المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ذريعة الناهض (في الفرائض) مع نرجمة للناظم السيد أبوبكر بن شهاب العلوي الحضرمي الشافعي



زهرة الأصلين
09-08-2003, 09:46
بين يديكم الكريمة منظومة:
ذريعة الناهض
إلى تعلم
أحكام الفرائض
نظمها
العلامة السيد الجليل أبي بكر بن عبدالرحمن بن محمد بن الشيخ شهاب الدين العلوي الحسيني الشافعي رحمه الله
(1262هـ -1341هـ)
مع ترجمة وافية للناظم بقلم العلامة السيد الأستاذ محمد بن أحمد الشاطري والتي كتبها كمقدمة لكناب المؤلف فتوحات الباعث بشرح اقرير المباحث في حكم إرث الوارث .
فأحببت نسخ هذه المنظومة الملحقو بهذا الكتاب ونرجمة المصنف لتحصل الفائدة والنفع ان شاء الله تعالى.
والمصنف رحمه الله تعالى له قصة طريفة هي سبب لنظمه هذه المنظومة الرائع ذكرها السيد محمد الشاطري في الترجمة الأتية.
وقد نظمها رحمه الله وهو دون العشرين من العمر.

وهذه المنظومة تطرح لأول مرة في الشبكة (الانترنت) لذلك نذكركم ـ :
حقوق الطبع محفوظة
.
.
.
.
.
.
.
.
لكل مسلم بشرط:
.
.
.
ذكر الرابط والمصدر المنقول منه وأن لا تنسوتي من الدعاء بظهر الغيب

زهرة الأصلين
09-08-2003, 09:52
بسم الله الرحمن الرحيم
نحمدك اللهم ونستعينك ونستهديك في القول والعمل فإنه لا حول ولا قوة إلا بالله ونصلي ونسلم على سيد أنبيائك ورسلك سيدنا محمد بن عبد الله منقذ الإنسانية من دياجير الظلام والضلال إلى معارج النور والإيمان وعلى آله وصحبه وسلم.
أما بعد:
لقد كان من حسن حظي أن يناط بي كتابة مقدمة هذا السفر الجليل (فتوحات الباعث شرح تقرير المباحث) للعلامة والبحاثة السيد أبي بكر بن شهاب وهو كتاب تفتخر به المكتبة الإسلامية وعلوم الشريعة لما فيه من مميزات في فن المواريث يكاد ألا يوجد في مستواه كتاب من حيث المادة والترتيب والتبسيط في هذا العلم لطالبيه لقيمته العلمية، حيث تتلمذت عليه وتتلمذ عليه كثي من أساطين هذا الفن وجعلوه مصدراً من مصادر تحقيقاتهم وفتاويهم وكفاك دلالة على ميزة هذا المصنف اسمه الذي يبين لك قيمته العلمية ورصانة عباراته اللغوية كادت ألا تضاهيها مصنفات أخرى من علم المواريث.
فهذا كتاب توسع فيه مؤلفه الباحث مشتملا على دراسة مقارنة بين المذاهب الإسلامية في علم المواريث جاعلا الدليل المحور الأول وعلى ضوئه نشأ اختلاف الفهوم مما تعارض من منطوق ومفهوم ولم يكتف بالاقتصار على خلاف المذاهب الأربعة كما سلك المؤلفون في هذا الفن بل زأد عليهم ما انتهج أسلوب مؤلفي العصر الحديث من إيراد مقالات المذاهب الإسلامية الأخرى من غير تحيز ولا تعصب بل وجه القول الذي معه الدليل.
فخرج هذا الكتاب جامعاً للمذاهب من اختلافات في علم الفرائض: مستفيداً منه الباحث والعالم والطالب مكتفين به عن جميع المصنفات.
فقد جمع فيه كل شاردة وواردة مع سهولة في الأسلوب والعبارة وقد زينه بجداول توضح مشكل مسائله وتفنيد مبهمه مستخدماً فيه أسهل الطرق وأقصرها مستعيناً بما حباه الله من ملك زمام ناصية اللغة العربية وقواعد الحساب.
وخلاصة القول بأن كتاب (فتوحات الباعث شرح تقرير المباحث) يغنى عن جميع الكتب في فنه ولا تغني جميع الكتب عنه، نفع الله به وبمؤلفه ناشره وقارئه وكل من ساهم في إخراجه.
ولقد رأيت أن يكون هذا التقديم مشتملا على تعريف بالكتاب بالإضافة إلى نبذة من تعريف بشخصية المؤلف وحياته، فأرجو من المصنف والقراء أن يعذروني من عدم إيفاء المصنف حقه وذلك لعدم توفر المراجع الكافية لاستيفاء كل جوانب هذه الشخصية اللامعة فاستعنت بالله بما فتح على به حتى لا يطبع هذا الكتاب طبعته الثانية خالياً من تقديم وتعريف به آملا بأن أعطى هذا البحاث بعضاً مما يستحقه.

زهرة الأصلين
09-08-2003, 10:23
ترجمة المؤلف:
ميلاده ووفاته ونسبه
هو الحسيب النسيب العلامة الشاعر الفحل صاحب التصانيف العديدة والشخصية اللامعة الحكيمة الذي ير أقرانه في عصره رحمة الله عليه، هو السيد أبو بكر بن عبد الرحمن بن شهاب.
ميلاده ووفاته ونسبه:
وكان ميلاده رحمه الله سنة 1262هـ الموافق سنة 1846م بإحدى قرى تريم الغناء المسماة (حصن فلوقة) بفتح الفاء وضم اللام المشددة وبسكون الواو وفتح القاف،
وأما وفاته فكانت بتاريخ 9 جمادى الأولى سنة 1341هـ الموافق 29 ديسمبر سنة 1922م بحيدر أباد الدكن الهند.
ترجمة المؤلف:
أما نسبه:
فهو ينتسب إلى العترة المحمدية من سلالة سيد الشهداء الحسين بن على رضي الله عنهم فهو السيد-
أبو بكر بن عبد الرحمن بن محمد بن علي بن عبد الله ابن عيدروس بن علي بن محمد بن شهاب الدين الأصغر بن عبد الرحمن ابن شهاب الدين بن عبد الرحمن بن علي بن أبي بكر السكران بن عبد الرحمن السقاف بن محمد مولي الدويلة بن علي بن علوي بن الفقيه المقدم محمد بن علي ابن محمد صاحب مرباط ابن علي خالع قسم بن علوي بن محمد بن علوي بن عبيد الله بن أحمد المهاجر إلى الله بن عيسى بن محمد بن علي العريضي بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين السبط بن الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه زوج فاطمة الزهراء وابن عم النبي صلوات الله وسلامه عليهم.
ومن أروع ما قيل في نسب السادة العلويين من شعر المترجم:

فروع سمت بالمجد من دوحة العليا = لهذا الصب يصبو لا لهند ولا ميا
فأكرم بها من دوحة طاب أصلها = ومن سلسبيل الوحي طاب لها السقيا
زكي تربها في ربوة المجد فانتهت = إليها معالي قسمى الدين والدنيا
وطابت لطيب الأصل أغصانها التي = ببهجتها تزهو كأن لبست وشيا
وأرج أرجاء البلاد وضوع العوا = لم من أزهارها الطيب والريا
وهل أثمرت إلا قطوفا جنيته = بها أنفس الموتى الهوى تحيى
سرى سرها في الكائنات وقارنت = كما أخبر المختار في هديها الوحيا
إذا اشتد قيظ النائبات على الورى = تغشاهم من ظلها وارف الأفيا
هي العصمة الكبرى لمن حام حولها = من الغمة السوداء والفتنة الدهيا
ولا غرو فاستمدادها من محمد = أجل الورى قدراً وأحسنهم هديا
أقام لها بيتاً من المجد شامخاً = وورثها نشر المعارف والطيا
ومن حيدر أعني ابن فاطمة الذي = إذا صال لم يغلب وإن قال لم يعيا
وفاطم والريحانتين ومن جرى = من النسل جرى الأصل أكرم به جريا
أولئك حزب الفضل من آل هاشم = بناة العلا ليسوا عديا ولا طيا
ولا زال منهم من به يقتدي وعن = ضلالتهم يهدي به الخالق العميا
وعنهم حديث المد يروي وفيهم = مواريث طه العلم والحلم والفتيا
عليهم مدار الحق بل ويهديهم = تناط أمور الشرع إثباتا ونفيا
عليهم سلام زائر روح من مضى = وأزكي تحيات تحيى بها الأحيا

وقال شاعر آخر في شرف هذا النسب الأبيات الآتية:

نسب كأن عليه من شمس الضحى = نوراً ومن فلق الصباح عموداً
ما فيه إلا سيد من سيد = حاز المكارم والتقى والجودا

ثم زادها آخر بقوله:

دنت النجوم النيرات لمجده = ولوجه رفعته سجدن سجودا
منه استمد البدر نوراً في الدجى = والشمس تستهدي سناً ووقوداً
نسب تضاءلت الأكابر حوله = وعلاه أرغم جاحداً وحسوداً
لم لا وأحمد فاتح أو خاتم = أفدي بروحي أحمد المحمودا

زهرة الأصلين
09-08-2003, 10:35
نشأته:
دب ودرج في بيوت طابت وطهرت تحت ظلال وارفة من العلم والشعر والتقى والإيمان .
وما أن بلغ سن التمييز حتى تربع في كتاب المعلم الصالح باغريب بمدينة تريم يتعلم القرآن الكريم .
ومنذ هذه السن المبكرة بدأ يواصل دراسته بمدينة تريم المزدهرة بالعلم والعلماء وعند شيوخ كبار .
وتأثر بالتصوف ونشأ عليه ولكنه التصوف المعتدل الذي يتمشى مع الشرع وتعاليمه جنباً إلى جنب ثم استعداده الفطري أهله بأن يعلو بثقافته فوق الوسط الذي نشأ فيه .
وحدة ذكائه وبعد نظره جعلاه يدرك مالا يدرك أقرانه من المعرفة والإطلاع والتفنن والتحرر الفكري .
يضاف إلى ذلك ما شاهده وجربه وخبره أثناء رحلاته الطويلة إلى كثير من البلاد المتقدم وجلساته وندواته ومباحثه مع رجالها كل ذلك أكسبه أطلاعاً أكثر وخبرة أطول.
وكان لتربيته الدينية الصوفية أثر كبير في أخلاقه العالية فهو موصوف بالتواضع كريم نبيل صبور بشوش رقيق وتنعكس عليه صفات الفضل الذي نشأ عليه وحباه الله صورة جميلة مهيبة وتقاطيع بديعة ولطفاً جما .
ويتحلى ذلك في مجموعة كتبه ومجالسه وعشرته لمن يعرفه .
ولا يزال كثير ممن يعرفونه موجودين على قيد الحياة كما ينطبع كثير من أوصافه في شعره وأدبه.

زهرة الأصلين
11-08-2003, 17:52
مشايخه:
لقد تفاعلت عوامل عدة في تكوين شخصية ابن شهاب فصاغت منه شخصية ذات جوانب واسعة الأرجاء لقد كان شعلة ذكاء متأججة وكان يشح بالثانية الواحدة من وقته وكانت أقلامه وقراطيسه لا تكاد تنفك عنه في سفره وحضره فهو حركة دائبة يحبر الصحائف التي تنتظم لتكون كتاباً قيماً وقد حباه الله أيضاً بمشايخ وأساتذة هم أساطين علم ورجالات فكر في تلك الحقبة من الزمن بوطنه حضر موت ومنهم أبوه وأخوه الأكبر عمر ابن عبد الرحمن وعلى يد العلامة الكبير مفتى حضر موت صاحب المصنفات الفقهية والفلكية السيد- عبد الرحمن بن محمد المشهور والعلامة الأديب المصلح علي بن محمد الحبشي ومحمد بن إبراهيم بالفقيه العلوي والسيد الفقيه حسن ابن حسين الحداد العلوي والحبر السيد- حامد بن عمر بافرج العلوي والسيد العلامة عي بن عبد الله ين شهاب الدين العلوي والسيد- محسن بن علوي السقاف العلوي والسيد العلامة الصوفي أحمد المحضار والمحقق الشيخ- محمد ين عبد الله باسودان الكندي وغيرهم.

زهرة الأصلين
11-08-2003, 17:53
مؤلفاته:
ولقد اشتهر ابن شهاب بكثرة المؤلفات وتنوع فنونها حتى أطلق عليه صاحب المصنفات ومن مؤلفاته:
1- رشفة الصادي من بحر فضائل النبي الهادي.
2- الترياق النافع بإيضاح الجوامع في جزئين.
3- منظومة حدائق.
4- ذريعة الناهض إلى تعلم أحكام الفرائض (منظومة).
5- إسعاف الطلاب في بيان مساحة السطوح وما تتوقف عليه من الحساب.
6- ورد الخبط في دفع دعوى الضغط.
7- الحمية من مضار الرقية.
8- فتوحات الباعث شرح تقرير المباحث الذي بين يدي القارئ.
9- وديوانه الذي تتجلى فيه فحولته الشاعرية وبلاغته.
10- نوافح الورد الجوري شرح عقيدة الباجوري.
وغير ذلك من المؤلفات التي تقارب الثلاثين، وجلها مطبوع.

زهرة الأصلين
11-08-2003, 17:56
إصلاحاته:
قام ابن شهاب بإصلاحات كبيرة في وطنه حضر موت ومهاجر أبناء وطنه وأماكن رحلاته حيث كان يقوم دائماً بإخماد نار الفتن التي تحدث بين فينة وأخرى بين القبائل المسلحة في حضرموت كالقبائل التميمية والكثيرية.
ومن أعظم أعماله الإصلاحية قيامه بالصلح بين السلطانين القعيطي والكثيري سنة 1294هـ إذ نشبت الحرب بينهما حوالي سنتين وتضرر منها الشعب الحضرمي فأخمد نارها بحكمته ومهارته السياسية، وقد وجهت إليه الحكومة البريطانية صنوفاً من الضغوطات والإغراءات مستخدمين فيها أسلوب الترغيب والترهيب متوسلة به بأن يجعل حضر موت محمية بريطانية وقاعدة حربية ضد الأتراك والعرب المسلحين المقيمين في عدن ولحج أثناء الحرب العالمية الأولى، ولكن ابن شهاب رفض كل ما عرضت عليه الحكومة البريطانية من مال وسلطة وقال قولته الشهيرة للمندوب البريطاني (إنني أخاف الله وأحترم ديني وشرفي وشرف أمتي وآبائي وأجدادي الذين يرقدون في هذه البقاع الطاهرة).
ولابن شهاب مواقف مع زعماء القبائل والمناصب ومع سلاطين حضر موت أثبت فيها شجاعته وذكاءه حين يقوم بإطفاء نار الفتن فيما بينهم وإذا ضاد الجانب المعتدي منهم ناصبه هذا الجانب العداء ودبر له المكايد والمؤامرات لاغتياله ولكنه ينجو منها بفضل شجاعته وذكائه وثباته على الحق والصدق وقد يربط فم أحياناً حتى لا ينهق فيحس به حين يقطع عليه القفار ليلا من أجل الإصلاح المنشود وله إلى جانب هذه الأعمال اقتصادية نافعة في الزراعة والتعمير والتجارة.

زهرة الأصلين
11-08-2003, 18:09
أفكاره وآراؤه:
ولابن شهاب آراء وأفكار في مفاهيم عصره ومجتمعه ويتجلى هذا في مؤلفاته وقصائده التي تنطق بهذه الآراء التحررية في أنها تعتبر ثورة فكرية واجتماعية آنذاك فدعا ابن شهاب إلى وجوب إصلاح العقيدة وتصحيحها .
ولابن شهاب ثورة على التقليد الذي يجعل العقول متجمدة ومرتبطة بالأشخاص لا بالتشريع فنجده يقول في قصيدته النونية:

دعوا قول من قلدتموه تعصبا = لهم واجعلوا وحي المهمين ميزانا
أوحى كلام الهيتمي وأحمد بن = تيمية والأشعري وسفيانا
فتقليدهم والحق يتلى عليكم = يجر لكم يوم التغابن خسرانا
وإن عذر الماضون في بعض ما جرى = مداهنة فالعذر لا يوجد الآنا
سرى فيكم داء التعصب والهوى = فصرتم به صما عن الحق عميانا
فحتام هذا الميل عمن بحبهم = من الله تزدادون قربا وإيماناً
وحتام دعواكم بأن خصومهم = أديلوا بمقت الله والطرد رضوانا
نصحناكم حتى سئمنا ولم نجد = لديكم بمحض النصح للحق إذعانا

وكان رحمه الله ينقد أيضاً حياة الخمول التي يعيشها بنو وطنه وغيرهم وارتباطهم بالمرائي المذمومة والتدجيل وما إلى ذلك، ويتحكمون في جرى حياتهم فنجده يصفهم، في قصيدته النونية.

هذا يرى المختار في نومه = وذاك يستخبره بالعيان
وكأنه من بعض أتباعهم = يحضر في كل مكان وآن
ومنهم المخبر عن برزخ المـ = ـوتى شقى أو سعيد فلان

زهرة الأصلين
11-08-2003, 18:19
رحلاته في العالم العربي والإسلامي:
ولابن شهاب رحلات وجولات في كثير من البلاد المتمدنة عربية وإسلامية للحج ودراسة الأوضاع وللأعمال التجارية والشخصية، فأول رحلة له للحجاز وهو شاب سنة 1286هـ وحج ذلك العام واتصل بالعلماء وكبراء الحجاز وغيرهم ثم عاد إلى تريم ولم تطل إقامته بها إذ رحل عنها سنة 1288هـ إلى عدن واليمن ولحج ثم إلى الشرق الأقصى أندونيسيا والملايا حيث تقيم الجاليات العربية الحضرمية هناك بهذين المهجرين وتعاطي التجارة هناك ثم رجع إلى حضر موت بعد سنوات وأقام بها مستمراً في إصلاحاته وزعامته العلمية ولكنه لقي مضايقات شديدة وضغطاً قوياً من بعض أقاربه وحساده من رجال الثروة والسلطة بتريم واضطر بسببها إلى النزوح إلى الخارج كما يقول في قصيدته:

هل في القضية أن أقيم ببلدة = يخشى الكرام بها أذى أو غادها
في الأرض متسع لحر نفسه = عصماء يأمن مستحيل كسادها
فلتثكل الغناء حلولي دورها = وعلي فلتلبس ثياب حدادها

وطاف في نزوحه هذا كثيراً من البلاد ومنها شرق أفريقيا ومصر والشام ثم تركيا، حيث أهدى له سيفاً السلطان عبد الحميد وقلده بهذا الوسام المجيدي المرصع. وانتهى به المطاف إلى حيدر آباد الدكن أحد مهاجر قومه الذي توجد به جالية حضرمية كبيرة، وأمضى بها سنين عديدة نافت على العشرين عاماً وألف بها أسرة أخرى إلى جانب أسرته بحضر موت وكان محط آمال الجميع بها ومطمح أنظارهم وزعيمهم العلمي والأدبي.
وفي أثناء رحلاته كان موضع الحفاوة والاحترام وتبادل الأبحاث العلمية والمساجلات الأدبية مع كبار القوم ويتضح ذلك في شعره ومؤلفاته.
ومع هذا لم يكن سعيداً في غربته بقدر ما لم يكن سعيداً في بلاده الذي ضميم بها، وهكذا يعيش كثير من الأحرام والعلماء والعظماء الكبار الذين يحاربهم الزمان أينما حلوا حينما ينعم السفلة والجهال يرغد العيش والسلطة، ولكنه مع هذا يحن إلى وطنه ويستولى عليه القلق لبعده عنه بدافع وفائه له ونبل عاطفته فأسمعه يقول في قصيدته القافية:

أهكذا ليت شعري كل ذي كرم = يصيبه تذكاره المأوى ويقلقه
يا أيها الراكب الغادي إلى بلد = جرعاؤه خصبة المرعى وأبرقه
ناشدتك الله والود القديم إذا = ما بان من بان ذاك السفح مورقه
وشاهدت عينك الغناء غادرها = مخضرة بالحيا الوسمى مغدقه
أن تستهل صريحا بالتحية عن = باك من البعد كاد الدمع يغرقه
يثير أشجانه فوج الصبا سحرا = وساجع الورق بالذكرى يؤرقه
له فؤاد نزوع لا يفارقه = حر الغرام وجفن ليس يطبقه
بالهند ناء أخي وجد يحن إلى = أوطانه وسهام البين ترشقه

ثم عاد إلى وطنه تريم سنة 1332هـ واستقبل استقبالا شعبياً وحكومياً وقوبل من الجميع بالتجلة والاحترام وقد بلغ من العمر عتيا وتهافت عليه الجميع وانتهزوا فرصة وجوده بينهم واستفادوا من علمه وآرائه وعاد بعد نحو عامين إلى حيدر آباد لغرض نقل أسرته إلى حضر موت وحالت ظروف الحرب العالمية العظمى الأولى دون ذلك وكف بصره آخر عمره وتوفى بحيدر آباد بتاريخ 9 جمادى الأولى سنة 1341هـ الموافق 29 ديسمبر سنة 1922م ودفن بها وكان له من الأولاد ولد وأربع بنات.

زهرة الأصلين
13-08-2003, 14:58
شعره ومساجلاته الأدبية:
لقد كتبنا المهم من حياة ابن شهاب ويمكنك بواسطته أن تأخذ صورة صحيحة عنه ومن الطبيعي أن يكون شعره شعراً سامياً ممتازاً كحياته السامية الممتازة عن حياة كثير نم زملائه من شعراء وعلماء وزعماء وفي شعر ابن شهاب كما رأيت بعضه عنا عدة ظواهر منها الرقة والبلاغة والطلاوة والفن ومعظم شعره جيد وجيد جداً والقليل منه ليس كذلك، وهو كفحول الشعراء في الأدب العربي الذين يبدأون قصائدهم بالمديح وبالغزل التقليدي ويعنون بالمديح ولكنه من غير تكلف وابن شهاب حين يمدح إنما يمدح من أجل الفن من أجل تقديم شعره ليذاع ويضم إلى أشعار المكتبة الأدبية لا ركضاً وراء الدينار كما يقول بعض المتسرعين ممن لم يدرسوا حقيقة هاذ الشاعر العظيم دراسة وافية ولم يدرسوا شعر غيرهم من فحول شعراء حضر موت وجنوب الجزيرة العربية وينصفون أشعارهم التي لا تقل روعة وفناً عن أمثالها في عالم الشعر والأدب.
فنجده في قصائده التي يمدح فيها أهل البيت أي الإمام على وبنيه لا تقل روعة عن شعر الكميت ودعبل والفرزدق ثم الشريف الرضى ومهيار وصفى الدين الحلي ومن بعدهم إلى اليوم مما قل أن نجده في شعر شاعر فحل.
ويتصف ابن شهاب بحدة ذكائه وسرعة بديهيته فنجده في إحدى المساجلات التي وقعت بينه وبين بعض الأدباء في شعر المتنبي وحياته ونسبه فقال لهم أنه حضرمي وأصل آبائه من حضر موت ولكلامه أدلة تاريخية، فقالوا إنه لم يذكر ذلك في شعره فقال نعم إنه أشار إلى ذلك في قصيدته التي مطلعها.

على قدر أهل العزم تأتي العزائم = وتأتي على قدر الكـرام المكارم

أشار إلى ذلك بقوله:

وخير بلاد حضرموت ومـن هنا = يتسامى على كل الرجال الحضارم

فقالوا صدقت والواقع أنه دس البيت في قصيدته ليختبر مدى حفظهم وإطلاعهم على أشعار المتنبى، ثم أخبرهم فيما بعد أن نظمه على البديهة في الجلسة، وذات مرة زار بعض المعاهد الإسلامية التي تدرس اللغة العربية والتاريخ الإسلامي وغيرهما بالهند ومعه بعض أصدقائه فطلب منه العميد أن يختبر معلومات الطلبة فأمل عليهم هذين البيتين:

إنما المولى علي وهو في = ملكه الواسع يبدي ويعيد
وله الصديق والفاروق والشيخ = عثمان موالى وعبيد

فقال العميد باللغة الأردية ما معناه إن هذا أعلى درجات الرفض وتوقف الطلبة عن تفسير البيتين ولكن ابن شهاب أوضح لهم المعنى وقرر لهم ما يشتملان عليه من التورية، ومن نكاته الأدبية ونوادره الشعرية إنه لما التقى ببرغش بن سعيد سلطان زنجبار العربي العماني الشهير قال لابن شهاب فيم، فأجابه أريد، ولم يفهم الحاضرون ما يعنيان فسأل بعضهم ابن شهاب فيما بعد عما يرميان إليه فقل إنه يخاطبني بقول الطغرائي في لامية العجم:

فيما اقتحامك لج البحر تركبه = وأنت تكفيك منه مصة الوشل

فأجبته من القصيدة نفسها:

أريد بسطة كف أستعين بها = على قضاء حقوق للعلا قبلى

وذكروا من طرفه الأدبية وذلك إثر تقديمه لشريف مكة المشرفة عبد الله باشا بن محمد عون قصيدة يمتدحه بها ويشتكى إليه فيها مما جرى بحضر موت من بعض قبائلها على بني الحسين بن علي رضي الله عنهم أجمعين، ولما أعجب الممدوح بتلك القصيدة العينية التي مطلعها في الديوان.

حي الحيا حيا به حلت سعا = ومنازلا خطرت بهن وأربعا

عرضها على بعض ندمائه فأوهمه بعضهم أنها ليست للناظم بل مقولة على لسانه وحينئذ أمره شريف مكة المذكور أن يذيل البيت الآتي:

صفا الوقت لأبناء الزنا = ولمن يحسن ضرباً وغنا

فذيله بقصيدته التي مطلعها في الديوان:

وبنو الدهر كما قد مال ما = أو إلى من كان فيهم ذا غنى

وابن شهاب يوصف بالذكاء الحاد الذي يتضح لنا في قضيته مع شيخه العلامة العارف بالله على بن محمد الحبشي، في ليلة من الليالي قد غلبه النعاس أثناء درس علم الفرائض فلامه شيخه على فوات الدرس وسنه(1) إذ ذاك أقل من العشرين، فما كان منه إلا أن جاءه الليلة الثانية يحمل أرجوزة سماها (ذريعة الناهض في علم الفرائض) جمع فيها الفن كله نظماً في أقل من 24 ساعة يقول فيها.

وعذر من لم يبلغ العشرينا = يقبل عند الناس أجمعينا

المنظومة المشار إليه مطبوعة مع شرحها لبعض علماء اليمن.
ومن طريق شعره قوله:

يقولون خضبت المشيب تصابيا = وفيك دليل أن دعوى الصبا إفك
فقلت سترت العيب لا الشيب = إنه من العيب شيب لا يصاحبه نسك

ومن حكمه الشعرية والوعظية قوله:

دع الكبر أن الكبر لله وحده = وقد لعن الشيطان لما تكبرا
ومن أنت يا مسكين حتى تنازعن = مليك رداء الكبرياء وتفخرا
وما أقبح استكبار عبد بكفه = نهاراً وليلا يغسل البول والخرا

أما أشعاره الشعبية فهي لا تقل في بلاغتها وروعتها باللغة الدارجة عن أشعاره الحكمية وتسمى الأشعار الشعبية وهي باللغة الحضرمية الدارجة (الأشعار الحمينية) وهي كثيرة إلا أنه رضي الله عنه في آخر حياته لم يستحسن نشرها وقد قال معظمها وهو في عنفوان شبابه ولم يبق منها إلا القليل الذي يتداوله الناس في حضر موت ومهاجرها وقد غنى المغنون كثيراً من أشعاره الحكمية وقليلاً من القليل الشعبية وكل قصائده التي يتغنون بها في مستوى عال من الرقة والانسجام والبلاغة.
_________________
(1) الاعتذار يصفر السن موجود عند كثير من المؤلفين والراجزين في كتبهم حتى لقد وقع لي صدقة أني نظمت منظومتي الفلكية التي أسميتها (اليواقيت في فن المواقيت) وأنا في العقد الثاني من عمري فاستشهدت فيها إلى كلام ابن شهاب بقولي:

ناظمها يقصر في الآداب = لأنه في غرة الشباب
فكن له يا ناظراً إذا عذر = وأنشد مقال ابن شهاب الفخر
وعذر من لم يبلغ العشرين = يقبل عند الناس أجمعين

وقد شرح الأستاذ: محمد بن هاشم شرحاً وافياً يحتمي كالمنظومة نفسها على معلومات الفلكية الحديثة أسماها (الحريت على فن اليواقيت) وقد طبعت.

زهرة الأصلين
13-08-2003, 15:10
من رثاه وكتب عنه:
ولمكانة ابن شهاب العلمية والأدبية وإشراق شمسه فيهما أثر كبير على مريديه وأصدقائه وطلابه فيموته اختفى هذا النجم الساطع وترك في تلك الأوساط والنفوس التي عرفته عالماً ومفكراً وشاعراً وزعيماً فراغاً كبيراً فانبرت لفقدانه الأقلام بعدد كبير من المراثى التي قيلت فيه يصعب حصرها، ولكنني أردت أن أشير لبعضها تكملة للصورة ومن الأعلام الذين رثوه الأديب العالم المربى السيد أحمد بن عبد الله بن محسن بن علوي السقاف العلوي في قصيدته الرائية التي مطلعها:

ليس بدعاً ألا تطيق اصطبارا = إذا عدا حدة الزمان وجارا
رام ذا الدهر أن يجرب حد = الصبر منا قد جاوز الاختبارا

وممن رثاه أيضاً صديقه الكاتب والمصلح الأستاذ الجليل السيد محمد ابن هاشم بن عبد الرحمن بن طاهر العلوي بقصيدته النونية التي مطلعها:

أروني احتمال الصبر كيف يكون = وكيف به خطب المهول يهون
تغازلنا الدنيا فتصبو وأننا = لنعلم حقاً أنها ستخون

ورثاه غيرهما من الأدباء يطول المقام بذكرهم.
وأما من كتب عنه الذي يحضرني في هذا المقام منهم:
1- الفقير إلى الله ، في كتابي أدوار التاريخ الحضرمي الجزء الثاني محمد أحمد بن عمر الشاطري.
2- معجم المؤلفين تراجم مصنفى الكتب العربية وضع الأستاذ عمر رضا كحالة.
3- ومقدم ديوانه العلامة محمد بن عقيل بن عبد الله بن عمر بن يحيى.
4- والسيد – الأستاذ- العلامة أحمد بن عبد الله السقاف العلوي، في خدمة العشيرة.
5- وصاحب كتاب تاريخ الشعراء الحضرميين.
6- والأستاذ هلال ناجي العراقي، في كتابه شعراء اليمن المعاصرون والسيد العلامة محسن الأمين في كتاب أعيان الشيعة.
7- خير الدين الزركلي في كتابه الأعلام وغيرهم مع العلم بأن كلا منهم كتب عنه في بعض المجالات والجوانب العلمية أو الأدبية فقط ولم يستوف حقه من الإحاطة والتحليل والبحث عن المزيد وبعضهم فسر بعض أعماله وأشعاره وآراثه تفسيراً يدل على السطحية وعدم التعمق في تاريخ هذه الشخصية العظيمة النزيهة الشجاعة ولست الآن بصدد التعرض لمناقشهم في هذا الموضوع الفذة ولم أتناولها لهذا وإنما القصد هنا هو التعريف العام عنها وإعطاء صورة للقارئ عن مكانتها العلمية والأدبية وعمق المعرفة والإطلاع الذي حظيت به بمناسبة نشر هذا الكتاب القيم الذي رغب إلى ناشره في أن أكب عنه ما يبدو لي في هذه الظروف الصعبة التي لم أتمكن فيها من التفرغ ولا من المراجع التي تساعد على إمدادي بأطول مما ذكرته ولكن الميسور لا يسقط بالمعسور مع تقديم اعتذاري إليه رحمه الله ورضى عنه وإلى من اطلع على هذا من القراء الكرام والله يتولى الجميع بالفضل والإكرام.
وأخبرني بعد إنجاز هذه الترجمة السيد العلامة حامد بن أبي بكر المحضار أنه كتب عن ابن شهاب وأدبه كتاباً يقع في مائتي صفحة تقريباً لم ينشرها بعد فجزاه الله خيراً، وأسأل الله له ولنا التوفيق.
السيد: محمد أحمد الشاطري
رحمه الله تعالى

زهرة الأصلين
13-08-2003, 15:16
ذريعة الناهض
إلى تعلم
أحكام الفرائض


نظمها
العلامة السيد الجليل أبي بكر بن عبدالرحمن بن محمد بن الشيخ شهاب الدين العلوي الحسيني الشافعي
رحمه الله

ولد الناظم سنة 1262هـجرية بحصن فلوقة من ضواحي تريم - حضرموت
وتوفي سنة 1341هـجرية ببلد حيدر آباد الدكن الهند

زهرة الأصلين
13-08-2003, 15:22
بسم الله الرحمن الرحيم

1- لله حمدي وارث الأرض المتينْ = ومن عليها وهو خير الوارثين
2- وافضل الصلاةِ والتسليمِ = على رسول الرحمة الكريمِ
3- وآله وَصَحْبِهِ والتابعينْ = وأهل بيته الكرام الطاهرينْ
4- وبعد فالعلم أجلُّ ما طُلِبْ = وخير ما بنَقلِهِ العزَّ اكتُسِبْ
5- وجلَّ قَدْرًا مِنْ علوم الشرعِ = علمُ المواريثِ العظيمِ النفعِ
6- حث عليه المصطفى وحرَّضا = بقوله تعلموا الفرائضا
7- وأفرضُ الأمةِ زيدٌ ذا وَرَدْ- = به الحديثُ وهو نصٌّ لا يُرَدْ
8- وَمَالَ نحو قولِهِ مجتهدَا = إمَامُنا المُطًّلِبيُّ المقتَدَا
9- فكان في التقليد أسمَى منزلهْ = إذْ وَافق اجتهادُه المشهودَ لَهُ
10- لا زال نورُ الفضل منهلاًّ على = قبرَيْهمَا وللجميع جَلَّلاَ
11- وهاكَ فيه نبذة مختصرَهْ = أوْدَعْتُها الضوابِطَ المحرَّرهْ
12- خَلِيَّةً عن الفروع المشكلهْ = عَرِيَّةً عن الرموز المعضلهْ
13- جاءَت بها القريحةُ ارتجالا = تعرٌّضا لفضله تعالى

زهرة الأصلين
13-08-2003, 15:28
المقدمة

14- في التَّركَاتِ ما الإله أوْجَبَهْ = من الحقوق خَمْسَةٌ مُرَتَّبَهْ
15- أوَّلُهَا مَا قَرَّرُوا تعلُّقَهْ = بعينها كالرَّهْنِ أو كالصدقهْ
16- ثانِي الحقوقِ مؤنُ التجهيز لَهْ = ثالِثُهَا حقُّ الدَّيُونِ المُرْسَلَهْ
17- ثم وصايا المَيْتِ لا نحو صَبِىْ = بالثلْث أو ما دُوْنَهُ لأجْنَبىْ
18- والخامسُ الإرثُ على التفصيلِ = كَمَا أتَى في مُحْكَمِ التُّنزيلِ

زهرة الأصلين
13-08-2003, 15:52
ذكر حد الإرث وأسبابه وموانِعه

19- الإرثُ حقٌّ للتجزِّى قابِلُ = لمستحقٍّ ثابِتٌ وَحَاصِلُ
20- بمَوتِ من كانَ لهُ مع السَّبَبْ = وَهْوَ نكاحٌ وَوَلاءُ ونَسَبْ
21- ويُمْنَعُ المرُ وإن لم يُحْجِبِ = عن إرْثِهِ عند قيام السَّبَبِ
22- برقِّهِ أو قتلِهِ للميِّتِ = أو باختلاف الدينِ أو بالرِّدَّةِ

زهرة الأصلين
13-08-2003, 15:56
ذكر عدد الوارثين من الرجال والنساءِ

23- الوارثونَ الابنُ وابنُ الابنِ إنْ = أدْلَى بخالِصِ الذكورِ فَاسْتَبنْ
24- والأبُ والجدُ وإنْ عَلاَ إذَا = لم يَكُ في المُدْلى بهمْ ذاتُ أذَى
25- والأخُ من أصلين أو من واحِدِ = وابنُ الأخِ المُدْلى لهُ بالوَالِدِ
26- والعمُّ لا للأُمِّ وابنُهُ لأَبْ = زوجٌ ومُعْتِقٌ ومَنْ لهُ عَصَبْ
27- والوارثاتُ البنتُ بنتُ الابنِ إن = أدْلَتْ بوارث وأمُّ مَنْ دُفِنْ
28- وجَدَّهٌ أدلتْ بأَصلٍ وارثِ = والأختُ مطلقاً بنصِّ البَاعِثِ
29- وزوجةٌ ومَنْ بعتق الرَّقَبَهْ = مَنَّتْ وتلكَ فِي النِّسَاءِ عَصَبَهْ

زهرة الأصلين
13-08-2003, 16:03
ذكرُ الفروضِ الستَّةِ ومَنْ يَرثُ بهَا

30- الإرثُ نوعان إليْه ينقسِمْ = فرضٌ وتعصيبٌ ببابه عُلِمْ
31- فالفرضُ ثلْثانِ وثلْثٌ وسُدُسْ = والنِّصْفُ والربعُ وثمنٌ وَهْىَ أسْ
32- فالنِّصْفُ للزوجِ إذَا الفرعُ فُقِدْ = وَهْوَ لبنتِ الصُّلْبِ حِينَ تتَّحِدْ
33- وبنتِ الابنِ حيثُ فرعٌ عُدِمَا = مُسَاو أوْ أعْلَى إلى المَيْتِ انتَمَى
34- والأختِ فردةً لأمٍّ وأبِ = بشرطِ فقدِ الفرعِ والمُعَصِّبِ
35- وهو لبنتِ الأبِ إذْ تُنْفَرِدُ = حيثُ الاشِقَّا والفروع فُقِدُوْا
36- والربعُ للزوج إذا الفرعُ وُجِدْ = وزوجة فصاعداً إذا فُقِدْ
37- والثمنُ للزوجةِ شرعاً فُرِضَا = فصاعِداً وثَمَّ فرعُ مَنْ قَضَى
38- والثُّلُثَانِ فرضُ مَنْ تَعَدَّدَا = من صَنْفِ مضنْ للنِّصْفِ حَازَ مَفْرَدَا
39- والثُّلْثُ لاثْنَيْنِ فَأكثر اسْتَقَرْ = مِنْ وَلَدِ الأمِّ وكالأنْثَى الذَّكَرْ
40- وهو لام الميْتِ حيثُ لا عَدَدْ = من إخْوَةٍ وليسَ للمَيْتِ وَلَدْ
41- وثُلْثُ باقٍ إن يكن أمٌّ وأبْ = وأحَدُ الزوجينِ للأمِّ وَجَبْ
42- والسُّدْسُ فرضُ الأبِ والأمِّ وَجَدْ = إنْ وُجِدَ الفرعُ بِذَا النَّصُّ وَرَدْ
43- وَتَأخُذُ الامُّ إذا المَيْتُ هَلَكْ = عَنْ عَدَدِ الأخوَةِ سُدْسَ مَا تَرَكْ
44- والجدُّ في حالٍ مِنَ الأحْوَالِ = لَهُ مَعَ الإخْوَةِ سُدْسُ المَالِ
45- وهو لفَرْعِ الأُمِّ أنثَى أوْ ذَكَرْ = مُنْفَرِداً وَالحُكْمُ فيمَنْ زَادَ مَرّْ
46- والأخْتُ مِنْ أبٍ فَصَاعِدًا بِلا = مُعصِّب مَعْ أختِ أصْلي ذِى البَلا
47- وبنت الابن حيث لم تُعَصَّبِ = فصاعِداً مَعْ بنت أو مَعْ أقرَب
48- وهو نصيبُ جَدَّة فأكثرا = والحَجْبُ والتَّرتيبُ ثَمَّ ذُكِرَا
49- وحيثما ذكرتُ فرعاً أو وَلَدْ = بغير قيد فَهْوَ وَارثٌ وَرَدْ

زهرة الأصلين
13-08-2003, 16:12
ذكر أحكام العصبات وترتيب ميراثهم

50- العاصبُ الحائزُ للمال إذا = لم يكُ فرضٌ أو لباق أخَذَا
51- واسقِطَنْهُ في سِوَى المُشْتَرَكَهْ = حيثُ الفروض استغرقتْ للتركَه
52- وَقدِّم الأقربَ ثم الأقربا = وهاك تعدادهمو مُرتَّبا
53- الابنُ فَابنُهُ وهكذا قَدَمْ = فالأبُ فالجدُّ مع الشقيقِ ثَمْ
54- الجدُّ مَعْ أخٍ إلى الأب انْتَسَب = فابنث الأخِ الشقيق فابنُه لأبْ
55- وهكَذَا مُقَدِّمًا للأعْلَى = إن اسْتَوَوْا فابنُ الشقيق أوْلَى
56- فالعَمُّ من أصلَيْنِ ثُمَّ مِنْ أب = فابناهُمَا كابْنَى أخٍ فرتِّب
57- وبعدهم عمَّا أب فابناهُمَا = بالقرب فالقوةِ ترتيبُهُما
58- فعمُّ جدٍّ وكذَا فيمَا بَقِى = فمُعتِقٌ فعصبات المُعتِقِ
59- بنفسهم ترتيبُهم كما سبَقْ = لكنْ أخا المعتِق وابنَهُ أحَقْ
60- مِنْ جَدِّهِ بالإرْثِ في ذي المَسْألَهْ = فمُعْتِقُ المُعْتِقِ فالعَاصِبُ لَهْ
61- وهكذا ثمُّ لبَيْتِ المالِ = عِندَ انتظامِ أمرِهِ الوَالِىْ
62- لا دونَه فالراجِحُ الرَّدُّ على = ذَوِى فروضِ نَسَب لذِى البَلاَ
63- إن فُقِدُوا فَلِذَوِى الأرْحَامِ = وحكمُهُمْ في الكُتْب بالتَّمَامِ
64- وَكُلُّ مَنْ نَصِيْبُهَا النِّصْفُ اسْتَقَرْ = عصَّبَهَا الأخُ المُمَاثِلُ الذَّكَرْ
65- والجدُّ للأختِ بِنَوْعَيْهَا جُعِلْ = كالأخِ والتَّفْصِيلُ في البَاب نُقِلْ
66- وبنتُ الابْنِ بابنِهِ تَعَصَّبَتْ = إن اسْتَوَوْا قُرْبًا وَأنْ هِىَ اعْتَلَتْ
67- مَحْجُوبَةً فَإنْ تَرِثْ في المَسْأًلَهْ = فَفَرْضُهَا تَأخُذُ والفاضِلُ لَهْ
68- والأختُ مِن أصْلَيْنِ ثم مِنْ أبِ = بالبِنْتِ أو ببنْتِ الابْن عَصِّب
69- واقسِْ نصيبَ العَصَبَاتِ إنْ حَضَر = كَمِثْلِ حَظِّ الانْثَيَيْن لِلذَّكَرْ

زهرة الأصلين
13-08-2003, 16:18
ذكره المسألةِ المشترَكَهْ

70- لا يسقُط العاصبُ في المشترَكَهْ = وَهْيَ إذا المُسْتَغْرقُونَ التَّركَهْ
71- الزوجُ والأُمُّ أو الجدّةُ ثُمْ = اثْنَانِ أو أكثُر مِنْ أولادِ أمْ
72- للأُمِّ أو للجدَّةِ السُّدْسُ حُكمْ = وَالنِّصْفُ للزوجِ إذِ الفَرْعُ عُدِم
73- والثُّلْثُ لِلإخْوَةِ مِنْ أمٍّ وثَمْ = أخٌ شقيقٌ عَاصِبٌ والمالُ تَمْ
74- فَيَدْخُلُ الشقيقُ بينَ إخْوَتِهْ = في الثُّلْث ثُمَّ سَوِّهِمْ في قِسْمَتِهْ
75- كالفحلِ أنْثى ذلكَ الفريقِ = وألْق في اليمِّ أبا الشَّقيق

زهرة الأصلين
13-08-2003, 20:02
ذكرُ مسائِل الحَجْبِ

76- الْحَجْبُ مَنْعُ مَنْ به قامَ سَبَبْ = إرث مِنَ الكُلِّ أو الإرْثِ الأحَب
77- وَهْوَ على قسمَيْنِ حَجْبُ حِرْمانْ = وَهْوُ المُرَادُ هَاهُنَا وَنُقْصَانْ
78- فَكُلُّ مَنْ أدْلَى بِنفسِهِ إلَى = مَيْتٍ فلا يُحجبُ غيرُ ذِي الوَلاَ
79- ومَنْ سِوَى ابنِ الأمِّ أدلى بأحَدْ = يحجبُهُ المُدْلِيْ بِهِ كَمَا وَرَد
80- ويحجُبُ ابنَ الأُمِّ فرعُ وُرِثَا = والأب والجد فراع المبحثا
81- والأختُ إنْ بالبنْتِ عَصَّبُوهَا = تُسْقِط مَنْ يٌسقِطُه أخُوْهَا
82- وَبنْتُ الابْنِ بَابنَتَيْنِ حُجِبَتْ = إلاَّ إذا بذَكَرٍ تعَصَّبَتْ
83- وبالشقيقتينِ أختٌ لأَبِ = تَسْقُط عندَ عدَمِ المُعَصِّب
84- والجدّةُ القربى من الأمِّ هِيَهْ = تحْجُبُ ذاتَ البعدِ من أيِّ جههْ
85- وكلُّ قربى من أبٍ لم تَحْجُبِ = على الصحيح غيرَ بُعدَى من أبِ
86- وتحْجُبُ الأُمُّ الجميعَ فافهم = وتمَّ فِي الحَجْبِ –هُدِيْتُ- كَلِمى
87- يحجُبُ التالَي في التعْصِيْبِ = مَتْلُوّهُ في سَالفِ التَّرْتِيْبِ

زهرة الأصلين
13-08-2003, 21:06
ذكر أحكام الجدِّ والإخوة

88- لِلجَدِّ أحكامٌ مَعَ الإخوةِ لاَ = للأُمِّ فاحفظ شَرْحَهَا مُفصَّلا
89- فخيِّرنْهُ إنْ تَجِدْ في المَسْألَهْ = صَاحِبَ فرض وَاجْعَلِ الأحَظَّ لَهْ
90- مِنْ ثُلْثِ بَاقِي المالِ بعدَ الفَرْضِ أوْ = سُدْسِ جَمِيعِ المال فَاحْفَظْ مَا رَوَوْا
91- أو قَسْمِ مَا يَفْضُلُ بَيْنَهُ وَبَيْن = أحْفَادشهِ لِلفَحْلِ مِثلُ الأُنْثَيَيْنْ
92- والحُكْمُ مِنْ ثُلْثِ الجَمِيْعِ إنْ عُدِمْ = ذُو الفَرْضِ أوْ مِنْ قِسْمَة لَهُ حُكِمْ
93- وَهْوَ لأُخْتِ المَيْتِ مثلُ الأخِ في = تعصيبِهِ وحَظِّهِ فَلْتَعْرِفِ
94- لكنَّهُ لا يَحْجُبُ الأُمَّ ولَهْ = سُدْسٌ ولَوْ بِهِ تعولُ المَسْأَلهْ
95- وإنْ يَكُ البَاقِي مِن السُّدْسِ أحَطْ = عَالَتْ ببَاقِى السُّدْسِ للجدِّ فَقَطْ
96- وَاعْدُدْ لدَى القَسْمِ عَلَيْهَ وَاحْسُبِ = مع إخوةِ الأصْلَيْنِ أولادَ الأَبِ
97- وَبَعْدَ أخْذِ الجَدِّ سَهْمَهُ أقسِمِ = بَيْنَهمُوا كالقَسْمِ مَهْمَا يَعْدَمِ

زهرة الأصلين
13-08-2003, 21:08
ذكرُ المسأَلةِ الأكدَرِيَّة

98- نَعَمْ مَعَ الجدِّ بالأكْدَرِيَّةِ = يُفْرَضُ بالعَولِ لأُخْتِ المَيّتِ
99- وَهْىَ إذَا مَا الوَارِثُونَ في العَدَدْ = زوجٌ وأمٌّ صَحِبَا أختًا وَجَدّْ
100- فَأصْلُهَا السِّتَّة وَهْىَ عَائِلَهْ = لِتِسعة فَاقسِمْ عَلَيْهَا حَاصِلَهْ
101- للزَّوْجِ نِصْفٌ عائِلٌ ثَلاَثَهْ = والأُمِّ سَهْمَانِ مِن الورَاثَهْ
102- والسُّدْسُ للجَدِّ وللأُخْتِ مَعهْ = نِصْفٌ فَتِلْكَ الحِصَّتَيْنِ أرْبَعَهْ
103- وَبَعْدَ خَلْطِ الحَصَّتَيْنِ فَاقْسِمِ = للجدِّ مِثْلَىْ مَالَهَا مِنْ أسْهُمِ

زهرة الأصلين
13-08-2003, 21:10
ذكرُ مَخَارِجِ الفُرُوْضِ والنُّسَبِ الأَرْبَع

104- إذَا عَرَفْتَ قِسْطَ كلِّ وَارِثِ = واحْتَجْتَ للقِسْمَةِ بَعْدَ الحَادِثِ
105- فَاعْرِفْ مَخَارِجَ الفُرُوْضِ المُوْصِلَهْ = بِضَبْطِهَا الأصْلِ كلِّ مَسْأَلهْ
106- فَاثْنَان أصْلُ النِّصْفِ فِي الوِرَاثهْ = والثُّلْثُ وَالثُّلْثَانِ مِنْ ثَلاَثَهْ
107- أربعةٌ للرُّبْعِ سِتَّةٌ هِيَهْ = للسُّدْسِ والثُّمْنُ لَهُ الثَّمَانِيَةْ
108- وَأعْرفْ حِسَابَ النُّسَبِ المَشْرُوحَا = لِتَعْرفَ التَّأصِيْلَ والتَّصْحِيْحَا
109-وَهْىَ – هُدِيْتَ- أربعٌ من النَّسبْ = تَمَاثلٌ يَعْرِفُهُ كلُّ العَرَبْ
110- تداخل وَهْوَ إذَا أفْنَى الأقَلْ = بالحطِّ أوْفَى العَدَدَيْن وَالمَثَلْ
111- ثلاثةٌ مَعْ سِتَّةٍ أو تِسْعَهْ = وَاثنَانِ مَعْ أرْبَعَةٍ أوْ سِتَّهْ
112- تُوَافُقٌ وَهْوُ اتِّفَاقُ العَدَدَيْنِ = فِي أيِّ كَسْرٍ سَالِمٍ فِي الطَّرَفَيْن
113- كَسِتَّةٍ مَعْ تِسْعَة فِي الثُّلْثِ أوْ = فِي النِّصْفِ مَعْ أرْبَعَةٍ كَمَا رَوَوْا
114- تَبَايُنٌ وَهْوَ إذَا الفَرْدُ فَضَلْ = مِنْ بَعْدِ حَطِّ كُلِّ أوْفَى بالأقَلْ
115- فهذِهِ المخارجُ المقرَّرَهْ = والنُّسَبُ المشروحةُ المعتبرهْ
116- ليس إلى التَّصْحِيحِ والتأَصيْلِ = بغير حِفْظِهِنَّ مِنْ سَبيْلِ

زهرة الأصلين
13-08-2003, 21:13
ذكرُ تَأصيلِ المسَائِلِ

117- مَهْمَا يَمُتْ عَنْ عَصَبَات مَحْضِ = مِنْ نَسَبٍ وَلَمْ يَكُنْ ذُوْ فَرْضِ
118- فَعِدَّةُ الرُّءُوْسِ وافرِضِ الذَّكَرْ = كالأُنثيَين أصْلُها الذي اشتهرْ
119- فإن تجدْ ثَمَّةَ فرضًا وَاحِدَا = فأَصْلُهَا مخرجُهُ أوْ زَائدَا
120- فَانْظُرُ –وقَاكَ الله سوء المنقلبْ- = إلى مَخَارِجِ الفُرُوْضِ بالنُّسَبْ
121- فاغنَ بواحِدٍ من المُمَاثلِ = واكتفِ بِالأكثرِ في التَّدَاخُلِ
122- وإن يكن توافقًا فَبَادِرِ = بِضَرْبِ وفْقِ واحدٍ في الآخَرِ
123- وإن يكنْ تباينًا فالكُلُّ = في الكلِّ والحاصلُ فَهْوَ الأصْلُ
124- وواضحٌ مَهْمَا عَرَفت ما ذُكِرْ = أن الأصولَ سبعةٌ للمُخْتَضِرْ
125- فالخمسةُ المخارجُ المشهورَهْ = منها وتلكَ سابقاً مذكورَهْ
126- ولاحتماعِ الرُّبْعِ مَعْ سُدْسٍ يُرَى = أوْ ثُلْثٍ أوْ ثُلْثَينَ فاثنَىْ عَشَرَا
127- واصَّلُوا عشرين تِلوَ أربَعَهْ = للثُّمْنِ والثلثين أو سُدْسٍ مَعَهْ
128- والعَوْلُ في الستَّةِ والاثنى عَشَرْ = وضعفِها يَدْخُلُ في بَعْضِ الصُّوَرْ
129- وَهْوَ بأنْ تُزَادَ في السِّهَام = كَمَا إذَا الفُرُوْضُ فِى ازْدِحَام
130- زِيَادَةٌ تَسْتَلزِمُ النُّقْصَانَا = قَدْرًا مِنَ النصِيْبِ أنَّى كَانَا
131- فَتَبْلغُ السِّتَّةُ بالآحَادِ = عولاً إلَى العَشْرِ مِن الأعْدَادِ
132- وَضِعْفُهَا تَبْلُغُ بالأوْتَارِ = للسَّبْعِ بَعْدَ مُفْرَدِ الأعْشَارِ
133- والعَدَدُ الأعْلَى بثُمنِهِ انضبطْ = عولا إلى سبع وعشرين فقطْ
134- فهذه مسائِلُ التأصِيلِ = وَاقْنَعْ بإجْمَالِي عَنِ التَّفْصِيْلِ

زهرة الأصلين
13-08-2003, 21:15
ذكرُ تَصْحِيْحِ المسائِلِ

135- إذا عرفت الأصل منها عادلا = أو عائلا فاقسِمْ عليه الحاصلا
136- وارجعْ إلى التصحيح إن لم ينقسمْ = إلا بكسر هو بالحدِّ عُلِمْ
137- تحصيْلُنا أقلَّ عدٍّ يتفق = منه صحيحاً قسطُ كلِّ مُسْتَحِقْ
138- فانظر إنِ الكسرُ على حزب إلى = سِهَامِه وللرءُوسِ أوَّلا
139- فإن تجدْ بين سهامه وبيْن = رَءُوسهِ تَبَايناً كأخَوَيْن
140- مَعْ زوجة فاضربْ رءُوسَ المنكَسِرْ = عليهمو في أصلها كما ذُكِرْ
141- بِعَوْلهِ إن كان ثُمَّ ما بَلغْ = صَحّتْ به واقسِمْ فحكمُهَا فَرَغْ
142- وفي وفاق الحزْب للسِّهامِ = كالأُمِّ مَعْ أربعةٍ أعمَامِ
143- فوفق عدة الرُوس يُضرَبُ = في أصلها وذا الطريق أقربُ
144- وإن على أكثر من حِزْبٍ تجدْ = كَسراً إلى أربعةٍ ولم تزدْ
145- كجدتين مَعْ ثلاثةٍ بَنِى = أمٍّ وخمسةٍ بنى عمٍّ ثِنِى
146- فقابل السِّهامَ بالرءُوس مِنْ = كل فريق ذِى انكسارٍ واسْتَبنْ
147- واحفظَ رؤُوسَ كلِّ فرق باينت = سهامَه أوْ وِفقها إن وافقت
148- وانظر لمحفوظين منها بالنُّسَبْ = واعمل كما قدمت تظفرْ بالأرَبْ
149- فإن يكن تَماثلاً فالواحدُ = يكفيك أو تداخلات فالزائدُ
150- واستغنِ إن توفقا بالحاصلِ = من ضرب وفق واحد في الكامِلِ
151- وإن تباينا فبالحاصل مِنْ = ضرب الجميع في الجميع للفَطِن
152- ثم انظُر الثالث إن كان وما = حصلته واصنع كما تقدما
153- وهكذا إن كان ثم رابعُ = فاصنع به ما قبلُ أنتَ صَانِعُ
154- وحاصلُ المذكور جزءُ السهم = فَاضْرِبْه في الأصل وعُدْ للقِسَمِ
155- واعلم إذا صَحَّحت أيَّ مسأَلَهْ = ثم أردت القسمة المفصَّلَهْ
156- بأَن ما تضربُهُ من العددْ = في أصلها وو إلى العول اسْتَنَدْ
157- سمَّاهُ جُزءَ السهم أهلُ المعرفهْ = تُؤخَذُ مِنهُ الحَصَصُ المختلفهْ
158- فمن له قسط من الأصل ضُربْ = في ذلك الجزء وما يحصلْ يُصِبْ
159- وقد تناهى القول في الحسابِ = بغير إسهاب ولا إطناب

زهرة الأصلين
13-08-2003, 21:17
ذكر طريقة المناسخة

160- مَنْ مَاتَ ثُمَّ بَعْدَهُ امْرُؤُ هَلَكْ = مِنْ وَارِثِيْهِ قَبْلَ قَسْمِ مَا تَرَكْ
161- فَإنْ يَكُنْ إرْثُ الأخْيرِ منحصرْ = فِي وَارِثِ الأوّلِ طُرًّا وَاعْتُبرْ
162- بمُطْلَقِ التَّعْصِيْبِ إرْثُهُم فقَطْ = فَاقْسِمْ عَلَى الرُّءُوْسَ وَالمَيْتِ سَقَطْ
163- كميِّتِ عن خمسة بَنِيْنَا = مَاتَ فَتًى مِنْهُمْ عَنِ البَاقِيْنَا
164- وَإنْ تَجِدْ فِي وَارِثِى الأوَّلِ ذَا = فَرْضٍ وَبَعْدُ لَمْ يَرِثْ فهكَذَا
165- وَإنْ يَكُنْ خِلافَهُ فَصَحِّحِ = مَسْأَلةَ السَّابق مَوتًا واشرَحِ
166- ثُمَّ إذَا صَحَّحْتَ تِلْكَ الأوَّلَهْ = صَحِّحْ لِثَانِى المَيِّتَيْنِ مَسْألَهْ
167- وَاعْرِفْ من الأُولَى سِهَامُ حِصَّتِةْ = وانظر إلَيْهَا وَإلَى مَسْألَتِهْ
168- فإن على المسألة السِّهامُ = تُقْسَمْ فبالأُولى اكتفى القسَّام
169- كالزوج معْ أختينِ لا من والدَهْ = ماتت عن الأخرى وبنت واحدَهْ
170- وحيث لم تقسم فوفق المسأَلَهْ = يُضْرَب مهما وافقت في الأوّله
171- وإن يكن ثم تباين ففي = إحداهما الأُخرى جميعاً فاعرفِ
172- واحسب وما حصلت فهي الجامعه = وَلَيْسَ في القَسْمِ بها منازعهْ
173- كالأبوين صحبا زوجاً هلك = عن ستة بنين حازوا ما ترك
174- أو مات فيها الزوج عن أولاد أخْ = ثلاثة وزوجة عنها انسلخْ
175- فمن له شيء من الأولى ثَبَتْ = بأخذه بالضرب فيما ضُرِبَتْ
176- واضرب نصيب الشخص من ثانيته = في وفق أو كل سهام مَيّتِهْ
177- واعمل كذا في ثالث تجعلُ لَهْ = جامعة المسألتين أوّلهْ
178- وحيث كان رابعُ فهكذا = وفي المناسخات يكفى القَدْرَ ذا
179- فاستفرغ الذهن لديها فهي من = مُسْتَصْعَبَاتِ الفن إلا للفَطِنْ

زهرة الأصلين
13-08-2003, 21:19
ذكر مسيرات الخنثى

180- إن استوى في الحالتين الخنثى = حجبًا وارثًا ذكرًا أو أنثى
181- كمعتق أو كابن أم فاقسم = وأعط كلا ما له من أسهمِ
182- وعند الاختلاف فاعمل بالأضرّْ = في حق كل وارثٍ ما الشرع أمَرْ
183- صَحّحْ لَهُ وافرِضْهُ أنثى مسألهْ = وصَحّحِ الأخرى بفرض الضِّدِّلَهْ
184- وانظر إلى مَسْألَتَيْهِ بالنُّسَبْ = واسلك كما قدمت سُبْل من حَسَبْ
185- تحصلْ على أقلِّ عدٍّ تنقسمْ = كلتاهما عليه فابتعْ ما رُسِمْ
186- وَأعط كلاًّ الأضَرَّ وَهْوَ مَا = بكلِّ تقدير له قد لَزِمَا
187- ويُوقَفُ الباقي إلى اصْطلاحِ = من مستحقيه أو اتضاحِ

زهرة الأصلين
13-08-2003, 21:22
ذكر أحكام إرث المفقود والحمل

188- الحكم في المفقود حكم الخنثى = إن كان ممن يستحق الإرثا
189- فمن بتقدير حياة من فُقِدْ = وموته له نصيبٌ متحدْ
190- يعطاه أو مختلفُ فبالأقَلْ = ودع من الحجب لديه محتَمَلْ
191- وصحِّحٍ المسألتين إن تُرِدْ = ضبط الحساب ومن الماضى استمِدْ
192- ويوقف الباقي أو المال إلى = أن يظهر الحال بِحُكْمٍ أو جَلاَ
193- والصّلح إن لم يك للمفقودِ = في المال حق ليس بالمردودِ
194- وإن يكن ذو الفقد موروثًا وُقِفْ = جميعُ مَالِهِ إلى موت عُرِفْ
195- وحكم ذات الحمل حكم المشكل = وبالحساب قِسْطُ كلٍّ ينجلى
196- فاعمل على اليقين والأقلِّ = ويوقف الباقي لوضع الحملِ

زهرة الأصلين
13-08-2003, 21:24
ذكر من مات بهدم أو غرق أو نحوه

197- وإن يمت أولو توارث معا = أو عمّهم خطبٌ فبادوا أجمعا
198- كالهدم والحريق أو في معركَهْ = وجُهِلَ السابقُ منهم هَلكَهْ
199- فلا تورث هالكًا مِمّن هلكْ = واجعل لباقي وارثيه ما تركْ
200- بذا قضتْ بينهم الشريعَهْ = فافهم وهذا آخر الذريعهْ

زهرة الأصلين
13-08-2003, 21:27
[الخاتمة نسأل الله الحسنى]

201- فاصفح وأصلح ما بها من الغلط = فقد أتى (من ذا الذي ماساءَ قط)
202- وَعُذر من لم يبلغ العشرينا = يقبل عند الناس أجمعينا
203- وختمها بحمد باديءِ النِّسَمْ = وبالسؤال منه حسن المختتم
204- وبالصلاة والسلام الدائم = على النبي المنتقي من هاشِمِ
205- والآل والأصحاب والأتباعِ = والعترَةِ الكريمةِ المساعي
تمَّت

زهرة الأصلين
13-08-2003, 21:52
المحتويات
الموضوع
مقدمة» السيد- محمد أحمد الشاطري «
ترجمة المؤلف بقلم السيد- محمد أحمد الشاطري
ميلاده ووفاته ونسبه:
نشأته:
مشايخه:
مؤلفاته:
إصلاحاته:
أفكاره وآراؤه:
رحلاته في العالم العربي والإسلامي:
شعره ومساجلاته الأدبية:
من رثاه وكتب عنه:
بداية المنظومة (ذريعة الناهض إلى تعلم أحكام الفرائض)
المقدمة
ذكر حد الإرث وأسبابه وموانِعه
ذكر عدد الوارثين من الرجال والنساءِ
ذكرُ الفروضِ الستَّةِ ومَنْ يَرثُ بهَا
ذكر أحكام العصبات وترتيب ميراثهم
ذكره المسألةِ المشترَكَهْ
ذكرُ مسائِل الحَجْبِ
ذكر أحكام الجدِّ والإخوة
ذكرُ المسأَلةِ الأكدَرِيَّة
ذكرُ مَخَارِجِ الفُرُوْضِ والنُّسَبِ الأَرْبَع
ذكرُ تَأصيلِ المسَائِلِ
ذكرُ تَصْحِيْحِ المسائِلِ
ذكر طريقة المناسخة
ذكر مسيرات الخنثى
ذكر أحكام إرث المفقود والحمل
ذكر من مات بهدم أو غرق أو نحوه
الخاتمة
تمَّت