المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ثِمّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ



هشام محمد بدر
20-10-2004, 02:41
السلام عليكم يا شيخنا النحوي :)

لدي سؤال بخصوص آية في سورة آل عمران { إِنّ مَثَلَ عِيسَىَ عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ } ، فلماذا قال : (كن فيكون) ولم يعتبر المقام الذي يقتضي صيغة الماضي لا المضارع فيقول : خلقة من تراب ثم قال له كن فكان ؟

جمال حسني الشرباتي
20-10-2004, 19:52
هشام


هذا جواب الرازي


((المسألة الخامسة: في الآية إشكال آخر وهو أنه كان ينبغي أن يقال: ثم قال له كن فكان فلم يقل كذلك بل قال: { كُنْ فَيَكُونُ } .

والجواب: تأويل الكلام، ثم قال له { كُنْ فَيَكُونُ } فكان.

واعلم يا محمد أن ما قال له ربك { كُنَّ } فإنه يكون لا محالة.))

هشام محمد بدر
26-10-2004, 12:20
أين شيخنا النحوي ؟؟ :confused:

يا أستاذ جمال ، نحن لا نختلف في تأويل الكلام و لكني كنت أود أن أعرف وجه استخدام المضارع في هذا المقام مع التوثيق من المصادر المعتبرة قدر الإمكان .

جمال حسني الشرباتي
26-10-2004, 12:43
هشام


ما أردت إلا الفائدة ما أستطعت


فإذا كان قد سبق لك الإطلاع على ما اقتبست لك



فغيرك لم يطلع



ورمضان كريم:o

جمال حسني الشرباتي
26-10-2004, 12:49
ثم لا وحه لأستخدام المضارع في هذا المقام إلا التأويل الذي ساقه الرازي


((في الآية إشكال آخر وهو أنه كان ينبغي أن يقال: ثم قال له كن فكان فلم يقل كذلك بل قال: { كُنْ فَيَكُونُ } .

والجواب: تأويل الكلام، ثم قال له { كُنْ فَيَكُونُ } فكان.


وكون الرازي بعظمته قال ((في الاية إشكال))

يعني في كلامه عدم وجود شواهد تؤيد هذا الإستخدام


وإلا كان ذكرها