المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما وجه قول ابن الرداد في عدم النقض بخروج الباسور ؟



أشرف سهيل
01-07-2011, 13:57
قال في فتح المعين :

( ونواقضه ) أي أسباب نواقض الوضوء أربعة :
أحدها: تيقن ( خروج شيء ) غير منيه عينا كان أو ريحا رطبا أو جافا معتادا كبول أو نادرا كدم باسور أو غيره انفصل أو لا كدودة أخرجت رأسها ثم رجعت ( من أحد سبيلي ) المتوضئ ( الحي ) دبرا كان أو قبلا.
( ولو ) كان الخارج ( باسورا ) نابتا داخل الدبر فخرج أو زاد خروجه .
لكن أفتى العلامة الكمال الرداد بعدم النقض بخروج الباسور نفسه بل بالخارج منه كالدم.
وعن مالك: لا ينتقض الوضوء بالنادر. اهـ

وقد بحثت عن قائل بمثل قوله فما وجدت ، والمنصوص عليه في الروضة والمجموع وغيرها النقض بخروج دم الباسور ، ولا تعرض لخروجه نفسه

لكن نص المتأخرون على النقض بخروج الباسور نفسه ، ولم أجد خلافا بينهم بعد كثير بحث إلا هذا المنقول عند ابن الرداد .

فهل فتواه مخرجة على أصول المذهب ؟
فإن كان فما وجه ذلك ؟

مصطفى حامد بن سميط
13-11-2011, 11:56
الذي يظهر أن فتوى الإمام الرداد مخرجه على المذهب ، وذلك أن لنا بحثا داخل المذهب بعدم النقض بخروج مقعدة المزحور .. واستقربه ابن حجر بناء على الأصح أن الصائم لا يفطر إذا ارجع مقعدته.. فقول الرداد مخرج على تلك المسألة .. وعلة المسألة فيهما واحدة وهي ان لهما حكم الباطن.. لا الخارج..
انظر إلى عبارة ابن حجر وتأملها : ((داخل المذهب بنقض وبحث بعضهم النقض بما خرج منها لا بخروجها؛ لأنها باطن الدبر، فإن ردها بغير باطن كفه، فإن قلنا لا يفطر بردها أي، وهو الأصح كما يأتي فمحتمل، وإن قلنا يفطر نقضت ضعيف بل لا وجه له))