المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : في حدَّي الكلِّي والجزئيِّ



محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
18-05-2011, 13:46
بسم الله الرحمن الرحيم

السَّلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

ساداتنا المشايخ الكرام،

أشكل عندي في تعريف الكلِّيِّ والجزئيِّ إشكالان...

فتعريف الكلِّيِّ هو أنَّه ما لا يمنع نفس تصوُّره من وقوع الشَّركة فيه...

والجزئيُّ ما يمنع نفس تصوُّره من وقوع الشَّركة فيه.

وقال سيِّدي الشيخ سعيد حفظه الله تعالى في رسالة "رفع الاشتباه عن كلِّيَّة لفظ الإله": "الكلِّيُّ عند المناطقة هو معنى أو مفهوم يجوز فرض تعدُّد مصاديقه في العقل لأوَّل النَّظر لا بملاحظة الدَّليل على التَّعدُّد أو لا".

والإشكال الأوَّل هو أنَّ هذا التَّعريف من حيث الحكم على الكلِّي أو الجزئيِّ...

فهو تعريف بالرَّسم...

فَلِمَ لا يكون بالحدِّ؟

والثَّاني أنَّ تعريف الجزئيِّ موهمٌ دخول غير الجزئيِّ فيه...

فإنَّ الواحديَّة والتَّوحُّديَّة وما كان ملزوماً لهما كالألوهيَّة مفهومات تقتضي من حيث هي عدم الاشتراك...

ولقد كان أشكلَّ عليَّ ما أشكل عند الشيخ الغماريِّ رحمه الله تعالى من أنَّ لفظ الإله كلِّي حتَّى وقفتُ على قول سيدي الشيخ سعيد حفظه الله في رسالته المكورة فممَّا فهمتُ إنَّ الكُلِّيَّ ذهنيٌّ لا خارجيٌّ، فيكون معنى الألوهيَّة معنى كلِّيَّاً بأنَّه ذهنيٌّ...

والواحديَّة تقبل الشَّركة على البدل......

فالحاصل أنَّ التَّعريف السَّابق أورث هذا الوهم...

والسُّؤال بأنَّه لِمَ لا يُعرَّف الكلِّيُّ والجزئيُّ بالحدِّ من حيث حقيقتاهما؟

فهل قول: (الجزئيَّ من المفهومات ما كان متشخِّصاً وإلا فكلِّيٌّ) يصحُّ أن يقال إنَّه بيان لحقيقتيهما؟؟

فإنَّا نعلم أنَّ كلَّ خارجيٍّ عن الذِّهن فهو متشخِّص جزئيٌّ...

وبعض الذِّهنيَّات كتعلُّق قدرة الله تعالى متشخِّصة جزئيَّة...

وهذا رسم لعلَّه يفيد!

والسلام عليكم...