المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سَيّدِيْ أسَامَةَ ، الفَهِمُ العَلاّمَةَ. "سُؤالٌ"



خالد حمد علي
18-10-2004, 05:09
سَيّديْ الأسَامَةَ ، العَلاّمَةَ الفَهّامَةَ ، هنَاكَ حَدِيْثٌ أريْدُ أنْ أعرِف مَنْ أخرجهُ ، ومَاهي درجتُهُ.

عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال : سُئِل النبي صلى الله عليه وسلم عن فضل التراويح في شهر رمضان ، فقال صلى الله عليه وسلم :
" يخرج المؤمن من ذنبه في أول ليلة كيوم ولدته أمه
وفي الليلة الثانية : يغفر له ولأبويه إن كانا مؤمنين
وفي الليلة الثالثة : ينادي ملك من تحت العرش استأنف العمل غفر الله ما تقدم من ذنبك
وفي الليلة الرابعة له من الأجر مثل قراءة التوراة والإنجيل والزبور والقرآن
وفي الليلة الخامسة : له من الأجر مثل من صلى في المسجد الحرام ومسجد المدينة والمسجد الأقصى
وفي الليلة السادسة : أعطاه الله ثواب من طاف بالبيت المعمور ويستغفر له كل حجر ومدر
وفي الليلة السابعة : فكأنما أدرك موسى عليه السلام ونصره على فرعون وهامان
وفي الليلة الثامنة : أعطاه الله ما أعطى إبراهيم عليه السلام
وفي الليلة التاسعة : فكأنما عبد الله عبادة النبي صلى الله عليه وسلم
وفي الليلة العاشرة : يرزقه الله خيري الدنيا والآخرة
وفي الليلة الحادية عشرة : يخرج من الدنيا كيوم ولد من بطن أمه
وفي الليلة الثانية عشرة : جاء يوم القيامة ووجهه كالقمر ليلة البدر
وفي الليلة الثالثة عشرة : جاء يوم القيامة آمنًا من كل سوء
وفي الليلة الرابعة عشرة : جاءت الملائكة يشهدون له أنه قد صلى التراويح فلا يحاسبه الله يوم القيامة
وفي الليلة الخامسة عشرة : تصلي عليه الملائكة وحملة العرش والكرسي
وفي الليلة السادسة عشرة : كتب الله له براءة النجاة من النار وإجادة الدول في الجنة
وفي الليلة السابعة عشرة : يُعطى مثل ثواب الأنبياء
وفي الليلة الثامنة عشرة : نادى ملك يا عبد الله إن الله رضى عنك وعن والديك
وفي الليلة التاسعة عشرة : يرفع الله درجاته في الفردوس
وفي الليلة العشرين : يعطى ثواب الشهداء والصالحين
وفي الليلة الحادية والعشرين : بنى الله له بيتًا في الجنة من النور
وفي الليلة الثانية والعشرين : جاء يوم القيامة آمنًا من كل غم وهم
وفي الليلة الثالثة والعشرين : بنى الله له مدينة في الجنة
وفي الليلة الرابعة والعشرين : كانت له أربع وعشرون دعوة مستجابة
وفي الليلة الخامسة والعشرين : يرفع الله عنه عذاب القبر
وفي الليلة السادسة والعشرين : يرفع الله تعالى له ثوابه أربعين عامًا
وفي الليلة السابعة والعشرين : جاء يوم القيامة على الصراط كالبرق الخاطف
وفي الليلة الثامنة والعشرين : يرفع الله تعالى له ألف درجة في الجنة
وفي الليلة التاسعة والعشرين : أعطاه الله ثواب ألف حجة مقبولة
وفي الليلة الثلاثين : يقول الله تعالى يا عبدي كل من ثمار الجنة واغتسل من ماء السلسبيل واشرب من الكوثر أنا ربك وأنت عبدي "

أسامة نمر عبد القادر
18-10-2004, 05:30
سيدي الكريم ، ما قلتموه من خارج من حسن ظنكم ، وليس من واقع حالي ، والله يرزقني وإياك من الفهم والعلم ما نخدم به المسلمين ، اللهم آمين .
فهذا الحديث الذي سألتني عنه ، لم أجده في كتب الحديث المعروفة ، وأعني بذلك ما يزيد على أربعين كتابا ، ولا وجدته في موضوعات ابن الجوزي .
وآثار الصنعة بادية على هذا الحديث لكل من مارس العلوم الشرعية .
وأنا على يقين من أنك تؤيدني في ذلك .
فمن أين أتيت به ؟
إن لم نجده في كتاب من الكتب ، فلعل واضعه يكون من أهل القرن الخامس عشر ؟؟!!
وبوركت أيها الكريم .
وتقبل الله طاعاتكم .
وأجزل ثوابكم .
ولا تنسونا من دعائكم بأن يغفر الله خطيئاتي وزلاتي .
ونحن أيضا نذكرك بالدعاء .
والحمد لله رب العالمين .