المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فتوى الشيخ الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية



محمد عارفين التايلاندي
01-10-2004, 07:57
15 - هل الصحابة كانت عقيدتهم أشعرية ؟

نعم.. الصحابة كانت عقيدتهم أشعرية والأشعرية كلمة إنما عنونت على عقيدة الصحابة الكرام والأشعرى توفى فى القرن الرابع الهجرى سنة 333 هجرية ، وبالرغم من دْلك فإن العقيدة التى ورثها للناس هى عقيدة الصحابة عينا بعين وهى العقيدة الحق التى ورثها الناس جيلا بعد جيل وترجم عنها دْلك الإمام الكبير ورضى بعده على تسمية عقيدة أهل السنة والجماعة بعقيدة الأشعرية او أنهم أمروا الصفات كما جاءت والأشعرية يمر الصفات كما جاءت .
الدين والحياة الفتاوى اليومية العصرية ص208
..........
ياالشيخ سعيد فودة.
ما رأيك في فتواه حفظه الله ؟

سعيد فودة
04-10-2004, 04:15
الجواب:
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد أفضل الأنبياء والمرسلين وبعد:
إذا قلنا إن السادة الأشاعرة هم أصحاب العقيدة الحقة والصحيحة، وقلنا إن الصحابة على الهدى والحق، فيجب أن يكون الصحابة معتقدين بعقيدة الأشاعرة، ولا إشكال في ذلك وقد ذكر معنى هذا الكلام الشيخ عليش في فتاواه، وقد أشرت إلى ذلك ونقلت جزءا من فتواه في كتابي :"بحوث في علم الكلام". وذكر ذلك غير الشيخ عليش من كبار المحققين، كالقاضي عياض، والتاج السبكي......الخ
فالإمام الأشعري لم ينشئ مذهبا مبتدعا ولا كلاما جديدا لم يكن معروفا، بل كان مقررا لما كان معروفا من العقائد، ومستدلا عليها ومناظرا من أجل إثباتها. ولذلك نسب المذهب إليه وإن كان وجوده قبله.
وهذا الكلام كله على وجه الإجمال، أما التفاصيل والدقائق في علم التوحيد وعلم الكلام، فتحتاج إلى بحث كما لا يخفى.
وكلام الشيخ علي جمعة وفقه الله تعالى صحيح ولا شك من هذه الجهة، ونحن ندعو الله تعالى للشيخ علي جمعة ولغيره ممن يعملون على نشر عقيدة أهل السنة والجماعة، ونسمع من بعض الأحبة أن الشيخ ومن حوله من طلاب العلم يقومون بجهد طيب في هذا المجال، فنحن ندعو له وللذين لم ينحرفوا عن أصول الديانة وما قرره العلماء من القواعد الراسخة أن يأخذ الله تعالى بيدهم ويبعث في قلبوهم نورا، ويجعلهم من الهادين إلى الحق بإذنه.
أما من اغتر بنفسه، فحسب أنه مجدد مجتهد فنادى على رؤوس الناس أن يتبعوه ، لمجرد أنه يتوهم أنه وصل إلى مرحلة الاجتهاد والحال أنه لا يصل إلى مرتبة طلاب العلم، ولكن حب الهوى أغلق عليه كل باب، والظهور أخذ به كل مأخذ، فلا يرى غير نفسه، ولا يرضى إلا لمن يصفق له، فهذا ومن على نهجه أتباع هوى. يجب الحذر منهم كل الحذر.
وندعو لسائر المسلمين أن يوفقهم الله تعالى لما فيه الحق بإذنه.
والله الموفق.