المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : استدلال الإمام ابن جرير على قِـدم الله تعالى



أحمد محمود علي
02-12-2004, 15:52
قال الإمام ابن جرير الطبري:

القول في الدلالة على أن الله عز وجل القديم
الأول قبل[ كل ] شيء وأنه هو المحدث كل شيء
بقدرته تعالى ذكره :

(( فمن الدلالة على ذلك أنه لا شيء في العالم مشاهد إلا جسم أو قائم بجسم ، وأنه لا جسم إلا مفترق أو مجتمع ، وأنه لا مفترق منه إلا وهو موهوم فيه الائتلاف إلى غيره من أشكاله، ولا مجتمع منه إلا وهو موهوم فيه الافتراق، وأنه متى عدم أحدهما عدم الآخر معه، وأنه إذا اجتمع الجزءان منه بعد الافتراق فمعلوم أن اجتماعهما حادث فيهما بعد أن لم يكن، وأن الافتراق إذا حدث فيهما بعد الاجتماع فمعلوم أن الافتراق فيهما حادث بعد أن لم يكن.. وإذا كان الأمر فيما في العالم من شيء كذلك وكان حكم ما لم يشاهد وما هو من جنس ما شاهدنا في معنى جسم أو قائم بجسم وكان ما لم يخل من الحدث لا شك أنه محدث بتأليف مؤلف له إن كان مجتمعا وتفريق مفرق له إن كان مفترقا
وكان معلوما بذلك أن جامع ذلك إن كان مجتمعا ومفرقه إن كان مفترقا من لا يشبهه ومن لا يجوز عليه الاجتماع والافتراق وهو الواحد القادر الجامع بين المختلفات الذي لا يشبهه شيء وهو على كل شيء قدير.

فبين بما وصفنا أن بارىء الأشياء ومحدثها كان قبل كل شيء وأن الليل والنهار والزمان والساعات محدثات وأن محدثها الذي يدبرها ويصرفها قبلها إذ كان من المحال أن يكون شيء يحدث شيئا إلا ومحدثه قبله وأن في قوله تعالى ذكره { أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت وإلى السماء كيف رفعت وإلى الجبال كيف نصبت وإلى الأرض كيف سطحت} لأبلغ الحجج وأدل الدلائل لمن فكر بعقل واعتبر بفهم على قدم بارئها وحدوث كل ما جانسها وأن لها خالقا لا يشبهها وذلك أن كل ما ذكر ربنا تبارك وتعالى في هذه الآية من الجبال والأرض والإبل فإن ابن آدم يعالجه ويدبره بتحويل وتصريف وحفر ونحت ممتنع عليه شيء من ذلك ثم إن ابن آدم مع قادر على إيجاد تصريفه وتقليبه لم يوجده من هو مثله ولا هو أوجد نفسه وأن الذي أنشأه وأوجد عينه هو الذي لا يعجزه شيء أراده ولا يمتنع عليه إحداث شيء شاء إحداثه وهو الله الواحد القهار. ))

اهـ (جـ1/ص25) تاريخ الطبري.

* * *

وبعد أيها القراء.. ما رأيكم في طريقة الإمام أبي جعفر ابن جرير الطبري ؟
من وجهة نظري أنها لا تختلف عن طريقة الأشاعرة والماتريدية وعلماء الكلام..

وانظروا إلى قوله رحمه الله:
( ما لم يخل من الحدث لا شك أنه محدث بتأليف مؤلف له ).
أليس هذا ما ينازعنا فيه المخالفون أشد المنازعة ؟! حتى أن مذهبهم كله قائم على نفي هذا الأصل الذي اتفق عليه العقلاء والإسلاميون جميعا إلا المجسمة والمشبهة.
هاهو أبو جعفر الذي اضطهده الحنابلة -عفواً- بل متعصبي الحنابلة ليس في صدره أدنى شك بأن ما لا يخلو من الحوادث فهو حادث.

مصطفى أحمد ثابت
04-12-2004, 02:59
ماشاء الله ما هذا النشاط أيام الامتحانات ;) يبدو أنك تنوي الارتفاع قدرا على الرفاق:)

أحمد محمود علي
04-12-2004, 22:07
شكرا جزيلا على الاهتمام والتعليق اللطيف..

والله تعالى المستعان.

مصطفى أحمد ثابت
05-12-2004, 12:15
هل يوجد رسائل أو مؤلفات للإمام الطبري في الاعتقاد ؟