المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل يشنع إبن تيمبة على الأحناف



جمال حسني الشرباتي
21-10-2004, 19:07
لؤي

السلام عليكم

===========

للإنصاف فقد أجاد إبن تيمية في الرد على الروافض في كتابه "منهاج السنة"


ولكني لاحظت في رده على تشنيع الرافضي على بعض مسائل الفقه إنه وافقه من طرفي خفي على التشنيع بإبي حنيفة


قال((وبالجملة فهذه المسائل التي أنكرها كلها من مذهب أبي حنيفة ليس فيها لغيره إلا مسألة المخلوقة من ماء الزنا للشافعي
فيقال له الشيعة تقول إن مذهب أبي حنيفة أصح من بقية المذاهب الثلاثة ويقولون إنه إذا اضطر الإنسان إلى استفتاء بعض المذاهب الأربعة استفتى الحنفية ويرجحون محمد بن الحسن على أبي يوسف فإنهم لنفورهم عن الحديث والسنة ينفرون عمن كان أكثر تمسكا بالحديث والسنة
فإذا كان كذلك فهذه الشناعات في مذهب أبي حنيفة فإن كان قوله هو الراجح من مذاهب الأئمة الأربعة كان تكثير التشنيع عليه دون غيره تناقضا منهم وكانوا قد رجحوا مذهبا وفضلوه على غيره ثم بينوا فيه

من الضعف والنقص ما يقتضي أن يكون أنقص من غيره وما هذا التناقض بعيد منهم فإنهم لفرط جهلهم وظلمهم يمدحون ويذمون بلا علم ولا عدل فإن كان مذهب أبي حنيفة هو الراجح كان ما ذكروه من اختصاصه بالمسائل الضعيفة التي لا يوجد مثلها لغيره تناقضا وإن لم يكن الراجح كان ترجيحه على بقية المذاهب باطلا فيلزم بالضرورة أن يكون الشيعة على الباطل على كل تقدير ولا ريب أنهم أصحاب جهل وهوى فيتكلمون في كل موضع بما يناسب أغراضهم سواء كان حقا أو باطلا ))


لاحظ قوله((فإذا كان كذلك فهذه الشناعات في مذهب أبي حنيفة ))


إقرار منه بوجود شناعات في مذهب أبي حنيفة


ثم قوله((ويرجحون محمد بن الحسن على أبي يوسف فإنهم لنفورهم عن الحديث والسنة ينفرون عمن كان أكثر تمسكا بالحديث والسنة ))


لاحظ هنا إتهام صريح لمحمد بن الحسن بقلة تمسكه بالحديث والسنة



|