المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إبليس--من الجن أم من الملائكة؟؟



جمال حسني الشرباتي
22-11-2004, 12:42
قال القرطبي في الأية الكريمة((( وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه ))


((نَصْب عَلَى الِاسْتِثْنَاء الْمُتَّصِل ; لِأَنَّهُ كَانَ مِنْ الْمَلَائِكَة عَلَى قَوْل الْجُمْهُور : اِبْن عَبَّاس وَابْن مَسْعُود وَابْن جُرَيْج وَابْن الْمُسَيِّب وَقَتَادَة وَغَيْرهمْ , وَهُوَ اِخْتِيَار الشَّيْخ أَبِي الْحَسَن , وَرَجَّحَهُ الطَّبَرِيّ , وَهُوَ ظَاهِر الْآيَة . قَالَ اِبْن عَبَّاس : وَكَانَ اِسْمه عَزَازِيل وَكَانَ مِنْ أَشْرَاف الْمَلَائِكَة وَكَانَ مِنْ الْأَجْنِحَة الْأَرْبَعَة ثُمَّ أُبْلِسَ بَعْد .))

هذا ما نقلته أنا عن القرطبي

=================================

فسألني محدثي


(((أخي جمال : عندي بعض الأسئلة كيف يجاب عنها ؟ جزيت خيرًا :
الملائكة ( لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يُؤمرون ) فكيف عصى إبليس ربه؟
أليس قوله ، سبحانه : ( كان من الجن ) نصًا صريحًا في بيان جنسه؟
قوله ، تعالى : ( أفتتخذونه وذريته أولياء ) : هل للملائكة ذرية؟
قول إبليس : ( أنا خير منه خلقتني من نار ) هل الملائكة مخلوقون من نار؟))
=================================

قلت له




((المشكلة عندك هي كيف يكون من الملائكة وقد عصى والملائكة لا تعصي أمر الله

قولك((الملائكة ( لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يُؤمرون ) فكيف عصى إبليس ربه؟))

فناتج قولك أنه ليس من الملائكة لأن الملائكة لا يعصون.



فهل من الممكن أن يكون قبل هذا الامر بالسجود --للملائكة القدرة على الإختيار والقرار؟؟؟؟

ثم سلبت هذه القدرة منهم فصاروا لا يعصون الله !!!

أما النص على أنه كان من الجن فهل ما يمنع ان يكون الجن ومنهم إبليس نوع خاص من الملائكة؟؟
أما قولك((قوله ، تعالى : ( أفتتخذونه وذريته أولياء ) : هل للملائكة ذرية؟))فهل ما يمنع أن يكون إبليس كنوع خاص من الملائكة له ذرية؟؟


أما قولك((قول إبليس : ( أنا خير منه خلقتني من نار ) هل الملائكة مخلوقون من نار؟))وأجيب نفس الإجابة السابقة----هل هناك ما يمنع أن يكون إبليس كنوع خاص من الملائكة مخلوقا من نار وبقية الملائكة مخلوقة من نور؟؟---مع أنني اكتب الآن من ذاكرتي ولا يحضرني نص يبين طبيعة خلقهم.





قول الجمهور أنه من الملائكة فيكون الإستثناء متصلا


وقول من قال أنه ليس من الملائكة فيكون الإستثناء منفصلا((مثل--أمرت أولادي بالخروج من البيت إلا الضيوف))

وأنا مع القول أنه من جنس الملائكة--وخصوصا أن لفظ الجن أصلا هو من الإستتار----والملائكة مستترون


قال الطبري((. " ليس في خلقه من نار ولا في تركيب الشهوة والنسل فيه حين غضب عليه ما يدفع أنه كان من الملائكة ".))

ماهر محمد بركات
23-11-2004, 18:27
بسم الله الرحمن الرحيم :
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله الطيبين الطاهرين ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين وبعد :

أخي الفاضل الشيخ جمال حفظه الله :

الموضوع الذي طرحته جميل جداً ولايخفى على أحد أن للعلماء فيه خلاف وآراء كثيرة .. وقد أحببت أن أضع بعض التعليقات على كلامكم لعلي أفيد وأستفيد ان شاء الله تعالى :

قولكم سيدي: (فهل من الممكن أن يكون قبل هذا الأمر بالسجود --للملائكة القدرة على الإختيار والقرار؟؟؟؟
ثم سلبت هذه القدرة منهم فصاروا لا يعصون الله !!!)
الفقير لم يفهم بالضبط ماتريد قوله هل تقصد أن الملائكة عندما أمروا بالسجود كان لهم قرار واختيار حتى صح توجه الأمر لهم ؟
ان كان المقصود كذلك فهذا فيما أراه غير صحيح لأن الملائكة غير مكلفين ولو كان لهم اختيار لكلفوا والأمر ليس كذلك .. بل الأمر لهم كان أمر تشريف لهم أو تعظيم لسيدنا آدم.. والحق تعالى قال بآية قطعية الدلالة :
(لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يُؤمرون ) والاستثناء منها بوجود نسل أو ذرية للملائكة خارجة عن هذا الحكم ومنها ابليس هو استثناء من الأصل من غير دليل عليه..

قولكم سيدي : (أما النص على أنه كان من الجن فهل ما يمنع ان يكون الجن ومنهم إبليس نوع خاص من الملائكة؟؟ )
أقول : ليس مايمنع عقلاً غير أنه اثبات لأمر من غير دليل لأن الأصل أن الله لم يبين لنا وجود نوع خاص من الملائكة تخرج في حكمها عن باقي الملائكة .. فيكون اثبات هذا النوع الخاص اثبات من غير دليل والأصل عدمه ..
فاذا قلت بل أثبته الحق تعالى بقوله (كان من الجن) فأثبت وجود نوع خاص من الملائكة .. أقول : هذا يتوقف على فهم معنى الألف واللام في كلمة (الجن) هل هي للجنس أم للعهد ؟
ان كانت للجنس فالمراد منها اما : أنه كان من جنس من الملائكة اسمهم الجن أو أنه من جنس الجن المخلوق المعروف لدينا ..
فعلى المعنى الأول: لوتأملنا لوجدنا أن الحق تعالى لم يشر ولا بآية واحدة الى جنس خاص من الملائكة اسمهم الجن في أي موضع في القرآن لذلك أرى -والله أعلم- أنه من المستبعد جداً أن يكون مراد الله تعالى جنساً خاصاً من الملائكة ولم يبينهم لنا في أي موضع آخر في القرآن ولا حتى بحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
وعلى المعنى الثاني من أنه من جنس الجن : فالأمر واضح لا اشكال فيه لأن الله تعالى قد بين لنا هذا الجنس من المخلوقات في كتابه العزيز مرات ومرات..
وان كانت للعهد فالأمر واضح أيضاً ..
و المعنى الجلي القوي فيما أفهمه هو أن (ال) هنا للعهد أي المعهود من الجن المعروف والمذكور لنا في آيات كثيرة وهو الظاهر في الآية والمتبادر للأذهان عند قراءة الآية .
واثبات خلاف الظاهر يحتاج لدليل من موضع آخر كما ذكرت ..

قولكم سيدي :(أما قولك((قول إبليس : ( أنا خير منه خلقتني من نار ) هل الملائكة مخلوقون من نار؟))وأجيب نفس الإجابة السابقة----هل هناك ما يمنع أن يكون إبليس كنوع خاص من الملائكة مخلوقا من نار وبقية الملائكة مخلوقة من نور؟؟)
أقول كذلك : لايمنع عقلاً لكنه ممنوع شرعاً لأنه خلاف الأصل من أن الملائكة مخلوقة من نور .. واثبات هذا الخلاف والاستثناء يحتاج الى دليل .

والخلاصة :
أن الظاهر والأصل في كل الآيات التي ذكرتها هو خلاف ماذهبت اليه.
فالأصل أن الملائكة لايعصون الله ما أمرهم .. والأصل أنهم مخلوقون من نور .. والظاهر في معنى (كان من الجن) هو المعهود في القرآن من كلمة الجن ..
واثبات خلاف الأصل والظاهر يحتاج الى دليل أو قرينة ..

وبارك الله فيك أخي الفاضل.

جمال حسني الشرباتي
23-11-2004, 18:32
أظن أنك موجود الآن



فما رايك أن تبقى حتى ننهي



أجبني؟؟؟

جمال حسني الشرباتي
23-11-2004, 19:14
ماهر

1-القول أن إبليس من الملائكة هو قول الجمهور


2- الذي يظهر عندي أن الفخر الرازي يؤيد الرأي أن إبليس ليس من الملائكة

3-قولي كان((هل من الممكن أن الملائكة قبل أن أمرهم الله بالسجود لأدم لهم القدرة على القرار بالقبول أو الرفض---ثم سلبت هذه القدرة منهم بعد أن رفض أحدهم أمر الله وهو إبليس))----وهذا الإستفسار لا يتعارض مع الآية((لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يُؤمرون )) لأني أجعل ترتيب الآية الزمني بعد أمره لهم بالسجود---


4-قولك((و المعنى الجلي القوي فيما أفهمه هو أن (ال) هنا للعهد أي المعهود من الجن المعروف والمذكور لنا في آيات كثيرة وهو الظاهر في الآية والمتبادر للأذهان عند قراءة الآية .
واثبات خلاف الظاهر يحتاج لدليل من موضع آخر كما ذكرت .))
فأقول لك أن قولك هو خلاف الظاهر

وأيضا فالجن لم يكونوا معروفين قبل إبليس فهم على الأرجح نسله


والجن المذكور في الآية هو المستتر ---أي أن إبليس كان من المستترين من الملائكة


فما رايك؟؟.

ماهر محمد بركات
23-11-2004, 20:00
أخي الفاضل جمال :
قولكم :(القول أن إبليس من الملائكة هو قول الجمهور )
الأمر كما أعلمه خلافي وان كان أكثر المفسرين يذهبون الى أنه من الملائكة الا أن الكثيرين أيضاً قالوا أنه من الجن ومنهم الامام السيوطي في الجلالين حيث قال عند قوله تعالى : (فسجدوا الا ابليس)
قال :( هو أبو الجن كان بين الملائكة) ..
قوله: كان بين الملائكة يشير الى أنه ليس منهم بل بينهم وهو أبو الجن أي أبو الطائفة المعروفة بالجان وهم غير الملائكة ..
والأمر بين المفسرين خلافي غير أن الواحد منا لابد أن يميل عقله وقلبه لأحد القولين.

قولكم :(قولي كان((هل من الممكن أن الملائكة قبل أن أمرهم الله بالسجود لأدم لهم القدرة على القرار بالقبول أو الرفض---ثم سلبت هذه القدرة منهم بعد أن رفض أحدهم أمر الله وهو إبليس))----وهذا الإستفسار لا يتعارض مع الآية((لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يُؤمرون )) لأني أجعل ترتيب الآية الزمني بعد أمره لهم بالسجود--- )
أرى أنه افتراض من غير دليل.

قولكم :(فأقول لك أن قولك هو خلاف الظاهر )
لماذا خلاف الظاهر؟؟
ماهو الظاهر من كلمة الجن : جنس من الملائكة لم يبينهم الله تعالى في أي موضع آخر من القرآن ولا في حديث واحد عن النبي صلى الله عليه وسلم أم الظاهر الجن الذين استفاضت بذكرهم الآيات والأحاديث ؟؟

قولكم :(وأيضا فالجن لم يكونوا معروفين قبل إبليس فهم على الأرجح نسله )
نعم هم على الأرجح نسله ولكن هذا لايثبت أنه من الملائكة وهم نسله بل يقال هو من الجن وهم نسله ..
ثم ان المفسرين ذكروا أن الجن المعروفين خلقهم الله تعالى قبل سيدنا آدم وأفسدوا وسفكوا الدماء ولذلك قال الملائكة :(أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء) لما رأوا من فعل الجان قبل سيدنا آدم ..
وابليس كما ذكر السيوطي هو أبو الجن فيكون الأقرب أن ابليس منهم ولكن جعل بين الملائكة لشدة عبادته وطاعته ..

قولكم :(والجن المذكور في الآية هو المستتر ---أي أن إبليس كان من المستترين من الملائكة )
هذا لايصح دليلاً بمفرده على أنه من الملائكة لأن الجن أيضاً سموا بالجن لاستتارهم قال تعالى (يراكم هو وقبيله من حيث لاترونهم)

وفي الأخير تبقى المسألة خلافية ولم تحسم بين العلماء حتى نحسمها نحن ولكن كما قلت لايملك أحدنا الا أن يميل الى أحد القولين

والذي يراه الفقير أن الأصل كما ذكرت :
أن الملائكة لايعصون الله ما أمرهم .. والأصل أنهم مخلوقون من نور .. والظاهر في معنى (كان من الجن) هو المعهود في القرآن من كلمة الجن ..
واثبات خلاف الأصل والظاهر يحتاج الى دليل أو قرينة ..

ولاتنس أن القرآن يفسر بعضه بعضاً فقوله تعالى (كان من الجن) الأقرب أن يفسر بالجن الذين ذكرهم تعالى في القرآن كثيراً وهذا هو الظاهر وليس الظاهر بأن يفسر بنوع خاص من الملائكة لم يرد ذكرهم ولامرة واحدة في قرآن أو سنة..
وابليس مخلوق من نار والقرآن يقول أن الجن المعروفين مخلوقون من نار
فيفسر القرآن بعضه بذلك لابافتراض وجود نوع من الملائكة مخلوقون من نار ولادليل عليه
والله أعلم.

جمال حسني الشرباتي
23-11-2004, 20:22
أمام شاب متوفز لديه قوة حجة وبيان لا أملك إلا أن أحييه


وطبعا يحق لك أن تأخذ أي من الرأيين إلا أنني سأستمر معك للتدريب



ما الذي يجعلك أن تقول أن إبليس أحد الملائكة خلاف الظاهر؟؟


والآية أمامك((وإذ قلنا للملائكة أسجدوا لأدم فسجدوا إلا إبليس))

ماهو الظاهر فيها؟؟؟؟

ماهر محمد بركات
23-11-2004, 21:33
بارك الله فيك سيدي جمال:
والله أنا المستفيد منكم ومن طروحاتكم القيمة

قولكم :(ما الذي يجعلك أن تقول أن إبليس أحد الملائكة خلاف الظاهر؟؟


والآية أمامك((وإذ قلنا للملائكة أسجدوا لأدم فسجدوا إلا إبليس))

ماهو الظاهر فيها؟؟؟؟)
قوله تعالى (فسجدوا الا ابليس) هو استثناء وكما تعلم سيدي فان قواعد اللغة تجيز أن يكون الاستثناء متصلاً أو منقطعاً (بمعنى أن جنس المستثنى من غير جنس المستثنى منه) والاستثناء المنقطع ورد ذكره كثيراً على لسان العرب وفي آيات كثيرة من القرآن الكريم غير أني في هذه العجالة لايحضرني مثال الآن ..
فالنتيجة اذاً :
أن هذا الاستثناء يجوز أن يكون متصلاً أو منقطعاً ونحن رجحنا المنقطع للقرائن والأدلة التي ذكرتها آنفاً.
والله أعلم.

جمال حسني الشرباتي
24-11-2004, 03:32
أردت أن تعرف أخي ماهر أن الظاهر هو أن الإستثناء متصل


أي أن إبليس هو من جنس الملائكة---وأن محاولة إثبات أن الإستثناء منفصل هو غير الظاهر لأنك تحاول الإثبات بآيات ونصوص أخرى


بالتالي الظاهر هو أن إبليس من الملائكة

ماهر محمد بركات
24-11-2004, 23:08
نعم صحيح أن الاستثناء المتصل هو الظاهر ولكن عدلنا عنه لقرائن وأدلة كما ذكرت ..
ومن أبرز الأدلة والقرائن قوله تعالى: (كان من الجن) وأنه مخلوق من نار وأن له نسل وذرية والملائكة ليسوا باناث ولاذكور ولايلدون وأنهم لايعصون الله ماأمرهم ..
والعدول عن كل هذه الظواهر الواضحة مجتمعة الى القول بأنه من جنس خاص من الملائكة بلا دليل من الكتاب والسنة -فيما أعلم- أراه غير مسوغ
والله أعلم.

جمال حسني الشرباتي
25-11-2004, 04:26
أنا فقط أردت منك أن تعلم أن الظاهر هو أن إبليس من الملائكة----حتى تحرص في كلامك---وذلك لأني أرى فيك مناقشا بارعا جدا---لك مستقبل وأي مستقبل


وأحب أن أعطيك أمرا بسيطا----ما رأيك لو قلت لك أن الإستثناء المنفصل غير معمول به بكثرة في اللغة--وأن هذه نقطة لنا

ماهر محمد بركات
25-11-2004, 10:35
بارك الله فيك سيدي جمال
ملحوظتك وصلت .

عماد علي القضاة
13-12-2004, 07:51
بسم الله الرحمن الرحيم
الى كل اخواني الطيبين ... السلام عليكم
من خلال مطالعتي لموضوع هل ابليس من الملائكة احببت ان اشارك بهذا الموضوع باضافة المقال التالي وهو للشيخ محمد علي سلمان القضاة عليه رحمة الله تعالى :
سؤال6: إن الله سبحانه وتعالى قد وجه أمره إلى الملائكة بالسجود فكيف شمل هذا الأمر إبليس لعنه الله و كفَّ عنا أذاه وهل إبليس من الملائكة ؟
جواب6: إبليس كان يعبد الله مع الملائكة ولم يكن منهم ولذلك شمله الأمر بالسجود ، والملائكة جبلوا على الطاعة ، فهُم "لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون". وحتى لا يتطرق الوهم إلينا أن أحد الملائكة عصى أمر الله ، قال الله تعالى :" إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه" والثقلان هم الإنس والجن وهم مكلفون ، فمنهم الطائع ومنهم العاصي ومنهم الكافر ومنهم المؤمن، فالإنسان خلق من طين والجان من نار والملائكة من نور كما ورد في حديث مسلم.
اخوكم