المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عقيدة الامام المخللاتي



اسامة محمد خيري
22-01-2012, 00:25
تنزيه الامام المخللاتى لرب لعالمين فى شرحه على ناطمة الزهر

قال الامام المخللاتى فى أول كتابه المبارك القول الوجيز فى فواصل الكتاب العزيز:

الحمد لله الواحد لا من قلة وعد.الأحد فماله من كيفية وحد.الماجد بذاته لا بأب ولا جد.الواجد فمن هباته كل سعة وجد.تقدس ذاته عن الامكنة والظروف.وتنزه كلامه عن الاصوات والحروف ....

ملحوظة

لمن لا يعلم الامام المخللاتى

الامام المخللاتى مذكور فى نهاية مصحف المدينة النبوية المشهور الذى لا يخلو بيت مسلم منه

نزار بن علي
22-01-2012, 08:01
جزاك الله خيرا
ولا شك أن أهل القرآن تفسيرا وحفظا وإتقانا هم بالدرجة الأولى أهل السنة الأشاعرة.
والوهابي المسمى عبد الرازق بن علي بن إبراهيم بن موسى الذي حقق شرح العلامة المخللاتي قال في ترجمته: هو الأستاذ الحجة الثقة في عصره، شيخنا العلامة الجليل (ص 20)
ثم في أول الكتاب عند قول العلامة المخللاتي: (وتنزه كلامه عن الاصوات والحروف) طعن الوهابي المذكور في عقيدة العلامة، على عادة الوهابية في الطعن في عقائد أهل القرآن الذين كرمهم الله تعالى بحفظ وتحفيظ وعلم وتعليم كتابه.
وهؤلاء الوهابية أمرهم عجيب وحجابهم عن الحق غليظ، فقد كان محقق الكتاب يصف العلامة المخللاتي بالحجة الثقة، ويدعي الانتساب إليه، ثم بعد ذلك يطعن فيه طعنا يجعل أصغر وهابي أفضل منه، ويتهمه بمخالفة الكتاب والسنة، فلا أدري أي مرض نزل بقلوب هؤلاء الوهابية.
وعلى كل حال فجمهور علماء القراءات والرسم والتجويد يحملون نفس عقيدة أهل السنة والجماعة وهي تنزيه الله تعالى عن صفات المخلوقات كالحروف والأصوات، وإذا أضفت لهم علماء اللغة والتفسير والسنة والتوحيد وهم جمهور هذه الأمة بلا منازعة من الذين يعتقدون تنزيه الله تعالى عن الحروف والأصوات علمت من هو المبتدع ومن هو المحق، ومن الذي أيد الكتاب والسنة ومن الذي خالفهما، والجواب في غاية الوضوح، ويكفي أن شرذمة الوهابية عالة على الأشاعرة في تعلم فن التجويد والرسم والقراءات، وهذه حجة دامغة على أن الله تعالى ما حفظ كتابه بالوهابية، وإنما حفظه بأهل السنة الأشعرية، وأنعم بها كرامة، وكفى بطعن الوهابية في عقائد الأشعرية إهانة لهم ودلالة على أنهم مغضوب عليهم إن لم يتوبوا ويعودوا إلى رشدهم، فتصور أن جميع الوهابية يطعنون في عقيدة الشاطبي وابن الجزري وشيخ الإسلام زكريا الأنصاري وغيرهم من حفاظ الكتاب وعلمائه، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، اللهم طهر دينك من الفكر الوهابي الخارجي المنحرف الجاهل المتعصب الذي يحاول تشويه ظاهر الدين وباطنة.. آمين آمين آمين