المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : السلام عليكم



هيثم على ابو المجد
18-01-2005, 01:13
بسم الله الرحمن الرحيم
أريد أن أسأل عن الفرقة المسماة بالأحباش ماهو حظها من الإسلام و كيف يكزن موقفنا منها؟
ارجو نظره لهذا المقال والرد عليه

جمال حسني الشرباتي
18-01-2005, 05:43
هيثم

فرقة الأحباش فرقة صوفيةذات نفس عقيدة أهل السنة والجماعة---مؤسسها عبد الله الهرري--مركزها في لبنان---لها ما يسمى بجمعية المشاريع

وأقصى ما يمكن أن يقال فيها هو قول أعدائها


فالوهابية قالوا فيها أقوال وشنعوا عليها كما جاء في فتوى لجنتهم في السعودية

وسوف أنقل الملخص بما لا يخل
-------------------
فتوى رقم "19606 " وتاريخ 24/4/1418 ه


فمن اعتقاداتهم الباطلة على سبيل المثال لا الحصر :

1- أنهم في مسألة الإيمان على مذهب أهل الإرجاء المذموم .


2- يُجوِزون الاستغاثة والاستعاذة بالأموات ودعائهم من دون الله تعالى

3- إن القرآن عندهم ليس كلام الله حقيقة .

5- ومن عقائدهم الباطلة : نفي علو الله سبحانه على خلقه .

6- أنهم يتكلمون في بعض أصحاب النبي r بما لا يليق ومن ذلك تصريحهم بتفسيق معاوية رضي الله عنه ، وهم بذلك يشابهون الرافضة - قبحهم الله

-
###
ومما يؤخذ على هذه الجماعة ظاهرة الشذوذ في فتاويها ومصادمتها للنصوص الشرعية من قرآن وسنة ومن أمثلة ذلك :
###
من أساليبهم الوقحة للتنفير من علماء الأمة الراسخين والإقبال على كتبهم والاعتماد على نقولهم ، سبَّهم وتضليلهم والحط من أقدارهم ، بل وتكفيرهم ، وعلى رأس هؤلاء العلماء الإمام المُجدد شيخ الإسلام أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية - رحمه الله تعالى - حتى أن المدعو / عبد الله الحبشي ألَّف كتابا خاصا في هذا الإمام المُصلح نسبه فيه إلى الضلال والغواية ، وقوَّله ما لم يقله وافترى عليه ، فالله حسيبه ، وعند الله تجتمع الخصوم

ومن ذلك أيضا طعنهم في الإمام المُجدد محمد ابن عبد الوهاب - رحمه الله تعالى - ---إنتهت الفتوى

==================================
وهذه التشنيعات هي من قبيل تشنيع الوهابية على كل من خالفهم---أي هي سياسة الإقصاء

وللتوضيح فإن هذه الفرقة تتعرض للأخوان ولسيد قطب بما لا يليق--فلم تذكر لجنة الإفتاء ذلك في معرض نقدها لهم


# وأنا شخصياأنكر على الأحباش التعرض للجماعات الإسلامية العاملة كحزب التحرير مثلا


# وأنكر عليهم موالاتهم لمن لم يحكم بما أنزل الله


# وأنكر عليه تعرضهم للمجاهدين من المسلمين بما يليق من أوصاف يصفها بها أعداؤهم


# وأنكر عليهم التعرض للشخصيات الإسلامية بالتخطئة والتكفير مثلما تعرضوا لسيد قطب و للبوطي وللمولوي ولكفتارو وللقرضاوي


# وأنكر عليهم التعرض لشخصية الصحابي معاوية فما قامت الدولة الإسلامية وثبتت إلا بجهوده


# وأنكر عليهم بعض الفتاوى والآراء


إلا أنهم في المجمل من أهل السنة والجماعة


وإذا عرض عليك كلام لهم أحببت أن تسمع رأينا فيه فاعرضه علينا

محمد مصطفى علوي
19-01-2005, 15:52
الاحباش هم من اهل السنة و الجماعة (اشاعرة و ماتريدية)

و الشيخ المحدث الحافظ عبدالله الهرري الحبشي من العلماء الاجلاء

و له جهود في نشر العقيدة الاسلامية الصحيحة

و التحذير من الوهابية و المبتدعة

جمال حسني الشرباتي
19-01-2005, 17:27
ما وجه اعتراضك على كلامي؟؟


أفصح فلن آكلك:)

هيثم على ابو المجد
20-01-2005, 01:37
بصراحة أنا مع كلام الأستاذ جمال حيث أنه هناك مآخذ عليهم ومنها التى ذكرها الأستاذ جمال من تكفير بعض العلماء
وهذا فى حد ذاته شىء غير مرغوب

محمد عبد الله الصالح
05-02-2006, 23:11
بسم الله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

ما دخلت لهذا الموضوع الا انتصارا للحق الله يرزقنا نصرة الحق


اريد ان ارد على الأخ جمال حسن الشرباتي بكل نقطة


ولن اخوض قيما نقله عن الوهابية التلفية ولكن بما يراه شخصيا

رب وفق واعن

تقول " # وأنا شخصياأنكر على الأحباش التعرض للجماعات الإسلامية العاملة كحزب التحرير مثلا "


أمرك عجيب او وكانك لم تقرا لحزب التحرير مثلا ؟؟
فإن كنت لم تقرا وسمعت عن الشيخ انه يحذر من حزب التحرير فتحقق رحمك الله

ولبيان حالهم واين اعترض عليهم الشيخ ولنرى ايهم الشيخ اتبع نفسه وهواه ورأيه الشخصي ام اهل السنة

أقول
فإنه ظهرت جماعة من الناس يسمون «حزب التحرير» يحرّفون دين الله، وينشرون الأباطيل، ويثيرون الخلافات التي لا معنى لها. وقد أسس هذا الحزب رجل يسمى تقي الدين النبهاني ادعى الاجتهاد وخاض في الدين بجهل، فوقع في التحريف والتكذيب لكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وخرق الإجماع في مسائل من أصول الدين وفروعه.


ومن شذوذهم وافترائهم في شرع الله

حزب التحرير يوافق المعتزلة ويقول ان العبد يخلق افعاله.


يقول زعيمهم تقي الدين النبهاني في كتابه المسمى الشخصية الإسلامية (الجزء الأول: القسم الأول ص/71 ـ 72) ما نصه: «وهذه الأفعال ـ أي أفعال الإنسان ـ لا دخل لها بالقضاء ولا دخل للقضاء بها، لأن الإنسان هو الذي قام بها بإرادته واختياره، وعلى ذلك فإن الأفعال الاختيارية لا تدخل تحت القضاء» اهـ، ويقول في نفس الكتاب (الجزء الأول: القسم الأول: ص/74) ما نصه: «فتعليق المثوبة أو العقوبة بالهدى والضلال يدل على أن الهداية والضلال هما من فعل الإنسان وليسا من الله» ا.هـ، وكذا يذكر في كتابه المسمى بـ: «نظام الإسلام» (ص 22).



الرد: هذا الكلام مخالف للقرءان والحديث وصريح العقل. فأما القرءان فقد قال الله تعالى: {وخلَقَ كلَّ شىءٍ فقدَّرَه تقديرًا} [سورة الفرقان/2]، وقال:{واللهُ خلقكم وما تعملون} [سورة الصافات/96]، وقال:{إنَّا كلَّ شىءٍ خلقناه بقدَر} [سورة القمر/49]، والشىء هنا شامل لكل ما يدخل في الوجود من أجسام وحركات العباد وسكونهم، ما كان منها اختياريًّا وما كان منها اضطراريًّا، والأفعال الاختيارية أكثر بكثير من غير الاختيارية. فلو كان كل فعل اختياري من العباد بخلق العبد لكان ما يخلقه العبد من أعماله أكثر مما يخلقه الله من أعمال العباد، والشىء معناه في اللغة الموجود، وهذه الأعمال أعمال الإنسان الاختيارية موجودة.



فثبت أن قول النبهاني هو ردّ للنصوص القرءانية والحديثيَّة، قال الله تعالى:{فمن يهدي من أضلَّ اللهُ} [سورة الروم/29]، وقال تعالى إخبارًا عن موسى :{إن هي إلاَّ فتنتُك تضِلُّ بها من تشآءُ} [سورة الأعراف/155]، وقال تعالى :{إنَّك لا تهدي من أحببْتَ ولكنَّ اللهَ يهدي من يشآءُ} [سورة القصص/56]، أي لا يخلق الاهتداء في قلوب العباد إلا الله. وفي قوله تعالى :{تُضِلّ بها مَن تشآءُ وتهدي من تشآءُ} تصريح ظاهر بأن الله هو الذي يخلق الاهتداء في قلوب من شاء أن يهديهم، والضلالة في قلوب من شاء أن يضلهم، ولا معنى في اللغة لقوله تعالى :{تضِلُّ بها من تشآءُ} إلا أن الله يخلق الضلالة في قلب من يشاء، وأنه يخلق الاهتداء في قلب من يشاء هو أي الله، لأن الضمير في قوله :{تُضِلُّ} وقوله :{تشآءُ} لا مرجع له إلا إلى الله، ولا يحتمل إرجاعه إلى العبد. فما ذهب إليه حزب التحرير معارضةٌ ظاهرة لكتاب الله.



وإن أردت المزيد نكمل بإذن الله

محمد عبد الله الصالح
05-02-2006, 23:21
# وأنكر عليهم موالاتهم لمن لم يحكم بما أنزل الله


أقول هلا أبنت وأوضحت بالدليل ؟؟؟

لا ترميي كلامك هكذا

وكلام بلا دليل كرماد في مهب الريح



# وأنكر عليه تعرضهم للمجاهدين من المسلمين بما يليق من أوصاف يصفها بها أعداؤهم


اعود واقول ؟؟ اين قلنا واين ذكر الشيخ الحبشي رضي الله عنه هذا

كلامك بلا دليل مردود عليك



# وأنكر عليهم التعرض للشخصيات الإسلامية بالتخطئة والتكفير مثلما تعرضوا لسيد قطب و للبوطي وللمولوي وللقرضاوي



اناقش معك بكل اسم ذكرت وإن كان الحق مع الشيخ الحبشي فما انت فاعل ؟؟

حتى تجيب نتكلم