المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشيخ حاتم العوني السلفي : لماذا لم يرضوا بعقيدة أئمة الفقه ؟



مروان محمد علي
15-03-2012, 01:21
الشريف حاتم بن عارف العوني :

يتعجب كثير من السلفيين من بعض العلماء إذا ما انتسب في الفقه لأحد الفقهاء الأربعة وفي المعتقد إلى غيرهم كالأشعري أو الماتريدي ، وفي السلوك إلى أحد متزهدة الصوفية .

ويتندرون بقولهم :
في عقد الأشعري وفقه مالكِ *** وفي طريقة الجنيد السالكِ

ويجعلون موضع العجب هو : لماذا لم يرضوا بعقيدة أئمة الفقه ، كما رضوا بفقههم ؟! وهم أجل وأعلم ، بلا خلاف !! ولماذا لم يسلكوا طريق هؤلاء الفقهاء في العبادة والتزهد والأخلاق ، كما تعلموا منهم فقه العبادات والمعاملات ؟!

وهذا خطأ في موطن الاستعجاب ، وخلل في تصور مقالات المخالفين ، ما يزال يتكرر !

فهؤلاء عندما ينتسبون للأشعري أو الماتريدي في باب الاعتقاد ، مع انتسابهم لأحد الفقهاء الأربعة في الفقه ، لا يرون في عقيدة الأشعري والماتريدي ما يخالف أبا حنيفة أو مالكا أو الشافعي ، وإنما يرون في الأشعري والماتريدي خير متابعين للسلف في رأيهم ، لكنها شرحا معتقد السلف ، وبسطا له الأدلة ، وردا على الشبه . ولم يكن الانتساب إليهما ناتجا عن اعتقاد مخالفتهما لأئمة الفقه ، ولا لانفرادهما بمعتقد مبتدع ، كما يظنه بعض الذامين لهم .

فالانتساب إلى الأشعري والماتريدي عند المنتسبين إليهما في المعتقد ، كالانتساب لأئمة الفقه في الفقه ، سواء بسواء . فلو قيل للحنبلي : كيف تعتقد تفضيل علم السلف على الخلف وتقديم فقه الصحابة على أتباع أتباع التابعين ، ثم تنتسب لابن حنبل ؟!! فإن كنت سلفيا حقا ، فانتسب للسلف ولا تنتسب للحنبلية . فسوف يقول : إنما انتسبت لأحمد وأخذت فقهه خاصة لأنه عندي أفضل وأعلم من قرب لي فقه السلف وخرج عليه وفصل القول فيه .

وكذلك الكلام في الانتساب للجنيد وغيره بالنسبة لمتشرعة الصوفية (لا أهل الخرافة من المنتسبين للتصوف) : فالمنتسبون إليه ولغيره من العباد والزهاد إنما ينتسبون لطريقتهم في التزهد ، ولا يرون في طريقتهم ما يخالف طريق السلف ؛ إلا أنهم بينوا ودققوا .

فإذا أراد شخص أن يستنكر هذه الانتسابات ، فليحدد وجه الاستنكار ، بشيء يستحق النقاش :
- من مثل نفي اتحاد عقيد فلان مع عقيدة السلف ، أو طريقته في التزهد بطريقة السلف ؛ بالأدلة والبراهين .
- ومن مثل الاعتراض على أصل الانتساب ، ليشمل كل انتساب يوجب التفرق والتحزب ، دون الانتساب الذي لا يوجب ذلك .

أما أن نستمر في إنكار الانتساب للأشعري ، وتصوير أن الأشعرية مقرون باختلاف معتقده عن معتقد الشافعي ، ووصمهم بالتناقض في ذلك ، كما حصل ويحصل = فهذا خلل كبير ، وتصور خاطئ ، ولا يعين على الحوار الصحيح .

وهذا يتكرر في مسائل عديدة ، بل يتجاوز القول فيها التصور الخاطئ عن غيرنا إلى نسبة لوازم إليهم ، يصرحون بأنهم لا يلتزمون بها .

http://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=10150614663283953&id=137264138952&comment_id=21072454&notif_t=like