المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أنموذج من أمانة دار الكتب العلمية على تراث الأمة



الأزهري
21-01-2005, 11:45
لاحظنا كثيرا أن بعض الحشوية يتعمدون تحريف الكتب لتخلو مما يخالف فكرهم، ولا شك أنهم لا يتمكنون من ذلك لولا مساعدة المطابع ودور النشر، والمال عامل قوي في بيع الذمم وخراب النوايا، ويؤسفنا كثيرا أن تكون دار الكتب العلمية للسيد محمد علي بيضون من تلك الدور التي أصيبت بدغدغة المال البتروحشوي ! ولعل هذه الدار لم تنتبه إلى المدسوسين فيها ممن لا يرقبون في تصانيف الإسلام إلا وذمة، وأعرض اليوم مثالا صارخا جديدا على هذا التحريف المقيت، فهذه صورة لقطعة من حاشية الإمام أحمد الصاوي على تفسير الجلالين مصورة من طبعة عيسى البابي الحلبي المصرية القديمة وقد جاءت سليمة خالية من التحريف كما سيرى القارئ ثم ليقارن بينها وبين طبعة دار الكتب العلمية :

صورة مقطع سليم من تفسير الإمام الصاوي لسورة فاطر عند قوله تعالى : (إنما يدعو حزبه .. ) من طبعة الحلبي :

الأزهري
21-01-2005, 12:59
فهذه هي الصورة السليمة من التحريف من الطبعة القديمة، والآن أخي القارئ لاحظ كيف فعلوا بها في طبعة دار الكتب العلمية لصاحبها محمد علي بيضون :

الأزهري
21-01-2005, 13:06
لاحظ لقد تم حذف العبارة التلية بكاملها :

(( كما هو مشاهد الآن في نظائرهم وهم فرقة بأرض الحجاز يقال لهم الوهابية يحسبون أنهم على شيء ألا إنهم هم الكاذبون ))

وقد كان الأولى باطابعين إن كانوا جاهلين بحقائق الأمور وتاريخ الوهابية أن يكتفوا بالتعليق على هذه القطعة بما يرونه مناسبا لمذهبهم بدلا من الحذف وتزوير الكتب ولا حوا ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

تنبيه :

أرجو حذف المداخلات الخاطئة، وتنبيهي إلى سلامة تنزيل الملفات وشكرا

الأزهري
21-01-2005, 13:15
كما أرجو السماح بتعديل المداخلات فمنتداكم لا يسمح بأي تعديل مما يحدث عنه مثل هذه المداخلات الخاطئة وشكرا.

فوزي سليم منصور
24-01-2005, 09:27
رجعت الى حاشية الصاوي على الجلالين فكانت نسختي من إصدار دار الجيل بيروت وقد ذكروا بأنها الطبعة الأخيرة راجع تصحيحها فضيلة الشيخ علي محمد الضباع شيخ القراء والمقارئ بالديار المصرية . فوجدت التالي:
إلى ان قال وهم فرقة بأرض الحجاز
ـ يحسبون أنهم.
والغريب قي الأمر هو ترك مسافة فارغة في الكتاب والتي يناظرها في الأصل يقال لهم الوهابية.
فقد ثم إسقاطها وترك بياض مكانها هذا ما وجدته في نسختي وأرجوا ممن كانت له نسخة من دار الجيل الطبعة الأخيرة أن يتأكد من ذلك