المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أدعياء السلفية يثبتون صفتي الحسرة والتوجع لله!!!



العويني
23-11-2004, 12:14
هذا ما يتناقشون حوله هنا

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=24122

أسامة نمر عبد القادر
23-11-2004, 13:11
الأخ الأكرم العويني حفظه الله تعالى ،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،
اعذرني على ما سأقوله ، فلا أقصد به سوى بيان ما فهمته من الكتاب والسنة ، وإن أخطأت فمنكم النصح والإرشاد والتصويب ، بارك الله فيكم .
أقول :
إن من منهج القرآن الكريم عدم التعميم في بيان مسالك الناس ،
فمثلا وصف الله تعالى اليهود في كتابه الكريم قائلا {ومن أهل الكتاب من إن تأمنه بقنطار يؤده إليك ، ومنهم من إن تأمنه بدينار لا يؤده إليك إلا ما دمت عليه قائما ، ذلك بأنهم قالوا ليس علينا في الأميين سبيل ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون} .
وبناء على هذا المنهج القرآني : لا يصح أن يقال فيما اختلف السلفية فيه بين التنـزيه والتشبيه أن يقال : [أدعياء السلفية يثبتون صفتي التوجع والحسرة لله تعالى] ، بل يقال : بعض السلفية يريد أن يثبت صفة الحسرة لله تعالى ، وأنا أرى أن هذا البعض قد يكون واحدا أو اثنين ، فلا يجوز أبدا هذا التعميم غير المنصف ، بل نقول : فلان بعينه ، وهو من السلفية ، يثبت كذا ، فقد يكون ما يثبته يخالف ما عليه الأكثرون من السلفية ، فنكون بالتعميم ظالمين معتدين ، فلنتق الله تعالى في المخالف حتى يتقوا الله تعالى فينا ، بل وإن لم يتقوا الله فينا ، فالأمر الإنصاف غير موقوف على إنصاف المخالف ، وإنما نحن متبعون للكتاب والسنة نورا وهداية ، ولا يصح أن تكون أقوالنا وأفعالنا ردود فعل غير مدروسة على أخطاء غيرنا ، بل نتصرف ما يرشدنا إليه رب العالمين وتمليه علينا الحكمة التي من أوتيها فقد أوتي خيرا عظيما .
وقد رجعت إلى الموقع الذي أرشدت إليه ، فوجدت أن أول من شدد النكير على وصف الله تعالى بالحسرة والتوجع هم السلفية ، فلا ينبغي بعد ذلك أن نعمم .
وهذا الأمر يذكرني بتكفير بعضهم للإمامية بناء على أنهم يقولون بأن القرآن الذي بين أيدينا ناقص ، فكان جوابي : نعم ، إن كان كل الإمامية يقولون بذلك ، فهم كفار ، لكن الذي ثبت عندي أن كثير من أئمة الإمامية لا يقولون بذلك ، بل لبعض الإمامية كتب في الرد على ذلك ، وقع منها بين يدي ثلاثة كتب ، وبناء على هذا الاختلاف بينهم نقول : من قال من الإمامية بنقصان القرآن ، فهو كافر بشرطه ، ومن لم يقل بذلك ، فلا نكفره بهذه المسألة ، نعم ، بعضهم قد يكفر بمسألة أخرى ، لكن البحث كان هاهنا عن مسألة ادعاء نقصان القرآن .
لذلك لا بد أن نعلم تلاميذنا وطلابنا : النصفة والعدل ، وعدم الاستعجال في الحكم على الآراء وعلى الناس ، وإن التعجل في مثل هذا يردي بصاحبه إلى أخلاق سيئة ، وآثام وبيلة ، فلنتق الله تعالى في طلابنا ، وفيمن يقرءون لنا ، وفيمن يتبعون مذهبنا ، بل وفي خصومنا .
والله تعالى الموفق والهادي .
أرجو من أخي الكريم العويني الصبر والحلم ، وأن يعدني أخا أصغر له ، وليصوبني إن كنت أخطأت ، وبوركتم ، ونفع الله بكم .

جمال حسني الشرباتي
23-11-2004, 17:43
أنا مع الدكتور أسامة في قوله


وخصوصا أن منهم من انتقد وصف الله عز وجل بالحسرة والتوجع


إن قول الشهري فيه تنزيه واضح لله عز وجل


((
((ولا يليق أن يوصف الله بالتوجع ولا بالتحسر لأنها صفات نقص والله منزه عن كل عيب ونقص وموصوف بالكمال المطلق .))

خالد حمد علي
23-11-2004, 20:05
سيدي / أسامه.

تصفحنا كتب المعاجم فوجدنا معنا الأسد : أسامه ، وتصفحنا سيرة محمد عليه الصلاة والسلام فوجدنا أحب الناس إليه : أسامه.

سيدي جمال ، يا منبع كل جمال ،ويا صاحبَ المقام العال .

أنتما إعلما أنكما خالفتما الصوابَ فيما أظنّه ولا أتيقنه .

لا حق لكم في الإنكار على مولاي / العويني ، في قوله : ( أدعياء السلفيه) فهذه العبارة لا تفيد العموم حتى تعاتبوه على ذلك ،بل إنّها من باب العام الذي أريدَ بهِ الخَاص ، كقوله تعالى ( اقتلوا المشركين) فالمقصود فئة مخصوصة من المشركين وليس الجميع .

وكذلك هي قضيّةٌ مهْمَلةٌ ، وهي في قوّة الجزئية إنْ بَقيتْ على إهْمَالِها ، وهي كذلك ، إذ إنّها لم تُصدّر بما يجْعلها كليّةً .

فلا يقصدُ سيدي / العويني _قطعاً _ كون الأخوة السلفية كلهم قائلون بذلك ، ونقيْضُ ذلكَ مُكَابَرةٌ .

أسامة نمر عبد القادر
24-11-2004, 04:44
مولاي وسيدي نايف حمد علي ، حفظه الله تعالى ،،،

أما قولكم الشريف ((لا حق لكم في الإنكار على مولاي / العويني)) فحق ، لكنني لم أنكر ، بل بينت رأيا ، ولعله ليس لمثلي الإنكار على مثله .

أما قولكم الشريف ((فلا يقصدُ سيدي / العويني _قطعاً _ كون الأخوة السلفية كلهم قائلون بذلك ، ونقيْضُ ذلكَ مُكَابَرةٌ)) فهذا مما لا شك فيه ، ولكن الاعتراض على العبارة ، أو على الأقل : ما سيفهمه أكثر القراء من العبارة ، وأكثر القراء لا يلتفتون إلى ما بينته .

أما قولكم الشريف ((من باب العام الذي أريدَ بهِ الخَاص)) فهذا يحتاج إلى قرينة ، وهي مفقودة في ظاهر اللفظ ، وإن كانت الإرادة مقصودة ، وإن كانت القرينة الحالية أيضا موجودة ، لكنها خفية على كثير من القراء .

أما قولكم ((هي قضيّةٌ مهْمَلةٌ)) فإني أسألك : أليس قوله (أدعياء السلفية) مجموعا ، حكم عليه من حيث هو مجموع ؟ فإن أراد جميع أفراد الموضوع ، فيكون الكل هنا حقيقة ، وإن أراد بعض أفراد الموضوع ، فيكون الكل هنا مجاز ؟ ولا بد عندئذ من القرينة ، وأنا أرى أن القرينة حالية ، وهي إحالته لذلك الرابط ، فإن القارئ سوف يرى أن الذين يثبتون صفتي الحسرة والتوجع هما واحد وأنكر عليه السلفية ، فعاد بي الأمر إلى أن الاعتراض على العبارة وأنها موهمة لا أكثر ، وإني أرى أنه لا بد على أهل الاختصاص من أن يكونوا دقيقين في التعبير عن مكنونات صدورهم ، لئلا تحمل على غير محملها .

أما قولكم الشريف ((ونقيض ذلك مكابرة)) فأعوذ بالله تعالى من المكابرة ، لكن لعله سوء فهم مما لا يعرى عنه مثلي .

وجزيتم يا مولاي وسيدي خيرا ، فلولا حصول التدافع ما حصل دقيق الفهم .

العويني
24-11-2004, 11:37
سادتي الفضلاء

جزاكم الله خيرا على التعقيب والتصويب

وجزى الله شيخنا نايف خيرا فقد تفضل بما كنت سأقوله

فحين قلت في العنوان ( أدعياء ) قصدت بهم فئة من السلفية وليس كلهم

ثم إنني قلت في نص الموضوع ( يتناقشون )
فالمسألة مسألة أخذ ورد ومقر ومعترض ، وليست مسلمة
فقد ظننت - لجهلي - بأن هذه الكلمة تكفي في الدلالة على أن مرادي فئة منهم

وقد كانت الرسالة التي أردت إيصالها من خلال هذا الموضوع التأمل فيما يتناقش فيه هؤلاء الناس

ومع ذلك أعترف بأنني أخطأت حين اختصرت القضية بهذه الصورة المشوشة

فالعذر منكم سادتي ، فأخوكم جاهل مقر بجهله ، محتاج لأمثالكم لكي يدلوه على مواطن ضعفه ويأخذوا بيده إن هو أخطأ..
ويعلم الله أنني اغتبطت كثيرا بهذه التعليقات المنيفة التي نورت لي شيئا من ظلمة الجهل المحدقة بي
فأين أمثالي من الكل والكلي والجزء والجزئي والقضايا وأنواعها ؟
هذه أمور ما شممتها فضلا عن أن أفهمها

فلكم شكري وتحيتي وجزاكم الله عني خيرا
وأستغفر الله تعالى إن كنت أصبت أحدا من المسلمين بظلم

خالد حمد علي
24-11-2004, 20:10
سَادَتي الكرَام :

لا يَغرنّكم كلامُ مولانا / العُويْني في تَواضعِهِ .

فقدْ آتاهُ اللهُ منْ الأدَبِ أكْمَلَهُ ، ومن العِلْمِ أفْضلَهُ ، ومن العَقْلِ أوْفرهُ وأوْصَلهُ ، فهْو الغيْدَاقُ اللوْذَعي ، والعالِمُ الألْمَعِي .

وبالجُمْلةِ :

فمَاذا عسِيْتُ أنْ أقوْلَ فيْمَن جَمَعَ أطْرَافَ المَحَاسِن ، ونَظمَ أِ شْتَاتَ الفضَائل ، وأخذَ برقَاب المَحامِد ، واسْتولى علَى أشْرف المَنَاقب .

ولو تَمَكنَّ الإمَامُ البُحْتريٌ منْ لُقْيَاكَ ، مَا قال هذَا البيْتَ فيْ سِوَاكَ :

دَنوْتَ تَوَاضُعاً وَعلوْتَ مَجْدَاً ......... فشَأنُكَ انْخفَاضٌُ وارْتفَاع .

كَذَاكَ الشَمْسُ تَبْعُد أنْ تُسَامَى ...... وَيَدْنُو الضوءُ منْها وَالشُعاعُ.

العويني
25-11-2004, 13:02
سامحكم الله سيدي
وغفر لنا ولكم

العبد الفقير لا يستحق عشر معشار ما ذكرتموه

ولا حول ولا قوة إلا بالله