المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل الحلف بغير الله من الشرك



جمال حسني الشرباتي
09-11-2004, 02:54
يجمع الوهابية على أن الحلف بغير الله شرك


ولقد تتبعت أقوالهم فلم أجد منهم أحدا يخرج عن هذا القول


من مؤسس مذهبهم إلى أبن باز إلى إبن عثيميين



ولقد راجعت المسألة لدى إبن حجر العسقلاني


فقال============================================== ==========
*3* باب لَا تَحْلِفُوا بِآبَائِكُمْ

الشرح‏:‏

قوله ‏(‏باب‏)‏ بالتنوين ‏(‏لا تحلفوا بآبائكم‏)‏ هذه الترجمة لفظ رواية ابن دينار عن ابن عمر في الباب لكنها مختصرة على ما سأبينه، وقد أخرج النسائي وأبو داود في رواية ابن داسة عنه من حديث أبي هريرة مثله بزيادة ولفظه ‏"‏ لا تحلفوا بآبائكم ولا بأمهاتكم ولا بالأنداد ولا تحلفوا إلا بالله ‏"‏ الحديث‏.‏

الحديث‏:‏

حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْلَمَةَ عَنْ مَالِكٍ عَنْ نَافِعٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَدْرَكَ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ وَهُوَ يَسِيرُ فِي رَكْبٍ يَحْلِفُ بِأَبِيهِ فَقَالَ أَلَا إِنَّ اللَّهَ يَنْهَاكُمْ أَنْ تَحْلِفُوا بِآبَائِكُمْ مَنْ كَانَ حَالِفًا فَلْيَحْلِفْ بِاللَّهِ أَوْ لِيَصْمُتْ
الشرح‏:‏

قوله ‏(‏أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أدرك عمر بن الخطاب وهو يسير‏)‏ هذا السياق يقتضي أن الخبر من مسند ابن عمر وكذا وقع في رواية عبد الله بن دينار عن ابن عمر، ولم أر عن نافع في ذلك اختلافا إلا ما حكى يعقوب بن شيبة أن عبد الله بن عمر العمري الضعيف المكبر رواه عن نافع فقال ‏"‏ عن ابن عمر عن عمر ‏"‏ قال ورواه عبيد
قوله ‏(‏يحلف بأبيه‏)‏ في رواية سفيان بن عيينة عن ابن شهاب ‏"‏ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سمع عمر وهو يحلف بأبيه وهو يقول وأبي وأبي ‏"‏ وفي رواية إسماعيل بن جعفر عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر من الزيادة ‏"‏ وكانت قريش تحلف بآبائها‏"‏‏.‏

قوله ‏(‏فقال ألا إن الله ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم‏)‏ في رواية الليث عن نافع ‏"‏ فناداهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ ووقع في مصنف ابن أبي شيبه من طريق عكرمة قال ‏"‏ قال عمر‏:‏ حدثت قوما حديثا فقلت‏:‏ لا وأبي، فقال رجل من خلفي‏.‏

لا تحلفوا بآبائكم، فالتفت فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ لو أن أحدكم حلف بالمسيح هلك والمسيح خير من آبائكم ‏"‏ وهذا مرسل يتقوى بشواهده‏.‏

وقد أخرج الترمذي من وجه آخر ‏"‏ عن ابن عمر أنه سمع رجلا يقول لا والكعبة، فقال‏:‏ لا تحلف بغير الله، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ من حلف بغير الله فقد كفر، أو أشرك ‏"‏ قال الترمذي حسن وصححه الحاكم، والتعبير بقوله فقد كفر أو أشرك للمبالغة في الزجر والتغليظ في ذلك، وقد تمسك به من قال بتحريم ذلك‏.‏

قوله ‏(‏من كان حالفا فليحلف بالله أو ليصمت‏)‏ قال العلماء‏:‏ السر في النهي عن الحلف بغير الله أن الحلف بالشيء يقتضي تعظيمه والعظمة في الحقيقة إنما هي لله وحده، وظاهر الحديث تخصيص الحلف بالله خاصة، لكن قد اتفق الفقهاء على أن اليمين تنعقد بالله وذاته وصفاته العلية، واختلفوا في انعقادها ببعض الصفات كما سبق، وكأن المراد بقوله ‏"‏ بالله ‏"‏ الذات لا خصوص لفظ الله، وأما اليمين بغير ذلك فقد ثبت المنع فيها، وهل المنع للتحريم‏؟‏ قولان عند المالكية، كذا قال ابن دقيق العيد، والمشهور عندهم الكراهة، والخلاف أيضا عند الحنابلة لكن المشهور عندهم التحريم، وبه جزم الظاهرية‏.‏
وقال ابن عبد البر‏:‏ لا يجوز الحلف بغير الله بالإجماع، ومراده بنفي الجواز الكراهة أعم من التحريم والتنزيه، فإنه قال في موضع آخر‏:‏ أجمع العلماء على أن اليمين بغير الله مكروهة منهي عنها لا يجوز لأحد الحلف بها،

والخلاف موجود عند الشافعية من أجل قول الشافعي‏:‏ أخشى أن يكون الحلف بغير الله معصية، فأشعر بالتردد، وجمهور أصحابه على أنه للتنزيه‏.‏

وقال إمام الحرمين‏:‏ المذهب القطع بالكراهة، وجزم غيره بالتفصيل، فإن اعتقد في المحلوف فيه من التعظيم ما يعتقده في الله حرم الحلف به وكان بذلك الاعتقاد كافرا، وعليه يتنزل الحديث المذكور، وأما إذا حلف بغير الله لاعتقاده تعظيم المحلوف به على ما يليق به من التعظيم فلا يكفر بذلك ولا تنعقد يمينه‏.‏
قال الماوردي‏:‏ لا يجوز لأحد أن يحلف أحدا بغير الله لا بطلاق ولا عتاق ولا نذر، وإذا حلف الحاكم أحدا بشيء من ذلك وجب عزله لجهله‏.‏
=================================================


__________________
http

خالد سعيد طيفور
12-11-2004, 18:31
السلام عليكم أخي الفاضل وبعد :

فإن كان قصدك التشهير بالوهابية ومشايخها فهذا أمر لا يزيد من الايمان ولا ينقصه ، وأما إن كان الأمر يتعلق بتنبيه الناس إلى أمور عقائدهم وتنقيتها من الشوائب وإرشاد الناس إلى التوحيد الخالص
فجزى الله العاملين للإسلام الخير الكثير

أنا لست وهابيا أخي جمال ولا داعيا لها فكثيرا ما حصلت بيني وبينهم مشادات كلامية بسبب آرائهم في التشبيه ولكن نحن أتباع حق وحكمة نطلبها حيث نجدها فإذا كان هناك أمر يهمنا في زيادة إيماننا فنأخذه ولا نبالي طالما أنه يخدم الدين ويزيد في اليقين

أخي جمال أراك قد أوردت أحاديث تتعلق بالحلف بغير الله دون تعليق
عليهافماذا تريد بالضبط

أفيدونا جزاك الله خيرا

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جمال حسني الشرباتي
13-11-2004, 05:11
أنا يا خالد لست أفهمك


هل من الممكن أن توضح لي ماذا تريد؟؟

خالد سعيد طيفور
13-11-2004, 07:31
أريد أن أن أسأل عن رأيك في هذا الرأي للوهابية أأنت معه أم ضده

فقولك:" يجمع الوهابية" وفي منتدى الأشاعرة"أهل السنة والجماعة"

ليس اعتباطا وإنما لغرض فأبن لي غرضك من ذكر هذه المسألة

جمال حسني الشرباتي
13-11-2004, 11:52
واضح أنني أنتقد رأيهم بتكفير من حلف بغير الله



اما من حلف بغير الله معظما المحلوف مثل تعظيمه لله فهو كافر كمن قال أمام النصراني ---والعذراء مريم---أو قال ---والمسيح لأنه قصد تعظيمهما بما يعظم به الله عادة



ولم أكفره بنص الحديث((من حلف بغير الله فقد كفر، أو أشرك))

فالحديث ذكر فبه لفظ الشرك كقرينة على التحريم لا لوصف الحالف بالشرك---لأن إخراج المسلم من دائرة الإسلام لا يصلح فيه إلا الدليل من مستوى100%


خالد سعيد طيفور
13-11-2004, 14:16
يا جمال راجع لسان العرب وسوف ترى أن مادة "حَلَفَ" تحمل المعنى التالي:


حلف والحلف بمعنى القسم

ورجل حالف وحلاف وحلافة : كثير الحلف

والحلف:اليمين وأصلها العقد بالعزم والنية

فالحالف كما تبين هو كثير الحلف والحديث:"من كان حالفا" فهو كثير الحلف وكثرة حلفه تجعله عاقد العزم والنية

وقوله في الحديث :"أو ليصمت " فهو لم يطلب من الحالف بغير الله أن يصمت إلا إذا كان الكلام أمرا عظيما أو يجر إلى أمر عظيم وهو الكفر
-------- مثلا------------

ثم لو اتفقنا على أن لفظ الشرك والكفر في الحديث " فقد كفر ،أو أشرك

على التحريم وليست على الاخراج من الملَة ------مع أن اللفظ واضح في مدلوله كما أرى---------- فكيف بمن أدركه الموت وهو على الحرمة التي ذكرتهاأهو في الجنة أم في النار

مع العلم أن الحرمة توقع صاحبها في السيئات فيكون الحكم عليه بالخلود في النار لما قرره الله --تعالى--- في قوله:" وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال : إني تبت الآن ولا الذين يموتون وهم كفار"

افيدونا حسب مذهبكم وجزاكم الله خيرا

جمال حسني الشرباتي
13-11-2004, 14:23
إذن يا خالد


هل نحن نتعامل هنا مع أباضي
أم معتزلي
وضح أرجوك؟؟؟



ثم يتم النقاش

خالد سعيد طيفور
13-11-2004, 14:55
أنا لست إباضيا ولا معتزليا وإنما مسلم سني ولكني مع العلم أينما كان

فعاملني على أني طالب علم وأفدني
وجزاك الله خيرا

جمال حسني الشرباتي
13-11-2004, 18:11
نبدأ يا خالد على بركة الله وأن كنت دائما أرغب في معرفة الهوية الفكرية لمناقشي


1-قولك((فالحالف كما تبين هو كثير الحلف والحديث:"من كان حالفا" فهو كثير الحلف وكثرة حلفه تجعله عاقد العزم والنية ))
فلقد أخطأت لأن الحالف هو من قام بالحلف---أما كثير الحلف فهو---حلافة--بتشديد اللام


لذلك يسقط إستدلالك----ويضاف إلى ذلك أن كثير الحلف في القضايا المختلفة لا ينبني على كثرة حلفه أنه عاقد العزم --- وفي القضية الواحدة يكفي الحلف مرة لتبيان إنعقاد العزم

2- قولك((وقوله في الحديث :"أو ليصمت " فهو لم يطلب من الحالف بغير الله أن يصمت إلا إذا كان الكلام أمرا عظيما أو يجر إلى أمر عظيم وهو الكفر ))
ليس إستدلالا موفقا لأن المواقع التي طلب فيها عليه الصلاة والسلام من المسلمين الصمت لم يكن لها علاقة بالكفر

أنظر قوله((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت)

3-قولك((مع العلم أن الحرمة توقع صاحبها في السيئات فيكون الحكم عليه بالخلود في النار لما قرره الله --تعالى--- في قوله:" وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال : إني تبت الآن ولا الذين يموتون وهم كفار"))

فهذا القول الذي ادى بي إلى القول أنك أباضي

لأن فاعل الكبيرة لديهم مخلد في النار--ولقد سألت الشيخ سعيد عن ذلك فقال

http://www.al-razi.net/vb/showthread.php?s=&threadid=512&highlight=%C7%E1%DF%C8%ED%D1%C9

ثم أخيرا

ما رايك بتخفيف حدة الكلام معي وخصوصا أنني في جيل والدك

خالد سعيد طيفور
14-11-2004, 23:57
أنت مصر على أنني إباضي مع أنني لست كذلك

فأنا كما قلت لك " طالب علم "
وأنا لم أعلق على الموضوع مصرا على رأيي ولا من باب تقصدك

وإنما أوردته للنقاش
مع أنني لست مقتنعا بما تقول من نجاة أهل الكبائر المصرين عليها من النار

لأن نصوص الكتاب واضحة في هذا المقام

بالمناسبة جزاك الله خيرا على ارشادي لكتاب الحق الدامغ

وأنا الآن أتمعن في جمله وحججه وانتظر مني الردود إن شاء الله

والسلام عليكم

خالد سعيد طيفور
15-11-2004, 00:11
ملحظة أخرى أنصحك بمراجعة لسان العرب مرة أخرى للتأكد بأن لفظ الحالف تطلق أيضا على كثير الحلف مثل القابض فالقابض على الجمر

يقوم بالعمل فهو فاعل ولكنه كذلك يقبض على الجمر بقسوة ومبالغة

فهي تحمل معنى التكثير وكذلك الباسط فالله يبسط يده بالليل والنهار
لعباده فهو باسط ولكن السياق يدل على كثرة البسط ودوامه

أما بالنسبة لحدة كلامي معك فقد وضحت لك موقفي وبسط لك اعتذاري في رد سابق فتكون أحد رجلين :

إما أنك لم تطلع عليه فلا حرج عليك

وإما لا تطيق من يخالفك


وللحديث بقية

أسامة نمر عبد القادر
16-11-2004, 05:47
لي ملاحظة على ما كتبه أخي الطيب خالد طيفور ، سجلتها في رابط بعنوان : عدم قبول توبة لا يستلزم عدم جواز المغفرة ، فلتنظر هناك .

جمال حسني الشرباتي
18-11-2004, 11:48
هل من أحد يستطيع أن يوضح لي لم كل ما فتحت على المتواجدين الآن أجد الضيوف يقرأون هذا الموضوع؟؟

اشرف عمر طه
18-11-2004, 12:21
السلام عليكم ورحمة الله

أخي الفاضل طيفور ---- أسعده الله--- لقد أسرفت في التهجم على الأخ العزيز جمال ولقد قرأت كافة مشاركاتك قبل أن أكتب إليك فوجدت

أنها لا تحمل إلا التهجم على شخص جمال وليس بهدف العلم وطلبه

وإن كان هذا هو ديدنك وهو التهجم فأنا لك من اليوم فصاعدا فاجعل

نقاشك معي وانتظر مني ما يشفي غليلك ويسكتك

هذا مع تأكدي من أنك إباضي وسوف أتعامل معك على هذا الأساس

على الرغم من نفيك ذلك

أسأل الله العظيم أن يوفقنا للحق والرشاد

والسلام عليكم

جمال حسني الشرباتي
18-11-2004, 12:30
الأخ أشرف


أنه وأن كان يثلج صدري أن أجد إنسانا يدافع عني أمام هجمة غير متوقعة وفي منتداي


إلا أنك أغلظت القول لأخينا طيفور


لذلك أطلب من المشرف سرعة حذف مشاركتك وما جاء بعدها


وإن كان بإمكانك أنت أن تحذف فأحذف


وراسله رسالة خاصة إن أردت


ودمت أخي

اشرف عمر طه
18-11-2004, 12:52
أخي جمال أنا لم أسرف عليه ولم أغلظ الكلام عليه

فهو مسلم ومحب لدينه ---جمعنا الله على حبه--- ولكني أرد عليه بطريقة استعملها سابقا


وإن كنت قد أغلظت عليك أخي طيفور عليك في الكلام فسامحني

والسلام عليكم

هشام محمد بدر
18-11-2004, 14:11
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة جمال حسني الشرباتي
هل من أحد يستطيع أن يوضح لي لم كل ما فتحت على المتواجدين الآن أجد الضيوف يقرأون هذا الموضوع؟؟
ظننت هذا واضحا ؛ إنه بسبب العنوان المثير يا اخي .

جمال حسني الشرباتي
18-11-2004, 14:17
لا يا هشام



فكر فانت ذكي

لؤي الخليلي الحنفي
18-11-2004, 19:14
أخي أشرف :
كل الحب والتقدير
ولكن هل تجزم أن الأخ طيفور اباضي ، وحتى وإن كان كذلك فهل هذا يسوغ لنا التهجم عليه ؟
ولقد سسررت بتراجعك عما بدر منك ، وهذه أخلاق المسلمين العالية التي عهدناها من أهل المنتدى ( وأتبع السيئة الحسنة تمحها )

اشرف عمر طه
19-11-2004, 14:18
محى الله سيئاتك أخي الكريم لؤي فوالله لم أقصد التهجم عليه ولا على مذهبه بل إني أكن كل الاحترام لبعض مشايخ الإباضية الذين

أجلهم وأنا أطلب من أخي طيفور أن يسامحني إن شعر مني بغلظة

في الكلام


والسلام عليكم

أسامة نمر عبد القادر
19-11-2004, 14:47
رأيي أيها الإخوة الكرام أنه من المستبعد جدا أن يكون الأخ طيفور أباضيا ،،، بل هو سني لوجهين :
الأول : أنه قد صرح بأنه سني ، والأباضية يرون الكذب كفرا يخلد صاحبه في نار جهنم ، فلو كان أباضيا لما سمح لنفسه بالكذب ، ولصرح بذلك ، وما يضيره أن يصرح بذلك .
الثاني : أنه قد صرح بأنه سني ، والظاهر أنه يميل إلى القول بتخليد مرتكب الكبيرة في نار جهنم ، وإن لم يجزم بذلك ، فالظاهر أنه صادق في قوله أنه سني ، ولو كان كاذبا في قوله ذلك ، لكان ينادي على نفسه بالخلود في نار جهنم ، لأنه يميل إلى أن مرتكب الكبيرة مخلد في نار جهنم .
فما رأيكم أخي طيفور بذلك ، وما رأي إخواني الكرام ،،،

خالد سعيد طيفور
21-11-2004, 16:59
السلام عليكم أيها الإخوة

فقد صدق أخي أسامة--- جزاه الله خيرا---

فلو كنت إباضيا لكنت ألقي بنفسي في نار جهنم دون عناء

وإذن ماذا ينفعني كل ما أفعل من الاشتراك في المنتديات الاسلامية

هل هو لعرض من الدنيا ؟ أو شهوة فكرية ليس لي منها خلاق في

الآخرة

أسأل الله أن يطهر ألسنتنا من الكذب ، آمين---------- آمين -------آمين----


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وائل سالم الحسني
01-07-2005, 01:47
من نفحات الشيخ نايف حفظه الله :

المسألة الخامسة : حُكمُ الحَلِفِ بغيْر اللهِ ؟
عَقَدَ الإمامُ مُحَمّد بن عبدالوهّاب _ رَحِمَهُ اللهُ_ باباً في كتابه (التوحيد!!!) ، ينصُّ فيه على أنّ الحَلِفَ بغيْر اللهِ شِرْكٌ ، دون تقييده بوصفٍ !!
فالمشهور عن ( الوهّابيّة) أنّ من حلف بغير الله من دون نيّة تعظيم المحلوف كتعظيم الله من الشرك الأصغر .

أمّا المذْهبُ ، ففيه قولان ، قولٌ بالكراهةِ ، وهو قولٌ قويٌ ، ونصَرَهُ كثيْرٌ من الأصْحاب ، كالإمام ابن قدامة في ( المُقْنع ) ، والإمام أبو الخطّاب الكلوذاني في ( الهداية ) ، والإمام السامري في ( المُستوعب) ، بل قال ابنُ المُنجا : هذا هو المذهب.

وأمّا المُعْتمد في المذْهب ، فهو التحريْم ، وليس شركاً :

قال ابنُ مُفْلح المقدسي _ يرْحمه اللهُ_ في " الفروع" (10/437) : {ويَحْرُمُ الحَلِفُ بغيْرِ اللهِ }.

قال الإمَامُ المَرْدَاوي _ يَرْحَمُهُ اللهُ _ في " الإنصاف" (11/12) :
{ ويُحتمل أنْ يكونَ مُحرّماً : وهو المذهب } .

قال الإمامُ ابن النجّار _ يرحمه الله _ في "منتهى الإرادات" مع شرحِهِ للإمام البُهوتي (6/375) : { ويحرمُ الحلِفُ بذاتِ غير الله تعالى وصفتِهِ} .

قال الإمَامُ الحجّاوي_ يرْحمه اللهُ_ في " الإقناع " مع شرحِهِ للإمام البُهوتي (5/204) :{ ويحرم الحلف بغير الله وصفاته ولو بنبي } .

والمزيد تحت هذا الرابط

http://www.al-razi.net/vb/showthread.php?s=&threadid=1518

وائل سالم الحسني
01-07-2005, 15:28
مع ملاحظة أن الإباضية هم من أهل السنة والجماعة , لآن الإختلاف معهم في الفروع وليس في الأصول.

حسين العراقي
01-12-2005, 21:42
أخي العزيز :
أسرد لكم هذا الحديث مع مصادره ، لتقفوا على حقيقة أقوال الوهابية ومن شابههم :
قال أبو عبيدة لأبي بكر رضي الله عنهما بحضرة النبي صلى الله عليه وسلم : (( أقسمت عليك بحقي )) .
الحديث رواه الطحاوي في الآثار : 3/85 ، والحاكم في المستدرك : 2/578 .
وقبل أن يتحذلق بعضهم بمحاولة تضعيف الحديث ، فالمقرر أن مثل هذا القول قاطع في رفض التقولات .
وعليكم استنتاج ما شئتم من هذا الحديث الشريف .

محمد ال عمر التمر
01-12-2005, 21:49
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة وائل سالم الحسني
مع ملاحظة أن الإباضية هم من أهل السنة والجماعة , لآن الإختلاف معهم في الفروع وليس في الأصول.

الأباضية يقولون بخلق القران فكيف الخلاف معهم في الفروع؟