المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : معرفة الله تعالى



عماد علي القضاة
06-01-2005, 12:05
بسم الله الرحمن الرحيم
( معرفة الله تبارك وتعالى )
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم , بسم الله الرحمن الرحيم , الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين , اللهم لا علم لنا إلا ما علّمتنا انك أنت العليم الحكيم , رب اشرح لي صدري ويسر لـي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي , اللهم انفعنا بما علّمتنا وعلمنا مـــا ينفعنا وزدنا علما يقر بنا إليك يا رب العالمين :
افضل العلوم العلم بالله سبحانه وتعالى , والآن إن شاء الله نتحدث عن المحدود واللامحدود : إذا أراد الإنسان أن يشتري كمية من الفاكهة فانه يقول للبائع : زن لي 5 كيلو .. 6 كيلو تفاح , عنب ... فيحدد الكمية بمقياس معين وهو الكيلو اما إذا أراد أن يشتري قماشا فانه لا يقول زن لي ستة كيلو قماش , بل يقول : قِس لي عشر أمتار ... اثني عشر مترا من القماش , إذن فالقماش محدود والفاكهة محدودة لكن كل شيء يُحد بمقياسه , هذا محدود بالكيلو وهذا محدود بالمتر .. , درجة الحرارة في الغرفة محدودة لا بالكيلو ولا بالمتر ... بمقياس آخر , العطر محدود لكن تقول : هذا العطر قوي وهذا ليس بقوي .. بمقياس آخر وهو الشم , الحياء والمروءة عند الناس محدودة لكن بمقاييس حسية , الكأس محدود والغرفة محدودة السماوات والارض والعرش وكل الاجرام محدودة , الجن محدودين لكن ليس بالمقاييس التي نعرفها , فجسمان لا يحلان في مكان واحد والجسم ذات ليس عرَضا قائما بالأجسام لكنه خُلق من نار , فهو محدود بمقياس يعلمه الله , والدليل على أنه محدود كونه متعدد فطالما هو متعدد إذن فهو محدود , الملائكة محدودين لكن بمقياس غير مقياس الجن , لأن الجن خُلقوا من نار والملائكة خلقوا من النور فهم محدودون لأنهم متعددون فالملائكة كثيرون , الملائكة الذين يحفظون على الانسان اعماله ( رقيب وعتيد ) عدا الملائكة الذين يحفظونه من الجن والهوام فلا يصل اليه الهوام وغيرها الا بان يرفعوا الحماية عنه بامر من الله سبحانه وتعالى , على فـكرة ( رقيب وعتيد ) ليس هذا رقيب وهذا عتيد بل كل واحد من الملكين اسمه رقيب عتيد يعني شاهد حاضر فالملك الذي يكتب الحسنات اسمه رقيب عتيد والذي يكتب السيئات اسمه رقيب عتيد قال الله تبارك وتعالى : ( ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد ) فهاتان صفتان لكل واحد الملائكة , الملائكة محدودون لكن بغير مقياس الجن , مقاييس يعلمها الله , الجنّيّ قال : ( أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك ) عن عرش بلقيس , يريد أن يذهب إلى اليمن ليأتي بعرش بلقيس ويرجع قبل أن ينتهي يوم العمل , يعني يحتاج 5 – 6 ساعات حتى يذهب لليمن ليُحضرعرش بلقيس ويرجع , بينما الملائكة ينزلون من فوق السماء السابعة من محل تلقّي الأوامر من الله تعالى إلى الأرض بلمح البصر , " قيل للرسول عليه الصلاة والسلام : أرابت إن قُتِلتُ مقبلا غير مدبر ءأدخل الجنة ؟ قال : نعم , أيغفر لي كل شيء ؟ قال : نعم , بعد لحظة قال : ردوا علي السائل قال : إلا الدين فإن جبريل قد اخبرني بذلك " . من اين نزل جبريل ؟ نزل عليه من فوق السماء السابعة , إذن فالملائكة محدودين بمقياس غير مقياس الجن , الأرواح محدودة والدليل على أنها محدودة كونها متعددة , وكل واحد له روحه , فروح هذا غير روح هذا , فكل مخلوق محدود , والمحدود محتاج ومفتقر إلى من يحدده , والعقل محدود وذلك لتفاوت العقول ثم بداية العقل الحياة و نهايته الموت وإذا أراد الإنسان أن يدخل خيطاً في ثقب إبره فإن عقله يكون محصوراً في ذلك الوقت في ثقب الإبرة , إحفظ هذه العبارة جيداً..
من خصائص المحدود أنه إذا انشغل بشيء انشغل عن غيره , أنا أتحدث معك .. أنا محدود - انشغل عمّن بجانبي , الجنّي إذا انشغل بواحد انشغل عن الثاني , الملائكة إذا انشغلوا بواحد انشغلوا عن الثاني , الملائكة الذين يحفظون هذا غير الملائكة الذين يحفظون هذا , فالملائكة محدودين لأنهم متعددين , الأرواح ..كل واحد روحه مشغولة به , والعقل إذا اشتغل بإدخال الخيط في الإبرة ذهل عن كل شيء في ذلك الوقت . الله جل جلاله غير محدود ولذلك فهو سبحانه وتعالى لا يشغله شأن عن شأن 0 يكون عشرة ملايين على جبل عرفات يدعون الله تعالى بلغات شتى كلهم يعلم الله ما يقولون وما يطلبون , لا تشتبه عليه اللغات ولا تختلف عليه الأصوات , والذي يريد أن يدعو بشيء في قلبه ولا يستطيع أن يترجمه بلسانه ... فالله يعلم ما في قلبه , فليس بمقدور الملائكة ان يسمعوا لعشرة ملايين في آن واحد فالله تبارك وتعالى مباين لخلقه , مباين للملائكة والارواح كما هو مباين للاجسام , يعني الخلق كلهم بجهة والخالق شيء غير الخلق , الخلق محدودون وحادثون , كان الله ولم يكن شيء , لا ملائكة ولا انس ولا جن ولا عرش ولا كرسي ولا سماء ولا ارض , كل ما عدا الله حادث , الارواح حادثة ومخلوقة ومحدودة , المحدود مفتقر الى من يحدده والله تبارك وتعالى غير محدود , فمن خصائص المحدود أنه إذا اشتغل بشيء انشغل عن الثاني واللهُ غير محدود , الله تبارك وتعالى في نفس الوقت الذي يستجيب فيه ويعلم ما يريده أهل عرفــات هو يعلم الذين يؤمّنون على دعائهم من الانس والجن والملائكة في جميع مملكته الواسعة - جل جلاله , وفي نفس الوقت هو الذي يدوّر الأفلاك ويسير الأملاك ويسوق الغذاء لكل شعرة ولكل ريشة في كل جسد ويصور جميع ما في الأرحام , ليس الناس فقط .. فكل الحيوانات التي تتناسل عن طريق البيض يعتبر هذا البيض رحما لها فالبيضة رحم بالنسبة للصوص وبالنسبة لكل الحيوانات التي تتكاثر عن طريق البيض لأن فيها يتكون الجنين ... هذا ابن يوم وهذا ابن لحظة وهذا ابن كذا شهر وهذا في طوره الأخير ... كلها يسوق لها الغذاء المناسب وينميها ويخلقها خلقا من بعد خلق ولا يشغله شيء عن شيء , من هنا تعرف الله جل جلاله , في نفس الوقت تعرف ان الله ليس كالخلق وفي نفس الوقت هذا الكون كله مؤلف من ذرات وكل الناس اليوم مثقفين ويعرفون كيف هي النواة فيها من 8 – 12 عدد الحبات التي فيها اذا كانت هنا عدد الحبات 8 فيكون عدد الالكترونات التي تدور حولها 8 , تدور بهذا الشكل البيضوي وبسرعة الضوء في هذا المجال الضيق وهي تسير بقدرة الله سبحانه وتعالى , في نفس الوقت الذي هو يدور الذرات حول الإلكترون فإذا اقتربت من النواة أسرعت حتى لا تجتذبها النواة لأنها تدور بشكل بيضوي , فإذا صارت عند رأس المدار خففت السرعة حتى لا تخرج عن المدار وهي جـمادات فمن الذي يدورها وهي تدور بسرعة الضوء ! لو انها تدور حول الأرض لدارت عشر مرات في الثانية الواحدة اي بكلمة (واحد) بهذا المجال الضيق الذي لحد الآن لم يُر بالعين تدور بهذه السرعة الهائلة , يقال بانهم كبروا الأجسام بواسطة المكبرات الى ثلاثة ملايين ضعف حتى رأوا الذرة ولم يروا دورتها ودورة الالكترونات حول النواة حقيقة علمية عليها تبنى جميع الأبحاث الذرية وهي لا تدور بشكل دائري بل تدور بشكل بيضوي والله يدورها ويمسكها والله يمسك السماوات والأرض أن تزولا . من هنا عرفنا الفرق بين الخالق والمخلوق , فالمخلوق محدود , والخالق سبحانه وتعالى غير محدود .

عماد علي القضاة
06-01-2005, 12:06
معنى ان الله سبحانه وتعالى غير محدود , الذي نفهمه من هذا المعنى ان الله تبارك وتعالى لا تحيط به العقول ولا تراه العيون ولا تخالطه الظنون ولا يصفه الواصفون , وكل ما خطر ببالك فالله بخلاف ذلك لان عقلك تعود ان يأخذ صور المخلوقات والله تبارك وتعالى لا يشبه شيئا من خلقه  ليس كمثله شيء وهو السميع البصير  فلا يقال : الله ... أين ولا كيف ولا متى , كان الله ولم يكن شيء وهو الآن على ما عليه كان , يعني فوق وتحت ويمين وشمال هذا نسبي , أضرب لك مثالا : لو كان فوقنا طابق , وواحد يجلس على السطح على مستوانا , فهذا السقف بالنسبة لــه هو تحت وبالنسبة لنا هو فوق , فــفوق وتحت ويمين وشمال هذا بالنسبة للمخلوقات , أما الله سبحانه وتعالى لا تحده الأقطار ولا تحده الجهات ولا يحده زمان ولا مكان لأنه لو كان محدودا لكان مفتقرا إلى من يحدده ... إذن كيف هو الله ؟...أنا أقول لك كيف هو : الله سبحانه وتعالى قال : لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار  الأبصار هنا العقول والعقول تعرف أن الله سبحانه وتعالى موجود , من حكمته وإتقانه في صنعه , والله كان على بالي أن أريكم كيف أن النجوم في السماء منظمة لخدمة الإنسان في الأرض تصديقا لقول الله تعالــــى  وسخر لكم ما في السماوات وما في الأرض جميعا منه  لكن كيف نؤمن بالله ؟ نؤمن بالله سبحانه وتعالى من إتقانه لهذا الخلق وهذا نتحدث عنه إن شاء الله :
هذا الكأس داخل الغرفة والغرفة محيطة به من كل الجهات , كيف يمكن ان يحيط بالغرفة في نفس الوقت الذي تحيط الغرفة به ؟ لا يمكن , ولذلك فالشيء لا يحيط بما هو محيط به... فطالما ان الله خلق العقول فهو محيط بها فكيف لهذه العقول ان تحيط بالله ؟ اذاً لا بد أن يحيط واحد بالثاني العقل أو الذي خلق العقل , فمن الذي أولى بالإحاطة ؟ الخالق جل جلاله , وطالما أن الخالق محيط بالعقل فالعقل لا يمكن أن يحيط بالله , إذن كيف عرفنا الله سبحانه وتعالى ؟
إن علم الله سبق في كل ما كان وما هو كائن الى ما لا نهاية , لان العلم يتعلق بالواجب والجائز والمستحيل , فما من همسة خاطر في قلب انسان او طير او حيوان تحدث في الوجود الا وهي سابقة في علم الله الازلي والعلم صفة قائمة بذات الله لكن عندما نقرأ في القرءان  وليعلم الله من ينصره  فهل هذا يعني ان الله لم يكن يعلم وسوف يعلم ؟ لا , هذا فيه علمان : علم بما سيحدث وعلم بحدوث الذي سيحدث في علم الله يعني ليعلم وقوع النصر , لأن الله يعلم ان فلانا سوف يفعل كذا فاذا فعل كذا علم الله انه فعل كذا , هذا معنى ان الله غير محدود يعني لا تحيط به العقول إذا كيف آمنا بالله سبحانه وتعالى ؟ هذا الموضوع طويل ويمكن ايجازه لكن نتحدث إن شاء الـلـه بما فيه الكفاية , انظر الى اتقان الصنعة تعرف ان صانعها متقِن :
انظر الى إبريق الشاي الصغير الذي امامك ترى انه مؤلف من جوف لنضع فيه السكر والشاي وايضا اسفله مستدير حتى نضعه على النار فلو كان اسفله قائما مثلا او زاوية فلا نتمكن من وضعه على النار , وفي نفس الوقت صنع للابريق بابا واسعا لوضع الماء والسكر منه وهذا الباب لا يصح ان يبقى مكشوفا للغبار والذباب فصنع له غطاءً وجعل للغطاء ممسكا كي سهل علينا مسكه وعندما نريد صب الماء منه نصب من الزمبعة ( فوهته الرفيعة ) , لو أردنا أن نصبّ الشاي من حافّته يكون صعبا ( يتكبكب ) , فصنع لــه الذي صنعه زمبعة وكذلك عندما نريد أن نمسكه ونرفعه فإننا نمسكه بالممسك – اليد , وعندما نريد إزالة الغطاء كيف نزيله ؟ جعل له الذي صنعه ممسكا للغطاء لأنه يفكر ويخطط ويرسم وينفّذ , فكل جزء في هذا الإبريق - هذا إبريق الشاي البسيط الذي ثمنه دنانير قليلة – نعرف من إتقان صنعته أن الذي صنعه حكيم , معنى حكيم يعني يفهم , لأن كل جزء فيه وضع لغاية معينة , فالذي جعله بهذا الشكل حكيم , فهل إبريق الشاي تبعكوا أعظم صنعا من السماوات والأرض .. أعظم صنعا من الإنسان .. أعظم من تنظيم النجوم ؟ ... فعندما تنظر الى الكون ترى ان الذي صنع هذا الكون حكيم . أنظر إلى الإنسان هذا الجزء البسيط من الخلق ! هذا رأس الإنسان .. أُذنه دائما مفتوحة حتى تستورد وتسمع الأخبار من الخارج الذي ينادي بليل او بنهار .. أحدهم ينادي ويضرب جرسا .. نسمعه .. وهذه الاذن دائما مفتوحة فلا بد لها من شيء يحرسها فجعل الله لها الصمغ المر .. الصمغ المر الذي في الاذن هو الحارس , أيّ جرثومة صغيرة تدخل الأذن يقتلها الصمغ المر... , العين شفافة وهي من الشحم , والشحم ماذا يحفظه ؟ يحفظه الملح , لذلك ماء العين مالح ( الدمع زعق ) ... والأنف ينزل مادة المخاط لماذا ؟ لأنه من الداخل مثل المصفاة فيخرج الدخان والغبار إلى هذه المصفاة فتحتاج إلى مادة تنزلها ولو كانت المادة ( المخاط ) مائعة مثل الماء لما أمسكت الغبرة وأنزلتها والمخاط مادة لزجة ولذلك تنزل وهي تسحب معها الدخان وغيره , الريق .. ريق الإنسان عذب يعني ليس لـه طعم , لا هو حلو ولا حامض ولا مالح , ولو كان مرا لكان كل شيء تأكله يكون طعمه مرا ولو كان مالحا لكان كل شيء تأكله يكون طعمه مالحا ... اذا هذا رأس الإنسان البسيط متقن يدل على أن الذي صنعه حكيم , فانظر إلى الكون كله , قال الله تبارك وتعالى :  فارجع البصر هل ترى من فطور  هل في خلق الله نقص ؟ كله خلق متقن لا يستطيع الجن أن يخلقه ولا الملائكة ولا الأرواح ولا الإنس , أنت يا هذا الإنسان تخرج من بطن أمك وتبدأ ترى وإذا سماء وشمس ونجوم وهلال  والقمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم  النجوم في السماء مسخرة لخدمة الإنسان في الأرض نحن عندنا حساب شمسي وحساب قمري .. يقولون ( حساب غربي وحساب شرقي ) .. لا بل حساب شمسي وحساب قمري والحسابين مأخوذين عن السماء , حساب ثابت لا يتغير وهو الحساب الشمسي وهو مأخوذ عن دورة الثريا والدورة الفلكية .. فالله جل جلاله جعل في الكون - من جملة ما جعل - حسابين : حسابا يحفظ المواقيت فلا تتغير ... متى نزرع القطانة ومتى نزرع البندورة ... حساب ثابت وهو الحساب الشمسي , وحسابا آخر وهو الحساب القمري وهو ايضا مأخوذ عن السماء من دورة الهلال ... من أجل أن نعرف أن نصوم وأن نحج لله تعالى في كل فصول السنة وتحت كل الظروف لأن المسلم عبدٌ لله .. جندي في جيش الله ... في الثلج عليه أن يمشي وفي الحر عليه أن يمشي.. والجندي ليس لـه اختيار , الجندي جندي تحت كل الظروف , وانت جندي من جنود الله عليك ان تصوم لله تحت كل الظروف .. في الصيف وفي الشتاء تكون الفاكهة ناضجة ... لا اله الا الله , كم هو ثواب الصائم ! تراه نائما وعطشا والماء المثلج بجانبه ومع ذلك لا يمد يده للماء , والعنب ناضج ومدلى فوق راسه في ايام رمضان ولا يمد يده للعنب ... صائم , واصعب اصعب من هذا ... انظر كم يضحي المسلم ! لم هذا ؟ ... ما الذي يمنعه ! خوفا من الله تعالى لأنه جندي من جنود الله تحت كل الظروف , فالله سبحانه وتعالى جعل لنا هذه الأوامر ... الأشهر العربية تدور على مدار السنة حتى نصوم لله تعالى في البرد وفي الحر , والثمار ناضجة ... وفي كل الظروف , فعندما تخرج من بطن امك تفتح بصرك على الدنيا, وإذا الكون كله منظم قال الله تبارك وتعالى :  ألم نجعل الأرض مهادا  كيف مهادا ؟ .. بقعة من الأرض بسيطة ... دونم أرض تجد فيها مائة نبتة وكل نبتة فيها علاج لمرض معين , تجد فيها العدس , الحمص , الفول ... والحبوب , كل حبة تحمل مادة يفتقر إليها جسم الإنسان غير موجودة في المادة الأخرى , الفواكه .. سبحان الله , كل فاكهة فيها مادة يحتاجها جسم الإنسان ليست موجودة في الثانية قال الله تعالى :  ومن كل شيء خلقنا زوجين لعلكم تذكرون  أنظر الى العنب أمامك وإذا هذا عنب أبيض وهذا عنب أسود , من سبغه ؟ .. لا اله إلا الله , هذا رمان حامض وهذا رمان حلو  والشفع والوتر  معناها والمخلوقات والذي خلقها . الله فرد وما سواه زوج , إذا لم يكن زوجا بالـفعل فهو قابل لـلازدواج , والله غير قابل أن يـكون له مثيل , العقل البشري الذي خاطبنا الله به يحكم بأنه لا يُتصور اله آخر غير الله تبارك وتعالى .

عماد علي القضاة
06-01-2005, 12:08
اما قضية الروح فهناك من يسأل عن معنى  فإذا سويته ونفخت فيه من روحي  وعيسى نفخة من روح الله ؟ هذه لها تحليلها : اولا عندما قال الله سبحانه وتعالى :  فإذا سويته ونفخت فيه من روحي  روح ثم أضاف لها ( ي ) ياء النسبة ونحن والحمد لله في عصر مثقف يعرف ياء النسبة فياء النسبة احيانا تكون على سبيل الجزئية , فتقول هذه يدي يعني جزء مني , لكن تقول هذه بغلتي يعني جزءا مني ؟ بل يعني ملكي , فياء النسبة تكون احيانا على سبيل الجزئية واحيانا على سبيل الملكية , هذا قرابتي لا هو جزء مني ولا هو ملك لي , ياء النسبة هنا نسبة قرابة , وتقول هذا عدوي فياء النسبة هنا نسبة العداوة , فالله سبحانه وتعالى عندما يقول  فإذا سويته ونفخت فيه من روحي  يعني ادخلت فيه من الروح التي هي مُلك لي , لكن نسبة الروح الى الله تعالى فيها إشارة الى التشريف لأن الروح هي ادق المخلوقات وارقها , والموت هو كناية عن مفارقة الروح للجسد , الملائكة خلقوا من نور ولهم ارواح فالروح ارق من النور , فقضية  فاذا سويته ونفخت  الله سبحانه ليس لـه شفاه كالخلق فيقول هُفْفْ ... لا ...القرءان في غاية البلاغة ... فعبر الله تبارك وتعالى عن ادخال الروح في الجسد بالنفخة , شبّه ادخال الروح التي هي شيء موجود غير محسوس شبهه باقل المحسوسات , بربك هل يناسب ان يقول : فاذا سويته ودككت فيه من روحي ؟ هذا شيء ليس فيه دك ... او فاذا سويته وحشوت فيه من روحي ! هذا شيء ليس فيه حشي , او فاذا سويته وادخلت فيه من روحي ! الروح ما فيها ادخال , فالله سبحانه وتعالى عبّر والقرءان في غاية البلاغة فإذا سويته ونفخت فيه من روحي  ليس معناه ان الله نفخ روحه في آدم او نفخ روحه في عيسى , ماذا نقول لهؤلاء الجماعة الذين يعتبرون ان الله حل في آدم ويقولون : ولو لم يكن في آدم غير عينه لما سجد الأملاك وهي خواضع
لكن هناك آخرين منهم يردون على هذا الكلام ويقولون ان ابليس لم ير الله في عين آدم وإلا لسجد كالملائكة ولكن جرى المقدور فهو على العمى وهناك منهم من يقول ايضا قولا آخر ان هذه قصة ابليس وآدم كلها كناية عن اتفاقية بين الله وابليس حتى ينتظم الكون بهذا الشكل الذي ترونه وكِلا الطرفين كفروا , ابليس لعنه الله , يقولون لماذا تلعن ابليس ؟ كيف لا العن من لعنه الله ! اليس من القربات الى الله ان تعادي من عادى الله ورسوله ؟ وابليس عدو الله ولعنه في القرءان فكيف لا نلعنه ! الله يلعنه ويلعن من لا يلعنه , لعنة الله عليه , يقولون عن ابليس : هذا عالم كبير ولم ينل احد مقامه , لا يا اخي , ابليس كناية عن مخلوق جاهل بالله تعالى تمام الجهل يعرف الله لكنه لا يعرف صفات الله ومن العذاب ان لا يعرف الانسان ربه , والذي يموت ناقص العلم بالله فانه يحشر يوم القيامة ناقص العلم بالله وهذا من عذاب من يجهل الله تعالى ان يكون في الآخرة ناقص العلم بالله , قال الله تعالى :  يوم يبعثهم الله جميعا فيحلفون لـه كما يحلفون لكم ويحسبون انهم على شيء  لو كانوا عرفوا الله في الاخرة لما حلفوا لـه ولعرفوا ان الله مطلع على كل شيء وفي هذه الحالة لا يحلفون لـه , اذا ابليس مخلوق يجهل الله , يعرف الله ويجهل الله , عندما سأله الله لماذا لا تسجد ؟ قال :  انا خير منه  أتعرف معنى  انا خير منه  ؟ يعني يقول : يا رب انت اخطأت عندما امرتني ان اسجد له لأنني خير منه يعني انت يا رب بتخبّص , فواحد ينسب الخطأ الى الله ولا ينسب الخطأ لنفسه هل هذا يعرف الله ؟ هل هذا اعلم العلماء ؟ لا , ابليس ليس عالما بل هو مخلوق تافه , ثم هو عندما يثبِّت انه خير منه بأنه قادر على الاضلال اكثر من آدم يعني البرهان عنده على الأفضلية ومقياس الافضلية عنده هو القدرة على الافساد  قال أرأيتك هذا الذي كرمت علي لئن أخرتن الى يوم القيامة لأحتنكن ذريته إلا قليلا  يعني ما زال يبرهن لربنا لحد الان ان هذا الذي فضلته علي لا يساوي شيئا وانك يا رب انت المخطئ وانا المصيب ! فهل هذا يعرف الله ؟ هذا لا يعرف الله , لعنة الله على الكافرين .
الناس يتطلعون الى عظمة السماوات والارض والعرش وسعة ملك الله ... نعم هذا تطلع صحيح لكن لو تطلعوا الى اصغر جزيء في الكون فهناك العجيب , الله سبحانه وتعالى جعل الذرة هي المقياس , لها اضعاف ولها اجزاء , قال الله تبارك وتعالى :  وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في السماوات ولا في الارض ولا اصغر من ذلك ولا اكبر  الذرة التي كنا نتحدث عنها لها اضعاف ولها اجزاء : اضعافها حتى قامت السماوات والارض , الدورة التي تشبه دورة الالكترونات حول النواة هي دورة المجموعة الشمسية , ما المضاعف الآخر ؟ لا نعلم , بمقدار ما لها اضعاف حتى قامت السماوات والارض والعرش والكرسي والنجوم والافلاك ايضا لها اجزاء بهذا المقدار فهذا الالكترون لـه اجزاء واجزاؤه له اجزاء حتى تصل الى اصغر جزيء غير قابل للانقسام والذي منه يتألف هذا الكون وإلا هذا الحائط شيء , فهل هو شيء من لا شيء ؟ لا بل شيء من شيء , لكن له جزيء , للكون جزيء صغير احاط الله به علما هو خلقه وهو يمسكه من الزوال , منه يتألف ما هو اكبر منه الى ان قامت السماوات ... انظر الى اصغر جزيء ... فانت تنظر بهذا المقياس فترى انك اكبر من الذرة بكثير , اذا فانت فيك عوالم , على هذا الاساس انت اقرب الى كمال المخلوقات منك الى اصغر جزيء لأنك انت اكبر من الذرة ومقياس الوجود هو الذرة , لذلك ومن هنا تدرك انك انت عندما تعصي الله تبارك وتعالى فليس بشيء هين عصى الله , بل يكون قد تمرد على اوامر الله فيك عوالم ... سماوات وارض وعرش وكرسي وشموس واقمار , وعندما تسجد لله يكون قد خر لعظمة الله فيك عوالم : وتزعم انك جرم صغير وفيك انطوى العالم الأكبر
الله سبحانه وتعالى لا يهم عنده الصغر والكبر , الصغر والكبر ليس له مقياس عند الله , وحتى امام الواقع عندنا ليس لـه مقياس ؛ صوّر الحائط صورة فتكون كل جزيئاته في الصورة 2سم في 2 سم , الصق هذه الصورة على الحائط فتكون اخذت جزءا من التصوير , اعد تصوير الحائط بهذا الشكل مليون مرة ثم ارجع كبرها مليون مرة فتخرج معك الصورة الاصلية , من هنا تعرف انه ليس هناك قيمة للصغر والكبر عند الله تعالى , أتعرف الفيروس ؟ عندما تلسعك البعوضة يصيبك مرض الملاريا , لماذا ؟ لأن هذه البعوضة مصابة بجرثومة الملاريا فكم صغر هذه الجرثومة ! الإنسان يرى البعوضة أما البعوضة فلا ترى جرثومة الملاريا لصغرها , فالنسبة بين البعوضة والجرثومة أبعد مما بين الإنسان والبعوضة والنسبة ما بين الجرثومة والفيروس كذلك وهو حيوان ذكي محتال يلبس ثوبا من الدم ويمشي في الدم ويأخذ شيفرة مزورة ويعطيها للغدة التي تطبع ضده حتى تطبع اشياء مسالمة , فسبحان الذي ألهمه , ارايت علم الله ! لا اله الا الله , حتى عندما تقولها , تقولها بتسليم لله تعالى فتشعر ان لك سندا تتكل عليه .
فمعرفة الله راحة للقلب , قال الله تعالى :  وما ارسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي اليه انه لا اله الا انا فاعبدون  وقال الله تعالى لرسوله :  واسأل من ارسلنا قبلك من رسلنا أجعلنا من دون الرحمن آلهة يعبدون  ؟ النبي ليس عنده شك لكن هذا السؤال على اعين المشركين الذين يعبدون الحجارة , فالذين كانوا يعبدون الحجارة والاصنام كانوا يتوهمون هذه القوة في النجوم والشمس والقمر .. فيجعلون لها تماثيل على الارض من الاصنام , الذين كانوا يعبدون النيل او البقر يبحثون عن القوة المهيمنة على الكون - المنظمة للكون فينسبونها الى شيء عظيم .. اعظم ما يرون واعظم ما يتصورون فينسبونها اليه , فيظنونها النيل , يظنونها القمر , يظنونها النار ... , فالله تبارك وتعالى كان يرسل الرسل , قال تعالى :  وإنْ من امة الا خلا فيها نذير  والله تبارك وتعالى قص علينا اسماء ( 25 ) خمسة وعشرين رسولا , لكن الرسل اكثر من هذا , قال تعالى : ( ورسلا قد قصصناهم عليك من قبل ورسلا لم نقصصهم عليك  فوظيفة الرسل الاولى ان يدلوا الخلق على الله فيعرفوه لان المعرفة هي العبادة الحقيقية , معرفة الله تبارك وتعالى تُنتج التأثر في القلب ... تنتج الراحة الى رحمة الله ... الراحة الى عناية الله ... الطمأنينة الى تدبير الله سبحانه وتعالى والتوكل على الله , فالايمان هو راحة للضمير ... راحة للنفس ... الله ... فاول ما أُنزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم واول ما أٌمر بتبليغه للناس ودعوة الناس اليه هو ان يعرفوا ربهم ... ان يقولوا لا اله الا الله , ليست الاصنام آلهة ولا الشمس آلهة ولا القمر اله , لا اله الا الله , الله هو المسيطر على هذه الاشياء كلها وهو الذي قهر هذه الاشياء كلها , معنى القهار أي الغلاب , قهر يعني غلب , فالله تبارك وتعالى  غالب على أمره  ليس فقط على سيدنا يوسف , هذه الآية عن سيدنا يوسف , لكن الله غالب على امور الكائنات كلها مثلما ذكرت كيف ينظم دورة الالكترون حول النواة . فالله تبارك وتعالى مهيمن على الامور الصغيرة والكبيرة كلها ومنظمها , انظر الى حبة القمح ازرعها واسقها ماءً فتعيش وتنبت , إستمر بسقيها الماء ستيبس ولا بد , تنضج ثم تيبس وترجع حبة مثلما زرعتها اولا , فالحبة تصير ساقا ثم سنبلة والسنبلة فيها لبن ويشتد اللبن فيصبح فريكة ثم يرجع حبا ثم تيبس وهكذا ونحن ايضا نفس الشيء يبدأ احدنا طفلا صغيرا ثم يكبر ثم يهرم ثم يموت , ومن الذي يموت من طيّبه ؟ ! حبة القمح لها مدار معين تعيش في دائرة مرسومة لها لا تخرج عنها , والزيتونة كذلك والانسان كذلك , هذه الكائنات مقهورة مسيرة كما رسم لها الله تبارك وتعالى لا تستطيع ان تخرج عن المدار الذي رسمه الله تبارك وتعالى لها , فلا يوجد انسان يحب ان يهرم او يموت لكن مع ذلك سيهرم ويموت لانه هكذا رسـم الله لـه , قال الله تعالى :  والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم * والقمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم  , الشمس تدور حول نفسها كل 24 يوم دورة , وفي نفس الوقت تدور مع المجموعة الشمسية ضمن المجرة في مجالات واسعة لا يعلمها الا الله , نحن نرى النجوم قريبة من بعضها لكنها في الحقيقة بعيدة بعدا لا تتصوره عقولنا , حتى ان الكواكب لا تصطدم مع بعضها , اذا كانت نحلة تطير هنا ( في الاردن ) واخرى تطير في المغرب فهل من الممكن ان تصطدما ؟ هكذا البعد والمسافات بين الكواكب , كم هو البعد بين الارض والشمس ؟ 23 مليون ميل والقمر مرتبط بالشمس يدور حولها دورة عكسية كل 29 يوم دورة وهو والله اعلم منتزع من منطقة البحر الهادئ لانه بنفس حجم البحر الهادئ بالضبط , قال الله تعالى :  أولم ير الذين كفروا ان السماوات والأرض كانتا رتقا فـفـتـقـناهما  لو زالت الفوارق بين الالكترونات والنواة وتجمعت على بعضها في الارض فان الارض كلها ستصبح بحجم البيضة , لا اله الا الله , هذه المعرفة تزيد القلب توقيرا وتعظيما وتسليما لله سبحانه وتعالى وتزيد النفس راحة واستقرارا وطمأنينة الى عناية الله , سبحان الله , تصور ان الارض فُتقت عن الشمس كما يقول العلماء فاذا قالوا فقد سبقهم القرءان الى ذلك :  اولم ير الذين كفروا ان السماوات والارض كانتا رتقا ففتقناهما  والله اعلم ان بقية الكواكب هكذا فتقها الله من بعضها ... هذا الكون المقهور المغلوب على امره .. النجوم تسير حسب ما هو مرسوم لها والكواكب والشمس كلها تسير حسب ما رسم الله لها , الارض تدور كل 24 ساعة دورة حول نفسها فلو كانت دورتها ابطأ يعني مثلا اليوم عن عشرة ايام فلن تطلع الشمس على اخضر وتغرب الا وقد احترق ويبس ... تسير بنظام دقيق , هذا الكون كله دقيق قال الله تبارك وتعالى :  وفي الارض آيات للموقنين وفي انفسكم افلا تبصرون  انظر الى ان العين ستبقى ترى اذاً ماذا تحتاج ؟ تحتاج الى شيء يزيل الغبار ... واذا بالله تعالى قد جعل لها نبعتي ماء – الدمع – تصبان الدمع من أعلى وقناتين من الاسفل تسحبان الدمع وتنزلان الدمع للاسفل وجعل لها المساحة وهي الجفن الذي يمسح العين ... هذا الشيء فيك انت فهل انت صنعته او صنعه فيك امك او ابوك ؟ لا ... الصانع هو الله ... كل شيء مقهور لكنه مقهور منظم ... دليل على قوة الله وعلى هيمنة الله وعلى سيطرة الله وعلى إحاطة الله وعلى حكمة الله وعلى رقابة الله , ولذلك من هنا تشعر انك في حضرة الله تبارك وتعالى في كل لمحة وتشعر ان لك سندا تتكل عليه .

عماد علي القضاة
06-01-2005, 12:10
كنت يوما اتحدث وصار عندي مشكلة وحديث في نفسي وهو : كيف ان الانسان يعصي الله طالما يعرف انه في حضرة الله ؟ طبعا كلما زاد استقراره في الحضرة الالهية في هذا التصور وزاد ايمانه وشعوره بالمراقبة تقل رغبته بالمعاصي ويبتعد عنها لكن كنت اقول كيف : انسان مؤمن ويعصي الله ؟ هل عنده شك في الله هل العاصي كافر ام ليس بكافر ؟ بدأ هذا التفكير عندي ثم اتاني الجواب الهاما من الله سبحانه وتعالى : أن الانسان عندما يعصي لا يشك في الله لكن يشك في انطباق العقوبة لان الانسان اذا عصى الله فهو بين العفو والعقوبة , لكن أي واحد مؤمن ولو ايمانه ضعيف وعنده طرف ايمان لو يعرف ان هذا الذنب بذاته اذا فعله فلن يغفره الله له فانه لن يقرب هذا الذنب , فلا يقتحم الانسان المؤمن ذنبا الا ويرجو مغفرة الله تبارك وتعالى , هذا التصور كان عند الخوارج لكن بالشكل المغلوط وما وجدوا حلا له , الـلـه سبحانه وتعالى فتح علي حلا له , الخوارج لاحظوا القرءان لكن علماء الاسلام ردوا عليهم , فالخوارج قالوا في  ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه واعـدّ لـه جهنم وساءت مصيرا  قالوا ان فاعل الكبيرة يكفر , فاعل الكبيرة عند الخوارج يكفر , والواقع ليس هكذا , علماء الاسلام قالوا : اولا خالدا ؛ الخالد مِن طـول المكث وليس معناه التأبيد , ثم الايـة  ومن يقتل مؤمنا متعمدا  يعني لإيمانه , قتله لانه مؤمن هذا التفسير هو الصحيح , احتجوا وقالوا : هذا القرءان يقول عن المؤمنين  في جنات يتساءلون *عن المجرمين * ما سلككم في سقر * قالوا لم نك من المصلين * ولم نك نطعم المسكين *وكنا نخوض مع الخائضين * وكنا نكذب بيوم الدين  قالوا : هذه الكبائر مثلها مثل الكفر , قال لهم علماء الاسلام :  لم نك من المصلين ولم نك نطعم المسكين وكنا نخوض مع الخائضين  لانهم كانوا يكذبون بيوم الدين فلو آمنوا بيوم الدين لصلوا ولتركوا الخوض مع الخائضين ولأطعموا المسكين ... احتجوا بآيات كثيرة , ولا تجد آية تدل على عذاب اهل النار بالمعاصي الا ومذكور معها الكفر بالله , قال الله تـعـالـى :  والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله الا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق اثاما * يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا * الا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما  لكن ذكر من بينها هذه الذنوب - الذين يدعون مع الله الها آخر فالذين  لا يدعون مع الله الها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله الا بالحق  هؤلاء لانهم آمنوا بالله واليوم الاخر لا يفعلون الموبقات ولا يقتلون النفوس , فاذا جرى من احدهم ذنب فانه يكون بهذا العمل سار على طريق وأسلوب الجاهلية وليس بمقتضى الايمان .
نرجع الى كلمة القهار سبحانه وتعالى فهو المهيمن المسيطر على الخلق كلهم ... الله ... فاول ما أُرسل المرسلون لدلالة الناس على الله , قالوا للرسول عليه الصلاة والسلام عند السعي بين الصفا والمروة : يارسول الله أنبدأ بالصفا ام بالمروة ؟ قال : " ابدؤوا بما بدأ الله به " الله تعالى قال :  إن الصفا والمروة  ولم يقل المروة والصفا لذلك إبقوا تابعين لله ابدؤوا بما بدأ الله به , فنحن امام دراسة هذا الاسلام , نحن المسلمون من اين نبدأ ... من السنن ؟ من النوافل ؟ من الفرائض ؟ لا . نبدأ من العقيدة ... نقرأ القرءان ونناقش البراهين المنطقية واحدا واحدا حتى نعرف الله .
والله عندما تنسجم مع سورة النبأ - عم يتساءلون – واذا بك واقف فقط انك لا ترى الله بعيونك ... , اعوذ بالله من الشيطان الرجيم , بسم الله الرحمن الرحيم  عم يتساءلون * عن النبأِ العظيم * الذي هم فيه مختلفون  هذا السؤال عم يتساءلون  سؤال إنكاري يعني ليس من حقهم ان يتساءلوا لأن محمدا جاء يدلهم على ربهم وليس لـه حظ اكثر من الثواب من الله تعالى , لا يريد ملكا ولا مالا , فلماذا يردون عليه , ثم كونه يدلهم على الله فالبرهان واضح على وجود الله وقدرة الله ووحدانية الله , فليس لهم حق في هذا التساؤل , هذا نبأ عظيـم له ما بعده , اولا : نِصف اهل الجنة من امة محمد صلى الله عليه وسلم , ثانيا : بعد رسالة محمد صلى الله عليه وسلم تغيرت الخارطة السياسية للعالم , فدولة الفرس دُثرت والروم اندحرت الى الوراء حتى اوشكت فيَينّا عاصمة النمسا على السقوط وبقي بينهم وبين باريس 60 كيلو متر لولا معركة بلاط الشهداء , واخيرا فتحوا قسطنطينية وحوض البحر الاسود ودخل الاسلام الى الصين والى اندونيسيا عن طريق التجارة ودخلت افريقيا في الاسلام , اذاً تغير وجه التاريخ من ناحية سياسية وتغيرت عند الناس النظرة الى الكون , قال الله تبارك وتعالى :  وما أرسلناك الا رحمة للعالمين  فالدول المجاورة الكافرة ولو انها لم تؤمن بالله لكن انظمتها تأثرت بالاسلام ... جرّد أي نظام في العالم مما يوافق الاسلام ستجده هيكلا عظميا بشعا مرعبا لا تطيق النفوس النظر اليه , والاسلام قبْل هذه الانظمة , هذه الانظمة هل تستطيع ان تتخلى عن الأخذ من الاسلام سواءً الراسمالية او الحريات او الديمقراطية او كل هذه الحكايا ؟ اذا جردتها مما يوافق الاسلام فانك تجدها هيكلا عظميا بشعا , اذاً تغيرت نظرة الانسان بشكل اجمالي الى الحياة والى الكون والى الانسان ... تغيرت نفوسهم , فسيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه امسك ابنته في ايام الجاهلية ورماها واذا برقبتها مخلوعة قالت لـه : خلعت عنقي يا ابتاه , لماذا فعل ذلك ؟ لأن الموضة تحتم عليه هكذا , الموضة ان يقتل احدهم ابنته , فلم يتظاهر بانه تألم لكن الالم موجود بين طيات ضلوعه , فعندما دخل عمر في الاسلام وصقله الاسلام وصقل هذه الجوهرة فأصبحت لامعة قال بعد ان صار خليفة المسلمين : والله لقد خشيت إن عثرت بغلة في العراق ان يسألني الله عنها , ما الذي غيّر هذا الإنسان الى هذا الإنسان ؟ الذي غيّره هو المفاهيم الجديدة التي طرأت عليه عندما أصبح يعرف الإسلام . قال الله تبارك وتعالى : عن النبأ العظيم  عظيم في كل شيء  الذي هم فيه مختلفون  ليس من حقهم أن يسألوا  كلا سيعلمون * ثم كلا سيعلمون  سيَرَون ، هذا التحدي لأهل مكة وللكفار وللمشركين وللفرس وللعالم كله ، هذا التحدي يخرج من فم انسان فقير ، ليس بتلك الدرجة من الغنى ، على أي شيء يعتمد ! نعم إنه يخرج مِن فم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لكنه في الحقيقة منزل من الله تعالى ، مِن القادر القهار , أي نعم ، يقول الله سبحانه وتعالى :  ألم نجعل الأرض مهاداً  لماذا تكفرون بالله ، محمد يدلكم على الذي خلقكم وخلق لكم الأرض حتى تعيشوا فيها ، فكِِّروا في خلق الله تعرفوا الله وتعرفوا حقيقة الدعوة المحمدية التي تشككون فيها ستعرفون حقيقتها من موافقتها للواقع , هو يقول لكم : لا اله الا الله , لا رب الا الله خالق كل شيء فانظروا هذا الكون هل لصانعه شريك ! أليس صانعه حكيم ! أليس صانعه على كل شيء قدير !
تعالوا انظروا هذه النزهة في هذه السورة  الم نجعل الارض مهادا * والجبال اوتادا * وخلقناكم ازواجا * وجعلنا نومكم سباتا *وجعلنا الليل لباسا * وجعلنا النهار معاشا * وبنينا فوقكم سبعا شدادا *وجعلنا سراجا وهاجا * وانزلنا من المعصرات ماءً ثجاجا * لنخرج به حَبا ونباتا *وجنات الفافا  ثم يقول الله سبحانه وتعالى :  إن يوم الفصل كان ميقاتا  هناك الجزاء . كل هذا الكون من حولك يناديك الى الله , فاذا اطعت الله تبارك وتعالى فأبشر بدوام نعمه عليك في الدنيا والاخرة وأبشر بدوام المركز الذي وضعك فيه وهو أنك سيد الملائكة وليس لك سيد الا الله واذا انحرفت عن ذلك وغلبت عليك الحيوانية والشهوات وَ.. و.. وَ.. , حتى كفرت بالله وعصيت الله وتمردت على الله فماذا تستحق ! هذا لا يستحق الا العقوبة من الله تعالى , استغفر الله العظيم .
مررنا على هذه السورة وقلنا مرّوا في هذه النزهة , أي نزهة ؟ نزهة فكرية مررنا بها على ما اراد الله تبارك وتعالى لنا ان نمر عليه ... دلنا , انظر .. انظر ... انظر , كما لو بنيت لك بيتا وهنْدسْـتَه وحوله بستان وجاءك ضيف .. تمسك بيده وتطوف به على الشيء الذي بنيته وهندسته , هذه الدار اصلا هي لله لكن الله جعلها لك , بعد ان مر بك على المخلوقات العظيمة كلها قال لك : هذه كلها لك يا ابن آدم  وسخر لكم ما في السماوات وما في الارض جميعا منه  فقط إحترم نفسك , إحترم نفسك بشيء واحد هو معرفة الله , قل : لا اله الا الله , من هنا يا عبد الله عندما تقرأ  قل يا أيها الكافرون * لا اعبد ما تعبدون  أنا ربي ليس ربكم , ربي الحق وانتم عبدتم غير الحق , انتم اتخذتم ربا غير الله , افترقت العقيدة فافترق السلوك فلن اقبل أي نظام من أنظمتكم الجائرة التي لا يرضاها ربي , لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم , فعندما تقول :  قل يا أيها الكافرون * لا أعبد ما تعبدون  نحن تفاوتنا وانتهى , الانشقاق أساسي من العقيدة , ديني غير دينكم , اذا سلوكي غير سلوككم ... مقياسي غير مقياسكم ... نظامي غير نظامكم ... غايتي غير غايتكم , انا مقياسي الحلال والحرام عقيدتي لا اله الا الله غايتي رضى الله , طريقة تعاملي في الحياة وميزاني في الحياة الحلال والحرام , انتم عقيدتكم عبادة مخلوقات وضلال في ضلال ويُنتج ميزانكم في الحياة : النفعية , هذا ينفعني افعله وهذا لا ينفعني لا افعله ! الأنانية الفردية , انا كمسلم نظرتي جماعية , فرد من البشرية وليس انسانا مستقلا , إفرض ان الدنيا كلها مُلك لك فهل تعيش بالسعادة التي تعيش فيها الان , هل تستطيع عمل ثلاجة وسيارة وطائرة وكهرباء لوحدك ؟ انت بحاجة الى البشر الذين حولك , هذه هي النظرة الاسلامية , نظرة الاسلام انك انت جرء في المجتمع وعليك ان تكون عضوا صالحا في المجتمع .. مصلحا في المجتمع حريصا على نمو المجتمع وسعادته واضطراد الهدوء فيه ودوام السكينة والاستقرار فيه حتى انت ايضا تنال السعادة فيه , هذه هي نظرة الاسلام .

عماد علي القضاة
06-01-2005, 12:12
قل يا أيها الكافرون * لا اعبد ما تعبدون  افترقت العقيدة فافترق الميزان , الان الكافر ما هو ميزانه , الرأسمالي ميزانه النفعية ؛ هذا ينفعني افعله وهذا لا ينفعني لا افعله , يقال : والله إنهم يطبقون من اخلاق الاسلام اكثر منا , نعم صحيح والله , لأنهم جربوا فوجدوا ان السعادة في اتباع هذا النظام , لكن صعب عليهم ان يقولوا لا اله الا الله محمد رسول الله , نعِموا في الارض بمقدار ما طبقوا من نظام الاسلام وتعسوا وشقوا في الآخرة شقاءً دائما بإنكارهم الحق لله تبارك وتعالى .
ما هو حق الله ؟ حق الله ان تقول : لا اله الا الله بمفهومها , اما ما عدا ذلك من الأعمال من سيئات وحسنات فهذا لك وعليك , ولذلك من ينكر لا اله الا الله يعتدي على الحق الإلهي فهو خالد في النار مؤبدا بلا نهاية , اما من قال لا اله الا الله موقنا بها من قرارة قلبه فبعد ذلك كل هذه الاعمال التي يقع بها من الاخطاء فهي له وعليه ؛ سيئاته عليه وحسناته لـه , والناس درجات . اما حق الله فهو ان يقولوا لا اله الا الله , وهذا وارد في الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم , فعندما تقرأ  قل يا أيها الكافرون * لا اعبد ما تعبدون  انا مررت بالجنة ... انا مررت بسورة " عم " لفت الله سبحانه وتعالى نظري الى شيء عظيم لم يُبقِ عندي شكا ولا ترددا ... اوقفني امام كل شيء صنعه واتقنه ولم يبقَ علي الا ان ارى الصانع وهذا مستحيل , ولم يرني وجهه الكريم في الدنيا رحمة بي , لأن سيدنا موسى عليه السلام عندما طلب هذا الطلب قال الله تعالى له :  ولكن انظر الى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا  فلو ان موسى عليه السلام رأى ما طلبه لتفتت وذاب مثلما ذاب الجبل فلما ربي سبحانه وتعالى حجبني عنه في الدنيا إنما كان ذلك رحمة بي , فلم يبق عندي أي شك ولذلك  قل يا أيها الكافرون  انت الذي تنام وتعيش في قنينة وعليك فلّينة وليس معك خبر أي شيء انت لحد الآن تعيش كالشجرة البرية التي لم ( تتركب ) انت كناية عن عالم لم يشرق عليه النور , لم تعد طريقي مع طريقك  قل يا أيها الكافرون  ما معنى الكفر ؟ معناه التغطية , يقول الناس : كُفرالماء وكُفرراكب وكفرأبيل وكفرعوان وكفرنجة وكفركيفيا – أسماء قرى في الأردن – ما معنى الكفر : الكفر هو الغطاء لأن البلد تُكفّر مَن فيها يعني تغطيهم , والكافر لماذا اسمه كافر ؟ لأن قلبه مغطى عن معرفة الله , تقول : كفِّر هذا الماعون يعنى غطّه  قل يا أيـهـا الكافرون * لا اعبد ما تعبدون  لم يعُد أي شيء حلو ويخالف ربي واللهِ لم يعُد حلوا , قال الله تبارك وتعالى :  ولكن الله حبب إليكم الايمان وزينه في قلوبكم وكرّه إليكم الكفر والفسوق والعصيان اولئك هم الراشدون فضلا من الله ونعمة  اللهم حبّب الينا الايمان وزينه في قلوبنا وكرّه الينا الكفر والفسوق والعصيان واجعلنا من الراشدين فضلا منك ونعمة يا عليم يا حكيم كما فعلت ذلك بأصحاب محمد صلى الله عليه وسلم , آمـين  قل يـا أيـهـا الكافرون * لا اعبد ما تعبدون  واللهِ كل شيء يخالف ربي لم يعد حلوا لأنني لم اعُد اتهم ربي في تشريعه , ربي يقول :  يحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث  ويقول :  وما ارسلناك الا رحمة للعالمين  كيف اتهم ربي وهو سخر لي  ما في السماوات وما في الأرض جميعا منه  .
انا ءأتمن طبيبا كافرا عندما يقول لي : هذه الأكلة لا تاكلها مع انها اكلة طيبة ونشتريها من السوق , يقول لك لا تاكلها فإنها تضرك وتزيد في مرضك , انا ءأتمنه والتزم الحمية عن هذا الطعام ونفسي تشتهيه لأنني واثق وموقن من ان الطبيب نصحني , فكيف أتهم ربي عندما يحرم الحرام ويحلل الحلال ويفرض الفرائض ؟ !
قيل لأحد اهل المعرفة لماذا خلقك الله ؟ قال : خلقني ليكرمني , قال لـه : ما دليلك ؟ قال : قال الله تعالى :  ولقد كرمنا بني آدم  فربي خلقني ليكرمني وخلق لي هذه الأشياء وكرمني ورفعني وأسجد لي الملائكة . السجود ليس لآدم وحده قال الله تعالى :  ولقد خلقناكم ثم صورناكم ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم  الله احبني ودلّلني وكرمني واعطاني فكيف استحْـلي طـعم الشيء الذي حرّمه علي ومنعني منه ؟ وليس معنى هذا انني اريد ان اقود الناس الى اليأس , فنحن أناس نذنب ونستغفر الله ونتوب اليه ونضرع اليه ونكره الأرض التي عصينا الله عليها ونحاول الابتعاد عن البقعة التي عصينا الله عليها اذا استطعنا .
فالله تبارك وتعالى بعث الرسل ليدلوا الناس عليه فإذا عرفوه ائتمنوه وإذا ائتمنوه ائتمروا بأمره وانتهوا بنهيه وإذا عرفوا ان سعادتهم وسعادة البشرية بهذا الدين قاموا الى نشره بكل الوسائل لا سيما ونحن نقرأ القرءان العظيم والله سبحانه وتعالى يقول :  والعصر * إن الإنسان لفي خسر * إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر  وفوق الشعور بالواجب تجاه البشرية هناك شيء آخر وهو ان الله أمَرك , وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وسلم والحمد لله رب العالمين .
الشيخ محمد علي سلمان القضاة رحمه الله .