المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المفاضلة بين صحيح الامام البخاري وموطأ الامام مالك



اسامة عبد العظيم عبدالله
29-05-2012, 00:18
http://www.youtube.com/watch?v=6IyCnMCOv-g&feature=plcp

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
29-05-2012, 12:21
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أخي أسامة،

هذا منتدى المناظرات والمحاورات، وهناك منتدى آخر للحديث الشريف...

ولو لخَّصت لنا ما في الفيديو رجاء هنالك.

حسين القسنطيني
29-05-2012, 14:24
بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه و من والاه أما بعد :
ليس محاولة لرد كلام العلامة فهو أعلم و أكثر اطلاعا على الأمر مني، و لكن في كلامه حفظه الله تعالى تعريض بشيء من الضعف في بعض الروايات التي وصلها الإمام ابن عبد البر رحمه الله تعالى في قوله و ليس يلزم من وصلها أنها تصح، و لا في وصل ابن الصلاح كذلك لما تبقى مما لم يوصله ابن عبد البر رحمهما الله تعالى، و إن كان ابن عبد البر رحمه الله كما أشار إليه العلامة إلى ضعف بعض الطرق، إلا أن ذلك لا يسلم على الإطلاق خاصة مع اختلاف المنهج بين عصر الإمام مالك رحمه الله و طريقته و بين عصر الإمام البخاري رحمه الله و منهجه و طريقته، و إن كان الواحد ممن يقدم الصحيح على الموطأ يقول واقعا هذا من رجال البخاري، فما الذي يمنعه من قول هذا من رجال مالك، فلئن كان إيراد حديث للرجل في صحيح البخاري توثيق له فالموطأ اولى، أضف إلى أن العلامة حفظه الله تعالى أغفل علو السند و هذا ليس بالقليل، أيضا إلى أن الموطأ مر على فترات تمحيص و تدقيق و تصفية كثيرة حتى لم يتبق فيه إلا ذلك العديد القليل من الأحاديث و الروايات و إن كانت كافية، هذا فضلا طبعا عن الرجال الذين يروي لهم الإمام مالك و بين الرجال الذين يروي لهم الإمام البخاري رحمهما الله جميعا، فلئن وجدنا كما معتبرا من رجال الصحيح متكلم فيهم فإن الأمر يندر في الموطأ بحسب علمي القاصر... إضافة إلى مسألة قوة الرواية من حيث اللفظ، فإن الموطأ مقدم قطعا على الصحيح من هذه الحيثية، و هي كذلك ليست بالهينة... و ليس في أمر كثرة الروايات فضل على إطلاقه، ففي حالنا هذه إنما كانت القلة في الموطأ بعد تلك الكثرة، و قام الإمام مالك رحمه الله تعالى و أعلى مقامه في كل سنة بتصفية الكتاب حتى خلص إلى ما هو عليه اليوم منقحا مصفى أو على قولة الشيخ احمد عبد الله رحمه الله تعالى بغية للمنتهين...

والله أعلى و أعلم و هو يهدي للتي هي أقوم...

يونس حديبي العامري
01-07-2012, 12:24
مســألة التقديم مسألة ظنيّة لا قطع لأحد فيها وإنّما قدّم الصحيح من حيث المجموع واتفاق الحفاظ على ذلك فكان التقديم من جهتين وأيضا ولقوة شروطه المعلومة والمعروفة ...