المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من حلية الحبيب سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم



محمد نشأت
13-11-2009, 18:59
عيناه صلى الله عليه وسلم
• كان صلى الله عليه وسلم عظيم العينين .
• وكان صلى الله عليه وسلم واسع العينين .
• وكان صلى الله عليه وسلم أكحل العينين .
• وكان صلى الله عليه وسلم أدعج العينين أى شديد سواد العينين .
• وكان صلى الله عليه وسلم أشكل العينين أى طويل شق العين .
• وكان صلى الله عليه وسلم أهدب الأشفار أى حسن وطويل شعر الجفنين .
• وكان صلى الله عليه وسلم أزج الحواجب والزجج هو طول الحاجبين ودقتهما وسبوغهما إلى مؤخر العينين ، وحاجبيه سوابغ فى غير قرن أى كوامل وهو حال من الحواجب ، وبين حاجبيه عرقٌ يدره الغضب.
• وكانت تنام عينه صلى الله عليه وسلم ولا ينام قلبه .
• وكان صلى الله عليه وسلم يرى من خلفه كما يرى من أمامه .


كفه صلى الله عليه وسلم
• كان صلى الله عليه وسلم ضخم الكفين .
• كان صلى الله عليه وسلم شَثَنَ الكفين والقدمين أى نهما تميلان إلى الغلظ والقصر قاله أبو عبيد وفيهما غضاضة .
• وعن أنس رضى الله عنه : ما مسست حريرا ولا ديباجا ألين من كف النبى صلى الله عليه وسلم .
• إذا أشار أشار بكفه كلها ، وإذا تعجب قلبها ، وإذا تحدث اتصل بها ؛ فيضرب بباطن راحته اليمنى باطن إبهامه اليسرى .
• كان صلى الله عليه وسلم رحب الراحة أى واسع الكف حسا ومعنى .


رجله وقدماه ومشيته صلى الله عليه وسلم
• كان صلى الله عليه وسلم ضخم القدمين تشبهان قدمى سيدنا إبراهيم عليه السلام كما هى ظاهرة فى مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام .
• مسيح القدمين ينبو عنهما الماء أى أنه ممسوح ظاهر القدمين فالماء إذا صب عليها مر مرا سريعا لاستوائهما وانملاسهما.
• خُمْصَان الأَخْمُصين أى أنهما مرتفعان لا يمسان الأرض فليس بالأزح الذى يمس اخمصاه الأرض .
• منهوس العَقِب أى قليل لحم العقب .
• (إذا زال زال قَلْعاً وإذا مشى يتكفَّأ تكفؤا) كأنما ينحط من صبب أى انحدار أى يتمايل إلى قدام كالسفينة فى جريانها وذلك يدل على القوة البدنية (ذريع المشية) أى أنه يميد إذا خطا ويمشى فى رفق غير مختال ومع هذا الرفق فأنه سريع المشية .