المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما حكم تارك الصلاة



جمال حسني الشرباتي
26-10-2004, 18:15
نايف


السلام عليكم

ما حكم تارك الصلاة كسلا عندك

خالد حمد علي
27-10-2004, 19:10
أهلاً بسيّدي المفضال / جمال :

إعْلمْ سَيّدي أنّ تاركَ الصَلاةِ كَسَلاً عنْدَ السَادةِ الحَنَابِلَةِ ، لَهُ حَالتَانِ :

الحَالةُ الأوْلى : أنْ يُدْعَى مِنْ قبَلِ الإمَامِ أوْ نائبِهِ ، فيُؤمْر بالصَلاةِ فيَأبى حتّى يَتَضَايَقَ وَقْتُ الصَلاة التي بَعْدَها ، فَهَذَا يُقْتَلُ ، وهلْ يُقْتَل حَداً أوْ لكفْرِهِ؟

روايَتَان عن الإمام أحْمَدَ _ رضي الله عنه _ :

الروَايةُ الأوْلى : أنّه يُقْتَلُ لكفره ، وهذا هو الصَحيْحُ مِنْ المَذْهَب ، وَعليْه جُمْهُورُ الأصْحَاب.

الروايَة الثانيَةُ : أنّه يُقْتَلُ حَدّاً لا كفْراً ، واختار هذه الروايَة كثيْرٌ مِنْ الأصْحَابِ ، ومِنْ أوْلئكَ : ابن بطة ، المجد ابو البركات ، ابن قدامة ، ابن أبي عمر في شرحه ، وغيْرُهمْ كثيْر .

فائدة : على الرواية الأولى _ وهي المعْتمد_ تكون المسْألةُ منْ مفردَاتِ المَذْهب .

الحَالةُ الثَانيَةُ : أنْ لا يُدْعى مِنْ قبَلِ الإمَامِ أو منْ يَنوْبُ عنْهُ ، فهذّا لا يَكفُر ، ولا يًجبُ قتْلُهُ ، قال الإمَامُ المَرْدَاوي في الإنْصَاف ( 1/402) : { فلو ترك صلَواتٍ كثيْرةً قبْل الدعاء لمْ يَجب قتْلُهُ. ولا يكفر على الصحيْحِ منْ المَذْهبِ ، وعليْه جماهيْرُ الأصْحَاب }.

فائدة : انكر ابنُ تيْمية صورة الرواية الثانية ، وقال : يمتنعُ وقوعُها .
وتبعَهُ على ذلك الإمام المرداوي كما في الإنصاف ، ونصر رأيه .

قلْتُ _القائل نايف_ : كلامُ الشيْخيْن فيْهِ نَظرٌ لمَنْ تأمّل . وسيَأتي لاحقاً توْضيْحُهُ.

هشام محمد بدر
27-10-2004, 21:49
يجب أن يكون واضحًا أن المقصود بتارك الصلاة كسلا هو من أصر على تركها و هو غير من لا يحافظ على الصلوات فيؤديها حينا و يتركها حينا ؛ فالأخير لا يكفر و إن كنت لا أدري هل يحد أم لا .

جمال حسني الشرباتي
28-10-2004, 00:59
لقد فهمتني خطا وإن كان جوابك يا نايف وجواب هشام فيه فضل كبير


والحقيقة أنني كنت قد قرأت مجمل رأي مذهبكم في الموضوع


لذلك سألتك رأيك أنت؟؟


أنا لا أرى مشكلة في الصورة التي ذكرت يا نايف وهي أن يدعى للصلاة من قبل الإمام فإن رفض قتل


ولكن قتله كفرا هي المشكلة؟؟


ثم من سيراقب إلتزامه وعدمه والصلاة علاقة بين العبد وربه؟؟



مزيدا من الضوء يا نايف

خالد حمد علي
29-10-2004, 11:54
سيدي المفضال / جمال

أولاً : لم أكنْ اتوقع أنّك تقصد طلبَ رأيي في المسْالة ، ونزّهتُكَ عن هذا .

لأنّي وبكل وضوحٍ لستُ مجتهداُ حتى تسْتفتيني رأياً ، بل أنا وأنت لسنا إلا مقلدين.

ولذلك فإنّي حملتُ كلامك على ما يَحْسنُ في مثلك أن يُحْمل كلامُهُ عليه ، من أنّك تقصد رأي مذهب السادة الحنابلة في المسألة .

ثانياً : قولك : { ولكن قتله كفراً هو المشكلة }.

قلتُ : قال أصحابنا : في إصراره على ترك الصلاة حتى يتضايق وقتُ الصلاة الثانية ، مع عرض السيف عليه ، هذا كله يفيد نوع جحودٍ لديه .

والجاحد يا سيدي جمال معلومٌ لديك كفره.

ثالثاً : قولك : {ثم من سيراقب إلتزامه وعدمه والصلاة علاقة بين العبد وربه؟؟ }.

قلتُ : هو يُدعى عند الإمام كي يأمره أن يصلي فيأبى حتى يتضايق وقت الصلاة الثانية ، وبعدها يُنفذ فيه الحكم ، فلا يحتاج إلى من يراقب علاقته مع الله ، فالأمر كله أمام الإمام.

جمال حسني الشرباتي
31-10-2004, 11:53
واضح عندي الآن موقف المذهب


وما زلت مصرا على أخذ رأيك وإن كنت مقلدا


هل تارك الصلاة غير جاحد لها كافر عندك؟؟

خالد حمد علي
01-11-2004, 20:48
سيدي / جمال

هذا منك تناقض صريح ، فكيف تطلب مني رأياً فقهياً ، مع إقرارك بأني مقلدٌ ، وأنت تعلم أنّ المقلد ليس له إلا تقليد مذهبه ؟؟

فمن أين تريد أن أستمدّ الرأي ؟

من الكتاب أو السنة أو الإجماع أو القياس أو سائر الأدلة الأصولية ، فهذه كلها ليس ينظر فيها نظر استنباطٍ للأحكام إلا المجتهد.

جمال حسني الشرباتي
02-11-2004, 04:06
هل يمكن للإنسان أن يكون له رأي داخلي لا يفصح عنه يناقض مذهبه؟؟


إن مسالة تكفير تارك الصلاة وهو غير منكر لها مسالة من غرائب المذهب الحنبلي قد تكون غير راض عنها؟؟

لذلك سألتك عن قناعاتك


ولقد قرأت مناظرة ما بين الشافعي واحمد بن حنبل حولها


ولا ادري مدى صحة نقلها


إذ لدي سؤال عن إلتقاء الإمامين


فهل إلتقيا فعلا----وإذا التقيا فهل كان الأمام أحمد في بداية الطلب؟؟

خالد حمد علي
02-11-2004, 13:41
سيدي جمال المفضال .

قلتَ : {هل يمكن للإنسان أن يكون له رأي داخلي لا يفصح عنه يناقض مذهبه؟؟ }


قلتُ : إنّي سائلك سؤالاً : من أين يستمدّ المقلدُ رأيه المناقض لمذهبه ؟.

أجب عن هذا ثم نكمل الحوار.

جمال حسني الشرباتي
02-11-2004, 16:40
من إطلاعات على كتب وآراء الاخرين


بسيطة هذه!!


وأنا مقلد وعندي إحترام شديد لمعاوية رضي الله عنه


ولكني ملتزم برأي مذهبي ولا أنادي لرأيي

خالد حمد علي
02-11-2004, 23:57
سيدي جمال المفضال:

إقتناع المقلد برأيٍ خلاف مذهبه ، لا يخلو من حالتين :

الأولى : أن يكون لمجرد الهوى .

الثانية : أن يكون إقتناعه لقوّة الدليل عند المخالف .

فإن كان الثاني هو المقصود يا سيدي جمال ، فمن الذي يجوز له النظر في الأدلة الشرعية نظر إستقلال وإستنباط؟

خالد حمد علي
03-11-2004, 00:00
قلتَ : { أنا ملتزم برأي مذهبي }

هذه مفاجئة يا سيدي جمال!!

الذي أعرفه عنك أنّك ملفقٌ ، لا مذهب لك . فهل جدّ جديدٌ ؟؟.

جمال حسني الشرباتي
03-11-2004, 01:03
نايف السلام عليكم


لم يدر في خلدي أن هذه تفوتك


أعد النظر فيما قلت لك((وأنا مقلد وعندي إحترام شديد لمعاوية رضي الله عنه


ولكني ملتزم برأي مذهبي ولا أنادي لرأيي))


هل عرفت ما المقصود؟؟؟


===================================

لنعد إلى مسألتنا

فالمقلدون ليسوا كلهم على صعيد واحد فانت مثلا مقلد من درجة الصفوة الذين لهم القدرة على الموازنة بين دليل مذهبه ودليل الأخرين

----------------------------

خالد سعيد طيفور
12-11-2004, 17:57
لقد خضت يا جمال في هذا الأمر طويلا فلم تعد القضية قضية ترك صلاة

ولكنها أصبحت قضية تتبع سقطات الناس فإن كان أمر ترك الصلاة يهمك إلى هذا الحد لدرجة أنك أدخلت الأخ نايف -- أسعده الله --- في متاهات

تتعلق بصفات المقلدين حتى هممت بالوصول إلى صفات المفتين

فأنت بلا ريب لا تفارق المسجد ولا تنفك الاعتكاف فيه

فإذا كنت كذلك فأدلِ بدلوك وأعطِ نصيحة إلى تاركي الصلاة

لعل قلوبهم ترق عندما تقرع كلماتك آذانهم فتكون قد أنقذت تائها من النار

أما إن كان هدفك مجرد الترف الفكري والتعشق للمجادلات فوالله يا أُخيَ

هذا أمر لا يفيد وأخشىأن يكون كلامك في عداد الكلام الذي لا فائدة منه

أسأل الله لي ولك ولسائر العاملين بإخلاص لهذا الدين التوفيق وسداد الرأي إنه ولي ذلك والقادر عليه

والسلام عليكم ورحمة الله

خالد سعيد طيفور
12-11-2004, 18:02
السلم عليكم أخي نايف وجزاك الله خيرا على ردودك الشافيةالتي تدل على حكمة وبنية خدمة الدين فقد سعدت حقا بسماغ ردودكم

فجزاك الله خيرا

جمال حسني الشرباتي
13-11-2004, 04:09
خالد

حدة لا مبرر لها منك ونحن يضمنا بيت واحد


وكل عام وانت بخير

وائل سالم الحسني
13-06-2005, 15:39
راءي الحنابلة بالكفر في هذه المساءلة خطاء, والكل يعلم مناظرة الشافعي لاحمد, وراءينا الرواية الثانية لاحمد والتي اعتقد انها بعد مناظرة الشافعي له.والادلة على الرواية الاولى فيها نظر, والحقيقة تترك الرواية الاولى من المعتمد من المذهب وهو الارجح.
جمال انت وهابي!!!! فالوهابية ليست مذهبا.
ماذا قصدت بمعاوية!!

علي عمر فيصل
17-06-2005, 19:38
سادتي الكرام مسألة كفر تارك الصلاة تهاوناً وكسلاً بالقيود السابقة هي مسألة اجتهادية

وهنا سؤال : ـ هل المسألة بالنسبة للشيخ جمال قطعية أم ظنية؟

فإن قلت يا سيدي الكريم أنها ظنية فهل الحق في القول الذي تتبناه من القولين قطعي عندك أم ظني ؟

وأظنك ستقول ظني .
ومعنى ذلك أن الحق قد يكون في معتمد مذهب الحنابلة وقد يكون في قول الجمهور .

وحكم الله الحق في هذه المسألة قد يكون في قول الحنابلة وقد يكون في قول الجمهور هذا بالنسبة لعلم المخلوق .

بعد هذه المقدمة فيجب أن يعلم طالب العلم أي كان أن الأمة الآن لو قالوا جميعاً بعدم كفر تارك الصلاة تهاوناً وكسلاً وأخفوا القول الثاني أو استبعدوه نهائياً فإنهم عند ذلك قد كتموا الحق وو قعوا في محرم .

لأن الحق في هذه المسألة عند الله عز وجل قد يكون في القول الأخر الذي كتم . أي قد يكون في قول الحنابلة وليس في قول الجمهور فالحق عند الله في هذه المسألة واحد قطعاً لكن اختلف العلماء فيه على القولين المعتبرين شرعاً .
ولذا فلا بد يا أحبتي أن نفرق بين قول يتبناه الشخص ويميل إليه تقليداً أو اجتهاداً إن كان من أهل الاجتهاد وبين رد القول الأخر وتجهيل القائل به .

فالمسائل القطعية تبقى قطعية والمسائل الظنية ظنية .

وللعلم فمناظرة الإمام الشافعي للإمام أحمد تحتاج إلى إثبات وذلك بالنظر في سندها ومتنها .

مع العلم أن قول القائل أن الإمام أحمد قال للإمام الشافعي عند سؤاله عند توبة تارك الصلاة فقال بأن يتشهد معلولة بلا ريب لأن الحنابلة الملاح لا يشترطون ذلك في التائب من تركها كسلاً بل توبته أن يفعلها فقط بخلاف الجاحد فيشترطون أن يشهد الشهادتين وهذه من فقههم رحمهم الله تعالى .