المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما مدى انطباق صفات الخوارج على الوهابيين؟؟



محمد سليمان الحريري
30-01-2012, 23:55
وذلك اعتماداً على ما ذكره شيخنا د. عمر كامل في كتابه "المتطرفون خوارج العصر" حيث ذكر صفات الخوارج, ونحن سنرى مدى انطباقها على القوم:



أولاً: الطعن والتضليل:
من أبرز صفات الخوارج الطعن في أئمة الهدى وتضليلهم والحكم عليهم بالخروج عن العدل والصواب.
ويتجلى ذلك في موقف ذي الخويصرة من رسول الله صلى الله عليه وسلم, حيث قال ذو الخويصرة: "يا رسول الله اعدل" فقد عد ذو الخويصرة نفسه أورع من رسول الله وأحرص على العدل.
كذلك الحال بالنسبة للوهابية فهم يعدون أنفسهم حماة للتوحيد وللإسلام, وهذا المثال يوضح لك ذلك:

في نقاش جرى في دمشق بين الشيخ المرحوم ملا رمضان وبين الوهابي ناصر الألباني يقول الشيخ ملا رحمه الله للألباني: إنك تعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أقر الذي صلى باجتهاده وإقراره من الدين.
قال الألباني: ولكنك تعلم أن هذه الصلاة غير صحيحة !!!!!!!!!!!!!
فهل يعد الألباني نفسه أحرص على الدين من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟؟
يقول إمامهم ابن تيمية عن الخوارج: (فهؤلاء أصل ضلالهم اعتقادهم في أئمة الهدى وجماعة المسلمين أنهم خارجون عن العدل وأنهم ضالون وهذا مأخذ الخارجين عن السنة من الرافضة ونحوهم ثم يعدون ما يرون أنه ظلم عندهم كفرا ثم يرتبون على الكفر أحكاما ابتدعوها)اهـ من مجموع فتاوى ابن تيمية.
وإليك أمثلة على اعتقاد الوهابية في أئمة الهدى:
1. جاء في كتاب "لقاء الباب المفتوح" وهو مجموعة أسئلة يجيب عنها ابن عثيمين: ((السائل: -كمثال- نجعل النووي و ابن حجر من غير أهل السنة والجماعة ؟ الشيخ: فيما يذهبان إليه في الأسماء والصفات ليسا من أهل السنة والجماعة.
السائل: بالإطلاق ليسا من أهل السنة والجماعة ؟ الشيخ: لا نطلق، ولهذا أنا قلت لك: إن من خالف السلف في صفات الله لا يعطى الاسم المطلق بأنه من أهل السنة والجماعة ، بل يقيد يقال: هو من أهل السنة والجماعة في طريقته الفقهية مثلاً، أما في طريقته البدعية فليس من أهل السنة والجماعة )).
ما رأيك يا أخي القارئ؟ الإمام النووي والحافظ ابن حجر شيخا الإسلام واللذان ملأت كتبهما بيوت المسلمين ومكتباتهم هما ليسا من أهل السنة والجماعة عند شيخ الوهابية ابن عثيمين.
انظر إلى عبارته الآثمة: (فيما يذهبان إليه في الأسماء والصفات ليسا من أهل السنة والجماعة) والأسماء والصفات هما من أهم مباحث العقيدة الإسلامية, فإذا كان ابن حجر والنووي قد انحرفا عن أهل السنة في أخطر مسألة في العقيدة فماذا بقي لهما؟!
2. وهذه فتوى مماثلة لابن باز وردت في مجموع فتاويه: ((سائل يقول : هناك من يحذر من كتب الإمام النووي وابن حجر رحمهما الله تعالى ، ويقول : إنهما ليسا من أهل السنة والجماعة ، فما الصحيح في ذلك ؟
ج : لهم أشياء غلطوا فيها في الصفات ، ابن حجر والنووي وجماعة آخرون ، لهم أشياء غلطوا فيها ، ليسوا فيها من أهل السنة ، وهم من أهل السنة فيما سلموا فيه ولم يحرفوه هم وأمثالهم ممن غلط )).
3. نقل الدكتور محمد بن عبد الرحمن الخميس في كتابه "حوار مع الأشعري" عن الهروي قوله: ((ذبائح الأشعرية لا تحل)).
أرأيت يا أخي القارئ؟
لا يجوز أكل ذبائح الإمام النووي والحافظ ابن حجر والإمام البيهقي والبطل صلاح الدين الأيوبي, والإمام القرطبي والإمام ابن كثير وذلك لأن ذبائح الأشعرية لا تحل.
4.
قال الشيخ ناصر في تعليقه على " مختصر صحيح مسلم " للحافظ المنذري ما نصه : " هذا صريح في أن عيسى عليه السلام يحكم بشرعنا ويقضي بالكتاب والسنة لا بغيرهما من الانجيل أو الفقه الحنفي ونحوه ".
فانظر كيف جعل الفقه الحنفي مخالفاً للشريعة الإسلامية كمخالفة الإنجيل المحرف للقرآن الكريم, مع أن الإمام أبا حنيفة هو الأكثر أتباعاً بين المسلمين.
5. ذكر الشيخ المرحوم محمد الغزالي في كتابه: "هموم داعية" أن رئيس جمعية أنصار السنة في مصر وهو محمد حامد الفقي أقسم بالله أن أبا حنيفة كافر, وذكر الشيخ الغزالي أن أشخاصاً ممن سمعوا هذه اليمين الفاجرة ما زالوا أحياء (أي في ذلك الوقت).
6. ولعل من أقرب الأمثلة ما حصل منذ فترة من تطاول تلميذ الألباني وهو أبو إسحق الحويني على مفتي الديار المصر فضيلة العلامة الإمام علي جمعة, ومن طلب علم الفقه وبحث يعلم من هو العلامة علي جمعة ويعلم مكانته السامية بين فقهاء الأمة.
إذن, فهذه بعض الأمثلة التي تبين اتصاف السلفية الوهابية بالصفة الأولى من صفات الخوارج, ولولا أني خشيت الإطالة لأتيتك بأمثلة كثيرة جداً تبين تضليل السلفيين وتكفيرهم لأئمة الدين من أمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

محمد سليمان الحريري
31-01-2012, 00:11
الصفة الثانية من صفات الخوارج: وهي سوء الظن:

وتظهر هذه الصفة في حكم شيخهم الأول ذي الخويصرة على رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدم الإخلاص حيث قال عن قسمة رسول الله صلى الله عليه وسلم: "والله إن هذه القسمة ما عدل فيها وما أريد فيها وجه الله"
وأما عن اتصاف السلفية الوهابية بهذه الصفة فنسوق لك بعض الأمثلة:

1. اتهام المسلمين الموحدين بالشرك لمجرد أنهم يتوسلون برسول الله صلى الله عليه وسلم, وهذا أساس من أساسات مذهبهم.

2. اعتقادهم في أنفسهم أنهم هم الفرقة الناجية من فرق الأمة, وهذا بدوره سوء ظن بالسواد الأعظم من المسلمين.

3. افتاء الألباني بجواز وقوع أمهات المؤمنين بالزنا والعياذ بالله, حتى رد عليه أحد طلابه وهو نسيب الرفاعي.

4. لا يسمحون لأحد بأن يقبّل أطفالهم, لأنهم يظنون به أنه ينوي السوء والعياذ بالله, وهذا أخبرنا به من ذهب إلى بلادهم وعاش بينهم.

5. يشترط في إمام الحرم أن يكون نجدياً لأن أهل نجد أصحاب عقيدة صافية كما يزعمون, وهذا سوء ظن بأمة محمد صلى الله عليه وسلم والتي قال الله تعالى عنها: ((كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ)).

6. قال الشيخ العثيمين في شرحه لكشف الشبهات عند ذكره لأقسام الشفاعة :
الأول‏:‏ الاستغاثة بالله عز وجل وهذا من أفضل الأعمال وأكملها وهو دأب الرسل عليهم الصلاة والسلام ...
الثاني‏:‏ الاستغاثة بالأموات أو بالأحياء غير الحاضرين القادرين على الإغاثة فهذا شرك، لأنه لا يفعله إلا من يعتقد أن لهؤلاء تصرفًا خفيًا في الكون فيجعل لهم حظًا من الربوبية.
فهلا شققت عن قلبه ياشيخ؟؟!!

محمد سليمان الحريري
31-01-2012, 00:23
الصفة الثالثة من صفات الخوارج: المبالغة في العبادة:
وقد أرشدنا إلى هذه الصفة قوله صلى الله عليه وسلم: ((يَخْرُجُ قَوْمٌ مِنْ أُمَّتِى يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لَيْسَ قِرَاءَتُكُمْ إِلَى قِرَاءَتِهِمْ بِشَيء وَلاَ صَلاَتُكُمْ إِلَى صَلاَتِهِمْ بِشَيءٍ وَلاَ صِيَامُكُمْ إِلَى صِيَامِهِمْ بِشَيءٍ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ يَحْسِبُونَ أَنَّهُ لَهُمْ وَهُوَ عَلَيْهِمْ))
فالمبالغة في العبادة من صيام وقيام وذكر وتلاوة قرآن أمر اشتهر به الخوارج, ولما ذهب سيدنا عبد الله بن عباس لمناظرتهم قال واصفاً مبالغتهم في العبادة: دخلت على قوم لم أر قط أشد منهم اجتهاداً جباههم قرحة من السجود".
وقال ابن الجوزي في كتابه "تلبيس إبليس": ((فلما مات علي رضي الله عنه أخرج ابن ملجم ليقتل فقطع عبد الله بن جعفر يديه ورجليه فلم يجزع ولم يتكلم في عينيه بمسمار محمى فلم يجزع فجعل يقرأ إقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق حتى ختمها وإن عينيه لتسيلان فعولج على قطع لسانه فجزع فقيل له لم تجزع فقال أكره أن أكون في الدنيا مواتاً لا أذكر الله وكان رجلاً أسمر في جبهته أثر السجود لعنة الله عليه)).
أرأيت يا أخي القارئ؟؟
فلا تغرنك اللحية الطويلة التي تراها على قنواتهم كقناة الرحمة والناس وصفا وغيرها, ولا يخدعنك الثوب القصير وكثرة استعمال السواك ودعوى التمسك بالسنة ومحاربة البدعة.
فإذا أعجبك مظهر واحد من هؤلاء فتذكر حال ابن ملجم الذي قتل سيدنا علياً, وكيف كان حرصه الشديد على الذكر وقراءة القرآن, ثم تذكر أنه النبي صلى الله عليه وسلم وصفه بأنه أشقى الأمة .
وتأمل قول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث السابق: ((يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ يَحْسِبُونَ أَنَّهُ لَهُمْ وَهُوَ عَلَيْهِمْ)) وهم بالفعل يحسبون أنهم أهل القرآن ويحتكرون إمامة الحرمين لهم وحدهم, ويطبعون المصاحف ويوزعونها على الناس.
حديث آخر: عن مسلم بن أبي بكرة وسأله رجل: هل سمعت في الخوارج من شيء؟ قال: سمعت والدي أبا بكرة يقول عن النبي صلى الله عليه وسلم: "ألا إنه سيخرج من أمتي أقوام أشداء أحداء ذلقة ألسنتهم بالقرآن لا يتجاوز تراقيهم ".
رواه أحمد وقال الهيثمي رجاله رجال الصحيح, ورواه الطبراني والبزار.
وإنك إذا تأملت وجدت أن أكثر القراء ممن يحسن صوته بالقراءة هم من الوهابية, وأشرطتهم تملأ الأسواق.

عبد اللطيف بن عبد الحفيظ
31-01-2012, 11:34
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

و لهم صفة تميزهم عن غيرهم و هي التكفير لمجرد الشك بل احيانا بناءً على الوهم، فيحكمون على القول او الفعل الذي له أكثر من معنى بالكفر و في نفس الوقت يرون ان من شك في زوال طهارته، فطهارته باقية .

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
31-01-2012, 12:32
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

وأذكر صفتين أخريين هم التقليد الأعمى وتعظيم المقلَّد جداً بحيث تكون معرفة الحقِّ به لأنَّه هو هو!

عبدالله بن محمد العلي
31-01-2012, 14:44
أحببت أن أبين أن ذا الخويصرة رجلان.
فقد ذكر ابن حجر في الفتح أن ذا الخويصرة هو الرجل الذي بال في المسجد.
ثم وجدت الكشميري ذكر في العرف الشذي:
وفي الروايات أن ذا الخويصرة اعترض على النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - حين قسم الغنيمة ، وأنه أصل الخوارج ، ثم في بعض الروايات : أن رجلاً سأل النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - عن الساعة؟ فقال : ما أعددت لها؟ قال : حبك ، قال النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - : أنت مع من أحببت ، فهذه منقبة له فكنت متحيراً في أنه ذكر المحدثون : اسم الرجل الأول أيضاً ذو الخويصرة ، واسم الرجل الثاني أيضاً ذو الخويصرة ، وحال الأول دال على خسارته ، والثاني دال على المناقب حتى أن وجدت في بعض الكتب أن ذا الخويصرة اثنان تميميّ ويَماني ، وصاحب المنقبة يَماني ، ورأس الخوارج تميمي ، هذا والله أعلم ، وعلمه أتم .
والتميمي هو حرقوس بن زهير.
فأحببت التنبيه على هذا.

سعيد سالم الرحبي
06-02-2012, 09:17
حرقوص بن زهير -رضي الله عنه وأرضاه- ليس هو الذي قال للرسول -صلى الله عليه وسلم - اعدل وإنما ذاك شخص آخر وإلا كيف يقوم عمر بن الخطاب -رضي الله عنه - بتولية حرقوص بن زهير أحد الجيوش , وهو يعلم ما قاله الرسول فيه ؟!!

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
06-02-2012, 10:54
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أخي سعيد،

على كلِّ حال...

حرقوص بن زهير هو مَن خرج على سيدنا عليٍّ رضي الله عنه، وقد ورد أنَّ هو ذو الثديَّة أو الخويصرة.

سعيد سالم الرحبي
06-02-2012, 15:27
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ,
أخي أكرم ,
وماذا فعل معاوية بن أبي سفيان , أخرج على علي أم كان معه؟
والوارد يا أخي أن ابن عباس أمر ابنه بأن يذهب إلى أبي سعيد الخدري ليحدثه عن الخوارج , فلما وصل عنده حدثه أبو سعيد بحديث :"ويح عمار تقتله الفئة الباغية" تجده عند الحاكم.
وخروج أهل النهروان -رضي الله عنهم-كان خروجا غيرة على دين الله , أرأيت لو أن جماعة حمت رجلا عندهم قد ثبت عند الإمام أنه سرق , فقامت هذه الجماعة بمقاتلة الإمام ثم طلبت من الإمام أن يتحاكموا ويبعث كل واحد منهم حكما ليتحاكموا في تطبيق الحد الذي أوجبه الله على هذا السارق, أترى ذلك يسع الإمام ؟!
ثانيا : هل كانت تلك العلامة التي يزعم من زعم أنها موجودة في حرقوص بن زهير دليلا قاطعا على انه هو ذو الثدية المقصود ؟! هذا بغض النظر عن صحة تلك الاحاديث . وإلا فطالعوا كتاب الشيخ ناصر السابعي بعنوان ((الخوارج والحقيقة الغائبة )) تجده على الشبكة العنكبوتية .
سبحانك اللهم وبحمدك سبحان الله العظيم .

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
08-02-2012, 20:06
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي سعيد،

ما رأيك أن نناقش هذه المسألة؟؟

في موضوع جديد أعني...

وحاصل ما نقول هو أن الخوارج قد أكفروا سيدنا علياً رضي الله عنه.

فكان خلافهم معه خلافاً في أصل الدين.

اما معاوية رضي الله عنه فخلافه معه مهما كان فإنه لم يخرج إلى أن يكفر أحد الطرفين الآخر.

ومعلوم أن الخوارج قد خرجوا عند التحكيم.

والسلام عليكم...