المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هَلْ تُقْبَلُ دَعْوَةَ مَنْ ادّعَى الصُحْبَةَ لِنفْسِهِ. {مُصْطَلَحُ الحَدِيْثِ}>



خالد حمد علي
27-10-2004, 20:00
قال الإمامُ اللكنوي رحمه الله في كتابه { ظفر الأماني شرح مختصر الجرجاني} ص 536:

{ لو ادّعَى الصُحْبَة رجلٌ بنفسه لنفسِه ،قُبلتْ دعواه ، واختلف فيه على ثلاثة أقوال :

أحدُها : أنّها لا تثْبت صُحْبتُه بمجرد قوله ، لما في ذلك من دعواه رتبة يثبتها لنفسه ، فلا يُقبل كلامُه ، كما لا يقبل قول الرجل : أنا عدل ، لإثبات عدالته ، وإليه يميل كلام ابي الحسن بن القطان وابن السمعاني وغيرهما.

ثانيها : أنه إن ادّعى الصُحْبة اليسيرةَ ، قُبلتْ دعواه ، لأنها مما يتعذر إثباتُهُ بالنقل ، إذ ربما لا يحضرُ أحدٌ حالةَ اجتماعه مع النبي صلى الله عليه وسلم أو رؤيته له ، وإن ادّعى كثرة التردد وطُول المُلازمة في الحضر والسفر لم تُقْبل ، لأنّ ذلك يُشاهد ويَشْتهر وينقل .

ثالثها : وهو أ وسع الأقوال وأصحها ، ما جزم به ابنُ عبدالبر وغيره من المحدثين هو القبول مطلقاً ، لكن بشرطين :

أحدهما : أن يُعْرف قبل هذا الإدعاء كونه عدلاً مقبولَ القول.
ثانيهما : أن لا يكون قوله مما يكذبه الظاهر ، فلو ادعى أحدٌ الصحبةَ بعد مُضِي عشرٍ بعد المئة من الهجرة ، لم يُقبل.}

أسامة نمر عبد القادر
28-10-2004, 18:09
أريد أن أسأل : هل لهذه المسألة ثمرة ؟
بمعنى هل يوجد أحاديث أصل في مسائل عقائدية أو فقهية أو سلوكية لم ترويها إلا صحابي لم تثبت صحبته إلا بادعائه إياها فقط ؟
فإن وجد كان البحث في هذه المسألة مفيدا في استثمار الأحكام .
وإن لم يوجد لم يكن البحث في هذه المسألة مفيدا في استثمار الأحكام .
وتنحصر فائدته ـ فيما أرى الآن ـ في الثمرة العلمية ، أعني : العلم بأن فلانا صحابي أو ليس بصحابي ، وهذا ليس له كبير أثر ، سوى المعرفة التاريخية ، ومعرفة فضل هذا الرجل .

ما رأيكم إخواني الكرام في هذا الأمر ، فبالمسائلة والمباحثة والأخذ والرد يزكو العلم ، وكم حث علماؤنا الأقدمين على المذاكرة ، ونحمد الله تعالى أن يسر لنا هذه الوسيلة ، لتكون لنا عونا على مذاكرة العلم في زمن انعدم فيه المذاكرون !
وجزاكم الله خيرا .