المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ندوة الامام محمد زاهد الكوثري وجهوده فى الفكر الإسلامى - جامعة الأزهر



عبدالعزيز عبد الرحمن علي
24-10-2011, 16:16
تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر، الأستاذ الدكتور أحمد محمد الطيب شيخ الأزهر، رئيس مجلس إدارة الرابطة؛ تقيم الرابطة العالمية لخريجي الأزهر ندوة تحت عنوان "الامام محمد زاهد الكوثري وجهوده فى الفكر الإسلامى" وذلك يوم الأربعاء 28 ذو القعدة 1432 الموافق 26 اكتوبر 2011 فى تمام الساعة العاشرة صباحاً بقاعة الإمام محمد عبده بالدراسة.
* وسوف يحاضر في الاحتفال كل من:
أ.د/ محمد عبد الفضيل القوصى وزير الأوقاف.
أ.د/ على جمعة مفتى الديار المصرية.
أ.د/ القصبي زلط المستشار العلمي للرابطة

أ.د/ حسن الشافعي رئيس المكتب الفني لفضيلة الإمام الأكبر.
أ.د/ طه حبيشي أستاذ العقيدة بأصول الدين بالقاهرة
د / ماجدة مخلوف أستاذ الدراسات التركية بكلية الآداب جامعة عين شمس.
أ.د/ عبد العزيز المرشدي أستاذ العقيدة بأصول الدين المنصورة
وبحضور نخبة من المفكرين و اعضاء هيئة التدريس بجامعة الأزهر والجامعات الأخرى.
http://www.waag-azhar.org/news_archive1.aspx?id=385

عبدالعزيز عبد الرحمن علي
25-10-2011, 12:40
http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=519849&SecID=97

أشرف سهيل
25-10-2011, 12:54
أعجب العجب أن تقام ندوة لجهود " الإمام " الكوثري في الفكر الإسلامي
في قاعة : " الإمام " محمد عبده !

كالمفارقة الطريفة كذلك في أن تكون دار " ابن حزم " البيروتية للطباعة من أنشط الدور في نشر كتب الفقه " المالكي "

محمد نصار
27-10-2011, 20:18
هذه مفارقة نعم. وقد أخبرني شيخنا رحمه الله أن فضيلة الشيخ عبد الحليم محمود رحمه الله كان يريد أن يسميها قاعة الإمام الغزالي. ولكنني على العموم كنت أريد أن نتجاوز هذا التمركز حول الشيخ الكوثري على جلالته وتفرده لنبحث في أعلام الأزهر خاصة ذوي التراث المخطوط. ولو كان الأزهر في صحته فعلاً لكانت شخصياته وأعلامه قد حظي كل منها بدراسة وافية تترجم لحياته من مصادرها الظاهرة والخفية وتحقق هذه الأعمال.

فهل مثلاً حظي الشيخ إبراهيم السقا بما يستحقه من الاهتمام؟ هل الشيخ القويسني حظي بدراسة ماجستير أو دكتواره تتولى الترجمة له ودراسة أعماله في علم المنطق؟

وقس على هذا سيدي فالقائمة طويلة.

ربما لا يكون أحد منهم في تنوع الكوثري وتفرده وتصديه للمبتدعة، ولكننا نعلم كذلك أن لهم باعاً في علوم لم يبرز الشيخ الكوثري بها.

عبدالعزيز عبد الرحمن علي
03-11-2011, 23:58
شاهد وقائع ندوة الإمام الكوثري وجهوده العلمية في الفكر الإسلامي - كاملة
http://www.youtube.com/watch?v=9MzIh1dEJjA&feature=player_embedded#!


في إطار خطة الرابطة بإقامة مجموعة من الندوات لتكريم كبار العلماء الراحلين الذين أسهموا في نشر العلم والمعرفة و صياغة الفكر الأزهرى الوسطى على مدار مئات السنين.

أقامت الرابطة ندوة بعنوان "الإمام محمد زاهد الكوثري وجهوده العلمية" قاعة الإمام محمد عبده بالدراسة يوم الأربعاء الموافق 26 أكتوبر 2011، تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر.

حاضر في الندوة كل من أ.د. محمد عبد الفضيل القوصي وزير الأوقاف وأ.د. علي جمعه مفتي الجمهورية و أ.د. القصبي زلط نائب رئيس الجامعة الأسبق والمستشار العلمي للرابطة و الدكتور حسن الشافعي الأستاذ بكلية دار العلوم وعضو مجمع اللغة العربية ورئيس المكتب الفني لشيخ الأزهر و الدكتور عبد العزيز المرشدي أستاذ العقيدة بجامعة الأزهر وعضو الرابطة و أ.د. ماجدة مخلوف أستاذ الدراسات التركية بكلية الآداب جامعة عين شمس.

وخلال هذه الندوة عبر د. محمد القوصي وزير الاوقاف عن سعادته الغامرة باهتمام الرابطة بعقد تلك الندوات التى تجل علماء الأزهر القدامى وتبرز أدوارهم العظيمة التي حافظوا بها على المنهج الأزهري بوسطيته واعتداله مشيداً ومثمناً تلك المبادرات الرائعة التي تعمل على التواصل بين الجيل الحديث و الجيل القديم كما وجه نصيحة للباحثين والدارسين خاصة بالدراسات العليا بأن يقوموا بالبحث والتنقيب للاستفادة من فكر علماء الازهر وشيوخه الاجلاء، ذاكراً انه لحبه وامتنانه للشيخ الكوثرى الذى موضوع تلك الندوة انه سمى أبنه زاهداً تيمنا بأسمه فهو قد تربى على علمه وكتبه.

كما أكد د. على جمعة مفتى الجمهورية أن الاهتمام بعلم الحديث اصبح ضرورة موضحاً أهمية عقد تلك الندوات لتوضيح الرؤية الإسلامية الصحيحة فإحياء ذكرى هؤلاء العلماء فرصة عظيمة للانتهال من علمهم لانهم هم النبع الحقيقي لوسطية الإسلام فعلم هؤلاء العلماء هو الدرع الواقي ضد التشدد والتطرف فى العالم اجمع .

كما حذر المفتى من الذين يريدون هدم الإسلام والأزهر، قائلا "لقد ابتلينا بمن يريدون هدم الإسلام مشدداً على ضرورة مقاومة أصحاب ذلك الفكر المتشدد وألا يتم التفرغ لهم فى نفس الوقت، مطالباً بضرورة إيقافهم عند حدهم كما كان يفعل مشايخ الأزهر الكبار مثل الشيخ محمد زاهد الكوثرى والذى كان فى نفس الوقت واسع الصدر ولا يشغل نفسه كثيراً بالرد على هؤلاء".



و من ناحية أخرى تطرق د. قصبي زلط فى حديثه عن الكوثري بأنه إتجه بعلمه إتجاه مؤمن لعبادة ربه ، فلم يبتغ بعلمه عرضاً من أعراض الدنيا وإنما إبتغى به نصرة الحق لوجه الحق سبحانه فيقول عن بعض أساتذته" لا أعرف رجلاً خلى لمكانه في السنين كما خلى مقام الإمام الكوثري لأنه بقية السلف الصالح الذين لم يجعلوا العلم مُرتزقاً ولا سنة لغاية بل هو منتهى للغايات.



وأشار الدكتور القصبى زلط إلى أن الله أراد للأزهر أن يكون قبضة العلم والعلماء وأهل السنة ذلك، ولكن هكذا قدر الله فإن الأزهر يعترف بفضل كل عالم عامل يعمل على نصرة الدين و الحق بإحقاقه وزهق الباطل .

ثم تحدثت د. ماجدة مخلوف أستاذ الدراسات التركية عن الحالة السياسية والإجتماعية في الدولة التركية في القرن التاسع عشر في نهاية الخلافة العثمانية والتي كان لها أكبر الأثر في بلورة فكره وثقافته قبل حضوره إلى مصر .



كما أكد د. حسن الشافعى مستشار شيخ الأزهر بأن الإمام الكوثرى هو من رواد العلماء والأمة الإسلامية فى الدفاع عن الإسلام وأشار إلى أن الإمام الكوثرى عند خروجه من تركيا عند قيام الثورة اتجه إلى مصر معتبراً مصر هى الحرم الثانى بعد الكعبة الشريفة للحفاظ على الإسلام، كما وصف هذا النهج الذى تتبعه الرابطة العالمية لخريجى الأزهر فى إحياء ذكرى علماء الإسلام والأئمة القدامى هو نهج محمود وكل هذا بناء على توجيهات الإمام الأكبر شيخ الأزهر.



وأشار أسامة ياسين نائب رئيس مجلس إدارة الرابطة العالمية لخريجى الأزهر أنه إنطلاقاً من اهتمام الرابطة بعقد تلك الندوات وحتى تعم الفائدة للجميع بنتائج عقدها فقد عزمت الرابطة على طباعة جميع الأبحاث التى تم تقديمها سواء فى الندوة التي عقدتها للإمام الغزالى والإمام الكوثرى طباعة فاخرة، وستقوم الرابطة بتوزيعها على جميع الباحثين والدارسين ، وهذا النهج الذى تتبعه الرابطة بناء على توجيهات شيخ الأزهر ورئيس مجلس إدارة الرابطة العالمية لخريجى الازهر والذى يبذل كل جهده فى نشر النهج الإسلامى الصحيح.

http://waag-azhar.org/news_archive1.aspx?id=441

عبد النصير أحمد المليباري
16-11-2011, 09:09
نشكر الأزهر الشريف على ما قام به من إحياء ذكر الإمام العظيم محمد زاهد الكوثري رحمه الله رحمة الأبرار، وأسكنه جنات تجري تحتها الأنهار، والذي فعله الأزهر هو أقصى ما يمكنه أن يفعله الأزهر في هذه الآونة الأخيرة التي صار أهل السنة في مصر أذلاء، إن أحسنت الظن به، وإلا فإني أرى من أظلم الظلم أن يعقد مؤتمر مثل هذا في قاعة رجل لم يأل جهدا ولم يدخر وسعا في تغيير مناهج سلفنا الصالح شكلا ومضمونا، والذي عاش الكوثري وقرينه الشيخ مصطفى صبري لبيان ضلاله والرد على هفواته، كما أن من الظلم أن يكون في الأزهر الشريف قاعة باسمه أصلا، ولم يبن مدرج فضلا عن القاعة باسم كل من الإمامين: الكوثري وصبري، والله نسأل التوفيق للشيخ أحمد الطيب والشيخ عبد الفضيل والشيخ على جمعة لإعادة مسار تاريخ الأزهر إلى ما كان عليه قبل هجوم محمد عبده عليه.

عبد الله احمد البخاري
16-11-2011, 09:18
مرحبا - بارك الله في اعمالكم للخير والبر

أشرف سهيل
11-12-2011, 18:56
نشكر الأزهر الشريف على ما قام به من إحياء ذكر الإمام العظيم محمد زاهد الكوثري رحمه الله رحمة الأبرار، وأسكنه جنات تجري تحتها الأنهار، والذي فعله الأزهر هو أقصى ما يمكنه أن يفعله الأزهر في هذه الآونة الأخيرة التي صار أهل السنة في مصر أذلاء، إن أحسنت الظن به، وإلا فإني أرى من أظلم الظلم أن يعقد مؤتمر مثل هذا في قاعة رجل لم يأل جهدا ولم يدخر وسعا في تغيير مناهج سلفنا الصالح شكلا ومضمونا، والذي عاش الكوثري وقرينه الشيخ مصطفى صبري لبيان ضلاله والرد على هفواته، كما أن من الظلم أن يكون في الأزهر الشريف قاعة باسمه أصلا، ولم يبن مدرج فضلا عن القاعة باسم كل من الإمامين: الكوثري وصبري،

والله نسأل التوفيق للشيخ أحمد الطيب والشيخ عبد الفضيل والشيخ على جمعة لإعادة مسار تاريخ الأزهر إلى ما كان عليه قبل هجوم محمد عبده عليه.


كتاب د. علي جمعة ( محمد عبده مفتيا )
http://www.aslein.net/showthread.php?t=14004



وجاء في " وثيقة الأزهر بشأن مستقبل مصر " الصادرة منذ بضعة أشهر إثر أحداث مضت حول الديمقراطية وغيرها من الأمور بمبادرة من د. أحمد الطيب وغيره :

" وقد حرص المجتمعون على أن يستلهموا في مناقشتهم روح تراث أعلام الفكر والنهضة والتقدم والإصلاح في الأزهر الشريف، ابتداءً من شيخ الإسلام الشيخ حسن العطار وتلميذه الشيخ رفاعة الطهطاوي إلى الإمام محمد عبده وتلاميذه وأئمته المجتهدين من علمائه من أمثال المراغي ومحمد عبد الله دراز ومصطفى عبد الرازق وشلتوت وغيرهم من شيوخ الإسلام وعلمائه إلى يوم الناس هذا . اهـ

http://www.sis.gov.eg/Ar/Story.aspx?sid=48572


والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل

محمد يوسف رشيد
02-01-2012, 00:42
نشكر الأزهر الشريف على ما قام به من إحياء ذكر الإمام العظيم محمد زاهد الكوثري رحمه الله رحمة الأبرار، وأسكنه جنات تجري تحتها الأنهار، والذي فعله الأزهر هو أقصى ما يمكنه أن يفعله الأزهر في هذه الآونة الأخيرة التي صار أهل السنة في مصر أذلاء، إن أحسنت الظن به، وإلا فإني أرى من أظلم الظلم أن يعقد مؤتمر مثل هذا في قاعة رجل لم يأل جهدا ولم يدخر وسعا في تغيير مناهج سلفنا الصالح شكلا ومضمونا، والذي عاش الكوثري وقرينه الشيخ مصطفى صبري لبيان ضلاله والرد على هفواته، كما أن من الظلم أن يكون في الأزهر الشريف قاعة باسمه أصلا، ولم يبن مدرج فضلا عن القاعة باسم كل من الإمامين: الكوثري وصبري، والله نسأل التوفيق للشيخ أحمد الطيب والشيخ عبد الفضيل والشيخ على جمعة لإعادة مسار تاريخ الأزهر إلى ما كان عليه قبل هجوم محمد عبده عليه.

السلام عليكم

الشيخ الكريم، لقد قلت ما لو قلناه نحن لاتهمنا بحربنا على الأزهر، وكأن الأزهر يبدأ تاريخه منذ حرفه محمد عبده عن خطه الأصيل واتهم شيوخه بالجمود.
على كل حال فالمناهج موجودة، والمتن والشرح والحاشية والتقرير لا يقوى عليها إلا (طالب علم) على منهج العلماء، أما الماجستير والدكتوره - تلك المناهج الاستشراقية - فيقوى عليها أي (باحث جامعي) له نوع نشاط. وهذا من نعمة الله تعالى أطمئن بها قلوبكم وإلا فلو قدر عليها مخالفوها لاستهانوا بها، سوى أن استعصاؤها عليهم يظل منبها ومحفزا لعقولهم بحيث لا يمكنهم الضرب عليها.

علما أن من أعجب التأويلات التي رأيتها لبعض الجامعيين اعتبارهم الرسالة الجامعية صورة تطبيقية للاجتهاد الجزئي المذكور في كتب أصول الفقه! ولا يخفى ما فيه من المجازفة والمغالطة.

وفقكم الله لمرضاته.