المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال فقهي:العادات التي قام بهاالنبي سنن؟؟/مفهوم السنة/اتباع الصحابة النبي حتى الآكل ؟



الامام سحنون
09-08-2003, 13:33
الاخوة المالكية الكرام هل اللباس والاكل وما يطلق عليه العادات والتى قام بها النبي صلى الله عليه وسلم تعتبر من السنن المأمور باتباعها ام من المباحات .

هل يوجد من مشايخ المالكية من يقوم بتدريس الفقه المالكي في المدينة المنورة .

العويني
10-08-2003, 09:20
أخي الفاضل

فيما يخص سؤالك الأول فلا أظن أن هناك أمرا بلبس معين أو طعام معين ، ولكن هناك ضوابط وضعتها الشريعة لما ينبغي أن يتوخاه المسلم في ملبسه ومأكله ومشربه ، كأن يراعي في ملبسه يلبس ما يستر العورة وألا يكون ثوب شهرة وألا تكون فيه مجاوزة للحد في الإسراف ، وكذلك الأمر في مطعمه يراعي ألا يكون فيه محرم شرعا ...

وهذه أمور لا أظنها تخفى عليك أخي الحبيب

وللمزيد حول هذه الأمور انظر رسالة ابن ابي زيد القيرواني وغيرها من كتب المذهب التي اعتنت بأن تورد في نهايتها ما يتعلق بالآداب والسنن وهو ما يعرف لدى المالكية بالكتاب الجامع

وكذلك يمكنك أن ترجع إلى مبحث أفعال النبي صلى الله عليه وسلم في كتب أصول الفقه

طبعا الأفضل أن يراعي المرء اتباع ما جاء في سنة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم من ملبس ومأكل وذلك بقدر المستطاع



أرجو ان أكون قد أجبت سؤالك
والمعذرة من مشايخي الأجلاء إن كنت قد أخطأت

الامام سحنون
10-08-2003, 12:02
جزاك الله خيرا , واردت ما مفهوم السنة عند السادة المالكية لان هناك خلاف بين الفقهاء والمحدثين في تحديد معنى السنة , فمثلا لبس العمامة ذهب البعض بعدم سنيتها لانها من اللباس وهو يدخل في العادات , وكذلك الاكل علما انا وجدنا الصحابة رضي الله عنهم يتبعون النبي صلى الله عليه واله وسلم حتى في نوعية الاكل كما ورد عن بن مسعود رضي الله عنه واكله للدباء .

العويني
11-08-2003, 09:41
أخي الحبيب
طبعا أنا بضاعتي من العلم مزجاة ، ولعل من المشايخ الأجلاء كالشيخ جلال أو المازري من يفي الموضوع حقه ، ولكنني أنقل لك ما يتيسر لي ، فأقول :
بأن السنة عند المالكية - كما هي عند سائر الفقهاء - هي ما نسب للنبي من فعل أو قول أو تقرير أو صفة ، يقول سيدي عبدالله في مراقي السعود :

وهي ما انضافَ إلى الرسولِ = من صفةٍ كليس بالطويلِ
والقولِ والفعلِ وفي الفعل انحَصَرْ = تقريره كذى الحديث والخبر

أما ما نقلته عن الصحابة رضوان الله عليهم من تقليدهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم في ملبسه ومأكله ومشربه فهذا لفرط حبهم له صلى الله عليه وآله وسلم وشدة اقتدائهم به وتقربهم إلى الله باقتفاء آثار نبيه صلى الله عليه وآله وسلم ، فهي في الأصل من العادات إلا أن يظهر فيها معنى القربة ، يقول سيدي عبدالله في المراقي :

وفِعْلُهُ المركوزُ في الجِبِلَّهْ = كالأكْلِ والشربِ فليسَ ملَّهْ
مِن غير لَمْحِ الوصفِ والذي احْتَمَلْ = شَرْعًا ففيه قُل ترَدُّدٌ حَصَلْ

والله أعلم
وليغفر الله لي جرأتي

الامام سحنون
11-08-2003, 23:16
جزاك الله خيرا اخي العويني

يوسف بن عبد السلام اليزني
19-12-2005, 18:46
واذا أردت المزيد أخي فراجع تصرفات النبي صلى الله عليه وسلم.
في الفروق للامام القرافي،وفي الاحكام في تمييز الفتاوى عن الأحكام وتصرفات القاضي والامام ،للامام القرافي أيضا.