المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : في فقه الاجتهاد والتجديد-دراسة تأصيلية تطبيقية - كتاب جديد لي - تقديم د/ محمد عمارة



يحيى رضا جاد
20-07-2010, 14:29
في فقه الاجتهاد والتجديد - دراسة تأصيلية تطبيقية
تأليف/ يحيى رضا جاد
تقديم د/ محمد عمارة
ط 1 – 2010م
دار السلام بالأزهر - القاهرة


************************* **

موقع دار السلام على شبكة الإنترنت

http://www.dar-alsalam.com/Pages/HomePage.htm



غلاف الكتاب ومعلومات عنه

http://www.dar-alsalam.com/Pages/PublicationResultDetails.asp?cd=70339&idx=0


الموزعون في أنحاء العالم العربي

http://www.dar-alsalam.com/Pages/Distribution.htm



السعر الرسمي للكتاب : 45 جنيهاً مصرياً

( بعد التخفيض - في كافة معارض مكتبة دار السلام : طوال العام - : 30 جنيهاً مصرياً )


************************* *****


تنبيه عام عن الكتاب وموضوعاته

الكتاب لم يتعرض لكل ما يمت بصلة إلى موضوع الاجتهاد والتجديد .. وإنما تعرض لعدد من ذلك ليس إلا .. فالاجتهاد والتجديد موضوع واسع متشعب .. بل بحر لا ساحل له .. ولذلك سميتُ كتابي "في فقه الاجتهاد والتجديد" وليس "فقه الاجتهاد والتجديد" .. وفي النية إن شاء الله – كما أشرتُ في صلب الكتاب- التوسع في الموضوع المبحوث؛ وسيقع ذلك (بعد بضع سنوات بإذن المولى) في مجلد ضخم أو مجلدين إن شاء الله .. وكثير مما لم أتطرق إليه موجودة عندي أصوله .. ومتبلور عندي كثير منه – بحمد الله وفضله- .. ولكنْ في الأناة والتريث وعدم العجلة كلُّ الخير إن شاء الله


************************* ***


كلمة الغلاف الخلفي للكتاب

إن (العجز عن الاجتهاد) و(العجز عن الحياة) مقترنان. وأمتنا لم تتعثر ولم تتوقف مسيرتها الحضارية إلا عندما هيمن عليها التقليد والجمود والتبعية، وإلا عندما أخذت تتهيب من تجديد فهمها لدينها أسوةً بسلفها الذين جددوا فأبدعوا، واجتهدوا فأينعوا. وإنما يستعيد المسلمون مكانتهم بين أمم العالم ما فَعَّلوا (فريضة التفكير) وأعملوا (واجب التدبر).
ومن ثم، اقتحم هذا الكتاب عرينَ الاجتهاد والتجديد، بأناة وعلى بصيرة، وفقَ منهجٍ محرَّرٍ جامعٍ بين صحيح النقل وصريح العقل دون تكلف، وغيرِ جارٍ على المعتاد من التقليد لا في الأسلوب ولا في المضمون، مستهدفاً صناعة العالم المسلم المرتبط بـ (الأصل) والمتصل بـ (العصر)؛ الآخذِ من التراث ما صفا والتارك ما كدر، غيرِ المكتفي بالرواية عن الدراية ولا بالدراية عن الرواية، الجامعِ بين (عقلانية الفيلسوف) و(روحانية المتصوف) و(انضباط الفقيه).


************************* *


الفهرس


- تقديم د/ محمد عمارة

- المقدمة

- قبل أن نبدأ

الباب الأول : مقدمات أساسية للاجتهاد والتجديد
(وهو الجانب التأصيلي من الدراسة)


الفصل الأول : مبادئ أساسية للاجتهاد والتجديد

يحتوي على اثنتي عشرة فقرة كبرى تحت كلٍ منها عدةُ نقاط

الفصل الثاني : في أصول فقه القرآن

المبحث الأول : منطلقات النظر في القرآن الكريم (يحتوي على أربع نقاط)

الأولى : الانقياد للقرآن باعتباره متبوعاً لا تابعاً
الثانية : الاعتراف والاعتقاد بكونه كتاباً للزمن كله
الثالث : الاعتراف والاعتقاد بكونه كتاباً للإنسانية كلها
الرابع : الإيمان بكونه (منهجاً ضابطاً) و(تبياناً) لكل شيء

المبحث الثاني : مبادئ أساسية للتعامل مع القرآن الكريم (يحتوي على أربع نقاط)

الأولى : تنزيل القرآن على القلب
الثانية : الإيمان بالوحدة البنائية للقرآن الكريم
الثالثة : الجمع بين القراءتين (قراءة الوحي بالكون .. وقراءة الكون بالوحي)- في تعاملنا مع القرآن الكريم
الرابعة : الإيمان بتطابق (الحقائق القرآنية) و(المعارف الكونية)

المبحث الثالث : كيف نتعامل مع القرآن فهماً وتفسيراً واستنباطاً ؟ (يحتوي على خمس عشرة نقطة)

أ- تفسير القرآن بالقرآن
ب- تتبع موارد الكلمة في القرآن
ج- رعاية مدلول الكلمة في عصر نزول القرآن
د- التعامل مع القرآن اعتماداً على قواعد وأصول وأسس ودلالات اللغة العربية
هـ- مراعاة (السياق) باستخدام (المنهج السياقي المتكامل)
و- مراعاة مناسبات النزول
ز- معرفة المكي والمدني
ح- مراعاة بيئة النص
ط- تفسير القرآن بالسنة
ي- الانتفاع أو الالتزام - وذلك حسبما سنفصل- بتفسير الصحابة (رضي الله عنهم)
ك- مراعاة القرائن
ل- اتباع الكليات المحكمات
م- التمكن من علم أصول الفقه
ن- الانتباهُ إلى المناسبةِ بين (الدلالات الصوتية والعُرفية) و(معاني الكلام)؛ وكيفيةِ تجليتِها له وتعميقِها لمقاصده ومراميه

الفصل الثالث : في أصول فقه السنة

المبحث الأول : مقدمات تمهيدية في أصول فقه السنة (يحتوي على ثلاث نقاط)

الأولى : مهمةُ الرسول (ص)
الثانية : فلسفةُ السنةِ وموقعُها في الإسلام
الثالثة : مدى عموميةِ خطابها

المبحث الثاني : منطلقات النظر في السنة النبوية المشرفة (يحتوي على خمس نقاط)

الأولى : الانقياد للسنة باعتبارها متبوعةً لا تابعةً
الثانية : الإيمان بكونها مصدراً ملزماً لتفسير القرآن .. ولمعرفة أسباب نزوله .. وللوعي بحكمة التشريع
الثالثة : الإيمان بكونها مصدراً ملزماً للتشريع والتقنين
الرابعة : النظر إليها باعتبارها المصدرَ الموثوقَ الأولَ لمعرفة تاريخ صدر الإسلام بكافة أبعاده السياسية والاجتماعية والاقتصادية والحربية والأدبية والحضارية
الخامسة : النظر إليها باعتبارها المصدرَ المُحفِّـزَ الأساسيَ - والضاربَ للأمثلة- على إقامة المؤسسات التي تمثل (واجبات أهلية / مدنية) اقتضتها (الفرائض الدينية)

المبحث الثالث : مبادئ أساسية للتعامل مع السنة (يحتوي على ست نقاط)

الأولى : الاستيثاق من ثبوت السنة
الثانية : الجمع بين القراءتين - (قراءةِ الوحي بالكون .. وقراءةِ الكون بالوحي)- في تعاملنا مع السنة النبوية المشرفة
الثالثة : إحسانُ الفهم للسنة بتجنب تحريف أهل الغلو والتنطع وتجنب انتحال أهل الباطل وتجنب تأويل أهل الجهل
الرابعة : عدم إشاعة وعدم التحديث بالأحاديث التي يدق معناها على جمهور الناس
الخامسة : الانتباه إلى ما تكرر من الرسول (ص) التنبيه عليه
السادسة : ملاحظةُ رعايةِ النبي (ص) لأحوال المخاطَبِين

المبحث الرابع : كيف نفهم السنة فهماً صحيحاً ونحسن فقهها ؟ (يحتوي على عشر نقاط)

الأولى : أن نفهمها في ضوء القرآن
الثانية : أن نعتني بمتن الحديث محل البحث
الثالثة : أن تُجمَع الأحاديث الصحيحة في الموضوع الواحد
الرابعة : أن نوفق بين الأحاديث الصحيحة التي تتعارض ظواهرها
الخامسة : أن نفهم الأحاديث في ضوء أسبابها وملابساتها ومقاصدها
السادسة : أن نميز بين (سنة العبادة) و(سنة العادة) .. (سنة الثوابت) و(سنة المتغيرات) .. (سنة التبليغ والتبيين) و(سنة القضاء) و(سنة السياسة وإدارة الدولة) و(سنة الشئون الدنيوية المحضة التي لم يأت فيها وحي) .. (السنة العامة) و(السنة الخاصة) .. وأن نميز في (قول) النبي (ص) بين (ما سبيلُهُ التجربةُ والعادة) و (وما سبيلُه غير ذلك) .. وأن نميز في (فعل) النبي (ص) و(تركه) بين (العبادات الثوابت) و(المعاملات المتغيرة) .. وأن نميز - على وجه العموم- فيما تركه النبي (ص) بين (ما تركه لأنه منهي عنه ديناً) و(ما تركه لعدم ظهور ما يقتضيه في عصره)
السابعة : أن نفرق بين الحقيقة والمجاز في فهم الحديث
الثامنة : أن نفرق بين (عالم الغيب) و(عالم الشهادة) في فهمنا للسنة
التاسعة : أن نتأكد من مدلولات الألفاظ التي جاءت بها السنة
العاشرة : أن نستصحب في تعاملنا مع السنة كل ما أوردناه في مبحث (كيف نتعامل مع القرآن) مما لم يرد ههنا


الباب الثاني : دراسات تطبيقية
(وهو الجانب التطبيقي من الدراسة)

الفصل الأول : نظرات اجتهادية تجديدية في أصول الفقه

الدراسة الأولى : المعلوم من الدين بالضرورة

الدراسة الثانية : هل الإجماع حجة ؟

الدراسة الثالثة : مقالٌ مُرَكَّزٌ في فكرة الاستثناء من القواعد العامة

الدراسة الرابعة : البرهان على عِلِّيَّة الشريعة ومقصديتها ومصلحيتها

الدراسة الخامسة : هل الأصل في العبادات التعليل أم التوقيف ؟

الدراسة السادسة : (التعليل بالحكمة) أو (إدارة الأحكام على الحِكم والمقاصد والمصالح) أو (القياس المقصِدي)

الدراسة السابعة : مقالٌ مُرَكَّزٌ في ضوابط الاحتجاج والعمل بالمصلحة المرسلة

الفصل الثاني : نظرات اجتهادية تجديدية فقهية

الدراسة الأولى : من أسرار الحج - دراسة في فقه الدلالات والمقاصد

المقدمة
أولاً : الحكمة من الحج بشد الرحال إلى المسجد الحرام
ثانياً : من أسرار ثياب الإحرام
ثالثاً : من أسرار الطواف حول الكعبة
رابعاً : من أسرار تقبيل الحجر الأسود
خامساً : من أسرار السعي بين الصفا والمروة
سادساً : من أسرار الوقوف بعرفة
سابعاً : من أسرار حلق الرأس
ثامناً : من أسرار رمي الجمار
تاسعاً : من أسرار الذبح والنحر
عاشراً : من أسرار الرقم "سبعة"
حادي عشر : أبعاد فلسفة المكان ورسالته الخالدة
ثاني عشر : من دلالات منسك الحج
1- إحياء ملة إبراهيم الحنيفية السمحة, وتذكرة أهل الكتاب بها
2- التأكيد على أن الإسلام هو الشريعة الخاتمة لسلسلة رسالات الله إلى الإنسان
ثالث عشر : من مقاصد الحج العامة
1- نشر السلام
2- التربية
3- الوحدة الإسلامية –تجسيداً واقعياً وتطبيقاً عملياً-
4- الانتفاع "ليشهدوا منافع لهم"
5- ذكر الله وعبادته والخضوع والتسليم له

الدراسة الثانية : في فقه الشورى والاستبداد

الدراسة الثالثة : في فقه حديث الأئمة من قريش - دراسة موضوعية مقصِدية

الدراسة الرابعة : الردة في ضوء القرآن والسنة والمقاصد

الدراسة الخامسة: التغيير بالقلب - حقيقته وكيفيته

الفصل الثالث : نظرات اجتهادية تجديدية في الفكر الإسلامي

الدراسة الأولى : الله جل جلاله (دراسة تجديدية في علم الكلام)

الدراسة الثانية : خواطر حول إدراك الحق والحقيقة

الدراسة الثالثة : إسلامية الدولة .. (فريضة دينية) و(ضرورة حياتية)

الدراسة الرابعة : فلسفة الإسلام الاجتماعية والمالية ( دراسة في علاقة الفرد بالمجموع .. والطبقة بالأمة .. وعلاقة الكل بالثروات والأموال )

الدراسة الخامسة : في فقه الحرية

الدراسة السادسة : في فقه الحضارة

الدراسة السابعة : نحو موقف إسلامي راشد من الفنون

- قبل أن تغلق الكتاب !



**********************


"مِن" تقديم د/ محمد عمارة للكتاب


إن نظرة مقارنة بين حال العلم والفكر والأدب والثقافة والصحافة في بلادنا عند مطلع القرن العشرين, وحتى منتصفه .. وبين حالها في مطلع القرن الواحد والعشرين، لجديرةٌ بأن تمثل وتجسد حال السقوط من قمة جبل شاهق إلى السفح العميق والوادي السحيق ! ..

لقد كانت سماء العلم والفكر والأدب والثقافة والصحافة، يومئذ، تلمع فيها مئات الكواكب والنجوم .. وترتفع فيها آلاف المنارات, التي يكفي أن نشير - مجرد إشارة- إلى بعض أسمائها - التي لمعت في مصر وحدها- .. والتي أضاءت سماء الشرق كله .. وذلك من مثل : الأستاذ الإمام الشيخ محمد عبده [1266- 1323هـ / 1849- 1905م] .. والشيخ محمد رشيد رضا [1282- 1354هـ / 1865- 1935م] .. والشيخ عبد الرحمن الكواكبي [1270- 1320هـ / 1854- 1902م] .. ومحمود سامي البارودي باشا [1255- 1322هـ / 1879- 1904م] .. والشيخ علي يوسف [1280- 1331ه / 1863- 1913م] .. وعزيز باشا المصري [1269- 1384هـ / 1879- 1965م] .. ومصطفى كامل باشا [1291- 1326هـ / 1874- 1908م] .. ومحمد بك فريد [1284- 1338هـ / 1868- 1919م] .. والشيخ عبد العزيز جاويش [1279- 1347هـ / 1876- 1929] .. وسعد باشا زغلول [1273- 1346هـ / 1857- 1927م] .. ومصطفى صادق الرافعي [1297- 1356هـ / 1880- 1937م] .. والشيخ عبد الوهاب النجار [1278- 1360هـ / 1862- 1941م] .. وأحمد باشا تيمور [1288- 1348هـ / 1871- 1930] .. وملك حفني ناصف [1304- 1337هـ / 1886- 1918م] .. ومحمد حسين هيكل باشا [1305- 1375هـ / 1888- 1956م] .. وكامل الكيلاني [1314- 1378هـ / 1879- 1959م] .. وعمر لطفي باشا [1284- 1329هـ / 1867- 1911م] .. وعباس محمود العقاد [1306- 1383هـ / 1899- 1964م] .. وأحمد حسن الزيات [1302- 1388هـ/ 1855- 1968م] .. ومحمد سعيد العريان [1323 – 1384 هـ / 1905 – 1964م] .. والإمام الشيخ سليم البشري [1248- 1335هـ / 1867- 1917م] .. والشيخ محمد بخيت المطيعي [1271- 1354هـ/ 1854- 1935م] .. والشيخ محمد حسنين مخلوف [1277- 1355هـ / 1861 – 1936م] .. والإمام الشيخ محمد مصطفى المراغي [1298- 1364هـ / 1881- 1945م] .. وعبد الرزاق السنهوري باشا [1313- 1391هـ / 1895- 1931م] .. والإمام الشيخ محمد الخضر حسين [1293- 1377هـ / 1876- 1958م] .. والإمام الشيخ مصطفى عبد الرازق [1302- 1366هـ / 1885- 1946م] .. ومحمد فريد أبو حديد بك [1310- 1387هـ / 1893- 1967م] .. وزكي المهندس [1304- 1396هـ / 1887- 1976م] .. وإبراهيم بيومي مدكور [1320- 1416هـ / 1902- 1995م] .. والإمام الشيخ عبد المجيد سليم [1299- 1374هـ / 1882- 1954م] .. والإمام الشيخ محمود شلتوت [1310- 1383هـ / 1893- 1963م] .. والشيخ محمد الخضري [1289- 1345هـ / 1872- 1927م] .. والشيخ أحمد إبراهيم [1291- 1364هـ / 1874- 1945م] .. والشيخ محمد أبو زهرة [1316- 1394هـ / 1898- 1974م] .. والشيخ عبد الوهاب خلاف [1305- 1375هـ / 1888- 1956م] .. والشيخ علي الخفيف [1308- 1398هـ / 1891- 1978م] .. وأحمد زكي باشا [1284- 1353هـ / 1867- 1934م] .. والإمام الشيخ عبد الحليم محمود [1328- 1398هـ / 1910- 1978م] .. والشيخ محمد الغزالي [1335- 1416هـ / 1917- 1996م] .. ومحمد علي علوبة باشا [1292- 1375هـ / 1875- 1956م] .. وصالح حرب باشا [1388هـ / 1968م .. ] .. والشيخ علي الغاياتي [1302- 1375هـ / 1885- 1956م] .. ومكرم عبيد باشا [1307- 1380هـ / 1889- 1961م] .. وأحمد شوقي بك [1285- 1351هـ / 1871- 1932م] .. وحافظ إبراهيم [1287- 1351هـ / 1871- 1932م] .. وأحمد محرم [1292- 1364هـ / 1877- 1945م] .. وعلي الجارم [1299- 1368هـ / 1881- 1945م] .. ومحمود حسن إسماعيل [1328- 1398هـ / 1910- 1977م] .. والشيخ محمد عبد الله دراز [1377هـ / 1958م] .. والشيخ محمد المدني [1325- 1388هـ / 1907- 1968م] .. والشيخ عبد الجليل عيسى [1305- 1400هـ / 1888- 1980م] .. والشيخ خالد محمد خالد [1339- 1416هـ / 1920- 1996م] .. وفتحي رضوان [1329- 1409هـ / 1911- 1988م] .. وعباس حسن [1318- 1398هـ / 1900- 1978م] .. وأحمد حسين [1330- 1402هـ / 1911 – 1982م] .. والشيخ محب الدين الخطيب [1303 – 1389هـ / 1886- 1969م] .. وسيد قطب [1324- 1386هـ / 1906- 1966م] .. ومحمد فريد وجدي [1295- 1373هـ / 1878- 1954م] .. والشيخ عبد المتعال الصعيدي [1311- 1386هـ / 1894- 1966م] .. ونبوية موسى [1307- 1370هـ / 1890- 1951م] .. وسهير القلماوي [1417هت / 1997م] .. ومحمد يوسف موسى [1316- 1387هـ / 1899- 1963م] .. والشيخ أمين الخولي [1313- 1385هـ / 1895- 1966م] .. وعبد الرحمن عزام باشا [1311- 1396هـ / 1893- 1976م] .. وعبد الوهاب عزام [1312- 1379هـ / 1894- 1959م] .. ومحمد عبد الهادي أبو ريدة [1327- 1412هـ / 1909- 1991م] .. والشيخ أحمد حسن الباقوري [1325- 1405هـ / 1907- 1985م] .. والشيخ محمد البهي [1323- 1402هـ / 1905- 1982م] .. وطلعت حرب باشا [1293- 1360هـ / 1876- 1941م] .. ومحمود عزمي [1306- 1374هـ / 1889- 1954م] .. وسلامة حجازي [1269- 1335هـ / 1852- 1917م] .. ومي زيادة [1303- 1360هـ / 1886- 1941م] .. وإبراهيم عبد القادر المازني [1306- 1368هـ / 1889- 1949م] .. إلخ .. إلخ .. إلخ ..

* * *

هذه أسماء كوكبة من الأعلام - في سماء العلم والفكر والأدب والفن والثقافة والصحافة- في مصر وحدها .. والذين يمثلون عدداً من ألوان التيارات والاتجاهات الفكرية والثقافية في النصف الأول من القرن العشرين .. والذين احتفت من حولهم مواكب ومواكب من أسماء أعلام العلماء والمفكرين الآخرين.

* * *

فإذا نظرنا اليوم إلى بلادنا .. وبحثنا عن (الرموز) التي تُسلَّط على أسمائها الأضواء، رأينا غثاءً ومُسُوخاً حَمَلت وحُمّلت من الألقاب ما لا علاقة لها بالآثار العلمية والإبداعات الفكرية من قريب ولا من بعيد ! .. الأمر الذي يجسد - كما سبق وأشرنا- ظاهرة الجدب والجفاف اللذين أصابا منا الملكات والطاقات – اللهم إلا قليلاً من العلماء والمفكرين، الذين يمثلون الاستثناء من القاعدة - قاعدة (الجفاف) و(الهبوط) .. بل و(الانحطاط)- !

* * *

لذلك .. يستشعر الذين يحملون هموم الفكر - وخاصةً الفكر الإسلامي- .. ويرابطون على ثغور هذا الفكر في مواجهة التحديات الغازية، التي تتمدد في فراغ هذا الجدب والجفاف .. يستشعرون السعادة الغامرة كلما نبت في ساحة هذا الفكر الإسلامي فرع مورق ومزهر في هذه الشجرة الطيبة .. شجرة الكلمة الإسلامية، التي تضرب بجذورها في آيات الوحي الإلهي العزيز.

إنه شعور الذين تغمرهم الفرحة (بالمدد) عندما يأتي في ساعات العسرة وسنوات القحط والجفاف !

* * *

ولأن هذا الكتاب - الذي أقدم بين يديه؛ للباحث الواعد/ يحيى رضا جاد- هو (بشارة) من (بشائر) هذا (المدد) .. وفرع مُورق ومُزهِر في شجرة الفكر الإسلامي، كانت السعادة الغامرة التي أعيشها وأنا أقدم بين يديه بهذه السطور ..

إننا أمامَ (مَلَكة) فكرية أصيلة مبشرة وواعدة ..


وأمامَ لحظةِ ميلاد لباحث إسلامي، نتمنى أن يكون له مشروعه الفكري المتميز والرصين ..


وأمامَ كتابٍ جاء ثمرةً لقراءةٍ مستوعِبة .. وتأملاتٍ عميقة .. في موضوع الاجتهاد والتجديد ..


وأمامَ نموذجٍ جامعٍ بين طموح الشباب وبين الدقة العلمية في استخدام المصطلحات وتوليد الأفكار ..


وأمامَ جرأةٍ - غيرِ متهورة- في اقتحام أهم عقبات العصر الذي نعيش فيه - عقبات الاجتهاد والتجديد-


وأمامَ سياحةٍ ممتعة في فكر كوكبة من علمائنا المجددين والمجتهدين .. واستخلاصٍ للثمرات الناضجة من إبداعاتهم في هذه الميادين ..


وأمامَ أسلوبٍ عربي يَنتَسِبُ إلى ديوان الفصاحة العربية، التي تنهل من كنوز القرآن الكريم ..


وأمامَ نموذج من نماذج التوثيق العلمي الدقيق والأمين ..


وأمامَ مثالٍ طيب لباحثٍ يحترم الأساتذة والشيوخ الذين أخذ عنهم واستفاد بهم .. يتحدث عنهم في توقير وإجلال .. حتى لكأنه المريد الصوفي بين يدي شيخه وإمامه .. وهي فضيلة - بل فريضة- نخشى عليها أن تَغرُبَ وتَغيب !


إنها بداية عميقة .. ومبشرة .. وواعدة .. امتزج فيها العمق بالروحانية الرقراقة .. الأمر الذي يجعل التعقل فيه متعة .. ويبتعد بالتعمق فيه عن الجفاف .. فالإخلاص - في هذا الكتاب- ييسر على القراء استيعاب المطالب العالية والمباحث الأصولية الدقيقة ..


إنه كتاب كتبه صاحبه بعقله وقلبه .. أي بقلبه العاقل، وفؤاده المتوقد شوقاً إلى الحق والحقيقة .. وبروحه التي تخشى الله عندما تستخدم حقها - وواجبها- في الإبداع ..


فنحن - بحمد الله- أمام نبتة فكرية مباركة .. في أرض الفكر الإسلامي المباركة .. نقدمها دليلاً على أن أمتنا أمةٌ وَلُود .. وعلى أن عِلمنا - الذي هو دين- وأن ديننا - الذي هو عِلم- يحمله من كل خلف عدوله .. حتى يرث الله الأرض ومن عليها .. كما حدثنا عن ذلك رسولنا - عليه الصلاة والسلام- .


واللهَ نسأل - لصاحب هذا الكتاب- السداد والتوفيق لمزيد من العطاء .. ومزيد من التقدم .. ومزيد من الارتقاء .. حتى يكون - إن شاء الله- واحداً من المرابطين على ثغور العلم الإسلامي .. والبناة في صرحه الشاهق العظيم

إنه - سبحانه- أفضل مسئول وأكرم مجيب .



دكتور
محمد عمارة

25 شوال 1430هـ
القاهرة : في الموافق
14 أكتوبر 2009م




والله تعالى أعلى وأعلم


وكتب/ يحيى رضا جاد

يحيى رضا جاد
20-07-2010, 15:52
وهذا تعريف بمؤلف الكتاب

http://www.mmf-4.com/vb/u3107.html

يحيى رضا جاد
21-07-2010, 13:34
والموضوع منشور ههنا كذلك :

http://acscia.totalh.com/vb/showthre...?p=394#post394

وفيه تعريف مفصل بالمؤلف.

والموقع المشار إليه الآن موقع جيد .. فُتح حديثاً

يحيى رضا جاد
22-07-2010, 13:48
والموضوع منشور ههنا كذلك :

http://acscia.totalh.com/vb/showthre...?p=394#post394

وفيه تعريف مفصل بالمؤلف.

والموقع المشار إليه الآن موقع جيد .. فُتح حديثاً


وهو موقع ممتاز للغاية .. يرد على كثير من الأفاكين .. وبرد على كثير من الشبهات

ننصح بالاطلاع عليه

يحيى رضا جاد
25-07-2010, 16:28
للرفع والتذكير

والصدر رحب لتقبل أي مناقشة أو نقد علمي لما ورد في الكتاب

يحيى رضا جاد
25-07-2010, 16:29
للرفع والتذكير

والصدر رحب لتقبل أي مناقشة أو نقد علمي لما ورد في الكتاب

يحيى رضا جاد
25-07-2010, 23:17
وقد نُشرت (بعض مقتطفات) من مباحث الكتاب ههنا :

فهم الواقع والفقه فيه والعناية به

http://www.mmf-4.com/vb/t4644.html



من أسرار الحج - دراسة في فقه الدلالات والمقاصد

http://www.mmf-4.com/vb/t4235.html


الاجتهاد .. والتجديد .. والاجتهاد الجماعي .. والمجامع الفقهية

http://www.mmf-4.com/vb/t4290.html


معايير التغليب بين المصالح والمفاسد المتعارضة

http://www.mmf-4.com/vb/t4234.html

يحيى رضا جاد
26-07-2010, 19:49
من جميل ما قال شيخ الأزهر الراحل/محمد مصطفى المراغي -في مذكرته الإصلاحية التي كتبها عام 1928-:

"العلماء في القرون الأخيرة استكانوا للراحة، وظنوا أنه لا مطمع لهم في الاجتهاد، ورضوا بالتقليد، وعكفوا على كتب لا يوجد فيها روح العلم، وابتعدوا عن الناس، فجهلوا الحياة، وجهلهم الناس، وجهلوا طرق التفكير الحديثة، وطرق البحث الحديث، وجهلوا ما جد في الحياة من علم، وما جد فيها من مذاهب وآراء فأعرض الناس عنهم، ونقموا هم على الناس، فلم يؤدوا الواجب الديني الذي خصصوا أنفسهم له".

وهذا عينه هو ما قاله الإمام ابن القيم منذ ستة قرون في مثل هؤلاء بقوله:

"لقد جعلوا الشريعة قاصرة لا تقوم بمصالح العباد، محتاجة إلى غيرها، وصدوا على أنفسهم طرقا صحيحة من معرفة الحق والتنفيذ له، ظنا منهم أنها منافية لقواعد الشرع، ولعمري أنها لا تنافي ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم، وإنما نافت ما فهموه من الشريعة، والذي أوجب فهم ذلك نوع من تقصير في معرفة الشريعة، وتقصير في معرفة الواقع، وتنزيل أحدهما على الآخر".

يحيى رضا جاد
27-07-2010, 08:44
يقول - بحق- العلامة محمود شلتوت في كتابه "مقارنة المذاهب" ط 1936م : "إن المتأخرين حينما تحكمت فيهم روح الخلاف وملكتهم العصبية المذهبية، راحوا يضعون من القوانين ما يمنع الناس من الخروج عن مذاهبهم، وانتقلت المذاهب بهذا الوضع عن أن تكون أفهاما يصح أن تناقش فترد أو تقبل، إلى التزامات دينية لا يجوز لمن نشأ فيها أن يخالفها، أو يعتنق غيرها، وحرموا بذلك النظر في كتاب الله وسنة رسوله، أو حرموا العمل بثمرة النظر فيهما، ونشأ عن ذلك أن فترت الهمم، ووقف الفقه الإسلامي، واشتغل علماء المذاهب بالانتصارات المذهبية، واختصار المطولات، وشرح المختصرات، وهكذا حرم الناس الفقه، وحرموا ملكة الفقه".

وقد وصل الانغلاق الفقهي مداه، عندما يرد في باب "التعزير" من كتاب "الدر المختار" - للسادة الأحناف- أن من ارتحل إلى مذهب الشافعي يعزر !! .. ويرد في باب "الترجيح" في كتب الأصول عند الشيعة الإمامية قديما وحديثا، أنه عندما تتعذر أدوات الترجيح أمام الفقيه يرجح بمخالفة "العامة" - أي أهل السنة- !!

اللهم احفظنا من طيش الأقلام وسفه الأحلام !

يحيى رضا جاد
14-11-2010, 17:11
السعر الرسمي للكتاب : 45 جنيهاً مصرياً

( بعد التخفيض - في كافة معارض مكتبة دار السلام : طوال العام - : 30 جنيهاً مصرياً )


************************* *****



الصواب : أنها 25 جنيهاً فقط بعد التخفيض .. وجلَّ من لا يسهو !

جلال علي الجهاني
14-11-2010, 17:20
أخي يحي تقول:


وقد وصل الانغلاق الفقهي مداه، عندما يرد في باب "التعزير" من كتاب "الدر المختار" - للسادة الأحناف- أن من ارتحل إلى مذهب الشافعي يعزر !!

هل لك أن تشرح هذه المسألة على وجهها في كتب الحنفية؟

بانتظارك ..

يحيى رضا جاد
14-11-2010, 17:29
لا تنتظرني .. فالوقتُ أثمن مِن أن أضيعه في شرح وجهات نظر لا أوافق عليها رأساً .. فالانتقال إنما هو بين "مذاهب إسلامية معتبرة" (أو حتى بين آراء صادرة عن علماء ثقات معتبرين) لا بين "أديان" !

أنا صريح .. فلا تنقبض من صراحتي هذه

وإن كان لديكم تبرير لها فقدمه أنتَ مشكوراً إن أردتَّ ..

يحيى رضا جاد
14-11-2010, 17:52
المشكلة مشكلة المتعصبين للمذاهب .. وهم أولى بحلها !

تنبيه : أنا أفرق بين الانتساب للمذهب - دراسةً وفهماً له .. وإفتاءً به- وبين التعصب لعين ذلك المذهب

وأغلب المعاصرين من الشباب المتمذهبين هم من الصنف الثاني لا الأول .. كما كان كذلك كثير جداً المشايخ قديماً (منذ نحو ستين أو خمسين سنة)

جلال علي الجهاني
14-11-2010, 20:08
كل ما كتبته أخي يحيى ليس محل سؤالي .. وإنما سؤالي يدور حول نقلك شيئاً وتفسيره على وجه الذم، فإن كنت نقلته تقليداً فذلك عيب في البحث، خاصة في القضايا الكلية التي تهم المسلمين، وإن كنت قد نقلته تحقيقاً ودرساً فاشرحه لي، وأنا لا أظن بك الأول، ولذا سألتك عن النقل ..

وأنا لست منقبضاً، فإن لم تكن كذلك فلا يوجد منقبض بيننا ...

غير أن كلمتك (فالوقت أثمن من أن أضيعه في شرح وجهات نظر لا أوافق عليها رأساً) فلا تصدر من باحث، فإن كان وقتك لا يسمح بأن تدقق في ما تكتب، فاترك البحث لأهله!! (بدون انقباض) ..

وفقك الله ..

لؤي الخليلي الحنفي
14-11-2010, 20:45
بارك الله فيكم يا شيخ جلال
وحتى لا يضيع أخونا يحيى وقته، أتولى أنا نقل فهم علماء المذهب لعبارات أئمتهم.
قال العلامة ابن عابدين رحمه الله تعالى، وألحقنا به في الصالحين:

قوله: (ارتحل إلى مذهب الشافعي يعزر) أي إذا كان إرتحاله لا لغرض محمود شرعا، لما في التاترخانية: حكى أنّ رجلا من أصحاب أبي حنيفة خطب إلى رجل من أصحاب الحديث ابنته في عهد أبي بكر الجوزجاني فأبى إلا أن يترك مذهبه فيقرأ خلف الإمام، ويرفع يديه عند الانحطاط ونحو ذلك فأجابه فزوجه فقال الشيخ بعد ما سئل عن هذه وأطرق رأسه: النكاح جائز، ولكن أخاف عليه أن يذهب إيمانه وقت النزع؛ لأنه استخف بمذهبه الذي هو حق عنده وتركه لأجل لأجل جيفة منتنة، ولو أن رجلا برئ من مذهبه باجتهاد وضح له كان محمودا مأجورا.
أما انتقال غيره من غير دليل، بل ما يرغب من عرض الدنيا وشهوتها فهو المذموم الآثم المستوجب للتأديب والتعزير،لا رتكابه المنكر في الدين واستخفافه بدينه ومذهبه اه.

جلال علي الجهاني
14-11-2010, 21:03
شكراً لك أخي الشيخ لؤي ..

هذا ما قصدت، وإلا فيكون الكلام كمن يقول: (ويل للمصلين) ويقف ..

والله الموفق ...

محمد يوسف رشيد
14-11-2010, 21:58
السلام عليكم ورحمة الله

مشايخي الفضلاء.. لا ينتظر من نمط مثل يحيى شيئا، فهذا النمط هلامي إجمالي عائم، أخينا يحيى هنا هل داس له الشيخ جلال على طرف حتى يقول وقتي وما وقتي؟ .. إنه يسأله عن تفصيل ما اقتبس هو ونقله واتهم به إماما عظيما كبيرا من أئمة الفقهاء وعظمائهم، ولولا ذلك ما كتبت تلك الكلمات ولا أقمت لكلامه اعتبارا، فإذا به يقول لن أضيع وقتي في كلام لا أوافق عليه أصلا!!! طيب بالمصري (يا عم وريني كيف لا توافق عليه هو انت مصدر تشريع عشان تقول لا اوافق عليه فنسلم لك) ثم أنت في موقف نقاش علمي فكيف يتسنى فيه أن تقول هذا الكلام وتحسم الأمر، أم هو الهروب؟

كثرت هروباتك مع المشايخ هنا يا يحيى، والشيوخ هنا أحييهم على صبرهم العجيب عليك ورقتهم معك.

وعجيبة حقا مناقضة أفعالك لادعاءاتك، أم أنك توقف عن العلمية في فترتك الأخيرة؟

ألا ترى استثمار الوقت الثمين لحضرتك وتوفير وقت المشايخ كذلك فيما هو أرفع من ذلك؟

يحيى رضا جاد
15-11-2010, 10:58
نعم .. الوقتُ أثمن من أن يضيعه المرء في الدفاع عن آراء ما أنزل الله بها من سلطان

ألا تخجلون من أنفسكم : يقول أئمتكم "أخاف عليه أن يذهب إيمانه وقت النزع" (!!!!!) في مَن ترك مذهبه في القراءة خلف الإمام لغرض شرعي صحيح؛ هو التزوج ممن يريد الزواج بها وليس هو "جيفة منتنة" كما صرح إمامكم المبجل (!!!!) .. وليس هذا الغرض أبداً "منكراً في الدين" ولا "يُذهب الإيمان وقت النزع" (!!!!) .. وإنما المنكر في الدين حقاً قولُ الشيخ المنقول عنه !!

المذهب ليس يوصف بـ "الحق" وما عداه بـ "الباطل" .. إنما المذهب - عند من يتمذهب- "صواب" وما عداه "خطأ" .. هذا هو التوصيف الصحيح

كفاكم جميعاً - أ/ محمد رشيد .. وأ/ جلال .. أ/ لؤي- تعصباً ! وهنيئاً لكم بالحواشي والتقريرات

ألم أقل لكم : الوقت أثمن من تضييعه في التصدي لهذه الأمور ؟!

والأفضل - بعد ذلك- أن أتجنب طرح موقضوعاتي في منتداكم هذا رأساً .. فلا أجد فيه - رغم الصبر وعدد من المناقشات- شيئاً نفعني تقريباً

تنبيه : لن أرد على أ/ محمد رشيد "المكفراتي" "طويل اللسان" ! فقط أقول : أ/ جلال لم يدس على طرف .. وغنما هو طلب مني مناقشة أمرٍ أضن بوقتي أن يضيع في مناقشته؛ فاعتذرتُ له بأدب !! أرأيتَ من الذي يتبع طريقة "ويل للمصلين" .. فيقطع كلامي عن سياقه ويسلخه سلخاً لغرض في نفسه !!

وأنا لستُ - كما زعمتَ عليَّ زوراً وبهتاناً- مصدراً للتشريع .. بل أحاكم أقوالي وأقوالك وأقوال المشايخ والعلماء إلى الكتاب والسنة ومققراتهما وما فهمتُ منهما - وفق الأصول الشرعية والقراعد المرعية- !! .. والحق أنكم أنتم مَن يجعل (في أحيان كثيرة) الكثير من أقوال مشايخه مصدراً للتشريع !

والخلاصة : إنما هي تهويلات أ/ محمد رشيد التي تعودنا عليها منه في الفترة الأخيرة .. مع تطاول قبيح ومتوقع منه !

أعلمتَ لماذا أضن بوقتي على ذلك

وأكرر : الأفضل - بعد ذلك- أن أتجنب طرح موقضوعاتي في منتداكم هذا رأساً .. فلا أجد فيه - رغم الصبر وعدد من المناقشات- شيئاً نفعني تقريباً

جلال علي الجهاني
15-11-2010, 11:09
شكراً لك أخ يحي ..

لا يعفيك أخي الفاضل من المسؤولية أمام الله تعالى أن تنقل بغير تحري ما تطعن به على العلماء، وإن لم تحط بمدارك كلامهم فإنك لا تستحق وصف باحث .. فإذا لزم أن يكفيني الخجل من نفسي لطلبي أن تشرح لي كلاماً نقلته بدون تحقيق ولا تدقيق، فلا أظن أن يكفيك الخجل من الله تعالى لتقف عند حد كشفت لك في مجموعة من المشاركات عن بعضه .. هداني الله وإياك للحق ..