المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المَنْظُومَةُ الرَّحَبِيَّةُ للعَلاّمَةِ الإمام الرَّحَبِيّ الشَّافِعيِّ



زهرة الأصلين
26-07-2003, 13:24
المَنْظُومَةُ الرَّحَبِيَّةُ (بُغْيَةِ الباحِثِ في تحَقِيقِ إِرْثِ الوارِثِ) للعَلاّمَةِ الفَرَضِيِّ أَبيِ عَبْدِاللهِ محُمَّدِ بنِ عَلِيٍّ الرَّحَبِيّ الشَّافِعيِّ




المَنْظُومَةُ الرَّحَبِيَّةُ
في عِلْمِ المَوارِيثِ


المُسَمَّاةُ ب:


بُغْيَةِ الباحِثِ

في

تحَقِيقِ إِرْثِ الوارِثِ


للعَلاّمَةِ الفَقِيهِ الفَرَضِيِّ

أَبيِ عَبْدِاللهِ محُمَّدِ بنِ عَلِيٍّ الرَّحَبِيّ الشَّافِعيِّ

رَضِيَ اللّهُ عَنْهُ
المتوفى سنة سبع أو تسع وسبعين وخمسمائة للهجرة


منقول مع زيادة ضبط وتنسيق وترتيب

زهرة الأصلين
26-07-2003, 13:32
قال رسول الله صلى الله تعالى عليه وآله وسلم:
(ألحقوا الفرائض بأهلها، فما بقي فلأولى رجل ذكر ).
رواه البخاري ومسلم
(تعلموا الفرائض و علموها فإنها نصف العلم و هو ينسى و هو أول علم ينزع من أمتي)
رواه ابن ماجه
ويقول صلى الله عليه وسلم في حق زيد "وأعلمهم بالفرائض" ابن ماجه 126

قال سيدنا عمر رضي الله تعالى عنه:
إذا تحدثتم فتحدثوا بالفرائض و إذا لهوتم فالهوا بالرمي ، رواه البيهقي
وقال لسيدنا عبد الرحمن بن عوف : من استخلفت على أهل الوادي؟
قال استخلفت عليهم ابن أبزى .
قال: ومن ابن أبزى؟.
قال: رجل من موالينا .
قال عمر فاستخلفت عليهم مولى ؟
قال إنه قارئ لكتاب الله تعالى عالم بالفرائض قاض .
قال سيدنا عمر :أما إن نبيكم صلى الله عليه وسلم قال إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواما ويضع به آخرين
ابن ماجه 179

زهرة الأصلين
26-07-2003, 13:43
الناظم

هو الإمام الفيه الفرضي موفق الدين أبو عبد الله محمد بن علي الرحبي الشافعي
المتوفى سنة سبع أو تسع وسبعين وخمسمائة للهجرة .
فقيه شافعي منسوب إلى الرحبة قرية عامرة على بعد ميل من دمشق ينسب إليها كثير من العلماء .
ومن تلاميذه : الشيخ أبو حفص عمر بن محمد الشهرزوري .
قال ابن قاضي شهبة في طبقات الشافعية :
محمد بن علي بن محمد بن الحسن أبو عبد الله الرحبي، المعروف بابن المتفننة. فقيه فاضل صنف كتباً. وله منظومة صغيرة في الفرائض. مات في ذي القعدة سنة تسع وسبعين وخمسمائة. (طبقات الشافعية / 109)
ويقول الإمام السبكي في الطبقات(6/156):
محمد بن علي بن محمد بن الحسن أبو عبد الله الرحبي المعروف بابن المتقنة فقيه فاضل صنف كتبا مات بالرحبة بكرة الثلاثاء تاسع ذي القعدة سنة سبع وسبعين وخمسمائة عن ثمانين سنة أرخه ابن باطيش
وقال صاحب هدية العارفين : محمد بن علي بن محمد بن الحسن أبو عبد الله الرحبي الشافعي المعروف بابن المتفننة المتوفى سنة 577 سبع وسبعين وخمسمائة. قال ياقوت في معجم البلدان. صنف كتباً منها بغية الباحث أرجوزة في الفرائض. ا.هـ (هدية العارفين: 896)
وظاهر كلام ياقوت الحموي في معجم البلدان يفيد أن رحبة دمشق التي ينسب إليها الرحبي بسكون الحاء من الرحب الذي هو السعة ، وقد ذكر في معجم البلدان بلادا عدة يقال لها الرحبة ، منها رحبة الكوفة ورحبة البصرة ورحبة صنعاء وغيرها ، وما كان من هذه البلاد بضم الراء أو بفتح الحاء نبه عليه وضبطه ووزنه ، فالظاهر من صنيعه أن رحبة دمشق على الجادّة بفتح الراء وسكون الحاء .
وللفائدة ففي معجم البلدان ما يضاف إلى ترجمة المؤلف وهو أنه عاش ثمانين سنة ، وأن من شيوخه أبا منصور بن الرزاز ، وأن ابنه أبا الثناء محموداً كان فقيها قاضيا
قال ياقوت الحموي في معجم البلدان صفحة 1362 :
على بن محمد بن الحسن الرحبي الفقيه الشافعي المعروف بابن المتفننة تفقه على أبي منصور بن الرزاز البغدادي ودرس ببلده وصنف كتباً ومات بالرحبة سنة 577 وقد بلغ ثمانين سنة وابنه أبو الثناء محمود كان قد ورد الموصل وتولى بها نيابة القضاء عن القاضي أبي منصور المظفر بن عبد القاهر بن الحسن بن علي بن القاسم الشهرزوري وبقي
مدة ثم صرف عنها وعاد إلى الرحبة وكان فقيهاً عالماً.

زهرة الأصلين
26-07-2003, 13:52
الرحبية هي منظومة في علم الفرائض عدد أبياتها 176 بيتاً.
وهي أشهر المتون في علم الفرائض .
وقد أولاها العلماء عناية فائقة فكثرت شروحها وحواشيها واعتنى العلماء بتدريسها في كل عصر ومصر .
فقد وضع الله تعالى لها القبول في الأرض .
ومن شروحها :
شرح سبط المارديني على الرحبية .
سبط المارديني فهو الشيخ محمد بن محمد المشهور بسبط المارديني الشافعي ولد ‌بدمشق سنة 826 هجرية ، كان من كبار علماء الفرائض والفلك و الكيمياء والرياضيات و مؤلفاته أكثر من 40 كتابا ، منها (دقائق الحقائق) في الرياضيات.
وحاشية البقري على شرح المارديني .
البقري هو شيخ القراء في زمانه العلامة الشيخ محمد بن قاسم بن إسماعيل الشناوي البقري الشافعي ولد سنة 1018 هجرية وتوفي سنة 1111 هجرية وهو منسوب إلى نزلة البقر قرية بمصر كان فقيها شافعيا ، وكان محدثا زاهدا ، قرأ القراءات على عبد الرحمن بن شحادة اليمني وأخذ الفقه والحديث عن جماعة منهم سلطان المزاحي وقرأ عليه القراءات غالب علماء القراءات بوقته وله متن البقرية في التجويد والقواعد البقرية في القراءات السبعية وله شرح على الآجرومية
وحاشية الباجوري على شرح الشنشوري على متن الرحبية .
الباجوري فهو الشيخ برهان الدين إبراهيم الباجوري الشافعي المتوفى سنة (1277 ه) من فقهاء الشافعية المصريين ، له حاشيته على شرح ابن الغزي على متن أبي شجاع في الفقه الشافعي ، وله شرح على السلم المنورق في المنطق مطبوع ، ومن تلاميذه محدث الديار الشامية في عصره بدر الدين الحسني
والشنشوري فهو الشيخ العلامة عبدالله بن الشيخ محمد الشنشوري ( ت 999)مؤلف الفوائد الشنشورية في شرح المنظومة الرحبية ، تتلمذ على والده العلامة محمد بن عبد الله بن علي الشنشوري المصري الشافعي وأخذ الوالد عن الجلال السيوطي والقاضي زكريا الأنصاري والنور المحلى ، وللوالد أيضا مؤلفات في الفرائض وغيرها .
وحاشية ابن قاسم على الرحبية ، وغير ذلك .
ابن القاسم فهو العلامة الشيخ عبدالرحمن بن محمد بن قاسم النجدي الحنبلي المولود سنة (1312ه) والمتوفى سنة (1392ه) صاحب الحواشي المفيدة النافعة على (الروض المربع للبهوتي، والرحبية، والآجرومية، ومقدمة التفسير له)
وأما عن هذه الشروح والحواشي فأكبر وأهم شروح الرحبية وحواشيها _ تقريبا _ هو حاشية الباجوري على شرح الشنشوري ، وأما شرح المارديني وحاشية البقري عليه وكذا حاشية ابن القاسم فهي مختصرات .
والرحبية منظومة على بحر الرجز ، والرجز بحر من بحور الشعر وزنه ( مستفعلن ) ست مرات في البيت الواحد ، في كل شطر ثلاث تفعيلات .
ومستفعلن _ لمن لم يدرس علم العروض _ يراد بها أن الشاعر يأتي بحرف متحرك بعده حرف ساكن ثم متحرك ثم ساكن ثم متحركين ثم ساكن ، فإذا رمزنا للحرف المتحرك بهذا الرمز ( / ) وللحرف الساكن بهذا الرمز ( 5) فيكون شكل التفعيلة هكذا ( /5/5//5)
وبحر الرجز أسهل بحور الشعر لذلك معظم المنظومات العلمية على هذا البحر ، ومعرفتك بوزنه تساعدك على الضبط الصحيح للأبيات ، وسبب سهولة بحر الرجز أنه يجوز لك أن تحذف الثاني الساكن أو الرابع الساكن أو هما معا أو السابع الساكن وحده أو مع الثاني أو مع الرابع ، فيصبح شكل التفعيلة هكذا ( //5//5) أو هكذا ( /5///5) أو هكذا ( ////5) أو هكذا ( /5/5//) أو ( //5//) أو ( /5///)
وعليك أن تلاحظ أنك إذا أردت وزن الأبيات فاكتبها بالخط العروضي وهو أن تكتب كما تنطق فتفك المشدد إلى ساكن فمتحرك ، وتعوض عن التنوين بنون ساكنة ، وتحذف ما لا ينطق من الحروف المكتوبة ، ثم بعد ذلك تعوض عن كل متحرك ب / وعن كل ساكن بـ 5 ، وبهذا تتأكد من صحة ضبطك للأبيات .
والمنظومة الرحبية سماها مؤلفها
(بُغْيَةِ الباحِثِ في تحَقِيقِ إِرْثِ الوارِثِ)
وقد نظم فيها معظم أبواب المواريث.
والمؤلف شافعي المذهب ، لكنه يشير غالبا إلى الخلاف العالي بين الأئمة الأربعة في منظومته .
ولم ينظم المؤلف رحمه الله أحكام الرد وذوي الأرحام وقسمة التركات
منقول بتصرف وتقديم وتأخير وزيادات

زهرة الأصلين
26-07-2003, 14:07
علم الفرائض:
لا يخلو منه كتاب فقه من كتب الفقه في كل مذهب .
كما أنه أفرد بمؤلفات كثيرة منظومة ومنثورة .
فمن المنظومات المطولة:
ألفية ابن الهائم .
ومنها ألفية صالح بن حسن الأزهري
ومن المختصرات المنظومة:
البرهانية في علم الفرائض
ومن جهة المنهج :
فتختلف كتب الفرائض في طريقة ترتيب مباحث علم الفرائض ، فمنها ما يخصص بابا لكل فرض من الفروض الستة وهي النصف والربع والثمن والثلثان والثلث والسدس فيذكر مستحقيه وشروط استحقاقهم لهذا الفرض ( كما هي طريقة الرحبية )
ومنهم من يرتب الأبواب على الورثة فيقول باب الأب باب الأم باب الزوج ، وهكذا ويذكر أحوال كل وارث وما هي الفروض التي يستحقها .
وبعض الكتب تتوسع في الطرق الحسابية وتتفنن في حل المسألة الواحدة بطرق شتى . وبعضها يختصر ، وبعضها يستبدل الطرق الحسابية الحديثة بالطرق الحسابية القديمة .
ومن كتب الفرائض المفردة:
التحفة السنية للمشاط.
خلاصة علم الفرائض للآشي.
دليل الخائض في علم الفرائض.
جدول الميراث لابن الهائم
فتح المجيب لمحمد نووي من علماء القرن الرابع عشر
وقد نظم السيد ابن شهاب الحضرمي الفرائض في منظومة رائقة وهو دون العشرين من العمر فقال:
وعذر من لم يبلغ العشرينا ====يقبل عتد الخلق أجمعينا
وقد شرح هو نفسه ذلك النظم الرائق.
ومن كتب الفرائض المعاصرة ذات الأسلوب السهل كتاب الرائد للدكتور محمد العيد الخطراوي ، وكتاب مباحث في علم المواريث للدكتور مصطفى مسلم ، وكتاب المواريث في الشريعة الإسلامية للشيخ محمد علي الصابوني وكتاب تكملة زبدة الحديث في علم المواريث للسيد سالم بن حفيظ بن الشيخ أبويكر بن سالم الحضرمي.
____________
منقول بتصرف بزيادات كثيرة

زهرة الأصلين
26-07-2003, 14:12
المَنْظُومَةُ الرَّحَبِيَّةُ بُغْيَةِ الباحِثِ في تحَقِيقِ إِرْثِ الوارِثِ للعَلاّمَةِ الفَقِيهِ الفَرَضِيِّ أَبيِ عَبْدِاللهِ محُمَّدِ بنِ عَلِيٍّ الرَّحَبِيّ الشَّافِعيِّ






المَنْظُومَةُ الرَّحَبِيَّةُ

في
عِلْمِ المَوارِيثِ


المُسَمَّاةُ بــ

بُغْيَةِ الباحِثِ

في

تحَقِيقِ إِرْثِ الوارِثِ

للعَلاّمَةِ الفَقِيهِ الفَرَضِيِّ

أَبيِ عَبْدِاللهِ محُمَّدِ بنِ عَلِيٍّ الرَّحَبِيّ الشَّافِعيِّ
رَضِيَ اللّهُ عَنْهُ

منقول بتصرف

زهرة الأصلين
26-07-2003, 14:18
قالَ النَّاظِمُ رَحمَهُ اللّهُ تَعالىَ :
بِسْمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحِيمِالمقدمة

1 أَوَّلُ ما نَسْتَفْتِحُ المَقالا = بِذِكْرِ حَمْدِ رَبنا تَعالىَ
2 فالحَمْدُ للهِ على ما أَنْعَما = حمداً بِهِ يَجْلُو عنِ القَلْبِ العَمَى
3 ثمَّ الصلاةُ بعدُ والسَّلامُ = على نَبِيٍّ دينُهِ الإِسْلامُ
4 محمّدٍ خاتَمِ رُسْلِ رَبهِ = وآلِهِ مِن بَعْدِهِ وصَحْبِهِ
5 ونسألُ اللّه لنا الإعانَهْ = في ما تَوَخَّيْنا مِنَ الإبانَهْ
6 عن مَذْهَبِ الإمامِ زَيدِ الفَرْضِيّ = إذ كان ذاك مِن أَهَمِّ الغَرَضِ
7 علماً بأنَّ العلمَ خيرُ ما سُعِيْ = فيه وأولىَ ما لَهُ العَبْدُ دُعِيْ
8 وأنَّ هذا العلمَ مخصوصٌ بما = قد شاعَ فيهِ عندَ كلِّ العُلَما
9 بأنَّه أَوَّلُ عِلْمٍ يُفْقَدُ = في الأرضِ حتى لا يَكادُ يُوجَدُ
10 وأنَّ زَيداً خُصَّ لا مَحالَةْ = بما حَباهُ خاتَمُ الرِّسالةْ
11 مِن قولِهِ في فضلِه مُنَبِّها = (( أَفْرَضُكُمْ زَيدٌ )) وناهيكَ بها
12 فكان أولى باتباعِ التّابعيّ = لا سيَّما وقد نحاهُ الشّافعيّ
13 فهاك فيه القولَ عن إيجازِ = مُبَرَّأً عن وَصْمَةِ الألغازِ

زهرة الأصلين
27-07-2003, 23:26
[بابُ أسبابِ الميراثِ وموانِعِهِ ] (1)


14 أسبابُ ميراثِ الوَرَى ثَلاثَةْ = كُلٌّ يُفِيدُ رَبهُ الوِراثةْ
15 وهْي نكاحٌ ووَلاءٌ ونَسَبْ = ما بَعْدَهُنَّ للمواريثِ سَبَبْ
16 ويَمْنَعُ الشخصَ من الميراثِ = واحدةٌ مِن عِلَلٍ ثَلاثِ
17 رِقٌّ وقَتْلٌ واختلافُ دِينِ = فافهمْ ، فليسَ الشَّكُّ كاليَقِينِ

___________________________
(1) هذا العُنوانُ وغيرُه ليس مِنَ النَّاظِمِ ، فإنه لم يُعَنْوِنْ أبوابَ هذه المنظومة ، وقد عُنْوِنَتْ الأبوابُ للتسهيل .

زهرة الأصلين
27-07-2003, 23:29
[بابُ الوارِثينَ مِنَ الرِّجالِ]

18 والوارثونَ مِالرِّجَالِ عَشَرَةْ = أَسمْاؤُهُمْ مَعْرُوفَةٌ مُشْتَهَرَةْ (2)
19 الاِبْنُ وابنُ الابنِ مهما نَزَلا = والأبُ والجَدُّ لَهُ وإِنْ عَلا
20 والأَخُ مِن أَيِّ الجهاتِ كانا = قد أَنزَلَ اللّهُ بهِ القرآنا
21 وابنُ الأخِ المُدْلي إليهِ بالأبِ = فاسمَعْ مقالاً ليسَ بالمُكَذَّبِ
22 والعَمُّ وابنُ العَمِّ مِن أبيهِ = فاشْكُرْ لِذي الإيجازِ والتَّنْبِيهِ
23 والزوجُ والمُعْتِقُ ذو الوَلاءِ = فجملةُ الذُّكورِ هؤلاءِ

__________________________
(1)قوله : (( مِالرِّجال )) ، الميمُ فيه حرفُ جَرٍّ ، وهي لغةٌ في (( مِن )) ، فتقول مثلاً : أتيتُ مِنَ البيت و مِالبيت ، وقد كَثُرَ هذا التحريفُ في غيرِ مطبوعٍ ومخطوطٍ ، وهو كسرٌ جَلِيٌّ للبيت ، ومثله عند قوله الآتي : (( والوارثاتُ مِالنساءِ )) .

زهرة الأصلين
27-07-2003, 23:31
[بابُ الوارثاتِ مِنَ النِّساءِ]

24 والوارِثاتُ مِالنِّساءِ سَبْعُ = لم يُعْطِ أُنْثَى غَيرَهُنَّ الشَّرْعُ
25 بِنْتٌ وبِنْتُ ابنٍ وأُمٌّ مُشْفِقَهْ = وزَوْجَةٌ وجَدَّةٌ ومُعْتِقَهْ
26 والأُخْتُ مِن أَيِّ الجِهاتِ كانتْ = فهذِهِ عِدَّتهُنَّ بانَتْ

زهرة الأصلين
27-07-2003, 23:32
[بابُ الفُرُوضِ المُقَدَّرَةِ في كتابِ اللّهِ تَعالىَ]

27 واعْلَمْ بِأَنَّ الإِرْثَ نَوعانِ هما = فَرْضٌ وتَعْصِيبٌ على ما قُسِما
28 فالفَرْضُ في نَصِّ الكِتابِ سِتَّهْ = لا فَرْضَ في الإرثِ سواها البَتَّهْ
29 نِصْفٌ ورُبْعٌ ثُمَّ نِصْفُ الرُّبْعِ = والثُّلْثُ والسُّدْسُ بِنَصِّ الشَّرْعِ
30 والثُّلُثانِ وهُما التَّمامُ = فاحفظْ فكُلُّ حافِظٍ إِمامُ

زهرة الأصلين
27-07-2003, 23:34
[بابُ مَنْ لَهُ النِّصْفُ]

31 فالنِّصْفُ فَرْضُ خمسةٍ أفرادِ = الزَّوْجُ والأُنثى مِنَ الأولادِ
32 وبنتُ الاِبنِ عندَ فَقْدِ البِنْتِ = والأختُ في مَذْهَبِ كُلِّ مُفْتي
33 وبعدَها الأُخْتُ التي مِنَ الأَبِ = عندَ انْفِرادِهِنَّ عن مُعَصِّبِ

زهرة الأصلين
27-07-2003, 23:37
[بابُ أصحابِ الرُّبعِ]

34 والرُّبْعُ فَرْضُ الزَّوْجِ إِنْ كان مَعَهْ = مِن وَلَدِ الزَّوْجَةِ مَن قد مَنَعَهْ
35 وهْو لِكُلِّ زَوْجَةٍ أو أَكْثَرا = معْ عَدَمِ الأولادِ فيما قُدِّرا
36 وذِكْرُ أولادِ البَنينَ يُعْتَمَدْ = حيثُ اعْتَمَدْنا القولَ في ذِكْرِ الوَلَدْ

زهرة الأصلين
27-07-2003, 23:39
[بابُ مَن لَهُ الثُّمُنُ]

37 والثُّمْنُ للزَّوْجَةِ والزَّوجاتِ = مَعَ البَنِينَ أو مَعَ البَناتِ
38 أو مَعَ أولادِ البَنِينَ فاعْلَمِ = ولا تَظُنَّ الجَمْعَ شَرطاً فافْهَمِ

زهرة الأصلين
27-07-2003, 23:41
[بابُ مَن لَهُ الثُّلُثانِ]

39 والثُّلُثانِ للبناتِ جَمْعا = ما زادَ عنْ واحِدَةٍ فسَمْعا
40 وهْو كذاكَ لِبَناتِ الإِبْنِ = فافْهَمْ مَقالي فَهْمَ صافيْ الذِّهْنِ
41 وهْو لِلاُخْتَينِ ، فما يَزِيدُ = قَضى بِهِ الأَحْرارُ والعَبِيدُ
42 هذا إذا كُنَّ لأُمٍّ وأَبِ = أو لأَبٍ ، فاعْمَلْ بهذا تُصِبِ

زهرة الأصلين
27-07-2003, 23:44
[بابُ مَن لَهُ الثُّلُثُ]

43 والثُّلْثُ فَرضُ الأُمِّ حَيْثُ لا وَلَدْ = ولا مِنَ الإِخْوَةِ جَمْعٌ ذُو عَدَدْ
44 كاثْنَينِ أو ثِنْتَينِ أو ثَلاثِ = حكمُ الذُّكُورِ فِيهِ كالإِناثِ
45 ولا ابنُ إِبنٍ مَعَها أو بِنْتُهُ = ففَرْضُها الثُّلْثُ كما بَيَّنْتُهُ
46 وإِنْ يَكُنْ زَوْجٌ وأُمٌّ وأَبُ = فثُلُثُ الباقيْ لها مُرَتَّبُ
47 وهكذا مَعْ زَوْجَةٍ فَصاعِدا = فلا تَكُنْ عَنِ العُلُومِ قاعِدا
48 وهْو لِلاِثْنَينِ أوِ اثْنَتَينِ = منْ وَلَدِ الأُمِّ بِغَيرِ مَيْنِ
49 وهكذا إِنْ كَثُرُوا أو زادُوا = فما لهمْ في ما سِواهُ زادُ
50 ويَسْتَوِيْ الإِناثُ والذُّكُورُ = فِيهِ كما قَدْ أَوْضَحَ المَسْطُورُ

زهرة الأصلين
27-07-2003, 23:46
[بابُ السُّدُسِ]

51 والسُّدْسُ فَرْضُ سَبْعَةٍ مِنَ العَدَدْ = أَبٌ وأُمٌّ ثُمَّ بِنْتُ ابنٍ وجَدّ
52 والأُخْتُ بِنْتُ الأَبِ ثُمَّ الجَدَّهْ = ووَلَدُ الأُمِّ تمَامُ العِدَّهْ
53 فالأَبُ يَسْتَحِقُّهُ مَعَ الوَلَدْ = وهكذا الأُمُّ بِتَنْزِيلِ الصَّمَدْ
54 وهكذا معْ وَلَدِ الإِبْنِ الَّذيْ = ما زالَ يَقْفُو إِثْرَهُ ويحَتَذِيْ
55 وهْو لها أيضاً مَعَ الإِثْنينِ = منْ إِخْوَةِ المَيْتِ ، فَقِسْ هذَينِ
56 والجَدُّ مِثْلُ الأَبِ عِنْدَ فَقْدِهِ = في حَوْزِ ما يُصِيبُهُ ومُدِّهِ
57 إِلاّ إذا كانَ هناكَ إِخْوَهْ = لِكَوْنِهِمْ في القُرْبِ وَهْوَ أُسْوَهْ
58 أو أَبَوانِ مَعْهما زَوْجٌ وَرِثْ = فالأُمُّ للثُّلْثِ مَعَ الجَدِّ تَرِثْ
59 وهكذا ليسَ شَبِيهاً بالأَبِ = في زَوْجَةِ المَيْتِ وأُمٍّ وأَبِ
60 وحُكْمُهُ وحُكْمُهُمْ سَيَاتِيْ = مُكَمَّلَ البَيانِ في الحالاتِ
61 وبِنْتُ الاِبْنِ تَأْخُذُ السُّدْسَ إذا = كانَتْ مَعَ البِنْتِ مِثالاً يحُتَذَى
62 وهكذا الأُخْتُ مَعَ الأُخْتِ الَّتيْ = بالأَبَوَيْنِ يا أُخَيَّ أَدْلَتِ
63 والسُّدْسُ فَرْضُ جَدَّةٍ في النَّسَبِ = واحِدَةً كانتْ لأُمٍّ وأَبِ
64 ووَلَدُ الأُمِّ يَنالُ السُّدْسا = والشَّرْطُ في إِفرادِهِ لا يُنْسَى
65 وإِنْ تَساوَى نَسَبُ الجَدّاتِ = وكُنَّ كُلُّهُنَّ وارِثاتِ
66 فالسُّدْسُ بَيْنَهُنَّ بالسَّوِيَّهْ = في القِسْمَةِ العادِلَةِ الشَّرْعِيَّهْ
67 وإِنْ تَكُنْ قُرْبى لأُمٍّ حَجَبَتْ = أُمَّ أَبٍ بُعْدَى وسُدْساً سَلَبَتْ
68 وإِنْ تَكُنْ بِالعَكْسِ فالقَولانِ = في كُتْبِ أَهْلِ العِلْمِ مَنْصُوصانِ
69 لا تَسْقُطُ البُعْدَى على الصَّحِيحِ = واتَّفَقَ الجُلُّ على التَّصْحِيحِ
70 وكُلُّ مَنْ أَدْلَتْ بغيرِ وارِثِ = فما لها حَظٌّ مِنَ المَوارِثِ
71 وتَسْقُطُ البُعْدَى بِذاتِ القُرْبِ = في المَذْهَبِ الأَوْلى ، فقُلْ لي : حَسْبيْ
72 وقد تَناهَتْ قِسْمَةُ الفُرُوضِ = مِنْ غَيرِ إِشْكالٍ ولا غُمُوضِ

زهرة الأصلين
28-07-2003, 13:15
[بابُ التَّعْصِيبِ]

73 وحُقَّ أَنْ نَشْرَعَ في التَّعْصِيبِ = بِكُلِّ قَوْلٍ مُوجَزٍ مُصِيبِ
74 فكُلُّ مَنْ أَحْرَزَ كُلَّ المالِ = مِنَ القَراباتِ أو المَواليْ
75 أوكانَ ما يَفْضُلُ بَعْدَ الفَرْضِ لَهْ = فهْوَ أَخُ العُصُوبَةِ المُفَضَّلَهْ
76 كالأَبِ والجَدِّ وجَدِّ الجَدِّ = والاِبنِ عِنْدَ قُرْبِهِ والبُعْدِ
77 والأَخِ وابنِ الأَخِ والأَعْمامِ = والسَّيِّدِ المُعْتِقِ ذِيْ الإِنْعامِ
78 وهكذا بَنُوهُمُ جَمِيْعَا = فكُنْ لِمَا أَذْكُرُهُ سمَيعا
79 وما لِذِي البُعْدَى مَعَ القَرِيبِ = في الإِرْثِ مِن حَظٍّ ولا نَصِيبِ
80 والأَخُ والعَمُّ لأُمٍّ وأَبِ = أولى مِنَ المُدْلي بِشَطْرِ النَّسَبِ
81 والاِبنُ والأخُ مَعَ الإِناثِ = يُعَصِّبانِهنَّ في المِيراثِ
82 والأخواتُ إِنْ تَكُنْ بَناتُ = فهُنَّ مَعْهُنَّ مُعَصَّباتُ
83 وليس في النِّساءِ طُرّاً عَصَبَهْ = إلاّ الّتي مَنَّتْ بِعِتْقِ الرَّقَبَهْ

زهرة الأصلين
28-07-2003, 13:19
[بابُ الحَجْبِ]

84 والجَدُّ مَحْجُوبٌ عَنِ المِيراثِ = بالأَبِ في أَحْوالِهِ الثَّلاثِ
85 وتَسْقُطُ الجَدّاتُ في كُلِّ جِهَهْ = بالأُمِّ فافْهَمْهُ وقِسْ ما أَشْبَهَهْ
86 وهكذا ابنُ الاِبنِ بالإِبنِ ، فلا = تَبْغِ عَنِ الحُكْمِ الصَّحِيحِ مَعْدِلا
87 وتَسْقُطُ الإِخْوَةُ بالبَنِينا = وبالأَبِ الأَدْنى كما رُوِينا
88 وبِبَني البَنِينَ كيف كانوا = سِيَّانِ فيه الجَمْعُ والوِحْدانُ
89 ويَفْضُلُ ابنُ الأُمِّ بالإِسقاطِ = بالجَدِّ ، فافْهَمْهُ على احتِياطِ
90 وبالبناتِ وبَناتِ الإِبنِ= جَمْعاً ووِحْداناً ، فقُلْ لي : زِدْنِيْ
91 ثمَّ بَناتُ الاِبنِ يَسْقُطْنَ متى = حاز البناتُ الثُّلُثَينِ يا فَتى
92 إِلاّ إذا عَصَّبَهُنَّ الذَّكَرُ = من وَلَدِ الإِبنِ على ما ذَكَرُوا
93 ومِثْلُهُنَّ الأخواتُ اللاتِيْ = يُدْلِينَ بالقُرْبِ مِنَ الجِهاتِ
94 إذا أَخَذْنَ فَرْضَهُنَّ وافيا = أَسْقَطْنَ أولادَ الأَبِ البَواكيا
95 وإِنْ يَكُنْ أَخٌ لَهُنَّ حاضرا = عَصَّبَهُنَّ باطناً وظاهرا
96 وليس إِبنُ الأَخِ بالمُعَصِّبِ = مَن مِثْلَهُ أو فوقَهُ في النَّسَبِ

زهرة الأصلين
28-07-2003, 13:23
[بابُ المُشَرَّكَةِ]

97 وإِنْ تَجِدْ زَوْجاً وأُمّاً وَرِثا = وإِخْوَةً لِلأُمِّ حازُوا الثُّلُثا
98 وإِخْوَةً أَيْضاً لأُمٍّ وأَبِ = واستَغْرَقُوا المالَ بِفَرْضِ النُّصُبِ
99 فاجْعَلْهُمُ كُلَّهُمُ لأُمِّ = واجْعَلْ أَباهُمْ حَجَراً في اليَمِّ
100 واقْسِمْ علىالإِخْوَةِثُلْثَ التَّرِكَهْ = فهذِهِ المَسْأَلَةُ المُشْتَرِكَهْ (1)

_________________
(1) وهِيَ أيِ : المُشْتَرِكَةُ بفتحِ الراءِ وكسرِها ، وتُسمَّى بالمُشَرَّكَةِ كما في العنوان بفتحِ الرّاءِ المُشَدَّدَةِ وكسرِها أيضاً .

زهرة الأصلين
28-07-2003, 13:25
[بابُ مِيراثِ الجَدِّ والإِخْوَة]

101 ونَبْتَدِي الآنَ بما أَرَدْنا = في الجَدِّ والإِخْوَةِ إِذْ وَعَدْنا
102 فأَلْقِ نَحْوَ ما أَقُولُ السَّمْعا = واجْمَعْ حَواشِي الكَلِماتِ جَمْعا
103 واعْلَمْ بِأَنَّ الجَدَّ ذُو أَحْوالِ = أُنْبِيكَ عَنْهُنَّ على التَّواليْ
104 يُقاسِمُ الإِخْوَةَ فِيهِنَّ إذا = لم يَعُدِ القَسْمُ عليهِ بالأَذَى
105 فتارَةً يَأْخُذُ ثُلْثاً كاملا = إِنْ كان بِالإِخْوَةِ عَنْهُ نازِلا
106 إن لم يَكُنْ هناك ذُو سِهامِ = فاقْنَعْ بِإِيضاحِيْ عنِ اسْتِفْهامِ
107 وتارةً يَأْخُذُ ثُلْثَ الباقيْ = بعدَ ذَوِيْ الفُرُوضِ والأَرزاقِ
108 هذا إذا ما كانتِ المُقاسَمَهْ = تَنْقُصُهُ عن ذاك بالمُزاحَمَهْ
109 وتارَةً يَأْخُذُ سُدْسَ المالِ = وليسَ عَنْهُ نازِلاً بحالِ
110 وهْو مَعَ الإناثِ عِنْدَ القَسْمِ = مِثْلَ أَخٍ في سَهْمِهِ والحُكْمِ
111 إِلاّ مَعَ الأُمِّ فلا يَحْجُبُها = بل ثُلُثُ المالِ لها يَصْحَبُها
112 واحْسِبْ بَني الأبِ لَدَى الأعدادِ = وارْفُضْ بَني الأُمِّ مَعَ الأجدادِ
113 واحْكُمْ على الإِخْوَةِ بَعْدَ العَدِّ = حُكْمَكَ فيهمْ عِنْدَ فَقْدِ الجَدِّ
114 واسْقِطْ بني الإِخْوَةِ بالأجدادِ = حكماً بِعَدْلٍ ظاهِرِ الإِرْشادِ

زهرة الأصلين
28-07-2003, 13:27
[بابُ الأَكْدَرِيَّةِ]

115 والأُخْتُ لا فَرْضَ مَعَ الجَدِّ لها = في ما عدا مَسْأَلَةٍ كَمَّلَها
116 زَوْجٌ وأُمٌّ ، وهُما تمَامُها = فاعْلَمْ ، فخَيرُ أُمَّةٍ عَلاّمُها
117 تُعْرَفُ يا صاحِ بالاَكْدَرِيَّهْ =وهْيَ بِأَنْ تَعْرِفَها حَرِيَّهْ
118 فيُفْرَضُ النِّصْفُ لهاوالسُّدْسُ لَهْ = حتَّى تَعُولَ بالفُرُوضِ المجمَلَهْ
119 ثُمَّ يَعُودانِ إلى المُقاسَمَهْ = كما مَضَى ، فاحْفَظْهُ واشْكُرْ ناظِمَهْ

زهرة الأصلين
28-07-2003, 13:29
[بابُ الحِسابِ]

120 وإِنْ تُرِدْ مَعْرِفَةَ الحِسابِ = لِتَهْتَدِي بِهِ إلى الصَّوابِ
121 وتَعْرِفَ القِسْمَةَ والتَّفْصِيلا = وتَعْلَمَ التَّصْحِيحَ والتَّأْصِيلا
122 فاسْتَخْرِجِ الأُصُولَ في المسائلِ = ولا تَكُنْ عَنْ حِفْظِها بذاهِلِ
123 فإِنَّهُنَّ سَبْعَةٌ أُصُولُ = ثَلاثَةٌ مِنْهُنَّ قَدْ تَعُولُ
124 وبَعْدَها أَرْبَعَةٌ تمَامُ = لا عَوْلَ يَعْرُوها ولا انْثِلامُ
125 فالسُّدْسُ مِنْ سِتَّةِ أَسْهُمٍ يُرَى = والثُّلْثُ والرُّبْعُ مِنِ اثْنيَ عَشَرا
126 والثُّمْنُ إِنْ ضُمَّ إِلَيهِ السُّدْسُ = فأَصْلُهُ الصّادِقُ فِيهِ الحَدْسُ
127 أَرْبَعَةٌ يَتْبَعُها عِشرُونا = يَعْرِفُها الحُسَّابُ أَجمَعُونا
128 فَهذِهِ الثَّلاثَةُ الأُصُولُ= إِنْ كَثُرَتْ فُرُوعُها تَعُولُ
129 فتَبْلُغُ السِّتَّةُ عِقْدَ العَشَرَهْ = في صُورَةٍ مَعْرُوفَةٍ مُشْتَهَرَهْ
130 وتَلْحَقُ الَّتي تَلِيها بالأَثَرْ = في العَوْلِ إِفراداً إلى سَبْعَ عَشَرْ
131 والعَدَدُ الثّالِثُ قد يَعُولُ = بثُمْنِهِ ، فاعْمَلْ بما أَقُولُ
132 والنِّصْفُ والباقيْ أوِ النِّصْفانِ = أَصْلُهُما في حُكْمِهِمْ إِثنانِ
133 والثُّلْثُ مِنْ ثَلاثَةٍ يَكُونُ = والرُّبعُ مِنْ أَرْبَعَةٍ مَسْنُونُ
134 والثُّمْنُ إِنْ كانَ فمِنْ ثمَانِيَهْ = فهَذِهِ هِيَ الأُصُولُ الثَّانِيَهْ
135 لا يَدْخُلُ العَوْلُ عليها ، فاعْلَمِ = ثُمَّ اسْلُكِ التَّصْحِيحَ فيها واقْسِمِ
136 وإِنْ تَكُنْ مِنْ أَصْلِها تَصِحُّ = فَتَرْكُ تَطْوِيلِ الكَلامِ رِبْحُ
137 فأَعْطِ كُلاًّ سَهْمَهُ مِنْ أَصْلِها = مُكَمَّلاً أو عائِلاً مِنْ عَوْلِها
138 وإِنْ تَرَ السِّهامِ لَيْسَتْ تَنْقَسِمْ = على ذَوِي المِيراثِ فاتْبَعْ ما رُسِمْ
139 واطْلُبْ طَرِيقَ الاخْتِصارفي العَمَلْ = بالوَفْقِ والضَّرْبِ يجُانِبْكَ الزَّلَلْ
140 وارْدُدْ إلى الأَصْلِ الَّذي يُوافِقُ = واضْرِبْهُ في الأَصْلِ فأَنْتَ الحاذِقُ
141 إِنْ كان جِنْساً واحداً أو أَكْثَرا = فاتْبَعْ سَبِيلَ الحَقِّ واطْرَحِ المِرا
142 وإِنْ تَرَ الكَسْرَ على أَجْناسِ = فإِنَّهُ في الحُكْمِ عِنْدَ النَّاسِ
143 يُحْصَرُ في أَرْبَعَةٍ أَقْسامِ = يَعْرِفُها الماهِرُ في الأَحْكامِ
144 مُماثِلٌ مِنْ بَعْدِهِ مُناسِبُ = وبَعْدَهُ مُوافِقٌ مُصاحِبُ
120 والرَّابِعُ المُبايِنُ المُخالِفُ = يُنْبِيكَ عَنْ تَفْصِيلِهِنَّ العارِفُ
121 فخُذْ مِنَ المُماثِلَينِ واحدا = وخُذْ مِنَ المُناسِبَينِ الزّائِدا
122 واضْرِبْ جَمِيعَ الوَفْقِ في المُوافِقِ = واسْلُكْ بِذاك أَنْهَجَ الطَّرائِقِ
123 وخُذْ جَمِيعَ العَدَدِ المُبايِنِ = واضْرِبْهُ في الثَّانيْ ولا تُداهِنِ
124 فذاك جُزْءُ السَّهْمِ فاحْفَظَنْهُ = واحْذَرْ هُدِيتَ أَنْ تَزِيغَ عَنْهُ
125 واضْرِبْهُ في الأَصْلِ الَّذي تَأَصَّلا = وأَحْصِ ما انْضَمَّ وما تَحَصَّلا
126 واقْسِمْهُ فالقَسْمُ إِذاً صَحِيحُ = يَعْرِفُهُ الأَعْجَمُ والفَصِيحُ
127 فهَذِهِ مِنَ الحِسابِ جُمَلُ = يأتي على مِثالِهِنَّ العَمَلُ
128 مِنْ غَيرِ تَطْوِيلٍ ولا اعْتِسافِ = فاقْنَعْ بما بُيِّنَ فَهْو كافيْ

زهرة الأصلين
28-07-2003, 13:31
[بابُ المُناسَخَاتِ]

154 وإِنْ يَمُتْ آخَرُ قبلَ القِسْمَهْ = فصَحِّحِ الحِسابَ واعْرِفْ سَهْمَهْ
155 واجْعَلْ لَهُ مَسْأَلَةً أُخْرَى كما = قد بُيِّنَ التَّفْصِيلُ فيما قُدِّما
156 وإِنْ تَكُنْ لَيْسَتْ عَلَيْها تَنْقَسِمْ = فارْجِعْ إلى الوَفْقِ بِهذا قَدْ حُكِمْ
157 وانْظُرْ فإِنْ وافَقَتِ السِّهاما = فخُذْ هُدِيتَ وَفْقَها تماما
158 واضْرِبْهُ أو جميعَها في السَّابِقَهْ = إن لم تَكُنْ بَينَهُما مُوافَقَهْ
159 وكُلُّ سَهْمٍ في جميعِ الثَّانيهْ = يُضْرَبُ أو في وَفْقِها عَلانِيَهْ
160 وأَسْهُمُ الأُخْرَى ففي السِّهامِ = تُضْرَبُ أو في وَفْقِها تمَامِ
161 فَهذِهِ طَرِيقَةُ المُناسَخَهْ = فارْقَ بها رُتْبَةَ فَضْلٍ شامِخَهْ

زهرة الأصلين
28-07-2003, 13:33
[بابُ مِيراثِ الخُنْثَى المُشْكِلِ]

162 وإِنْ يَكُنْ في مُسْتَحَقِّ المالِ = خُنْثَى صَحِيحٌ بَيِّنُ الإِشْكالِ
163 فاقْسِمْ على الأَقْلِّ واليَقِينِ = تَحْظَ بِحَقِّ القِسْمَةِ المُبِينِ
164 واحْكُمْ على المَفْقُودِ حُكْمَ الخُنْثَى = إِنْ ذَكَراً كان أَوَ هْوَ (1) أُنثى
165 وهكذا حُكْمُ ذَواتِ الحَمْلِ = فابْنِ على اليَقِينِ والأَقَلِّ

___________________
(1) بتسكينِ الهاءِ وتحريكِ واوِ (( أو )) بالفتحِ ؛ لضرورةِ الوَزْنِ .

زهرة الأصلين
28-07-2003, 13:40
[بابُ مِيراثِ الغَرقى]

166 وإِنْ يَمُتْ قَوْمٌ بِهَدْمٍ أَوْ غَرَقْ = أو حادِثٍ عَمَّ الجَمِيعَ كالحَرَقْ
167 ولم يَكُنْ يُعْلَمُ عَينُ السّابِقِ = فلا تُوَرِّثْ زاهِقاً مِن زاهِقِ
168 واعْدُدْهُمُ كأَنَّهُمْ أَجانِبُ = فهكذا القَوْلُ السَّدِيدُ الصَّائِبُ

زهرة الأصلين
28-07-2003, 13:45
[خاتمةٌ غَفَرَ اللّهُ لنا بِدُعائِها]

169 وقد أَتى القَوْلُ على ما شِئْنا = مِنْ قِسْمَةِ المِيراثِ إِذْ بَيَّنا
170 على طَرِيقِ الرَّمْزِ والإِشارَهْ = مُلَخَّصاً بِأَوْجَزِ العِبارَهْ
171 فالحَمْدُ للّهِ على التَّمامِ = حَمْداً كَثِيراً تَمَّ في الدَّوامِ
172 أَسْأَلُهُ العَفْوَ عَنِ التَّقْصِيرِ = وخَيرِ ما نَأْمُلُ في المَصِيرِ
173 وغَفْرِ ما كانَ مِنَ الذُّنُوبِ = وسَتْرِ ما شانَ مِنَ العُيُوبِ
174 وأَفْضَلُ الصَّلاةِ والتَّسْلِيمِ = على النَّبِيِّ المُصْطَفَى الكَرِيمِ
175 مُحَمَّدٍ خَيرِ الأَنامِ العاقِبِ = وآلِهِ الغُرِّ ذَوِيْ المَناقِبِ
176 وصَحْبِهِ الأَماجِدِ الأَبرارِ = الصَّفْوَةِ الأَكابِرِ الأَخْيارِ

نمت بحمد الله

العين
28-07-2003, 13:55
شكرأ على هذه المنظومة
ولا شك أنها من أهم المنظومات في علم الفرئض
وقد رأيت أحد طلاب العلم الشباب المعصرين اختصرها! نعم اختصرها في واحد وثمانين بيتا فقط فاختصر مثلا باب أسباب الإرث ومواتعه من أربعة أبيات إلى بيتين اثتين فقط وأسمى اختصاره الصفوة النقية من المنظومة الرحبية يقول: أنه اقتصر على لب الموضوع خالصا نقيا.

زهرة الأصلين
28-07-2003, 23:12
المَنْظُومَةُ الرَّحَبِيَّةُ (بُغْيَةِ الباحِثِ في تحَقِيقِ إِرْثِ الوارِثِ) للعَلاّمَةِ الفَرَضِيِّ أَبيِ عَبْدِاللهِ محُمَّدِ بنِ عَلِيٍّ الرَّحَبِيّ الشَّافِعيِّ