المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشيخ محمد راتب النابلسي أشعري سني وليس كما يتوهم الوهابيون



محمد سليمان الحريري
01-07-2012, 00:21
قرأت هذا الموضوع في ملتقى النخبة الإسلامي، والذي نصه:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله ..... و بعد :

فقد قرأت في الموقع الرسمي للدكتور محمد راتب النابلسي هذه الفتوى .... أرجو من الأخوة الكرام توضيح كلام النابلسي فأنا أعتبره من العلماء الثقات لكن هذا الكلام أثار حفيظتي و دهشتي ....



يقول النابلسي رداً على سؤال : هل يكفر من قال إن الله في السماء؟

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد . الأخ الكريم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إجابة على سؤالكم ، نفيدكم بما يلي : كيف يكفر والله يقول (أأمنتم من في السماء ) . والرسول صلى الله عليه وسلم يقول ( إرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ). فمن هو الموصوف بأنه في السماء في الآية والحديث...؟ ومثل هذه النصوص عشرات . بل أكون أكثر صراحة فأقول : أخشى أن يقع في الكفر من يستدرك على منزل القرآن ، وعلى من عليه أنزل القرآن ويقول الله ليس في السماء...أأنتم أعلم أم الله ....؟ الدكتور محمد راتب النابلسي




و يقول أيضاً رداً على سؤال : أين الله؟ هل هو في السماء حسب ما ورد في الأثر؟

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد . الأخ الكريم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إجابة على سؤالكم ، نفيدكم بما يلي : ما دمت عرفت الحق فالزمه...وهل الحق إلا في آية كريمة ,أو حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ,صحيح .والله تبارك وتعالى يقول : (أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ) (الملك:16) فمن هو الذي في السماء ؟ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ) .وفي البخاري ومسلم ( والذي نفسي بيده ما من رجل يدعو امرأته إلى فراشه فتأبى عليه إلا كان الذي في السماء ساخطا عليها حتى يرضى عنها)وعن معاوية بن الحكم السلمي قال:قلت: يارسول الله جارية لي صككتها صكة ، فعظم ذلك علي ، فقلت: أفلا أعتقها ؟ قال: "" ائتني بها "" قال: فجئت بها ، قال: "" أين الله ؟ "" قالت: في السماء ، قال: "" من أنا ؟ "" قالت: أنت رسول الله ، قال: "" أعتقها فإنها مؤمنة ).ومثل هذه النصوص كثير..... فهل ترد دلالات تلك النصوص القطعية ,بفلسفات لفظية , أومماحكات عقلية ,استجابة لعلم الكلام , ومقولاته , وأصحابه...؟أم أن الاستجابة يجب أن تكون لله ورسوله وحسب...؟ ففي لا تعني الظرفية فقط بل تعني فيما تعني العلو بدليل قوله تعالى : لأصلبنكم في جذوع النخل ، وقوله أيضاً : قل سيروا في الأرض ، وقوله : ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء الدكتور محمد راتب النابلسي.

محمد سليمان الحريري
01-07-2012, 00:24
وكان هذا ردي على الطعونات الكثيرة التي تعرض لها الشيخ على إثر ما سبق:


الإخوة الذين طعنوا بالشيخ محمد راتب النابلسي ووصفوه بالتذبذب والتيمية وغير ذلك:

السلام عليكم ورحمة الله
وبعد: فلد تعجلتم يا إخوتي، وظلمتم الرجل وما أنصفتموه، ولا ينبغي لمن كان جاهلاً بحقيقة الدكتور أن يحكم عليه من مجرد حادثة كهذه، بل شفاء العي السؤال.

الله علمنا الأدب مع أهل الله.

بالنسبة للفتوى: فأنا اتصلت هاتفياً به ورد علي تلميذه ووكيله الشيخ بلال، وسألته عن فتوى تتعلق بالمذاهب، فقال لي: لا يا أخي الفتوى يجب أن تكون بغير هذا الشكل، وأخبرني بأن الشيخ ليس هو من يفتي وإنما هناك مكتب للإفتاء، وبعدها بمدة رأيت الفتاوى قد حذفت.


الشيخ حنفي ماتريدي، وارجعوا إلى تفسيره للقرآن لتعرفوا عقيدته.

والأخ المخالف الذي فرح بمثل هذه الفتوى الشاذة والتي لا يمكن أن يكون الشيخ قد أفتى بها: أقول لك: لا تفرح كثيراً:

قال الشيخ في تفسير (أأمنتم من في السماء):


أما كلمة من في السماء فإنها تحتاج إلى شرحٍ دقيق ..
﴿ أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ ﴾

1- قدرته وسلطانه وعرشه ومملكته ، هذا معنى .

﴿ أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ ﴾
2- قيل : خصَّت السماء لا لأن الله في السماء وحدها ، فهو في كل مكان ، بل لأن الناس يعظِّمون أهل الدنيا في الأرض فكان لفت نظرهم إلى السماء .. هذا معنىً ثاني ..
3- المعنى الثالث :

﴿ أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ ﴾
أي الملائكة الذين أوكل الله إليهم إنزال العذاب بالخلق أحياناً .
4- وقيل :

﴿ أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ ﴾
أي سيدنا جبريل وهو الملَك الموكَّل بالعذاب أحياناً .. هذا معنى رابع ..

﴿ أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ ﴾
أي أمنتك خالق من في السماء ..

﴿ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ ﴾
كما خسفها بقارون ..

﴿ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ﴾
أيضاً ..

﴿ أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ ﴾
5- أي بمعنى من هو فوق السماء علواً وقهراً ، الآية الكريمة :

﴿ فَسِيحُوا فِي الْأَرْضِ ﴾
( سورة التوبة : آية " 2 " )
أي سيحوا على الأرض ، وعلى تفيد الاستعلاء لا تفيد المَكانية بل تفيد القهر والسيطرة ..

﴿ أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ ﴾

6- المعنى أيضاً أن الله سبحانه وتعالى منزَّهٌ عن التحتِ وعن السُفْلِ تعظيماً لله عزَّ وجل ، وقد وصِف الله بالعلو وبالعظمة لا بالأماكن والجهات والحدود لأنها صفات الأجسام ، وإنما تُرفع الأيدي دائماً إلى الله نحو السماء ، و السماء مهبِط الوحي ، ومنزِل القَطْرِ ، ومحل القدس ، ومعدن المطهَّرين من الملائكة ..

﴿ أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ ﴾

7- إلى السماء تُرفع أعمال العباد ، هذا أيضاً من معنى من في السماء ، وفوق السماء عرشه وجنَّته ، كما جعل الله الكعبة قبلةً للدعاء والصلاة ، هذه بعض المعاني التي ترد في التفاسير حول قوله تعالى :

﴿ أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ﴾
أي أن المؤمن لا يأمن مكر الله ، و لا يأمن مكر الله إلا القوم الكافرون ، و المؤمن يرى أنه في قبضة الله دائماً ، يرى أن صِحَّته و حركته وأجهزته و رزقه وسلامته بيد الله عزَّ وجل ، فهو خاضعٌ له دائماً مفتقرٌ إليه ، تائبٌ إليه ، منيبٌ إليه ، عندئذِ يحفظه الله عزَّ وجل ، الإنسان أحياناً يجهل ويتوهَّم أنه مَلَكَ كل شيء ، وفي أية لحظةٍ يمكن أن يجعل الله حياته جحيماً ، فيجب أن تعرف مكانك .. " رحم الله عبداً عرف حده فوقف عنده " .. فأنت لست بشيء والله كل شيء ، فإذا كنت معه كان معك ، إن استعنت به أعانك ، إن استنصرته نصرك ، إن تقوَّيت به قواَّك، إن اعتمدت عليه لبَّاك ، إن لجأت إليه ألجأك ، إن خضعت له حماك .

http://www.nabulsi.com/blue/ar/art.p...=375&sssid=376

اللهم إنا نسألك الإنصاف والأناة وعدم التسرع، لأن لحوم العلماء مسمومة.

وانظروا كلامه هنا عن المتشابه في القرآن:
http://www.nabulsi.com/blue/ar/art.p...=245&sssid=246

ولو طلبتم مني مئة دليل على أشعريته لأتيتكم بإذن الله

فالإنصاف الإنصاف أيها الأحبة.

وأرجو أن تكون هذه درساً لي ولكم حتى لا نتسرع بالحكم على العامة فضلاً عن العلماء.

وانظر إلى قول الشيخ: ((أما كلمة من في السماء فإنها تحتاج إلى شرحٍ دقيق ..))

تحتاج إلى شرح دقيق!
أليس يعني هذا أنه يعلم الخلافات الواقعة في هذه القضية؟
أليس يعني هذا إصراره على مذهب أهل السنة؟

محمد سليمان الحريري
01-07-2012, 00:26
وهذا رابط الموضوع

http://www.nokhbah.net/vb/showthread.php?t=6674

وقد قرأت في شرحه لاسم الله (القدوس) قوله: ((القدوس من تقدس عن مكان يحويه، وزمان يبليه))

خالد حمودي عبد الله
01-07-2012, 11:33
اخي الكريم قول الشيخ ( قيل : خصَّت السماء لا لأن الله في السماء وحدها ، فهو في كل مكان ، بل لأن الناس يعظِّمون أهل الدنيا في الأرض فكان لفت نظرهم إلى السماء .. هذا معنىً ثاني )
هل معناه ان الشيخ يومن بان الله في كل مكان ؟

محمد سليمان الحريري
01-07-2012, 17:54
ربما سيق لسان، فهو يقرر بأن القدوس من تقدس عن مكان يحويه وزمان يبليه
أو قصد أنه في كل مكان بعلمه

شريف شفيق محمود
06-07-2012, 16:45
قرأت هذا الموضوع في ملتقى النخبة الإسلامي، والذي نصه:


يقول النابلسي رداً على سؤال : هل يكفر من قال إن الله في السماء؟

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد . الأخ الكريم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إجابة على سؤالكم ، نفيدكم بما يلي : كيف يكفر والله يقول (أأمنتم من في السماء ) . والرسول صلى الله عليه وسلم يقول ( إرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ). فمن هو الموصوف بأنه في السماء في الآية والحديث...؟ ومثل هذه النصوص عشرات . بل أكون أكثر صراحة فأقول : أخشى أن يقع في الكفر من يستدرك على منزل القرآن ، وعلى من عليه أنزل القرآن ويقول الله ليس في السماء...أأنتم أعلم أم الله ....؟ الدكتور محمد راتب النابلسي


فليصحح لي الأخوة و لكني لا أجد في هذا الكلام ما يخالف اعتقاد أهل السنة أصلا
فالسؤال : هل يكفر من أطلق أن الله في السماء؟
و الجواب لا.

و ليس معنى أن الله في السماء أن الله متحيز في السماء كما يفهمه الحمقى كما أن ليس معنى أن الكعبة بيت الله أن الله ساكن بها
و من استدرك على الشرع و قال : الكعبة ليست بيت الله و الحجر الأسود ليس يمين الله في الأرض الخ فهذا فعلا يخشى عليه
و ليس هذا هو فعل أهل السنة
لكن لو وجدت أحمقا أو طفلا صغيرا يسأل هل الكعبة بيت الله بمعنى أن الله يعيش فيها قد اضطر أن أبين له أن الكعبة ليست بيت الله على هذا المعنى لكن الأصل أنه يجوز لي أن أطلق هذا اللفظ و أن من منع اطلاق هذا اللفظ يستدرك على الشرع
فنفس الكلام يقال على موضوع السماء و العلو الخ