المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مسألة في حساب أيام الحيض، ما دليل المالكية عليها؟



خالد حمودي عبد الله
12-05-2010, 14:55
المالكية يقولون ( إن رأت الحامل الدم بعد شهرين من حملها إلى ستة أشهر فإن مدة حيضها تقدر بعشرين يوما إن استمر الدم ، وفى ستة أشهر إلى آخر الحمل تقدر بثلاثين يوما ، أما إذا رأت الدم فى الشهر الأول أو الثانى من حملها كانت كالمعتادة)

ما دليلهم على ذلك ؟

جلال علي الجهاني
12-05-2010, 21:04
المسألة -والله أعلم- مبنية في الأصل على العوائد، لا على النقل .. فإن العادة الغالبة أن الحامل لا ينزل منها دم حيض، وإنما دم علة ومرض .. فإن كانت في الشهرين الأولين فإنها تحسب الدم دم حيض، فإن زاد على المعتاد زادت ثلاثة أيام استظهاراً كما هو المذهب. أما بعد شهرين وبعد ستة أشهر، فإنها بحكم العادة النادرة تكون أكثر فترة الحيض مختلفة عن أكثر فترة الحيض في المعتاد..
ويمكنك مراجعة أصل المسألة في المقدمات للإمام ابن رشد رحمه الله تعالى.

وقد قال الإمام الدردير في الشرح الصغير مانصه:
واعلم أن العادة الغالبة في الحامل عدم نزول الدم منها، ومن غير الغالب قد يعتريها الدم. ثم اختلف في الدم النازل منها: هل هو حيض بالنسبة للعبادة ؟ فلا تصلي ولا تصوم ولا تدخل مسجدا ولا توطأ، وهو مذهب مالك وما به الفتوى عند الشافعية، أو ليس بحيض بل هو دم علة وفساد ؟ وإليه ذهب بعض أهل العلم.

والله تعالى أعلم وأحكم.

خالد حمودي عبد الله
19-05-2010, 14:04
سيدي الشيخ جلال بوركت سؤالي لماذا التحديد بعشرين و ثلاثين يوما؟

جلال علي الجهاني
19-05-2010, 15:14
أخي العزيز إذا كانت المسألة مبنية على العرف، فيكون عرف النساء هو الذي حدد الفرق بين المدد.

كما أن الأمر بعد الستة أشهر يختلف عما قبلها، لأن مدة أقل الحمل قد انتهت، فاختلفت العادة لديهن ..

والله أعلم ..

خالد حمودي عبد الله
26-05-2010, 15:00
بارك الله فيكم

خالد حمودي عبد الله
12-08-2012, 16:16
لكن ثبت طبيا ان الحامل لا يمكن ان تحيض هل يمكن ان ناخذ بهذا القول القطعي ؟

راشد بن أحمد بن علي
12-08-2012, 22:54
أخي خالد أين ثبت طبيا ان المرأة الحامل لا يمكن أن تحيض بل هو ممكن الوقوع حتى ولو كان نادرا.