المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تنبيه: حرمة بالضم أم بالكسر ..



محمد الصافي جابري
31-12-2009, 17:33
بسم الله الرحمن الرحيم
سادتي الأفاضل نبهني سيدي الشيخ عثمان العثماني إلى خطئ لغوي شائع فأحببت نشر الإستفادة:
قال لي كثيرا ما يسمع "حُرْمَةُ كذا و كذا" أي برفع الحاء و الصواب هو "حِرْمَةُ كذا و كذا" بكسر الحاء
فالحُرمة هي المرأة
و الحِرمة هي الحرام
و بالله التوفيق

جلال علي الجهاني
31-12-2009, 18:02
حسب ما في القاموس المحيط فإن ضبط الحرام بالضم في قولك: (حـُرمة) صحيح ..
انظر مادة: حرم في القاموس المحيط ..

والله أعلم ...

محمد الصافي جابري
01-01-2010, 19:36
سيدي جلال
أليس الأصل أن لكل لفظ معناه الخاص الذي يدل عليه و أن تغير الحركات يغير المعنى؟
فمثلا كلمة "عَالِمْ" و كلمة "عَالَمْ" تختلفان في حركة اللام فقط فنتج عنه إختلاف المعنى،
و كذلك كلمة "ضَعْفٌ" و "ضِعْفٌ"
فهل يعقل أن تكون كلمة "حُرْمَةٌ" تحتمل معنيين مختلفين؟
و كيف يمكن أن نعرف مقصد متكلم ما إذا أورد في كلامه كلمة "حُرْمَةٌ" في جملة تحتمل معنى المرأة و معنى الحرام؟
وجازاكم الله عني كل خير.

أنفال سعد سليمان
04-01-2010, 12:12
سيدي جلال
أليس الأصل أن لكل لفظ معناه الخاص الذي يدل عليه و أن تغير الحركات يغير المعنى؟
فمثلا كلمة "عَالِمْ" و كلمة "عَالَمْ" تختلفان في حركة اللام فقط فنتج عنه إختلاف المعنى،
و كذلك كلمة "ضَعْفٌ" و "ضِعْفٌ"
فهل يعقل أن تكون كلمة "حُرْمَةٌ" تحتمل معنيين مختلفين؟
و كيف يمكن أن نعرف مقصد متكلم ما إذا أورد في كلامه كلمة "حُرْمَةٌ" في جملة تحتمل معنى المرأة و معنى الحرام؟
وجازاكم الله عني كل خير.
ليس ذلك مطردًا أخي الفاضل محمد ..

و هناك ما يسمى بالألفاظ المشتركة .. حيث تحتمل الكلمة الواحدة أكثر من معنى .. كلفظ "العين" مثلًا .. و تعرف مدلول الكلمة بالقراين ..

محمد الصافي جابري
22-05-2010, 21:49
أختي أنفال
إذا قلت لك "هذه عين" فكيف يمكن معرفة أي العيون أردت؟ هل المقصود من العين: الجارحة أم منبع الماء؟
لكن إذا قلت "هذا نبع" فالمعنى واضح
فللألفاظ معانٍٍ حقيقية و أخرى مجازية و قد يكون سبب إطلاق كلمة "عين" على منبع الماء مجازا مع أن المعنى الحقيقي هو الجارحة؛ إشتراك كليهما في قيمتهما عند الناس.
هذا مع العلم أن لفظ "عين" لم يتغير.
أما في حالة كلمتي "حِرْمَةٌ" و "حُُرْمَةٌ" فيوجد تغير في النطق و أتصور أن هذا دليل على تغير المعنى و إن كان أصلهما واحد و هو "المنع" الذي هو معنى "حَََرَمَ"= "مَنَعَ"
و المطلوب هو التدقيق في الفرق بين اللفظين، و هو ما أطلب من السادة المشائخ مساعدتنا في توضيحه.
و جازاكم الله خيرا.

خالد حمودي عبد الله
26-05-2010, 13:17
وهل كلمة حرمة يراد بها لغة المرأة ؟ وهل حرمة بالكسر جائز لغة ؟

عبدالحميد كلدي قليج
30-05-2010, 08:40
بسم الله الرحمن الرحيم
سادتي الأفاضل نبهني سيدي الشيخ عثمان العثماني إلى خطئ لغوي شائع فأحببت نشر الإستفادة:
قال لي كثيرا ما يسمع "حُرْمَةُ كذا و كذا" أي برفع الحاء و الصواب هو "حِرْمَةُ كذا و كذا" بكسر الحاء
فالحُرمة هي المرأة
و الحِرمة هي الحرام
و بالله التوفيق

لعل الشيخ العثماني أخذه من قول الجوهري في الصحاح : حُرمة الرجل : حَرَمه و أهله .
و لكنه ـ أظن أنه ـ خاص بهذه الإضافة ، فحين يقال : حرمة الرجل فالمراد امرأته ، و أما في غير هذا فلا أظن فقد ذكر الجوهري قبيله : و الحُرمة : ما لا يحل انتهاكه .
و قال : الحِرمة بالكسر : الغُلمة ... و الحِرمة أيضا : الحرمان .
لاحظ أنه ظبطه بالكسر هنا .
و في إكمال الإعلام بتثليث الكلام لابن مالك رحمه الله ـ و هو كتاب خاص في هذا الموضوع ـ 1 : 146 :
الحَرمة : المرة من حَرَم .
و الحِرْمة : اشتهاء الفحل ، و قد يعبر به عن شهوة النكاح مطلقا ، و الحُرمة بالكسر و الضم مصدر حرُم الشيءُ .

و الحُرْمة بالضم : ما لا يحل انتهاكه . انتهى كلام ابن مالك .
و انظر كذلك تاج العروس مادة حرم تجد فيه مثل هذا الكلام .

نايف المبارك
03-02-2011, 21:37
ربّما يكون ردي أتى متأخرا بعض الشيء!
ولكن أود الإشارة إلى أن كثيرا من فقهاء المغرب وأصولييه ينطقون كلمة (حرمة) بكسر الحاء،
وقد أثار لديّ هذا الأمر، أو إطباق النطق بالكسر الاستغراب
وسألت أحد النابهين من طلبة العلم وأجابني بجواب لطيف،
وهو أن الحُرمة -بالضم- تعني الشيء المُحترم، أو ما جاور الشيء مما لا يحلّ انتهاكه، كحريم المسجد أو ما يسمّيه الكثير في هذا العصر: الحرم الجامعي، مثلا.
وأما الحِرمة -بالكسر- فهي تعني الفعلَ المحرّم من الأحكام التكليفية الذي نهى الشارع عنه.

وعلى كلٍّ فالسادة المغاربة يكسرون بعض المصطلحات -نطقا- بما يخالف صحيح اللغة أحيانا، أو ينتهي إلى الشذوذ أحيانا أخرى..
ككسرهم راء الرِّجعة، سواء لرجعة المطلقة، أو لرجعة سيدنا عليّ رضي الله عنه، أو للرجوع بعد الموت..

الحسن عمر الشاذلى
03-02-2011, 23:41
أما الحُرمة
فلكل شيء حرمة
للمال حرمة و للرجل حرمة و للبيت حرمة لا يجوز إنتهاكها
و منها الحريم بمعنى النساء ، لأنهن محرمات على غير أزواجهن ، فكل واحدة منهن فى ذاتها (حُرمة) بالضم فى ذاتها ، لأنها محرمة على غير زوجها مطلقا
أما المال فقد يهبه الرجل ، و لكن لا يحل له أن يهب (حُرمته) التى هى امرأته
و كذا البيت و خلافه

و أما بالكسر فكما قال أخى عبد الحميد
و لعلها لغة للمغاربة ليست بمشهورة فى الجزيرة ، و الله أعلم