المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إشكال في الرجوع عن الردة اللفظية لم يحل في منتدى التوحيد



عمر محمود أبو مطر
29-07-2011, 12:55
سادتي الأحبة
أرجو مراجعة المناقشة على الرابط التالي، وحيث أن الأستاذ أبو غوش نصح بالتوجه إليكم، فأطلب مساعدتكم في هذه المسألة المهمة

http://www.aslein.net/showthread.php?t=14230

الإشكال كما هو واضح: الرجوع عن الردة اللفظية لا بد أن يكون بالتلفظ مقروناً بنية الدخول في الإسلام.
أم هل يجزئه التشهد في الصلاة بغير نية الدخول في الإسلام من جديد، لعدم ظنه بردته لجهله؟
أو ماالذي يتوجب عليه فعله؟

لؤي الخليلي الحنفي
29-07-2011, 15:27
إسلامه أخي الكريم أن يأتي بالشهادتين، ويتبرأ عن جميع الأديان سوى الإسلام أو عما انتقل إليه؛ لحصول المقصود بذلك.
وكان النبي - صلى الله عليه وسلم- يقبل من المنافقين ظاهر الإسلام.
ومقصد الفقهاء أن يتبرأ عن جميع ما هو كفري، حتى يخرج من أتى بالشهادتين على وجه العادة، فذلك لا ينفعه مالم يرجع عما قال.
فحال من ذكرت بتلفظه الكفر أو اعتقاده الكفريات عن جهل، لا بدَّ أن يتبرأ عما هو عليه بعد أن يبين له أن ما يعتقده أو يقوله كفر.
مع التأكيد أنه لا يعذر بالجهل في دار الإسلام، فمن لا يعلم يسأل، وهذا ما ارشدنا إليه ربنا (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون)
مع التنبه أن التبري لإجراء أحكام الإسلام عليه لا لثبوت الإيمان بينه وبين الله تعالى.
والله سبحانه وتعالى أعلم.

عمر محمود أبو مطر
31-07-2011, 14:45
إسلامه أخي الكريم أن يأتي بالشهادتين، ويتبرأ عن جميع الأديان سوى الإسلام أو عما انتقل إليه؛ لحصول المقصود بذلك.
وكان النبي - صلى الله عليه وسلم- يقبل من المنافقين ظاهر الإسلام.
ومقصد الفقهاء أن يتبرأ عن جميع ما هو كفري، حتى يخرج من أتى بالشهادتين على وجه العادة، فذلك لا ينفعه مالم يرجع عما قال.
فحال من ذكرت بتلفظه الكفر أو اعتقاده الكفريات عن جهل، لا بدَّ أن يتبرأ عما هو عليه بعد أن يبين له أن ما يعتقده أو يقوله كفر.
مع التأكيد أنه لا يعذر بالجهل في دار الإسلام، فمن لا يعلم يسأل، وهذا ما ارشدنا إليه ربنا (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون)
مع التنبه أن التبري لإجراء أحكام الإسلام عليه لا لثبوت الإيمان بينه وبين الله تعالى.
والله سبحانه وتعالى أعلم.

نعم سيدي الشيخ لؤي، ما ذكرتموه حاصل.
لكن اشتراط النية في التلفظ أو استحضار الشهادتين هل هو شرط في الرجوع عن الردة المشكوك في حصولها أصلاً؟
والسؤال الآخر: هل هذا ما يفعله من شك من تلفظه بكفر أو اعتقاده كفراً كنحو تشبيه وغيره؟ وهل يتشهد بنية الدخول في الإسلام من جديد أم لا؟ يتشهد فقط بدون أي نية. أو لايتشهد ويستفغر الله فقط؟