المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مسألة في الزكاة



محمد عبد الله مصطفى
20-04-2012, 20:22
السلام عليكم
هل يجوز إعطاء الزكاة للذي عليه دين مع العلم أن له عمل يتقاضى منه راتب معتبر، إلا أنه في ٱخر الشهر لا يبقى له المال الكافي بعد إخراج الديون المستحقة عليه؟
بارك الله فيكم

جلال علي الجهاني
02-05-2012, 17:54
نعم يجوز، فهو من المصارف الثمانية، وطالما تحقق فيه وصف المدين فهو من أهل الزكاة ..

وتوجد بعض الشروط في نوع الدين وسببه، تجدها في الشرح الصغير للإمام الدردير..

والله أعلم

حسين القسنطيني
03-05-2012, 09:50
بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه و من والاه أما بعد :
شيخنا الفاضل الكريم جلال أثابك الله و نفع بك، أنا أحببت أن أسأل كذلك عما إذا كان السائل هو صاحب الدين و يحب أن يخرجه على من يدين له أي يقتطع ذلك المال من الزكاة و يمحو دينه...

جلال علي الجهاني
03-05-2012, 21:25
قال سيدي خليل ممزوجاً بشرح الدردير ما نصه:

[قوله (كحسب) أي كما لا يجزئ أن يحسب دينه الكائن (على) مدين (عديم) ليس عنده ما يجعله في الدين بأن يقول له أسقطت ما عليك في زكاتي؛ لأنه هالك لا قيمة له أو له قيمة دون

وقال أشهب يجزئ

وعلى المشهور فالظاهر عدم سقوط الدين عن المدين؛ لأنه معلق على شيء لم يحصل، وأما من عنده ما يجعله في دينه أو بيد رب الدين رهنا فيجوز حسبه عليه؛ لأن دينه ليس بهالك] انتهى.

ثم قال بعد ذلك: [(وفي جواز دفعها لمدين) عديم (ثم أخذها) منه في دينه (تردد) محله حيث لم يتواطآ على ذلك]. انتهى، فإن اتفقا على ذلك لم يجز، ولم تسقط عنه الزكاة ..

والله أعلم.

حسين القسنطيني
06-05-2012, 08:45
بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه و من والاه أما بعد :
سيدي الفاضل الكريم شيخنا المبارك جلال نفع الله بك أبناء المسلمين و بارك لك و فيك و بك، اعذر قلة فهمي أو قل انعدامه، و هب أنني السائل من عامة الناس، فهل أفعل أم أكف؟

جلال علي الجهاني
06-05-2012, 11:14
لا يفعل ذلك، والله أعلم

حسين القسنطيني
06-05-2012, 11:23
شكر الله لك شيخنا الحبيب و نفع بك المسلمين و أطال عمرك و جعلك ممن يحبه و يخشاه

جلال علي الجهاني
06-05-2012, 11:54
ولك مثل ذلك ..

وفقك الله

محمد عبد الله مصطفى
18-05-2012, 20:25
بارك الله فيك سيدي الكريم جلال
عاجل جدا
صديق لي تخاصم مع زوجته الحامل بستة أشهر و ٱشتد بينهما الخصام حتى قال الزوج : أنت محرمة علي مثل أمي. الٱن ندم على ما قال و أراد أن يعود لزوجته، فماذا يفعل؟