المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فهرس كتب الفقه الحنفي وأصوله المستخرجة من كشف الظنون



عبدالحميد كلدي قليج
08-03-2011, 19:21
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه أجميعن.
وبعد، فهذا بداية العمل على فهرسة ما حواه كشف الظنون من كتب الفقه واصوله على مذهب الإمام أبي حنيفة رحمه الله تعالى.
لم أتبع فيه منهجا خاصا، وإنما هذا مجرد ضم أسماء الكتب، والمرجو من الإخوة أن يقابلوا ما أذكره بما في كشف الظنون ويستدركوا علي ما فاتني ويصلحوا ما أخطأت فيه.

تنبيه:
أهملت ذكر الكتب التي أحالها حاجي خلفية إلى موضع آخر من كتابه، على وجه المثال:
قال: "الإيضاح في شرح الكنز يأتي في الكاف".
فهذا الكتاب أهملته في حرف الألف، وسأذكره في الكاف عند ذكر شروح الكنز.

حرف الألف:

1 ـ إبراهيم شاهية في فتاوى الحنفية لشهاب الدين أحمد بن محمد المقلب بنظام الكيكاني الحنفي، وهو كتاب كبير من أفخر الكتب كقاضيخان. جمعه من مائة وستين كتابا للسطان إبراهيم شاه.
أوله: الحمد لله الذي رفع منار العلم وأعلى مقداره الخ.
2 ـ أبواب السعادة في مسائل الصلاة، فارسي للشيخ عثمان بن محمد الغزنوي.
3 ـ إجارة الأقطاع، مجلد، للشيخ برهان الدين إبراهيم بن علي بن عبدالحق الدمشقي الحنفي المتوفى بها سنة أربع وأربعين وسبعمائة.
4 ـ إجارة الأقطاع للشيخ قاسم بن قطلوبغا المصري الحنفي المتوفى بها سنة تسع وسبعين وثمانمائة.
5 ـ إجارة الأوقاف زيادة على المدة المعروفة للشيخ برهان الدين إبراهيم بن علي بن عبدالحق الدمشقي الحنفي.
6 ـ أجرة (وفي الجواهر المضية إجرار) البهائم للفقيه داود بن محمد بن موسى بن هارون الأودني الحنفي المتوفي سنة ... وأودنه بالضم (وفي القاموس بالفتح) وفتح الدال من قرى بخارى.
7 ـ أجناس في الفروع للشيخ الإمام أبي العباس أحمد بن محمد الناطفي الحنفي المتوفى سنة 446 ست وأربعين وأربعمائة. جمعها لا على الترتيب.
والناطف نوع من الحلواء.
8 ـ ترتيب أجناس الناطفي للشيخ أبي الحسن علي بن محمد الجرجاني الحنفي. رتبها على ترتيب الكافي.
9 ـ الأجناس لصاعد بن منصور الكرماني الحنفي. حدث ببعضه عنه الدستجردي في بغداد، فسمعه محمد بن خسرو البلخي.
10 ـ الواقعات للإمام حسام الدين عمر بن عبدالعزيز الشهيد سنة 536،
11 ـ كتاب في أجناس الفقه، للشيخ أبي حفص عمر بن محمد النسفي المتوفى سنة 537.
12 ـ الاحتجاج بقول أبي حنيفة رحمه الله تعالى للشيخ أبي العباس محمد بن عبدالله ابن عبدون الحنفي المتوفى سنة 229 تسع وتسعين ومائتين.
13 ـ الاحتجاج على مالك للإمام محمد بن حسن الشيباني المتوفى سنة سبع وثمانين ومائةرحمه الله تعالى. والشيباني بفتح الشين نسبة إلى بني شيبان قبيلة.
14 ـ أحداث الزمان للشيخ أبي سليمان داود بن محمد الأودني الحنفي .
15 ـ إحكام الإشعار بأحكام الأشعار رسالة لرضي الدين محمد بن إبراهيم الشهير بابن الحنبلي الحلبي المتوفى سنة 971 إحدى وسبعين وتسعمائة.
16 ـ أحكام الرمي والسبق للشيخ تاج الدين أحمد ابن التركماني الحنفي المتوفى سنة 774 أربع وأربعين وسبعمائة.
17 ـ أحكام السلاطين ، فارسي ، لقوام الدين يوسف بن الحسن الحسيني الرومي المعروف بقاضي بغداد المتوفى في بضع وتسعمائة 922.
18 ـ أحكام الصغار ، مجلد، أوله: الحمد لله الذي بهرت حجته الخ.
للشيخ الإمام مجد الدي نأبي الفتح محمد بن محمود الأسروشني الحنفي المتوفى سنة نيف وثلاثين وستمائة. و هو صاحب الفصول المشهور، وقد سمى كتابه هذا بجامع الصغار لكنه لم يعرف به.
وأسروشنة بضم الهمزة والراء المهملة وفتح الشين المعجمة والنون اسم إقليم بماوراء النهر.
19 ـ أحكام الوقف للشيخ الإمام هلال بن يحيى البصري الحنفي المتوفى سنة 245 خمس وأربعين ومائتين.
20 ـ أحكام الوقف للشيخ الإمام أحمد بن عمرو المعروف بالخصاف الحنفي المتوفى سنة إحدى وستين ومائتين.
وهذان مشهوران بوقفي الهلال والخصاف.
21 ـ مختصر وقفي الهلال والخصاف للشيخ الإمام أبي محمد عبدالله بن حسين الناصحي القاضي الحنفي المتوفى سنة سبع وأربعين وأربعمائة. وهو كتاب مفيد ذكر فيه أنه اختصره منهما.
22 ـ وقف محمد بن عبدالله الأنصاري من أصحاب زفر. ذكر إسماعيل بن إسحاق وفاته سنة 215 خمس عشرة ومائتين من طبقات الحنفية للتميمي.
23 ـ الإسعاف ( في أحكام الوقف. عبدالحميد) رسالة المولى علي بن أمر الله ابن الحنّائي الحنفي المتوفى سنة تسع وسبعين وتسمائة.
24 ـ الأحكام في الفقه الحنفي للشيخ الإمام أبي العباس أحمد بن محمد الناطفي الحنفي المتوفى سنة 446 ست وأربعين وأربعمائة.
رتب على ثمانية وعشرين بابا.
25 ـ الأحكام في الفقه الحنفي للشيخ أبي العباس الصغاني.
26 ـ اختلاف أبي حنيفة والأوزاعي.
27 ـ اختلاف زفر ويعقوب لبعض الفقهاء.
28 ـ مختصر اختلاف زفر ويعقوب، ذكره الكشي في مجموع النوازل.
29 ـ اختلاف العلماء للإمام أبي جعفر أحمد بن محمد الطحاوي الحنفي . ويقال له اختلاف الروايات، وهو في مائة ونيف وثلاثين جزء.
30 ـ مختصر اختلاف العلماء للطحاوي للإمام أبي بكر أ؛مد بن علي الجصاص الحنفي المتوفى سنة سبعين وثلاثمائة.
31 ـ اختلاف العلماء لأبي بكر الطبري اللؤلؤي الحنفي من أصحاب محمد بن شجاع.
32 ـ الاختلافات الواقعة في المصنفات لنجم الدين إبراهيم بن علي الطرسوسي الحنفي المتوفى سنة ثمان وخمسين وسبعمائة.
33 ـ أدب الأوصياء في الفروع للموفى علي بن محمد الجمالي الحنفي المفتي بالروم المتوفى سنة إحدى وثلاثين وتسمائة أوله الحمد لله رب العالمين الخ، جمعه في قضائه بمكة ورتب على اثنين وثلاثين فصلا. وهو من الكتب المعتبرة.
34 ـ أدب القاضي على مذهب أبي حنيفة للإمام أبي يوسف يعقوب بن إبراهيم القاضي المجتهد الحنفي المتوفى سنة اثنتين وثمانين ومائة. وهو أول من صنف فيه إملاء، روى عنه بشر بن الوليد المريسي، ومحمد بن سماعة الحنفي المتوفى سنة ثلاث وثلاثين ومائتين.
35 ـ أدب القاضي للقاضي أبي حازم عبدالحميد بن عبدالعزيز الحنفي المتوفى سنة اثنتيني وتسعين ومائتين.
36 ـ أدب القاضي للإمام أبي بكر أحمد بن عمرو الخصاف المتوفى سنة إحدى وستين ومائتين ورتب على مائة وعشرين بابا، وهو كتاب جامع غاية ما في الباب ونهاية مآرب الطلاب ولذلك تلقوه بالقبول.
37 ـ شرح أدب القاضي للخصاف للإمام أبي بكر أحمد بن علي الجصاص المتوفى سنة 370.
38 ـ شرح أدب القاضي للخصاف للإمام أبي جعفر محمد بن عبدالله الهندواني المتوفى سنة اثنتين وستين وثلاثمائة.
39 ـ شرح أدب القاضي للخصاف للإمام أبي الحسين أحمد بن محمد القدوري المتوفى سنة سنة ثمان وثلاثين وأربعمائة.
40 ـ شرح أدب القاضي للخصاف لشيخ الإسلام علي بن الحسين السغدي المتوفى سنة إحدى وستين وأربعمائة.
41 ـ شرح أدب القاضي للخصاف للإمام شمس الأئمة محمد بن أحمد السرخسي المتوفى سنة ثلاث وثمانين وأربعمائة.
42 ـ شرح أدب القاضي للخصاف للإمام شمس الأئمة عبدالعزيز بن أحمد الحلواني المتوفى سنة ست وخمسين وأربعمائة.
43 ـ شرح أدب القاضي للإمام برهان الأئمة عمربن عبدالعزيز بن مازه المعروف بالحسام الشهيد المتوفى قتيلا سنة ست وثلاثين وخمسمائة وهو المشهور المتداول اليوم بين الشروح. ذكر في أوله أنه أورد عقيب كل مسألة من مسائل الكتاب ما يحتاج إليه الناظر ولم يميز بينهما بالقول ونحوه.
44 ـ شرح أدب القاضي للخصاف للإمام أبي بكر محمد المعروف بخواهر زاده المتوفى سنة ثلاث وثمانين وأربعمائة.
45 ـ شرح أدب القاضي للخصاف للإمام فخر الدين الحسن بن منصور الأوزجندي المعروف بقاضي خان المتوفى سنة اثنتين وتسعين وخمسمائة.
46 ـ شرح أدب القاضي للخصاف للإمام محمد بن أحمد القاسمي الخجندي.
47 ـ أدل الكلام في الفروع لبعض الحنفية.
48 ـ أذكار الصلاة لزين المشايخ أبي الفضل محمد بن أبي القاسم البقالي الخوارزمي الحنفي المتوفى سنة 562 اثنتين وستين وخمسمائة.
49 ـ إراشد أولى الألباب إلى معرفة الصواب في الفرائض لشمس الدين محمود بن أحمد اللارندي الحنفي المتوفى في حدود سنة خمس وعشرين وسبعمائة .
50 ـ إرشاد الراجب لمعرفة فرائض السراجي لشمس الدين محمود بن أحمد اللارندي الحنفي. وهو كتاب إرشاد أولى الألباب إلى معرفة الصواب الآنف الذكر ضم إليه السراجية وزاده أبوابا وذكر فيه المذاهب الأربعة.
51 ـ إرشاد العقول السليمة إلى الأصول القويمة بإبطال البدع السقيمة للشيخ محمد بن محمد المعروف بقاضي زاده المتوفى سنة أربع وأربعين وألف. وهو مختصر أوله الحمد لله الذي أرسل الرسل بفصل الخطاب.
ذكر فيه أنه لما طالع رسالة في جواز الرقص منسوبة إلى المفتي المعروف بعلي جلبي كتب في إبطالها وإثبات مدعاه. ورتب على أربعة أبواب: الأول: في رد الرسالة، والثاني في وجود الاتباع، والثالث في أقوال العلماء في مذمة المبتدعين، والرابع في وجوب التقوى ومجاريها.
52 ـ إرشاد المهتدي في الفروع لأبي الحسن علي بن سعيد الرستغفني الحنفي وهو من أصحاب الماتريدية الكبار.
53 ـ الإرشاد لشجاع الدين هبة الله بن أحمد التركستاني الحنفي المتوفى بالقاهرة سنة ثلاث وثلاثين سبعمائة.
54 ـ الإرفاد في فقه أبي حنيفة.
55 ـ الأسرار في الأصول والفروع للشيخ العلامة أبي زيد عبيد الله بن عمر الدبوسي الحنفي المتوفى سنة اثنتين وثلاثين وأربعمائة. وهو مجلد كبير أوله الحمد لله رب العالمين الخ.
56 ـ الإسعاف في أحكام الأوقاف للشيخ برهان الدين إبراهيم بن موسى الطرابلسي الحنفي نزيل القاهرة المتوفى سنة اثنتين وعشرين وتسعمائة. مختصر جمع فيه وقفي الهلال والخصاف. أوله الحمد لله الذي خلق الإنسان في أحسن تقويم الخ.
57 ـ الأسوس في كيفية الجلوس للشيخ قاسم بن قطلوبغا الحنفي المتوفى بالقاهرة سنة تسع وسبعين وثمانمائة.
58 ـ إشارات الأسرار للإمام ركن الدين أبي الفضل عبدالرحمن بن محمد الكرماني الحنفي المتوفى سنة ثلاث وأربعين وخمسمائة.
59 ـ الإشارات في ضبط المشكلات للقاضي نجم الدين إبرايهم بن علي الطرسوسي الحنفي المتوفى سنة ثمان وخمسين وسبعمائة
60 ـ إشارات أثير الدين مفضل بن عمر الأبهري والحاكم الشهيد.
61 ـ الإشارة والرمز إلى تحقيق الوقاية وفتح الكنز في الفروع للقاضي عبدالبر بن محمد المعروف بابن الشحنة الحلبي المتوفى سنة إحدى وعشرين وتسعمائة.
62 ـ الأشباه والنظائر في الفروع للفقيه الفاضي زين الدين بن إبراهيم المعروف بابن نجيم المصري الحنفي المتوفى سنة سبعين وتسعمائة. وهو مختصر مشهور أوله الحمد لله على ما أنعم إلى آخره. ذكر فيه كتاب التاج السبكي للشافعية وأنه لم ير للحنفية مثله وأنه لما وصل في شح الكنز إلى البيع الفاسد ألف مختصرا في الضوابط والاستثناآت منها وسماه بالفوائد الزينية، وصل إلى خمسمائة ضابط فأرد أن يجعل كتاب على النمط السابق مشتملا على سبعة فنون يكون هذا المؤلف النوع الثاني منها....، وفرغ من تأليفه في جمادى الآخرة 27 سنة تسع وستين وتسمائة، وكانت مدة تأليفه ستة أشهر مع تخلل أيام توعك والجسد وهو آخر تآليفه.
وعليه تعليقات:
63 ـ تعليقة الشيخ العلامة علي بن غانم الخزرجي المقدسي المتوفى سنة ست وثلاثين وألف، على أشباه ابن نجيم، وهي أحسن التعليقات.
64 ـ تعليقة الشيخ المولى محمج بن محمد المشهور بچوي زاده المتوفى سنة خمس وتسعين وتسعمائة على أشباه ابن نجيم.
65 ـ تعليقة المولى علي بن أمر الله الشهير بقنالي زاده المتوفى سنة سبع وتسعين وتسعمائة على أشباه ابن نجيم.
66 ـ تعليقة المولى عبدالحليم بن محمد الشهير بأخي زاده المتوفى سنة ثلاث عشرة وألف على أشباه ابن نجيم.
67 ـ تعليقة المولى مصطفى الشهير بأبي الميامن المتوفى سنة خمس عشرة وألف على أشباه ابن نجيم.
68 ـ تعليقة المولى مصطفى بن محمد الشهير بعزمي زاده المتوفى سنة سبع وثلاثين وألف على أشباه ابن نجيم.
وهذه التعليقات لا توجد إلا في هوامش نسخ الأشباه سوى تعليقة الشيخ علي المقدسي.
69 ـ تعليقة المولى محمد بن محمد الحنفي الشهير بزيرك زاده على أشباه ابن نجيم. أولها الحمد لله الذي اطلع على الضمائر الخ. انتهى فيه إلى أواسط كتاب القضاء سنة ألف ولم يتم.
70 ـ تعليقة شرف الدين عبدالقادر بن بركات الغزي على أشباه ابن نجيم. أولها الحمد لله الذي أهل الفضلاء لإدراك المعاني الخ. ذكر فيه ما أغفله من الاستثنائات والقيود والمهمات، ووصل إلى آخر الفن السادس في شوال سنة خمس وألف.
71 ـ تعليقة الشخ الصالح محمد بن محمد التمرتاشي على أشباه ابن نجيم. ولد تلميذ المصنف. وهي حاشية تامة سماها بـ ×زواهر الجواهر النضاير÷، أولها الحمد لله الذي أرسل وابل غمام المعارف على أرض قلوب كمل الرجال الخ. وفرغ من التعليق في شعبان سنة أربع عشر وألف.
72 ـ شرح مولانا مصطفى بن خير الدين المعروف بجلب مصلح الدين المسمى بتنوير الأذهان والضمائر، وهو شرح ممزوح على الفن الثاني . أوله الحمد لله الذي تقدس ذاته عن الأشباه والنظائر الخ. قرط له المولى فأتحفه إلى السلطان أحمد. وله ترتيب الأشباه على أبواب الفن والثاني. وهو ترتيب الكنز كما صرح به ابن نجيم. واسم هذا المرتب العقد النظيم.
73 ـ ترتيب الأشباه لمولانا محمد المعروف بالصوفي جعله على قسمين قسم في الأصول والوسائل، وقسم في الفروع والمسائل وسماه هادي الشريعة أوله لله لالحمد على إنارة عوالم قلوبنا الخ.
74 ـ ترتيب الأشباه للشيخ محمد الشهير بخويش خليل الرومي القلنبكي. ذكر فيه أنه كان في خدمة شيخ الإسلام چوي زاجه وبستان زاده منذ ثلاثين سنة فرتب غير الفن الأول والفن الثالث بناء على أنهما على أنهما غير قابل للترتيب. وفرغ سنة ألف. أوله لله الحمد على إنارة قلوبنا بأنوار شموس الإيمان الخ.
75 ـ ترتيب الأشباه للمولى الفاضل عبدالعزيز الشهير بقره چلبي زاده.
76 ـ أشكال الفرائص لشيخ الإسلام أحمد بن كمال باشا المتوفى سنة أربعين وتسعمائة. قال في تاريخ تأليفه قد تم الأشكال 927.
78 ـ الأصل في الفروع للإمام المجتهد محمد بن الحسن الشيباني الحنفي المتوفى سنة تسع وثمانين ومائة.
وهو المبسوط سماه به لأنه صنفه أولا وأملاه على أصحابه. رواه عنه الجوزجاني وغيره ثم صنف الجامع الصغير ثم الكتبير ثم الزيادات والسير الكبير والصغير، وهي المراد بالأصول وظاهر الروايات في كتب الحنفية.
79 ـ الأصل في بيان الفصل والوصل للشيخ زين الدين القاسم بن قطلوبغا الحنفي المتوفى سنة تسع وسبعين وثمانمائة. (ولعله في النحو والله أعلم. عبدالحميد)
80 ـ إصلاح الوقاية في الفروع للمولى شمس الدين أحمد بن سلميان الشهير بابن كمال باشا المتوفى سنة أربعين وتسعمائة. غيّر متن الوقاتة وشرحه .
81 ـ الإيضاح في شرح إصلاح الوقاية كلاهما للمولى شمس الدين أحمد بن سلميان الشهير بابن كمال باشا. أوله أحمد في البداية والنهاية.
ذكر فيه أن الوقاية لما كان كتاب حاويا لمنتخب كل مزيد إلا أن فيه نبذا من مواضع سهو وزلل وخبط وخلل أراد تصحيحه وتنقيحه بنوع تغير في أصل التعبير وتكلميله ببعض حذف وإثبات وتبديل. وأن شرحه المشهور بصدر الشريعة مع احتوائه على تصرفات فاسدة واعتراضات غير واردة لا يخلو عن القصور في تقرير الدلائل والخطأ في تحرير المسائل فسعى في إيضاح ما يحتويه من الخلل واقتفى أثره إلا فيما زل فيه قدمه. وكان شروعه في شهور سنة ثمان وعشرين وتسعمائة وختم بسلخ شوال تلك العام. وأهداه إلى السلطان سليمان خان.
هذا وأنت تعلم أن الأصل مع ما ذكره مرغوب ومستعمل عند الجمهور والفرع وإن كان مفيدا راجحا لكنه متروك ومهجور. وهذه سنة الله تعالى في آثار المنتقدين على المتقدمين.
82 ـ تعليقة محمد شاه بن الحاج حسن زاده المتوفى سنة تسع وثالثين وتسعمائة، على إيضاح ابن كمال.
83 ـ تعليقة شاه محمد بن خرم على أوائل إيضاح ابن كمال.
84 ـ تعليقة المولى صالح بن جلال المتوفى سنة ثالث وسبعين وتسعمائة، على إيضاح ابن كمال.
85 ـ تعليقة عبدالرحمن المعروف بغزالي زاده على إيضاح ابن كمال.
86 ـ تعليقة على كتاب الطهارة من إيضاح ابن كمال في رده لتاج الدين الأصغر. أولها الحمد لمن يجيب سؤال من انتمى إلى بابه الخ. للفاضل محمد بن علي الشهير ببركلي المتوفى سنة اثنتين وثمانين وتسعمائة.
87 ـ تعليقة على كتاب الطهارة من إيضاح ابن كمال. أولها الحمد لله الذي جعل العلم في جو الدين ضياء ونورا.
88 ـ أصول الإمام أبي بكر أحمد بن علي المعروف بالجصاص الرازي المتوفى سنة سبعين وثلاثمائة.
89 ـ أصول الإمام المعروف بإيلاميش الحنفي أوله الحمد لله الذي جعل الجنة للمطيعين الخ.
90 ـ أصول الإمام شمس الأئمة محمد بن أحمد السرخسي الحنفي المتوفى سنة ثلاث وثمانين وأربعمائة إملاء في السجن بخوارزم فلما وصل إلى باب الشروط حصل له الفرج فخرج إلى فرغانة فأكمل بها الإملاء.
91 ـ أصول الإمام فخر الإسلام علي بن محمد البزدوي الحنفي المتوفى سنة اثنتين وثمانين وأربعمائة.
أوله أحمد لله خالق النسم ورازق القسم. وهو كتاب عظيم الشأن جليل البرهان محتو على لطائف الاعتبارات بأوجز العبارات. تأبى على الطلبة مرامه واستعصى على العلماء زمامه. قد انغلقت ألفاظه وخفيت رموزه وألحاظه ،فقام جمع من الفحول بأعباء توضيحه وكشف خبياته وتلميحه منهم:
92 ـ شرح الإمام حسام الدين حسين بن علي الصغناقي الحنفي المتوفى سنة عشر وسبعمائة، على أصول البزدوي، وسماه الكافي.
ذكر في آخره أنه فرغ من تأليفه في أواخر جمادى الأولى سنة أربع وسبعمائة.
93 ـ شرح الشيخ الإمام علاء الدين عبدالعزيز بن أحمد البخاري الحنفي المتوفى سنة ثلاثين وسبعمائة، على أصول البزدوي. وشرحه أعظم الشروح وأكثرها إفادة وبيانا.
وسماه كشف الأسرار. أوله الحمد لله مصور النسم في شبكات الأرحام. الخ.
94 ـ شرح الشيخ أكمل الدين محمد بن محمود البابرتي الحنفي المتوفى سنة ست وصمانين وسبعمائة على أصول البزدوي. وسماه التقرير، أوله الحمد لله الذي كمل الوجود بإفاضة الحكم من آيات كلامه المجيد الخ.
ذكر فيه أنه كتاب مشتمل من الأصول على أسرار ليس لها من دون الله كاشفة. حدثني شيخي شمس الدين الأصفهاني أنه حضر عد الإمام المحقق قطب الدين الشيرازي يوم موته فأخرج كراريس من تحت وسادته نحو خمسين، قال: هو فوائد جمعت على كتاب فخر الإسلام تتبعت عليه زمانا كثيرا ولم أقدر حله فخذها لعل الله يفتح عليك بشرحه. قال: فاشتغلت به سنين سرا وجهارا، ولم أزل في تأمله ليلا ونهارا وأعرضت أقيسته على قوانين أهل النظر وتعرضت بمقدماته بأنواع التفتيش والفكر فلم أحد ما يخالفهم إلا الإنتاج من الثاني مع اتفاق مقدمتيه في الكيف، وذلك وما أشبهه مما يجوزه أهل الجدل. ثم لم يتهيأ لي شرحه وتعين طرحه. انتهى. فبدأ بشرح مختصر يبين ضمائه مهما أمكن.
95 ـ شرح الشيخ أبي المكارم أحمد بن حسن الجاربردي الشافعي المتوفى سنة ست وأربعين وسبعمائة على أصول البزدوي.
96 ـ شرح الشيخ قوام الدين الأتراري الحنفي المتوفى في حدود سنة سبعمائة على أصول البزدوي.
97 ـ شرح الشيخ أبي البقاء محمد بن أحمد بن الضياء المكي الحنفي المتوفى سنة أربع وخمسين وثمانمائة على أصول البزدوي.
98 ـ شرح الشيخ عمر بن عبدالمحسن الأرزنجاني على أصول البزدوي، في مجلدين أوله الحمد لله الذي جعل أصول الشريعة ممهدة المباني الخ.
ذكر فيه أنه أخذ عن الكردري بواسطة شيخ ظهير الدين محمد بن عمر البخاري.
وهو شرح بقال وأقول. وما عداه من الشروح بقوله كذا.
99 ـ تعليقة الإمام حميد الدين علي بن محمد الضرير الحنفي المتوفى سنة ست وستين وستمائة على أصول البزدوي، وهي تعليقة مختصرة.
100 ـ تعليقة جلال الدين رسولا بن أحمد التباني الحنفي المتوفى سنة ثالث عشرة وسبعمائة. وهي تعليقة مختصرة.

عبدالحميد كلدي قليج
08-03-2011, 19:23
101 ـ شرح الشيخ شمس الدين محمد بن حمزة الفناري المتوفى سنة أربع وثلاثين وثمانمائة على ديباجة أصول البزدوي فقط.
102 ـ شرح علاء الدين علي بن محمد الشهير بمصنفك المتوفى سنة خمس وسبعين وسبعمائة، على أصول البزدوي، وسماه التحرير. وهو شرح ناقص.
103 ـ شرح المولى محمد بن فرامرز الشهير بملا خسرو المتوفى سنة خمس وثمانين وثمانمائة على أصول البزدوي. وهو شرح ناقص، ولو تم لفاز المسترشدون به بتمام المرام.
104 ـ تخرج أحاديث أصول البزدوي للشيخ قاسم بن قطلوبغا الحنفي المتوفى سنة تسع وسبعين وثمانمائة.
105 ـ أصول حسام الدين، عمر بن عبدالعزيز بن مازه الشهيد سنة ست وثلاثين وخمسمائة، أوله الحمد لله مستحق الحمد بلا انقطاع الخ. وهو مختصر مشتمل على فصول كثيرة.
106 ـ أصول الكردري هو الإمام تاج الدين عبدالغفار بن لقمان الحنفي المتوفى سنة اثنتين وستين وخمسمائة.
107 ـ أصول اللامشي، هو الإمام بدر الدين محمود بن زيد الحنفي. أوله: الحمد لله الذي وعد الجنة للمطيعين.
108 ـ أصول اليقنجي: هو الشيخ محمد بن أحمد بن محمد الحنفي. أوله: الحمد لله الذي تكللت الألسن من شكره الخ.
109 ـ إظهار نعمة الإسلام وإشهار نقمة الإجرام. سينية نظمها الشيخ أبو الفضل محمد النجار الحنفي . أولها:
من بعد حمد وتسبيح وتقديس لله عن إفك ذي كفر وتلبيس
ذكر فيه أحكام أهل الذمة.
ولها شرح لطيف ممزوج لمحمد بن عبداللطيف المقدسي الشافعي، سماه بحر الكلام ونحر اللئام أوله الحمد لله الذي شرع فشرح الصدور الخ.
110 ـ إعانة الفارض في تصحيح واقعات الفرائض للمولى فضيل بن علي الجمالي الحنفي المتوفى سنةتسعين وتسعمائة. وهو متن مختصر.
111 ـ عون الرائض شرح إعانة الفارض كلاهما للمولى فضيل بن علي الجمالي الحنفي.
112 ـ اعتلال أبي حنيفة للشيخ الأديب محمد بن عبدالله الشهير بابن عبدون الرعيني الحنفي المتوفى سنة تسع وتسعين ومائتين.
113 ـ أعجوبة الفتاوى مختصر على مذهب أبي حنيفة يشتمل على أربعة عشر كتابا، أوله الحمد لله رب العالمين.
114 ـ الإعلام بمصطلح الشهود والحكام للقاضي نجم الدين إبراهيم بن علي الطرسوسي الحنفي المتوفى سنة ثمان وخمسين وسبعمائة. أوله: الحمد لله على ما أهلم حمد استزيد من نعمائه الخ.
115 ـ الإعلام بمصطلح الشهود والحكام للشيخ ناصر الدين ابن السراج الحنفي الدمشقي.
116 ـ إفادة الشيوخ لطهارة الجوخ من رسائل ابن طولون الدمشقي.
117 ـ آكام المرجان في أحكام الجان للقاضي بدر الدين محمد بن عبد الله الشبلي الحنفي المتوفى سنة تسع وستين وسبعمائة مجلد أوله الحمد لله خالق الإنس والجن الخ. رتب على مائة وأربعين بابا في أخبار الجن وأحوالهم.
118 ـ الذخائر الأشرفية في الألغاز الحنفية للقاضي عبدالبر ابن الشحنة الحلبي.
119 ـ الألفية في الفرائض للقاضي محب الدين محمد ابن شحنة الحلبي المتوفى سنة 815.
120 ـ أمالي أبي بكر الحلواني
121 ـ أمالي أبي بكر النسفي
122 ـ أمالي أبي عبدالله سلمان بن عبدالله الحلواني المتوفى سنة أربع وتسعين وأربعمائة.
123 ـ أمالي الإمام أبي يوسف يعقوب بن إبراهيم الأنصاري الحنفي المتوفى سنة ثلاث وثمانين ومائة. وهي في الفقه يقال أكثر من ثلاثمائة مجلد.
124 ـ أمالي حسن بن زياد في الفروع.
125 ـ أمالي زرنجري شمس الأئمة بكربن محمد البخاري المتوفى سنة 512 .
126 ـ أمالي السرخكي مجد الأئمة أبي بكر محمد بن عبدالله المتوفى سنة 518 .
127 ـ أمالي الإمام شمس الأئمة السرخسي الحنفي المتوفى سنة 483 .
128 ـ أمالي الإمام عبدالحميد بن عبدالعزيز المتوفى سنة 292 .
129 ـ أمالي صدر الإسلام البزدوي في الفروع.
130 ـ أمالي ظهير الدين الولوالجي الحنفي وهي في الفقه.
131 ـ أمالي الإمام فخر الدين قاضيخان ف الفقه ، وهو حسن بن منصور الأوزجندي المتوفى سنة اثنتين وتسعين وخمسمائة.
132 ـ أمال قاضي صدر البزدوي.
133 ـ أمالي قاضي فخر الأرسابندي
134 ـ أمان الخائفين من أمة سيد المرسلين للشيخ تقي الدين أبي بكر علي بن عبدالله بن حجة الحموي الحنفي المتوفى سنة 837 .
135 ـ الأمنية في الفروع لمحمد أمين بن عبيد الله المؤمن آبادي البخاري الحنفي وهو مختصر أكثره بالفارسية ألفه لأهل بخارى. وفيه نقول كثيرة عن شرح مختصر الوقاية للقوهستاني. أوله يا دائم الفضل علينا الخ.
136 ـ الانتصار والترجيح للمذهب الصحيح لعمر بن محمد بن سعيد الموصلي المتوفى سنة 622. عنى به مذهب أبي حنيفة رحمه الله تعالى.
137 ـ أنفع الوسائل إلى تحرير المسائل في الفروع للقاضي برهان الدين إبراهيم بن علي الطرسوسي الحنفي المتوفى سنة ثمان وخمسين وسبعمائة.
وهو مختصر نافع أوله الحمد لله الذي نور قلوب العلماء الخ.
جمع فيه المسائلا لمهمة ورتبها على ترتيب كتب الفقه.
138 ـ كفاية السائل من أنفع الوسائل لمحمد بن محمد الزهري الحنفي. وهو مخلص أنفع الوسائل للقاضي الطرسوسي. وربما زاد عليه أشياء بقلت. أوله الحمد لله الذي أوضح دلائل الهداية الخ.
139 ـ إنقاذ الهالكين للفاضل محمد بن بير علي الشهير ببركلي الحنفي المتوفى سنة إحدى وثمانين وتسعمائة وهو رسالة مشتملة على مقدمة وأربع مقالات في عدم جواز وضع الأجزاء بالأجرة، ووقف النقود. فرغ عنها في ذي الحجة سنة سبع وستين وتسعمائة. أوله الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب الخ.
140 ـ أنموذج العلوم لذوي البصائر والفهوم لشمس الدين محمد بن إبراهيم الحلبي الشهير بابن الحنبلي المتوفى سنة إحدى وسبعين وتسعمائة.
141 ـ الأنوار في أصول الفقه للقاضي الإمام أبي زيد عبيد الله بن عمر الدبوسي الحنفي المتوفى سنة 430 ثلاثين وأربعمائة وهو مختصر أوله الحمد لله الذي أ‘لى منزلة المؤمنين الخ.
142 ـ أوضح الدليل والأبحاث فيما يحل به المطلقة بالثلاث لمحب الدين محمد بن محمد بن الشحنة الحلي الحنفي المتوفى سنة خمس عشر وثمانمائة.
143 ـ الأوضح في فروع الحنفية للشيخ الإمام أبي بكر محمد بن أبي الفتح النيسابوري الحنفي.
144 ـ أوفق المسالك لتأدية المناسك للشيخ تقي الدين أحمد بن محمد الشمني الحنفي المتوفى سنة اثنتين وسبعين وثمانمائة.
145 ـ الإيضاح في الفروع للإمام أبي الفضل عبدالرحمن بن محمد الكرماني الحنفي المتوفى سنة ثلاث وأربعين وخمسمائة.
146 ـ إيقاظ النائمين وإفهام القاصرين مختصر للفاضل محمد بن بير علي البركلي الحنفي المتوفى سنة إحدى وثمانين وتسعمائة. كتب أولا رسالة في عدم جواز أخذ الأجرة للقراءة وعدم جواز وقف النقود وأفتى المولى أبوالسعود بالجواز ورد عليه فصنف هذا المذكور جوابا عن رده وأتمه في أواسط شوال سنة اثنتين وسبعين وتسعمائة.

انتهى ما في حرف الألف من كتب الفقه وأصوله. ولله الحمد.

لؤي الخليلي الحنفي
08-03-2011, 20:56
بارك الله فيكم أخي عبد الحميد، وجعل ما قمتم به في ميزان حسناتكم.
لنتفق على منهجية للعمل، تكون الصورة أكثر فيه أكثر وضوحا من حيث الترتيب.
ذكر اسم الكتاب الرئيسي وأعطاؤه رقماً، ويكون بخط غامق. وما يتعلق به يرتب كما سأبينه دون رقم وفق الترتيب الآتي:

مثال:
1. كنز الدقائق:للإمام النسفي.
ما يتعلق بالكتاب من شروح:(إن وجد)
-
-
-
ما يتعلق بالكتاب من حواشي:(إن وجد)
-
-
-
ما يتعلق بالكتاب من مختصرات ونظم:(إن وجد)
-
-
-فمن يتبرع بتدقيق عمل أخينا عبد الحميد، وترتيبه على الطريقة التي ذكرت إن اتفقنا عليها؟
دمتم بخير وعافية.

محمّد راشد
09-03-2011, 08:18
أنا سأفعل وأقسمها كما أشرتم

عبدالحميد كلدي قليج
09-03-2011, 08:47
أرجو الأخ محمد راشد أن يصلح أخطاء الكتابة أيضا وقد وقع:
49 ـ إراشد أولى الألباب إلى معرفة الصواب في الفرائض لشمس الدين محمود بن أحمد اللارندي الحنفي المتوفى في حدود سنة خمس وعشرين وسبعمائة .
والصواب إرشاد أولي الأباب
ووقع بعده:
50 ـ إرشاد الراجب لمعرفة فرائض السراجي لشمس الدين محمود بن أحمد اللارندي الحنفي. وهو كتاب إرشاد أولى الألباب إلى معرفة الصواب الآنف الذكر ضم إليه السراجية وزاده أبوابا وذكر فيه المذاهب الأربعة.
وهو إرشاد الراجي ..

محمّد راشد
10-03-2011, 11:40
حرف الألف:

إبراهيم شاهية في فتاوى الحنفية لشهاب الدين أحمد بن محمد المقلب بنظام الكيكاني الحنفي، وهو كتاب كبير من أفخر الكتب كقاضيخان. جمعه من مائة وستين كتابا للسطان إبراهيم شاه.
أوله: الحمد لله الذي رفع منار العلم وأعلى مقداره الخ.

أبواب السعادة في مسائل الصلاة، فارسي للشيخ عثمان بن محمد الغزنوي.

إجارة الأقطاع، مجلد، وإجارة الأوقاف زيادة على المدة المعروفة. كلاهما

للشيخ برهان الدين إبراهيم بن علي بن عبدالحق الدمشقي الحنفي المتوفى بها سنة أربع وأربعين وسبعمائة.

إجارة الأقطاع للشيخ قاسم بن قطلوبغا المصري الحنفي المتوفى بها سنة تسع وسبعين وثمانمائة.
أجرة البهائم (وفي الجواهر المضية إجرار) للفقيه داود بن محمد بن موسى بن هارون الأودني الحنفي المتوفي سنة ... وأودنه بالضم (وفي القاموس بالفتح) وفتح الدال من قرى بخارى. (وفي الطبقات السنية "أجر البهائم")
وله: أحداث الزمان
********
الأأجناس في الفروع
للشيخ الإمام أبي العباس أحمد بن محمد الناطفي الحنفي المتوفى سنة 446 ست وأربعين وأربعمائة. جمعها لا على الترتيب.
والناطف نوع من الحلواء.
الترتيب:
ترتيب أجناس الناطفي للشيخ أبي الحسن علي بن محمد الجرجاني الحنفي. رتبها على ترتيب الكافي.
******
الأجناس لصاعد بن منصور الكرماني الحنفي. حدث ببعضه عنه الدستجردي في بغداد، فسمعه محمد بن خسرو البلخي.
الواقعات للإمام حسام الدين عمر بن عبدالعزيز الشهيد سنة 536،
كتاب في أجناس الفقه، للشيخ أبي حفص عمر بن محمد النسفي المتوفى سنة 537.
الاحتجاج بقول أبي حنيفة رحمه الله تعالى للشيخ أبي العباس محمد بن عبدالله ابن عبدون الحنفي المتوفى سنة 229 تسع وتسعين ومائتين.
الاحتجاج على مالك للإمام محمد بن حسن الشيباني المتوفى سنة سبع وثمانين ومائةرحمه الله تعالى. والشيباني بفتح الشين نسبة إلى بني شيبان قبيلة. (لعله الحجة على أهل المدينة)

إحكام الإشعار بأحكام الأشعار رسالة لرضي الدين محمد بن إبراهيم الشهير بابن الحنبلي الحلبي المتوفى سنة 971 إحدى وسبعين وتسعمائة.
أحكام الرمي والسبق للشيخ تاج الدين أحمد ابن التركماني الحنفي المتوفى سنة 774 أربع وأربعين وسبعمائة.
أحكام السلاطين ، فارسي ، لقوام الدين يوسف بن الحسن الحسيني الرومي المعروف بقاضي بغداد المتوفى في بضع وتسعمائة 922.
أحكام الصغار ، مجلد، أوله: الحمد لله الذي بهرت حجته الخ.
للشيخ الإمام مجد الدي نأبي الفتح محمد بن محمود الأسروشني الحنفي المتوفى سنة نيف وثلاثين وستمائة. و هو صاحب الفصول المشهور، وقد سمى كتابه هذا بجامع الصغار لكنه لم يعرف به.
وأسروشنة بضم الهمزة والراء المهملة وفتح الشين المعجمة والنون اسم إقليم بماوراء النهر.
أحكام الوقف للشيخ الإمام هلال بن يحيى البصري الحنفي المتوفى سنة 245 خمس وأربعين ومائتين.
**********
أحكام الوقف للشيخ الإمام هلال بن يحيى البصري الحنفي
المتوفى سنة 245 خمس وأربعين ومائتين.
أحكام الوقف للشيخ الإمام أحمد بن عمرو المعروف بالخصاف الحنفي
المتوفى سنة إحدى وستين ومائتين.
وهذان مشهوران بوقفي الهلال والخصاف.
المختصرات:
مختصر وقفي الهلال والخصاف للشيخ الإمام أبي محمد عبدالله بن حسين الناصحي القاضي الحنفي
المتوفى سنة سبع وأربعين وأربعمائة. وهو كتاب مفيد ذكر فيه أنه اختصره منهما
ويتعلق بهما:
الإسعاف في أحكام الأوقاف
للشيخ برهان الدين إبراهيم بن موسى الطرابلسي الحنفي نزيل القاهرة المتوفى سنة اثنتين وعشرين وتسعمائة. مختصر جمع فيه وقفي الهلال والخصاف. أوله الحمد لله الذي خلق الإنسان في أحسن تقويم الخ.

**********
الأحكام في الفقه الحنفي للشيخ الإمام أبي العباس أحمد بن محمد الناطفي الحنفي المتوفى سنة 446 ست وأربعين وأربعمائة.
رتب على ثمانية وعشرين بابا.
الأحكام في الفقه الحنفي للشيخ أبي العباس الصغاني.
اختلاف أبي حنيفة والأوزاعي.

اختلاف زفر ويعقوب
لبعض الفقهاء.
المختصرات:
مختصر اختلاف زفر ويعقوب،
ذكره الكشي في مجموع النوازل.
*********
اختلاف العلماء
للإمام أبي جعفر أحمد بن محمد الطحاوي الحنفي .
ويقال له اختلاف الروايات، وهو في مائة ونيف وثلاثين جزء.
المختصرات:
مختصر اختلاف العلماء للطحاوي
للإمام أبي بكر أحمد بن علي الجصاص الحنفي
المتوفى سنة سبعين وثلاثمائة.
***********
اختلاف العلماء لأبي بكر الطبري اللؤلؤي الحنفي من أصحاب محمد بن شجاع.
الاختلافات الواقعة في المصنفات لنجم الدين إبراهيم بن علي الطرسوسي الحنفي المتوفى سنة ثمان وخمسين وسبعمائة.
أدب الأوصياء في الفروع للموفى علي بن محمد الجمالي الحنفي المفتي بالروم المتوفى سنة إحدى وثلاثين وتسمائة أوله الحمد لله رب العالمين الخ، جمعه في قضائه بمكة ورتب على اثنين وثلاثين فصلا. وهو من الكتب المعتبرة.

أدب القاضي على مذهب أبي حنيفة للإمام أبي يوسف يعقوب بن إبراهيم القاضي المجتهد الحنفي المتوفى سنة اثنتين وثمانين ومائة. وهو أول من صنف فيه إملاء، روى عنه بشر بن الوليد المريسي، ومحمد بن سماعة الحنفي المتوفى سنة ثلاث وثلاثين ومائتين.
أدب القاضي للقاضي أبي حازم عبدالحميد بن عبدالعزيز الحنفي المتوفى سنة اثنتيني وتسعين ومائتين.
***********
أدب القاضي
للإمام أبي بكر أحمد بن عمرو الخصاف
المتوفى سنة إحدى وستين ومائتين ورتب على مائة وعشرين بابا، وهو كتاب جامع غاية ما في الباب ونهاية مآرب الطلاب ولذلك تلقوه بالقبول.
الشروح:
شرح أدب القاضي للخصاف
للإمام أبي بكر أحمد بن علي الجصاص المتوفى سنة 370.
شرح أدب القاضي للخصاف
للإمام أبي جعفر محمد بن عبدالله الهندواني المتوفى سنة اثنتين وستين وثلاثمائة.
شرح أدب القاضي للخصاف
للإمام أبي الحسين أحمد بن محمد القدوري المتوفى سنة سنة ثمان وثلاثين وأربعمائة.
شرح أدب القاضي للخصاف
لشيخ الإسلام علي بن الحسين السغدي المتوفى سنة إحدى وستين وأربعمائة.
شرح أدب القاضي للخصاف
للإمام شمس الأئمة محمد بن أحمد السرخسي المتوفى سنة ثلاث وثمانين وأربعمائة.
شرح أدب القاضي للخصاف
للإمام شمس الأئمة عبدالعزيز بن أحمد الحلواني المتوفى سنة ست وخمسين وأربعمائة.
شرح أدب القاضي
للإمام برهان الأئمة عمربن عبدالعزيز بن مازه المعروف بالحسام الشهيد المتوفى قتيلا سنة ست وثلاثين وخمسمائة وهو المشهور المتداول اليوم بين الشروح. ذكر في أوله أنه أورد عقيب كل مسألة من مسائل الكتاب ما يحتاج إليه الناظر ولم يميز بينهما بالقول ونحوه.
شرح أدب القاضي للخصاف
للإمام أبي بكر محمد المعروف بخواهر زاده المتوفى سنة ثلاث وثمانين وأربعمائة.
شرح أدب القاضي للخصاف
للإمام فخر الدين الحسن بن منصور الأوزجندي المعروف بقاضي خان المتوفى سنة اثنتين وتسعين وخمسمائة.
شرح أدب القاضي للخصاف
للإمام محمد بن أحمد القاسمي الخجندي.

***********
أدل الكلام في الفروع لبعض الحنفية.
أذكار الصلاة لزين المشايخ أبي الفضل محمد بن أبي القاسم البقالي الخوارزمي الحنفي المتوفى سنة 562 اثنتين وستين وخمسمائة.

إرشاد العقول السليمة إلى الأصول القويمة بإبطال البدع السقيمة للشيخ محمد بن محمد المعروف بقاضي زاده المتوفى سنة أربع وأربعين وألف. وهو مختصر أوله الحمد لله الذي أرسل الرسل بفصل الخطاب.
ذكر فيه أنه لما طالع رسالة في جواز الرقص منسوبة إلى المفتي المعروف بعلي جلبي كتب في إبطالها وإثبات مدعاه. ورتب على أربعة أبواب: الأول: في رد الرسالة، والثاني في وجود الاتباع، والثالث في أقوال العلماء في مذمة المبتدعين، والرابع في وجوب التقوى ومجاريها.
إرشاد المهتدي في الفروع لأبي الحسن علي بن سعيد الرستغفني الحنفي وهو من أصحاب الماتريدية الكبار.
الإرشاد لشجاع الدين هبة الله بن أحمد التركستاني الحنفي المتوفى بالقاهرة سنة ثلاث وثلاثين سبعمائة.
الإرفاد في فقه أبي حنيفة.
الأسرار في الأصول والفروع للشيخ العلامة أبي زيد عبيد الله بن عمر الدبوسي الحنفي المتوفى سنة اثنتين وثلاثين وأربعمائة. وهو مجلد كبير أوله الحمد لله رب العالمين الخ.
الأسوس في كيفية الجلوس للشيخ قاسم بن قطلوبغا الحنفي المتوفى بالقاهرة سنة تسع وسبعين وثمانمائة.
إشارات الأسرار للإمام ركن الدين أبي الفضل عبدالرحمن بن محمد الكرماني الحنفي المتوفى سنة ثلاث وأربعين وخمسمائة.
الإشارات في ضبط المشكلات للقاضي نجم الدين إبرايهم بن علي الطرسوسي الحنفي المتوفى سنة ثمان وخمسين وسبعمائة
إشارات أثير الدين مفضل بن عمر الأبهري والحاكم الشهيد.


**********
الأشباه والنظائر في الفروع
للفقيه الفاضي زين الدين بن إبراهيم المعروف بابن نجيم المصري الحنفي المتوفى سنة سبعين وتسعمائة. وهو مختصر مشهور أوله الحمد لله على ما أنعم إلى آخره. ذكر فيه كتاب التاج السبكي للشافعية وأنه لم ير للحنفية مثله وأنه لما وصل في شح الكنز إلى البيع الفاسد ألف مختصرا في الضوابط والاستثناآت منها وسماه بالفوائد الزينية، وصل إلى خمسمائة ضابط فأرد أن يجعل كتاب على النمط السابق مشتملا على سبعة فنون يكون هذا المؤلف النوع الثاني منها....، وفرغ من تأليفه في جمادى الآخرة 27 سنة تسع وستين وتسمائة، وكانت مدة تأليفه ستة أشهر مع تخلل أيام توعك والجسد وهو آخر تآليفه.
وعليه
تعليقات:
تعليقة الشيخ العلامة علي بن غانم الخزرجي المقدسي المتوفى سنة ست وثلاثين وألف، على أشباه ابن نجيم، وهي أحسن التعليقات.
تعليقة الشيخ المولى محمج بن محمد المشهور بچوي زاده المتوفى سنة خمس وتسعين وتسعمائة على أشباه ابن نجيم.
تعليقة المولى علي بن أمر الله الشهير بقنالي زاده المتوفى سنة سبع وتسعين وتسعمائة على أشباه ابن نجيم.
تعليقة المولى عبدالحليم بن محمد الشهير بأخي زاده المتوفى سنة ثلاث عشرة وألف على أشباه ابن نجيم.
تعليقة المولى مصطفى الشهير بأبي الميامن المتوفى سنة خمس عشرة وألف على أشباه ابن نجيم.
تعليقة المولى مصطفى بن محمد الشهير بعزمي زاده المتوفى سنة سبع وثلاثين وألف على أشباه ابن نجيم.
وهذه التعليقات لا توجد إلا في هوامش نسخ الأشباه سوى تعليقة الشيخ علي المقدسي.
تعليقة المولى محمد بن محمد الحنفي الشهير بزيرك زاده على أشباه ابن نجيم. أولها الحمد لله الذي اطلع على الضمائر الخ. انتهى فيه إلى أواسط كتاب القضاء سنة ألف ولم يتم.
تعليقة شرف الدين عبدالقادر بن بركات الغزي على أشباه ابن نجيم. أولها الحمد لله الذي أهل الفضلاء لإدراك المعاني الخ. ذكر فيه ما أغفله من الاستثنائات والقيود والمهمات، ووصل إلى آخر الفن السادس في شوال سنة خمس وألف.

الحواشي:
تعليقة الشيخ الصالح محمد بن محمد التمرتاشي على أشباه ابن نجيم. ولد تلميذ المصنف. وهي حاشية تامة سماها بـ "زواهر الجواهر النضاير"، أولها الحمد لله الذي أرسل وابل غمام المعارف على أرض قلوب كمل الرجال الخ. وفرغ من التعليق في شعبان سنة أربع عشر وألف.

الشروح:
شرح مولانا مصطفى بن خير الدين المعروف بجلب مصلح الدين المسمى بتنوير الأذهان والضمائر، وهو شرح ممزوح على الفن الثاني . أوله الحمد لله الذي تقدس ذاته عن الأشباه والنظائر الخ. قرط له المولى فأتحفه إلى السلطان أحمد. وله ترتيب الأشباه على أبواب الفن والثاني. وهو ترتيب الكنز كما صرح به ابن نجيم. واسم هذا المرتب العقد النظيم.
الترتيب:
ترتيب الأشباه لمولانا محمد المعروف بالصوفي جعله على قسمين قسم في الأصول والوسائل، وقسم في الفروع والمسائل وسماه هادي الشريعة أوله لله لالحمد على إنارة عوالم قلوبنا الخ.
ترتيب الأشباه للشيخ محمد الشهير بخويش خليل الرومي القلنبكي. ذكر فيه أنه كان في خدمة شيخ الإسلام چوي زاجه وبستان زاده منذ ثلاثين سنة فرتب غير الفن الأول والفن الثالث بناء على أنهما على أنهما غير قابل للترتيب. وفرغ سنة ألف. أوله لله الحمد على إنارة قلوبنا بأنوار شموس الإيمان الخ.
ترتيب الأشباه للمولى الفاضل عبدالعزيز الشهير بقره چلبي زاده.

***********

أشكال الفرائض لشيخ الإسلام أحمد بن كمال باشا المتوفى سنة أربعين وتسعمائة. قال في تاريخ تأليفه قد تم الأشكال 927.
الأصل في الفروع للإمام المجتهد محمد بن الحسن الشيباني الحنفي المتوفى سنة تسع وثمانين ومائة.
وهو المبسوط سماه به لأنه صنفه أولا وأملاه على أصحابه. رواه عنه الجوزجاني وغيره ثم صنف الجامع الصغير ثم الكتبير ثم الزيادات والسير الكبير والصغير، وهي المراد بالأصول وظاهر الروايات في كتب الحنفية.
الأصل في بيان الفصل والوصل للشيخ زين الدين القاسم بن قطلوبغا الحنفي المتوفى سنة تسع وسبعين وثمانمائة. (ولعله في النحو والله أعلم. عبدالحميد)
أصول الإمام أبي بكر أحمد بن علي المعروف بالجصاص الرازي المتوفى سنة سبعين وثلاثمائة.
أصول الإمام المعروف بإيلاميش الحنفي أوله الحمد لله الذي جعل الجنة للمطيعين الخ. (أصول اللامشي)
أصول الإمام شمس الأئمة محمد بن أحمد السرخسي الحنفي المتوفى سنة ثلاث وثمانين وأربعمائة إملاء في السجن بخوارزم فلما وصل إلى باب الشروط حصل له الفرج فخرج إلى فرغانة فأكمل بها الإملاء.
**********
أصول البزدوي
أصول الإمام فخر الإسلام علي بن محمد البزدوي الحنفي المتوفى سنة اثنتين وثمانين وأربعمائة.
أوله أحمد لله خالق النسم ورازق القسم. وهو كتاب عظيم الشأن جليل البرهان محتو على لطائف الاعتبارات بأوجز العبارات. تأبى على الطلبة مرامه واستعصى على العلماء زمامه. قد انغلقت ألفاظه وخفيت رموزه وألحاظه ،فقام جمع من الفحول بأعباء توضيحه وكشف خبياته وتلميحه منهم:
الشروح:
شرح الإمام حسام الدين حسين بن علي الصغناقي الحنفي المتوفى سنة عشر وسبعمائة، على أصول البزدوي، وسماه الكافي.
ذكر في آخره أنه فرغ من تأليفه في أواخر جمادى الأولى سنة أربع وسبعمائة.
شرح الشيخ الإمام علاء الدين عبدالعزيز بن أحمد البخاري الحنفي المتوفى سنة ثلاثين وسبعمائة، على أصول البزدوي. وشرحه أعظم الشروح وأكثرها إفادة وبيانا.
وسماه كشف الأسرار. أوله الحمد لله مصور النسم في شبكات الأرحام. الخ.

شرح الشيخ أكمل الدين محمد بن محمود البابرتي الحنفي المتوفى سنة ست وصمانين وسبعمائة على أصول البزدوي. وسماه التقرير، أوله الحمد لله الذي كمل الوجود بإفاضة الحكم من آيات كلامه المجيد الخ.
ذكر فيه أنه كتاب مشتمل من الأصول على أسرار ليس لها من دون الله كاشفة. حدثني شيخي شمس الدين الأصفهاني أنه حضر عد الإمام المحقق قطب الدين الشيرازي يوم موته فأخرج كراريس من تحت وسادته نحو خمسين، قال: هو فوائد جمعت على كتاب فخر الإسلام تتبعت عليه زمانا كثيرا ولم أقدر حله فخذها لعل الله يفتح عليك بشرحه. قال: فاشتغلت به سنين سرا وجهارا، ولم أزل في تأمله ليلا ونهارا وأعرضت أقيسته على قوانين أهل النظر وتعرضت بمقدماته بأنواع التفتيش والفكر فلم أحد ما يخالفهم إلا الإنتاج من الثاني مع اتفاق مقدمتيه في الكيف، وذلك وما أشبهه مما يجوزه أهل الجدل. ثم لم يتهيأ لي شرحه وتعين طرحه. انتهى. فبدأ بشرح مختصر يبين ضمائه مهما أمكن.

شرح الشيخ أبي المكارم أحمد بن حسن الجاربردي الشافعي المتوفى سنة ست وأربعين وسبعمائة على أصول البزدوي.

شرح الشيخ قوام الدين الأتراري الحنفي المتوفى في حدود سنة سبعمائة على أصول البزدوي.

شرح الشيخ أبي البقاء محمد بن أحمد بن الضياء المكي الحنفي المتوفى سنة أربع وخمسين وثمانمائة على أصول البزدوي.

شرح الشيخ عمر بن عبدالمحسن الأرزنجاني على أصول البزدوي، في مجلدين أوله الحمد لله الذي جعل أصول الشريعة ممهدة المباني الخ.
ذكر فيه أنه أخذ عن الكردري بواسطة شيخ ظهير الدين محمد بن عمر البخاري.
وهو شرح بقال وأقول. وما عداه من الشروح بقوله كذا.

شرح الشيخ شمس الدين محمد بن حمزة الفناري المتوفى سنة أربع وثلاثين وثمانمائة على ديباجة أصول البزدوي فقط.
شرح علاء الدين علي بن محمد الشهير بمصنفك المتوفى سنة خمس وسبعين وسبعمائة، على أصول البزدوي، وسماه التحرير. وهو شرح ناقص.

شرح المولى محمد بن فرامرز الشهير بملا خسرو المتوفى سنة خمس وثمانين وثمانمائة على أصول البزدوي. وهو شرح ناقص، ولو تم لفاز المسترشدون به بتمام المرام.

التعليقات:
تعليقة الإمام حميد الدين علي بن محمد الضرير الحنفي المتوفى سنة ست وستين وستمائة على أصول البزدوي، وهي تعليقة مختصرة.

تعليقة جلال الدين رسولا بن أحمد التباني الحنفي المتوفى سنة ثالث عشرة وسبعمائة. وهي تعليقة مختصرة.
التخريج:

تخرج أحاديث أصول البزدوي للشيخ قاسم بن قطلوبغا الحنفي المتوفى سنة تسع وسبعين وثمانمائة

محمّد راشد
10-03-2011, 11:51
أصول حسام الدين، عمر بن عبدالعزيز بن مازه الشهيد سنة ست وثلاثين وخمسمائة، أوله الحمد لله مستحق الحمد بلا انقطاع الخ. وهو مختصر مشتمل على فصول كثيرة.
أصول الكردري هو الإمام تاج الدين عبدالغفار بن لقمان الحنفي المتوفى سنة اثنتين وستين وخمسمائة.
أصول اليقنجي: هو الشيخ محمد بن أحمد بن محمد الحنفي. أوله: الحمد لله الذي تكللت الألسن من شكره الخ.
إظهار نعمة الإسلام وإشهار نقمة الإجرام. سينية نظمها الشيخ أبو الفضل محمد النجار الحنفي . أولها:
من بعد حمد وتسبيح وتقديس لله عن إفك ذي كفر وتلبيس
ذكر فيه أحكام أهل الذمة.
ولها شرح لطيف ممزوج لمحمد بن عبداللطيف المقدسي الشافعي، سماه بحر الكلام ونحر اللئام أوله الحمد لله الذي شرع فشرح الصدور الخ.
*******
إعانة الفارض في تصحيح واقعات الفرائض للمولى فضيل بن علي الجمالي الحنفي المتوفى سنةتسعين وتسعمائة. وهو متن مختصر,
الشروح:
شرحه بـ: "عون الرائض شرح إعانة الفارض"
*********
اعتلال أبي حنيفة للشيخ الأديب محمد بن عبدالله الشهير بابن عبدون الرعيني الحنفي المتوفى سنة تسع وتسعين ومائتين.
أعجوبة الفتاوى مختصر على مذهب أبي حنيفة يشتمل على أربعة عشر كتابا، أوله الحمد لله رب العالمين.
الإعلام بمصطلح الشهود والحكام للقاضي نجم الدين إبراهيم بن علي الطرسوسي الحنفي المتوفى سنة ثمان وخمسين وسبعمائة. أوله: الحمد لله على ما أهلم حمد استزيد من نعمائه الخ.
الإعلام بمصطلح الشهود والحكام للشيخ ناصر الدين ابن السراج الحنفي الدمشقي.
إفادة الشيوخ لطهارة الجوخ من رسائل ابن طولون الدمشقي.
آكام المرجان في أحكام الجان للقاضي بدر الدين محمد بن عبد الله الشبلي الحنفي المتوفى سنة تسع وستين وسبعمائة مجلد أوله الحمد لله خالق الإنس والجن الخ. رتب على مائة وأربعين بابا في أخبار الجن وأحوالهم.
الذخائر الأشرفية في الألغاز الحنفية للقاضي عبدالبر ابن الشحنة الحلبي.
الألفية في الفرائض للقاضي محب الدين محمد ابن شحنة الحلبي المتوفى سنة 815.
أمالي أبي بكر الحلواني
أمالي أبي بكر النسفي
أمالي أبي عبدالله سلمان بن عبدالله الحلواني المتوفى سنة أربع وتسعين وأربعمائة.
أمالي الإمام أبي يوسف يعقوب بن إبراهيم الأنصاري الحنفي المتوفى سنة ثلاث وثمانين ومائة. وهي في الفقه يقال أكثر من ثلاثمائة مجلد.
أمالي الحسن بن زياد في الفروع.
أمالي زرنجري شمس الأئمة بكربن محمد البخاري المتوفى سنة 512 .
أمالي السرخكي مجد الأئمة أبي بكر محمد بن عبدالله المتوفى سنة 518 .
أمالي الإمام شمس الأئمة السرخسي الحنفي المتوفى سنة 483 .
أمالي الإمام عبدالحميد بن عبدالعزيز المتوفى سنة 292 .
أمالي صدر الإسلام البزدوي في الفروع.
أمالي ظهير الدين الولوالجي الحنفي وهي في الفقه.
أمالي الإمام فخر الدين قاضيخان في الفقه ، وهو حسن بن منصور الأوزجندي المتوفى سنة اثنتين وتسعين وخمسمائة.
أمالي قاضي صدر البزدوي.
أمالي قاضي فخر الأرسابندي
أمان الخائفين من أمة سيد المرسلين للشيخ تقي الدين أبي بكر علي بن عبدالله بن حجة الحموي الحنفي المتوفى سنة 837 .
الأمنية في الفروع لمحمد أمين بن عبيد الله المؤمن آبادي البخاري الحنفي وهو مختصر أكثره بالفارسية ألفه لأهل بخارى. وفيه نقول كثيرة عن شرح مختصر الوقاية للقوهستاني. أوله يا دائم الفضل علينا الخ.
الانتصار والترجيح للمذهب الصحيح لعمر بن محمد بن سعيد الموصلي المتوفى سنة 622. عنى به مذهب أبي حنيفة رحمه الله تعالى.
************
أنفع الوسائل إلى تحرير المسائل في الفروع للقاضي برهان الدين إبراهيم بن علي الطرسوسي الحنفي المتوفى سنة ثمان وخمسين وسبعمائة.
وهو مختصر نافع أوله الحمد لله الذي نور قلوب العلماء الخ.
جمع فيه المسائلا لمهمة ورتبها على ترتيب كتب الفقه.
ملخص:
كفاية السائل من أنفع الوسائل لمحمد بن محمد الزهري الحنفي. وهو مخلص أنفع الوسائل للقاضي الطرسوسي. وربما زاد عليه أشياء بقلت. أوله الحمد لله الذي أوضح دلائل الهداية الخ.
**********
إنقاذ الهالكين للفاضل محمد بن بير علي الشهير ببركلي الحنفي المتوفى سنة إحدى وثمانين وتسعمائة وهو رسالة مشتملة على مقدمة وأربع مقالات في عدم جواز وضع الأجزاء بالأجرة، ووقف النقود. فرغ عنها في ذي الحجة سنة سبع وستين وتسعمائة. أوله الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب الخ.
أنموذج العلوم لذوي البصائر والفهوم لشمس الدين محمد بن إبراهيم الحلبي الشهير بابن الحنبلي المتوفى سنة إحدى وسبعين وتسعمائة.
الأنوار في أصول الفقه للقاضي الإمام أبي زيد عبيد الله بن عمر الدبوسي الحنفي المتوفى سنة 430 ثلاثين وأربعمائة وهو مختصر أوله الحمد لله الذي أ‘لى منزلة المؤمنين الخ.
أوضح الدليل والأبحاث فيما يحل به المطلقة بالثلاث لمحب الدين محمد بن محمد بن الشحنة الحلي الحنفي المتوفى سنة خمس عشر وثمانمائة.
الأوضح في فروع الحنفية للشيخ الإمام أبي بكر محمد بن أبي الفتح النيسابوري الحنفي.
أوفق المسالك لتأدية المناسك للشيخ تقي الدين أحمد بن محمد الشمني الحنفي المتوفى سنة اثنتين وسبعين وثمانمائة.
الإيضاح في الفروع للإمام أبي الفضل عبدالرحمن بن محمد الكرماني الحنفي المتوفى سنة ثلاث وأربعين وخمسمائة.
إيقاظ النائمين وإفهام القاصرين مختصر للفاضل محمد بن بير علي البركلي الحنفي المتوفى سنة إحدى وثمانين وتسعمائة. كتب أولا رسالة في عدم جواز أخذ الأجرة للقراءة وعدم جواز وقف النقود وأفتى المولى أبوالسعود بالجواز ورد عليه فصنف هذا المذكور جوابا عن رده وأتمه في أواسط شوال سنة اثنتين وسبعين وتسعمائة.

محمّد راشد
10-03-2011, 11:54
هذه بعض المواد التي تركتها لوضعها تحت بند الوقاية:



الإشارة والرمز إلى تحقيق الوقاية وفتح الكنز في الفروع للقاضي عبدالبر بن محمد المعروف بابن الشحنة الحلبي المتوفى سنة إحدى وعشرين وتسعمائة.

إصلاح الوقاية في الفروع للمولى شمس الدين أحمد بن سلميان الشهير بابن كمال باشا المتوفى سنة أربعين وتسعمائة. غيّر متن الوقاتة وشرحه .
81 ـ الإيضاح في شرح إصلاح الوقاية كلاهما للمولى شمس الدين أحمد بن سلميان الشهير بابن كمال باشا. أوله أحمد في البداية والنهاية.
ذكر فيه أن الوقاية لما كان كتاب حاويا لمنتخب كل مزيد إلا أن فيه نبذا من مواضع سهو وزلل وخبط وخلل أراد تصحيحه وتنقيحه بنوع تغير في أصل التعبير وتكلميله ببعض حذف وإثبات وتبديل. وأن شرحه المشهور بصدر الشريعة مع احتوائه على تصرفات فاسدة واعتراضات غير واردة لا يخلو عن القصور في تقرير الدلائل والخطأ في تحرير المسائل فسعى في إيضاح ما يحتويه من الخلل واقتفى أثره إلا فيما زل فيه قدمه. وكان شروعه في شهور سنة ثمان وعشرين وتسعمائة وختم بسلخ شوال تلك العام. وأهداه إلى السلطان سليمان خان.
هذا وأنت تعلم أن الأصل مع ما ذكره مرغوب ومستعمل عند الجمهور والفرع وإن كان مفيدا راجحا لكنه متروك ومهجور. وهذه سنة الله تعالى في آثار المنتقدين على المتقدمين.ش

إصلاح الوقاية في الفروع للمولى شمس الدين أحمد بن سلميان الشهير بابن كمال باشا المتوفى سنة أربعين وتسعمائة. غيّر متن الوقاتة وشرحه .
81 ـ الإيضاح في شرح إصلاح الوقاية كلاهما للمولى شمس الدين أحمد بن سلميان الشهير بابن كمال باشا. أوله أحمد في البداية والنهاية.
ذكر فيه أن الوقاية لما كان كتاب حاويا لمنتخب كل مزيد إلا أن فيه نبذا من مواضع سهو وزلل وخبط وخلل أراد تصحيحه وتنقيحه بنوع تغير في أصل التعبير وتكلميله ببعض حذف وإثبات وتبديل. وأن شرحه المشهور بصدر الشريعة مع احتوائه على تصرفات فاسدة واعتراضات غير واردة لا يخلو عن القصور في تقرير الدلائل والخطأ في تحرير المسائل فسعى في إيضاح ما يحتويه من الخلل واقتفى أثره إلا فيما زل فيه قدمه. وكان شروعه في شهور سنة ثمان وعشرين وتسعمائة وختم بسلخ شوال تلك العام. وأهداه إلى السلطان سليمان خان.
هذا وأنت تعلم أن الأصل مع ما ذكره مرغوب ومستعمل عند الجمهور والفرع وإن كان مفيدا راجحا لكنه متروك ومهجور. وهذه سنة الله تعالى في آثار المنتقدين على المتقدمين.
82 ـ تعليقة محمد شاه بن الحاج حسن زاده المتوفى سنة تسع وثالثين وتسعمائة، على إيضاح ابن كمال.
83 ـ تعليقة شاه محمد بن خرم على أوائل إيضاح ابن كمال.
84 ـ تعليقة المولى صالح بن جلال المتوفى سنة ثالث وسبعين وتسعمائة، على إيضاح ابن كمال.
85 ـ تعليقة عبدالرحمن المعروف بغزالي زاده على إيضاح ابن كمال.
86 ـ تعليقة على كتاب الطهارة من إيضاح ابن كمال في رده لتاج الدين الأصغر. أولها الحمد لمن يجيب سؤال من انتمى إلى بابه الخ. للفاضل محمد بن علي الشهير ببركلي المتوفى سنة اثنتين وثمانين وتسعمائة.
87 ـ تعليقة على كتاب الطهارة من إيضاح ابن كمال. أولها الحمد لله الذي جعل العلم في جو الدين ضياء ونورا.

محمّد راشد
10-03-2011, 11:56
وهذه مع السراجية:



إرشاد أولى الألباب إلى معرفة الصواب في الفرائض لشمس الدين محمود بن أحمد اللارندي الحنفي المتوفى في حدود سنة خمس وعشرين وسبعمائة .
إرشاد الراجي لمعرفة فرائض السراجي لشمس الدين محمود بن أحمد اللارندي الحنفي. وهو كتاب إرشاد أولى الألباب إلى معرفة الصواب الآنف الذكر ضم إليه السراجية وزاده أبوابا وذكر فيه المذاهب الأربعة.

وأردت وضع ترجمة لبعض من ذكروا من المصنفين, لكن آثرت ألا أؤخرها.

فنقلت ترجمةابن عبد الحق والأودني والناطفي , ولم أكمل.

عبدالحميد كلدي قليج
10-03-2011, 15:37
باب الباء الموحدة:

1 ـ الدرر الفاخرة شرح البحار الزاخرة في المذاهب الأربعة للحام الرهاوي، والشرح للشيخ بدر الدين محمود بن أحمد العيني الحنفي المتوفى سنة خمس وخمسين وثمانمائة ـ وهو تلميذ الماتن.
2 ـ البحر الجاري في الفتاوي لتاج الدين عبدالله بن علي البخاري المتوفى سنة تسع وتسعين وسبعمائة. جمع المسائل على المذاهب الأربعة.
3 ـ البحر العميق في مناسك المعتمر والحاج إلى البيت العتيق لأبي البقاء محمد بن أحمد بن محمد بن العينا المكي العمري القرشي الحنفي المتوفى سنة 854 أربع وخمسين وثمانمائة.
وهو كتاب مبسوط، أوله: الحمد لله الذي جعل البيت الحرام قياما للناس الخ.
رتب على عشرين بابا شرع في تصنيفه وسنة أربعة وعشرون.
4 ـ البحر المحيط في الفروع لفخر الأئمة بديع بن منصور الحنفي. وهو المشهور بمنية الفقهاء.
5 ـ بداية المبتدي في الفروع للشيخ الإمام أبي الحسن علي بن أبي بكر المرغيناني الحنفي المتوفى سنة ثلاث وتسعين وخمسمائة.
وهو مختصر اوله الحمد لله الذي هدانا إلى بالغ حكمه الخ. ذكر فيه أنه جمع بين مختصر القدروي والجامع الصغير، واختار ترتيب الجامع تبركا بما اختاره محمد بن الحسن. قال: ولو وفقت لشرحه أوسمه بكفاية المنتهي. وهذا الشرح ليس بموجود.
6/1 ـ شرح بداية المبتدي أوله الحمد لله الذي أعلى معالم العلم وأعلامه الخ. مجلد كبير موجود في دار الكتب العمومية في القسطنطينية.
7/2 ـ نظم البداية لأبي بكر بن علي العاملي المتوفى سنة خمس وستين وسبعمائة.
*****
8 ـ بدو الشعاع في أحكام السماع رسالة للشيخ بدر الدين حسن بن علاء الدين القونوي المصري المتوفى سنة 776. ألفها في جمادى الآخرة سنة سبع وستين وسبعمائة.
9 ـ بديع النظام الجامع بين كتابي البزدوي والإحكام للشيخ الإمام مظفر الدين أحمد بن علي المعروف بابن الساعاتي البغدادي الحنفي المتوفى سنة أربع وتسعين وستمائة.
وهو مختصر لطيف. أوله: الخير دأبك اللهم يا واجب الوجود الخ. جمع فيه زبدة كلام الآمدي والبزدوي، كما جمع صاحب التنقيح بين ابن الحاجب والبزدوي. قال: منحتك أيها الطالب بهذا الكتاب البديع في معناه المطابق اسمه لمسماه لخصته من كتاب الإحكام، ورصعته بالجواهر نم أصول فخر الإسلام. انتهى.
10/1 ـ الرفيع في شرح البديع لابن أمير الحاج موسى بن محمد التبريزي الحنفي المتوفى سنة ست وثلاثين وسبعمائة.
11/2 ـ شرح عثمان بن عبدالملك الكردي المصري الحنفي المتوفى سنة ثمان وثلاثين وسبعمائة، على بديع النظام.
12/3 ـ كاشف معاني البديع وبيان مشكله المنيع للشيخ العلامة سراج الدين أبي حفص عمر بن إسحاق الهندي الحنفي المتوفى سنة ثلاث وسبعين وسبعمائة. وهو شرح بالقول في أربعة مجلدات. أوله الحمد لله الذي مهد قواعد الفقه.
13/4 ـ شرح العلامة كمال الدين محمد بن عبدالواحد ابن الهمام الحنفي المتوفى سنة إحدى وستين وثمانمائة على بديع النظام. صرح به في شرح الهداية حيث قال: وقد أوضحناه فيما كتبناه على البديع.
14/5 ـ شرح الشيخ المعروف بابن خطيب جبرين الحلبي المتوفى سنة تسع وثلاثين وسبعمائة على البديع.
شروح الشافعية عليه:
15/1 ـ بيان معاني ( في الكشف المعاني) البديع شرح بديع النظام لشمس الدين محمود بن عبدالرحمن الأصفهاني الشافعي المتوفى سنة تسع وأربعين وسبعمائة. أوله: الحمد لله الذي خلق الخلق الخ.
16/2 ـ شرح زين الدين علي بن حسين المعروف بابن الشيخ عونية الموصلي الشافعي المتوفى سنة خمس وخمسين وسبعمائة على بديع النظام.
حواشي البديع:
17/1 ـ حاشية محب الدين محمد بن أحمد المعروف بمولانا زاده الحنفي المتوفى سنة تسع وخمسين وثمانمائة.
*****
18 ـ البرهان في فضل السلطان لأحمد المحمد الأشرفي الحنفي المتوفى سنة 875 . وهو مختصر أوله: الحمد لله ذي العزة والسلطان الخ. ألفه للظاهر خشقدم (خوشقدم) بمكة. يشتمل على سياسة شرعية.
19 ـ البزازية في الفتاوى للشيخ الإمام حافظ الدين محمد بن محمد بن شهاب المعروف بابن البزاز الكردري الحنفي المتوفى سنة سبع وعشرين وثمانمائة.
وهو كتاب جامع لخص فيه زبدة مسائل الفتاوى والواقعات من الكتب المختلفة. ورجح ما ساعد الدليل. وذكر الأئمة أن عليه التعويل.
وسماه الجامع الوجيز. فرغ من جمعه وتأليفه كما ذكره في أواسط كتابه عام اثنتى عشرة وثمانمائة. أوله: حمدا لمن دعا إلى دار السلام الخ.
قيل لأبي السعود المفتي: لم لم تجمع المسائل المهمة ولم تؤلف فيها كتابا؟ قال: أنا أستحيي من صاحب البزازية مع وجود كتابه لأنه مجموعة شريفة جامعة للمهمات على ما ينبغي. انتهى.
20/1 ـ مختصر البزازية لسراج الدين ابن طبيب الصونيجه المتوفى سنة ثلاث وتسعين وثمانمائة. (وفي الكشف: الصونيجه وي سنة ثلاث .. )
21/2 ـ الخلاصة لبعض الفقهاء، وهو منتخب من البزازية على ستة أبواب. أوله الحمد لله الذي خلق الأنام بإكرام الخ. ذكر فيه الصلاة والطلاق وألفاظ الكفر والكراهية والاستحسان.
*****
22 ـ رسالة على مسألة دوران الصوفية وتكفيرهم لحسام الدين التوقاني.
23 ـ بستان شقائق النعمان في الفروع لعبدالرحمن المعروف ببابا قوشي المفتي بكفة. وهو مختصر مشتمل على فصول أوله: الحمد لوليه الأولي الخ. ألفه لدولتكراى خان.
24 ـ بستان العارفين للشيخ الإمام الفقيه أبي الليث نصر بن محمد السمرقندي الحنفي المتوفى سنة خمس وسبعين وثلاثمائة. وهو كتاب مختصر مفيد على مائة وخمسين بابا في الأحاديث والآثار الواردة في الآداب الشرعية والخصال والأخلاق وبعض الأحكام الفرعية.
يروى أنه ثلاث نسخ الكبرى والوسطى والصغرى. والموجود في بلاد العرب والروم هو الصغرى.
25 ـ بضاعة القاضي لاحتياجه إليه في المستقبل والماضي في الصكوك لبير محمد بن موسى البرسوي المعروف بكول كديسي المتوفى سنة اثنتين وثمانين وتسعمائة. وهو كتاب مرتب على تسعة أبواب أوله: الحمد لله الذي أنزل الكتاب المبين الخ.
26 ـ بضاعة القاضي في الصكوك للمولى الفاضل شيخ الإسلام أبي السعود محمد العمادي المتوفى سنة اثنتين وثمانين وتسعمائة. أوله: الحمد لله الذي أنزل الكتاب المبين الخ.
27 ـ بغية القنية في الفتاوى، مجلد، للشيخ محمود بن أحمد بن مسعود القونوي الحنفي المتوفى سنة 770 . أوله: أما بعد حمد الله على جليل نعمائه الخ.
28 ـ البغية ف فتاوى الحنفية.
29 ـ البيان عن الفصل في الأشربة بين الحلال والحرام لأبي المحاسن المفضل بن مسعود بن محمد التنوخي الحنفي المتوفى سنة اثنتين وأربعين وأربعمائة.
30 ـ البيان في الفروع لأبي إسحاق إسماعيل بن سعيد الطبري الحنفي من أصحاب الإمام محمد المعروف بالشالنجي المتوفى سنة 230 .

لؤي الخليلي الحنفي
12-03-2011, 15:22
بارك الله فيكما
حرف الباء بحاجة الى مراجعة، فقد وقع فيه ما ليس منه.

عبدالحميد كلدي قليج
14-03-2011, 09:02
لعل قصد الشيخ هذه الكتب الثلاثة:

8 ـ بدو الشعاع في أحكام السماع رسالة للشيخ بدر الدين حسن بن علاء الدين القونوي المصري المتوفى سنة 776. ألفها في جمادى الآخرة سنة سبع وستين وسبعمائة.
15/1 ـ بيان معاني ( في الكشف المعاني) البديع شرح بديع النظام لشمس الدين محمود بن عبدالرحمن الأصفهاني الشافعي المتوفى سنة تسع وأربعين وسبعمائة. أوله: الحمد لله الذي خلق الخلق الخ.
16/2 ـ شرح زين الدين علي بن حسين المعروف بابن الشيخ عونية الموصلي الشافعي المتوفى سنة خمس وخمسين وسبعمائة على بديع النظام.

عبدالحميد كلدي قليج
15-03-2011, 16:14
باب الباء الموحدة

تنبيه: حذفت الكتب الثلاثة التي ذكرتها.

1 ـ الدرر الفاخرة شرح البحار الزاخرة في المذاهب الأربعة للحام الرهاوي، والشرح للشيخ بدر الدين محمود بن أحمد العيني الحنفي المتوفى سنة خمس وخمسين وثمانمائة ـ وهو تلميذ الماتن.
2 ـ البحر الجاري في الفتاوي لتاج الدين عبدالله بن علي البخاري المتوفى سنة تسع وتسعين وسبعمائة. جمع المسائل على المذاهب الأربعة.
3 ـ البحر العميق في مناسك المعتمر والحاج إلى البيت العتيق لأبي البقاء محمد بن أحمد بن محمد بن العينا المكي العمري القرشي الحنفي المتوفى سنة 854 أربع وخمسين وثمانمائة.
وهو كتاب مبسوط، أوله: الحمد لله الذي جعل البيت الحرام قياما للناس الخ.
رتب على عشرين بابا شرع في تصنيفه وسنة أربعة وعشرون.
4 ـ البحر المحيط في الفروع لفخر الأئمة بديع بن منصور الحنفي. وهو المشهور بمنية الفقهاء.
***
5 ـ بداية المبتدي في الفروع للشيخ الإمام أبي الحسن علي بن أبي بكر المرغيناني الحنفي المتوفى سنة ثلاث وتسعين وخمسمائة.
وهو مختصر اوله الحمد لله الذي هدانا إلى بالغ حكمه الخ. ذكر فيه أنه جمع بين مختصر القدروي والجامع الصغير، واختار ترتيب الجامع تبركا بما اختاره محمد بن الحسن. قال: ولو وفقت لشرحه أوسمه بكفاية المنتهي. وهذا الشرح ليس بموجود.
6/1 ـ شرح بداية المبتدي أوله الحمد لله الذي أعلى معالم العلم وأعلامه الخ. مجلد كبير موجود في دار الكتب العمومية في القسطنطينية.
7/2 ـ نظم البداية لأبي بكر بن علي العاملي المتوفى سنة خمس وستين وسبعمائة.
***
8 ـ بديع النظام الجامع بين كتابي البزدوي والإحكام للشيخ الإمام مظفر الدين أحمد بن علي المعروف بابن الساعاتي البغدادي الحنفي المتوفى سنة أربع وتسعين وستمائة.
وهو مختصر لطيف. أوله: الخير دأبك اللهم يا واجب الوجود الخ. جمع فيه زبدة كلام الآمدي والبزدوي، كما جمع صاحب التنقيح بين ابن الحاجب والبزدوي. قال: منحتك أيها الطالب بهذا الكتاب البديع في معناه المطابق اسمه لمسماه لخصته من كتاب الإحكام، ورصعته بالجواهر نم أصول فخر الإسلام. انتهى.
شروح البديع:
9/1 ـ الرفيع في شرح البديع لابن أمير الحاج موسى بن محمد التبريزي الحنفي المتوفى سنة ست وثلاثين وسبعمائة.
10/2 ـ شرح عثمان بن عبدالملك الكردي المصري الحنفي المتوفى سنة ثمان وثلاثين وسبعمائة، على بديع النظام.
11/3 ـ كاشف معاني البديع وبيان مشكله المنيع للشيخ العلامة سراج الدين أبي حفص عمر بن إسحاق الهندي الحنفي المتوفى سنة ثلاث وسبعين وسبعمائة. وهو شرح بالقول في أربعة مجلدات. أوله الحمد لله الذي مهد قواعد الفقه.
12/4 ـ شرح العلامة كمال الدين محمد بن عبدالواحد ابن الهمام الحنفي المتوفى سنة إحدى وستين وثمانمائة على بديع النظام. صرح به في شرح الهداية حيث قال: وقد أوضحناه فيما كتبناه على البديع.
13/5 ـ شرح الشيخ المعروف بابن خطيب جبرين الحلبي المتوفى سنة تسع وثلاثين وسبعمائة على البديع.
حواشي البديع:
14/1 ـ حاشية محب الدين محمد بن أحمد المعروف بمولانا زاده الحنفي المتوفى سنة تسع وخمسين وثمانمائة.
***
15 ـ البرهان في فضل السلطان لأحمد المحمد الأشرفي الحنفي المتوفى سنة 875 . وهو مختصر أوله: الحمد لله ذي العزة والسلطان الخ. ألفه للظاهر خشقدم (خوشقدم) بمكة. يشتمل على سياسة شرعية.
***
16 ـ البزازية في الفتاوى للشيخ الإمام حافظ الدين محمد بن محمد بن شهاب المعروف بابن البزاز الكردري الحنفي المتوفى سنة سبع وعشرين وثمانمائة.
وهو كتاب جامع لخص فيه زبدة مسائل الفتاوى والواقعات من الكتب المختلفة. ورجح ما ساعد الدليل. وذكر الأئمة أن عليه التعويل.
وسماه الجامع الوجيز. فرغ من جمعه وتأليفه كما ذكره في أواسط كتابه عام اثنتى عشرة وثمانمائة. أوله: حمدا لمن دعا إلى دار السلام الخ.
قيل لأبي السعود المفتي: لم لم تجمع المسائل المهمة ولم تؤلف فيها كتابا؟ قال: أنا أستحيي من صاحب البزازية مع وجود كتابه لأنه مجموعة شريفة جامعة للمهمات على ما ينبغي. انتهى.
17/1 ـ مختصر البزازية لسراج الدين ابن طبيب الصونيجه المتوفى سنة ثلاث وتسعين وثمانمائة. (وفي الكشف: الصونيجه وي سنة ثلاث .. )
18/2 ـ الخلاصة لبعض الفقهاء، وهو منتخب من البزازية على ستة أبواب. أوله الحمد لله الذي خلق الأنام بإكرام الخ. ذكر فيه الصلاة والطلاق وألفاظ الكفر والكراهية والاستحسان.
***
19 ـ رسالة على مسألة دوران الصوفية وتكفيرهم لحسام الدين التوقاني.
20 ـ بستان شقائق النعمان في الفروع لعبدالرحمن المعروف ببابا قوشي المفتي بكفة. وهو مختصر مشتمل على فصول أوله: الحمد لوليه الأولي الخ. ألفه لدولتكراى خان.
21 ـ بستان العارفين للشيخ الإمام الفقيه أبي الليث نصر بن محمد السمرقندي الحنفي المتوفى سنة خمس وسبعين وثلاثمائة. وهو كتاب مختصر مفيد على مائة وخمسين بابا في الأحاديث والآثار الواردة في الآداب الشرعية والخصال والأخلاق وبعض الأحكام الفرعية.
يروى أنه ثلاث نسخ الكبرى والوسطى والصغرى. والموجود في بلاد العرب والروم هو الصغرى.
22 ـ بضاعة القاضي لاحتياجه إليه في المستقبل والماضي في الصكوك لبير محمد بن موسى البرسوي المعروف بكول كديسي المتوفى سنة اثنتين وثمانين وتسعمائة. وهو كتاب مرتب على تسعة أبواب أوله: الحمد لله الذي أنزل الكتاب المبين الخ.
23 ـ بضاعة القاضي في الصكوك للمولى الفاضل شيخ الإسلام أبي السعود محمد العمادي المتوفى سنة اثنتين وثمانين وتسعمائة. أوله: الحمد لله الذي أنزل الكتاب المبين الخ.
24 ـ بغية القنية في الفتاوى، مجلد، للشيخ محمود بن أحمد بن مسعود القونوي الحنفي المتوفى سنة 770 . أوله: أما بعد حمد الله على جليل نعمائه الخ.
25 ـ البغية في فتاوى الحنفية.
26 ـ البيان عن الفصل في الأشربة بين الحلال والحرام لأبي المحاسن المفضل بن مسعود بن محمد التنوخي الحنفي المتوفى سنة اثنتين وأربعين وأربعمائة.
27 ـ البيان في الفروع لأبي إسحاق إسماعيل بن سعيد الطبري الحنفي من أصحاب الإمام محمد المعروف بالشالنجي المتوفى سنة 230 .

عبدالحميد كلدي قليج
15-03-2011, 16:38
باب التاء

1 ـ تاتارخانية في الفتاوى للإمام الفقيه عالم بن علاء الحنفي.
وهو كتاب عظيم في مجلدات جمع فيه مسائل المحيط البرهاني والذخيرة والخانية والظهيرية وجعل الميم علامة للمحيط وذكر اسم الباقي. وقدم بابا في ذكر العلم، ثم رتب على أبواب الهداية. وذكر أنه أشار إلى جمعه الخان الأعظم تاتار خان، ولم يسم ولذلك اشتهر به. وقيل: إنه سماه زاد المسافر.
2/1 ـ مخلص تاتارخانية للإمام إبراهيم بن محمد الحلبي المتوفى سنة ست وخمسين وتسعمائة. لخصه في مجلد، وانتخب منه ما هو غريب أو كثير الوقوع، وليس في الكتب المتداولة. والتزم بتصريح أسامي الكتب. وقال: متى أطلق الخلاصة فالمراد بها شرح التهذيب، وأما المشهورة فتقيد بالفتاوى.
***
3 ـ تأسيس النظائر في الفروع للقاضي الإمام أبي جعفر السرماري. كذا في أحكام المرضى من صلاة فصول العمادي.
وقيل: لأبي الليث نصر بن محمد السمرقندي المتوفى سنة خمس وسبعين وثلاثمائة. ذكره ابن الشحنة.
وهو كتاب مختصر ذكر فيه أقسام الخلاف بين الأئمة ثمانية، فقدم القسم الذي فيه خلاف بين أبي حنيفة وصاحبه.
4 ـ تأسيس النظر في اختلاف الأئمة للقاضي الإمام أبي زيد عبدالله بن عمر الدبوسي الحنفي المتوفى سنة ثلاثين وأربعمائة.
5 ـ تبالة الفتاوى مجموعة في العبادات والنكاح والطلاق والعتقا والحجر والوقف والوصايا. جمعها من تصدى للجمع والتأليف من أهل الروم. أولها الحمد لله منه الهداية والعناية الخ.
6 ـ تبصرة الناقد في كيد الحاسد للشيخ زين الدين قاسم بن قطلوبغا الحنفي المتوفى سنة تسع وسبعين وثمانمائة.
7 ـ تبيين المحارم للشيخ سنان الدين يوسف الأماسي الواعظ الحنفي نزيل مكة المتوفى بها في حدود سنة ألف.
وهو مختصر، أوله: الحمد لله الذي أنزل علينا كتابا أحكمت آياته الخ. رتب على ثمانية وتسعين بابا على ترتيب ما وقع في القرآن من الآيات التي تدل على حرمة شيء في فتوى الفقهاء. وفرغ من تأليفه في رابع رجب سنة 980 ثمانين وتسعمائة.
8 ـ تتمة الفتاوى للإمام برهان الدين محمود بن أحمد بن عبدالعزيز الحنفي صاحب المحيط المتوفى سنة 616 .
قال: هذا كتاب جمع فيه الصدر الشهيد حسام الدين ما وقع إليه من الحوادث والواقعات، وضم إليها ما في الكتب من المشكلات، واختار في كل مسألة فيها روايات مختلفة وأقاويل متباينة ما هو أشبه بالأصول، غير أنه لم يرتب المسائل ترتيبا وبعدما أكرم بالشهادة قام واحد من الأحودثة بترتيبها وتبويبها وبنى لها أساسا وجعلها أنواعا وأجناسا ثم إن العبد الراجي محمود بن أحمد بن عبدالعزيز زاد على كل جنس ما يجانسه وذيل على كل نوع ما يضاهيه. انتهى.
9 ـ التجريد البرهاني في فروع الحنفية.
***
10 ـ التجريد الركني في الفروع للإمام ركن الدين عبدالرحمن بن محمد المعروف بابن أميرويه الكرماني الحنفي المتوفى سنة ثلاث وأربعين وخمسمائة.
11/1 ـ الإيضاح شرح التجريد الركني للمؤلف ركن الدين ابن أميرويه. وهو في ثلاث مجدات.
12/2 ـ المفيد والمزيد شرح التجريد الركني لشمس الأئمة تاج الدين عبدالغفار بن لقما ن الكردري الحنفي المتوفى سنة اثنتين وستين وخمسمائة.
***
13 ـ تجريد القدوري للإمام أبي الحسين أحمد بن محمد الحنفي المتوفى سنة ثمان وعشرين وأربعمائة.
وهو مجلد كبير، أوله: اللهم اعصمنا من الزلل الخ. أفرد فيه ما خالف فيه الشافعي من المسائل بإيجاز الألفاظ، وأورد بالترجيح ليشترك المبتدي والمتوسط في فهمه، وشرع في إملائه سنة خمس وأربعمائة.
14/1 ـ تكلمة التجريد لأبي بكر عبدالرحمن بن محمد السرخسي المتوفى سنة ست وثلاثين وأربعمائة.
15/2 ـ التفريد مختصر التجريد لجمال الدين محمود بن أحمد القونوي الحنفي المتوفى سنة سبعين وسبعمائة.
***
16 ـ تجنيس خواهر زاده.
17 ـ تجنيس الملتقط.
18 ـ تجنيس الناصري.
19 ـ تجنيس الدبوسي وهو أبو زيد عبيدالله بن عمر القاضي الحنفي.
20 ـ التجنيس والمزيد وهو لأهل الفتوى غير عتيد في الفتاوى للإمام برهان الدين علي بن أبي بكر المرغيناني الحنفي المتوفى سنة ثلاث وتسعين وخمسمائة.
أوله الحمد لله القديم الحليم الخ.
ذكر فيه أن الصدر الأجل حسام الدين أورد المسائل مهذبة في تصنيف، وذكر لها الدلائل ورتب الكتب دون المسائل ولم يتيسر له الختام فشرع في إتمامه وتحسين نظامه وأنزل ذكر ما ذكره من الأبواب (من الأسماء) إلى حروف مجردة عن الألقاب، فأشاربالنون إلى نوازل أبي الليث، وبالعين إلى عيون المسائل له، وبالواو إلى واقعات الناطفي، وبالتاء إلى فتاوى أبي بكر بن الفضل، وبالسين إلى فتاوى أئمة سمرقند، وبالزاي إلى الزوائد، وبأج إلى أجناس الناطفي، وبغر إلى غريب الرواية لأبي شجاع، وبنس إلى فتاوى النجم عمر النسفي، وبشر إلى شرح الكتب المبسوطة، وبفت إلى الفتاوى الصغر للصدر الشهيد، وبالميم إلى المتفرقات.
قال: وهذا الكتاب لبيان ما استنبطه المتأخرون ولم ينص عليه المتقدمون إلا ما شذ عنهم في الرواية. انتهى.
21 ـ تحرير الإنكار في جواب ابن العطار للشيخ زين الدين قاسم بن قطلوبغا الحنفي المتوفى سنة تسع وسبعين وثمانمائة.
وهو في قول المحققين من أئمتنا أن النفي والإثبات إذا تعارضا وكان النفي مما يعلم بدليله فإنه يقضى على المثبت.
22 ـ تحرير المقال في مسألة الاستبدال رسالة للشيخ زين العابدين بن إبراهيم الشهير بابن نجيم الحنفي المصري المتوفى سنة سبعين وتسعمائة.
***
23 ـ التحرير في أصول الفقه للعلامة كمال الدين محمد بن عبدالواحد الشهير بابن همام الحنفي المتوفى سنة إحدى وستين وثمانمائة.
وهو مجلد أوله الحمد لله الذي أنشأ هذا العالم الخ.
ربت على مقدمة وثلاث مقالات، جمع فيه علما جما بعبارات منقحة وبالغ في الإيجاز حتى كاد يعد من الألغاز.
24/1 ـ التقرير والتحبير شرح التحرير للفاضل محمد بن محمد ابن أمير الحاج المتوفى سنة 879، تلميذ المؤلف. وهو شرح ممزوج. وفرغ منه في رمضان سنة إحدى وسبعين وثمانمائة.
أوله: الحمد لله الذي رضي لنا الإسلام دينا الخ.
ذكر فيه أن املصنف قد حرر من مقاصد هذا العلم ما لم يحرره كثير مع جمعه بين اصطلاحي الحنفية والشافعية على أحسن نظام وترتيب. وقد كان يدور في خلده لإشارات متعددة من المصنف حال قرائته عليه لهذا الكتاب شرحه فشرحه على سبيل الاقتصاد.
25/2 ـ تيسير التحرير للمحمقق محمد أمين المعروف بأمير بادشاه البخاري نزيل مكة.
شرحه شرحا ممزوجا، وأجاد، وذكر أن من شرحه قبل لم يكن فارس ميدان فراسته.
26/3 ـ لب الأصول مختصر التحرير للشيخ زين العابدين اين مجيم المصري الحنفي المتوفى سنة سبعين وتسعمائة.
أوله: الحمد لله على ما به فرح قلبي تفريحا الخ. ذكر أنه مختصر اختصر فيه التحرير وضم إليه ما يناسبه ورتبه على طريقة كتبهم المشهورة، إذ كان أصله على طريقة بعض كتب الشافعية. وفرغ في أواخر جمادى الثانية سنة إحدى وخمسين وتسعمائة.
27/3/1 ـ شرح لب الأصول للشيخ جمال الدين ابن القاضي زكريا.
***
28 ـ تحصيل الطريق إلى تسهيل الطريق لسري الدين عبدالبر محمد بن محمد ابن الشحنة الحلبي.
وهو رسالة أولها: الحمد لله الذي سهل لمن اختار من عباده طريقا إلى الجنة الخ. ذكر فيه أن بعض الناس أحد في طرق القاهرة حوادث تضر بعامة المسلمين فكتب على مقدمة وفصلين وخاتمة وفرغ في شعبان سنة ست وثمانين وثمانمائة.
29 ـ تحفة الأصحاب لزين الدين أحمد بن أحمد السروجي أبي العباس أحمد بن إبراهيم بن عبدالعزيز السروجي الحنفي المتوفى سنة 701 .
30 ـ تحفة الترك فيما يجب أن يعمل به في الملك للقاضي نجم الدين (برهان الدين) إبراهيم بن علي الطرسوس الحنفي المتوفى سنة ثمان وخمسين وسبعمائة.
وهو مختصر على اثنى عشر فصلا وفرغ في ذي القعدة سنة ثلاث وخمسين وسبعمائة.
وقيل: هي لابن العز.
***
31 ـ تحفة السالكين فارسي لشهاب الدين فضل الله ابن حسن التوربشتي.
وهلي على ثلاث قواعد الأولى: في الاعتقادات، الثانية: في المعاملات، الثالثة: في الأخلاق والآداب.
32/1 ـ تحفة المرشدين مختصر تحفة السالكين للتوربشتي مؤلف تحفة السالكين.
***
33 ـ التحفة الشريفة في مذهب الحبر أبي حنفية للشيخ بدر الدين ابن الحراينة المتوفى سنة ثمان وثمانين وسبعمائة.

34 ـ تحفة الفقهاء في الفروع للشيخ الإمام الزاهد علاء الدين محمد بن أحمد السمرقندي الحنفي.
زاد فيها على مختصر القدروي وربت أحسن ترتيب. أولها: الحمد لله حق حمده الخ.
35/1 ـ بدائع الصنائع شرح تحفة الفقهاء للإمام أبي بكر بن مسعود الكاشاني الحنفي المتوفى سنة سبع وثمانين وخمسمائة تلميذ المؤلف.
وهو شرح عظيم في ثلاث مجلدات. ولما أتمه عرض على المصنف فاستحسنه وزوجه ابنته فاطمة الفقيهة. فقيل: شرح تحفته وتزوج ابنته.
وهذا الشرح تأليف يطابق اسمه معناه أوله: الحمد لله العلي القادر الخ.
ذكر فيه أن المشايخ لم يصرفوا هممهم إلى الترتيب سوى أستاذه، والغرض الأصلي من التصنيف في كل فن هو تيسير سبيل الوصول إلى المطلوب ولا يلتئم هذا المرام إلا بترتيب تقتضيه الصناعة وهو التصفح عن أقسام المسائل وفصولها وتخريجها على قواعد أصولها، ليكون أسرع فهما. وإنه رتب المسائل في هذا الشرح بالترتيب الصناعي الذي يرتضيه أرباب الصناعة. انتهى.
36/1/1 ـ مجرد البدائع وملخص الشرائع لشاه محمد بن أحمد بن أبي السعود المناستري.
أوله: الحمد لله رب العالمين الخ.
***
37 ـ التحفة المرضية في الأراضي المصرية رسالة للفقيه زين العابدين بن إبراهيم بن نجيم المصري الحنفي المتوفى سنة 970 .
38 ـ تحفة المسعودي في الفروع.
***
39 ـ تحفة الملوك في الفروع لزين الدين محمد بن أبي بكر حسن الرازي الحنفي.
وهو مختصر في العبادات مشتمل على عشرة كتب الأول في الطهارة الثاني في الصلاة، الثالث في الزكاة، الرابع في الحج الخامس في اصوم، السادس في الجهاد، السابع في الصيد، الثامن في الكراهية، التاسع في الفرائض، العاشر في الكسب مع الأدب.
أوله: الحمد لله والسلام على عباده الخ.
40/1 ـ شرح تحفة الملوك للفاضل عبداللطيف بن عبدالزيز ابن ملك.
وهو شرح ممزوج. أوله: الحمد لله اذي هدانا إلى الصراط المستقيم الخ.
41/2 ـ منحة السلوك في شرح تحفة الملوك للعلامة بدر الدين محمود بن أحمد العيني المتوفى سنة خمس وخمسين وثمانمائة.
وهو شرح بالقول في مجلد. أوله: إن أحرى ما يملى في مناشير الخطب والدبايج.
وقيل: المتن للشيخ أبي المكارم شمس الدين محمد بن تاج الدين إبراهيم التوقاني.
***
42 ـ تحفة النجباء بأحكام الطاعون والوباء رسالة لابن طولون الدمشقي محمد بن علي المتوفى سنة ثلاث وخمسين وتسعمائة.
43 ـ التذكرة في الفروع على مذهب أبي حنيفة في الأحكام الشرعية. وهو المشهور بالتذكرة المعظمية نسبة إلى الملك المعظم عيسى بن أيوب.
رأينا منها مجلدا بخط مملوكه سرايا بن خزرج. وفي نهايته خط الملك المذكور بأنه بلغه مطالعة في 12 ذي القعدة سنة 622.
ذكر ابن خلكان أن الملك المعظم عيسى سلطان الشام ابن الملك العادل الأيوبي الفقه الحنفي الأديب المتوفى سنة أربع وعشرين وستمائة، أمر الفقهاء أن يجردوا له مذهب أبي حنيفة دون صاحبيه فجردوا له في عشر مجلدات وسموه بالتذكرة. وكان لا يفارقه سفرا وحضرا ويديم مطالعته. وذكر أنه كتب على كل جلد فيه أنهاه حفظا عيسى. فقيل له يوما: أنت مشغول بتدبير الملك فكيف يتيسر لك حفظ هذا المقدار فقال: كيف، ليس الاعتبار بالألفاظ، وإنما الاعتبار بالمعاني بسم الله سلوني عن جميع مسائلها. وهذا يدل على اطلاع زائد وحفظ تام.
44 ـ ترجيح البينات للمولى محمد بن مصطفى الواني الحنفي المتوفى سنة 1000 ألف. وهو رسالة مفيدة.
45 ـ رسالة للمولى الغانم في ترجيح البينات.
46 ـ ترجيح مذهب أبي حنيفة للشيخ الإمام ركن الإسلام أبي عبدالله محمد بن يحيى بن مهدي الجرجاني المتوفى سنة 397 سبعو وتسعين وثلاثمائة. تفقه عليه القدوري.
مختصر أوله: اللهم إنا نسألك العصمة من البدع والزلل الخ.
وللشيخ أبي منصور عبدالقاهر بن طاهر البغدادي الشافعي المتوفى سنة 429 تسع وعشرين وأربعمائة كتاب في رد كتاب الجرجاني.
قال ابن الصلاح: وكل واحد منهما لم يخل كلامه عن ادعاء ما ليس له والتشنيع بما لم يوبه مع وهم كثير أتياه. انتهى.
47 ـ ترغيب الصلاة فارسي لمحمد بن أحمد الزاهد جمعه من نحو مائة كتاب ورتبه على ثلاثة أقسام الأول في فرضية الصلاة، الثاني في الطهارة والثالث في نواقض الوضوء.
48 ـ تشنيف الأسماع بأحكام السماع للشيخ جمال الدين محمود بن عابد الصرخدي التميمي الحنفي المتوفى سنة 674 أربع وسبعين وستمائة.
49 ـ تصحيح الآثار لمحمد بن شجاع الثلجي الحنفي فقيه العراقين المتوفى سنة 266 ست وستين ومائتين.
50 ـ التعليقة في الخلاف للقاضي عبدالعزيز بن عثمان بن علي الأسدي النسفي العقيلي الحنفي المتوفى سنة 533 ثلاث وثلاثين وخمسمائة وهو كتاب كبير في أربع مجلدات.
51 ـ التعليقة في الخلاف لأبي جعفر محمد بن أحمد النسفي الحنفي المتوفى سنة 414 أربع عشرة وأربعمائة.
52 ـ تعليم الأمر في تحريم الخمر لأحمد بن سليمان ابن كمال باشا المتوفى سنة 940 أربعين وتسعمائة.
53 ـ التفريد في الفروع للسلطان محمود بن سبكتكين الغزنوي الحنفي ثم الشافعي المتوفى سنة 422 اثنتين وعشرين وأربعمائة.
قال الإمام مسعود بن شيبة: كان السلطان المذكور من أعيان القهاء وكتابه هذا مشهور في بلاد غزنة. وهو في غاية الجودة وكثرة المسائل لعله نحو ستين ألف مسألة انتهى.
وفي التاتارخانية نقول منه. ولما رأى أن مذهب الشافعي أوفق لظواهر الحديث تشفع بعد أن جمع علماء المذهبين كما ذكره ابن خلكان.
***
54 ـ تقويم الأدلة في الأصول للقاضي الإمام أبي زيد عبيد الله بن عمر الدبوسي الحنفي المتوفى سنة 430 ثلاثين وأربعمائة.
مجلد أوله: الحمد لله رب العالمين الخ.
55/1 ـ شرح تقويم الأدلة للإمام فخر الإسلام علي بن محمد البزدوي الحنفي المتوفى سنة 428 اثنتين وثمانين وأربعمائة.
شرحه بالقول. وهو شرح حسن اعتبره العلماء الحنفية.
56/2 ـ مختصر تقويم الأدلة لأبي جعفر محمد بن الحسين الحنفي.
***
57 ـ التكليف في الفروع لأبي عبدالله حسين بن جعفر المراغي الحنفي.
58 ـ تلقيح العقول في فروق المنقول للشيخ الإمام صدر الشريعة الأول أحمد بن عبيد الله المحبوبي الحنفي.
59 ـ التنبيه على غلط الجاهل والنبيه رسالة أولها الحمد لله الذي جعلنا من زمرة من علم الخ. تأليف العلامة أحمد ابن كمال باشا.
60 ـ التنبيه في رد الشافعي فيما خالف النصوص للقاضي أبي المحاسن المفضل بن مسعود التنوخي الحنفي المتوفى سنة 442 اثنتين وأربعين وأربعمائة.
61 ـ تنزيه المسجد الحرام عن بدع جهلة العوام للقاضي أبي البقاء أحمد بن الضياء القرشي المكي الحنفي المتوفى سنة 854 أربع وخمسين وثمانمائة. وهو رسالة في كراسة ثم اختصرها.
62 ـ تنقيح الأحداث في رفع التيمم الاحداث لشرف الدين أبي العباس أحمد بن الحسن ابن قاضي الجبل الحنفي المتوفى سنة إحدى وسبعين وسبعمائة.

عبدالحميد كلدي قليج
15-03-2011, 16:44
63 ـ تنقيح الأصول للفاضل العلامة صدر الشريعة عبيدالله بن مسعود المحبوبي البخاري الحنفي المتوفى سنة 747 سبع وأربعين وسبعمائة.
وهو متن لطيف مشهور، أوله: إليه يصعد الكلم الطيب الخ.
ذكر فيه أنه لما كان فحول العلماء مكبين على مباحث كتاب فخر الإسلام البزدوي ووجد بعضهم طاعنين على ظواهر ألفاظه أراد تنقيحه وحاول تبيين مراده وتقسيمه على قواعد المعقول موردا فيه زبدة مباحث المحصول وأصول ابن الحاجب مع تحقيقات بديعة وتدقيقات غامضة منيعة قلما توحد في الكتب، سالكا فيه مسلك الضبط والإيجاز.
عرف أصول الفقه أولا ثم قسمه إلى قسمين الأول في الأدلة الشرعية وهو على أربعة أركان الكتاب والسنة الإجماع والقياس. والثاني إلى آخر الكتاب.
64/1 ـ التوضيح في حل غوامض التنقيح للمؤلف.
ذكر أنه لما سوده سارع بعض أصحابه إلى انتساخه وانتشر النسخ ثم لما وقع فيه قليل من المحو والإثبات صنف شرحا لطيفا ممزوجا وكتب فيه عبارة المتن على النمط الذي تقرر. ولما تم مشتملا على تعريفات وترتيب أنيق لم يسبقه إلى مثله أحد سماه التوضيح في حل غوامض التنقيح.
أوله: حامد لله تعالى أولا وثانيا الخ.
65/1/1 ـ التلويح في كشف حقائق التنقيح للعلامة سعد الدين مسعود بن عمر التفتازاني الشافعي (هذا عند حاجي خليفة ولعل الأرجح كونه حنفيا كما يعرف الإخوة. عبدالحميد) المتوفى سنة 792 اثنتين وتسعين وسبعمائة.
وهو شرح بالقول أوله: الحمد لله الذي أ؛كم بكتابه أصول الشريعة الغراء الخ.
ذكر أن التنقيح مع شرحه كتاب شامل لخلاصة كل مبسوط، فأراد الخوض في لجج فوائد فجمع هذا الشرح الموسوم بالتلويح في كشف حقائق التنقيح. وفرغ عنه في سلخ ذي القعدة في سنة 758 ثمان وخمسين وسبعمائة في بلدة من بلاد تركستان.
66/1/1/1 ـ حاشية المحقق المولى حسن بن محمد شاه الفناري المتوفى سنة 886 ست وثمانين وثمانمائة، على التلويح.
وهي حاشية عظيمة مملوة بالفوائد، أولها: الحمد لله على شموس نعمه الجسام الخ.
فرغ من تصنيفها سنة 885 خمس وثمانين وثمانمائة.
وكان قد كتب في عنوانها اسم السلطان بايزيد خان بن محمد خان في حياة أبيه. وكان السلطان محمد الفاتح لا يحبه لأجل تصنيفه لولد، وذلك حرصا منه على تخليد اسمه ورغبته لأمثال هذه الآثار.
67/1/1/2 ـ حاشية السيد الشريف علي بن محمد الجرجاني الحنفي المتوفى سنة 816 ست عشر وثمانمائة، على التلويح. وهي على أوائله.
68/1/1/3 ـ حاشية محيي الدين محمد بن حسن السامسوني المتوفى سنة 919 تسع عشرة وتسعمائة. على التلويح.
69/1/1/4 ـ حاشية الشيخ علاء الدين علي بن محمد الشهير بمصنفك المتوفى سنة 871 إحدى وسبعين وثمانمائة، على التلويح.
فرغ من تأليفها سنة 835 خمس وثلاثين وثمانمائة.
70/1/1/5 ـ حاشية المولى علاء الدين علي الطوسي المتوفى بسمرقند سنة 887 سبع وثمانين وثمانمائة. على التلويح.
71/1/1/6 ـ حاشية المولى الفاضل محمد بن فرامرز الشهير بملا خسرو المتوفى سنة 885 خمس وثمانين وثمانمائة، على التلويح.
وهي بقال أقول. أولها: لك الحمد يا من خلق الإنسان من صلصال الخ.
72/1/1/7 ـ الترجيح حاشية التلويح للقاضي برهان الدين أحمد بن عبدالله السيواسي المتوفى سنة 800 ثمانمائة مقتولا. وهي مقبولة.
73/1/1/8 ـ تعليقة المولى يوسف بالي بن المولى يكان على التلويح. وهي على أوائله.
74/1/1/9 ـ تعليقة محمد بن يوسف بالي الرومي (ولد المولى يوسف بالي السالف الذكر) على التلويح.
75/1/1/10 ـ حاشية المولى علاء الدين علي بن محمد القوشي المتوفى سنة 879 تسع وسبعين وثمانمائة. على التلويح. وهي على أوائله.
76/1/1/11 ـ حاشية ابن البردعي على التلويح.
77/1/1/12 ـ تعليقة العلامة أحمد بن سليمان بن كمال باشا المتوفى سنة 940 أربعين وتسعمائة، على التلويح. وهي على أوائله.
78/1/1/13 ـ تعليقة مولانا خضر شاه المنتشوي المتوفى سنة 853 ثلاث وخمسين وثمانمائة، على التلويح.
79/1/1/14 ـ تعليقة المولى عبدالكريم المتوفى في حدود سنة 900 تسعمائة، على التلويح. وهي على أوائله.
80/1/1/15 ـ حاشية المولى الفاضل مصلح الدين مصطفى الشهير بحسام زاده العتيق، على التلويح.
كتبها في اعتكافه بشهر رمضان سنة ... (بياض بالمطبوعة). أولها: حمدا لمن من على عباده بنعمة الرشاد الخ.
وهي مفيدة لكنها ليست بتامة.
81/1/1/16 ـ حاشية العلامة الفاضل أبي بكر بن أبي القاسم الليثي السمرقندي على التلويح.
أولها: بسم الله متيمنا وعليه متوكلا وبالحمد على كبريائه الخ.
82/1/1/17 ـ حاشية الفاضل معين الدين التوني على التلويح. وهي على أوائله.
83/1/1/18 ـ حاشية العلامة مولانا زاده عثمان الخطايي على التلويح.
ذكره حسن جلبي ونقل عنه.
84/1/1/19 ـ حاشية الشيخ مصلح الدين مصطفى بن شعبان الشهير بالسروري المتوفى سنة 969 تسع وستين وتسعمائة، على التلويح.
85/1/1/20 ـ حاشية المولى مصلح الدين مصطفى بن يوسف بن صالح الشهير بخواجه زاده البرسوي المتوفى سنة 893 ثلاث وتسعين وثمانمائة، على التلويح.
سودها ولم يبيض.
حكى محمدبن لطف الله الصاروخاني عن والده، وهو من تلامذة المولى خواجه زاده أنه لما مات المولى تزوج امرأته بعض من العلماء قصدا إلى الوصول إلى تلك الحاشية، فوصل وكان مدرسا بأماسية وكان السلطان أحمد بن بايزيد أميرا بها فأخرجها إليه يعزو إلى نفسه. ثم جرى ما جرى فضاع الكتاب.
قال الحاكي: كان والدي يتأسف على ضياعها، ويقول: لو بقي ذلك الكتاب لصار من العجب العجاب، لأن المولى كان يقول: لو علق السلطان هذا الكتاب عند تبييضه على باب قسطنطينية كما علق تيمور الشرح المطول على باب قلعة هراة لكان له وجه.
وحكى أيضا عنه أنه قال: كنا من طلبة المولى علي العربي، ونقرأ عليه في الصحن كتاب التلويح، وكان يعترض على كل سطرين باعتراضات قوية عجزت عن حلها أولئك الطلاب مع أنهم فضلاء. ثم وصلنا إلى خدمة الفاضل خواجه زاده ووقع الدرس اتفاقا من البحث الذي قرأناه عليه، وكنا نقرر الأسئلة فيدفعها بأحسن الأجوبة. ثم يقول: لا تلتفتوا إىل أمثال تلك الأوهام فإنها تضل الأفهام. فلعل تلك التحقيقات مذكورة في الحواشي.

86/1/1/21 ـ تعليقة المولى شمس الدين أ؛مد بن محمود المعروف بقاضي زاده المفتي المتوفى سنة 988 ثمان وثمانين وتسعمائة، على التلويح.
87/1/1/22 ـ تعليقة المولى هداية الله العلائي المتوفى سنة 1039 تسع وثلاثين وألف على التلويح.
88/1/1/23 ـ غمزات المليح، تعليقة على مباحث قصر العام من التلويح للمولى الفاضل أبي السعود بن محمد العمادر المتوفى سنة 983 ثلاث وثمانين وتسعمائة.
أولها: الحمد الله تعالى منه المبدأ وإليه المنتهى الخ.
89/1/1/.../1 ـ تعليقة على حاشية المولى حسن جلبي لمصطفى بن محمد الشهير بمعمار زاده المتوفى سنة 968 ثمان وستين وتسعمائة 698.
***

تعليقات على المقدمات الأربع من التوضيح، وهي المقدمات التي ذكرها صاحب التوضيح عند بيان ضعف مذهب الأشعري في الحسن والقبح:
90/1/2 ـ التعليقة الكبري للمولى علاء الدين علي العربي الحلبي المتوفى سنة 901 إحدى وتسعمائة. وهو أول من علق عليها. ( قلت: وفيه نظر ظاهر إذ السيد الجرجاني متقدم من هذا المعلق وسيأتيك بعد قليل ذكر تعليقته. عبدالحميد)
91/1/3 ـ التعليقة الصغرى للمولى علاء الدين علي العربي الحلبي المتوفى سنة 901 إحدى وتسعمائة. وهذه تلخيص تعليقته الكبرى. أولها: إياك نحمد يا من خلق الإنسان الخ.
92/1/4 ـ تعليقة العلامة السيد الشريف علي بن محمد الجرجاني المتوفى سن 816 ست عشرة وثمانمائة.
93/1/5 ـ التعليقة الكبرى المولى محيي الدين محمد بن إبراهيم ابن الخطيب المتوفى سنة 901 إحدى وتسعمائة.
94/1/6 ـ التعليقة الصغرى للمولى محيي الدين محمد بن إبراهيم ابن الخطيب المتوفى سنة 901 إحدى وتسعمائة.
95/1/7 ـ تعليقة المولى محمد بن الحاج حسن المتوفى سنة 911 إحدى عشرة وتسعمائة.
96/1/8 ـ تعليقة المولى لطف الله بن حسن التوقاني المتقول سنة 900 تسعمائة.
97/1/9 ـ تعليقة المولى عبدالكريم المتوفى في حدود سنة 900 تسعمائة.
98/1/10 ـ تعليقة المولى حسن بن عبدالصمد السامسوني المتوفى سنة 891 إحدى وتسعين وثمانمائة.
أولها: أما بعد حمد واهب العقل الخ.
ذكر أنه كتبها امتثالا للأمر الوارد من قبل السلطان محمد خان الفاتح.
99/1/11 ـ تعليقة المولى مصلح الدين مصطفى القسطلاني المتوفى سنة 901 إحدى وتسعمائة.
100/1/12 ـ تعليقة أخرى للمولى مصلح الدين مصطفى القسطلاني.
وكان قد كتب تعليقته الأولى مع القوم، لأنهم كتب كل منهم دفعة لأمر ورد من السلطان ثم باحثوا عنده ومعهم رسائلهم ثم كتب القسطلاني تعليقته الثانية بعد مطالعته حواشي الكل، فرد عليهم في كثير من المواضع فلم يواز بها غيرها، كما قال المولى عرب زاده في هامش الشقائق.
***
101/1/13 ـ حاشية عبدالقادر بن أبي القاسم الأنصاري المتوفى تقريبا 820 عشرين وثمانمائة، على التوضيح.
***
102/2 ـ شرح الفاضل السيد عبدالله بن محمد الحسيني المعروف بنقره كار المتوفى تقريبا سنة 750 خمسين وسبعمائة.
103/2/1 ـ حاشية الشيخ زين الدين قاسم ابن قطلوبغا الحنفي المتوفى سنة 879 تسع وسبعين وثمانمائة، على شرح السيد نقره كار.
***
104/3 ـ تغيير التنقيح للمولى العلامة شمس الدين أحمد بن سليمان بن كمال باشا المتوفى سنة 940 أربعين وتسعمائة.
ذكر أنه أصلح مواقع الطعن صرح فيه الجارح. وأشار إلى ما وقع له من السهو والتساهل، وما عرض له في شرح من الخطأ والتغافل. وأودعه فوائد ملتقطة من الكتب.
105/3/1 ـ شرح التغيير للمولى ابن كمال باشا صاحب التغيير.
فرغ منه في شهر رمضان سنة 931 إحدى وثلاثين وتسعمائة.
والناس ـ مع إصلاح ابن كمال وتنقيحه كتاب التنقيح ـ لم يلتفتوا إلى ما فعله، والأصل باق على رواجه، والفرغ على التنزل في كساده.
106/3/1/1 ـ تعليقة للمولى صالح بن جلال التوقيعي على شرح التغيير لابن كمال.
***
107 ـ تنوير الأبصار وجامع البحار في الفروع للشيخ شمس الدين محمد بن عبدالله بن أحمد بن تمرتاش الغزي الحنفي المتوفى سنة 1004 أربع وألف.
وهو مجلد، أوله: حمد لمن أحكم أحكام الشرع الخ.
جمع فيه مسائل المتون المعتمدة عونا لمن ابتلي بالقضاء والفتوى. وفرغ من تأليفه في محرم الحرام سنة 995 خمس وتسعين وتسعمائة.
108/1 ـ منح الغفار على تنوير الأبصار للشيخ شمس الدين محمد بن عبدالله بن أحمد بن تمرتاش الغزي الحنفي صاحب التنوير.
وهو شرح في مجلدين ضخمين.
***
109 ـ تنويع الأصول للمولى فضيل بن علي الجمالي الحنفي المتوفى سنة 991 إحدى وتسعين وتسعمائة.
وهو متن مختصر، أوله: حامد لشارع شرع مشارع الشرع والدين الخ. رتب على مقصدين الأول في الأدلة، والثاني في الأحكام. وفرغ منه في محرم سنة 958 ثمان وخمسين وتسعمائة.
110/1 ـ توسيع الوصول شرح تنويع الأصول للماتن.
***
111 ـ التهذيب لذهن اللبيب في الفروع، مختصر على مذهب أبي حنفية. أوله: الحمد لله المحيط بنا أفضاله الخ.
وهو كتاب يلقب بخيرة الفقهاء.
112 ـ تهذيب الواقعات في فروع الحنفية للشيخ أحمد القلانسي.

عبدالحميد كلدي قليج
29-03-2011, 17:42
حرف الثاء المثلثة :

لم أجد فيه كتابا.

عبدالحميد كلدي قليج
29-03-2011, 17:45
باب الجيم:
1 ـ الجامع الأصغر في الفروع للشيخ الإمام الزاهد محمد بن الوليد السمرقندي الحنفي.
***
2 ـ الجامع الصغير في الفروع للإمام المجتهد محمد بن الحسن الشيباني الحنفي المتوفى سنة 187 سبع وثمانين ومائة.
وهو كتاب قديم مبارك مشتمل على ألف وخمسمائة واثنتين وثلاثين مسألة كما قال البزدوي. وذكر الاختلاف في مائة وسبعين مسألة. ولم يذكر القياس والاستحسان إلا في مسألتين.
والمشايخ يعظمونه حتى قالوا: لا يصلح المرء للفتوى ولا للقضاء إلا إذا علم مسائله.
قال الإمام شمس الأئمة أبوبكر محمد بن أحمد بن أبي بكر سهل السرخسي الحنفي المتوفى سنة 490 تسعين وأربعمائة في شرحه للجامع الصغير: كان سبب تأليف محمد أنه لما فرغ من تصنيف الكتب طلب منه أبويوسف أي يؤلف كتابا يجمع فيه ما حفظ عنه مما رواه له عن أبي حنيفة، فجمع ثم عرضه عليه، فقال: نعما حفظ عني أبو عبد الله إلا أنه أخطأ في ثلاث مسائل. فقال محمد: أنا ما أخطأت ولكنك نسيت الرواية.
وذكر علي القمي أن أبا يوسف مع جلالة قدره كان لا يفارق هذا الكتاب في حضر ولا سفر.
وكان علي الرازي يقول: من فهم هذا الكتاب فهو أفهم أصحابنا. ومن حفظه كان أحفظ أصحابنا. وإن المتقدمين من أصحابنا كانوا لا يقلدون أحدا القضاء حتى يمتحنوه، فإن حفظه قلدوه القضاء، وإلا أمروه بالحفظ.
وكان شيخنا يقول: إن أكثر مسائله مذكورة في المبسوط. وهذا لأن مسائل هذا الكتاب تنقسم ثلاثة أقسام، قسم لا يوجد لها رواية إلا ههنا، وقسم يوجد ذكرها في الكتب، ولكن لم ينص فيها أن الجواب قول أبي حنفية أم غيره. وقد نص ههنا في جواب كل فصل على قول أبي حنيفة رحمه الله تعالى. وقسم ذكرها أعادها هنا بلفظ آخر، واستفيد من تغيير اللفظ فائدة لم تكن مستفادة باللفظ المذكور في الكتب.
قال: ومراده بالقسم الثالث ما ذكره الفقيه الهندواني في مصنف سماه كشف الغوامض. انتهى.
وقال الشيخ الإمام الحسن بن منصور الأوزجندي الفرغاني الحنفي المشهور بقاضيخان المتوفى سنة 592 اثنتين وتسعين وخمسمائة في شرحه للجامع الصغير: واختلفوا في مصنفه، قال بعضهم: هو من تأليف أبي يوسف ومحمد، وقال بعضهم: هو من تأليف محمد، فإنه لما فرغ من تصنيف المبسوط أمره أبو يوسف أن يصنف كتابا ويروي عنه فصنف ولم يرتب مسائله، وإنما رتبه أبو عبد الله الحسن بن أحمد الزعفراني الحنفي المتوفى سنة عشر وستمائة تقريبا. انتهى.
3/1 ـ شرح الإمام أبي جعفر أحمد بن محمد الطحاوي المتوفى سنة 321 إحدى وعشرين (وفي الكشف خطأ: سبعين) وثلاثمائة، على الجامع الصغير.
4/2 ـ شرح الإمام أبي بكر أحمد بن علي المعروف بالجصاص الرازي المتوفى سنة 370 سبعين وثلاثمائة، على الجامع الصغير.
5/3 ـ شرح أبي عمرو أحمد بن محمد الطبري المتوفى سنة 340 أربعين وثلاثمائة، على الجامع الصغير.
6/4 ـ شرح الإمام أبي بكر أحمد بن علي المعروف بالظهير البلخي المتوفى سنة 553 ثلاث وخمسين وخمسمائة، على الجامع الصغير.
7/5 ـ شرح الإمام حسين بن محمد المعروف بالنجم المتوفى سنة 580 ثمانين وخمسائة تقريبا، على الجامع الصغير. أتمه بمكة المكرمة.
8/6 ـ شرح صدر القضاة الإمام العالم. ( كذا في الكشف)
9/7 ـ شرح تاج الدين عبد الغفار بن لقمان الكردري المتوفى سنة 562 اثنتين وستين وخمسمائة على الجامع الصغير.
نحا فيه نحو شرح الجامع الكبير يذكر لكل باب أصلا ثم يخرج عليه المسائل.
10/8 ـ شرح الإمام ظهير الدين أحمد بن إسماعيل التمرتاشي الحنفي على الجامع الصغير.
11/9 ـ شرح الإمام قوام الدين أحمد بن عبدالرشيد البخاري على الجامع الصغير.
12/10 ـ شرح محمد بن علي المعروف بعبدك الجرجاني المتوفى سنة 347 سبع وأربعين وثلاثمائة، على الجامع الصغير.
13/11 ـ التقسيم والتشجير في شرح الجامع الصغير للقاضي مسعود بن حسين اليزيدي المتوفى سنة 571 إحدى وسبعين وخمسمائة.
14/12 ـ شرح الإمام أبي الأزهر الخجندي المتوفى سنة 500 خمسمائة تقريبا، على الجامع الصغير. وهو على ترتيب الزعفراني.
15/13 ـ شرح أبي القاسم علي بن بندار الرازي الحنفي المتوفى سنة 474. وهو على المرتب أيضا ( يقصد أنه شرح على ترتيب الزعفراني).
16/14 ـ التهذيب شرح الجامع الصغير لحفيد علي بن بندار الآنف الذكر أبي سعيد مطهر بن حسن اليزدي. وهو في مجلدين. فرغ من تأليفه في جمادى الأولى سنة 559 تسع وخمسين وخمسمائة.
17/15 ـ شرح أبي محمد بن العدي المصري على الجامع الصغير.
18/16 ـ شرح جمال الدين عبدالله بن يوسف المعروف بابن هشام النحوي المتوفى سنة 763 ثلاث وستين وسبعمائة، على الجامع الصغير.
19/17 ـ شرح الإمام فخر الإسلام علي بن محمد البزدوي المتوفى سنة 482 اثنتين وثمانين وأربعمائة، على الجامع الصغير. فرغ من تأليفه في جمادى الآخرة سنة 477 سبع وسبعين وأربعمائة.
20/18 ـ شرح الإمام أبي نصر أحمد بن محمد العتابي البخاري المتوفى سنة 586 ست وثمانين وخمسمائة. أوله الحمد لله الموجود بذاته الخ.
21/19 ـ شرح الإمام أبي الليث نصر بن محمد السمرقندي الفقيه المتوفى سنة 373 ثلاث وسبعين وثلاثمائة. ذكره ابن الملك في شرح المجمع.
22/20 ـ ترتيب الجامع الصغير للإمام القاضي أبي طاهر محمد بن محمد الدباس البغدادي.
قرأه عليه وكتبه عنه تلميذه الفقيه أحمد بن عبد الله بن محمود ببغداد في شهور سنة 322 اثنتين وعشرين وثلاثمائة.
23/20/1 ـ جامع الصدر الشهيد للصدر الشهيد حسام الدين عمر بن عبدالعزيز بن مازه المتوفى شهيدا سنة 536 ست وثلاثين وخمسمائة.
وهو على مرتب أبي طاهر الدباس.
أوله الحمد لله رب العالمين الخ.
ذكر أن مسائل هذا الكتاب من أمهات مسائل أصحابنا، فسأله بعض إخوانه أن يذكر كل مسألة من مسائله على الترتيب الذي رتبه القاضي أبو طاهر، فأجاب فذكر بحذف الزوائد، وهو المعروف بجامع الصدر الشهيد. ثم سأله من لم يكفه هذا أن يزيد فيه الروايات والأحاديث وشيئا من المعاني فأجاب.
24/20/1/1 ـ فوائد الجامع الصغير للصدر الشهيد لأبي بكر محمد بن أحمد بن عمر.
كتبها مبينا ما استبهم من مبانيها وموضحا ما استعجم منم معانيها. أوله: حامدا لله تعالى على بلوغ نعمائه الخ.
25/20/1/2 ـ شرح الشيخ بدر الدين عمر بن عبدالكريم الورسكي المتوفى سنة 594 أربع وتسعين وخمسمائة على جامع الصدر.
26/20/1/3 ـ شرح الإمام أبي نصر أحمد بن منصور الإسبيجاني المتوفى تقريبا سنة 500 خمسمائة، على جامع الصدر الشهيد.
27/21 ـ مرتب الشيخ الإمام أبي المعين ميمون بن محمد النسفي المتوفى سنة 508 ثمان وخمسمائة.
28/22 ـ مرتب الإمام صدر الإسلام أبي اليسر البزدوي المتوفى سنة 493 ثلاث وتسعين وأربعمائة.
29/23 ـ مرتب الإمام شمس الأئمة الحلواني.
30/24 ـ مرتب الإمام أبي جعفر الهندواني.
31/25 ـ مرتب القاضي ظهير الدين.
32/26 ـ مرتب أبي الفضل الكرماني.
33/27 ـ شرح الشيخ جمال الدين محمود بن عبدالسيد الحصيري الحنفي المتوفى سنة 636 ست وثلاثين وستمائة.
34/28 ـ مرتب أبي الحسين عبيدالله بن حسين بن دلال الكرخي المتوفى سنة 340 أربعين وثلاثمائة.
35/29 ـ مرتب أبي سعيد عبدالرحمن بن محمد الغزي المتوفى سنة 374 أربع وسبعين وثلاثمائة.
36/30 ـ مرتب أبي عبدالله محمد بن عيسى ابن عبدالله المعروف بابن أبي موسى المتوفى سنة 334 أربع وثلاثين وثلاثمائة.
37/31 ـ مرتب صاحب المحيط
38/32 ـ مرتب الإمام المحبوبي.
39/33 ـ مرتب الأفطس.
وأكثر هذه الشروح المذكورة تصرفات على الأصل بنوع تغيير أو ترتيب أو زيادة كما هو دأب القدماء في شروحهم.

وللجامع الصغير منظومات منها:
40/34 ـ نظم الشيخ الإمام نجم الدين أبي حفص عمر بن محمد النسفي المتوفى سنة 537 سبع وثلاثين وخمسمائة.
أوله الحمد لله القديم الباري الخ. ذكر في أوله قصيدة رائية في العقائد إلى إحدى وثمانين بيتا.
41/35 ـ نظم محمد بن محمد القباوي المتوفى تقريبا سنة 726 ست وعشرين وسبعمائة.
42/36 ـ لمعة البدر نظم الشيخ بدر الدين أبي نصر محمود (أو مسعود) بن أبي بكر الفراهي. أتمه في 17 جمادى الآخرة سنة 617 سبع عشرة وستمائة.
أوله: الحمد لله مزكي الشمس والقمر الخ.
43/36/1 ـ ضوء اللمعة شرح لمعة البدر لعلاء الدين محمد بن عبدالرحمن الخجندي.
أوله: الحمد لله الذي تفرد بالبقاء والقدم الخ.
***
44 ـ جامع الفتاوى للسيد الإمام ناصر الدين أبي القاسم محمدبن يوسف السمرقندي الحنفي المتوفى سنة 556 ست وخمسين وخمسمائة. وهو كتاب مفيد معتبر.
***
45 ـ جامع الفتاوى للشيخ قرق أمره الحميدي الحنفي المتوفى سنة 880 ثمانين وثمانمائة تقريبا.
وهو مختصر أوله: الحمد لله على ما أنعم من علم الشرائع الخ.
ذكر فيه أنه استصفى المهمات من المنية والقنية وجامع الفصولين والبزازي والواقعات والإيضاح وقاضيخان، وغير ذلك، لكنه ليس كسميه في الاعتبار.
46/1 ـ تحفة الأحباب منتخب جامع الفتاوى للشيخ عبدالمجيد بن نصوح.
أوله: الحمد لله الذي أنعم علينا الخ.
وهو على عشرة أبواب في كل منها عشرة فصول، وكل منها مشتمل على عشرة مسائل. فرغ من تأليفه في جمادى الآخرة سنة 957 سبع وخمسين وتسعمائة.
***
47 ـ جامع الفصولين في الفروع، مجلد، للشيخ بدر الدين محمود بن إسرائيل الشهير بابن قاضي سماونه الحنفي المتوفى سنة 823 ثلاث وعشرين وثمانمائة.
وهو كتاب مشهور متداول في أيدي الحكام والمفتين لكونه في المعاملات خاصة. جمع فيه بين فصول العمادي وفصول الأسروشني. وأحاط وأجاد.
أوله: الحمد لله الذي أعلى ( وفي الكشف : على) شأن الشريعة الخ.
ذكر فيه أنه جمع بينهما ولم يترك شيئا من مسائلهما عمدا إلا ما تكرر منهما، وترك فرائض العمادي لغنى عنه بالسراجي، يعني الفرائض لسراج الدين السجاوندي. وأوجز عبارتهما وضم إليهم ما تيسر له من الخلاصة والكافي ولطائف الإشارات وغيرها. أثبت ما سنح له من النكت والفوائد. وجعله أربعين فصلا. حجمه قريبا من ربع حجمهما، وحصل به الغنية عن الأصلين. وذكر أنه شرع في تأليفه في جمادى الأولى من شهور سنة 813 ثلاث عشرة وثمانمائة. وختمه في 28 صفر سنة 814 أربع عشرة وثمانمائة.
وله فيه أسئلة واعتراضات على الفقهاء أجاب عنها صاحب مشتمل الأحكام، كما ذكره في أول تأليف المسمى بفرائد اللآلي.
وأجاب أيضا الشيخ سليمان بن علي القراماني المتوفى سنة 924 أربع وعشرين وتسعمائة. وعدة الأجوبة ثلاثمائة وثمانون جوابا.
48/1 ـ تعليقة الفقيه العلامة زين الدين إبراهيم ابن نجيم المصري المتوفى سنة 960 ستين وتسعمائة، على جامع الفصولين، أجاب فيه عن اعترضات صاحب الفصولين.
49/2 ـ نور العين في إصلاح جامع الفصولين. للمولى محمد بن أ؛مد المعروف بنشانجي زاده المتوفى سنة 1031 إحدى وثلاثين وألف. رتب فيه مسائل جامع الفصولين وتصرف فيه بزيادة ونقص وإبرام ونقض.
أوله: الحمد لله على توالي عوالي نواله الخ.
ذكر أنه لما ابتلي بالقضاء وجده أنفع الكتب لهم وأجمع لمسائل الدعاوي غير أنه مشتمل على التكرار والإطناب بذكر غير المهم مع ما فيه من الخلط والخبط خصوصا في فصل دعاوي الخارج وذي اليد فهذبه عن المكرر والحشو، وغير ترتيبه فقدم وأخر وزاد في أكثر المواضع مسائل، وميز أسامي المنقول عنه بالحمرة ولم يرمز للفرق بين الزيادة الأصل. وأجاب بما لاح له عن اعتراضاته على السلف، وبدل ما ذكره في فصل ألفاظ الكفر لقلة مسائله وكون ترتيبه على غير صواب رسالة لطيفة كان قد حررها سابقا مذيلة بأصول عقائد أهل السنة فأوردها في الفصل الأربعين وهو آخر الفصول مشتملا على مقدمة وعشرة أبواب وخاتمة.
هذا والأصل هو المتداول مع ما فيه من الخلل والزلل.
***
50 ـ جامع الفقه المعروف بالفتاوى العتابية لأبي نصر أحمد بن محمد العتابي البخاري الحنفي المتوفى سنة 586 ست وثمانين وخمسمائة. وهو كبير في أربع مجلدات.

عبدالحميد كلدي قليج
29-03-2011, 17:53
51 ـ الجامع الكبير في الفروع للإمام المجتهد أبي عبدالله محمد بن الحسن الشيباني الحنفي المتوفى سنة 187 سبع وثمانين ومائة.
قال الشيخ أكمل الدين: هو كاسمه لجلائل مسائل الفقه جامع كبير قد اشتمل على عيون الروايات ومتون الدرايات، بحيث كاد أن يكون معجزا ولتمام لطائف الفقه منجزا. شهد بذلك بعد إنفاد العمر فيه داروه ، ولا يكاد يلم بشيء من ذلك عاروه. ولذلك امتدت أعناق ذوي التحقيق نحو تحقيقه واشتدت رغباتهم في الاعتناء بحلي لفظه وتطبيقه، وكتبوا له شروحا وجعلوه مبينا مشروحا. انتهى.
52/1 ـ شرح الفقيه أبي الليث نصر بن أحمد السمرقندي الحنفي المتوفى سنة 373 ثلاث وسبعين وثلاثمائة، على الجامع الكبير.
53/2 ـ شرح فخر الإسلام علي بن محمد البزدوي المتوفى سنة 482 اثنتين وثمانين وأربعمائة، على الجامع الكبير.
54/3 ـ شرح القاضي أبي زيد عبيد الله بن عمر الدبوسي المتوفى سنة 422 اثنتين وثلاثين وأربعمائة، على الجامع الكبير.
55/4 ـ شرح الإمام برهان الدين محمود بن أحمد صاحب المحيط على الجامع الكبير.
56/5 ـ شرح شمس الأئمة أبي محمد بن عبدالعزيز بن أحمد الحلواني المتوفى سنة 449 تسع وأربعين وأربعمائة، على الجامع الكبير.
57/6 ـ شرح شمس الأئمة محمد بن أحمد بن أبي سهل السرخسي المتوفى سنة 483 ثلاث وثمانين وأربعمائة، على الجامع الكبير.
58/7 ـ شرح محمد بن علي الشهير بابن عبدك الجرجاني المتوفى سنة 347 سبع وأربعين وثلاثمائة، على الجامع الكبير.
59/8 ـ شرح السيد الإمام جمال الدين محمود بن أحمد البخاري المعروف بالحصيري سنة 636 ست وثلاثين وستمائة، (شرحه المختصر) على الجامع الكبير.
زاد فيه على ما في الجامع العالمي زهاء ألف وستمائة وثلاثين من المسائل وكثيرا من القواعد الحسابية. وهو في مجلدين، أوله: الحمد لله شارع الأحكام الخ.
بالغ في الإيضاح بالنظائر والشواهد وإيراد الفروق وتصحيح الحسابيات بأوجز العبارات تسهيلا للحفظ.
60/9 ـ التحرير في شرح الجامع الكبير للسيد الإمام الحصيري (وهو شرح المطول).
وهو في ثمان مجلدات، ألفه حين قرأ عليه الملك المعظم عيسى بن أبي بكر الأيوبي صاحب الشام المتوفى سنة 624 أربع وعشرين وستمائة.
61/10 ـ شرح الملك المعظم عيسى بن أبي بكر الأيوبي على الجامع الكبير.
وكان عادته أن يعطي مائة دينار لمن يحفظ الجامع الكبير وخمسين دينارا لمن يحفظ الجامع الصغير.
62/11 ـ شرح الإمام أبي نصر أ؛مد بن محمد بن عمر العتابي البخاري المتوفى سنة 586 ست وثمانين وخمسمائة، على الجامع الكبير.
أوله: الحمد لله الذي تكفل من توكل عليه الخ.
63/12 ـ شرح الإمام أبي بكر أحمد بن علي المعروف بالجصاص الرازي المتوفى سنة 370 سبعين وثلاثمائة، على الجامع الكبير.
64/13 ـ شرح الإمام افتخار الدين عبدالمطلب بن الفضل الهاشمي الحلبي المتوفى سنة 616 ست عشرة وستمائة، على الجامع الكبير.
وهو شرح ممزوج وسط، أوله: الحمد لله الذي نور قلوب العلماء بمصابيح الحكم الخ.
65/14 ـ شرح الإمام أبي جعفر أحمد بن محمد الطحاوي المتوفى سنة 371 إحدى وسبعين وثلاثمائة ( وهذا خطأ والصواب 321) على الجامع الكبير.
66/15 ـ شرح أبي عمرو أحمد بن محمد الطبري الحنفي المتوفى سنة 340 أربعين وثلاثمائة، على الجامع الكبير.
67/16 ـ شرح أبي عبدالله محمد بن يحيى الجرجاني الفقيه المتوفى سنة 398 ثمان وتسعين وثلاثمائة، على الجامع الكبير.
68/17 ـ شرح شيخ الإسلام أبي بكر أحمد بن منصور الإسبيجاني المتوفى سنة 500 خمسمائة تقريبا. قلت: قال التقي: رأيت بخط بعضهم أن وفاته بعد الثمانين وأربعمائة. انتهى.
69/18 ـ شرح الإمام أبي بكر محمد بن حسين المعروف بخواهر زاده البخاري المتوفى سنة 483 ثلاث وثمانين وأربعمائة.
70/19 ـ شرح الإمام حسين بن يحيى الزندويستي.
71/20 ـ شرح الإمام علاء الدين العالم محمد بن عبدالحميد السمرقندي المتوفى سنة 552. أوله: الحمد لله على آلائه ونعمائه الخ. وهو في مجلدات.
72/21 ـ شرح الإمام فخر الدين حسن بن منصور الشهير بقاضي خان المتوفى سنة 592 اثنتين وتسعين وخمسمائة.
73/22 ـ شرح الإمام ركن الدين أبي الفضل عبدالرحمن بن محمد الكرماني املتوفى سنة 543 ثلاث وأربعين وخمسمائة.
74/23 ـ شرح الإمام أبي بكر محمد بن أحمد الإسكاف الزاهد البلخي المتوفى سنة 333 .
75/24 ـ شرح الإمام برهان الدين علي بن أبي بكر بن عبدالجليل المرغيناني المتوفى سنة 593 ثلاث وتسعين وخمسمائة.
76/25 ـ شرح القاضي محمد بن الحسين الأرسابندي المتوفى سنة 512 اثنتي عشرة وخمسمائة.
77/26 ـ شرح الصدر الشهيد حسام الدين عمر بن عبدالعزيز بن مازه المتوفى شهيدا سنة 536 ست وثلاثين وخمسمائة.
78/27 ـ شرح أبي المظفر يوسف بن قزأوغلي المعروف بسبط ابن الجوزي الحنفي المتوفى سنة 654 أربع وخمسين وستمائة.
79/28 ـ شرح أبي عمرو عثمان بن إبراهيم المارديني المتوفى سنة 731 إحدى وثلاثين وسبعمائة. وهو كبير في مجلدات.
80/29 ـ شرح الإمام رضي الدين إبراهيم بن سليمان الحموي القونوي المنطقي الرومي المتوفى سنة 832 اثنتين وثلاثين وسبعمائة. وهو في ست مجلدات.
81/30 ـ التقرير شرح الجامع الكبير لأبي العباس أحمد بن مسعود القونوي. وهو في أربع مجلدات. ولم يكمل تبييضه ثم كمله ولده أبو المحاسن محمود المتوفى سنة 772 إحدى وسبعين وسبعمائة.
82/31 ـ شرح تاج الدين أحمد بن إبراهيم المعروف بابن البرهان الحلبي المتوفى سنة 738 ثمان وثلاثين وسبعمائة.
83/32 ـ شرح فخر الدين عثمان بن علي بن يونس الزيلعي المتوفى سنة 743 ثلاث وأربعين وسبعمائة.
84/33 ـ شرح تاج الدين علي بن سنجر بن السباك البغدادي المتوفى في حدود سنة 700 سبعمائة. شرح أكثره ولم يتم.
85/34 ـ الدر النظيم المنير في حل إشكال الجامع الكبير لناصر الدين محمد بن أحمد بن عبدالعزيز المعروف بابن الربوة الدمشقي الحنفي المتوفى سنة 864 أربع وستين وسبعمائة.
86/35 ـ شرح أبي عبدالله محمد بن عيسى المعروف بابن أبي موسى المتوفى سنة 334 أربع وثلاثين وثلاثمائة.
87/36 ـ شرح ظهير الدين الأسترابادي.
88/37 ـ شرح القاضي سراج الدين عمر بن إسحاق الهندي المتوفى سنة 773 ثلاث وسبعين وسبعمائة. ولم يكمله.
89/38 ـ شرح عبد الحميد العراقي.
90/39 ـ شرح الإمام المسعودي.
91/40 ـ شرح الصدر مجد الدين عبدالله بن محمود بن مودود الموصلي المتوفى سنة 683.
92/41 ـ شرح الإمام أوحد الدين أبي المعين ميمون نب محمد بن معتمد النسفي المتوفى سنة 508 .
93/42 ـ شرح الإمام علي القمي.

تلخيصات الجامع الكبير:
94/43 ـ تخليص الجامع الكبير للصدر الشهيد حسام الدين عمر بن عبدالعزيز بن مازه المتوفى شهيدا سنة 563 ست وثلاثين وخمسمائة.
95/44 ـ تلخيص الجامع الكبير في الفروع للشيخ الإمام كمال الدين محمد بن عباد بن ملك داد (داود) الخلاطي الحنفي المتوفى سنة 652 اثنتين وخمسين وستمائة.
أوله الله أحمد على الفقه في الدين الخ.
وهو متن متين معقد العبارة.
96/44/1 ـ تحفة الحريص شرح تلخيص الجامع الكبير لعلي ابن بلبان الفارسي الحنفي المتوفى سنة 731 إحدى وثلاثين وسبعمائة.
وهو شرح طويل، أبدع فيه وأجاد.
97/44/2 ـ شرح تلخيص الجامع الكبير للشيخ الفاضل أكمل الدين محمد بن محمود الحنفي المتوفى سنة 786 ست وثمانين وسبعمائة. ولم يكمله . أوله: الحمد لله الذي زين الحقائق الخ.
98/44/3 ـ شرح تلخيص الجامع الكبير للعلامة شمس الدين محمد بن حمزة الفناري المتوفى سنة 834 أربع وثلاثين وثمانمائة.
99/44/4 ـ شرح تلخيص الجامع الكبير للشيخ الإمام أبي العصمة مسعود بن محمد بن محمد الغجدواني .
وهو شرح ممزوج بالميم والشين. ذكر فيه أنه شرحه بعد ما تتبع شروح الجامع الكبير.
ثم إن العلامة سعد الدين مسعود بن عمر التفتازاني أراد تلخيص هذا الشرح فشرع في اختصاره فقالوا له: إن سعد الدين بعد ما يتم تلخيصه كسد شرحك ولم ينتشر قال الشيخ: لكنه لم يتسير له ذلك فكان كما قال، وحالت المنية بينه وبين تمام هذه الأمنية.
100/44/5 ـ التمحيص شرح تلخيص الجامع الكبير للعلامة الهروي.
وهو شرح كبير ممزوج في مجلدات. أوله: الله أحمد على الفقه في الدين الخ.
قال: إن هذا الكتاب بالغ غاية الطلب والمراد جامع خلاصة أبحاث الأقدمين كاشف لأسرار الجامع الكبي كاف لمعضله وإن كتابه هذا بالغ نهاية المطلوب من شرح.
101/44/6 ـ التنوير شرح تلخيص الجامع الكبير في مجلدين. أوله: الحمد لله الذي آثر المتبصرين بأثره الخ.
102/44/7 ـ شرح المسعودي على تلخيص الجامع الصغير.

منظومات الجامع الكبير:
103/45 ـ نظم أحمد بن أبي المؤيد المحمودي النسفي. أوله : الحمد لله الذي أنزل كتابه الخ.
ذكر فيه أنه نظم أولا فمهد للنظم أساسا فأحكمه ثم بنى عليه النثر ثم لخص للنظم نسخة وطرح النثر وأورد في كل باب قصيدة. وأتمه في محرم سنة 515 خمس عشرة وخمسمائة. عدد أبياته خمسة آلاف وخمسمائة وخمسة وخمسون بيتا.
104/45/1 ـ تفهيم التحرير شرح هذا المنظوم للشيخ الإمام أبي القاسم محمود بن عبيد الله بن صاعد الحارثي المتوفى سنة 606 ست وستمائة.
105/46 ـ نظم أحمد بن عثمان بن إبراهيم الصبيح التركماني المتوفى سنة 744 أربع وأربعين وسبعمائة. قلت: قال التقي في طبقاته: له شرح الجامع الكبير انتهى.
106/47 ـ نظم أبي الحسن علي بن خليل الدمشقي المتوفى سة 651 إحدى وخمسين وستمائة.
***
107 ـ الجامع الكبير في فروع الحنفية لأبي الحسن عبيد الله بن حسين الكرخي الحنفي المتوفى سنة 340 أربعين وثلاثمائة.
ذكره في مختصره. وقال: من أراد مجاوزه ما في هذا الكتاب ـ يعني المختصرـ فلينظر في الجامع الصغير الذي ألفناه، وإن أراد أكثر من ذلك فالكبير يستغرق ذلك كله.

الجامع الكبير لأصحابنا متعدد وقد عدده صاحب الحقائق وقال: منها:
108 ـ الجامع الكبير لفخر الإسلام علي البزدوي
109 ـ الجامع الكبير للإمام قطب الدين أبي الحسن علي بن محمد الإسبيجاني.
110 ـ الجامع الكبير لشيخ الإسلام علاء الدين السمرقندي.
111 ـ الجامع الكبير للصدر الحميد
112 ـ الجامع الكبير لفخر الدين قاضي خان
113 ـ الجامع الكبير للعتابي. انتهى.

والظاهر أن لهم مصنفات بذلك الاسم كما لأبي الحسن الكرخي غير الشروح المذكورة في جامع محمد بن الحسن. منها:
114 ـ الجامع الكبير في الفتاوى للإمام ناصر الدين أبي القاسم محمد بن يوسف السمرقندي المتوفى سنة 556 ست وخمسين وخمسمائة. ذكره في آخر الملتقط. وقال: تمامه في جمادى الأولى سنة 548 ثمان وأربعين وخمسائة.
115 ـ الجامع الكبير لمحمد بن محمد القباوي الحنفي المتوفى تقريبا سنة 730 ثلاثين وسبعمائة.
116 ـ الجامع الكبير لأبي عبدالله محمد بن عيسى بن أبي موسى المتوفى سنة 334 أربع وثلاثين وثلاثمائة.
***
117 ـ جامع الكيساني في الفروع للإمام سليمان بن سعيد الكيساني الحنفي رواية بشر بن الوليد وعلي بن صالح الجرجاني وأبي إسحاق الكرخي وأبي الحسن الكرخيز
118 ـ جامع المسائل في الفروع لمصطفى بن شمس الدين الأختري القره حصاري الشهير بأم الفتاوى الحنفي المتوفى سنة 968 ثمان وستين وتسعمائة.
وهو كتاب كبير مرتب على أبواب الفقه. أوله: الحمد لله الذي أخرج أرواح العلماء من كتم العدم الخ. ذكر فيه أنه التقط فيه ما كثر وقوعه من مصنفات المتقدمين عريا عن الدلائل لتصغير حجمه.
119 ـ جامع الواقعات للشيخ شمس الدين محمد الوفائي الحنفي المتوفى سنة ....
وهو مختصر مشتمل على مسائل منثورة سئل وأجاب. أوله: الحمد لله معين العاجزين الخ.
120 ـ الجامع في الفروع للإمام إسماعيل بن حماد بن أبي حنفية الكوفي المتوفى سنة 212 اثنتي عشرة ومائتين. وهو رواية بشر بن غياث.
121 ـ الجامع في الفروع للإمام ظهير الدين الكندي.
122 ـ الجامع في الفروع لخلف بن أيوب.
123 ـ الجامع في الفروع للإمام البرغزي. قال عبدالقادر في الجواهر: رأيته مضبوطا في الغنية بالياء آخر الحروف. وفي موضع آخر بالباء الموحدة.
124 ـ الجامع في الحيض للإمام أبي رجا مختار بن محمود الزاهدي الحنفي المتوفى سنة 658 ثمان وخمسين وستمائة.
125 ـ الجرجانيات مسائل رواها علي بن صالح الجرجاني عن محمد بن الحسن.
126 ـ جمال الفقهاء.
127 ـ جمع التفاريق في الفروع للإمام زين المشايخ أبي الفضل محمد بن أبي القاسم البقالي الخوارزمي الحنفي المتوفى سنة 586 ست وثمانين وخمسمائة.
128 ـ شرح الشيخ عبدالبر بن محمد ابن الشحنة الحلبي الحنفي المتوفى سنة 921 إحدى وعشرين وتسعمائة، على جمع الجوامع لتاج الدين السبكي الشافعي.
129 ـ جمع العلوم في فروع الحنفية.
130 ـ جنة الأحكام وجنة الحكام في الحيل للشيخ الإمام سعيد بن علي السمرقندي الحنفي المتوفى سنة ...
وهو كتاب صغير الحجم كالحيل للخصاف. ذكر أنه التقط من الكتب مسائل الحيل والرخص في العبادات والمعاملات. وفيه زيادات يسيرة على الخصاف.
131 ـ جوابات المسائل للإمام أبي بكر أحمد بن علي الجصاص الحنفي المتوفى سنة 370 سبعين وثلاثمائة.
132 ـ جوامع أبي يوسف من رواية بشر بن الوليد الكندي صاحب أبي يوسف المتوفى سنة 238 ثمان وثلاثين ومائتين عن سبع وتسعين سنة.
133 ـ جوامع الفقه لأبي نصر أحمد بن محمد العتابي الحنفي المتوفى سنة 586 ست وثمانين وخمسمائة وهو كبير في أربع مجلدات.
134 ـ جوامع الفقه لصاعد بن منصور الرازي.
135 ـ جوامع الأحكام ومعين القضاة والحكام لمحمد بن محمود بن محمد القاضي.
مختصر أوله: الحمد لله الذي خلقنا على ملة الإسلام الخ. ذكر فيه أنه لما ابتلي بالقضاء سنة ثلاثين وتسعمائة ألفه عونا للحكام.
136 ـ جواهر الفتاوى للإمام ركن الدين أبي بكر محمد بن أبي المفاخر بن عبدالرشيد الكرماني المتوفى سنة ... . مجلد، أوله: الحمد لله الذي أكرم علماء الأمة بالاجتهاد الخ.
ذكر فيه أنه ظفر بفتاوى أبي الفضل الكرماني، وسأل من جمال الدين اليزدي مسائل كثيرة ثم أضاف إليه من فتاوى أئمة بخارى ومارواء النهر وخراسان وكرمان وجعل كل كتاب ستة أبواب الأول من فتاوى ركن الدين أبي الفضل الكرماني، والثاني من فتاوى جمال الدين اليزدي، والثالث من فتاوى الإمام عطاء بن حمزة السعدي، والرابع من فتاوى النجم عمر النسفي، والخامس من فتاوى مجد الشريعة أبي محمد سليمان بن الحسن الكرماني، والسادس من فتاوى أئمة المتأخرين بأسمائهم.
137 ـ جواهر الفقه لنظام الدين ... بن برهان الدين المرغيناني الحنفي ولد صاحب الهداية. مجلد. أوله: الحمد لله الذي أظهر الدين القويم الخ.
ذكر أنه جمع من المسائل المذكورة في مختصرات أصحابنا كمختصر الطحاوي والتجريد ومختصر الجصاص والإرشاد ومختصر المسعودي وموجز الفرغاني، وخزانة الفقه وجمل الفقه، ورتبها على ترتيب الهداية.
وقال صاحب الفصول العمادية في الفصل الثاني والثلاثين: وفي جواهر الفقه لعمي شيخ الإسلام نظام الدين وقد جمع فيه بين مختصرات كتب أصحابنا كالتجريد وجمل الصغاني سوى ما ذك في بداية والده. انتهى.
138 ـ جواهر الفقه في العبادات لطاهر بن قاسم بن أحمد الأنصاري الخوارزمي الحنفي المدعو بسعيد نمد پوش، وهو مختصر على عشرة أبواب: الأول في إثبات الواجب وتوحيده، والطهارة والصلاة وفوائد شتى، والعاشر في آداب المريدين.
أوله: الحمد لله الذي بيده مقاليد الأمور الخ. ذكر أنه لما عاد من الحج وقدم الروم ثم عاد إلى مصر فألفه فيها ناقلا فيه من الكتب المتداولة بعلامة حروفها، وفرغ من تأليفه في غرة رمضان سنة 771 إحدى وسبعين وسبعمائة.
139 ـ الجواهر والدرر في الفروع للشيخ شرف بن عثمان (شرف الدين علي بن عثمان. ) الغزي الحنفي المتوفى سنة 779 تسعن وتسعين وسبعمائة. وهو كتاب كبير ذكر فيه قواعد وإن القاعدة الفانية تخالف القاعدة الفلانيه في كذا وكذا.
***
140 ـ الجوهرة السنية في الحكم العلية لمنصور بن محمد الإريحاوي، فرغ من تأليفها في رمضان سنة 1014 أربع عشرة وألف. ثم شرحها بعد سنتين وذكر أنه وضعها للمتبدئين وبالغ في تسهيل العبارة ببسطها وتكريرها بعد ما طالع كشف الحقائق وشرح منلا زاده.
141/1 ـ شرح الجوهرة السنية في الحكم العلية للماتن.

عبدالحميد كلدي قليج
03-04-2011, 17:35
حرف الحاء:

1 ـ حاوي الحصيري في فروع الحنفية للشيخ الإمام محمد بن إبراهيم بن أنوش الحصيري الحنفي تلميذ شمس الأئمة السرخسي المتوفى سنة 505 خمس وخمسمائة.
وهو أصل من أصول كتب الحنفية، وفيه شيء كثير من فتاوى المشايخ يرجع إليه ويعتمد عليه.
2 ـ الحاوي القدسي في الفروع للقاضي جمال الدين أحمد بن محمد بن نوح القابسي الغزنوي الحنفي المتوفى في حدود سنة 600 .
ذكره ابن الشحنة في هوامش الجواهر المضية. وقال: وإنما قيل فيه القدسي لأنه صنفه في القدس. نقلته من خط تلميذه حسن بن علي النحوي. انتهى.
ثم رأيت في ظهر نسخة منه أن مصنفه الشيخ الإمام محمد الغزنوي والله سبحانه وتعالى أعلم.
أوله: الحمد لله الذي هدانا لدين الإسلام الخ.
جعله على ثلاثة أقسام: قسم في أصول الدين وقسم في أصول الفقه، وقسم في الفروع، وأكثر فيها من ذكر الفروع المهمة في كراريس يسيرة.
3 ـ حاوي مسائل الواقعات والمنية وما تركه في تدوينه من مسائل القنية وزاد فيه من الفتاوى لتتميم الغنية للشيخ الإمام أبي الرجا نجم الدين مختار بن محمود الزاهدي الغزميني الحنفي المتوفى سنة 658 ثمان وخمسين وستمائة.
وهو مجلد، أوله: الحمد لله الذي أوضح معالم العلوم الخ.
ذكر فيه منية الفقهاء وأنه استصفى منها لبابها وبدل ما وقع فيها من لسان خوارزم إلى العربية، ورقم أسامي الكتب والمتفين بأول حروفها وذكرها على ترتيب الحروف أولا.
4 ـ الحاوي في الفروع لنجم الدين أبي شجاع وأبي الفضائل بكبرس التركي الحنفي المتوفى سنة 652 اثنتين وخمسين وستمائة.
5 ـ حجة السماع للشيخ إسماعيل بن محمد الأنقروي المولوي المتوفى حدود سنة سبع وثلاثين وألف (1042 اثنتين وأربعين وألف).
ذكر فيه أنه لما بلغ عصره إلى السنة المذكورة ظهر خلف من أهل الظاهر وأراد به الشيخ المعروف بقاضي زاده فطفق أن ينكر سماعنا فجاء بعض الإخوان برسالة منسوبة إلى الشيخ أحمد الغزالي فوجدها مشتملة على دلائل لكنها محشوة بالزوائد فحذفها وأصلحها فصارت مختصرا مفيدا، ولحجة السماع تأييدا فجعل تكلمة لها، وكان الإصلاح في سنة 1027 سبع وعشرين وألف. ورتب على ثلاثة أبواب، وأول التكملة: الحمد لله الذي أسمع العباد في الميثاق الأول الخ.
6 ـ الحجة الصغيرة لعيسى بن أبان عن محمد بن الحسن.
ذكر الخوارزمي في مسند أبي حنفية عن الصميري بإسناده إلى المأمون أنه جمع في عصره كتاب في الأحاديث ووضع بين يديه، وقالوا: إن أصحاب أبي حنيفة هم الذين مقدمون عندك لا يعملون بها، في قصة طويلة، إلى أن صنف عيسى هذا الكتاب وبين فيه وجوه الأخبار وما يجب قبوله وما يجب تأويله وما يجب العمل فيه بالمتضادين وبين فيه حجج أبي حنفية، فلما قرأه المأمون ترحم على أبي حنفية.
7 ـ الحجة الواضحة في أن البسملة ليست من الفاتحة للقاضي أبي العباس أحمد بن إبراهيم السروجي الحنفي المتوفى سنة ست عشرة وسبعمائة 716.
8 ـ الحجة والبرهان على فتيان هذا الزمان لإدريس بن عبدالله التركماني الحنفي، قدر كراسة، حرم فيه السماع، وشدد.
9 ـ الحجج لبشر بن غياث المريسي الحنفي المتوفى سنة 219 تسع عشرة ومأئتين. وهو أحسن من كتاب المزني. وحجج عيسى بن أبان أدق علما وأحسن ترتيبا من كتاب المزني.
10 ـ حدائق الإيمان لأهل اليقين والعرفان فارسي للشيخ علاء الدين علي بن محمد الشهير بمصنفك. ألفه سنة 841 إحدى وأربعين وثمانمائة بهراة. ورتب على خمسة أبواب: الأول: في الإيمان والمؤمن وما يتعلق به. الثاني: في بيان حديث بني الإسلام على خمس وما فيه من الحكمة. الثالث: في فرائض الغسل. الرابع في فرائض الوضوء. الخامس: في فرائض الصلاة وواجباتها.
11 ـ حدود الأحكام مختصر للشيخ علاء الدين علي بن محمد الشهير بمصنفك المتوفى سنة 875. أوله: الحمد لله الذي أنزل على عبده الحدود الخ.
12 ـ الحسبة الكبير (الكبرى) لأبي العباس أحمد بن محمد بن مروان السرخسي المتوفى سنة 286 ست وثمانين ومائتين.
13 ـ الحسبة الصغير ( الصغرى) لأبي العباس أحمد بن محمد بن مروان السرخسي.
14 ـ حسم الخلاف في المسح على الخفاف رسالة للمولى العلامة أبي السعود بن محمد العمادي الحنفي المتوفى سنة 983 ثلاث وثمانين وتسمعائة.
أوله: بحمد من لا يستفتح أغر الكتب والرسائل إلا بتذكاره الخ. ذكر فيه أنه كتبه لولده مولانا مصطفى.
15 ـ الحصائل في المسائل لنجم الدين أبي حفص عمر بن محمد النسفي الحنفي المتوفى سنة 537 سبع وثلاثين وخمسمائة.
16 ـ حصر المسائل في الفروع للإمام أبي الليث نصر بن محمد السمرقندي الحنفي الفقيه المتوفى سنة 382 اثنتين وثلاثمائة.
17 ـ حصن الإسلام لمولانا غانم بن محمد البغدادي الحنفي المتوفى في حدود سنة 1030 ثلاثين وألف.
وهو مختصر ذكر فيه أنه سأله بعض الطلبة جمع ألفاظ الكفر فأجاب وزاد عليه العقائد والأحكام ليتم به النفع. ورتب على خمسة فصول، أوله أشهد أن لا إله إلا الله الواحد الحي الخ.
18 ـ الحظ الأوفر بالحج الأكبر للشيخ علي بن سلطان محمد الحنفي الهروي القاري المتوفى بعد الثلاثين والألف (سنة 1016 ست عشرة وألف).
19 ـ حقائق الإيمان لأهل اليقين والعرفان فارسي مختصر للشيخ علي بن محمد المعروف بمصنفك ألفه بهراة سنة 842 اثنتين وأربعين وثمانمائة. ورتب على خمسة أبواب مشتملة على مسائل الإيمان والعبادات. ( قلت: وهو الذي سبق ذكره باسم حدائق الإيمان برقم 10. عبدالحميد).
20 ـ حكم أراضي مكة المكرمة للإمام أبي جعفر أحمد بن محمد الطحاوي الحنفي المتوفى سنة 321 إحدى وعشرين وثلاثمائة.
21 ـ الحلاوة المأمونية في الأسئلة البعلية وهو أحد وستون سؤالا أجاب عنها شمس الدين محمد بن طولون الشامي. أولها: الحمد لله الذي مؤيد عزائم السائلين الخ.
22 ـ حل الدقائق في فروع الحنفية مختصر أوله: الحمد لله أكمل حمد الخ.
23 ـ حل عيون الفحل في حل مسألة الكحل لمحمد بن إبراهيم بن إبراهيم بن الحنبلي المتوفى سنة 971 إحدى وسبعين وتسعمائة.

24 ـ حل المشكلات في الفرائض لشجاع الدين بن نور الله الأنقروي معلم السراي السلطاني بأدرنه. وهو مجلد وسط، أوله: الحمد لله الملك العليم العلام الخ. على ستة عشر بابا ألفه سنة 946 أربع وستين وتسعمائة.
25 ـ حلويات شاهي في الفروع لأبي الحسن إسماعيل بن إبراهيم بن إسفنديار بن بايزيد. وهو كتاب تركي في العبادات مشتمل على ثمانية وسبعين بابا في مجلد ضخم.

عبدالحميد كلدي قليج
08-04-2011, 03:42
حرف الخاء:

1 ـ خبرة الفقهاء مختصر لأشرف الدين أحمد بن أسد الفرغاني الحنفي.
وهي بكسر الخاء المعجمة كالاختبار بمعنى الامتحان. أوله: الحمد لله رب العالمين الخ.
ذكر فيه أن فخر الدين أرسلان أقبل على الفقهاء وأن بعض أكابر الدولة سأله أن يترجم له كتابا جمعه الفقيه أبو يوسف يعقوب بن يوسف بن طلحة في أيام إبراهيم بن ناصر الدين سبكتكين بالفارسية فجعله عربيا وسماه بستان الأسئلة، وهو مشتمل على مسائل وكانت عادة الملوك تجربة العلماء بالمسائل اختبارا عن علمهم. وهي على ثلاثة أضرب: الأول: أن تكون المسألة مشتملة على وجوه وتفصيل. والثاني: أن تكون مسألتان متشابهتان ظاهرا وبينهما فرق في الحكم والمعنى. والثالث: مسائل تبعد عن الفهم وتحتاج في استخراجها إلى زيادة تأمل.
2 ـ خزانة الأكمل في الفروع ست مجلدات لأبي يعقوب يوسف بن علي بن محمد الجرجاني الحنفي.
ذكر فيه أن هذا الكتاب محيط بجل مصنفات الأصحاب بدأ بكافي الحاكم ثم بالجامعين ثم بالزيادات ثم بمجرد ابن زياد والمنتقى والكرخي وشرح الطحاوي وعيون المسائل وغير ذلك واتفق بدايته يوم الأضحى سنة 522 اثنتين وعشرين وخمسمائة.
3 ـ الخزانة الجلالية في فروع الحنفية.
4 ـ خزانة الروايات في الفروع للقاضي جكن الحنفي الهندي الساكن بقصبة كن من الكجرات. وهو مجلد أوله: الحمد لله الذي خلق الإنسان وعلمه البيان الخ. ذكر فيه أنه أفنى عمره في جمع المسائل وغريب الروايات. وابتدأ بكتاب العلم لأنه أشرف العبادات.
5 ـ خزانة الفتاوى للشيخ الإمام طاهر بن أحمد البخاري الحنفي السرخسي المتوفى سنة 542 اثنتين وأربعين وخمسمائة. صاحب الخلاصة. وهو كتاب معتبر قليل الوجود.
6 ـ خزانة الفتاوى لأحمد بن محمد بن أبي بكر الحنفي صاحب مجمع الفتاوى.
وهو مجلد أوله: أحمد الله حمدا بعدد ما أظهر من معدن الإنسان الخ. ذكر فيه أنه جمعه من الفتاوى وأورد فيها غرائب المسائل.
7 ـ خزانة الفقه للإمام أبي الليث نصر بن محمد الفقيه السمرقندي الحنفي المتوفى سنة 383 ثلاث وثمانين وثلاثمائة.
وهو مختصر أوله: الحمد لله رب العالمين. جمع فيه مسائل الفقه معدودة الأجناس مجموعة النظائر. ورتب ترتيب الكنز ثم نسج صاحب النتف على منوائه.
8 ـ خزانة المفتين في الفروع للشيخ الإمام حسين بن محمد السميقاني السمنقاني الحنفي صاحب الشافي في شرح الوافي.
وهو مجلد ضخم، أوله: الحمد لله حمد الشاكرين الخ.
ذكر فيه أنه صنفه بإشارة حكيم الدين محمد بن علي الناموسي فأورد ما هو مروي عن المتقدمين ومختار عند المتأخرين وطوى ذكر الاختلاف واكتفى بالعلامات من الهداية والنهاية قاضيخان والخلاصة الظهيرية وشرح الطحاوي وغير ذلك من المعتبرات. وفرغ في محرم سنة 740 أربعين وسبعمائة.
9 ـ خزانة الواقعات للشيخ الإمام افتاخر الدي طاهر بن أحمد البخاري الحنفي المتوفى سنة 542 اثنتين وخمسمائة. ولخص منه ومن النصاب الخلاصة كما ذكر في ديباجته.
10 ـ خزانة الواقعات في الفروع للشيخ الإمام أحمد بن محمد بن عمر الناطفي الحنفي المتوفى سنة 442 اثنتين وأربعين وأربعمائة. ومختصر مشهور بالواقعات.
11 ـ خزانة الهدى لأبي زييد عبيد الله بن عمر الدبوسي الحنفي المتوفى سنة 420 عشرين وأربعمائة.
12 ـ الخصال في الفروع الحنفية لأبي ذر عبدالله بن أحمد الهروي الحافظ المتوفى سنة 434.
13 ـ الخصال في الفروع الحنفية للطرسوسي نجم الدين إبراهيم بن علي بن أحمد الحنفي المتوفى سنة 746 .
14ـ الخصائل في الفروع لنجم الدين عمر بن محمد النسفي الحنفي المتوفى سنة 537 سبع وثلاثين وخمسمائة وهو كتاب كبير. والخصائل جمع خصلة وهو القطعة الكبيرة من اللحم كما في القاموس.
15 ـ خطاب الإهاب الناقب وجواب الشهاب الثاقب لشهاب الدين أحمد بن محمد بن عربشاه الدمشقي احنفي المتوفى سنة 854 أربع وخمسين وثمانمائة.
16 ـ خلاص المفتي في الفروع للسيد الإمام ناصر الدين أبي القاسم محمد بن يوسف السمرقندي الحنفي.
17 ـ خلاصة الأحكام في الفروع الحنفية.
18 ـ خلاصة الفتاوى للشيخ الإمام طاهر بن أحمد بن عبد الرشيد البخاري المتوفى سنة 542 اثنتين وأربعين وخمسمائة.
وهو كتاب مشهور معتمد في مجلد. ذكر في أوله أنه كتب في هذا الفن خزانة الواقعات وكتاب النصاب فسأل بعض إخوانه تلخيص نسخة قصيرة يمكن ضبطها فكتب الخلاصة جامعة للرواية خالية عن الزوائد مع بيان مواضع المسائل وكتب فهرست الفصول والأجناس على رأس كل كتاب ليكون عونا لمن ابتلي بالفتوى.
وللزيلعي المحدث تخريج أحاديثه.
19 ـ الخمير في الفروع للوبري الحنفي.
20 ـ الخير الباقي في جواز الوضوء من الفساقي رسالة لزين الدين ابن نجيم المصري الحنفي المتوفى سنة 960 ستين وتسعمائة. أولها: الحمد لله الذي أنزل من السماء ماء طهورا الخ.
21 ـ خير المطلوب في العلم المرغوب في الفتاوى لجمال الدين محمود بن أحمد الحصيري البخاري الحنفي المتوفى سنة 636 ست وثلاثين وستمائة.
22 ـ خيرة الفتاوى للإمام علي بن محمد بن أحمد بن عبد الله بن نصير الدين ابن ملكان البرتواني الحنفي.
قال في ديباجته: جمعت فيه ما هو معتمد عليه في الفتوى من الأصح والأصوب.
والخيرة مصدر خيار يخير أي صار ذا خير.

عبدالحميد كلدي قليج
10-04-2011, 19:29
حرف الدال:
1 ـ داعي منار البيان لجامع النسكين بالقران للشيخ شمس الدين محمد بن محمد الشهير بابن أمير الحاج الحلبي المتوفى سنة 879 تسع وسبعين وثمانمائة. مختصر أوله: الحمد لمن جعل الحج إلى البيت الحرام الخ. رتب على مقدمة وثلاثة أبواب وخاتمة.
2 ـ در الكنوز للعبد الراجي أن يفوز للشيخ حسن بن عمار بن علي الشرنبلالي الحنفي المتوفى سنة 1069 تسع وستين وألف.
وهو رسالة تشتمل على شروط التحريمة وباقي فروض الصلاة إلى نحو أربعين فرضا لا توجد مجموعة، وعلى باقي متعلق الواجبات والسنن وشروط الإمامة والاقتداء . أولها: الحمد لإله العالمين أصدرالخ.
3 ـ الدر الوسيم في توشيح تتميم التكريم في تحريم الحشيش ووصفه الذميم لعبد الباسط بن خليل الحنفي.
مختصر أوله: أما بعد حمد الله سبحانه وتعالى على جزيل نواله الخ. ذكر فيه أنه شرح فيه رسالة للشيخ قطب الدين محمد بن أحمد التوزري المغربي المتوفى سنة 686 ست وثمانين وستمائة.
4 ـ الدرة الغراء في نصائح الملوك والوزراء للشيخ محمود بن إسماعيل الجيزي.
ألفه لأبي سعيد چقمق (سلطان مصر) ورتب على عشرة أبواب، الأول في الإمامة، الثاني في شروطها، الثالث في حكم الإمام الرابع في قواعدها، الخامس في الوزارة، السادس في الأجناد، السابع في الأحكام السلطانية، الثامن في الحيل الشرعية، التاسع في تنبيه المجيب، العاشر في المسائل المتفرقة.
فرغ في ذي القعدة سنة 843 ثلاث وأربعين وثمانمائة.
5/1 ـ الدرة البيضاء ترجمة الدرة الغراء في نصائح الملوك والوزراء بالتركية لابن فيروز. قدمها للسلطان سليم خان الثاني. وجعلها سبعة أبواب.
6 ـ الدرة المضية في الزيارة المصطفوية لنور الدين علي ابن سلطان محمد القاري الهروي.
7 ـ درر البحار الزاخرة منظومة في الفروع، نظمها ابن العيني الحنفي عبدالرجيم بن محمود العيني المتوفى سنة 864 ، في أربعة آلاف ومائة وست وخمسين بيتا. أولها:
بدأت ببسم الله نظمي تفاؤلا.
8/1 ـ شرح درر البحار للناظم. واول الشرح: أحمد الله سبحانه وتعالى وأشكره على نعمه العظام الخ.
***
9 ـ درر البحار في الفروع للشيخ شمس الدين أبي عبدالله محمد بن يوسف بن إلياس الدمشقي الحنفي المتوفى سنة 788 ثمنان وثمانين وسبعمائة.
وهو متن مشهور مختصر، أوله: الحمد لله الذي فقه قلوب المرسمين الخ.
ذكر فيه أنه جمع بين مجمع البحرين وبين مذهب ابن حنبل والشافعي ومالك. وفرغ في جمادى الأولى سنة 746 ست وأربعين وسبعمائة. وكان مدة تأليفه في شهر ونصف تقريبا.
10/1 ـ شرح زين الدين أبي محمد عبدالرحمن بن أبي بكر العيني الحنفي المتوفى سنة 893 ثلاث وتسعين وثمانمائة، على درر البحار. أحسن فيه وأجاد.
11/2 ـ شرح عبدالوهاب بن أحمد الشهير بابن وهبان صاحب المنظومة المتوفى سنة 768 ثمان وستين وسبعمائة، على درر البحار. أحال في عدة أماكن من عقود القلائد في شرح المنظومة على شرحه هذا.
12/3 ـ غرر الأذكار شرح درر البحار للشيخ شمس الدين محمد بن محمد بن محمود البخاري. أوله: الحمد لله الذي زين وشاح الدين بدر الفروع وغرر الأحكام الخ.
13/4 ـ الغوص لاقتباس نفائس الأسرار المودعة في درر البحار لشهاب الدين أحمد بن محمد بن خضر المتوفى سنة 785 خمس وثمانين وسبعمائة. وهو كبير في مجلدات، ألفه في حياة المؤلف.
14/5 ـ شرح الشيخ زين الدين قاسم بن قطلوبغا الحنفي المتوفى سنة 879 تسع وسبعين وثمانمائة، على درر البحار.
15/6 ـ البحار الزاخرة نظم درر البحار لأبي المحاسن حسام الدين الرهاوي.
16/6/1ـ الدرر الزاهرة في شرح البحار الزاخرة ، وذكره حاجي خليفة بالدرر الفاخرة في شرح البحار الزاخرة أيضا.
***
17 ـ الدرر المنثورة في الفروع مجموعة مرتبة على ترتيب كتب الفقه. جمع بعضهم المسائل الغريبة من الفتاوى والواقعات للحاج شاد كلدي باشا الآماسي المتوفى سنة 782. أوله: الحمد لله الذي شيد قصور علم الشريعة الخ.
18 ـ الدرر المنقبة في الرد على ابن شهبة (الدرر المنيفة في الرد على ابن أبي شيبة عن الإمام أبي حنيفة) لابي محمد عبدالقادر بن محمد القرشي الحنفي المتوفى سنة 775 خمس وسبعين وسبعمائة. كتبه جوابا عن الإمام الأعظم.
19 ـ الدرر المنيعة في الرد على ابن أبي سبيعة ( الصواب: شبية كما هو واضح) للشيخ كمال الدين محمد بن محمود الحنفي. كتبه جوابا عنه أيضا.
20 ـ دفع النزاع فيما في الحرير بالإجماع لأمين الدين عبدالوهاب بن أحمد بن وهبان الحنفي المتوفى سنة 768 ثمان وستين وسبعمائة.
21 ـ الدمنى من كتاب الفروع نقل عنه إبراهيم شاهيه.

عبدالحميد كلدي قليج
11-04-2011, 13:34
19 ـ الدرر المنيعة في الرد على ابن أبي سبيعة ( الصواب: شبية كما هو واضح)
بل الصواب شيبة!! كما هو واضح!

عبدالحميد كلدي قليج
11-04-2011, 13:35
حرف الذال:
1 ـ الذخائر الأشرفية في الألغاز الحنفية لابن الشحنة عبدالبر بن محمد الحنفي المتوفى سنة 921. ذكره ابن نجيم وانتخبه في الفن الرابع من الأشباه.
2 ـ دخر المتأهلين والنساء في تعريف الأطهار والدماء للمولى الفاضل محمد بن بير علي الشهير ببركلي المتوفى سنة 981 إحدى وثمانين وتسعمائة.
أوله: الحمد لله الذي جعل الرجال على النساء قوامين الخ.
وهو مرتب على مقدمة وستة فصول وتذنيب. وفي المقدمة نوعان: الأول: في تفسير الألفاظ المتسعملة. الثانيك في القواعد الكلية. والفصل الأول: في ابتداء ثبوت الدماء الثلاثة. والثاني :في المبتدأة والمعتادة. والثالث: في الانقطاع. والرابع: في الاستمرار. والخامس في المضلة. والسادس: في الأحكام. والتذنيب في حكم الجنابة والحدث وعذر المعذور. أتمه يوم التروية سنة 979 تسع وسبعين وتسعمائة.
3 ـ ذخيرة الفتاوى المشهورة بالذخيرة البرهانية للإمام برهان الدين محمود بن أحمد بن عبدالعزيز بن عمر بن مازه البخاري المتوفى سنة 616.
اختصرها من كتابه المشهور بالمحيط البرهاني. كلاهما مقبولان عند العلماء.
أوله: الحمد لله مستحق الحمد والثناء الخ.
قال الإمام برهان الدين: إن سيدنا الإمام الصدر الشهيد حسام الدين، وهو عم المصنف ، جمع مسائل قد استفتي عنها وأحال جواب كل مسألة إلى كتاب موثوق به أو إلى إمام يعتمد عليه. وهي وإن صغر حجمها فقد حوت كثيرا من الأحكام وقد جمعت أنا في حداثة سني وعنفوان عمري في إفتاء ما رفع إلي من مسائل الواقعات أيضا وضممت إليها أجناسا من الحادثات وجمعت أيضا جمعا آخر استفتي مني مدة مقامي بسمرقند. وذكرت فيها جواب ظاهر الرواية وأضفت إليها من واقعات النوادر وما فيها من أقاويل المشايخ، وكان يقع في قلبي أن أجمع بين هذه الأصول الثلاثة وأمهد لها أساسا وأجعلها أصنافا وأجناسا وقد انضم إلى ما وقع في قلبي التماس بعض الأحباب فشرعت في هذا الجمع وأوضحت أكثر المسائل بالدلائل وسميت المجموع بالذخيرة وشحنته بالفوائد الكثيرة.
4 ـ ذخيرة المصلي مختصر كالمنية.

لؤي الخليلي الحنفي
08-10-2013, 05:03
ما زلت يا شيخ عبد الحميد أنتظر إكمال ما بدأت به من جهد طيب.