المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مكانة الامام ابي حنيفة في الحديث



اسامة بشير زعيتر
14-01-2011, 22:30
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ولي المتقين الصالحين والصلاة والسلام على من بعث رحمة للعالمين وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى صحابته ومن تبعهم الى يوم الدين وبعد:
فمن الثابت يقينا عقلا ونقلا أن الائمة المتبوعين رضي الله عنهم اجمعين وفي مقدمتهم الإمام ابو حنيفة النعمان قد اجمع المسلمون العارفون على هدايتهم ودرايتهم وتواتر عن الائمة فضلهم وعلمهم ونصحهم لله عز وجل فهم يستحقون منا كل تقدير وإجلال لما لهم علينا من المنن الكثيرة والفضل العميم
ومع كل هذا جاءت شرذمة من الناس لا تدري ما لها وما عليها تتقول على الأمة الاطهار بكلام لا يليق بجلالتهم وعظمتهم وخصت هذه الشرذمة الامام ابي حنيفة بالطعن الشديد عليه والوقيعة فيه بما برأه الله منه فكان عند الله وجيها
والذي دعاني ان اشارك بهذا الموضوع في مشاركتي الاولى مارأيته من تحامل بعض المتشدقين وهم قلائل والحمد لله- على الامام ابي حنيفة وكلامهم عليه والطعن به والانسياق وراء تلك الشرذمة الضالة فهداهم الله وهداني الى اقوم السبل إنه ولي ذلك والقادر عليه
اقول وبالله التوفيق
لقد تناول هؤلاء الجهال طعنهم بالإمام ابي حنيفة من عدة جوانب فمنهم من طعنه بدينه ومنهم من طعنه بتقواه ومنهم من طعنه وأتهمه بأنه جاهل بالحديث فسبحان الله مقسم الارزاق وواهب العقول ولا يحضرني في هذ المقام الا قول ابي الاسود الدؤلي حين قال:
حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه--------- فالقوم أعداء له وخصوم
ولا يدري هؤلاء أنهم يناطحون الجبال وكما قال الاعمش:
كناطح صخرة يوما ليوهنها-------- فلم يضرها وأوهى قرنه الوعل
وقال الحسين بن حميد:
يا ناطح الجبل العالي ليلكمه------- أشفق على الرأس لا تشفق على الجبل
ولقد قيض الله عز وجل لهذا الامام اناسا علماء اجلاء دافعو عنه بلسانهم وجنانهم امثال الامام الهمام الشيخ محمد زاهد الكوثري والشيخ ظفر احمد التهانوي في كتابه ابو حنيفة واصحابه المحدثون وهو مقدمة لكتابه اعلاء السنن والشيخ عبد الرشيد النعماني في كتابه مكانة الامام ابي حنيفة بين المحدثين والشيخ عبد الفتاح ابوغدة والشيخ محمد عوامة حفظه الله ورعاه وغيرهم كثير فجزاهم الله عنا كل خير
أما ما اريد الحديث عنه فهو ردا على مقولة تقول ان (ابو حنيفة ضعيف في الحديث!!!!!!!!!!!)
وهي كلمة لو مزجت بماء البحر لأنتنته وقائلها جاهل ومعاند وفاسق لا يدري فضل ابي حنيفة النعمان ولا يعرف فضل ابي حنيفة النعمان الا اهل الفضل
فأبو حنيفة من اكابر علماء الحديث والجرح والتعديل فقد روى البيهقي في دلائل النبوة بسنده الى الحماني عن ابي حنيفة قال ما رأيت اكذب من جابر الجعفي ولا أفضل من عطاء وعن الحماني قال سمعت اباسعيد الصغاني قام الى ابو حنيفة فقال يا ابا حنيفة ما تقول في الاخذ عن الثوري فقال اكتب عنه فإنه ثقة ما خلا احاديث ابي اسحاق عن الحارث وحديث جابر الجعفي
قال الامام عبد القادر القرشي في الجواهر المضيئة:
اعلم ان الامام ابو حنيفة قد قبل قوله في الجرح والتعديل وتلقاه عنة علماء هذا الفن وعملوا به كتلقيهم عن الامام احمد رحمه الله والبخاري وابن معين وابن المديني وغيرهم من شيوخ الصنعة وهذا يدل على عظمة شأنه وسعة علمه وسيادته ا.هـ ج3/ص30
قال ابوحنيفة في طلق بن حبيب كان يرى القدر
وقال في زيد بن عياش ضعيف
وروى سويد بن سعيد عن سفيان بن عيينه قال اول من اقعدني للحديث ابو حنيفة قدمت الكوفة فقال ابو حنيفة ان هذا اعلم الناس بحديث عمر بن دينار فاجتمعو علي فحدثتهم
وقال ابو حنيفة قاتل الله جهم بن صفوان ومقاتل بن سليمان هذا افرطفي النفي وهذا افرط في التشبيه
وغير تلك الروايات كثير فمن أين تلك الدعوى انه ضعيف في الحديث
ولكن الاحاديث الواردة عن الامام قليلة لأسباب عدة اقتصر على سبين اثنين
الاول: ان ابا حنيفة تصدر للفقه والافتاء والاستنباط وغيره تصدر للرواية وهذا لا يجرح بالإمام فأبو بكر وغير من الصحابة رضي الله عنهم اجمعين لم يكونو من المكثرين للرواية
الثاني: ان ابا حنيفة كان يرى انه لا ينبغي للرجل ان يحدث بحديث إلابما يحفظه من يوم سمعه الى يوم الذي يحدث به وهو تشدد عال في الرواية وهو اقوى من شرط البخاري
ولأسباب أخرى غيرها
ولا يعني هذا ان الامام ابو حنيفة لم يكن يروي الاحاديث فقد كان له مسند خاص به وروي انها كانت سبعة عشر مسندا وقد جمعت في كتاب جامع المسانيد وشرحها الامام الزبيدي في كتابه عقود الجواهر المنيفة في شرح مسند الامام ابو حنيفة وهو مطبوع بتحقيق الشيخ وهبة سليمان غاوجي حفظه الله
فإياك يا اخي والانجراف وراء هذا التيار وكن من المحبين المتتبعين الصادقين تكن من الفائزين
والحمد لله رب العالمين

موسى البلوشي
14-01-2011, 22:49
محاضرة عن أبي حنيفة والحديث للشيخ محمد بن آدم الكوثري:
http://www.youtube.com/watch?v=fue6s3XO8pw

حسام الدين حمدى محمد مصطف
15-01-2011, 01:09
شكر الله لكم يا أحباب الحق
فأعينوا الدارسين على أن ينزلوا الناس منازلهم
و أعينوا ولاة الأمر على اختيار الآراء الراجحة فى تراث شريعتنا الغراء
فإنه ما قدح فى الإسلام إلا غرائب الآراء
و ما أضعف المسلمين إلا سوء الإختيار ثم التورط فيه و العجز عن الدفاع عنه
و ما أقعد العوام عن طلب الفقه إلا اتساع الإختلاف و التعثر فى الترجيح
فأعينوا كل هؤلاء يا أهل العلم. و إياكم و العصبية. و لقد أكرمنا الله بهذا المنتدى الكريم نتدارس فيه
فمن التبس عليه شىء فى المذهب الصحيح فليعرضه للمذاكرة و لا يبادر بالتعصب و لا ينادى باللامذهبية