المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بين أحد وحمراء الاسد



وسيم قرة اوغلان
16-04-2012, 13:40
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد على آله وصحبه أجمعين

إن المتأمل لغزوة أحد وما حدث فيها وما حدث بعدها

1- هل يمكن اعتبار أن غزوة أحد هزيمة للمسلمين باعتبار ما حدث في نهاية الغزوة من انقلاب النصر إلى هزيمة حين ترك الرماة

أماكنهم واستغلت قريش هذه الهفوة وانقضت على المسلمين واعتبار حمراء الأسد غزوة مستقلة

2- أم أن معركة أحد تنقسم إلى ثلاثة مراحل

المرحلة الأولى : مرحلة النصر في بداية المعركة عندما حافظ المسلمون على أوامر النبي

المرحلة الثانية : عندما تخلف الرماة عن أماكنهم فانقلب النصر إلى هزيمة

المرحلة الثالثة : عودة المسلمين من المدينة إلى حمراء الأسد وإرعاب المشركين وإجبارهم على العودة إلى مكة


أفيدونا جزاكم الله خيرا

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
18-04-2012, 12:52
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أخي وسيم،

فلنأخذ الأمور على ظاهرها...

فظاهرها أن قتل من المسلمين سبعون رضي الله عنهم وقتل سيدنا ومولانا حمزة رضي الله عنه وأصيب سيدنا النبي صلى الله عليه وسلَّم تسليماً...

ثمَّ احتمى المسلمون بجبل أحد...

فهذا معناه هزيمتهم عسكرياً.

أمَّا حمراء الأسد فلم يكن هنالك من معركة...

وقد يقال إنَّ سبب غزوة أحد هو طلب المشركين الثَّأر، فعند انتهاء غزوة أحد رأى المشركون أنَّهم قد حقَّقوا ما طلبوا، فتنتهي الغزوة.

وهناك تأوُّلات كثيرة مزيحة عن الظاهر، ولا داعي لها.

والله تعالى أعلم.

والسلام عليكم...

وسيم قرة اوغلان
19-04-2012, 09:49
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة واتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

أخي ( محمد ) جزاك الله كل خير وبارك الله فيك وزادك علماً وعملاً وفهماً

أريد ان أسالك سؤالاً وهو المقصد من كتابتي لكل هذا الكلام

وهو : هل يجوز لنا أن نقول أن المسلمين هزموا وكان معهم رسول الله أو أن النبي هزم في معركة من المعارك

صدقني أن هذا ما أبحث عنه فأرجو منك الإفادة والتوضيح وجزاك الله خيراً