المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مدارسة زُبَدِ ابن رسلان



أنفال سعد سليمان
06-11-2012, 17:41
الحمد لله رب العالمين.

اللهم يا ربنا فقِّهنا في الدين .... و علمنا التأويل.

لقد درستُ متن زبن ابن رسلان، المتن المبارك الغني عن التعريف، على يد صديقتي و أختي و مربيتي و شيختي شفاء هيتو، حفظها الله، قبل سبع سنين تقريبًا. و لم أراجعه بعدها.

و عزمتُ قبل أيام فعل ذلك -أي مراجعته و مراجعة حفظه-، و وصلتُ في المذاكرة إلى باب «المسح على الخفَّين»، أي 140 بيتًا.

إن شاء الله بإمكاني ذلك وحدي و بأسرع وقت، و لكن قلتُ لعل أحد الإخوة يريد أن يراجعه معي فنتعاون على ذلك، و نتدارس مسائله و نثري الرابط كلٌّ بما يمكنه و يطيقه.

هذا الرابط سيحفظ في هذا الركن، لمن شاء أن يتدارسه معي يومًا فأنا مستعدة إن شاء الله!

و الله تعالى الموفق لكل خير.

عثمان عمر عثمان
23-11-2012, 05:48
بارك الله فيكم وزادكم الله علما

لعل تشرح لنا طريقة المذاكرة والمدارسة

أنفال سعد سليمان
23-11-2012, 07:51
الأخ عثمان، أنا امرأة و لستُ رجلًا، فأرجو أن لا تخاطبني كرجل فهذا الأمر يضايقني ....

----------------------------------------

حياكم الله ....


طريقة المذاكرة و التدارس:

1/ أولًا، الالتزام، هذا أول شرط لمن يريد أن يدخل في هذه المذاكرة، لا أريد أن أضيع وقتي سيدي و بالنهاية بعد مشاركتين أو ثلاثة ينقطع المتدارِس .... إن شاركتُ فأقصى وقت للرد هو ثلاثة أيام، و خلال أسبوع عند أقصى حد ممكن. أما إن جاوز ذلك فلا داعي للابتداء من الأساس .... نريح أنفسنا من ارتفاع الضغط ....

2/ التعارف، لا يعقل مثلًا، أن أتدارس الزبد مع شخص لم ينتهِ من متن أبي شجاع أو سفينة النجاة، و لا بمن انتهى من مغني المحتاج و حواشيه. أريد أحدًا بمستواي أو قريب منه جدًّا. و سأعرف به -مستواي- إن وجدتُ من يتدارس معي. و كذلك التعريف بالشيخ الذي تلقيتَ عنه فهو مفيد هنا.

3/ نتفق على عدد معين من الأبيات، ثم يشرح واحد منا البيت بطريقة مميزة، أو بما يقدر عليه، إن احتاج إلى شرح. إن كانت هناك نكتة نحوية أو غيرها نذكرها. إن كانت هناك فوائد من الشرح الذي سنعتمد عليه ذكرناها أيضًا. أنا عندي شرح شمس الدين الرملي، و الأهدل طبعة دار المنهاج بجدة. إن كنتَ تعرف شرحًا أفضل منهما من جهة فأعلمني. بإمكاننا الاستعانة بأي كتاب معتمد عند الشافعية، كالمغني و النهاية و التحفة و بشرى الكريم و التقريرات السديدة و غيرهم. و لكن بشرط واحد، أن تكون قادرًا على استخراج الفائدة من هذا الكتاب الذي نستعين به، لا نريد مثلًا أن نرجع إلى كتاب مثل المجموع أو كتب الرافعي و نستخرج منه فائدة هي خلاف المعتمد أو لم تُنقَّح، و نحو ذلك. و أنا أفضل الاقتصار على مستوى مغني المحتاج و لا نجاوزه.

4/ أي أحد عنده سؤال فليطرحه بالتفصيل، و لا بأس أن يكون خارج مضمون الأبيات، المهم أن يكون داخل الموضوع قيد المدارسة. و إن كان الفرد الآخر لديه إجابة، أو يحيله إلى شيخ ثقة و يذكر لنا اسمه و منهج هذا الشيخ فليكنْ.

5/ حفظ الأبيات لمن استطاع إليه سبيلًا، و عن نفسي فسأفعل إن شاء الله.

6/ أخيرًا، و هو أمر أراه مهمًّا، سلامة الكتابة -بقدر الإمكان- نحويًّا و إملائيًّا و لغويًّا. نحن هنا نتدارس الفقه لا علمًا إنجليزيًّا. من المفترض أن تكون لغتنا جيدة على الأقل. لا نريد أن نقع في أخطاء يتفاداها أقل الناس معرفةً باللغة.

و إن كان عندكم غير هذه الشروط فاذكروها.

حياكم الله مرة أخرى.

الشافعي البحريني
23-11-2012, 11:04
من مغني المحتاج و حواشيه.


هل وقفتم على حواشٍ عليه ؟

أنفال سعد سليمان
23-11-2012, 11:38
و الله يا سيدي لا تحضرني الآن حاشية على المغني. ما انتبهتُ و أنا أكتب هذه الجملة و افترضتُ أن له حاشية لشهرة هذا الشرح فمن هذا الباب.

الشافعي البحريني
23-11-2012, 12:43
ربما قصدتم - بارك الله فيكم - حواشي التحفة والنهاية .
وفي الرابط أدناه فائدة :
http://www.aslein.net/showthread.php?t=16324&highlight=%E3%DB%E4%ED

أنفال سعد سليمان
23-11-2012, 12:54
أنا أعرف أن للتحفة و النهاية حواشيَ سيدي .... جرى القلم بكلمة "حواشي" بالنسبة «للمغني» ....

عبد النصير أحمد المليباري
23-11-2012, 18:20
أظن أن السر وراء عدم وجود الحواشي على المغني ليس خافيا على المتخصص في المذهب الشافعي
وهو أن المذهب الشافعي بعد نهاية القرن العاشر يدور حول إمامين عظيمين في المذهب: ابن حجر والرملي رحمهما الله،
وكان التركيز عليهما وعلى تراثهما، وهذا لا يعني تقليل شأن الخطيب الشربيني - رحمه الله - الذي هو بمنزلة شيخهما كليهما،
فالتعليق والتعقيب على مواقفه رحمه الله وإن لم يقم بهما أحد من المتأخرين - على ما هو المفترض - يؤخذان من تعليق المعلقين وتعقيب المعقبين على مواضع من التحفة والنهاية،
ولعل خير من قال بهذه المقارنة - أقصد المقارنة بين عبارات الأئمة الثلاثة - هو العلامة الشرواني رحمه الله في حاشية التحفة.

الشافعي البحريني
24-11-2012, 09:48
وربما من أسباب عدم وجود الحواشي وضوح عبارة الخطيب الشربيني مقارنة بعبارة ابن حجر .
أما قولكم ( الذي هو بمنزلة شيخهما كليهما ) فهذا إن صدق على الرملي ( ت : 1002هـ ) فإنه لايصدق على ابن حجر ( ت : 974هـ ) ؛ لأن وفاة الخطيب الشربيني كانت في عام 977هـ ، بل كلاهما تلميذ لشيخ الإسلام زكريا الأنصاري .
كذلك من خير من قارن بين عبارات هؤلاء الأئمة الثلاثة مع الإشارة أحياًنا إلى خلاف شيخ الإسلام زكريا الأنصاري هو شيخ شيخ بعض شيوخنا العلامة المشارك المتفنن الشيخ عمر القره داغي ( ت : 1355هـ ) في كتابه الماتع المفيد " المنهل النضاخ في اختلاف الأشياخ " .

شريف شفيق محمود
28-11-2012, 23:54
قد يستفاد من حاشية البيجرمي على الاقناع في فهم المغني اذ الاقناع قريب من المغني في كثير من العبارات مع كون المغني أوسع و أدق و يتعرض فيه للوجوه و الأقوال و الأدلة

أنفال سعد سليمان
29-11-2012, 05:17
السادة الكرام أرجو أن لا نخرج عن المقصود من الرابط و ينقل إلى مقارنات بين الحواشي :)

كلما أدخل على أمل أن تكون المشاركة داخل صلب الموضوع أجد مشاركةً بعيدة كل البعد عنه! سامحكم الله!

عثمان عمر عثمان
30-11-2012, 06:11
سيدتي الفاضلة وانت حياكِ الله بخير

أولا سيدتي اعتذر مما ضايقكِ واكرر لم اقصد ذلك!

وحتي لا اعيد هذا الفعل كرة اخرى اتمني أن اعرف وماذا اذا خطابتكِ خطاب جمع الذكور هل تضَايقِينَ من ذلك؟



أمنيتي من المدارسة
أن استرجعَ ما حفظته من الزبد
ثم إكمال ما تبقي من النظم حفظا
ولقد وصلت الي نصف الكتاب (كتاب البيع ) ولله الحمد حتي دخل علي الكسل
وانشغلت بالدنيا وأنكب علي امرها ولم اجد من الأعوان من يعينني علي الطلب!

اما التعريف فانا الفقير لا استحق أن اعرف نفسي ولا احبذ ذلك واخبرك انني قريب من مستواكِ او دونك
ولست فوقك حتما

واخبرك ا العربية ليست لغتي الأولي وقد يمر علي دهر من الزمن لا اتكلم بها
وانا لم اضلع من العربية كما ضلعتم ولم ارتوي من شربه كما شربتم
ولا اسمع احدا يتكلم بها اعيش في مجتمع لا أسمع الا رطانة الأعاجم إلا ما اراه في المنتديات او المواقع او ما يرمقه بصري من بطون الكتب!
ولذلك إن رأيت مني خطأ فلا تتردد ان تصححني
وسأكون باذن الله اول الشاكرين
الحمد الله انا لا استنكف من التعلم

انا عندي من شروح الزبد (شرح لأهدل وفتح الرحمن للرملي الكبير وغاية البيان لشافعي الصغير

ومواهب الصمد للفشني )
ويعجبني فتح الرحمن ومواهب الصمد
وانا سألتزم ان شاء الله إلا اللهم ان حصل شئ خارج ارادتي وطاقتي وسأخبرك

حبذا لو تقومين انتِ بوضع الأبيات مع الشرح وتديرين هذا الأمر

وتُتَابِعِينَ الحفظ مثلا تضع الأبيات وبعد المدة المقررة يكتب كل واحد "تمت المراجعة مع الحفظ"

وان شاء الله سأقرأ هذه الشروح وسأضع من الفوائد والنكت ما يمر علي
وسوف أشارك بحصتي ان شاء الله

أنفال سعد سليمان
30-11-2012, 08:01
الأخ الفاضل عثمان، السلام عليكم و رحمة الله

هذا تعريفٌ عنك جيِّدٌ، و مفيدٌ، و أظنه كافيًا، للآن. ثم لم الإخوة يظنون التعريف بالنفس خاصًّا بالمشايخ؟ سيدي الكريم، أنت تُعرِّف بنفسك حتى يمكنني أن أخاطبك و أتعلم منك و معك و أناقشك بما يناسب، أليس الحكم على الشيء و التعامل معه فرعٌ تصوره!
بالنسبة للغة العربية، فأنت معذور أكيد سيدي، و الحمد لله أنك قلت لي ذلك، حتى لا أكون متعجرفة بأن أتصيَّد عليك الأخطاء و العياذ بالله تعالى. و الله الله يعينكم على ما أنتم فيه هذا جهاد و الله! الله يأجركم إن شاء الله عليه.

و بإذن الله تعالى سأدير المدارسة كما طلبتم. على أن تعدني سيدي على الالتزام بحسب الوسع و الطاقة أرجو أن لا تخيب ظني ...

و لي عودة -اليوم- إن شاء الله.

و السلام عليكم و رحمة الله

أنفال سعد سليمان
02-12-2012, 10:38
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، هو الرحمن، علم القرآن، خلق الإنسان، علمه البيان .....

اللهم صلِّ و سلِّم على سيِّدنا محمد حقَّ قدره و مقداره العظيم .... صلاةً و سلامًا تفتح بهما علينا الأقفال، و تجلي بها الأحزان، و تدفع بها عنا شر الأشرار، و توفقنا بها إلى صالح الأعمال، و تصلح بها قلوبًا و أحوالْ ....

ندعو بما دعا به سيدنا المعصوم لابن عمه عبد الله بن عباس رضي الله عنه:


اللهم فقِّهنا في الدين، و علمنا التأويل

و نبدأ الآن المدارسة بذكر بعض سيرة الإمام ابن رسلان الرملي رضي الله عنه، تبرُّكًا به و بها، و لعل بها ينفعنا الله تعالى بعلمه و حاله آمين.



الإِمَامُ ابْنُ أرْسَلَانَ الرَّمْلِيُّ



نَسَبُه:

هو الإمام العلامة، شهاب الدين، أبو العباس، أحمد بن حسين بن حسن بن علي بن يوسف بن علي بن أرسلان، الرمليُّ، الشافعيُّ، نزيل بيت المقدس، و يُعرف بابن رسلان.


صِفَاتُه:

قال ابن أبي عذيبة: و كان شيخًا طويلاً تعلوه صفرة. حَسَنُ المأكل و الملبس و الملتقى له مكاشفات و دعوات مستجابات، غيرُ عابس و لا مقت، و لا يأكل حرامًا، و لا يشتم، و لا يلعن، و لا يحقد، و لا يخاصم، بل يعترف بالتقصير و الخطأ و يستغفر، و إذا أقبل على من يخاصمه لاطفه بالكلام اللين حتى يزول ما عنده، و لا ينام من الليل إلا قليلًا.

مِنْ كَرَامَتِه:


قد ذكر ابن العماد في ترجمته: أنه لما أتم كتاب «الزبد» أتى به إلى البحر وثقله بحجر، و ألقاه في قعره و قال: "اللهم إن كان خالصًا لك فأظهره و إلا فأذهبه." فصعد من قعر البحر حتى صار على وجه الماء، و لم يذهب منه حرف اهـ من «الشذرات» لابن العماد.

وَفَاتُه:

مات في رمضان، و قال ابن أبي عذيبة: في يوم الأربعاء رابع عشري شعبان، سنة أربع و أربعين بسكنه من المدرسة الختنية بالمسجد الأقصى من بيت المقدس، و دفن بتربة ماملا بالقرب من سيدي أبي عبد الله القرشي. و ارتج بيت المقدس بل غالب البلاد لموته، وصلى عليه بجامع الأزهر وغيره صلاة الغائب.

و من شاء الاستزادة فليرجع إلى هذا الرابط الذي فتحه الأخ عثمان نفسه:

http://www.aslein.net/showthread.php?t=11120

و هنا متن الزبد من عمل الأخ الفاضل العين جزاه الله عنا خيرًا:

http://www.aslein.net/showthread.php?t=76

و إلى لقاء!

عثمان عمر عثمان
06-12-2012, 06:00
سيدتي بارك الله فيكِ وجزاكِ الله خيرا

وهنا تسجيل صوتي للسيد الشيخ محمد الكاف جزاه الله خيرا

http://groups.yahoo.com/group/shafii/files/Zubad/


لمن اراد المراجعة او الحفظ

أنفال سعد سليمان
06-12-2012, 06:59
انتبهتُ إلى أمر للتو، قولي:


6/ أخيرًا، و هو أمر أراه مهمًّا، سلامة الكتابة -بقدر الإمكان- نحويًّا و إملائيًّا و لغويًّا. نحن هنا نتدارس الفقه لا علمًا إنجليزيًّا. من المفترض أن تكون لغتنا جيدة على الأقل. لا نريد أن نقع في أخطاء يتفاداها أقل الناس معرفةً باللغة.

يعلم الله تعالى أني لم أقصد شخصك الكريم أيها الأخ الفاضل عثمان!! و لا جميع العبارة أصلًا كانت موجَّهة لك بالتحديد .... ليس من شيمتي التعريض و الحمد لله ....

أنفال سعد سليمان
06-12-2012, 07:23
أهلاً بكم، و جزاكم الله خيرًا على الرابط بارك الله فيك! ما كنتُ أعرف هذا الشرح من قبل.

أقترح أن يحفظ كلُّ واحد منا 10 أبياتٍ باليوم. ثم يكون لكل واحد منا حصة تكون خلال أسبوع. و نتناول فيها الأبيات إما شرحًا أو تعليقًا أو نحوهما. و نتناقش فيها بما يكفي من الوقت إلى أن ننتقل إلى حصة أخرى. إن كان عندكم غير هذه الخطة فهي قابلة للتغيير طبعًا.

عني فقد حفظتُ أول عشرة أبيات. و اليوم سأراجع عشرة. و إن شاء الله نصل إلى كتاب البيع سريعًا. فنحن نحفظ 300 بيتًا في الشهر.

و أنا سأقتصر على شرح شمس الدين الرملي و الأهدل حتى لا أتشتت.

------------------------------------------------

هذه تعليقاتي على أول عشرة أبيات، أضعها بحسب وقتي، إن شاء الله.

قال ابن رسلان رحمه الله (أرجو ترقيم الأبيات ليسهل الرجوع إليها):


5- يَسهُلُ حِفظُها على الأطفال ** نافعةٌ لمُبتدِى الرِّجال


أقول: و هذه من طرق التعليم التي هجرتها هيئات التدريس في هذا العصر للأسف الشديد، و أقصد بذلك: حفظ المتون، فلا هي أقرت هذه الأراجيز، و لا هي استحدثت لها متونًا أدق تعبيرًا و أجمل، طيب رضينا بما هو بمستواها بل أدنى منها!! لا هذا و لا هذا و لا ذاك!!
ألم تعلموا أن حفظ المتون -لا نقاط و عبارات مُظللة هنا و ثمَّ في مذكرة أو كتاب!!- بها يستحضر التلميذ جميع مسائل هذا العلم -تقريبًا-، على حسب حجم المتن و مستواه. لأنها مكتوبة بكل دقة، و بقيود كثيرة، كلُّ قيد له دلالة معينة، و كل عبارة مكتوبة يإحكام، كل عبارة منها هي صندوق مغلق، من قرأها و فهمها و وعاها، انفجر هذا الصندوق بالمعاني كلما استحضرها، إي و الله! و هذه الفائدة للمتون هي ثابتة للمنتهي أيضًا و ليس فقط المبتدي، و إنما اقتصر على المبتدي تواضعًا منه رحمه الله تعالى و هضمًا، كما أوَّل ذلك الإمام شمس الدين الرملي.
نعم، لا ننكر أن هناك وسائل عديدة جديدة للحفظ، كالذي يسمى بالخريطة الذهنية. و لكنه و الله ليس بكفاءة هذه الطريقة. ثم إن العاقل!! لا يلجأ إلى الجديد إلا عند عدم جدوى السالف، هكذا العقلاء يفعلون، لأنما سوى ذلك ما هو إلا عبث و إضاعة وقت و جهد و غباء أيضًا.

و إلى لقاء!

أنفال سعد سليمان
06-12-2012, 10:14
قال ابن رسلان رحمه الله تعالى:


6- تكفِي مع التوفيق للمُشتَغِل ** إن فُهِمَت وأُتْبِعَت بالعمل


و التوفيق: هو خلق قدرة الطاعة في العبد.

و بهذا يخرج الكافر و المنافق في الاعتقاد، فالكافر الناجح في حياته و التي تيسرت عيشته -في الظاهر- و نال الدرجات في الدنيا مهما علت، فلا يُسمى هذا توفيقًا بحال، بل هو كما قال الله سبحانه و تعالى {فسنيسره للعسرى}. أو هو كما قال تعالى: {قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالأَخْسَرِينَ أَعْمَالا، الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا، أُوْلَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا}

فالأمر كما قال الله سبحانه و تعالى، فهم يعملون في الدنيا، بل و يحسنون أعمالهم، و لكنه الجبار سيقدم إلى ما عملوا من عمل فيجعله هباءً منثورًا. و السبب واضح: أن هذا العمل غيرُ مبنيٍّ على التوحيد و الإخلاص، فما فائدة عملٍ هذه صفته؟!! لا قيمة له طبعًا.

فائدة جليلة أقتبسها من كلام الأستاذ سعيد في كتابه القيم «بحوث كلامية»، قال حفظه الله:

[ ..... و بناءً على هذا التوضيح، نستطيع أن نفهم لماذا لا يمكن أن يتخلق الإنسان بحقيقة أخلاق القرآن إلا إذا كان محقِّقًا لأصل التوحيد و الإيمان. فالصدق مراتب، فالمؤمن يصدق و الكافر يصدُق، و لكن الثاني لا يُثاب على صدقه، لأن أصله غيرُ موجود عنده و لم يحقِّقه، و هو الاعتقاد السليم، و لا يمكن أن يُتوصَّل إلى الأخلاق السليمة المنتجة إلا ببنائها على أساس التوحيد و الاعتقاد الحقّ. و لذلك فليس من الحكمة البدء بتعليم الناس الأخلاق و لا حثهم عليها إلا بعد ترسيخ العقيدة الإسلامية في نفوسهم، و ذلك لأنهم حتى لو تخلَّقوا بالأخلاق الحسنة أي بمظاهرها، فلن يكون لها أثر حقيقيّ في تغيير حقائقهم، و دفعهم إلى تغيير أنفسهم، لأن هذه المظاهر ليس لها حقيقة تنبني عليها. و لا يتأتى وعظ الإنسان إلا بعد أن يؤمن.] اهـ

هذا كلُّ شيء بالنسبة لهذا البيت، و بقي لي تعليقان على الحصة الأولى من الأبيات. أضعها متى أمكنني.

(ملاحظة: كلٌّ يتكلم بحسب علمه، أنا أتكلم بحسبه، و مستواي الزبد و لم أجاوزه بعدُ و سأفعل قريبًا إن شاء الله.)

عثمان عمر عثمان
09-12-2012, 09:32
سيدتي تم الحضور
وقرأت الدرس ولي عودة أن شاء الله
عفوا أنا خارج البلد الأن
ولي عودة أن شاء الله

عثمان عمر عثمان
10-12-2012, 06:30
انتبهتُ إلى أمر للتو، قولي:


6/ أخيرًا، و هو أمر أراه مهمًّا، سلامة الكتابة -بقدر الإمكان- نحويًّا و إملائيًّا و لغويًّا. نحن هنا نتدارس الفقه لا علمًا إنجليزيًّا. من المفترض أن تكون لغتنا جيدة على الأقل. لا نريد أن نقع في أخطاء يتفاداها أقل الناس معرفةً باللغة.

يعلم الله تعالى أني لم أقصد شخصك الكريم أيها الأخ الفاضل عثمان!! و لا جميع العبارة أصلًا كانت موجَّهة لك بالتحديد .... ليس من شيمتي التعريض و الحمد لله ....

لا يا سيدتي انا اعرف انك لم تقصدني جزاك الله خيرا

واشكرك علي حسن خلقك
وكل رواد المنتدي يعرفون غيرتك للغة الضاد وهذا مما تشكر عليه كثر الله من أمثالك
بارك الله فيك


فوائد من الشروح


5 يَسهُلُ حِفظُها على الأطفال ** نافعةٌ لمُبتدِى الرِّجال


والمبتدى هو الذي ابتدأ في ذلك العلم ولم يصل فيه إلى حالة يستقل فيها بتصوير المسائل
فإن بلغ إلي حالة يستقل فيها بتصوير المسائل ذلك العلم فهو المتوسط
وإن استقل بالتصوير واستحضر غالب أحكام ذلك العلم وأمكنه أقامة الأدلة عليها فهو المنتهي

وقيل المبتدئ : هو الآخذ في صغار العلم والمتوسط هو الآخذ في أواسطه والمنتهي الآخذ في كباره




اما الحفظ نعم انا مستعد اراجع ما نسيته من الأبيات
عشر أبيات في اليوم لا بأس الي نصف الكتاب (كتاب البيع ) وبعد ذلك خمس ابيات في اليوم الي نهاية الكتاب

أنفال سعد سليمان
11-12-2012, 17:18
أرجو أن تعذرني عن بعض الانقطاع خلال هذه الأيام لأنها فترة امتحانات نهائية حاسمة فلعلي أتأخر عن المشاركة، و لكن مستمرة في المراجعة إن شاء الله ....

عثمان عمر عثمان
13-12-2012, 05:30
اعانكم الله وسهل الله اموركم باذن الله

أنفال سعد سليمان
13-12-2012, 11:31
تكملة التعليقات:

قال ابن رسلان:



7- فاعمل ولو بالعُشْر كالزكاة ** تَخرُج بنور العلمِ من ظُلْمات


نقل شيخنا شمس الدين الرملي قول سيدنا حذيفة بن اليمان رضي الله عنه: {إنكم في زمان من ترك منكم فيه عشر ما يملك هلك، و سيأتي زمان من عمل فيه بعشر ما يعلم نجا}

أقول: إن في هذا بيانًا لقلة و صغر الفتن التي كانت في عهد صحابة رسول الله صلى الله عليه، و قربهم من نور الأنوار و الهادي المبين سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم، هذا، مع قوة إيمان الصحابة، و بلوغهم مرتبة الشهود الحقيقية، أي مشاهدة رسول الله و رؤية معجزاته الكثير عيانًا، و تحقق نصرة دينه -أي الذي جاء به-، فلا شكَّ أن اجتناب المعاصي صغيرها و كبيرها لهو أمر مُحتَّم، و عمل الطاعات أمرٌ مؤكد. و أما في زماننا -و الله المستعان، و إلى الله وحده المشتكى-، فالناس لا يزالون في دينهم إلى تراجع، و إيمانهم إلى وَهَن، و هم على الكبائر أكبر جرأة، و على الصغائر أكثر تهاونًا، و الفتن -و خصوصًا النساء- تحيط بها إحاطةَ القِدر بالماء المغليِّ. و نراهن بأعيننا، مِن لابسة للنقاب فخلعته، بعد سنين من لبسه، و مِن مرتدية للعباءة، فاستبدلتها بالبنطال و مساحيق التجميل و النمص، و مِن أشعرية منافحة عن أشياخهم إلى وهابية مدافعة عن هؤلاء الذين وُضعوا في مقام المشيخة قاتلهم الله تعالى و قبح وجوههم، وَ ممن أكرمها الله تعالى بالعلم الشرعي، فاستبدلته بعرض من الدنيا قليل،و نحن نراهن بأعيننا و تحار قلوبنا، فنحن لم نُخلق حجرًا، نتأثر بمن حولنا، و من ممن حولنا قد تفقه في الدين! ثم التزم به، ثم قبض عليه و تشبث به؟ كم نسبة هؤلاء. صدقوني حال المرأة -في نظري- أفظع و أبشع من حال الرجال المتدينين. يكفي خروجها من البيت و تعرضها للرجال من جميع الطبقات. إن كان يُخشى عليها من الرجال المؤمنين -بنص القرآن و السنة- فكيف بالفساق و الفجار، و كيف بالكفار! الله المستعان و الله. لا رجاء إلا به. إن هي فتنته يضل بها من يشاء و يهدي من يشاء. هو ولينا في الدنيا و الآخرة. و الله لا أقول هذا تشمُّتًا بمن ذكرتُ. فهؤلاء إن لم يكن أهلي و صديقاتي -أي بعضهن كذلك- فهن من معارفي. سترنا الله تعالى في الدنيا و الآخرة و رزق المؤمنات الهدى و التقى و العفاف و الغنى، آمين.

و بناءً على ما ذكرتُ، فعسى أن يضاعف الله جلَّ ذكرُه علينا الأجر جميعًا، و أن يتجاوز عن ذنوبنا الكبائر قبل الصغائر. فوقوعنا فيها -و الحال ما ذكرتُ- هو أيسر، و اعتيادنا على الصغائر هو كشربة الماء. فعسى الرحيم الغفور، العزيز الشكور، أن يعاملنا برحمته، و لا يؤثر ذلك على إيماننا، بقدر ما كان يؤثر على إيمان الصحابة لو ارتكبوه، آمين.

أنفال سعد سليمان
13-12-2012, 18:46
قال ابن رسلان رحمه الله تعالى:


8- فعالم بعلمه لم يعملن ** معذب من قبل عباد الوثن


نقل الإمام الرملي شمس الدين رضي الله عنه خلال شرح هذا البيت قول سيدنا المعصوم صلى الله عليه و سلم: {إن أناسًا من أهل الجنة ينطلقون إلى أناس من أهل النار فيقولون بم دخلتم النار، فو الله ما دخلنا الجنة إلا بما تعلمنا منكم. فيقولون إنا كنا نقول و لا نفعل.}

أقول: من باب التنبيه و التذكير، فليس كل من لم يأتمر و ينتهِ عن كل ما يأمر به و ينهى عنه، ليس كل من لم يفعل يستحقُّ هذا العذاب أعلاه و العياذ بالله تعالى. بل إن الكثير منا يفعل ذلك من باب أداء فريضة الكفاية، أعني الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر، و هو صادق في هذا الأمر و النهي، يبتغي وجه الله تعالى، و إن كان عسيرًا عليه تأدية ذلك في نفسه و لا عجب، فليس أصعب من ترويض النفس عن المعاصي و على الطاعات، خصوصًا مع تقاعس الناس، و تردي الدين، و كثرة الفتن، و أيضًا فهو من باب النصيحة لله و رسوله و عامة المسلمين، و هو من باب (و الله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه)، كما جاء في الحديث المشهور. فكم منا يحاول الانتهاء عن المعصية مرة و اثنين و ثلاثة فيعوزه ذلك، فيلجأ إلى إعانة أحد يمارس نفس المعصية فيذكره بنفس ما يذكر به نفسه، فيتأثر هذا الإنسان بهذا التذكير فينتهي عن هذه المعصية بفضل هذا الناصح، فيتوسل بهذا العمل و هذا التذكير إلى الله تعالى أن يفرج عنه و يعينه جلَّ شأنُه على الانتهاء عن هذه المعصية، و إنه لفاعلٌ سبحانه و تعالى و زيادة، رحمةً منه و فضلًا.
و رُبَّ مبلَّغ أوعى من سامع، فلعل المُبلَّغ ينتفع و ينفع أكثر من السامع نفسه، فهذه صورة أخرى من الصور العديدة أعلاه التي تخرج من الصورة المذكورة في هذا الحديث بإذن الله تعالى.

و أما المذكور في الحديث -و مردُّ العلم إلى الله تعالى- فالمقصود به من لم يعقد النية أصلًا على تغيير نفسه من أداء طاعة أو اجتناب معصية، و لم يبذل أيَّ سبب لذلك، أو أنه لم يجهد نفسه. هو يفعل ذلك -على سبيل المثال- من باب الإعجاب بالنفس، أو مراءاة للخلق، أو ممارسة السلطان و الإمارة على الناس، أو حب الجاه إلخ من البواعث، و كل هذا لذيذ إلى النفس جدًّا، و هي من الشهوات التي حُفَّت بها النار، و هي بلا شك مولى كل من لم يغفر الله تعالى له هذا الذنب. و الله تعالى أعلم.

و بهذا أكون قد انتهيتُ من تدوين التعليقات لأول عشرة أبيات من الزُّبَد.

ننتظر بضعة أيام لمن أراد التعقيب سواء من الأخ عثمان أو غيره. و لكن أرجو من الإخوة أن لا نخرج من الموضوع كثيرًا. يجب أن يكون التعليق ذا مناسبة قريبة للبيت قيد المدارسة حتى لا يتشتت الموضوع و يتبعثر.

و أذكِّر أني في فترة امتحانات فأرجو الصبر معنا فلعلي أتأخر في القراءة و الكتابة!

و بالله تعالى التوفيق.

سمير محمد محمود عبد ربه
16-12-2012, 00:15
تكملة التعليقات:

قال ابن رسلان:



7- فاعمل ولو بالعُشْر كالزكاة ** تَخرُج بنور العلمِ من ظُلْمات


نقل شيخنا شمس الدين الرملي قول سيدنا حذيفة بن اليمان رضي الله عنه: {إنكم في زمان من ترك منكم فيه عشر ما يملك هلك، و سيأتي زمان من عمل فيه بعشر ما يعلم نجا}

أقول: إن في هذا بيانًا لقلة و صغر الفتن التي كانت في عهد صحابة رسول الله صلى الله عليه، و قربهم من نور الأنوار و الهادي المبين سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم، هذا، مع قوة إيمان الصحابة، و بلوغهم مرتبة الشهود الحقيقية، أي مشاهدة رسول الله و رؤية معجزاته الكثير عيانًا، و تحقق نصرة دينه -أي الذي جاء به-، فلا شكَّ أن اجتناب المعاصي صغيرها و كبيرها لهو أمر مُحتَّم، و عمل الطاعات أمرٌ مؤكد. و أما في زماننا -و الله المستعان، و إلى الله وحده المشتكى-، فالناس لا يزالون في دينهم إلى تراجع، و إيمانهم إلى وَهَن، و هم على الكبائر أكبر جرأة، و على الصغائر أكثر تهاونًا، و الفتن -و خصوصًا النساء- تحيط بها إحاطةَ القِدر بالماء المغليِّ. و نراهن بأعيننا، مِن لابسة للنقاب فخلعته، بعد سنين من لبسه، و مِن مرتدية للعباءة، فاستبدلتها بالبنطال و مساحيق التجميل و النمص، و مِن أشعرية منافحة عن أشياخهم إلى وهابية مدافعة عن هؤلاء الذين وُضعوا في مقام المشيخة قاتلهم الله تعالى و قبح وجوههم، وَ ممن أكرمها الله تعالى بالعلم الشرعي، فاستبدلته بعرض من الدنيا قليل،و نحن نراهن بأعيننا و تحار قلوبنا، فنحن لم نُخلق حجرًا، نتأثر بمن حولنا، و من ممن حولنا قد تفقه في الدين! ثم التزم به، ثم قبض عليه و تشبث به؟ كم نسبة هؤلاء. صدقوني حال المرأة -في نظري- أفظع و أبشع من حال الرجال المتدينين. يكفي خروجها من البيت و تعرضها للرجال من جميع الطبقات. إن كان يُخشى عليها من الرجال المؤمنين -بنص القرآن و السنة- فكيف بالفساق و الفجار، و كيف بالكفار! الله المستعان و الله. لا رجاء إلا به. إن هي فتنته يضل بها من يشاء و يهدي من يشاء. هو ولينا في الدنيا و الآخرة. و الله لا أقول هذا تشمُّتًا بمن ذكرتُ. فهؤلاء إن لم يكن أهلي و صديقاتي -أي بعضهن كذلك- فهن من معارفي. سترنا الله تعالى في الدنيا و الآخرة و رزق المؤمنات الهدى و التقى و العفاف و الغنى، آمين.

و بناءً على ما ذكرتُ، فعسى أن يضاعف الله جلَّ ذكرُه علينا الأجر جميعًا، و أن يتجاوز عن ذنوبنا الكبائر قبل الصغائر. فوقوعنا فيها -و الحال ما ذكرتُ- هو أيسر، و اعتيادنا على الصغائر هو كشربة الماء. فعسى الرحيم الغفور، العزيز الشكور، أن يعاملنا برحمته، و لا يؤثر ذلك على إيماننا، بقدر ما كان يؤثر على إيمان الصحابة لو ارتكبوه، آمين.

رأيت هذا الرابط فأعجبني، وأحببت أن اشارك اخوتي فيه رغبة في التحصيل وتبركا في الاجتماع.

قال الإمام مالك رحمه الله تعالى: من عمل بما يعلم عمله الله تعالى علم ما لم يعلم.
وهذا العشر ليس في العمل فقط، فبعد العمل ينبغي نشره، والمطلوب نشر العشر كما هو عند كثير من العلماء حتى يبارك الله تعالى في هذا العلم، وأنا انتظر من الاخوة الكرام أن يتصدقوا علي.

أنفال سعد سليمان
16-12-2012, 05:34
حياكم الله .....


قال الإمام مالك رحمه الله تعالى: من عمل بما يعلم علمه الله تعالى علم ما لم يعلم.


أيامَ كان يأتي هذ الحديث على بالي قديمًا كنت أعلِّل ازدياد العلم بالعمل، فأقول: لعل وجه ذلك -أو لنقلْ أحد وجوهه- -و الله تعالى أعلم- أن الإنسان إذا عمل بما يعلم، تبينت له حيثيَّات و نواحٍ لهذا العلم ما كانت تخطر بباله، و اتسع أفقه أكثر و انفسح عقله، و هذا ظاهر لا يخفى على أحد، و لا يختصُّ بالطب أو الصيدلة، بل بالفقه و الكلام أيضًا و كل علمٍٍ ممكن أن يقوم بالجوارح، و ذلك لأن العلم النظري غير العملي، والواقع عبارة عن متشخصات خارجية، لا قواعد و تعريفات، أو حروف و لغات.

عثمان عمر عثمان
23-12-2012, 16:49
ان شاء الله نحن ننتظرك عندما تنتهي من امتحان الدراسي

أنفال سعد سليمان
01-01-2013, 09:42
الإخوة الأفاضل لمن يريد المشاركة في هذه المدارسة، سأتمها في الأزهريين إن شاء الله، و لمن لا يعرف منتدى الأزهريين فهذا هو:

azahera.net

و بإمكان من شاء أن ينقل الفوائد هناك هنا بتوفيق الله تعالى.

مع خالص التحية و أعتذر على التأخير في الرد و الإزعاج.