المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأسر العلمية الحنبلية المعارضة للحركة النجدية الوهابية



مصطفى حمدو عليان
29-01-2012, 00:37
الأسر العلمية الحنبلية المعارضة للحركة النجدية الوهابية

بسم الله:
يصور أتباع السلفية المعاصرة اليوم للمسلمين بأن المعارضين للحركة النجدية هم الصوفية والأشاعرة ، والذي وجدته بعد البحث أن كثيرا من بيوت الحنابلة المعروفة قد عارضت هذه الحركة ، وقد طالعت : طبقات الحنابلة لابن حميد ومختصر الطبقات لابن الشطي وعلماء نجد لابن بسام وتاريخ نجد لابن بشر فوجدت أن هذه البيوت ممن عارض الدعوة وهم:
-آل عفالق : في الاحساء ونجد والزبير
-أل فيروز في الاحساء والزبير
- آل سلوم في الاحساء والزبير
- آل جامع في الاحساء والزبير
- آل سحيم في الاحساء ونجد والزبير
- آل شطي في دمشق
-آل القدومي وعلماء نابلس
- آل شبانة في نجد
-آل العتيقي في الاحساء ونجد والزبير
-آل السفاريني في دمشق ونابلس
-آل الرحيباني السيوطي في دمشق
-آل البرقاوي في الشام

*وقد تعرض أكثرهم للطرد والحبس والقتل لأن قطع صلة هذه الطائفة بمذهب الحنابلة هو أكبر ما تخشاه.
فسليمان بن عبدالوهاب فرضت عليه الإقامة الجبرية وكذبت عليه رسالة في تراجعه ولم تصح كما حقق ابن بسام -وهو من الموالين لهم كنه نطق بالحق-في علماء نجد.
والقاضي عبدالله المويس حرق نخله وضيق عليه.
والشيخ المفتي مربد بن حمد التميمي قتل في طريق رجوعه من صنعاء بعد أن قابل الصنعاني فكان سبباً في تراجعه عن مدح ابن عبدالوهاب- وحقق ذلك ابن بسام في علماء نجد وصحح قصيدته الثانية في ذم الوهابية
والعلامة ابن فيروز مرجع الحنابلة في وقته طرد من الاحساء وحاولوا اغتياله
وإبراهيم بن حمد بن جاسر، من علماء بريدة، نفي سنة 1338، لموقفه من تكفير الأتراك
وابراهيم بن ضويان-وهوشارح الدليل-- منع من القضاء لعدم تحمسه لدعوتهم
الشيخ عبدالله بن علي بن عمرو آل رشيد الحنبلي ت 1324هـ له رسالة في الرد على الوهابية6/212 :"الرد المنيف في الرد على آل عبداللطيف" وهم من آل الشيخ وكان من معارضيهم في مسألة تكفير المسلمين. فكان هذا سبباً في قتله مع أنه من كبار علماء الحنابلة في عصره.انظر: ابن بسام 4/325. روضة الناظرين 1/351.

وغيرهم كثير من الحنابلة وغيرهم

من كتابي-المأمول إنهاؤه بإذنه تعالى- الحنابلة والاختلاف مع السلفية المعاصرة

مصطفى حمدو عليان
29-01-2012, 01:08
* ووجدت أن الذي ناصر الدعوة النجدية هم تلامذة ابن عبدالوهاب وأولاده وأحفاده و تلامذتهم وأحفادهم -الى اليوم يتوارثون المناصب والمراكز حصراً عليهم مما أبقى وجودهم وأضعف وجود المعارضين لهم.
*ووجدت أتباع هذه الحركة قد طعنوا في العلماء المعارضين بأمرين:
الجهل بعقيدة التوحيد: وهذا يرد بأن هؤلاء العلماء هم مراجع الحنابلة وشيوخهم فكيف يكونون على عقيدة باطلة؟ وهم يتبعون الامام أحمد بن حنبل؟ فإن ضلوا فقد ضل من قبلهم.
الحسد وحب الرئاسة: ويرد بأن أكثر المذكورين قد تعففوا عن المناصب والمراكز فأي رياسة يطلبونها ؟! وأي حسد عندهم وهم أعلى مكانة وأجل قدرا في نفوس الحنابلة من ابن عبدالوهاب وأتباعه، بل ما عارضوا هذه الحركة إلا لعلمهم بالفتن التي ستثيرها بسبب بعدها عن منهج الامام أحمد.
*من الملاحظ أن ابن حميد وابن الشطي الحنبليين لم يترجما لابن عبدالوهاب ولا لأتباعه وأولاده في طبقات الحنابلة، و مع أني أرى أن الأمانة التاريخية تقتضي ذكرهم ثم ذكر ما لهم وما عليهم .إلا أن صنيعهم هذا له دلالة كبيرة .
*يوجد في مختصر طبقات الحنابلة المطبوع للشطي ترجمة لابن عبدالوهاب وهي من إدخال المحقق في متن الكتاب وليست منه وهو صنيع قبيح وكان الواجب إنزال ذكره في الحواشي أو في ملحق الكتاب لا التلاعب بالمتن على هذه الصورة.

عبدالعزيز عبد الرحمن علي
29-01-2012, 01:58
جزاكم الله خيرا ....... و الشيخ مربد بن أحمد التميمي رحمه الله .... .

وكتابكم هذا مهم جدا لتوضيح العلاقة بين المنهج الحنبلي و الدعوة الوهابية ...... وفقكم الله

مصطفى حمدو عليان
01-02-2012, 18:53
* الشيخ العلامة الفقيه عبدالله بن علي بن عمرو آل رشيد الحنبلي قتل سنة 1324هـ انظر: ابن بسام 4/325. روضة الناظرين 1/351. قال ابن بسام:" قرأ على بعض علماء نجد حتى أدرك وصار من أهل العلم المشهورين.. وصار له تلاميذ وأتباع. ونقل عن ابن ضويان بأنه كان علامة وله اطلاع". علماء نجد ابن بسام 4/325.
قال ابن بسام بأن عبد الله بن علي كان يحذر من أتباع ابن عبدالوهاب حكومة وأفرادا ويصفهم بالعنف وكان ناقماً على علماء عصره خصوصاً علماء الرياض لتقديسهم لآل عبداللطيف بغير علم. وأنكر عليهم تكفيرهم للمسلمين . له رسالة في الرد على الوهابية* معجم مؤلفات الحنابلة6/212 :"الرد المنيف في الرد على آل عبداللطيف" وهم من آل الشيخ وكان من معارضيهم . فكان هذا سبباً في قتله مع أنه من كبار علماء الحنابلة في عصره.
وقد حاول بعضهم تصوير الخلاف على أنه خلاف سياسي وليس كذلك بل هو خلاف عقدي منهجي فخلافه في الأساس مع أتباع ابن عبدالوهاب، سببه تكفيرهم لعموم الأمة و غلوهم لآل عبداللطيف وتقديسهم لقوله بلا علم ، وله رسالة مطولة وجهها الى الأمير محمد بن رشيد حاكم نجد قبل آل سعود تبين موقفه من أتباع ابن عبدالوهاب
مما جاء فيها قوله:" وتعرف أن جميع موافقيهم أزود منهم خفة وطيشاناً وعجباً ومذهبهم هذا تمكن في قلوب كثير من الناس وحاصله الحكم على سائر البلاد بالكفر وتحريم السفر إليها ، وتكفير من خالفهم لأنه خالف ابن عبداللطيف ويحسبونه معدن العلم ولا يقول إلا حقا ، والجهل بحره عميق ولا ساحل له وأمرهم هذا ضرره عام ليس هو علينا فقط .."
وقال رحمه الله :" ولا شك أن هذا الغلو الذي شاع في نجد خطؤه يعرفه كل أحد وانه لم يسبقهم إليه سابق وأول من تكلم فيه فيما رأينا أحمد بن عتيق وتبعه ابن عبداللطيف وحرموا الأسفار الى تلك البلاد إلا بشروط يتعذر وجودها ومع ظهور بطلان هذا القول شرعاً وعقلاً قبله أكثر طلبة العلم في نجد لما دخل في قلوبهم بسبب ترؤس ناس جهال مثل حسن بن حسين وابن عبداللطيف ناس غلب عليهم الغلو مع قلة العلم ، ومع ذلك فيهم الجسارة على تكفير من خالفهم في خرافاتهم مما سترى بعضه في هذه الرسائل إن شاء الله بحيث وصل بهم هذا الغلو الى الجنون". علماء نجد5/332. رحمة الله عليه ما أبصره وأفقهه، ولذلك تم قتله وإخراسه الى الأبد والى الله المشتكى.
أما عن طريقة قتله فانظره 5/333 لابن بسام.
هؤلاء هم علماء الحنابلة الذين عارضوا الدعوة الوهابية وتبرؤوا منها مع أنهم تعرضوا بسبب ذلك للتنكيل والطرد والقتل وهذا ديدن الطوائف المبتدعة الشدة والتكفير قال ابن حميد :" وسمى الشيخ سليمان رده على أخيه "فصل الخطاب في الرد على محمّد بن عبد الوهاب" وسلّمه الله من شرّه ومكره مع تلك الصولة الهائلة التي أرعبت الأباعد، فإنه كان إذا باينه أحد ورد عليه ولم يقدر على قتله مجاهرة يرسل إليه من يغتاله في فراشه أو في السوق ليلا لقوله بتكفير من خالفه واستحلاله قتله" وهذا ليس ادعاءً بل قد فعلوا ذلك مع ابن فيروز وطلابه وفعلوه مع عبدالله بن علي بن عمرو آل رشيد الحنبلي ت 1324هـ ، وفعلوا ذلك مع الشيخ مربد بن أحمد التميمي الحنبلي «1171هـ» وهو أحد كبار علماء نجد، وقد قتلوه في مدينة رغبة لمخالفته لهم. ومع سليمان خويطر تلميذ سليمان بن عبدالوهاب وناشر رسائله، وفعلوا مع المويسي ذلك إذ أحرقوا شجره ووضعوا سليمان تحت الإقامة الجبرية **حاشية: جاء في الصفحة (97 تاريخ نجد ) نقله الشيخ حسين بن غنام عن رسائل محمد بن عبد الوهاب .يقول محمد بن عبد الوهاب عن ابن معمر حليفه السابق: ( إن عثمان بن معمَّر - حاكم العيينة - مشركٌ كافر ، فلما تحقق المسلمون من ذلك تعاهدوا على قتله بعد انتهائه من صلاة الجمعة ، وقتلناه وهو في مصلاه بالمسجد في رجب 1163 هـ)
وهجروا الأسر الحنبلية وطاردوها ومنعوها من الدخول في القضاء والتدريس حتى تلاشت تدريجياً، ومن هذه الاسر الحنبلية المعارضة للحركة الوهابية:
-آل عفالق : في الاحساء ونجد والزبير
-أل فيروز في الاحساء والزبير
- آل سلوم في الاحساء والزبير
- آل جامع في الاحساء والزبير والبحرين
- آل سحيم في الاحساء ونجد والزبير
- آل شطي في دمشق
-آل القدومي وعلماء نابلس
- آل شبانة في نجد
-آل العتيقي في الاحساء ونجد والزبير
-آل السفاريني في دمشق ونابلس
-آل الرحيباني السيوطي في دمشق
-آل البرقاوي في الشام
- بعض علماء آل رشيد
- بعض علماء آل الناصري
- آل عبدالرزاق في الزبير والبحرين
- آل الشيوخ وهم آل سعدون شيوخ سوق الشيوخ وهي مدينة على ضفة الفرات في جنوب العراق
- آل حميدان.
وإذا بحثنا في شيوخ هؤلاء وتلامذتهم نجد أنه مع أنهم لم يردوا صراحة على أتباع ابن عبدالوهاب إلا أنهم لم يؤيدوا حركتهم ، نعرف ذلك في أن أكثرهم هاجر الى الزبير أو الى الحجاز ومنهم من امتنع عن تولي المناصب. وقد وجدت منهم:يتبع

إبراهيم أدهم النظامي
02-02-2012, 21:09
*- آل الشيوخ وهم آل سعدون شيوخ سوق الشيوخ وهي مدينة على ضفة الفرات في جنوب العراق
- آل حميدان.
وإذا بحثنا في شيوخ هؤلاء وتلامذتهم نجد أنه مع أنهم لم يردوا صراحة على أتباع ابن عبدالوهاب إلا أنهم لم يؤيدوا حركتهم ، نعرف ذلك في أن أكثرهم هاجر الى الزبير أو الى الحجاز ومنهم من امتنع عن تولي المناصب. وقد وجدت منهم:يتبع


حياك الله ياشيخي الكريم مصطفى .. وحبيت اعلق على هذه النقطة في موضوعكم المبارك .

وهو أن آل سعدون وهم من أشراف الحجاز الحسينيون , وقد هاجروا من المدينة المنورة , إلى نجد بسبب خلافاتهم مع أبناء عمومتهم , إلى نجد ومن ثم إلى العراق , وبعدها أصبحوا شبه حاكمين مستقلين في جنوب العراق وأجزاء من إيران بالإضافة إلى شمال الجزيرة العربية , وأحياناً إلى وسطها .

وهم للعلم ليسوا حنابلة , إنما هم موالك , وعلى مذهب الإمام مالك رحمه الله , وقد كانوا من المهتمين به دراية وعناية , وقد بنوا الأربطة والمساجد في جنوب العراق , وأقاموا الأوقاف والفتيا , على هذا المسلك الفقهي , وكذلك قاموا بالعناية بالسادة الصوفية , وعلماء أهل السنة والجماعه في تلك المنطقة , ومع تفوذهم وسلطاتهم هناك إلا أنهم سمحوا للحنبلي , وللشافعي , وللحنفي , في الحرية المذهبية , ومااقتصروا على ذلك , حتى سمحوا للشيعي والإيزيدي والصابئة والنصارى من ممارسة حرياتهم الدينية والمذهبية .. وكذلك سمحوا للوهابية في بادئ الأمر , إلا أن فطنوا إلى طريقتهم في تشتيت المسلمين , وإحداث المشاكل والنزاعات بين هذا وذاك , فحاربوهم , ووضعوا يدهم مع الخلافة العثمانية المجيدة , وكان أول قائد عثماني يقاتل الوهابية في قلب نجد , هو من آل السعدون , ويقال له ثويني السعدون وهو قتل على يد الوهابية غدراً في نجد , ويقال أنه دفن في أحد مقابر المسلمين في أحد البلدات في نجد , وبعد أن رحل العثمانيون من نجد أتى الوهابية ونبشوا قبر ثويني ورجاله الذين قتلوا معه , ودفنوهم في مقبرة خاصة أسموها مقبرة المشركين , وتتالت غزواتهم , وحروبهم ضد الوهابية , ردحاً من الزمان .. وتاريخهم العلمي والحضاري طويل وواسع , وهذا مالدي باختصار عن هذه الأسرة الشريفة , وحول هذا الموضوع .

وشكر الله سعيك .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مصطفى حمدو عليان
02-02-2012, 21:54
بارك الله بك أخي الكريم على هذه الفائدة الجليلة
وقد كنت متشككاً حقيقة في هذه الأسرة بالذات
وما جعلني أضمهم الى بيوت الحنابلة هو أنهم أيدوا علماء الحنابلة الهاربين من نجد والاحساء
ثم أمر آخر هو أن سوق الشيوخ قريب من الزبير والزبير حنبلية في جنوب العراق
وبارك الله بك على هذه المعلومات

عبدالله سعيد علي
20-03-2012, 07:40
قال ابن حميد :" وسمى الشيخ سليمان رده على أخيه "فصل الخطاب في الرد على محمّد بن عبد الوهاب" وسلّمه الله من شرّه ومكره مع تلك الصولة الهائلة التي أرعبت الأباعد، فإنه كان إذا باينه أحد ورد عليه ولم يقدر على قتله مجاهرة يرسل إليه من يغتاله في فراشه أو في السوق ليلا لقوله بتكفير من خالفه واستحلاله قتله"

أخي الفاضل "عليان" أريد العزو بالكتاب والرقم في الصحيفة والجزء ( مهم )

مصطفى حمدو عليان
21-03-2012, 06:35
* في كتابه "السحب الوابلة على ضرائح الحنابلة" في ترجمة والد محمد بن عبد الوهاب بن سليمان 2/ 675. تحقيق بكر أبو زيد.

عبدالله سعيد علي
14-09-2012, 09:59
جزاك الله خيراً