المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طلب خاص من الأحباب: ترجمة الإمام محمد الفاتح



أحمد سليم كيلاني
09-11-2010, 01:44
حبذا لو أحد من الأحباب قام بذكر ترجمة لنا عن الامام محمد الفاتح.....
و شكراً جزيلاً لكم ...........

جلال علي الجهاني
09-11-2010, 12:39
هذه ترجمة موجزة كتاب الأستاذ د. أحمد آقندوز ضمن كتابه: (الدولة العثمانية المجهولة) .. لعلها تنفعك بعض الشيء ..

[34- هل من الممكن إعطاءنا معلومات موجزة عن السلطان محمد الفاتح ؟ وهل تذكرون لنا أولاده وكذلك حدود الدولة العثمانية في عهده ؟

ولد السلطان محمد الفاتح في 19 رجب 835هـ/ 30آذار1432م في قصر أدرنة من "هوما خاتون"، وتوفيت والدته عام 853هـ/ 1449م قبل أن تشاهد السلطنة الحقيقية لابنها.
وبعد وفاة والده وكان عمره آنذاك 19 سنة "وفي رواية 21سنة" ارتقى عرش السلطنة للمرة الثالثة، كان أعظمُ أمله تحقيق نبوءة الرسول "صلى الله عليه وسلم" في فتح إسطنبول وجعلها عاصمة لدولته التي كانت حدودها تمتد من نـهر الدانوب إلى "قيزل ارماك" أي النهر الأحمر.
كان السلطان محمد الفاتح يعرف ضرورة السيطرة على البوسفور كشرط لفتح إسطنبول لذا بنى عام 856هـ/ 1452م قلعة "روملي حصار" الذي كانوا يسمونه "بوغاز كسن حصار" قبالة قلعة "أنادولي حصار" في القسم الآسيوي، والذي كان السلطان "يلدرم بايزيد" قد بناها سابقاً. فأصبح مضيق البسفور تحت سيطرة العثمانيين، لا تستطيع أي سفينة المرور فيه إلا بإذنـهم.
وعندما عاد السلطان محمد الفاتح إلى مدينة أدرنة في 6 شعبان 856 هـ/ 1 أغسطس 1452 بدأ على الفور بصب المدافع التي صممها ورسمها بنفسه، ثم أجرى التجارب عليها، وهكذا حصل على أفضل أسلحة الحرب آنذاك.
أحس الإمبراطور البيزنطي بخطط الفاتح، ولكنه كان في وضع حرج؛ لأنَّ بيزنطة كانت قد انقسمت إلى قسمين، وكانت أوروبا تشترط لمساعدتها أن تنقلب إلى المذهب الكاثوليكي، بينما كان الأرثدوكس يرفضون ذلك.
وفي 21 ذي القعدة 856هـ/12 كانون الأول 1452م كان إجراء الطقوس الكاثوليكية في كنيسة "آيا صوفيا" يخدم ويسهل الأمور للسلطان محمد الفاتح، فقد كان "نوتاراس" رئيس وزراء بيزنطة يقول: "إنني أفضل رؤية عمامة العثماني في بيزنطة على رؤية القبعة اللاتينية فيها".
كان البيزنطيون يعتمدون على نار بيزنطة وعلى مريم العذراء "رضي الله عنها".
وفي شهر شباط من عام 1453م خرجت المدافع من أدرنة ووصلت أمام أسوار إسطنبول في اليوم الخامس من شهر نيسان "أي الشهر الرابع"، وفي اليوم التالي "أي في 18 ربيع الأول 857 هـ/ 6 نيسان 1453م" بدأ حصار إسطنبول، ودام 53 يوماً، أبدى خلالها جيش الفاتح ضروباً من البطولات سجلت في صفحات التاريخ.
كان البيزنطيون قد مدُّوا سلسلة حديدية بين "غلطة" وبين "صاراي بورنو"، ولكن العثمانيين نقلوا سفنهم فوق الأرض وأنزلوها في مياه الخليج وكسروا هذه السلسلة الحديدية.
وفي اليوم الثالث والخمسين من أيام الحصار أي في 12 جمادى الأولى 857 هـ /29 مارس 1453م تحقق الفتح الذي بشر به الرسول "صلى الله عليه وسلم"، ودخل الجيش من موقع "طوب قابي" و "آغري قابي" بين أصوات التكبير المدوية.
ولم يُلحق أي أذى بعشرات الآلاف من الأهالي الذين كانوا قد التجأوا إلى كنيسة "آيا صوفيا" إذ رُوعيت أحكام الشريعة الإسلامية في هذا الخصوص، وأعطي للجميع حرياتهم وحقوقهم الأساسية.
كان أول ما فعله الفاتح بعد الفتح هو القيام بالتعمير المادي والمعنوي لمدينة إسطنبول، وبعد إكماله هذا العمل قام بإلحاق البلقان -عدا بلغراد- إلى الدولة العثمانية.
وبعد أن اطمأن من جهة الغرب -أي من أوروبا- توجه نحو بني قارامان وبني اسفنديار الذين كانوا مصدر مشاكل وقلاقل له، فأزال إماراتهم تماماً.
وفي عام 865هـ/ 1461م قام بتصفية إمبراطورية "بنتوس" التي كانت من مخلفات وبقايا الإمبراطورية البيزنطية، كما استولى أحدُّ قواده وهو "كدك أحمد باشا" على القرم.
جلبت هذه الفتوحات العظيمة تقدير الجميع، ولكن هذا لم يمنع "أوزون حسن" حاكم "آق قويونلي" من تحدي السلطان محمد الفاتح. وأزال السلطان هذه المشكلة في موقعة "اوتلوك بلي" عام 878هـ/ 1473م فأصبحت حدود الدولة العثمانية تمتد حتى جبال طوروس.
وبينما كان السلطان محمد الفاتح يتهيأ ويتجهز لحرب جديدة توفي في "كبزة" عام 886هـ/ 1481م وهو في الواحد والخمسين من عمره.
وخلال الثمانية والعشرين سنة من حكمه تغلب على إمبراطوريتين وعلى "14" دولة وفتح "200" مدينة، واستحق لقب "الفاتح" لتحقيقه نبوءة الرسول "صلى الله عليه وسم" وبشارته، ووسع مملكته حتى بلغت مساحتها 2214000 كم2، وهذا يعادل ثلاثة أضعاف المساحة الحالية لتركيا.
كان السلطان محمد الفاتح مخترع المدافع الباليستية عبقرياً في الرياضيات، وعالماً في العلوم الدينية، وملماً باللغات العربية والفارسية واليونانية والصربية والإيطالية وغيرها من اللغات العالمية المهمة، حتى بلغ عدد اللغات التي كان ملماً بها تسع لغات، وهذا جعله أكبر سلطان من الناحية العسكرية والعلمية في التاريخ العثماني.
من بين رجال الدولة الذين ساعدوه في هذه الفتوحات نذكر "جاندارلي خليل باشا"، "محمود باشا"، "روم محمد باشا"، "إسحاق باشا"، "كدك أحمد باشا"، "زاغانوس محمد باشا"، "بالابان بك"، "بالي بك" وغيرهم من رجال الدولة ومن القواد.
ومن الزعماء المعنويين والمرشدين: والعلماء الكبار في عهده نذكر "الملا خسرو"، "الملا كوراني"، "الملا زَيرك"، "آق شمس الدين"، "خضر بك"، "خوجه زاده أفندي"، "ملا ويلدان" و "الملا شيخ وفاء".
زوجاته:
1- كول بهار خاتون: والدة بايزيد الثاني والسلطانة جوهر. 2- كول شاه خاتون: بنت ابراهيم بك من بني قارامان. 3- ستِّ مكرمة خاتون: بنت "ذو القدير سـليمان بك". 4- جيجك خاتون: بنت توركمان بك. 5- هيلانة خاتون: بنت ديمتروس دكتاتور مورا. 6- آنّا خاتون: بنت إمبراطور طرابزون. دام هذا الزواج مدة قصيرة. 7- آليكسياس خاتون: من أميرات بيزنطة.
أولاده:
1- الأمير مصطفى خان 2- الأمير جوهر 3- الأمير جم خان 4- الأمير بايزيد خان 5- بنت له لا يُعرف اسمها.
والحقيقة أنه يستحيل تعريف السلطان محمد الفاتح في صفحتين، بل يجب تعريفه في ألفي صفحة، لذا نفضل هنا الإجابة على المزاعم المتعلقة به. ( 34 )


(34) عاشق باشازاده: "تاريخ.." ص 140-219؛ نشري: المصدر السابق، الجزء الثاني، ص 683-843؛ ابن كمال: "تواريخي آل عثمان" الدفتر السابع، ص 539 ومابعدها؛ عالي: طكنه الأخبار" الجزء الخامس، ص 246- 280، مكتبة السليمانية قسم أسعد أفندي، رقم 2162، ورقة 1/b , 163/a ؛. أحمد أوغور نشري:المصدر السابق، ص 417 وما بعدها. لطفي باشا: المصدر السابق، ص 170-190. صولاك زاده: المصدر السابق، ص 189-269؛ كانتمير: المصدر السابق، الجزء الأول ص 149- 166؛ بابنكر فرانس Babinger,Franz: "السلطان محمد الفاتح وإيطاليا Fatih Sultan Mehmed ve Italya" ترجمة: بكر صدقي بايكال، النشرة التاريخية الدورية، الجزء السابع عشر، عدد 65(1953)، ص 41- 82؛ إيوركا، ن. Iorga,N.:" مصدر مهمل حول فتح اسطنبول İstanbul Zaptı Hakkında İhmal Edilmiş bir kaynak" ترجمة: عدنان صادق أرزي و فاضل إشك أوزلو، النشرة التاريخية الدورية العدد 49 (1949)، ص 107- 147؛ باشتاف، شريف: "حصار اسطنبول والسيطرة عليها بالتاريخ العثماني الدارج والمكتوب باللغة اليونانية في القرن الرابع عشر"، النشرة التاريخية الدورية، الجزء الثامن عشر، العدد 69(1954)، ص 51-82؛ بايكال، بكر صدقي: (التهيؤ الحاسم لـ "أوزون حسن" لمنازلة العثمانيين، وبدء الحرب بين العثمانيين وبين آل آق قويونلو)، النشرة التاريخية الدورية، الجزء الحادي والعشرون، العدد 82( 1957)، ص 261- 284؛ آقصون: المصدر السابق، الجزء الأول ص 127- 173؛ أوزون جارشلي: "التاريخ العثماني" الجزء الأول، ص 452- 493، الجزء الثاني ص 1- 157؛ يلماز: المصدر السابق، الجزء الأول ص 269- 378؛ ألو جاي: المصدر السابق، ص 18-21؛ "رسائل من الحرم Haremden Mektuplar" اسطنبول1956، ص 18-20؛ "عائلة السلطان بايزيد الثاني BayezidII nin Ailei" المجلة التاريخية العدد 14، اسطنبول 1959، ص 105؛ أوز طونا: "الدول..." الجزء الثاني، ص 125- 135؛. يوجل، يشار: "السلطان المصلح محمد الفاتح"، النشرة التاريخية الدورية الجزء الخامس والخمسون، العدد 212- 214(1991)، ص 79-86. ]
وفقك الله