المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل أكل الربا جائز في دار الكفر؟؟



جمال حسني الشرباتي
09-10-2004, 20:31
لؤي

قيل لي ان الفقه الحنفي يجيز أكل الربامن غير المسلم في دار الكفر لا اعطائه


فما رأيك؟؟؟

لؤي الخليلي الحنفي
10-10-2004, 19:12
أخي جمال :‏
الكلام غير دقيق ، فالأحناف لا يجوزون أكل الربا من غير المسلم في دار الحرب ، ‏فأهل الذمة والمستأمنين حكمهم حكم المسلمين في دار الحرب ، لا يجوز أكل الربا ‏منهم ، لأن مالهم محظور بعقد الذمة والأمان .‏
أما ما يجوزه السادة الأحناف فهو أن لا ربا بين المسلمين ، وبين أهل دار الحرب في ‏دار الحرب ، وهذا رأي الإمام ومحمد بن الحسن رضي الله عنهما ، على اعتبار ‏أن مالهم مباح في دارهم ، فبأي طريقة أخذه المسلم ، أخذ مالا حلالا اذا لم يكن ‏فيه غدر .‏
وخالف في ذلك أبو يوسف رحمه الله .‏
وبسط ذلك بأدلته في مبسوط السرخسي في باب الصرف في دار الحرب .‏
والحمد لله رب العالمين

جمال حسني الشرباتي
11-10-2004, 04:53
فهمت كلامك


ولكني سأركز على الفتوى المطلوبة بدقة


وهي(ايداع الاموال في بنوك الكفار الحربيين في اوربا---او حتي في القدس واخذ الربا منهم زيادة على رأس المال)


ما حكم الفقه الحنفي فيه؟؟؟

لؤي الخليلي الحنفي
12-10-2004, 19:12
الفاضل جمال : ‏
في الحقيقة أني في حيرة مذ طرحت سؤالك تستفتيني وتطلب مني الاجابة ، فقد ‏تبادر لذهني أمرين سأنقلهما لك ، أحدهما قول الامام أبو اسحاق الشيرازي ‏يستعيذ بالله من علم يكون عليه حجة ، وينشد : ‏
علمت ماحلل المولى وحرمه * * * * فاعمل بعلمك ان العلم للعمل
وثانيهما : قول الامام طاش كبري زاده في مفتاح السعادة حول شرائط الفتوى ‏نقلا عن أبي يوسف : لا يحل له أن يفتي حتى يعرف أحكام الكتاب والسنة ‏والناسخ والمنسوخ وأقاويل الصحابة والمتشابه ووجوه الكلام . ‏
وعن أبي يوسف وزفر وعافية بن زيد رحمهم الله أنهم قالوا : وان كان حافظا ‏كتب أصحابنا لا بأس بالجواب على وجه الحكاية ، وان كان غير حافظ لا ‏يسعه القياس الا أن يعرف طرق المسائل ومذاهب القوم .‏
وبعد تفكير عزمت أمري متوكلا على الله أن أجيبك على وجه الحكاية ، من ‏كتب المذهب ، اذ أنني لست أهلا للفتوى ، توفيقا بين ما ذكرت لك . فإن ‏أصبت فمن الله ، وإن أخطأت فمني ومن الشيطان .‏
بداية لا بد من تحديد المقصود من دار الاسلام : وهي البلدة أو الأرض التي ‏دخلت في منعة المسلمين وسيادتهم بحيث يقدرون على اظهار اسلامهم والامتناع ‏من أعدائهم ، سواء تم ذلك بفتح وقتال أو بسلم ومصالحة ونحو ذلك .‏
فدار الإسلام وإن اختلفت وان اختلفت عبارات الفقهاء فيها ، فانهم متفقون ‏جميعا على أن يملك المسلمون السيادة لأنفسهم فوق تلك الأرض بحيث يملك كل ‏منهم أن يستعلن منها بأحكام الاسلام وشعائره . سيان بعد ذلك أن يكون ‏سكانها مسلمين أو غير مسلمين .‏
ومن أحكام دار الاسلام أن لا تتحول إلى دار كفر أو حرب مهما تعرضت له ‏من ضعف أو عدوان أو استعمار ، فاذا قصر المسلمون في اقامة أحكام الاسلام ‏في دار الاسلام فهذا لا يخرجها الى دار حرب أو كفر ، وأبرز الأمثلة على ذلك ‏فلـســــطين الحبيبة ، بخلاف ماذهب اليه الألباني من أن دار الاسلام لابد ‏أن تطبق فيها جميع الأحكام الشرعية ، وإلا عادت دار حرب ، ولا يخفى ما في ‏هذا الرأي من فساد ، حيث تعد جميع الدول العربية والإسلامية الآن دار حرب ‏لا بد من الهجرة منها لتكون لقمة سائغة بيد أعداء الأمة .‏
وخالف بعض الأحناف فذكروا أن دار الاسلام قد تعود دار حرب بشروط ‏ثلاث ، تفصيلها في حاشية ابن عابدين ، كتاب الجهاد .‏
المهم أن فلسطين لا تنطبق عليها هذه الشروط ، وبالتالي لا يجوز التعامل فيها ‏بالربا .‏
أما أوروبا فما لم يكن متصلا منها بدار الاسلام فهي دار حرب يجوز التعامل ‏فيها بالربا مع أهلها ما لم يكن غدرا على قول أبي حنيفة ومحمد بن الحسن ‏رحمهما الله كما ذكرت لك سابقا .‏
وسأنقل لك نصا من المحيط البرهاني لابن مازة 7/231 دار الكتب العلمية ، حتى ‏يتضح لك الأمر :‏
فصل في الصرف في دار الحرب : اذا دخل المسلم دار الحرب بأمان أو بغير أمان ‏وعقد مع حربي عقد الربا بأن اشترى درهما بدرهمين أو اشترى درهما بدينار إلى ‏أجل أو باع منهم خمرا أو خنزيرا أو ميتة أو دما بمال ، قال أبو حنيفة ومحمد ‏رحمهما الله ذلك كله جائز ، وقال أبو يوسف : لا يجوز بين المسلم وأهل الحرب ‏في دار الحرب الا مايجوز بين المسلمين . والصحيح قولهما : لأن مال الحربي على ‏الاباحة الأصلية . وتمامه هناك

وكتبه لؤي الخليلي الحنفي ‏

جمال حسني الشرباتي
13-10-2004, 03:19
الأخ الفاضل لؤي


قلت انت(بداية لا بد من تحديد المقصود من دار الاسلام : وهي البلدة أو الأرض التي ‏دخلت في منعة المسلمين وسيادتهم بحيث يقدرون على اظهار اسلامهم والامتناع ‏من أعدائهم ، سواء تم ذلك بفتح وقتال أو بسلم ومصالحة ونحو ذلك .‏
فدار الإسلام وإن اختلفت وان اختلفت عبارات الفقهاء فيها ، فانهم متفقون ‏جميعا على أن يملك المسلمون السيادة لأنفسهم فوق تلك الأرض بحيث يملك كل ‏منهم أن يستعلن منها بأحكام الاسلام وشعائره . سيان بعد ذلك أن يكون ‏سكانها مسلمين أو غير مسلمين .‏
ومن أحكام دار الاسلام أن لا تتحول إلى دار كفر أو حرب مهما تعرضت له ‏من ضعف أو عدوان أو استعمار ، فاذا قصر المسلمون في اقامة أحكام الاسلام ‏في دار الاسلام فهذا لا يخرجها الى دار حرب أو كفر ، وأبرز الأمثلة على ذلك ‏فلـســــطين الحبيبة )


ولنترك التعريف السياسي لفلسطين---والذي تعارف عليه باعة هذا العصر على انه الضفة الغربية وقطاع غزة


ولنتحدث عن فلسطين ماقبل العام 67


عن منطقة غالبية سكانها ليسوا مسلمين



عن منطقة تحكم بأحكام الكفر



والسيادة فيها قطعا للكفر



ولا تختلف بقريب او بعيد عن الأندلس


هذه المنطقة قطعا ليست دار اسلام


فما رأيك؟؟؟؟

لؤي الخليلي الحنفي
13-10-2004, 18:54
قولك قطعا ليست بدار اسلام يعارض ماذكرته لك ، فلا يشترط أن تكون دار الاسلام غالبية سكانها مسلمين ، ولا تنتقل الى دار كفر بتقصير المسلمين باقامة أحكام الاسلام فيها

جمال حسني الشرباتي
13-10-2004, 20:36
هي بلاد اسلامية وليست دار اسلام حاليا


كما اليونان تماما بلاد اسلامية وليست دار اسلام

لؤي الخليلي الحنفي
13-10-2004, 20:40
كيف حكمت على أنها ليست دار اسلام
وقد بينت أن ماتم فتحه بجهاد أو سلم يبقى على حكمه ، وهذا رأي جمهور الفقهاء

جمال حسني الشرباتي
14-10-2004, 03:44
لؤي


لا بد انك تعرف تماما ما أقصد


انا أفرق بين الدار والبلد


دار الأسلام عندي هي الدار التي تحكم بالأسلام وأمانها بيد المسلمين


وإذا خرجت عن هذا الوصف فأنها تبقى بلادا اسلامية


أي أن الدار تكون بلدا إسلامية دائما وليس العكس

ولذلك حتى لا أظل أكرر قولي وتكرر قولك


لنفتتح رابطا جديدا بعنوان (دار الأسلام ودار الكفر)


ونترك موضوع الربا فهو محرج

لؤي الخليلي الحنفي
14-10-2004, 18:07
سيدي الفاضل
لك ماشئت ، ولتعلم أن هذا الاصطلاح جديد في التفريق بين البلد والدار على الأقل على حد علمي .
والسؤال الآن هل تجب الهجرة من بلاد الاسلام ، كونها لا يحكم فيها بشرع الله ، حتى اذا توفتنا الملائكة لا نعتذر بقبح ( كنا مستضعفين في الأرض ) ، وما هي الأحكام الشرعية التي تتعلق ببلاد
الاسلام

جمال حسني الشرباتي
15-10-2004, 18:01
الأمر الذي أنت تحاورني فيه جلل


ويترتب عليه سلوك المسلمين في مناطق دور الكفر


والتي منها المحاربة فعلا مثل صربيا أيام الحرب البوسنية


أو المحاربة حكما مثل الهند


فدور الكفر كلها دور حرب ولكنها ليست كلها محاربة فعلا


كمثل الدول غير الطامعة كاليونان


فإذا تمكن المسلم من

1-المحافظة على حياته

2-المحافظة على عرضه

3-إقامة شعائره التعبدية

4-الالتزام بأحكام الاسلام في شرابه ومأكله ومنكحه وملبسه

وذلك في دور الكفر فلا تفترض عليه الهجرة


وأحب أن أستشيرك في إشكال عندي


وهو أن بلاد المسلمين حاليا كماليزيا لا ينطبق عليها

انها دار كفر مع العلم انها لا تحكم بالأسلام بسبب أن أمانها بيد المسلمين--

ولا ينطبق عليها أنها دار اسلام لانها تطبق الرأسمالية


فما الحل لهذا الإشكال؟؟

احمد خالد محمد
16-10-2004, 13:07
النقاش في مسئلة دار الحرب و دار الإسلام ممتع و مفيد و تمنيت لو توقف و انتقل الى موضوع مستقل لكي

1) ينتفع الناس به و يصير مبحثا علميا و مرجعا لمن اراد ان يطلع على اقوال الفقهاء المعتبرين في ماهية دار الإسلام و دار الحرب خاصة بعد فتوى الألباني بضرورة هجرة اهل فلسطين ارضهم

2) ان تكملوا النقاش في مسئلة الربا في دار الحرب و تصبح المسئلة واضحة

تحياتي

لؤي الخليلي الحنفي
16-10-2004, 21:03
أعتقد أخي جمال أن ماليزيا دار اسلام ، وهذا ماذكرته أنت فأمانها بيد المسلمين ‏‏، وهذا كفيل بأن يجعلها دار اسلام ، كغيرها من البلاد المفتوحة ، أو التي دخلها ‏المسلمون سلما ، أو أعطوا أهلها الأمان .‏
وأريد أن أخبرك بأني جد مستمتع بنقاشك ، وأدعوا الأخوة أن يشاركونا فيه ، ‏وأتأمل من الأخوة طرح ماشابه من المسائل للحوار والمناقشة ، وأن يشاركونا في ‏منتديات الفقه ‏

جمال حسني الشرباتي
17-10-2004, 03:35
اخ لؤي

قال أبو يوسف ومحمد


تصير دار الإسلام دار كفر بظهور أحكام الكفر فيها


راجع-حاشية ابن عابدين ج3 ص 390


وأنا ناقل من كتاب أخر وليس من الحاشية


=================

على هذا الأساس ماليزيا ليست دار إسلام حسب رأيهما

أما أنا فيتبلور لدي رأي القسمة الثلاثية


دار إسلام


دار كفر


دار لا إسلام ولا كفر(لا خارج ولا داخل:))

أسامة نمر عبد القادر
17-10-2004, 19:30
بسم الله الرحمن الرحيم ، والصلاة والسلام على سيد الخلق أجمعين وعلى آله وصحبه ، أما بعد .
فإني أناشد المسلمين في الدول غير الإسلامية أن لا يأكلوا من الربا وإن أجازه بعض العلماء ، وليس ذلك حجرا على اتباع هؤلاء البعض من أهل العلم ، فليس ذلك بحرج ، ولكن لننظر إلى جانب آخر ، وهو أننا في تلك البلاد ينبغي أن نكون دعاة إلى دين الإسلام ، قدوات للمسلمين والكافرين ، لا سيما وأن أخلاق الإسلام عالمية ، وليست أخلاق بين المسلمين فحسب .
فنحن لسنا كاليهود الذين يحرمون الزنا بينهم ويجيزونه مع غيرهم .
أنا لا أقول إن من جوزوا الربا في دار الحرب كذلك ، فليس ذلك هو منشأ قولهم ، لكن المسلم يراعي نظرة الآخرين في بعض الأمور .
فإن من أباحوا الربا مع غير المسلمين إنما أباحوه ، ولم يندبوه ، ولم يوجبوه ، والامتناع عن المباح لأجل مصلحة شرعية أمر مطلوب مرغوب ، كالامتناع عن بعض المباحات خشية الوقوع في الحرام .
ومراعاة الخلاف أيضا حسنة ، وفي هذه المسألة فإن الجمهور على المنع ، فإذا كان الجمهور على المنع ، فيحسن _ ولا أقول يجب ـ فيحسن بالمسلم الامتناع ، لا سيما إذا كان من وراء ذلك مصلحة دعوية .
وأعود فأناشد المسلمين في الدول غير الإسلامية أن لا يأكلوا الربا إلا لضرورة مهلكة أو متلفة ، أو لحاجة عامة تعم جميع المسلمين في تلك الديار بحيث يؤدي عدم أخذ الربا هناك إلى مشقة شديدة واضحة بينة على المجتمع المسلم هناك .
إذ كيف يعلن المسلم بتحريم الربا ، وقد تفضل الله تعالى عليه ، ورزقه الكفاف وما فوق الكفاف ، ثم هو بعد ذلك يأخذ الربا بحجة أنه ليس في دار الإسلام ، ألا ينطوي ذلك على شيء من أخلاق اليهود ، على الأقل في نظر الغربيين !!
فلنراجع أنفسنا !!
وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أتريد أن يتحدث الناس أن محمدا يقتل أصحابه !!
أتريدون أن يتحدث الناس أننا نحرم الربا بين المسلمين ونجيزه من غير المسلمين !!
فلنتق الله تعالى في هذا الأمر ، ولنجعل أخلاقنا عالمية ، لأننا بعثنا رحمة للعالمين ، وليس رحمة للمسلمين فقد ، نعم ، نحن رحمة للمسلمين وللكافرين .
وكيف نكون رحمة للعالمين إذا أكلنا الربا من غير المسلم وحرمناه على أنفسنا من المسلم .
والحمد لله رب العالمين .

لؤي الخليلي الحنفي
17-10-2004, 20:30
الفاضل أسامة : ‏
أهلا بك أولا في منتدى الامام أبي حنيفة ، واني والله جد سعيد بأن أرى ‏مشاركتك في هذا المنتدى ، وأسأل الله أن يتم عليك نعمته ، ويسدد خطاك ‏للحق والخير .‏
حقيقة تأملت ما كتبت أكثر من مرة ، ووجدت نفسي أستوضح بعض الأمور : ‏
رأيك في تغليب المصلحة لا غبار عليه ، ولكنا كنا نناقش قضية فقهية وبيان آراء ‏الأحناف فيها ، وما تفضلت به ، هو ما تميل أنت اليه ، وهو رأي الامام أبي ‏يوسف ، مع الاختلاف في توجيه الدليل .‏
‏ - قولك : فنحن لسنا كاليهود الذين يحرمون . . .. . . ، فهل تعتقد أنه يصح ‏تشبيه المسلم في معاملاته باليهودي ، وانزال اختلاف علمائنا حسب ‏النصوص ، وتباين آرائهم في ذلك ، على اختلاف اليهود وفق هواهم ، تارة ‏يحرمون وتارة يحللون ، أعتقد أن الأمر بحاجة الى مراجعة .‏
‏ - قولك : عدم أكل الربا الا لضرورة مهلكة أو متلفة . . . يخالف فعل ابن ‏عباس ومراباته في مكة ، ولم يكن ثمة ضرورة ، . . . . الخ من الأدلة التي ‏استدل بها القائلون بجواز ذلك حيث لم أجد في ما استدلوا به ثمة ضرورة ، ‏وقد سرد الأدلة على ذلك السرخسي في مبسوطه فليراجع . ‏
‏ - هذا ما أردت قوله ، وأهلا بك مرة أخرى ، لاثراء ما يطرح في المنتدى ، ‏وأوجه اليك شكري وإن كان متأخرا حول ما تكتب من موضوعات قيمة في ‏علم الحديث ، فأنما أتابعها أولا بأول .‏
‏ - والحمد لله رب العالمين .‏
‏ ‏

لؤي الخليلي الحنفي
17-10-2004, 20:31
‏ أخي جمال : سأتحقق من النقل وأوافيك بالاجابة قريبا

أسامة نمر عبد القادر
17-10-2004, 21:09
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدي محمد وآله وصحبه وأتباعه ،أما بعد .
فالشكر الجزيل لك على حسن ترحيبك الذي لا أستحقه ، لكنه من طيب معدنكم .
والسعادة الكبرى لي بتشرفي بتوجيه خطابكم لي .
وأوضح ما يلي :
ما ذكرته ليس تشبيها لاجتهاد علمائنا بتحريفات المحرفين وتزييفات المزيفين ، وقد نبهت إلى ذلك في ثنايا كلامي ، لا سيما قولي (( أنا لا أقول إن من جوزوا الربا في دار الحرب كذلك ، فليس ذلك هو منشأ قولهم )) ، وإني أقر أن في أدلة مجوزي الربا مع أهل الحرب في دار الحرب وجاهة ، وليس ذلك منهم تلاعبا بالدين ، ولا اتباعا للهوى البتة ، فنحن ننزه جملة علمائنا عن ذلك ، وأعوذ بالله تعالى أن أجعل في شق واحد من فرقهم الله تعالى في شقين ، فعلماؤنا في شق المؤمنين الأتقياء الورعين ، والمحرفين من اليهود والنصارى في شق الكافرين المزيفين المتلاعبين .
وغاية قصدي أن المباح إذا جر إلى ضرر ما ، وكان ضرره غالبا ، فالأحسن الابتعاد عنه ، لا سيما إذا كان مختلفا فيه ، لا سيما إذا كان على خلاف قول جمهور المذاهب الأربعة ، مع بقاء الاحترام والتقدير للرأي القائل بالإباحة ، وعدم الإنكار على فاعله إلا على سبيل النصح والإرشاد إذا لحقته مفسدة ما تضر الإسلام والمسلمين .
ثم لم أرد فيما قلته الإفتاء ، أو الحكم على رأي ما بالخطأ ، بل كنت حريصا على احترام الرأيين غاية الحرص ، لكن غاية ما أردته الإرشاد إلى جهة من المنفعة غالبة .
على كل حال أنتم أعلم بمذهبكم ، وأنتم أدرى بأقواله وخلافته وأدلته ، ونحن تبع لكم في معرفته ، والله الموفق .
وبوركت أيها الكريم الطيب ، ونفع الله بك ، وزادك بسطة في العلم والجسم ، أعني بذلك : زاد في قوتك العلمية ، وزادك في قوتك الجسمية ، أو على رأي أهل مصر : زادك نصاحة في علمك ، ونصاحة في جسمك ، من غير تخانة ولا بدانة .
والحمد لله رب العالمين .

لؤي الخليلي الحنفي
18-10-2004, 19:36
الفاضل أسامة : ‏
أهلا بك أولا في منتدى الامام أبي حنيفة ، واني والله جد سعيد بأن أرى ‏مشاركتك في هذا المنتدى ، وأسأل الله أن يتم عليك نعمته ، ويسدد خطاك ‏للحق والخير .‏
حقيقة تأملت ما كتبت أكثر من مرة ، ووجدت نفسي أستوضح بعض الأمور : ‏
رأيك في تغليب المصلحة لا غبار عليه ، ولكنا كنا نناقش قضية فقهية وبيان آراء ‏الأحناف فيها ، وما تفضلت به ، هو ما تميل أنت اليه ، وهو رأي الامام أبي ‏يوسف ، مع الاختلاف في توجيه الدليل .‏
‏ - قولك : فنحن لسنا كاليهود الذين يحرمون . . .. . . ، فهل تعتقد أنه يصح ‏تشبيه المسلم في معاملاته باليهودي ، وانزال اختلاف علمائنا حسب ‏النصوص ، وتباين آرائهم في ذلك ، على اختلاف اليهود وفق هواهم ، تارة ‏يحرمون وتارة يحللون ، أعتقد أن الأمر بحاجة الى مراجعة .‏
‏ - قولك : عدم أكل الربا الا لضرورة مهلكة أو متلفة . . . يخالف فعل ابن ‏عباس ومراباته في مكة ، ولم يكن ثمة ضرورة ، . . . . الخ من الأدلة التي ‏استدل بها القائلون بجواز ذلك حيث لم أجد في ما استدلوا به ثمة ضرورة ، ‏وقد سرد الأدلة على ذلك السرخسي في مبسوطه فليراجع . ‏
‏ - هذا ما أردت قوله ، وأهلا بك مرة أخرى ، لاثراء ما يطرح في المنتدى ، ‏وأوجه اليك شكري وإن كان متأخرا حول ما تكتب من موضوعات قيمة في ‏علم الحديث ، فأنما أتابعها أولا بأول .‏
‏ - والحمد لله رب العالمين .‏
‏ ‏

لؤي الخليلي الحنفي
18-10-2004, 20:24
أخي جمال : ‏
ماذكرته صحيح ، وقد أشرت اليه سابقا ، ولكن دون ذكر الحالات ، ‏وها أنا بعون الله أنقل اليك النص من حاشية ابن عابدين 6/288 دار الكتب ‏العلمية .‏
قال الماتن رحمه الله : ( لا تصير دار الاسلام دار حرب الا بأمور ثلاثة : ‏بإجراء أحكام أهل الشرك ، وباتصالها بدار الحرب ، وبأن لا يبقى فيها ‏مسلم أو ذمي آمنا بالأمان الأول على نفسه ، ودار الحرب تصير دار ‏الاسلام بإجراء أحكام أهل الاسلام فيها كجمعة وعيد، وان بقي فيها ‏كافر أصلي ، وان لم تتصل بدار الاسلام .) ‏
قال الشارح : أي بأن يغلب أهل الحرب على دار من دورنا ، أو ارتد ‏أهل مصر وغلبوا وأجروا أحكام الكفر ، أو نقض أهل الذمة العهد ‏وتغلبوا على دارهم ، ففي كل من هذه الصور لا تصير دار حرب الا ‏بهذه الشروط الثلاثة ، وقالا : بشرط واحد لا غير : وهو اظهار حكم ‏الكفر وهو القياس .ويتفرع على كونها صارت دار حرب : أن الحدود ‏والقود لا يجري فيها ، وأن الاسير المسلم يجوز له التعرض لما دون الفرج ‏‏، وتنعكس الأحكام اذا صارت دار الحرب دار الاسلام ، وفي شرح درر ‏البحار قال بعض المتأخرين : اذا تحققت تلك الأمور الثلاثة في مصر ‏المسلمين ثم حصل لأهله الأمان ونصب فيه قاض مسلم ينفذ أحكام ‏المسلمين عاد الى دار الاسلام. . . . . . . . ( وهذا أخي جمال ينطبق ‏على ماليزيا حيث تجري فيها أحكام الاسلام كالعيد والجمعة ، فتأمل ) ‏
‏( بإجراء أحكام أهل الشرك ) أي على الاشتهار وأن لا يحكم فيها بحكم ‏أهل الاسلام ، وظاهره أنه لو أجريت أحكام المسلمين وأحكام أهل ‏الشرك لا تكون دار حرب .‏
‏( وباتصالها بدار الحرب ) بأن لا يتخلل بينهما بلدة من بلاد الاسلام ، ‏وظاهره أن البحر ليس فاصلا . . . . . . وبهذا ظهر أن مافي الشام من ‏جبل تيم الله المسمى جبل الدروز وبعض البلاد التابعة كلها دار اسلام ‏لأنها وان كانت لها حكام دروز أو نصارى ولهم قضاة على دينهم ، ‏وبعضهم يعلنون بشتم الاسلام والمسلمين ، لكنهم تحت حكم ولاة ‏أمورنا ، وبلاد الاسلام محيطة ببلادهم من كل جانب . . . . ( بالأمان ‏الأول ) أي الذي كان ثابتا قبل استيلاء الكفار للمسلم باسلامه وللذمي ‏بعقد الذمة .وتمام الكلام هناك .‏
وبعد هذا أخي جمال يتبين مغايرة الحكم في ما ذهبت اليه ، والله الموفق ‏والهادي للحق ‏

لؤي الخليلي الحنفي
18-10-2004, 20:39
أخي أسامة :
أعتقد أنه لا خلاف بيننا ، وان كان ظاهريا موجود ،
والحقيقة أني أغبطك على حسن سمتك وأدبك ، وخفة ظلك ، وأنت دائما على الرحب والسعة

محمد يوسف رشيد
19-01-2005, 16:27
بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ الفاضل أسامة كلامه وجيه
ليس لأن في ذلك تشبها باليهود ، بل لكون الأمر له ملابسات خاصة ..
و أنا أهيب في هذه المسألة بالرجوع إلى الكتاب الجديد للدكتور وهبة الزحيلي ( المعاملات المالية المعاصرة )
و من راجع الكتاب انتبه إلى ثلاثة أمور في غاية الأهمية :

الأول // أن فتوى أبي حنيفة ومحمد لها ملابساتها الخاصة ـ و لم أطلع عليها ـ

الثاني // أن الفقهاء في المجمع الأوروبي الذين أفتوا بجواز الاقتراض الربوي في أوروبا من أجل السكن لم يستندوا في ذلك أصالة على فتوى ابي حنيفة ومحمد ـ رضي الله تعالى عنهما ـ و إنما استندوا على أن السكنى من باب الحاجيات ، و الحاجيات تنزل منزلة الضروريات في الفقه الإسلامي ، فجاز الاقتراض بناءا عليه ، و اما فتوى أبي حنيفة ومحمد فقد استأنسوا بها فقط

الثالث // أن الدكتور الزحيلي حين تكلم على منع هذه الفتوى لم يكن فقط من باب مخالفة أبي حنيفة ومحمد للصواب في هذه المسألة ، و إلا لكانت المسألة فرعية خلافية لا إنكار فيها ، بل فيها سعة ، و لكنه منع هذه الفتوى من باب كونها ( صفعة ) على وجوه المجامع الفقهية كلها التي أجمعت على حرمة الربا ، و أن في ذلك إضاعة للمجهود و الشوط الذي بذلته هذه المجامع في سبيل الإصلاح الاقتصادي ، و أيضا منعه من باب أنه ذريعة لفتح باب الربا على مصراعيه لساكني أوروبا من المسلمين ، وأنه لن يقتصر على الحاجيات بل يتعداه إلى غيره من التحسينات و الترفيهات بحجة أنه لا ربا بين المسلم و الحربي
و الله تعالى أعلى و أعلم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وأرى أن شيخنا جمال مدخل عليه في تحديد دار الإسلام من دار الحرب ، فيأخذ بالحرفية النصية لقولهم ( أحكام الإسلام ) بينما المراد شيخنا هو تحديدا وجود سلطة فعلية للمسلمين تمكنهم من إقامة شرع الله تعالى ، فيكون المارد من إقامة شرع اله تعالى هو إقامته حقيقة أو حكما ، فإقامته حقيقة كما لو طبق واقعا ، و إقامته حكما كما لو ملكوا السلطة لتطبيقه و عن عصوا الله تعالى ولم يطبقوه .. و هذا تفهمه لو تتبعت مواضع المسألة في كتبنا

وبارك الله تعال فيكم جميعا

أخوكم المحب ( مشاكس الشيخ جمال ) / محمد رشيد الحنفي

جمال حسني الشرباتي
19-01-2005, 17:41
أيها المشاكس


تعريف دار الحرب "دار الكفر"--حكم شرعي--ويجب أن يتحقق فيها شرطان---#أمانها بأمان الكفار

# تحكم بأنظمة الكفر

وأي دار انطبق عليها الشرطان دار كفر


ودار الإسلام هي دار يتحقق فيها شرطان معا


* أمانها بأمان المسلمين

* محكومة بنظام الإسلام

ولقد نتج لدي من استقراء الدور أن بعض البلاد التي حكمت بالإسلام كماليزيا مثلا تحكم الآن بالكفر وأمانها بأمان الكفار إلا أن جل أهلها مسلمون والقوة العسكرية بأيديهم
فهي دار أحب أن أطلق عليها إسم "دار مسلمين"

ما رأيكم؟؟

محمد يوسف رشيد
19-01-2005, 19:39
اعترف شيخنا أني اثيركم :p

جمال حسني الشرباتي
19-01-2005, 19:46
أعترف بذلك


وخصوصا عندما تخاطبني بشيخنا قاصدا الرجل الكهل---49 عاما

محمد يوسف رشيد
19-01-2005, 22:01
أقسم بالله العظيم الذي رفع السماء بلا عمد أنني ما قصدت بالكهل أنكم صاحب 49 سنة ، بل أنت شيخنا حقا و الله ، و نعلكم فوق رأسي ، و لكني آتي بهذه الكلمة على حقيقتها المستعملة مراعاة فعلا لجانب فارق الخبرة العلمية و السن الكبير جدا فحينما ولدت أنا كان عمركم 15 عاما ..
و إتياني بلفظ شيخ فقط حتى لا يرفع المزاح الذي أمزحه معكم كل التكلفات بيننا ، فأنا و الله أقصدها على حقيقتها
و لتعلم شيخنا أنني بكل ما سبق بيننا من ((( مشاكسات ))) ما قصدت و الله إلا المزاح مع أب كريم يفهم بديهة أن كل هذا من باب المداعبات و المشاكسات ، و إلا فأكون أنادي على نفسي بقلة الأدب و بسوء التربية ورداءة البيئة
بارك الله تعالى فيكم شيخنا و استاذنا الكريم الفاضل المحترم / جمال الشرباتي

و لكن .. إياكم تظنون أن ذلك يجعلني أكف ..
هاهاها :p:p:p:p

ابنكم المشاكس ( دائما ) / محمد رشيد الحنفي

محمد يوسف رشيد
20-01-2005, 02:25
شيخنا ووالدنا المبارك / جمال

يقول ابن الهمام في فتح القدير 5/480 مصطفى الحلبي :

(( لأن دار الحرب تصير دار إسلام بإجراء الأحكام وبثبوت الأمن للمقيم من المسلمين فيها ))

و لا يخفاكم شيخنا أنه لو غيب الحاكم شرع الله تعالى وظلت الشوكة للمسلمين و الحكام مسلمون أنها لا تصير بذلك دار حرب ، مما يدلك على أن المراد هو الشوكة و الأمن للمسلمين في ديارهم ، لا نفس الحكم ، و إنما الحكم بشرع الله تعالى علامة على الشوكة و الأمن ، و إنما أكثر المتقدمون من استعماله كضابط لدار الإسلام وجودا و عدما لكونهم ـ رضي الله تعالى عنهم ـ لا يتصورون شوكة و أمن للمسلمين دون أحكام الإسلام
و لا حول و لا قوة إلا بالله العليّ العظيم
و أوضح دليل على ذلك هو ارض فلسطين الآن ، فاليهود ـ عليهم لعائن الله تعالى يسيطرون ، إلا أنه لم ينزعوا الشوكة كلية من أهل البلاد المسلمين ، بل يصلون و يظهرون شعائرهم ، و لازال الجهاد بيننا سجال ، و لو أرادت السلطة الفلسطينية ـ هداها الله تعالى ـ أن تجعل دستورها هو الكتاب و السنة لفعلت ذلك ، فهي ما زالت ( سلطة ) ، و تستطيع الآن حتى ـ على زعمها ـ أن تقيد المقاومة الإسلامية للاحتلال
إنا لله و إنا إليه راجعون

أوس عبد الرؤوف كريم
25-03-2006, 19:19
ما رأيكم في شرط الأحناف بأن دار الإسلام تصير دار حرب إذا كانت متاخمة لها .
ألا تعتقدون بأن هذا الشرط لا وجود له بعد اختراع الطيارات .

مالك أحمد سلامة
22-10-2006, 19:43
الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى

لنقاشكم الجميل شقان، شق يتعلق بمفهوم دار الإسلام ودار الحرب، وخاصة رجوع دار الاسلام دارَ كفر ، والتفريق بين دار الاسلام و"بلاد المسلمين"
وشق يتعلق بتعامل المسلم بالربا أو غيره في دار الحرب، وهو وإن كان لدي رأي مرجوح، إلا أن واقع المساكن أن المسلم هو من يعطي ماله للكفار ربا، وهو غير ما أفتى به بعض الأحناف رضي الله عنه من جواز أخذ مال الكفار الحربيين بأية طريقة، فالواقع إذن أن المسلم هو من يزيد مال الكفار ويعطيهم ماله ، فهذا الأمر تكتم عليه من تكتم ممن أفتى بناء على فتوى السادة الأحناف، أو جهله من جهل ، أو خفي عليه من خفي عليه إن أردنا أن نحسن الظن بمن أفتى بجواز شراء البيوت بناء على فتوى السادة الأحناف

كما أن القول بأنها من الضروريات والفتوى بناء على ذلك بإباحتها فيه نظر ، إذ أن من يعيش في الغرب - ومنهم العبد الفقير إلى الله - يستطيع بسهولة دفع إيجار البيت مدى العمر، وهنالك برامج كثيرة تعين على دفع إيجارات البيت ، أقصد أن من لا يعمل يحصل غالبا على ما يعينه على العيش بأقل مستوى، ومثل هذا لا يكون قادرا على شراء بيت أصلا ولا يمول له أي بنك أي بيت لأن من شروط التمويل أ، يكون ذا دخل كاف ليدفع ما عليه لمدة خمس وعشرين سنة

إذن فشراء البيت لا يكون إلا لقادر على دفعاته، ومن كانت هذه حاله فهو قادر على دفع الإيجار وبالتالي فلا حاجة أي أنه ليس من باب الضرورة وقتها

وصاحب الضرورة لا يحصل على تمويل من البنك فلا يستطيع شراء بيت، وهذا يعني أن الفتوى لا تنطلق من فهم واقع ولا تحل مشكلة

هذا بالنسبة للربا

أما بالنسبة لدار الحرب فصحيح أن بعض الفقهاء يرى أن دار الاسلام لا تنقلب دار كفر أبدا

وبالتالي فرأيهم هذا ينطبق على الأندلس ورومانيا وبلغاريا وبيت المقدس وكل بلاد الدنيا التي فتحها المسلمون وأقاموا فيها شعائر الله

والرأي الثاني وهو الأرجح أنها تعود، أي تنقلب دار كفر لأن نسبة الكفر أو الاسلام إلى الدار ليست نسبة إلى السكان وإنما إلى الأحكام والأمان معا

وبالتالي فبلاد أندونيسا وماليزيا وما شايهها تحكم بالنظام الرأسمالي فهي دار كفر وهذا لا يعني إلا أنها لا تطبق فيها أحكام الاسلام وإن كان أمانها بأمان المسلمين

وكما تفضل الأخ جمال فالمسألة المتعلقة بالهجرة هي مسألة في ظل الاستضعاف في الأرض بحيث لا يكون المسلم قادرا على إقامة شعائر الله كحال المسلمين في الأندلس أيام احتلالها من قبل الاسبان

وكحال المسلمين في تونس في ظل الكافر الخنزير بن علي الذي يحرم على المسلمات الخروج بالحجاب

واجب على المسلمين خناك العمل على خلعه وإلا فإن لم يستطيعوا أن يقيموا شعائر الله فالهجرة

والله أعلم

جمال حسني الشرباتي
23-10-2006, 02:40
الأستاذ مالك

ما يجمعنا معك كثير جدا جدا----ربما نختلف معك في كوننا نعتبر المنطق طريقة تفكير وأنت لا تعتبره بفعل تأثرك بحزب التحرير---وهي نقطة ليست مفصلية---فواصل معنا يرحمك الله

مالك أحمد سلامة
29-10-2006, 03:43
السلام عليكم ورحمة الله

وددت أخذ رأيكم في مسألة الحقيقة أنها أقلقتني

مسألة أخذ المال من الكفار في دار الحرب
ضربوا مثلا بالقمار، مع أن من يقامر غالبا ما يخسر لصالح الكفار أمواله، ولا يتصور أن يربح مالهم بالقمار من غير أن يخسر هو لصالحهم وهذا ينقض قولهم جملة وتفصيلا في القمار
يعني أن رأي السادة الأحناف انطلق من باب أخذ أموال الكفار ، لا إعطاؤهم ما يقويهم

والقمار الحقيقة أن واقعه أن من يقامر يعطي أكثر مما يأخذ، وأخذه غالبا يعتمد على الحظ!

وأما استشهادهم بأن سيدنا أبا بكر راهن الكفار ، فيرد عليه بأن هذا كان قبل نزول حكم الميسر بأنها حرام في آية تحريم الخمر المعروفة

يعني أن استشهادهم أغفل مسألة الحكم المتأخر لمسألة لم يكن لها حكم قبل ذلك.


ما قولكم دام فضلكم

جمال حسني الشرباتي
29-10-2006, 05:32
بسيطة أخي مالك

فالقمار فيه إمكانية أن يأخذ الكافر مال المسلم--- إذن لا ينطبق تمثيلهم على قمار الأيام الحالية---


أمّا بالنسبة للعامل الديمغرافي في تحديد دار الكفر ودار الإسلام فأرجو أن يتسع تفكيركم لتقبله---فالمتغيرات الدولية تقبله---أنظر مثلا قضية كوسوفو---وكل الدول التي تحتل بلدانا تنقل أعدادا كبيرة من سكانها إلى المناطق الجديدة

عمر شمس الدين الجعبري
25-03-2019, 12:34
نقاش طيب وجميل .. هنيئا لنا بكم يا مشايخنا الكرام