المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : السؤال عن روايات حنبل عن الإمام أحمد



محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
29-01-2012, 13:47
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أخي الفاضل مصطفى،

بعض الحنابلة قال إنَّ حنبل ابن أخي الإمام أحمد رضي الله عنه له عنه نفرُّدات في النقول عنه وغرائب مع كونه ثقة...

فهل له تفرُّدات في النقول عن الإمام أحمد في الفقه؟

وهل هذه التفرُّدات معارضة بنقول أخرى؟؟

فإنِّي أخشى من أن يكون سبب قول هؤلاء هذا هو نقله عن الإمام أحمد التنزيه فلم يعجبهم فأعلُّوا نقولاته بهذا.

فما التحقيق جزاكم الله خيراً؟؟

والسلام عليكم...

مصطفى حمدو عليان
29-01-2012, 23:30
وعليكم السلام أخي الكريم أبا غوش :
مسألة التفرد بالرواية مسألة حديثية -كما تعلمون- وحكمها مشهور وهو أن الانفراد لا يرد مطلقاً بل فيه تفصيل ، فإن جاء عن ضعيف أو متهم لم يقبل وإن جاء عن ثقة قُبِل وأُخذ به
-وقد يكون على ذلك قرائن تقويه - كأن يكون المتفرد مقرباً لشيخه . وحنبل ثقة فقيه وهو ابن عم الامام وكان كأحد أولاده -بل كان حنبل يدعو الامام بالعم -مع أنه ابن عمه- ويكفيك في مكانته أنه ما سمع المسند كله من الامام إلا ثلاثة هم عبدالله وصالح وحنبل فقط-فمثله ممن يقع منه التفرد ويقبل منه-. وهذا موجود في أهل كل بيت . كما كان اسماعيل ابن أخت الامام مالك عنده ما ليس عند غيره
وقد حصل خلاف حقيقة في هذه الرواية بالذات-أي رواية التأويل- فمنهم من قبلها وهم الأكثر كابن حامد وأبي يعلى شيخ المذهب وابن الجوزي وابن حمدان . ومنهم من ضعفها كالخلال وغلامه عبدالعزيز. ومنهم من صححها كابن تيمية ولكنه وجهها على غير وجهها الصحيح فقال بأن الامام قال ذلك على سبيل المعارضة والتنزل للمعتزلة ، وهذا لا يتناسب مع سياق المناظرة فإن سياق كلامه في المناظرة موجود ومنتشر.
-والناظر في كلام الامام أحمد يجد أن هذه الرواية لم تشذ عن كلامه في العقائد بل لقد تواتر التأويل عنه -تواتراً معنوياً - وقد ذكرت في بحث سابق أكثر من عشر مسائل قد تأولها أحمد-إجمالا وتفصيلاً-
- والرواة عن الامام أحمد كثر ذكر منهم ابن الجوزي ما يقارب 500، والمتوسطين منهم أكثر من 100، والمكثرين المقربين ما يقارب 30 راوياً كابي داود والاثرم وابنيه صالح وعبدالله والكوسج وحرب والبغوي وحنبل وغيرهم ومسائلهم تعد بالآلاف دونوها في حضرة الامام وعرضوها عليه وهي موجودة الى اليوم.
- ومع هذه الكثرة لا بد أن تقع الغرائب من بعضهم وممن أغرب في مسائله أبو زرعة وأبو حاتم وهما إمامان في الحديث، قال ابن مفلح2/70:" ....قال الخلال : وأبو زرعة وأبو حاتم إمامان في الحديث رويا عن أبي عبدالله مسائل كثيرة وقعت إلينا متفرقة كلها غرائب..." فهل نطعن في هؤلاء وفي رواياتهم لأنهم أغربوا وهم أئمة الحديث! كلا، والتحقيق أن نعرض كل رواية على رواية الجماعة فإن خالفتها طرحت-. ورواية حنبل لم تخالف غيرها بل متناسبة مع الروايات الاخرى في العقائد

- بل قد يرد قول الخلال ويصحح قول حنبل في بعض المسائل: ومن ذلك مسألة في غسل الجنب عليه خاتم ضيق ولم يخرجه فصلى قال حنبل : يغسل موضعه ويعيد الصلاة. وقال الخلال: هذا وهم من حنبل " قال الحافظ ابن رجب بعد تحقيق المسألة:" ورواية حنبل هذه صريحة في هذا المعنى وقول الخلال إنها وهم بلا شك غير مقبول"فتح الباري 1/318 فقد صحح ابن رجب قول حنبل -وهو قول عامة المتقدمين- ورد قول الخلال. فليس كل ما انفرد به يرد. بل إن ابن تيمية ينقل كثيرا من أقوال الامام من رواية حنبل دون الطعن فيها.
والله أعلم.
بوركتم

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
30-01-2012, 15:40
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

جزاك الله خيراً أخي الفاضل...

هل لحنبل تفردات كثيرة عن الإمام أحمد؟

مصطفى حمدو عليان
30-01-2012, 22:00
نعم كثيرة ن ولكن لا أعرف عددها
وهي تحتا ج الى دراسة مستفيضة مقارنة

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
31-01-2012, 09:51
جزاكم الله خيراً