المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل خاف سيدنا يعقوب من الذئب؟



اسامة محمد خيري
18-11-2009, 15:52
{ قَالَ إِنِّي لَيَحْزُنُنِيۤ أَن تَذْهَبُواْ بِهِ وَأَخَافُ أَن يَأْكُلَهُ ٱلذِّئْبُ وَأَنْتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ }.احبابى هل سيدنا يعقوب خاف حقا على سيدنا يوسف من ان ياكله الذئب ويموت؟؟.اذا تدبرت اخى الحبيب قول سيدنا يعقوب لسيدنا يوسف بعد ان قص عليه الرؤيا علمت اخى الحبيب ان سيدنا يعقوب علم ان الذئب لن ياكل سيدنا يوسف لانه علم انه سياتى يوم تتحقق فيه الرؤيا قكيف ياكله الذئب .تدبر ماذا قال له بعد ان قص عليه الرؤيا. { قَالَ يٰبُنَيَّ لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَىٰ إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُواْ لَكَ كَيْداً إِنَّ ٱلشَّيْطَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ } * { وَكَذٰلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ ٱلأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَىٰ ءَالِ يَعْقُوبَ كَمَآ أَتَمَّهَآ عَلَىٰ أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }.والسؤال لماذا قال و اخاف ان ياكله الذئب وهو يعلم انه لن ياكله؟؟؟.واسالوا ايها الاحبةكيف علم ان ابنائه كذابون فى قولهم اكله الذئب فقال لهم بل سولت لكم انفسكم امرا؟؟

اسامة محمد خيري
03-12-2009, 15:44
{ قَالَ يٰبُنَيَّ لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَىٰ إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُواْ لَكَ كَيْداً إِنَّ ٱلشَّيْطَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ }.احبابى هل قص سيدنا يوسف الرؤيا على اخوته ففهموا تاويلها فكادوا له.ام انهم كادوا له بدون ان يعرفوا امر الرؤيا؟؟.دعوة للغوص فى بحار الكتاب والسنة.وانتظروا المزيد من اسرار سورة يوسف ان شاء الله

اسامة محمد خيري
04-02-2010, 18:26
استكمالا ايها الاحبة لقصة سيدنا يوسف اقول.اعلم اخى الحبيب ان الذئب فى قول سيدنا يعقوب يمكن ان يكون هو الذئب الحقيقى كما يعلم الجميع.ويمكن ان يكون قصد به اخوته كما جاء عن الامام ابن عباس انه سمى اخوته ذئاب.واعلم اخى الحبيب الاشعرى ان اخوة يوسف لما قال لهم ابوهم اخاف ان ياكله الذئب اعتقدوا انه خاف على سيدنا يوسف حقا من الموت عن طريق الذئب.وهو لم يخف عليه من الموت كما قلت لك اخى الحبيب من قبل.فاخذوا الكلمة من فيه وقالوا له اكله الذئب.وما اجمل الحديث الذى قال فيه الحبيب صلى الله عليه وسلم. " لا تلقنوا الناس فيكذبوا، فإن بني يعقوب لم يعلموا أن الذئب يأكل الناس، فلما لقنهم أبوهم كذبوا فقالوا أكله الذئب ". .وهذا الحديث اورده الامام السيوطى فى الدر المنثور فى التفسير بالماثور.ثم ايها الاحبة على التفسير القائل ان سيدنا يعقوب اراد بالذئب اخوته كما ذكرت من قبل ؟؟؟.انا ارى انه لا يستقيم المعنى لو كان الضمير فى كلمة عنه عائد على سيدنا يوسف.فكيف يقول اخاف عليه منكم وانتم عنه اى يوسف غافلون.اذن الضمير يعود على من؟؟؟ يجوزان يعود على الله عزوجل .اى اخاف عليم من شركم وانتم عن رب العالمين غافلون..ما اجمل سورة يوسف فمن يتدبرها يجد عجبا ايها الاحبة.والى اللقاء مع المزيد من اسرار هذة السورة ان شاء الله

اسامة محمد خيري
08-04-2010, 18:34
{ وَجَآءُوۤا أَبَاهُمْ عِشَآءً يَبْكُونَ }

اذا علمت اخى الحبيب ان للكذب علامات فى الوجه والعين علمت لماذا جاء اخوة يوسف فى الظلمة وليس فى الصباح

مهند أسامة محمد
08-04-2010, 18:53
جزاك الله خيراً أخي أسامة أرجو أن تكمل السورة إلى نهايتها
وأن لا تتوقف

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اسامة محمد خيري
18-04-2010, 18:56
كشف الاسرار عن رائحة قميص سيدنا يوسف المختار


{ وَلَمَّا فَصَلَتِ ٱلْعِيرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّي لأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ لَوْلاَ أَن تُفَنِّدُونِ }


اذا علمت اخى الحبيب الاشعرى ان قميص سيدنا يوسف هو قميص سيدنا ابراهيم الخليل الذى اعطاه له سيدنا جبريل وجاء به من الجنةوفيه رائحتها عندما جرده قومه من ملابسه والقوه فى النار.وان الحبيب صلى الله عليه وسلم قال ان رائحة الجنة لتوجد من مسيرةاربعين عاما.علمت كيف وجد سيدنا يعقوب الرائحة مع بعد المسافة....

ولاحظوا ايها الاحبة قوله انى لاجد فالرائحة موجودة عنده ولم يقل اشم....

اسامة محمد خيري
18-04-2010, 18:59
{ إِنَّآ أَنْزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ }.

احبابى هذة الاية الثانية فى سورة يوسف.اعلموا ايها الاحبة ان الضمير المتصل فى انزلناه يجوز ان يعود على كتاب الله كما يعلم الجميع اى انزلنا قُرْآناً .ويجوز ان يعود على خبر سيدنا يوسف قيكون تقدير الاية انا انزلناه اى قصة سيدنا يوسف عليه السلام فى قرانا عربيا

اسامة محمد خيري
18-04-2010, 19:04
<< نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ ٱلْقَصَصِ بِمَآ أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ هَـٰذَا ٱلْقُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ ٱلْغَافِلِينَ >>سورة يوسف


.هل كان الحبيب من الغافلين يوما عن الله حتى قبل الاربعين.ذكر بعض المفسرين قولا هنا تقشعر منه الابدان قال من الغافلين عن الدين والشريعة .سبحان الله الحبيب كان من الغافلين عن الدين والشريعة قبل الاربعين.لن اعلق على هذا الكلام.

اعلم اخى الحبيب لا يفتح كنز هذه الغفلة التى هى فخر للحبيب وشرف له الا الايه 205من سورة الاعراف .اذا علمت ان النبى كان كل وقته لله وكان من الغافلين عن الناس والجلوس لهم والقصص عليهم.

اسامة محمد خيري
26-08-2010, 21:29
لماذا جمع الله قصة سيدنا يوسف فى سورة واحدة فى كتابه؟؟؟



اعتقد اخى الحبيب الاشعرى انه لو سمع يهودى او نصرانى قصة سيدنا يوسف فى القران سيقول من اين اتى محمدا الامى بهذا الكلام الذى لا يعلمه الا نحن

وتدبروا هذا الحديث الذى اخرجه الامام البيهقى واورده حبيبى فخر اهل السنة الامام السيوطى فى الدر المنثور .

أن حبرا من اليهود دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فوافقه وهو يقرأ سورة يوسف، فقال يا محمد، من علمكها‏؟‏‏!‏ قال‏:‏ ‏"‏الله علمنيها ‏"‏فعجب الحبر لما سمع منه، فرجع إلى اليهود، فقال لهم‏:‏ والله إن محمدا ليقرأ القرآن كما أنزل في التوراة، فانطلق بنفر منهم حتى دخلوا عليه‏.‏ فعرفوه بالصفة، ونظروا إلى خاتم النبوة بين كتفيه، فجعلوا يستمعون إلى قراءته بسورة يوسف فتعجبوا منه وأسلموا عند ذلك‏.‏

اسامة محمد خيري
26-08-2010, 21:33
{ إِذْ قَالُواْ لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَىٰ أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ } * { ٱقْتُلُواْ يُوسُفَ أَوِ ٱطْرَحُوهُ أَرْضاً يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُواْ مِن بَعْدِهِ قَوْماً صَالِحِينَ }

انظر اخى الحبيب الاشعرى كيف فكروا فى التوبة قبل الذنب؟؟؟

وتدبوا ايها الاحبة هذة القصة عن سيدى بن عباس

كان يوما جالسا مع مريديه فى حلقة العلم فجاءهم رجل سائلا هل للقاتل توبة فقال التلاميذ له نعم.اما الامام ابن عباس قال له بعد ان ادام النظر فى وجهه يا عبد الله ليس للقاتل توبة.فتعجب التلاميذ كيف هذا يا امام وقد علمتنا ان للقاتل توبة .فقال لهم اذهبوا واسالوا الرجل هل قتل ام لا.فذهبوا وسالوه فوجدوه لم يقتل بعد بل نوى التوبة بعد ان يقتل لذلك سال عنها.فعلموا لماذا قال له الامام ليس للقاتل توبة؟؟؟.

عمر محمد رأفت
05-09-2010, 11:08
ذكر الفخر الرازى فى تفسيرة سبب نزول السورة فقال أن نفرا من اليهود طلبوا من المشركين أن يسألوا رسول الله صلى الله عليه و سلم عن سبب مجيء أل يعقوب الى مصر ، فنزلت عليه السورة
و الله أعلم

اسامة محمد خيري
10-10-2010, 19:06
{ فَلَمَّا ذَهَبُواْ بِهِ وَأَجْمَعُوۤاْ أَن يَجْعَلُوهُ فِي غَيَٰبَتِ ٱلْجُبِّ وَأَوْحَيْنَآ إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَـٰذَا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ }

انظر اخى الحبيب الاشعرى متى اوحى الله الى سيدنا يوسف؟؟؟؟ عندما ابتعد عن ابيه سيدنا يعقوب جاءته العناية من الله عز وجل

انظر الجوهرة الثانية والعشرين من جواهر الضمائر

http://www.aslein.net/showthread.php?t=10546&p=77671#post77671

اسامة محمد خيري
31-10-2010, 18:13
{ وَكَذٰلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ ٱلأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَىٰ ءَالِ يَعْقُوبَ كَمَآ أَتَمَّهَآ عَلَىٰ أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }

هل قصد سيدنا يعقوب باتمام النعمة على ال يعقوب ان اخوة يوسف سيكونوا انبياء؟؟؟

بمعنى اخر لماذا قال عليك وعلى ال يعقوب؟؟؟

وهل علم من الرؤيا التى قصها عليه يوسف ان اخوته سيكونوا انبياء؟؟؟

اسامة محمد خيري
13-12-2010, 15:52
{ وَقَالَ ٱلَّذِي ٱشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لاِمْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَىٰ أَن يَنفَعَنَآ أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً وَكَذٰلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي ٱلأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ ٱلأَحَادِيثِ وَٱللَّهُ غَالِبٌ عَلَىٰ أَمْرِهِ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ }

هل الضمير فى امره عائد على الله عز جل ام سيدنا يوسف؟؟؟

انظر الجوهرة الخامسة والثلاثون من جواهر الضمائرفى كتاب الله

http://www.aslein.net/showthread.php?t=10546&page=3

اسامة محمد خيري
29-12-2010, 14:33
هل يجوز التفضيل بين الاخوة؟؟؟

http://www.aslein.net/showthread.php?t=13332&p=80386#post80386

اسامة محمد خيري
15-05-2011, 16:13
{ وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلاۤ أَن رَّأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ ٱلسُّوۤءَ وَٱلْفَحْشَآءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا ٱلْمُخْلَصِينَ }

اسئلة للقائلين ان هم سيدنا يوسف عليه السلام هم تفكير فى المعصية حاشا لله

لماذا قال الله السوء والفحشاء لماذا لم يكتفى بالفحشاء؟؟؟

وما هو الفرق بين السوء والفحشاء؟؟؟

وما الفرق بين نصرف عنه السوء والفحشاء وبين نصرفه عن السوء والفحشاء



حتى وان كان هم فليس المعنى هم معصيةاو تفكير فيها وانا اميل الى الراى القائل انه لم يهم اصلا.فيكون المعنى وهم بها لولا ان راى برهان ربه فلم يهم بها

وما اجمل ما قاله سيدى الامام القرطبى عاشق الصوفية فى تفسيره

قال ٱبن العربي: كان بمدينة السلام إمام من أئمة الصوفية، ـ وأيّ إمام ـ يعرف بابن عطاء! تكلمّ يوماً على يوسف وأخباره حتى ذكر تبرئته مما نسب إليه من مكروه؛ فقام رجل من آخر مجلسه وهو مشحون بالخليقة من كل طائفة فقال: يا شيخ! يا سيدنا فإذًا يوسف همّ وما تَمَّ؟ قال: نعم! لأن العناية من ثَمَّ. فانظر إلى حلاوة العالم والمتعلم، وٱنظر إلى فطنة العامي في سؤاله، وجواب العالم في ٱختصاره وٱستيفائه؛ ولذلك قال علماء الصوفية: إن فائدة قوله: «وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلماً» إنما أعطاه ذلك إبان غلبة الشهوة لتكون له سبباً للعصمةانتهى

اسامة محمد خيري
17-08-2011, 23:11
{ وَٱسْتَبَقَا ٱلْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِن دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى ٱلْبَابِ قَالَتْ مَا جَزَآءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوۤءًا إِلاَّ أَن يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }

انظر اخى الحبيب كيف كان حبها لسيدنا يوسف عليه السلام خافت عليه من القتل فقالت السجن او العذاب وانظر كيف قدمت السجن على العذاب؟؟؟ وانظر كيف قالت سوءا وفرق بين السوء والفحشاء وانظر كيف لم تصرح بذكرسيدنا يوسف

اسامة محمد خيري
18-08-2011, 12:08
{ وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي ٱلْمَدِينَةِ ٱمْرَأَةُ ٱلْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبّاً إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ } * { فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَئاً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِّنْهُنَّ سِكِّيناً وَقَالَتِ ٱخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَـٰذَا بَشَراً إِنْ هَـٰذَآ إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ }


انظر اخى الفاضل الى مكر النسوة

هل تعلم لماذا قلن هذا الكلام؟؟

لما سمعن عن جمال سيدنا يوسف احببن ان يرينه فما الحيلة؟؟؟

قلن ما قلن لانهن علمن اذا علمت امراءة العزيز بكلامهن سوف تاتى بهن اليها

فانظر الى هذا الدهاء والمكر

و ربما لو علمن انهن برؤية المحبوب ستقطع ايديهن ما قلن هذا الكلام

وانظر اخى الحبيب وهن يقطعن ايديهن ماذا يقلن

لا يشعرن باى الم

والاعجب انهن قلن ما هذا بشر ان هذا الاملك كريم ولقد كان بشر

وما اجمل ما قال العارفون فى هذا المقام كالامام القشيرى فى الرسالة اذا كان هذا فناء مخلوق عند رؤية جمال مخلوق فما ظنكم بفناء مخلوق عند روية الخالق جل وعلا

انظر الجوهرة الرابعة و السبعين والخامسة والسبعين من جواهر الضمائر

http://www.aslein.net/showthread.php?t=10546&p=86289#post86289

اسامة محمد خيري
24-08-2011, 00:05
انظر الجوهرة الواحدة والثمانين والثانية والثمانين من جواهر الضمائر فى كتاب الله

http://www.aslein.net/showthread.php?t=10546&p=86415&posted=1#post86415

اسامة محمد خيري
07-10-2011, 20:58
{ قَالَتْ فَذٰلِكُنَّ ٱلَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ وَلَقَدْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ فَٱسَتَعْصَمَ وَلَئِن لَّمْ يَفْعَلْ مَآ آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُوناً مِّن ٱلصَّاغِرِينَ }

الى كل من قال ان سيدنا يوسف فعل كذا وكذا وكذا

تدبر قول امراة العزيز

انظر الجوهرة الواحدة والعشرين والثانية والعشرين والثالثة والعشرين والرابعة والعشرين بعد المائة من جواهر الضمائر هنا

http://www.aslein.net/showthread.php?t=10546&page=9&p=87923#post87923

مهدي محمود محمد
08-10-2011, 18:37
الأخ أسامة حفظك الله تعالى :
في قوله تعالى ( وأخاف أن يأكله الذئب وأنتم عنه غافلون )
ألا يقتضي هذا صدق المخبر ؟ وهو ( الله تبارك وتعالى ونبيه يعقوب عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام )
يا أخي أظن أن سيدنا يعقوب خاف حقيقة من الذئب ،
فهو قيد هذا الخوف بغفلتهم عن أخيهم وهذا صحيح ، فإذا غفلوا عنه خشي عليه وعلى غيره من الذئب ، في محاولة منه حتى لا يأخذوه ( فهو في النهاية والد وعنده عاطفة الأبوة )
، نعم كان يعلم أن يوسف عليه السلام سيعيش ولكنه أراد حجة قوية لمنعهم من أخذه معهم فربما تفسر الرؤيا بدون معاناة الغربة وفقد الولد ، وبهذا يجمع بين النصين ،
أرجو أن أكون أوصلت الفكرة ،
والاّن : بعد إذنكم يا أخي أرجو توضيح الأمر لي ، فما ذكرت ليس إعتراضا ، ولكنه استرشادا من أفضالكم
وجزاكم الله خيرا

اسامة محمد خيري
09-10-2011, 12:50
قبل ان استكمل الرحلة مع سورة يوسف

يجب ان اشير الى بعض الملاحظات الهامة

الاولى


ما اجمل ان نعلم للاية فى كتاب الله اكثر من وجه فى التفسير وهذة عادة السلف

الثانية
بخصوص قوله تعالى

{ قَالَ إِنِّي لَيَحْزُنُنِيۤ أَن تَذْهَبُواْ بِهِ وَأَخَافُ أَن يَأْكُلَهُ ٱلذِّئْبُ وَأَنْتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ }

ذكرت فى بداية رحلتى ان سيدنا يعقوب عليه السلام لم يخف على سيدنا يوسف من الموت عن طريق الذئب وذكرت الدليل وقلت ايضا انه قد يكون اراد بالذئب اخوته

وقد يعتقد بعض الاحبة ان هذا من رائى او كلامى اى انه اراد بالذئب اخوته

بل هذا مروى عن حبر الامة الامام ابن عباس

قال الامام القرطبى فى تفسيره

وقيل: إنما قال ذلك لخوفه منهم عليه، وأنه أرادهم بالذئب؛ فخوفه إنما كان من قتلهم له، فكنى عنهم بالذئب مساترة لهم؛ قال ابن عباس: فسماهم ذئاباً. وقيل: ما خافهم عليه، ولو خافهم لما أرسله معهم، وإنما خاف الذئب؛ لأنه أغلب ما يخاف في الصحارى انتهى

وما اجمل التفكر والنقاش فى تفسير كتاب الله وخصوصا فى سورة يوسف

مهدي محمود محمد
09-10-2011, 17:45
جزاكم الله خيرا سيدي الفاضل ،
ربنا يزيدك من خيرات الدنيا والاّخرة

اسامة محمد خيري
11-10-2011, 23:36
انظر الجوهرة التاسعة والعشرين من جواهر الحذف هنا

http://www.aslein.net/showthread.php?t=10920&page=2&p=88168#post88168

وانظر الجوهرة السادسة والثلاثين بعد المائة من جواهر الضمائر هنا

http://www.aslein.net/showthread.php?t=10546&page=10&p=88169#post88169

اسامة محمد خيري
21-10-2011, 15:18
{ وَقَالَ ٱلْمَلِكُ إِنِّيۤ أَرَىٰ سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يٰأَيُّهَا ٱلْمَلأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِن كُنتُمْ لِلرُّءْيَا تَعْبُرُونَ } * { قَالُوۤاْ أَضْغَاثُ أَحْلاَمٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ ٱلأَحْلاَمِ بِعَالِمِينَ }*{ وَقَالَ ٱلَّذِي نَجَا مِنْهُمَا وَٱدَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَاْ أُنَبِّئُكُمْ بِتَأْوِيلِهِ فَأَرْسِلُونِ } * { يُوسُفُ أَيُّهَا ٱلصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَّعَلِّيۤ أَرْجِعُ إِلَى ٱلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ } * { قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعُ سِنِينَ دَأَباً فَمَا حَصَدتُّمْ فَذَرُوهُ فِي سُنبُلِهِ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّا تَأْكُلُونَ } * { ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذٰلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّا تُحْصِنُونَ } * { ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذٰلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ ٱلنَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ }

سؤال

اين فى رؤيا الملك ما يدل على قول سيدنا يوسف عليه السلام

{ ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذٰلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ ٱلنَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ }

انظر الجوهرة الخامسة والخمسين والسادسة والخمسين من جواهر القراءات هنا
http://www.aslein.net/showthread.php?t=11675&page=4

السنة والعام

http://www.aslein.net/showthread.php?t=14709&p=88579#post88579

لماذا قال الله عز وجل الملك ولم يقل فرعون؟؟؟

http://www.tnzih.com/showthread.php?t=10424

اسامة محمد خيري
04-12-2011, 10:12
قبل ان نستكمل الرحلة مع سورة يوسف

احب ان اشير الى امر فى بداية السورة

{ فَلَمَّا ذَهَبُواْ بِهِ وَأَجْمَعُوۤاْ أَن يَجْعَلُوهُ فِي غَيَٰبَتِ ٱلْجُبِّ وَأَوْحَيْنَآ إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَـٰذَا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ } * { وَجَآءُوۤا أَبَاهُمْ عِشَآءً يَبْكُونَ }

سبق ان ذكرت الاختلاف فى مرجع الضمير المتصل فى اليه فى جواهر الضمائر هل هو لسيدنا يوسف وهو المشهور ام لسيدنا يعقوب عليهم السلام

والمعلوم لو كان لسيدنا يوسف يكون المقصود قوله لاخوته


{ قَالَ هَلْ عَلِمْتُمْ مَّا فَعَلْتُم بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ إِذْ أَنتُمْ جَاهِلُونَ }

ولى سؤال لو كان مرجع الضمير الى سيدنا يعقوب

هل يكون المعنى ان الله اخبره بما فعلوه وانه سيخبرهم وهم لايعلموا انه يعلم الحقيقة ؟؟

وهل يكون المقصود قوله تعالي؟؟


{ وَجَآءُوا عَلَىٰ قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَٱللَّهُ ٱلْمُسْتَعَانُ عَلَىٰ مَا تَصِفُونَ }

لاحظ اللون الاحمر فى الايات اخى الحبيب

{ فَلَمَّا ذَهَبُواْ بِهِ وَأَجْمَعُوۤاْ أَن يَجْعَلُوهُ فِي غَيَٰبَتِ ٱلْجُبِّ وَأَوْحَيْنَآ إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَـٰذَا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ } * { وَجَآءُوۤا أَبَاهُمْ عِشَآءً يَبْكُونَ } * { قَالُواْ يَٰأَبَانَآ إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِندَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ ٱلذِّئْبُ وَمَآ أَنتَ بِمُؤْمِنٍ لَّنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ } * { وَجَآءُوا عَلَىٰ قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَٱللَّهُ ٱلْمُسْتَعَانُ عَلَىٰ مَا تَصِفُونَ }

لو صح ما ذهبت اليه تكون الاجابة على سؤال كيف علم سيدنا يعقوب ان ابنائه كاذبون فى قولهم اكله الذئب من ثلاثة اوجه

الاول راي ان القميص سليم

الثانى علم من الرؤيا التى قصهاسيدنا يوسف عليه السلام كما ذكرت من قبل فى اول الرحلة

الثالت الله اوحى اليه كما ذكرت هنافى هذة المشاركة

والله اعلم

اسامة محمد خيري
31-12-2011, 15:10
انظر الجوهرة الثالثة والاربعين من جواهر الخطاب هنا

http://www.aslein.net/showthread.php?t=11104&page=4&p=90823#post90823


وانظر الجوهرة التاسعة والاربعين من جواهر العلاقة بين الكتا ب والسنة هنا


http://www.aslein.net/showthread.php?t=12026&page=5

اسامة محمد خيري
18-01-2012, 10:44
نستكمل الرحلة مع سورة يوسف عليه السلام


{ ذٰلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِٱلْغَيْبِ وَأَنَّ ٱللَّهَ لاَ يَهْدِي كَيْدَ ٱلْخَائِنِينَ } * { وَمَآ أُبَرِّىءُ نَفْسِيۤ إِنَّ ٱلنَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِٱلسُّوۤءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيۤ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ }



انظر الجوهرة الثالثة والخمسين من جواهر الخطاب فى كتاب الله هنا

http://www.aslein.net/showthread.php?t=11104&page=4&p=91480#post91480


اشارة لطيفة


{ وَمَآ أُبَرِّىءُ نَفْسِيۤ إِنَّ ٱلنَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِٱلسُّوۤءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيۤ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ } * { وَقَالَ ٱلْمَلِكُ ٱئْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ ٱلْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ }

من قال ما ابرىء نفسي استخلصه الملك لنفسه
انظر الجوهرة العشرين من جواهر العطف هنا

http://www.aslein.net/showthread.php?t=10504&page=2&p=91481#post91481

أنفال سعد سليمان
23-02-2012, 17:30
إشارات رائعة .

شكرا جزيلا .

و أكثر ما أعجبني قولك :


وانظر كيف لم تصرح بذكرسيدنا يوسف



تعليقا على قوله تعالى ٬:

{ وَٱسْتَبَقَا ٱلْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِن دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى ٱلْبَابِ قَالَتْ مَا جَزَآءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوۤءًا إِلاَّ أَن يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }

و الذي يبين كيف أن الكلام يكشف خفايا النفوس .. و لكن ، هل لك أن توضح قولك هذا أكثر ؟

اسامة محمد خيري
27-07-2013, 16:15
لماذا سجن سيدنا يوسف عليه السلام؟

{ ثُمَّ بَدَا لَهُمْ مِّن بَعْدِ مَا رَأَوُاْ ٱلآيَاتِ لَيَسْجُنُنَّهُ حَتَّىٰ حِينٍ }

انظر اخى الحبيب بعد ما راوا الايات الدالة على براءته امام الناس قرروا ان يظهروا للناس انه راود امراءة العزيز فقرروا ان يقول سجناه لانه
راودها

ولا حظ قولها


{ وَٱسْتَبَقَا ٱلْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِن دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى ٱلْبَابِ قَالَتْ مَا جَزَآءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوۤءًا إِلاَّ أَن يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }

فعلم انه اذا سجن يكون راودها فيعلم الناس برائتها


{ قَالَتْ فَذٰلِكُنَّ ٱلَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ وَلَقَدْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ فَٱسَتَعْصَمَ وَلَئِن لَّمْ يَفْعَلْ مَآ آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُوناً مِّن ٱلصَّاغِرِينَ }


لذلك لما استدعى الملك يوسف لم يخرج حتى يعلم الجميع براءته

ولاحظ نبل وكرم سيدنا يوسف


{ وَقَالَ ٱلْمَلِكُ ٱئْتُونِي بِهِ فَلَمَّا جَآءَهُ ٱلرَّسُولُ قَالَ ٱرْجِعْ إِلَىٰ رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ ٱلنِّسْوَةِ ٱللاَّتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ }

انظر قال النسوة ولم يذكر امراءة العزيز بالرغم انها الاصل فى سجنه فحفظ غيبتها لذلك ردت له الجميل فقالت

{ قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدتُّنَّ يُوسُفَ عَن نَّفْسِهِ قُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِن سُوۤءٍ قَالَتِ ٱمْرَأَتُ ٱلْعَزِيزِ ٱلآنَ حَصْحَصَ ٱلْحَقُّ أَنَاْ رَاوَدْتُّهُ عَن نَّفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ ٱلصَّادِقِينَ }

{ ذٰلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِٱلْغَيْبِ وَأَنَّ ٱللَّهَ لاَ يَهْدِي كَيْدَ ٱلْخَائِنِينَ }

فلم تخنه بالغيب كما لم يخنها بالغب بذكر سيرتها فردت له الجميل

وقد ذكرنا الضمائر فى هذا الاية سابقا فلتراجع

اسامة محمد خيري
28-07-2013, 16:24
انظر اخى الحبيب الى قول اخوة يوسف عند اخذ يوسف


{ أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَداً يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }

وانظر الى قولهم عند اخذ بنيامين


{ فَلَمَّا رَجَعُوا إِلَىٰ أَبِيهِمْ قَالُواْ يٰأَبَانَا مُنِعَ مِنَّا ٱلْكَيْلُ فَأَرْسِلْ مَعَنَآ أَخَانَا نَكْتَلْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }

وانظر الى قولهم عن يوسف لما كذبوا


{ قَالُواْ يَٰأَبَانَآ إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِندَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ ٱلذِّئْبُ وَمَآ أَنتَ بِمُؤْمِنٍ لَّنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ }

وكانهم يقولوا نحن يجوز ان نكون من الكذابين

وانظر الى قولهم لما صدقوا عن بنيامين


{ وَسْئَلِ ٱلْقَرْيَةَ ٱلَّتِي كُنَّا فِيهَا وَٱلْعِيْرَ ٱلَّتِيۤ أَقْبَلْنَا فِيهَا وَإِنَّا لَصَادِقُونَ }

قطعوا على انفسهم بالصدق

وانظر الى قول سيدنا يعقوب عن يوسف


{ وَجَآءُوا عَلَىٰ قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَٱللَّهُ ٱلْمُسْتَعَانُ عَلَىٰ مَا تَصِفُونَ }

وانظر الى قوله عند اخذ بنيامين

{ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِيلٌ عَسَى ٱللَّهُ أَن يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ ٱلْعَلِيمُ ٱلْحَكِيمُ }

ولا تظن اخى الحبيب ان سيدنا يعقوب يقصد بقوله بل سولت لكم امرا ان اخوته فعلوا ببنيامين مثل ما فعلوا فى يوسف

بل يقصد الامر الاول وهو اخذ يوسف لانه الذى ترتب عليه كل هذا فهو يعلم انهم صادقون فالامران واحد فى الايتيتن

وانظر قال عند يوسف والله المستعان على ماتصفون

اما عند بنيامين لم يقل لانه يعلم انهم صادقون

قال ابن كثير فى تفسيره:

قال محمد بن إسحاق: لما جاؤوا يعقوب، وأخبروه بما جرى، اتهمهم، فظن أنها كفعلتهم بيوسف، قال: { بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ } وقال بعض الناس: لما كان صنيعهم هذا مرتباً على فعلهم الأول، سحب حكم الأول عليه

والله اعلم

اسامة محمد خيري
09-01-2014, 13:32
{ لَّقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آيَاتٌ لِّلسَّائِلِينَ } * { إِذْ قَالُواْ لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَىٰ أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ }* { ٱقْتُلُواْ يُوسُفَ أَوِ ٱطْرَحُوهُ أَرْضاً يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُواْ مِن بَعْدِهِ قَوْماً صَالِحِينَ }

لاحظ اخى الحبيب قالوا ليوسف واخوه ولم يقولوا يوسف فقط

اذن لماذا لم يفكروا فى قتل بنيامين عندما اخذوا بنيامين وقالوا

{ فَلَمَّا رَجَعُوا إِلَىٰ أَبِيهِمْ قَالُواْ يٰأَبَانَا مُنِعَ مِنَّا ٱلْكَيْلُ فَأَرْسِلْ مَعَنَآ أَخَانَا نَكْتَلْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }

اذن انهم صدقوا فى قولهم وتكونوا من بعده قوما صالحين فتابوا حتى قبل ان يعلموا امر يوسف وانه صار ذو منصب رفيع فى مصر

بدليل انهم لم يقتلوا بنيامين وحافظوا عليه عندما اخذوه

{ فَلَمَّا ٱسْتَيْأَسُواْ مِنْهُ خَلَصُواْ نَجِيّاً قَالَ كَبِيرُهُمْ أَلَمْ تَعْلَمُوۤاْ أَنَّ أَبَاكُمْ قَدْ أَخَذَ عَلَيْكُمْ مَّوْثِقاً مِّنَ ٱللَّهِ وَمِن قَبْلُ مَا فَرَّطتُمْ فِي يُوسُفَ فَلَنْ أَبْرَحَ ٱلأَرْضَ حَتَّىٰ يَأْذَنَ لِيۤ أَبِيۤ أَوْ يَحْكُمَ ٱللَّهُ لِي وَهُوَ خَيْرُ ٱلْحَاكِمِينَ }

فاعترفوا بالتفريط فى حق يوسف

اسامة محمد خيري
19-01-2014, 16:16
{ قَالَ يٰبُنَيَّ لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَىٰ إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُواْ لَكَ كَيْداً إِنَّ ٱلشَّيْطَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ }

الظاهر ان اخوة يوسف كان على علم بتاويل الروىء والاحلام لذلك خشي يعقوب من ان يقصها يوسف فيزادا حقدهم عليه

{ وَكَذٰلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ ٱلأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَىٰ ءَالِ يَعْقُوبَ كَمَآ أَتَمَّهَآ عَلَىٰ أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }

هل علم سيدنا يعقوب من الكواكب فى الرؤيا ان ابناءه سيكونوا انبياء وهذا المقصود بقوله وعلى ال يعقوب؟

قال الرازى فى تفسيره:


واعلم أنا لما فسرنا هذه الآية بالنبوة لزم الحكم بأن أولاد يعقوب كلهم كانوا أنبياء، وذلك لأنه قال: { وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَىٰ ءالِ يَعْقُوبَ } وهذا يقتضي حصول تمام النعمة لآل يعقوب، فلما كان المراد من إتمام النعمة هو النبوة لزم حصولها لآل يعقوب ترك العمل به في حق من عدا أبناءه فوجب أن لا يبقى معمولاً به في حق أولاده. وأيضاً أن يوسف عليه السلام قال: { إِنّى رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا } وكان تأويله أحد عشر نفساً لهم فضل وكمال ويستضيء بعلمهم ودينهم أهل الأرض، لأنه لا شيء أضوأ من الكواكب وبها يهتدى وذلك يقتضي أن يكون جملة أولاد يعقوب أنبياء ورسلاً.


قال معاذ الله انه ربي

http://www.aslein.net/showthread.php?t=15831&p=108645#post108645

اسامة محمد خيري
21-01-2014, 19:34
{ لَّقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آيَاتٌ لِّلسَّائِلِينَ }

قال الرازى فى تفسيره:

ذكروا في تفسير قوله تعالى: { لّلسَّائِلِينَ إِذْ } وجوهاً: الأول: قال ابن عباس دخل حبر من اليهود على النبي صلى الله عليه وسلم فسمع منه قراءة يوسف فعاد إلى اليهود فأعلمهم أنه سمعها منه كما هي في التوراة، فانطلق نفر منهم فسمعوا كما سمع، فقالوا له من علمك هذه القصة؟ فقال: الله علمني، فنزل: { لَّقَدْ كَانَ فِى يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ ءايَـٰتٌ لّلسَّائِلِينَ } وهذا الوجه عندي بعيد، لأن المفهوم من الآية أن في واقعة يوسف آيات للسائلين وعلى هذا الوجه الذي نقلناه ما كانت الآيات في قصة يوسف، بل كانت الآيات في أخبار محمد صلى الله عليه وسلم عنها من غير سبق تعلم ولا مطالعة وبين الكلامين فرق ظاهر.

والثاني: أن أهل مكة أكثرهم كانوا أقارب الرسول عليه الصلاة والسلام وكانوا ينكرون نبوته ويظهرون العداوة الشديدة معه بسبب الحسد فذكر الله تعالى هذه القصة وبين أن إخوة يوسف بالغوا في إيذائه لأجل الحسد وبالآخرة فإن الله تعالى نصره وقواه وجعلهم تحت يده ورايته، ومثل هذه الواقعة إذا سمعها العاقل كانت زجراً له عن الإقدام على الحسد

والثالث: أن يعقوب لما عبر رؤيا يوسف وقع ذلك التعبير ودخل في الوجود بعد ثمانين سنة فكذلك أن الله تعالى لما وعد محمداً عليه الصلاة والسلام بالنصر والظفر على الأعداء، فإذا تأخر ذلك الموعود مدة من الزمان لم يدل ذلك على كون محمد عليه الصلاة والسلام كاذباً فيه فذكر هذه القصة نافع من هذا الوجه.

الرابع: أن إخوة يوسف بالغوا في إبطال أمره، ولكن الله تعالى لما وعده بالنصر والظفر كان الأمر كما قدره الله تعالى لا كما سعى فيه الأعداء، فكذلك واقعة محمد صلى الله عليه وسلم فإن الله لما ضمن له إعلاء الدرجة لم يضره سعي الكفار في إبطال أمره. وأما قوله: { لّلسَّائِلِينَ } فاعلم أن هذه القصة فيها آيات كثيرة لمن سأل عنها، وهو كقوله تعالى:
{ فِى أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاء لّلسَّائِلِينَ }
[فصلت: 10].

{ إِذْ قَالَ يُوسُفُ لأَبِيهِ يٰأَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ }

احبابي لماذا كرر يوسف لفظ رايت مرتين؟؟

ولم يقل { إِذْ قَالَ يُوسُفُ لأَبِيهِ يٰأَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ لِي سَاجِدِينَ }

هل يدل على انه قال له فى البداية إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ ثم سكت

ثم قال له يعقوب كيف رايتهم

فقال رايتهم لى ساجدين كما نقل بعض المفسرين

واذا كان كذلك

لماذا لم يقل يوسف من البداية رايتهم لى ساجدين من البداية

وهل فهم يعقوب ان الرؤيا ناقصة لانه ليس فيها ذكر ليوسف فقال له كيف رايتهم فقال رايتهم لى ساجدين

وهل لو لم يقل يوسف رايتهم لى ساجدين لكان قال يبنى لا تقصص رؤياك

اسئلة جاءت فى خاطرى وربما لا يكون لها ادنى فائدة الله اعلم

فهل من الممكن ان يقص احد على معبر رؤيا فيقول له هناك شىء ناقص فى الرؤيا اذا كان على دارية كبيرة بهذا العلم

وسيدنا يعقوب كان كذلك ففهم ان لا بد ان يكون هناك امر ليوسف فى الرؤيا فقال له كيف رايتهم لكى تتضح المعالم ربما الله اعلم

اسامة محمد خيري
27-01-2014, 18:08
فى البداية اقترحت السجن

وَٱسْتَبَقَا ٱلْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِن دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى ٱلْبَابِ قَالَتْ مَا جَزَآءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوۤءًا إِلاَّ أَن يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ

ثم هددت بالسجن

قَالَتْ فَذٰلِكُنَّ ٱلَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ وَلَقَدْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ فَٱسَتَعْصَمَ وَلَئِن لَّمْ يَفْعَلْ مَآ آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُوناً مِّن ٱلصَّاغِرِينَ

ثم تمنى السجن

ثم سجنوه

ولكن هنا سؤال

اذا كان قول قول سيدنا يوسف اذكرنى عند ربك انه يريد الخروج لماذا لم يخرج عندما جاء الداعى

اذن معنى اذكرنى عند ربك اذكر برائتى عند الملك وليس المعنى انى اريد ان اخرج فقط دون ظهور برائتى

وسؤال اخر

لماذا انسي الشيطان الساقى ذكر ربه

لماذا كان الشيطان لا يريد ان يخرج يوسف من السجن

كما كان لا يريد اجنماع الكليم مع الخصر وما انسانيه الا الشيطان ان اذكره


قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعُ سِنِينَ دَأَباً فَمَا حَصَدتُّمْ فَذَرُوهُ فِي سُنبُلِهِ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّا تَأْكُلُونَ

انظر كيف لم يشترط يوسف الخروج لكى يعبر عن الرؤيا فانظر الى كرمه

وانظر كيف لم يكتفى بتعبير الرؤيا بل وضع حل المشكلة ايضا

اسامة محمد خيري
28-01-2014, 16:15
{ قَالَ رَبِّ ٱلسِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِيۤ إِلَيْهِ وَإِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ ٱلْجَاهِلِينَ }

{ وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِّنْهُمَا ٱذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ فَأَنْسَاهُ ٱلشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي ٱلسِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ }

{ وَقَالَ ٱلْمَلِكُ ٱئْتُونِي بِهِ فَلَمَّا جَآءَهُ ٱلرَّسُولُ قَالَ ٱرْجِعْ إِلَىٰ رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ ٱلنِّسْوَةِ ٱللاَّتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ }

سيدنا يوسف هو الذى طلب السجن بنفسه

فكيف يطلب الخروج عندما قال اذكرنى عند ربك ربما

المعنى كما افهم اذكر برائتى كما قلت سابقا فكان يريد ان تظهر برائته

واناس قالوا ان سبب انه لبث فى السجن بضع سنبن قوله اذكرنى عند ربك هذا راى فعوقب

وانا اقول السبب فانساه الشيطان اى الساقى ذكر ربه فلبث اى نسي ان يذكر برائته والطبيعى لما يعلموا برائته سيخرج وان لم يكن همه الاول الخروج والله اعلم

ممكن واحد يقوللى على كلامك هو لم يخرج لما جاء الرسول الساقى وقال له ارجع لانه كان يريد ان تظهر برائته اولا فكيف عرف ان الساقى لم يذكر برائته

اقول لك تامل الاية

{ يُوسُفُ أَيُّهَا ٱلصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَّعَلِّيۤ أَرْجِعُ إِلَى ٱلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ }

لعلهم يعلمون برائتك ونزاهتك فدل على انه لم يذكر برائته بعد امام الناس والملك فربما فهم من ذلك والله اعلم

وقد ذكر بعض المفسرين لعلهم يعلون تاويل الرؤيا

انا شخصيا اميل لعلهم يعلمون برائتك ونزاهتك وقد ذكر القولين ابن الجوزى فى زاد المسير فقال:

وفي قوله: { لعلهم يعلمون } قولان:

أحدهما: يعلمون تأويل رؤيا الملك. والثاني: يعلمون بمكانك فيكون سبب خلاصك.انتهى

ففهم الساقى من قوله اذكرنى عند ربك انه يريد ان تظهر برائته لذلك قال لعلعهم يعلمون

والله اعلم وكلها تاملات فى الايات وليست تفسير

اسامة محمد خيري
20-02-2014, 14:27
قال الالوسي فى تفسيره:

قيل: إنه عليه السلام قد سلك به نحواً مما سلك برسول الله صلى الله عليه وسلم وذلك أنه بدىء بالرؤيا الصادقة كما بدىء رسول الله صلى الله عليه وسلم بها فكان لا يرى رؤيا إلا كانت مثل فلق الصبح ثم حبب إليه الخلاء على ما يشير إليه قوله:
{ رَبّ ٱلسّجْنُ أَحَبُّ إِلَىَّ }
[يوسف: 33] كما حبب ذلك إلى رسول الله عليه الصلاة والسلام فكان يتحنث في غار حراء الليالي ذوات العدد،

{ وَجَاءوا أَبَاهُمْ عِشَاء يَبْكُونَ }
[يوسف: 16] قيل: إن ذلك كان بكاء فرح بظفرهم بمقصودهم لكنهم أظهروا أنه بكاء حزن على فقد يوسف عليه السلام، وقيل: لم يكن بكاءً حقيقة وإنما هو تباك من غير عبرة؛ وجاؤا عشاء ليكونوا أجرأ في الظلمة على الاعتذار أو ليدلسوا على أبيهم ويوهموه أن ذلك بكاءً حقيقة لا تباك فإنهم لو جاؤا ضحى لافتضحوا

{ قَالَ يَـا بُشْرى هَـٰذَا غُلاَمٌ }
[يوسف: 19] قال جعفر: كان لله تعالى في يوسف عليه السلام سر فغطى عليهم موضع سره ولو كشف للسيارة عن حقيقة ما أودع في ذلك البدر الطالع من برج دلوهم لما اكتفى قائلهم بذلك ولما اتخذوه بضاعة، ولهذا لما كشف للنسوة بعض الأمر قلن:
{ مَا هَـٰذَا بَشَرًا إِنْ هَـٰذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ }
[يوسف: 31] ولجهلم أيضاً بما أودع فيه من خزائن الغيب باعوه بثمن بخس وهو معنى قوله سبحانه:
{ وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ }

{ قَالَ يٰبُنَيَّ لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَىٰ إِخْوَتِكَ } فيه إشارة إلى بعض آداب المريدين؛ فقد قالوا: إنه لا ينبغي لهم أن يفشوا سر المكاشفة إلا لشيوخهم وإلا يقعوا في ورطة ويكونوا مرتهنين بعيون الغيرة:
بالسر إن باحوا تباح دماؤهم وكذا دماء البائحين تباح

اسامة محمد خيري
20-02-2014, 14:47
{ وَٱسْتَبَقَا ٱلْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِن دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى ٱلْبَابِ قَالَتْ مَا جَزَآءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوۤءًا إِلاَّ أَن يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }

قال القشيري فى تفسيره :

ويقال لم تَقْصِدْ قَدَّ القميصِ وإنما تَعَلَّقَتْ به لتَحْبِسَه على نفسها، وكان قصدُها بقاءَ يوسف - عليه السلام - معها، ولكن صار فعلُها وَبالاً على نَفْسِها، فكان بلاؤها من حيث طَلَبَتْ راحتهَا وشفاءَها.

ويقال تولَّد انخراقُ القميصِ من قبضها عليه وكان في ذلك افتضاح أمرها؛ لأن قَبْضَها على قميصه كان مزجوراً عنه.. ليُعْلَمَ أنَّ الفاسِدَ شَجُّه فاسدٌ.

ويقال لشدة استيلاء الهوى عليها لم تعلم في الحالِ أنها تقدُّ قميصه من ورائه أو من قُدَّامِه.. كذلك صاحبُ البلاءِ في الهوى مسلوبُ التمييز.

ويقال لمّا لم تَصِلْ ولم تتمكن من مرادها من يوسف خَرَقَتْ قميصَه ليكونَ لها في إلقائها الذَّنْبَ على يوسف - عليه السلام - حُجَّةٌ، فَقَلَبَ اللَّهُ الأمرَ حتى صار ذلك عليها حجة، وليوسف دلالة صدق، قال تعالى:
{ وَلاَ يَحِيقُ ٱلْمَكْرُ ٱلسَّيِّىءُ إِلاَّ بِأَهْلِهِ }
[فاطر: 43].

قوله تعالى: { وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى ٱلْبَابِ }: لمَّا فَتَحَا البابَ وجدا سيدها لدى الباب، والإشارة فيه إلى أن ربك بالمرصاد؛ إذا خَرَجَ العبدُ عن الذي هو عليه من التكليف في الحال وقع في ضِيق السؤال.

ملحوظة

انظر اخى الحبيب اراد اخوة يوسف التمويه بالقميص علي ابيهم فنسوا تمزيقه فظهرت الحقيقة لابيهم

وارادت زليخا التمويه بالقميص فمزقته فظهرت الحقيقة ومن هنا تعلم قول الشاهد انه من كيدكن اى تمزيق القميص على عود الضمير عليه كما بينا فى جواهر الضمائر

اسامة محمد خيري
15-03-2014, 18:09
{ وَجَآءُوا عَلَىٰ قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَٱللَّهُ ٱلْمُسْتَعَانُ عَلَىٰ مَا تَصِفُونَ }

قال الالوسي فى تفسيره:

والصبر الجميل على ما روى الحسن عنه صلى الله عليه وسلم ـ ما لا شكوى فيه أي إلى الخلق وإلا فقد قال يعقوب عليه السلام:
{ إِنَّمَا أَشْكُو بَثّي وَحُزْنِي إِلَى ٱللَّهِ }
[يوسف: 86

وقال الشيخ اسماعيل حقى فى روح البيان:

قال شيخنا الاجل الاكمل روح الله روحه.

اعلم ان الصبر اذا لم يكن فيه شكوى الى الخلق يكون جميلا واذا كان فيه مع ذلك شكوى الى الخالق يكون اجمل لما فيه من رعاية حق العبودية ظاهرا حيث امسك عن الشكوى الى الخلق وباطنا حيث قصر الشكوى على الخالق

اسامة محمد خيري
24-03-2014, 12:35
سيدنا يوسف قال اخوته القوه

سيدنا موسي قال الله لامه فالقيه

سيدنا يوسف قيل عنه يلتقطه بعض السيارة

سيدنا موسي قيل عنه والتقطه ال فرعون

سيدنا يوسف قيل عنه من الرجل عسي ان ينفعنا او نتخذه ولدا

سيدنا موسي قيل عنه من المراءة عسي ان ينفعنا او نتخذه ولدا

سيدنا يوسف قال اخوته لابيهم وانا له لناصحون

وسيدنا موسي قالت اخته وهم له نا صحون

سيدنا يوسف قال عنه ابيه يابنى اذهبوا فتحسسوا من يوسف

وسيدنا موسي قالت امه لاخته قصيه

سيدنا يوسف وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَكَذٰلِكَ نَجْزِي ٱلْمُحْسِنِينَ ولم يقل استوى

سيدنا موسي وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَٱسْتَوَىٰ آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَكَذَلِكَ نَجْزِي ٱلْمُحْسِنِينَ

سيدنا يوسف فانساه الشيطان على عود الضمير للساقى وهو الراجح

سيدنا موسي وما انسانيه الا الشيطان من قول فتاه

قال الشيخ اسماعيل حقى فى روح البيان:

قال الامام نقلا عن الحسن كان نبيا من الوقت الذى القى فيه فى غيابة الجب لقوله تعالى { ولما بلغ اشده آتيناه } واذا لم يقل ههنا ولما بلغ اشده واستوى كما قال فى قصة موسى لان موسى اوحى اليه عند منتهى الاشد الاستواء وهو اربعون سن واوحى الى يوسف عند اوله وهو ثمان عشرة سنة

ملحوظة

لاحظ الاية
{ وَوَصَّيْنَا ٱلإِنسَانَ بِوَٰلِدَيْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً وَحَمْلُهُ وَفِصَٰلُهُ ثَلٰثُونَ شَهْراً حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِيۤ أَنْ أَشكُرَ نِعْمَتَكَ ٱلَّتِيۤ أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَٰلِحاً تَرْضَٰهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِيۤ إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ ٱلْمُسْلِمِينَ }

بلغ اشده وبلغ مما يدل على ان الاشد قبل الاربعين فقيل بين 18 الى 40

اسامة محمد خيري
18-04-2014, 20:13
{ فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَئاً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِّنْهُنَّ سِكِّيناً وَقَالَتِ ٱخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَـٰذَا بَشَراً إِنْ هَـٰذَآ إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ }
{ قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدتُّنَّ يُوسُفَ عَن نَّفْسِهِ قُلْن حَاشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِن سُوۤءٍ قَالَتِ ٱمْرَأَتُ ٱلْعَزِيزِ ٱلآنَ حَصْحَصَ ٱلْحَقُّ أَنَاْ رَاوَدْتُّهُ عَن نَّفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ ٱلصَّادِقِينَ }

انظر فى الاية الاولي كيف نزهن يوسف بمجرد رؤيته

وقال ابن عطية فى المحرر الوجيز فى الايه الثانية:
فجاوب النساء بجواب جيد، تظهر منه براءة أنفسهن جملة وأعطين يوسف بعض براءة، وذلك أن الملك لما قرر لهن أنهن راودنه قلن - جواباً عن ذلك - { حاش لله } وقد يحتمل - على بعد - أن يكون قولهن { حاش لله } في جهة يوسف عليه السلام

{ وَرَاوَدَتْهُ ٱلَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ ٱلأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ ٱللَّهِ إِنَّهُ رَبِّيۤ أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ ٱلظَّالِمُونَ }

{قَالَ مَعَاذَ ٱللَّهِ أَن نَّأْخُذَ إِلاَّ مَن وَجَدْنَا مَتَاعَنَا عِندَهُ إِنَّـآ إِذاً لَّظَالِمُونَ }
كيف يقول يوسف معاذ الله فى الاية الثانية وهو يعلم ان بنيامين مظلوم؟

قال الالوسي فى تفسيره:
ولجواب يوسف عليه السلام معنى باطن هو أن الله عز وجل إنما أمرني بالوحي أن آخذ بنيامين لمصالح علمها سبحانه في ذلك فلو أخذت غيره كنت ظالماً لنفسي وعاملاً بخلاف الوحي.

لاحظ الاية اخى الحبيب
{ فَبَدَأَ بِأَوْعِيَتِهِمْ قَبْلَ وِعَآءِ أَخِيهِ ثُمَّ ٱسْتَخْرَجَهَا مِن وِعَآءِ أَخِيهِ كَذٰلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ مَا كَانَ لِيَأْخُذَ أَخَاهُ فِي دِينِ ٱلْمَلِكِ إِلاَّ أَن يَشَآءَ ٱللَّهُ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَآءُ وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ }

اسامة محمد خيري
14-05-2014, 20:47
{ وَلَمَّا جَهَّزَهُم بِجَهَازِهِمْ قَالَ ٱئْتُونِي بِأَخٍ لَّكُمْ مِّنْ أَبِيكُمْ أَلاَ تَرَوْنَ أَنِّيۤ أُوفِي ٱلْكَيْلَ وَأَنَاْ خَيْرُ ٱلْمُنْزِلِينَ} * { فَإِن لَّمْ تَأْتُونِي بِهِ فَلاَ كَيْلَ لَكُمْ عِندِي وَلاَ تَقْرَبُونِ }

هل سيدنا يوسف اراد بلا كيل لكم عندى كيل بنيامين ياخذه بنفسه ام كيل اخوته جميعهم ؟؟

وهل قولهم لابيهم منع منا الكيل اى كيل بنيامين ان لم ياتى معهم ام كيلهم اجمعين؟؟

ولماذا كان سيدنا يوسف يريد ان يحضر بنيامين اليه؟؟

ما اجمل اسلوب الترغيب الاترون والترهيب فلا كيل

{ فَلَمَّا رَجَعُوا إِلَىٰ أَبِيهِمْ قَالُواْ يٰأَبَانَا مُنِعَ مِنَّا ٱلْكَيْلُ فَأَرْسِلْ مَعَنَآ أَخَانَا نَكْتَلْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }

قال ابن عطية فى المحرر الوجيز:

وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وعاصم وابن عامر: " نكتل " بالنون على مراعاة { منع منا } ويقويه:
{ ونمير أهلنا ونزداد }
[يوسف: 65] وقرأ حمزة والكسائي: " يكتل " بالياء، أي يكتل بتيامين كما اكتلنا نحن.

وأصل { نكتل } ، وزنه نفتعل. وقوله { منع منا } ظاهره أنهم أشاروا إلى قوله:
{ فلا كيل لكم عندي }
[يوسف: 60] فهو خوف في المستأنف؛ وقيل: أشاروا إلى بعير بنيامين - الذي لم يمتر - والأول أرجح. ثم تضمنوا له حفظه وحيطته.

اسامة محمد خيري
14-05-2014, 20:55
{ وَقَالَ لِفِتْيَانِهِ ٱجْعَلُواْ بِضَاعَتَهُمْ فِي رِحَالِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَعْرِفُونَهَآ إِذَا ٱنْقَلَبُوۤاْ إِلَىٰ أَهْلِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ }

{ فَلَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهَازِهِمْ جَعَلَ ٱلسِّقَايَةَ فِي رَحْلِ أَخِيهِ ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَيَّتُهَا ٱلْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسَارِقُونَ }

لماذا فى الثانية فعل بنفسه ؟؟

{ وَلَمَّا جَهَّزَهُم بِجَهَازِهِمْ قَالَ ٱئْتُونِي بِأَخٍ لَّكُمْ مِّنْ أَبِيكُمْ أَلاَ تَرَوْنَ أَنِّيۤ أُوفِي ٱلْكَيْلَ وَأَنَاْ خَيْرُ ٱلْمُنْزِلِينَ }

{ فَلَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهَازِهِمْ جَعَلَ ٱلسِّقَايَةَ فِي رَحْلِ أَخِيهِ ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَيَّتُهَا ٱلْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسَارِقُونَ }

لماذا هنا ولما وهنا فلما؟؟

{ وَقَالَ لِفِتْيَانِهِ ٱجْعَلُواْ بِضَاعَتَهُمْ فِي رِحَالِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَعْرِفُونَهَآ إِذَا ٱنْقَلَبُوۤاْ إِلَىٰ أَهْلِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ }

قال الالوسي فى تفسيره

وقيل: إنما فعله عليه السلام لما أنه لم ير من الكرم أن يأخذ من أبيه وإخوته ثمناً وهو الكريم ابن الكريم وهو كلام حق في نفسه ولكن يأباه التعليل المذكور، ومثل في هذا ما زعمه ابن عطية من وجوب صلتهم وجبرهم عليه عليه السلام في تلك الشدة إذ هو ملك عادل وهم أهل إيمان ونبوة، وأغرب منه ما قيل: إنه عليه السلام فعل ذلك توطئة لجعل السقاية في رحل أخيه بعد ذلك ليتبين أنه لم يسرق لمن يتأمل القصة، ووجه بعضهم علية الجعل المذكور للرجوع بأن ديانتهم تحملهم على رد البضاعة لاحتمال أنه لم يقع ذلك قصداً أو قصداً للتجربة ـ فيرجعون

اسامة محمد خيري
18-07-2014, 16:06
{ وَدَخَلَ مَعَهُ ٱلسِّجْنَ فَتَيَانِ قَالَ أَحَدُهُمَآ إِنِّيۤ أَرَانِيۤ أَعْصِرُ خَمْراً وَقَالَ ٱلآخَرُ إِنِّي أَرَانِيۤ أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزاً تَأْكُلُ ٱلطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ ٱلْمُحْسِنِينَ }

{ قَالُواْ يٰأَيُّهَا ٱلْعَزِيزُ إِنَّ لَهُ أَباً شَيْخاً كَبِيراً فَخُذْ أَحَدَنَا مَكَانَهُ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ ٱلْمُحْسِنِينَ }

ماالمقصود بالاحسان فى الايتين؟

اسامة محمد خيري
24-07-2014, 12:10
{ فَلَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهَازِهِمْ جَعَلَ ٱلسِّقَايَةَ فِي رَحْلِ أَخِيهِ ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَيَّتُهَا ٱلْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسَارِقُونَ }

قال القرطبي فى تفسيره

وأما نسبة يوسف السرقة إلى إخوته

فالجواب: أن القوم كانوا قد سَرَقوه من أبيه فألقوه في الجبّ، ثم باعوه؛ فاستحقّوا هذا الاسم بذلك الفعل، فصدق إطلاق ذلك عليهم.

جواب آخر ـ وهو أنه أراد أيتها العير حالكم حال السُّرّاق؛ والمعنى: إنّ شيئاً لغيركم صار عندكم من غير رضا الملك ولا علمه. جواب آخر ـ وهو أن ذلك كان حيلة لاجتماع شمله بأخيه، وفصله عنهم إليه، وهذا بناء على أن بنيامين لم يعلم بدسّ الصاع في رحله، ولا أخبره بنفسه. وقد قيل: إن معنى الكلام الاستفهام؛ أي أو إنكم لسارقون؟ كقوله:
{ وَتِلْكَ نِعْمَةٌ }
[الشعراء: 22] أي أوَ تلك نعمة تمنها عليّ؟ والغرض ألاّ يعزى إلى يوسف صلى الله عليه وسلم الكذب.

اسامة محمد خيري
24-07-2014, 14:28
{ وَلَمَّا جَهَّزَهُم بِجَهَازِهِمْ قَالَ ٱئْتُونِي بِأَخٍ لَّكُمْ مِّنْ أَبِيكُمْ أَلاَ تَرَوْنَ أَنِّيۤ أُوفِي ٱلْكَيْلَ وَأَنَاْ خَيْرُ ٱلْمُنْزِلِينَ } * { فَإِن لَّمْ تَأْتُونِي بِهِ فَلاَ كَيْلَ لَكُمْ عِندِي وَلاَ تَقْرَبُونِ }

سؤال

لماذا اراد يوسف ان ياتى اليه بنيامين بالرغم من علمه ان هذا يمكن ان يحزن ابيه ؟

لاحظوا قال اخوته ليوسف واخيه احب

هل اراد ان يتم الله البلاء على يعقوب ؟

لكن العجيب لما فقد بنيامين لم يتذكر بنيامين تذكر يوسف فقال:

{ وَتَوَلَّىٰ عَنْهُمْ وَقَالَ يَٰأَسَفَىٰ عَلَى يُوسُفَ وَٱبْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ ٱلْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ }

قال القشيري فى لطائف الاشارات:

ويقال أراد إخوةُ يوسفَ أن يكونَ إقبال يعقوب عليهم بالكليَّة فأَعْرَضَ، وتولَّى عنهم، وفَاتَهُم ما كان لهم، ولهذا قيل: مَنْ طَلَبَ الكُلَّ فاته الكلُّ.

وسمعت الأستاذ أبا علي الدقاق رحمه الله يقول: كان يعقوب عليه السلام يتسلَّى برؤية بنيامين في حال غيبة يوسف، فلما بقي عن رؤيته قال: { يَٰأَسَفَىٰ عَلَى يُوسُفَ } أي أنه لما مُنِعَ من النظر كان يتسلى بالأثر، فلمَّا بقي عن النظر قال: يا أسفا على يوسف.

اسامة محمد خيري
26-07-2014, 12:56
{ وَقَالَ ٱلْمَلِكُ ٱئْتُونِي بِهِ فَلَمَّا جَآءَهُ ٱلرَّسُولُ قَالَ ٱرْجِعْ إِلَىٰ رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ ٱلنِّسْوَةِ ٱللاَّتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ }

الظاهر وهو الصحيح بلا شك ان ربك اى الملك

قال الشيخ الاكبر فى الفتوحات:

فكان مما نزل وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه وما جعله في ذلك إلا قوله ص لو كنت أنا بدل يوسف لأجبت الداعي يعني داعي الملك لما دعاه إلى الخروج من السجن فلم يخرج يوسف حتى قال ارجع إلى ربك يعني العزيز الذي حبسه فاسأله ما بال النسوة ليثبت عنده براءته فلا تصح له المنة عليه في إخراجه من السجن بل الله يمن عليكم إذ لو بقي الاحتمال لقدح في عدالته وهو رسول من الله فلا بد من عدالته أن تثبت في قلوبهم فلذلك كانت الخشية حتى لا ترد دعوة الحق فابتلى الله نبيه ص بنكاح زوجة من تبناه وكان لو فعله عند العرب مما يقدح في مقامه وهو رسول الله فأبان الله لهم عن العلة في ذلك وهو رفع الحرج عن المؤمنين في مثل هذا الفعل ثم فصل بينه وبينهم بالرسالة والختم فكان من الله في حق رسول الله ص ما كان من يوسف حين لم يجب الداعي فهذا من هدى الأنبياء الذي قال فيه لرسوله ص حين ذكر الأنبياء ع أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده فلو كان رسول الله ص في الحال الذي كان فيه يوسف ع ما أجاب الداعي ولقال مثل ما قال يوسف فما قال لو كنت أنا لأجبت الداعي إلا تعظيما في حق يوسف كما قال نحن أولى بالشك من إبراهيم ولم يكن في شك لا هو ولا إبراهيم من الشك الذي يزعمونه الذي نفاه رسول الله ص فإنه لو شك إبراهيم لكان محمد أولى بالشك منه فإنه مأموران يهتدي بهداهم فالرسل والمؤمنون الكمل ما هم واقفون مع ما يعطيهم نظرهم وإنما يقفون مع ما يأتيهم من ربهم والذي يأتيهم من الله قد يكون كما قلنا أمرا وعرضا فالأمر معمول به ولا بد وفي العرض التخيير كما قررنا

ملحوظة

قال الشيخ الماتريدى فى تفسيره:

قال: { ٱرْجِعْ إِلَىٰ رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ ٱلنِّسْوَةِ ٱللاَّتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ }: فيه دلالة أن قول يوسف] للرجل.

{ ٱذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ }.

إنما طلب بذلك براءة نفسه فيما اتهم به، ليس كما قال أهل التأويل؛ لأنه لو كان غير ذلك لكان لا يرد الرسول إليه ولكنه خرج والله أعلم.

وقال الشيخ الطبري فى تفسيره:

قال السديّ، قال ابن عبـاس: لو خرج يوسف يومئذ قبل أن يعلـم الـملك بشأنه، ما زالت فـي نفس العزيز منه حاجة، يقول: هذا الذي راود امرأته.

حدثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا ابن عيـينة، عن عمرو بن دينار، عن عكرمة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لَقَدْ عَجبْتُ مِنْ يُوسُفَ وَصَبْرِهِ وكَرَمِهِ، وَاللَّهُ يَغْفِرُ لَهُ حِينَ سُئِلَ عَن البَقَرَاتِ العِجافِ والسِّمانِ، وَلَوْ كُنْتُ مَكانَهُ ما أخْبَرْتُهُمْ بِشَيْءٍ حتـى أشْتَرِطَ أنْ يُخْرِجُونِـي وَلَقَدْ عَجِبْتُ مِنْ يُوسفَ وَصَبْرِهِ وكرَمِهِ واللَّهُ يَغْفِرُ لَهُ حِينَ أتاهُ الرَّسُولُ، وَلَوْ كُنْتُ مَكانَهُ لَبـادَرْتُهُمُ البـابَ، وَلكنَّهُ أرَادَ أنْ يَكُونَ لَهُ العُذْرُ ".

اسامة محمد خيري
01-08-2014, 20:44
اعلم اخى الحبيب ان هناك شبه كبير بين قصة سيدنا يوسف وسيدنا محمد

ومن هنا افهم اخى الحبيب هذه الاية

{ لَّقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آيَاتٌ لِّلسَّائِلِينَ }

اى ياكفار مكة فى قصة يوسف عبرة لكم انتم واليهود

اخرجتم حبيبي محمد من مكة فسانصره عليكم

واخرج اخوة يوسف اخاهم فعرفوا فضله فى النهاية

وافهم هنا قول الحبيب لهم يوم الفتح لا اقول الا كما قال بوسف الاتثريب عليكم اليوم اذهبوا فانتم الطلقاء

والحقيقة ان القصص القرانى احد اسبابه لكى يثبت ويعرف النبي ان ما لقيت لقاه الانبياء قبللك

وسوف اضرب لك مثال من قصة موسي لاحظ الايات فى قصة الكليم

{ وَلَقَدْ أَخَذْنَآ آلَ فِرْعَونَ بِٱلسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِّن ٱلثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ } * { فَإِذَا جَآءَتْهُمُ ٱلْحَسَنَةُ قَالُواْ لَنَا هَـٰذِهِ وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَطَّيَّرُواْ بِمُوسَىٰ وَمَن مَّعَهُ أَلاۤ إِنَّمَا طَائِرُهُمْ عِندَ ٱللَّهِ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ } * { وَقَالُواْ مَهْمَا تَأْتِنَا بِهِ مِن آيَةٍ لِّتَسْحَرَنَا بِهَا فَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ } * { فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ ٱلطُّوفَانَ وَٱلْجَرَادَ وَٱلْقُمَّلَ وَٱلضَّفَادِعَ وَٱلدَّمَ آيَاتٍ مُّفَصَّلاَتٍ فَٱسْتَكْبَرُواْ وَكَانُواْ قَوْماً مُّجْرِمِينَ } * { وَلَمَّا وَقَعَ عَلَيْهِمُ ٱلرِّجْزُ قَالُواْ يٰمُوسَىٰ ٱدْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِندَكَ لَئِن كَشَفْتَ عَنَّا ٱلرِّجْزَ لَنُؤْمِنَنَّ لَكَ وَلَنُرْسِلَنَّ مَعَكَ بَنِيۤ إِسْرَآئِيلَ } * { فَلَماَّ كَشَفْنَا عَنْهُمُ ٱلرِّجْزَ إِلَىٰ أَجَلٍ هُم بَالِغُوهُ إِذَا هُمْ يَنكُثُونَ }

ثم لا حظ سورة الدخان

{ فَٱرْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي ٱلسَّمَآءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ} * { يَغْشَى ٱلنَّاسَ هَـٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ } * { رَّبَّنَا ٱكْشِفْ عَنَّا ٱلْعَذَابَ إِنَّا مْؤْمِنُونَ } * { أَنَّىٰ لَهُمُ ٱلذِّكْرَىٰ وَقَدْ جَآءَهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ } * { ثُمَّ تَوَلَّوْاْ عَنْهُ وَقَالُواْ مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ } * { إِنَّا كَاشِفُواْ ٱلْعَذَابِ قَلِيلاً إِنَّكُمْ عَآئِدُونَ }*{ يَوْمَ نَبْطِشُ ٱلْبَطْشَةَ ٱلْكُبْرَىٰ إِنَّا مُنتَقِمُونَ }

لذلك تجد الاية التالية فى سورة الدخان

{ وَلَقَدْ فَتَنَّا قَبْلَهُمْ قَوْمَ فِرْعَوْنَ وَجَآءَهُمْ رَسُولٌ كَرِيمٌ }

اى يا محمد كما كشفنا عن قومك العذاب كشفنا من قبل الرجز عن قوم موسي وفتناهم كما فتنا قومك

اسامة محمد خيري
11-08-2014, 00:13
{ وَسْئَلِ ٱلْقَرْيَةَ ٱلَّتِي كُنَّا فِيهَا وَٱلْعِيْرَ ٱلَّتِيۤ أَقْبَلْنَا فِيهَا وَإِنَّا لَصَادِقُونَ }

قال القرطبي فى تفسيره

الأولى: قوله تعالى: { وَٱسْأَلِ ٱلْقَرْيَةَ ٱلَّتِي كُنَّا فِيهَا وَٱلّعِيْرَ } حَقَّقوا بها شهادتهم عنده، ورفعوا التهمة عن أنفسهم لئلا يتهمهم. فقولهم: «وٱسْأَلِ الْقَرْيَةَ» أي أهلها؛ فحُذِف؛ ويريدون بالقرية مصر. وقيل: قرية من قراها نزلوا بها وٱمتاروا منها. وقيل المعنى: «وَٱسْأَلِ الْقَرْيَةَ» وإن كانت جماداً، فأنت نبيّ الله، وهو يُنطق الجماد لك؛ وعلى هذا فلا حاجة إلى إضمار؛ قال سيبويه: ولا يجوز كَلِّم هِنداً وأنت تريد غلام هند؛ لأن هذا يُشكل. والقول في العِير كالقول في القرية سواء. { وَإِنَّا لَصَادِقُونَ } في قولنا.

اسامة محمد خيري
12-11-2014, 11:08
{ فَلَمَّا رَجَعُوا إِلَىٰ أَبِيهِمْ قَالُواْ يٰأَبَانَا مُنِعَ مِنَّا ٱلْكَيْلُ فَأَرْسِلْ مَعَنَآ أَخَانَا نَكْتَلْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }

{ ٱرْجِعُوۤاْ إِلَىٰ أَبِيكُمْ فَقُولُواْ يٰأَبَانَا إِنَّ ٱبْنَكَ سَرَقَ وَمَا شَهِدْنَآ إِلاَّ بِمَا عَلِمْنَا وَمَا كُنَّا لِلْغَيْبِ حَافِظِينَ }

لماذا قالوا فى الاولي اخانا وفى الثانية ابنك ؟

اسامة محمد خيري
25-02-2015, 20:38
قال الشيخ الاكبر في الفتوحات

ثبت عن رسول الله ص أنه قال إن الرسالة والنبوة قد انقطعت فلا رسول بعدي ولا نبي قال فشق ذلك على الناس فقال لكن المبشرات فقالوا يا رسول الله وما المبشرات فقال رؤيا المسلم وهي جزء من أجزاء النبوة هذا حديث حسن صحيح من حديث أنس بن مالك حدثنا به إمام المقام بالحرم المكي الشريف تجاه الركن اليماني الذي فيه الحجر الأسود سنة أربع وستمائة شيخنا مكين الدين أبو شجاع زاهر بن رستم الأصفهاني البزار وغيره عن أبي الفتح عبد الملك بن أبي القاسم بن أبي سهل الكرخي الهروي قال أخبرني أبو عامر محمود بن القاسم الأزدي وأبو نصر عبد العزيز بن محمد الترياقي وأبو بكر أحمد بن أبي حاتم العورجي التاجر قالوا أخبرنا محمد بن عبد الجبار الجراحي قال أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي قال أخبرنا أبو عيسى محمد بن عيسى الترمذي قال حدثنا الحسن بن محمد الزعفراني حدثنا عفان بن مسلم حدثنا عبد الواحد حدثنا المختار بن فلفل حدثنا أنس بن مالك قال قال رسول الله ص وذكر هذا الحديث قال وفي الباب عن أبي هريرة وحذيفة وابن عباس وأم كرز فأخبر ص أن الرؤيا جزء من أجزاء النبوة فقد بقي للناس من النبوة هذا وغيره ومع هذا لا يطلق اسم النبوة ولا النبي إلا على المشرع خاصة فحجر هذا الاسم لخصوص وصف معين في النبوة وما حجر النبوة التي ليس فيها هذا الوصف الخاص وإن كان حجر الاسم فنتأدب ونقف حيث وقف ص بعد علمنا بما قال وما أطلق وما حجر فنكون على بينة من أمرنا وإذا علمت هذا فلنقل إن الرؤيا ثلاث منها بشرى وهي ما نحن بصدده في هذا الباب ورؤيا مما يحدث المرء به نفسه في اليقظة فيرتقم في خياله فإذا نام أدرك ذلك بالحس المشترك لأنه تصوره في يقظته فبقي مرتسما في خياله فإذا نام وانصرفت الحواس إلى خزانة الخيال أبصرت ذلك وسيأتي علم ذلك كله وصورته والرؤيا الثالثة من الشيطان وروينا في هذا حديثا صحيحا من حديث أبي عيسى الترمذي قال حدثنا نصر بن علي حدثنا عبد الوهاب الثقفي حدثنا أيوب عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال قال رسول الله ص إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المؤمن تكذب وأصدقهم رؤيا أصدقهم حديثا ورؤيا المسلم جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة والرؤيا ثلاث فالرؤيا الصالحة بشرى من الله تعالى ورؤيا من تحزين الشيطان ورؤيا مما يحدث الرجل به نفسه وإذا رأى أحدكم ما يكره فليقم وليتفل ولا يحدث به الناس الحديث وقال فيه حديث صحيح وفي حديث أبي قتادة عن رسول الله ص إذا رأى أحدكم شيئا يكرهه فلينفث عن يساره ثلاث مرات وليستعذ بالله من شرها فإنها لا تضره وهو حديث حسن صحيح وفي الحديث الصحيح عن النبي ص أن رؤيا المسلم على رجل طائر ما لم يحدث بها فإذا حدث بها وقعت

فاعلم إن لله ملكا موكلا بالرؤيا يسمى الروح وهو دون السماء الدنيا وبيده صور الأجساد التي يدرك النائم فيها نفسه وغيره وصور ما يحدث من تلك الصور من الأكوان فإذا نام الإنسان أو كان صاحب غيبة أو فناء أو قوة إدراك لا يحجبه المحسوسات في يقظته عن إدراك ما بيد هذا الملك من الصور فيدرك هذا الشخص بقوته في يقظته ما يدركه النائم في نومه وذلك أن اللطيفة الإنسانية تنتقل بقواها من حضرة المحسوسات إلى حضرة الخيال المتصل بها الذي محله مقدم الدماغ فيفيض عليها ذلك الروح الموكل بالصور من الخيال المنفصل عن الأذن الإلهي ما يشاء الحق أن يريه هذا النائم أو الغائب أو الفاني أو القوي من المعاني متجسدة في الصور التي بيد هذا الملك فمنها ما يتعلق بالله وما يوصف به من الأسماء فيدرك الحق في صورة ..أو القرآن أو العلم أو الرسول الذي هو على شرعه فهنا يحدث للرائي ثلاث مراتب أو إحداهن المرتبة الواحدة أن تكون الصورة المدركة راجعة للمرئي بالنظر إلى منزلة ما من منازله وصفاته التي ترجع إليه فتلك رؤيا الأمر على ما هو عليه بما رجع إليه والمرتبة الثانية أن تكون الصورة المرئية راجعة إلى حال الرائي في نفسه والمرتبة الثالثة أن تكون الصورة المرئية راجعة إلى الحق المشروع والناموس الموضوع أي ناموس كان في تلك البقعة التي ترى تلك الصورة فيها في ولاة أمر ذلك الإقليم القائمين بناموسه وما ثم مرتبة رابعة سوى ما ذكرناه فالأولى وهي رجوع الصورة إلى عين المرئي فهي حسنة كاملة ولا بد لا تتصف بشئ من القبح والنقص والمرتبتان الباقيتان قد تظهر الصورة فيهما بحسب الأحوال من الحسن والقبح والنقص والكمال فلينظر إن كان من تلك الصورة خطاب فبحسب ما يكون الخطاب يكون حاله وبقدر ما يفهم منه في رؤياه ولا يعول على التعبير في ذلك بعد الرجوع إلى عالم الحس إلا إن كان عالما بالتعبير أو يسأل عالما بذلك ولينظر أيضا حركته أعني حركة الرائي مع تلك الصورة من الأدب والاحترام أو غير ذلك فإن حاله بحسب ما يصدر منه في معاملته لتلك الصورة فإنها صورة حق بكل وجه وقد يشاهد الروح الذي بيده هذه الحضرة وقد لا يشاهده وما عدا هذه الصورة فليست إلا من الشيطان إن كان فيه تحزين أو مما يحدث المرء به نفسه في حال يقظته فلا يعول على ما يرى من ذلك ومع هذا وكونها لا يعول عليها إذا عبرت كان لها حكم ولا بد يحدث لها ذلك من قوة التعبير لا من نفسها وهو أن الذي يعبرها لا يعبرها حتى يصورها في خياله من المتكلم فقد انتقلت تلك الصورة عن المحل الذي كانت فيه حديث نفس أو تحزين شيطان إلى خيال العابر لها وما هي له حديث نفس فيحكم على صورة محققة ارتسمت في ذاته فيظهر لها حكم أحدثه حصول تلك الصورة في نفس العابر كما جاء في قصة يوسف مع الرجلين وكانا قد كذبا فيما صوراه فكان مما حدثا به أنفسهما فتخيلاه من غير رؤيا وهو أبعد في الأمر إذ لو كان رؤيا لكان أدخل في باب التعبير فلما قصاه على يوسف حصل في خيال يوسف ع صورة من ذلك لم يكن يوسف حدث بذلك نفسه فصارت حقا في حق يوسف وكأنه هو الرائي الذي رأى تلك الرؤيا لذلك الرجل وقاما له مقام الملك الذي بيده صور الرؤيا فلما عبر لهما رؤياهما قالا له أردنا اختبارك وما رأينا شيئا فقال يوسف قضى الأمر الذي فيه تستفتيان فخرج الأمر في الحس كما عبر ثم إن الله تعالى إذا رأى أحد رؤيا فإن صاحبها له فيما رآه حظ من الخير والشر بحسب ما تقتضي رؤياه أو يكون الحظ في ناموس الوقت في ذلك الموضع وأما في الصورة المرئية فلا فيصور الله ذلك الحظ طائرا وهو ملك في صورة طائر كما يخلق من الأعمال صورا ملكية روحانية جسدية برزخية وإنما جعلها في صورة طائر لأنه يقال طار له سهمه بكذا والطائر الحظ قال الله عز وجل قالوا طائركم معكم أي حظكم ونصيبكم معكم من الخير والشر وبجعل الرؤيا معلقة من رجل هذا الطائر وهي عين الطائر ولما كان الطائر إذا اقتنص شيئا من الصيد من الأرض إنما يأخذه برجله لأنه لا يد له وجناحه لا يتمكن له الأخذ به فلذلك علق الرؤيا برجله فهي المعلقة وهي عين الطائر فإذا عبرت سقطت لما قيلت له وعند ما تسقط ينعدم الطائر لأنه عين الرؤيا فينعدم بسقوطها ويتصور في عالم الحس بحسب الحال التي تخرج عليه تلك الرؤيا فترجع صورة الرؤيا عين الحال لا غير فتلك الحال إما عرض أو جوهر أو نسبة من ولاية أو غيرها هي عين صورة تلك الرؤيا وذلك الطائر ومنه خلقت هذه الحالة ولا بد سواء كانت جسما أو عرضا أو نسبة أعني تلك الصورة كما خلق آدم من تراب ونحن من ماء مهين حتى إذا دلت الرؤيا على وجود ولد فذلك الولد مخلوق من عين تلك الرؤيا ماء في صلب أبيه وإن كان الماء قد نزل في الرحم تصورت فيه تلك الرؤيا ولد فهو ولد..الرؤيا وإن لم تتقدم له رؤيا فهو على أصل نشأته كما هو سائر الأولاد فاعلم ذلك فإنه سر عجيب وكشف صحيح وكل ولد يكون عن رؤيا ترى له تمييزا على غيره ويكون أقرب إلى الأرواح من غيره إن جعلت بالك هكذا تبصره وكل مخلوق من حالة أو عرض أو نسبة من ولاية أو غيرها يكون عن رؤيا يكون له ميز على من ليس عن رؤيا

وانظر ذلك في رؤيا آمنة أم رسول الله ص يبدلك صحة ما ذكرناه فكان ص عين رؤيا أمه ظهرت في ماء أبيه بتلك الصورة التي رأته أمه ولذلك كثرت المرائي فيه ص فتميز عن غيره ولا يعرف ما قلناه إلا أهل العلم بصورة الكشف وهو من أسرار الله في خلقه وإن أردت تأنيسا لما ذكرناه فانظر في علم الطبيعة إذا توحمت المرأة وهي حامل على شئ خرج الولد يشبه ذلك الشئ وإذا نظرت عند الجماع أو تخيل الرجل صورة عند الوقاع وإنزال الماء يكون الولد على خلق صورة ما تخيل ولذلك كانت الحكماء تأمر بتصوير صور الفضلاء من أكابر الحكماء في الأماكن بحيث تنظر إلى تلك الصورة المرأة عند الجماع والرجل فتنطبع في الخيال فتؤثر في الطبيعة فتخرج تلك القوة التي كانت عليها تلك الصورة في الولد الذي يكون من ذلك الماء وهو سر عجيب في علم الطبيعة وانظر في تكوين عيسى ع عن مشاهدة مريم جبريل في صورة بشر كيف جمع بين كونه روحا يحيي الموتى وبين كونه بشرا إذا كان الروح به تحيا الأجسام الطبيعية وأقوى من ذلك ما فعله السامري من قبضة أثر جبريل لما علم أن الروح تصحبه الحياة حيث حل فرمى ما قبضه في العجل فخار العجل بذلك الأثر المقبوض من وطء الروح ولو رماه في شكل فرس لصهل أو في شكل إنسان نطق فإن الاستعداد لما ظهر بالحياة إنما كان للقابل ومن هنا تعرف صورة الظاهر في المظاهر وأن المظاهر تعطي باستعدادها في الظاهر فيها ما يظهر به من الصور الحاملة والمحمولة ولهذا أظهر الله هذه الحكمة لتقف من ذلك على ما هو الأمر عليه ثم إن تسمية النبي ص لها بشرى ومبشرة لتأثيرها في بشرة الإنسان فإن الصورة البشرية تتغير بما يرد عليها في باطنها مما تتخيله من صورة تبصرها أو كلمة تسمعها إما بحزن أو فرح فيظهر لذلك أثر في البشرة لا بد من ذلك فإنه حكم طبيعي أودعه الله في الطبيعة فلا يكون إلا هكذا

ملحوظة

هل ملك الرؤيا هو الملك في هذا الحديث في مسند الامام احمد

حديث مرفوع) حَدَّثَنَا*عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ*, حَدَّثَنَا*سُفْيَانُ*, عَنْ*مُجَالِدٍ*, عَنِ*الشَّعْبِيِّ، عَنْ*جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ*, أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :*" رَأَيْتُ كَأَنِّي أَتَيْتُ بِكُتْلَةِ تَمْرٍ , فَعَجَمْتُهَا فِي فَمِي , فَوَجَدْتُ فِيهَا نَوَاةً آذَتْنِي , فَلَفَظْتُهَا , ثُمَّ أَخَذْتُ أُخْرَى , فَعَجَمْتُهَا فَوَجَدْتُ فِيهَا نَوَاةً , فَلَفَظْتُهَا , ثُمَّ أَخَذْتُ أُخْرَى فَعَجَمْتُهَا , فَوَجَدْتُ فِيهَا نَوَاةً فَلَفَظْتُهَا " ، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ دَعْنِي فَلْأَعْبُرْهَا ؟ ، قَالَ : قَالَ : " اعْبُرْهَا " ، قَالَ : هُوَ جَيْشُكَ الَّذِي بَعَثْتَ , يَسْلَمُ وَيَغْنَمُ , فَيَلْقَوْنَ رَجُلًا , فَيَنْشُدُهُمْ ذِمَّتَكَ , فَيَدَعُونَهُ ثُمَّ يَلْقَوْنَ رَجُلًا , فَيَنْشُدُهُمْ ذِمَّتَكَ , فَيَدَعُونَهُ , ثُمَّ يَلْقَوْنَ رَجُلًا , فَيَنْشُدُهُمْ ذِمَّتَكَ فَيَدَعُونَهُ ، قَالَ : " كَذَلِكَ قَالَ الْمَلَكُ

اسامة محمد خيري
24-04-2015, 11:54
قال الشيخ ابن حجر فغŒ فتح البارغŒ:

قوله : ( فأعاد الثالثة فقال : إنكن صواحب*يوسف*)*فيه حذف بينه*مالك*في روايته المذكورة ، وأن المخاطب له حينئذ*حفصة بنت عمر*بأمر*عائشة*، وفيه أيضا*فمر*عمر*، فقال : مه إنكن لأنتن صواحب*يوسف*وصواحب جمع صاحبة ، والمراد أنهن مثل صواحب يوسف في إظهار خلاف ما في الباطن . ثم إن هذا الخطاب وإن كان بلفظ الجمع فالمراد به واحد وهي*عائشة*فقط ، كما أن " صواحب " صيغة جمع والمراد*زليخا*فقط ، ووجه المشابهة بينهما في ذلك أنزليخا*استدعت النسوة وأظهرت لهن الإكرام بالضيافة ومرادها زيادة على ذلك وهو أن ينظرن إلى حسن*يوسف*ويعذرنها في محبته ، وأن*عائشة*أظهرت أنسبب إرادتها صرف الإمامة عن أبيها*كونه لا يسمع المأمومين القراءة لبكائه ، ومرادها زيادة على ذلك وهو أن*لا يتشاءم الناس به*.*وقد صرحت هي فيما بعد ذلك فقالت " لقد راجعته وما حملني على كثرة مراجعته إلا أنه لم يقع في قلبي أن*يحب الناس بعده رجلا قام مقامه أبدا " الحديث . وسيأتي بتمامه في " باب وفاة النبي - صلى الله عليه وسلم - " في أواخر المغازي إن شاء الله تعالى . وأخرجه*مسلم*أيضا . وبهذا التقرير يندفع إشكال من قال إن صواحب*يوسف*لم يقع منهن إظهار يخالف ما في الباطن . ووقع في مرسل*الحسن*عند*ابن أبي خيثمة*أن*أبا بكر*أمر*عائشة*أن تكلم النبي - صلى الله عليه وسلم - أن يصرف ذلك عنه ، فأرادت التوصل إلى ذلك بكل طريق فلم يتم*. ووقع في أمالي*ابن عبد السلام*أن النسوة أتين*امرأة العزيز*يظهرن تعنيفها ، ومقصودهن في الباطن أن يدعون*يوسف*إلى أنفسهن ، كذا قال وليس في سياق الآية ما يساعد ما قال .*

وقال ابن كثير فغŒ تفسيره

ظ±مْرَأَتُ ظ±لْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَـظ°هَا عَن نَّفْسِهِ } أي: تحاول غلامها عن نفسه، وتدعوه إلى نفسها { قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا } أي: قد وصل حبه إلى شغاف قلبها، وهو غلافه. قال الضحاك عن ابن عباس: الشغف: الحب القاتل، والشعف دون ذلك، والشغاف حجاب القلب { إِنَّا لَنَرَاهَا فِى ضَلَـظ°لٍ مُّبِينٍ } أي: في صنيعها هذا؛ من حبها فتاها، ومراودتها إياه عن نفسه، { فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ } قال بعضهم: بقولهن: ذهب الحب بها،

وقال محمد بن إسحاق: بل بلغهن حسن يوسف، فأحببن أن يرينه، فقلن ذلك ليتوصلن إلى رؤيته ومشاهدته،

اسامة محمد خيري
27-06-2015, 04:40
{ لَّقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آيَاتٌ لِّلسَّائِلِينَ }

لماذا لم يذكر الله هذه الاية في بداية قصة يوسف لماذا ذكرها قبل ايه

{ إِذْ قَالُواْ لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَىظ° أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ }

ربما يكون سؤال ساذج مني

والله اعلم

عمر بن رأفت بن عبد
27-06-2015, 09:45
القصة بدأت منذ كاد له إخوته ، لا منذ رأى رؤيته
كتب التفسير تجعل كيد إخوته له بناء على غيرتهم من الرؤيا التى رآها و تكذيبهم لها !
لكن السبب الذى يذكره القرءان هو غيرة إخوة يوسف من أخيهم عموما ، ربما كان لرؤيته دور ضعيف فى تلك الغيرة ، فالأحلام لا يراها أحد غير الحالم ، و لعلها أضغاث !
(لقد كان فى يوسف و إخوته آيات)
إيماء لأن الأحد عشر كوكبا لا ينبغى قصرها على إخوة يوسف و فقط
إذ ان (بنيامين) كان صغيرا أو لم يولد بعد ، لم يكونوا يوما أحد عشر
أما كواكب المجموعة الشمسية فهى أحد عشر منذ خلق الله الدنيا !!!

إنها ليست قصة سيدنا يوسف
لكنها قصة الخلاف بين الأخ و أخيه
بين قابيل و هابيل ، بين موسى و هارون ، بين يوسف و اخوته

الخلاف الذى قد ينتهى بالقتل ، أو بالتفاهم ، أو بالتخلص من الأخ بأى وسيلة !!!

عمر شمس الدين الجعبري
10-11-2018, 20:42
ما أجمل التأمل في كلام الله وتحليل المعاني .. فتح الله عليك سيدي