المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مهم جدا ـ حول التدرج في التمذهب ـ



محمد يوسف رشيد
04-01-2005, 00:48
السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته

أما بعد ،،
السادة طلاب مدرسة أبي حنيفة رضي الله تعالى عنه
هذا أمر كنت أود منذ قديم فتحه و النقاش فيه
حول التدرج في دراسة المذهب ( أي مذهب )
نرى مثلا لدى الحنابلة ابن قدامة قد وضع منهجا لطلاب المذهب ( العمدة ) ( المقنع ) ( الكافي ) ( المغني )
ونرى مثلا بعض الشافعية يشكلون منهجا متدرجا حسب ذوق كل شيخ ( أبي شجاع بشرح الغزي ) ( الإقناع للشربيني ) ( شرح المحلي على المنهاج بحاشيتي قليوبي و عميرة ) ( نهاية المحتاج لو مصريا أو تحفة المحتاج لو شاميا أو حجازيا )
و كذلك المالكية ... و الحنفية
و لكن أحبتي في الله ...
العجيب في الأمر أننا نرى ـ في الواقع ـ أن الأمر يختلف تماما من جهة التطبيق ، فنرى مثلا من هم علماء و يطلق عليهم كونهم من الأئمة ، و لم يمروا بكل هذه المراحل و هذا التدرج ....
فلدى الحنابلة مثلا كان مفتيهم في القصيم ( عبد الله أبا بطين ) قالوا ما كان يعرف من كتب الفقه إلا الروض المربع يتقنه و يحفظه عن ظهر قلب ، ويكرره و يعيده و يشرحه و يستخرج أحكامه بالمنطوق و المفهوم ، و كان علامة زمانه في المذهب
و عندنا نحن الحنفية مثلا نقرأ في ترجمة ابن عابدين أنه كان يقرأ ( الهداية ) و ( البحر الرائق ) على شيخه ثم أكملهما على تلميذه الذي كان يحضر معه في نفس مجلس الشرح ...
و كأننا بالواقع العلمي والتطبيقي يثبت أن الأمر خلاف هذا التدرج النظري ....
فالتوجيه المطلوب هنا .. ونريده بكل حيادية و عملية وواقعية .. هل أضع للطالب الحنفي تدرجا يسير عليه فينتقل من كتاب إلى آخر .. في حين أني قد أرى أن كتابا أو كتابين كافيان في الأمر .. أم ماذا ترون ؟؟
هذه مجرد وجهة نظر و استفسار بارك الله تعالى فيكم .. و أريد فيها التجاوب و التفاعل لأنها بالفعل حيرتني كثيرا ، و أظنها حيرت الكثيرين أيضا .. و ما الفرق بين الكتب الموضوعة في التدرج في الطلب و بين الكتاب العمدة الذي يكون أصل الخزينة الفقهية في الصدر .. و هل تتعدد العمد بتعدد كتب التدرج ؟ أم أن العمدة هو المختصر المبدوء .. ؟
مجرد استفسارات و أظن أنها في صلب المنهجية في التفقه وظننت أنها سببت التخبط و التحير لكثيرين .. و لو كان الترجيح في صف التدرج فهلا وضع إخوتي الحنفية منهجا لطالب الفقه الحنفي موضحا من أوصى به ووضعه ..
بارك الله تعالى فيكم
أخوكم المحب /
أبو يوسف محمد رشيد الحنفي
قال ابن عابدين ـ رضي الله عنه ـ :
و كل فرع بالقضا تعلقا ... قول أبي يوسف فيه ينتقى
((( وأنا أبو يوسف )))
و قال ـ رضي الله عنه ـ :
وفي مسائل ذوي الأرحام قد ... أفتوا بما يقوله محمد
((( وأنا محمد ))) ـ ابتسامة ـ