المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فهموك خطأ يا شيخ عطية؟؟



جمال حسني الشرباتي
11-12-2004, 05:14
الموضوع (29) ليس كمثله شىء .

--------------------------------------------------------------------------------


المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر .
مايو 1997


--------------------------------------------------------------------------------


المبدأ : القرآن والسنة .



--------------------------------------------------------------------------------


سئل : وردت بعض النصوص التى تثبت أن لله يدا ورجلا، نريد بيانا للمراد منها ؟ .



--------------------------------------------------------------------------------


أجاب : وردت نصوص فى الكتاب والسنة تثبت أن لله عينا ويدا ورجلا، مثل قوله تعالى{ولتصنع على عينى} طه : 39 ، وقوله { يد الله فوق أيديهم } الفتح : 10 ، وقوله صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخارى ومسلم " لا تزال جهنم يلقى فيها وتقول : هل من مزيد. حتى يضع رب العزة فيها قدمه فينزوى بعضها إلى بعض وتقول : قط قط " .
وقوله " الحجر الأسود يمين اللّه تعالى فى الأرض يصافح بها من شاء من خلقه " رواه الطبرانى وابن خزيمة فى صحيحه ، وقوله " رأيت ربى فى أحسن صورة ووضع يده بين كتفى حتى وجدت برد أنامله بين ثندوتى" أى ثديى رواه الطبرانى والترمذى وقال : حسن غريب .
وقوله فى الحديث القدسى عن اللّه سبحانه "ومن أتانى يمشى أتيته هرولة" رواه البخارى .
والعلماء إزاء هذه النصوص فريقان مع اتفاقهم على أن الله سبحانه ليس كمثله شىء ، فريق يطلق عليه اسم السلف وفريق يطلق عليه اسم الخلف ،

والسلف يؤمنون بدلالة هذه الألفاظ على معانيها الحقيقية الموضوعة لها فى اللغة العربية، فيثبتون لله عينا ويدا ورجلا ولكنها ليست كأعيننا وأيدينا وأرجلنا لاستحالة التشابه بينه وبين المخلوقات ،
والخلف يؤولون هذه الألفاظ التى جاءت على أصول اللغة العربية بما فيها من حقيقة ومجاز، فيريدون بالعيون لازمها وهو العناية والعلم ، وباليد لازمها وهو القدرة والإنعام ، وبالرجل والقدم القدرة والسرعة وزيادة الفضل والكرم .
وهذه الألفاظ من المتشابه الذى نزل به القرآن وقال عنه { وما يعلم تأويله إلا اللّه والراسخون فى العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا } آل عمران :
7 ، فالسلف يقفون على {الله } والخلف يصلون ولا يقفون : أى يعطفون {الراسخون }على لفظ {الله } أما السلف فيجعلون الواو للاستئتاف لا للعطف . وفى هذين الموقفين جاءت العبارة : مذهب السلف أسلم ومذهب الخلف أحكم .



--------------------------------------------------------------------------------

نقل أحد السلفيين قوله

واهتم بإبراز العبارة((والسلف يؤمنون بدلالة هذه الألفاظ على معانيها الحقيقية الموضوعة لها فى اللغة العربية، فيثبتون لله عينا ويدا ورجلا ولكنها ليست كأعيننا وأيدينا وأرجلنا لاستحالة التشابه بينه وبين المخلوقات ،))

وكأنه مسك نقطة على أحد مشايخ الأزهر


مع أن قول الشيخ في تفسيره للاية

((وهذه الألفاظ من المتشابه الذى نزل به القرآن وقال عنه { وما يعلم تأويله إلا اللّه والراسخون فى العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا } آل عمران :
7 ، فالسلف يقفون على {الله } والخلف يصلون ولا يقفون : أى يعطفون {الراسخون }على لفظ {الله } أما السلف فيجعلون الواو للاستئتاف لا للعطف))

يوضح مقصوده--فالواو عند السلف كما يقول إستئنافية--أي أن المتشابه لا يعلم تفسيره إلا الله

وهذا بعينه مذهب التفويض---المذهب الذي يكل معنى المتشابه لله ولا يفسر


فليس في الأمر مستمسكا أيها السلفي لأن كلام الرجل يفسر بعضه بعضا

ماهر محمد بركات
12-12-2004, 03:11
لكن يظهر لي أن هناك اشكال في كلام الشيخ بحسب فهمي القاصر :

الشيخ يقول : (والسلف يؤمنون بدلالة هذه الألفاظ على معانيها الحقيقية الموضوعة لها فى اللغة العربية، فيثبتون لله عينا ويدا ورجلا ولكنها ليست كأعيننا وأيدينا وأرجلنا )

والمعروف أن السلف لايخوضون بالأصل في المعنى بل يقولون أمروها كما جاءت وهو مذهب التفويض وهو الذي يتناسب مع تتمة كلامه على الآية الكريمة من أن السلف يقفون عند (الله) ويعتبرون الواو للاستئناف فهم لا يدخلون في المعنى بالأصل ..

أليس كذلك أم أنا مخطئ ؟؟

جمال حسني الشرباتي
12-12-2004, 03:33
لست مخطئا


ولكن الكلام يفسر بعضه بعضا



وهو نقل التوقف في التفسير عن السلف



إذن قوله هذا يفهم منه أنهم يثبتون اللفظ لا المعنى


لماذا؟؟


لأنه قال بأنهم توقفوا ولم يخوضوا بالمعنى

والأولى منه أن لا يضعنا في الإشكال

هشام محمد بدر
12-12-2004, 16:10
كلام الشيخ عطية واضح فلا داعي لتأويله ... أو الدفاع عنه !