المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماذا كان يفعل الحبيب عليه الصلاة والسلام فى الغار؟



اسامة محمد خيري
22-06-2012, 13:44
لمااذا كان الحبيب صلى الله عليه وسلم يترك الناس ويذهب الى غار حراء فى شهر رمضان قبل مبعثه؟؟

ماذا كان يفعل فى الغار؟؟

وهل ذهب الحبيب اليه بعد مبعثة مره اخرى؟؟

محمد أسامة الميداني
15-09-2012, 00:58
سئل ابن تيمية رحمه الله تعالى :
ما قول أئمّة الدّين في تعبد النبي صلى الله عليه وسلم ماهو ، وكيف كان قبل مبعثه ‏؟‏ أفتونا مأجورين‏ .
فأجاب‏:‏
الحمد للّه، هذه المسألة مما لا يحتاج إليها في شريعتنا‏.‏ فإنما علينا أن نطيع الرسول فيما أمرنا به، ونقتدي به بعد إرساله إلينا‏.‏ وأما ما كان قبل ذلك مثل تحنثه بغار حراء، وأمثال ذلك، فهذا ليس سنة مسنونة للأمة؛ فلهذا لم يكن أحد من الصحابة بعد الإسلام يذهب إلى غار حراء، ولا يتحري مثل ذلك؛ فإنه لا يشرع لنا بعد الإسلام أن نقصد غيران الجبال، ولا نتخلي فيها، بل يسن لنا العكوف بالمساجد سنة مسنونة لنا‏.‏
وأما قصد التخلي في كهوف الجبال وغيرانها، والسفر إلى الجبل للبركة، مثل جبل الطور وجبل حراء، وجبل يثرب، أو نحو ذلك، فهذا ليس بمشروع لنا، بل قد قال صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد‏)‏‏.‏ وقد كان صلى الله عليه وسلم قبل البعثة يحج، ويتصدق، ويحمل الكَلَّ، ويُقْرِي الضَّيْفَ، ويعين على نوائب الحق، ولم يكن على دين قومه المشركين، صلي اللّه عليه وعلى أصحابه وسلم تسليما كثيراً‏.‏

جلال علي الجهاني
15-09-2012, 12:14
كلام ابن تيمية في الاحتجاج بالحديث غير صحيح مطلقاً، وقد جاء في فتح الباري للحافظ ابن حجر العسقلاني رحمه الله:

[قال بعض المحققين قوله إلا إلى ثلاثة مساجد المستثنى منه محذوف فإما أن يقدر عاما فيصير لا تشد الرحال إلى مكان في أي أمر كان إلا إلى الثلاثة أو أخص من ذلك لا سبيل إلى الأول لإفضائه إلى سد باب السفر للتجارة وصلة الرحم وطلب العلم وغيرها فتعين الثاني والأولى أن يقدر ما هو أكثر مناسبة وهو لا تشد الرحال إلى مسجد للصلاة فيه إلا إلى الثلاثة فيبطل بذلك قول من منع شد الرحال إلى زيارة القبر الشريف وغيره من قبور الصالحين والله أعلم].

ويبقى السؤال قائماً: ماذا كان يفعل عليه الصلاة والسلام؟

كان يتعبد، كيف كان يتعبد؟ لا توجد نصوص صريحة فيها نوع التعبد، ولو كان يتأمل في الملكوت والسماوات والأرض لكان محملاً صحيحاً، فإنه نوع من التعبد ..

والله أعلم

نصر الدين خمسي محمد
15-09-2012, 14:36
سمعت من الشيخ حمزة يوسف تفسير التحنث بأنه تجنب الحنث وهو الشرك

محمد أسامة الميداني
15-09-2012, 17:32
كلام ابن تيمية في الاحتجاج بالحديث غير صحيح مطلقاً، وقد جاء في فتح الباري للحافظ ابن حجر العسقلاني رحمه الله:

[قال بعض المحققين قوله إلا إلى ثلاثة مساجد المستثنى منه محذوف فإما أن يقدر عاما فيصير لا تشد الرحال إلى مكان في أي أمر كان إلا إلى الثلاثة أو أخص من ذلك لا سبيل إلى الأول لإفضائه إلى سد باب السفر للتجارة وصلة الرحم وطلب العلم وغيرها فتعين الثاني والأولى أن يقدر ما هو أكثر مناسبة وهو لا تشد الرحال إلى مسجد للصلاة فيه إلا إلى الثلاثة فيبطل بذلك قول من منع شد الرحال إلى زيارة القبر الشريف وغيره من قبور الصالحين والله أعلم].


والله أعلم
و أنا شعرت بهذا حينما نقلت الكلام , و الله الموفق ...