المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال عن مدونة الفقه المالكي للدكتور الصادق الغرياني



محمود عبد الصادق الحسّاني
09-11-2010, 00:34
السلام عليكم
هل كتاب مدونة الفقه المالكي وادلته للدكتور الصادق الغرياني يمكن الاعتماد عليه في دراسة المذهب .. وإن كان كذلك فلأي مرحلة من مراحل الطلب يمكن الاعتماد عليه ..
وإن كان لا يصلح فما هي أسباب عدم صلاحيته ...

جلال علي الجهاني
09-11-2010, 12:28
الدكتور الصادق لم يتلزم في كتابه بمشهور المذهب المالكي، وإنما مال فيه إلى غير المشهور في مواطن عديدة .. ولذلك لا يمكن الاعتماد عليه في معرفة مشهور المذهب ..

وكتاب الحبيب بن طاهر أفضل .. والله أعلم

خالد حمودي عبد الله
09-11-2010, 13:00
العجيب ان المكاتب الوهابية تهتم ببيعه و ينصحون باقتنائه

محمود عبد الصادق الحسّاني
09-11-2010, 21:16
جزاكم الله كل خير سادتي الكرام

سامي أحمد العمير
22-11-2010, 07:15
أنا لاحظت بعض العدول عن مشهور المذهب في كتاب الشيخ الغرياني ، لكن لا أظنه كثيرا ، الكتاب قيم جدا وعبارته سهلة .

فما رأيك يا شيخ جلال ؟

حسين علي اليدري
22-11-2010, 20:27
الأخ سامي حياك الله
أخي الكريم أنت طالب علم، وطالب العلم يحاسب على كلماته، فالأولى والصحيح هو كونك حققت مسألة عدول الدكتور الغرياني في كتابه عن مشهور المذهب في بعض المسائل، أما أنه لم يعدل عن ذلك، والواضح من قولك: لا أظنه، هو كونك لم تحقق المسألة، وهذا ظاهر، لأن الكتاب ـ وإن كان سهل العبارة ـ إلا إنه لا يندرج تحت كتب المذهب التي قد يعتمد عليها من كتب المعاصرين، وإن كان المؤلف يحاول أن يتتبع طريقة ابن عبدالبر، على حد زعمه، وكذلك لا يندرج تحت احدى مدارس المذهب المعتمدة، ولكن أثرت عليه أكذوبه الوهابية في بلادنا وغيرها، من كون المذهب المالكي مذهب لا أدلة له، فاحتوته هذه المقولة، وحاول وضع كتاب يبين ادلة المذهب، ولم يفلح، أولاً: لقلة بضاعته ودرايته بأصول المذهب، وثانيا: بسبب تأثير معتقده، والذي يسير فيه على طريقة الوهابية والمجسمة وابن تيمية، وانظر لمسألة زيارة المقام الشريف في مدونته، وكيف اختار غير المشهور والمفتى به، ليوافق اعتقاده واعتقاد الوهابية، وكون الكتاب فيم جداً فهذا باطل، ولو قارنت بينه وبين كتاب سيدي الحبيب بن طاهر لظهر لك الفرق في المتانة الفقهية والقيمة العلمية والسير على أصول المذهب، وفي النهاية: يا ليته لم يسمه بالمدونة، فشتان بينهما، وأين الثرى من الثريا!!.