المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أدعية الصالحين



محمد الصافي جابري
28-11-2009, 15:21
بسم الله الرحمن الرحيم
سادتي الأفاضل،
لقد دار حوار قصير بيني و بين أحد أصحابي فأردت طرحه عليكم لآخذ رأيكم فيه، و في الحقيقة إخترت أن أطرحه تحت باب "الحوار العام" لأنني لم أعرف في أي الأبواب يمكن ان أطرحه، و سأنقل لحضراتكم النقاش كما دار و أرجو أن يكون تعقيبكم تأصيليا حتى تحصل الفائدة إن شاء الله.
إشتهر عندنا في تونس منذ سنة تقريبا الشيخ "محمد مشفر" الذي درس عند كبار علماء الزيتونة المتؤخرين و قد أجازه العديد منهم خاصة في علم القرآت و علم الحديث و الفقه المالكي و الحنفي و كان بعضها إجازت مكوبة و أخرى شفوية كما أخبرني هو شخصيا بهذا ، و كان أسلوبه مبسطا مراعيا لأفهام العوام،
و لكن ماعبه عليه بعضهم هو إستعماله للهجة العامية في الشرح كما عابوا عليه أسلوبه المرح، أما بالنسبة للصاحبي فالإشكال عنده هو كون الشيخ "محمد مشفر" حفظه الله كثيرا ما ينصح ببعض الأدعية المأخوذة من بعض الصالحين أو بعض العلماء كما أنه يقول أن هذا الدعاء أو ذاك "مجرب" إضافة إلى بعض الأدعية المستخرجة من القرآن و التي لم ترد عن سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم ، و قال صحبي أن هذا الأسلوب فيه من البدعة فالأفضل هو الأخذ من أدعية سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم بدلا من الأخذ عن غيره مِنْ مَنْ يسمون بالصوفية، مع العلم أن صاحبي لا يحب التصوف و كما لا يحب الوهابية فهو يدعو إلى جمع الأمة بالعودة إلى الأخذ من الكتاب و الحديث،
أردت أن أبين له أن الأخذ من الكتاب و اللحديث يكون بضوابط و ليس كل إنسان مأهل لهذا الأخذ كما أنه أنكر القول "الحديث مضلة الا للفقهاء" (و قد نسيت من قالها) أرجو منكم سادتي توضيح و بيان هذا الرأي عند صاحبي
و جازاكم الله عنا كل خير.

شفاء محمد حسن
28-11-2009, 15:43
معذرة أخانا الفاضل لكن ما علاقة كلام صاحبكم بما أردتم أن تبينوه له..؟!!
وكان يكفي أن تطالبه بدليل المنع.. وأما أدلة جواز الدعاء بخيري الدنيا والآخرة سواء وردعن النبي صلى الله عليه وسلم عين نفس هذا الدعاء أم لم يرد، فهي كثيرة جدا..

محمد الصافي جابري
28-11-2009, 16:18
بسم الله الرحمن الرحيم
الإشكال الأول هو عن الأدعية المأخوذة عن الصالحين كالتي يقال يجب أن تقال كذا أو كذا من المرات والقول أيضا بأن هذا الدعاء أو ذاك "مجرب" في كذا و كذا فهو لا يقبل كلمة "مجرب" هذه.
و الإشكال الثاني هو الأخذ مباشرة من الكتاب و الحديث.
أما بالنسبة لي فقد طرح هذا الإشكال و إنصرف بدعوى أنه مرتبط بوعد مع أحدهم و قلنا سنتناقش الليلة بعد صلاة العشاء إن شاء الله، و من عادتي أن لا أخوض في نقاش إن لم يكن لدي حد أدنى من المعرفة عن موضوع النقاش أو لم أعرف رأي الأفاضل من العلماء لأنقل كلامهم كما قالوه.
لهذا طرحت عليكم سادتي هذا الموضوع، فمقصدي أن أتعلم قبل أن أُبلِّغ.