المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أهل القرى والعناية بحفظ القرآن والقراءات وتأمل في سبيل العود



محمد يوسف رشيد
28-09-2010, 11:19
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف النبيين والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد..

فمما نلاحظه جميعا ربما أن أهل القرى المصرية أكثر اهتماما في باب حفظ القرآن من أهل القاهرة والإسكندرية، وكلما كانت البقعة ريفية زراعية لاحظنا فيها ارتفاع مستوى التقديس للقرآن والرغبة في حفظه بل والإقبال على حفظه متوسلين في هذا الطرق البدائية الأولى وربما لازال البعض منهم يستعمل طريقة الألواح المغربية القديمة والتي لا تزال تستعمل في أسفل إفريقيا حيث أخبرني البعض مؤخرا ببقاء هذه الطريقة في بعض القرى المصرية.

لا شك أن من يتوجه هذا التوجه من اه لالريف فإن الله تعالى يفتح عليه بكلامه في ظل ما يملكه هؤلاء من وسائل محدودة ورغبة ممدودة، لذا فما لبثنا نرى تفوق أهل القرى على أهل المدن في هذا الباب، شريطة ألا يتلوث الريفي باللوثات المنتشرة لدى المدنيين من القيل والقال والانشغال بما لا طائل من الأدواء في المدن مما يشل حركة التقدم، فهو في أهل الريف كان أثره فيهم أسوأ وتكون خسارة كبيرة هي خسارة تلك النماذج المؤهلة لخدمة الدين.

إننا إن نظرنا إلى أجل القراء فهم ريفيون من أهل القرى، ولو نظرنا إلى الأطفال الحفاظ في عصرنا والذين يعرضوهم كمعجزات - رغم كونه المعهود لدى الأسلاف - نجد أكثرهم من القرويين الفقراء. وغالبا ما يكونون من الأزهريين.

ولا شك في أثر (الكتّاب) على تخريج تلك النماذج.. الكتاتيب، تلك النماذج التعليمية العظيمة التي أخرجت لنا الائمة الذين كان من شروط انتسابهم للأزهر ان يكونوا حافظين للقرآن متلقين لمبادئ اللغة، فكان (الكتّاب) هو المؤسسة التي تؤهل الطالب لشرف الانتساب للأزهر الجليل.

فهلا سلطنا الضوء على تلك النماذج محاولين استلال أي امتداد هي وما سر توفيقها وهل كانت يوما هي المعهود والمعتاد إلى أن فسد الزمان.. إلخ تلك المباحث التي تعين على استرجاع تصوراتنا الصحيحة لمناهجنا التعليمية والتربوية الأزهرية؟

الفطن هو من لا تمر عليه الملاحظة مرور الكرام، وذلك خلال ملاحظة المنهج والبحث عن ماهياته ومحتفاته والتدليل عليه بالشواهد والبقايا..

لعل ذلك ينفع..