المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل يفضل السمع على البصر؟؟



جمال حسني الشرباتي
12-01-2005, 18:40
وكأن القرآن الكريم يشير إلى عظم شأن حاسة السمع بالنسبة لحاسة البصر----أنظر إلى قوله تعالى في سورة يونس 42--43

((وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ أَفَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ وَلَوْ كَانُوا لَا يَعْقِلُونَ*وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْظُرُ إِلَيْكَ أَفَأَنْتَ تَهْدِي الْعُمْيَ وَلَوْ كَانُوا لَا يُبْصِرُونَ))

ففاقد السمع قد لا يعقل بينما الأعمى لم يخسر إلا البصر

قال ذلك الزركشي في كتابه البرهان((فدل ذلك على فضل السمع والبصر--حيث جعل مع الصمم فقدان العقل--ولم يجعل مع العمى إلا فقدان البصر وحده))

أما الرازي فقد نقل في نفس الآية ما يلي

((احتج ابن قتيبة بهذه الآية، على أن السمع أفضل من البصر فقال: إن الله تعالى قرن بذهاب السمع ذهاب العقل، ولم يقرن بذهاب النظر إلا ذهاب البصر، فوجب أن يكون السمع أفضل من البصر.))
أما تفسير الآيتين فقال فيهما البيضاوي

(({ وَمِنْهُمْ مَّن يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ } إذا قرأت القرآن وعلمت الشرائع ولكن لا يقبلون كالأصم الذي لا يسمع أصلاً. { أَفَأَنتَ تُسْمِعُ ٱالصُّمَّ } تقدر على إسماعهم. { وَلَوْ كَانُواْ لاَ يَعْقِلُونَ } ولو انضم إلى صممهم عدم تعقلهم. وفيه تنبيه على أن حقيقة استماع الكلام فهم المعنى المقصود منه ولذلك لا توصف به البهائم، وهو لا يتأتى إلا باستعمال العقل السليم في تدبره وعقولهم لما كانت مؤفة بمعارضة الوهم ومشايعة الإلف، والتقليد تعذر إفهامهم الحكم والمعاني الدقيقة فلم ينتفعوا بسرد الألفاظ عليهم غير ما ينتفع به البهائم من كلام الناعق.))
وقال أيضا(({ وَمِنهُمْ مَّن يَنظُرُ إِلَيْكَ } يعاينون دلائل نبوتك ولكن لا يصدقونك. { أَفَأَنْتَ تَهْدِى اٱلْعُمْىَ } تقدر على هدايتهم. { وَلَوْ كَانُواْ لاَ يُبْصِرُونَ } وإن انضم إلى عدم البصر عدم البصيرة فإن المقصود من الإبصار هو الاعتبار والاستبصار والعمدة في ذلك البصيرة، ولذلك يحدس الأعمى المستبصر ويتفطن لما لا يدركه البصير الأحمق. والآية كالتعليل للأمر بالتبري والإعراض عنهم.))

والذي يظهر لي من كلام البيضاوي أنه يشير إلى التعقل في الحالتين---أي أنهم يستمعون ولا يعقلون ما سمعوا وينظرون ولا يستبصرون بما نظروا إليه من دلالات النبوة

وحسب تفسيره فأنه لا يشير إلى تفضيل السمع على النظر---وربما أجد نفسي مع قوله إلا إذا دافع أحدكم عن الرأي الآخر
__________________