المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الطبري--والسعدي وتفسير آية



جمال حسني الشرباتي
07-02-2005, 15:55
الطبري--والسعدي وتفسير آية


--------------------------------------------------------------------------------

الطبري رحمه الله--من منا لا يعرفه ولا يعرف جودة ودقة كلامه--رأيت له تفسير آية(( وَمَا خَلَقْتُ الجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ)57 -58 الذاريات

قال((حدثني عليّ، قال: ثنا أبو صالح، قال: ثني معاوية، عن عليّ، عن ابن عباس، قوله: { وَما خَلَقْتُ الجِنَّ وَالإنْسَ إلاَّ لِيَعْبُدُونِ } : إلا ليقرّوا بالعبودة طوعاً وكَرهاً.

وأولى القولين في ذلك بالصواب القول الذي ذكرنا عن ابن عباس، وهو: ما خلقت الجنّ والإنس إلا لعبادتنا، والتذلل لأمرنا.

فإن قال قائل: فكيف كفروا وقد خلقهم للتذلل لأمره؟ قيل: إنهم قد تذللوا لقضائه الذي قضاه عليهم، لأن قضاءه جار عليهم، لا يقدرون من الامتناع منه إذا نزل بهم، وإنما خالفه من كفر به في العمل بما أمره به، فأما التذلل لقضائه فإنه غير ممتنع منه.

وقوله: { ما أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْق } يقول تعالى ذكره: ما أريد ممن خلقت من الجنّ والإنس من رزق يرزقونه خلقي { وَما أُرِيدُ أنْ يُطْعِمُونَ } يقول: وما أريد منهم من قوت أن يقوتوهم، ومن طعام أن يطعموهم. وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك:

حدثنا ابن بشار، قال: ثنا معاذ بن هشام، قال: ثنا أبي، عن عمرو بن مالك، عن أبي الجوزاء، عن ابن عباس { ما أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وما أُرِيدُ أنْ يُطْعِمُونَ } قال: يطعمون أنفسهم.
ما أعجبني في كلامه كثيرا هو قوله"يقول: وما أريد منهم من قوت أن يقوتوهم، ومن طعام أن يطعموهم" إذ جعل الكلام متعلقا بإطعام العباد وهذا كلام سليم جدا لأن الله كما قال هو (({ وَهُوَ يُطْعِمْ وَلاَ يُطْعَمُ }
{ الأنعام: 14].

ولقد أحببت أن أطلع على تفسير السعدي رحمه الله في هذه النقطة بالذات فوجدت قوله((فما يريد منهم من رزق وما يريد أن يطمعوه، تعالى الله الغني المغني عن الحاجة إلى أحد بوجه من الوجوه، وإنما جميع الخلق، فقراء إليه، في جميع حوائجهم ومطالبهم، الضرورية وغيرها))

ولم يعجبني قوله فما رأي الأخوة،
__________________
الله أكبر