المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مناظرة مع جاهل



علاء حسام داود
26-10-2009, 14:57
صدق الإمام الشافعي إذ قال :- ناظرت مئة عالم فغلبته وناظرني جاهل فغلبني !!!!!

وهكذا فقد بلاني الله بتيمي زاد على جهله تعصبه الأعمى يدعي أنه وصل للحق !!!!

فقلت له وما ذاك ؟ فأجابني بجواب أفحمني حقيقة فقال :-

أنظر حولك ، هل ترى من هو أعلم من الألباني !!!

هل ترى من هو أعلم وأتقى من ابن عثيمين !!!

هل ترى من هو أكثر ذكاء من ابن باز !!!!!!!!!

هل رأيت في عمرك مثل الإمام ابن تيمية !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

فقلت له مبتسما وهل هؤلاء كلهم عندك أعلم من الحافظ البيهقي وأمير المؤمنين في الحديث ابن حجر وشيخ الإسلام النووي وحجة الإسلام الغزالي وسلطان العلماء العز بن عبد السلام .

فقال لي وهو يضحك أما البيهقي وابن حجر فقد أخطأوا في العقيدة وعطلوا وأولوا .. وأما الغزالي فهو جاهل ويكثر من الأحاديث الموضوعة والضعيفة وليس بمقبول بل هو شاذ وأما النووي فليس بعالم كبير وليس بشيخ الإسلام وأما العز بن عبد السلام فهو صوفي !!!

ولا يخلو صوفي من البدع وعبادة القبور وهكذا كل الأشاعرة فهم صوفية مبتدعة ضالة مضلة !!!

فقلت له وما رأيك بالحافظ ابن الجوزي ؟

فقال :- عندنا الحافظ ابن القيم أعلم وأتقى وأصح اعتقادا وأنفع كتبا منه، وحتى أنكم تخلطون بينهم !!!!!

فقلت له وما تقول في ابن عباس حيث صح عنه تأويل الوجه واليد والعين والساق بلوازمها...

فقال لي أما الجواب فمن وجهين :-

الأول :- كل يؤخذ منه ويرد إلا الرسول ًعليه السلام .

والثاني :- أن كلامه مخالف لأبي حنيفة الذي أثبت اليد والوجه والساق واليد..

فقلت له ألم ينف أبو حنيفة الحدود والأدوات عن الله ؟

فقال لي :- أنت تتبع الفلاسفة وتكذب على السلف الصالح فهم لم ينفوا الحدود عن الله ولم ينفوا الأدوات عنه وهذه من مصطلحات المعتزلة والجهمية!!!!!!!

فقلت له :- هذه العقيدة الطحاوية دونك .. والفقه الأكبر .. ؟

فقال لي أنا لا آخذ العلم إلا من عند أهله من العلماء الربانيين مثل ابن تيمية !!!!!!!!!

فقلت له سلام عليك وشكرا للحجج القاطعة والعلم الغزير .

فما رأيكم عافاكم الله ؟!!

علاء حسام داود
26-10-2009, 16:32
وبعدها بيوم أتيت لعملي فرآني فأسرع إلي وأصر على أن يتم مناظرته ويوضح حججه !!!!

فقال لي : ما تقول في الإستواء ؟ فقلت له :- أقول كما قال العلماء ومنهم ابن كثير والطبري ... أننا نمرها كما جاءت من غير تكييف ولا تشبيه ولا تعطيل والظاهر المتبادر إلى أذهان المشبهة منفي عن الله ..

أو نقول بقول الطبري إذ قال بعلو الملك والسلطان لا علو الحركة والإنتقال .

فقال لي بعد أن فتح عيونه :- كذبت فأنت أشعري والأشاعرة يقولون استوى بمعنى استولى !!!!

والإمام ابن كثير سلفي فهو تلميذ ابن تيمية وبالتالي فهو يثبت الصفات كلها ولا يؤول شيئا منها!!!!

فقلت له :- أنت أجهل من أن أبين لك ، فلعلك إذا رجعت لتفسيره وجدت أنه يؤول الصفات .. ثم إن أهل السنة والجماعة من الأشاعرة ليسوا مؤولة فقط بل ومفوضة كذلك كما كان عليه السلف الصالح !!!

وأصر أن أنقل له من تفسير ابن كثير ، فأجبته وهاكم التفسير .

قال الحافظ ابن كثير :-

في قوله تعالى ( والسماء بنيناها بأيد )

قال :- أي بقوة ؛ قاله ابن عباس ومجاهد وقتادة والثوري وغيرهم.

2) قوله :- ( قل إن الفضل بيد الله ) قال ابن كثير :- أي أن الأمور كلها تحت تصرفه وهو المعطي المانع ..

3) قوله :- ( يد الله فوق أيديهم ) قال :- أي هو حاضر معهم يسمع أقوالهم ويرى مكانهم ويعلم ضمائرهم وظواهرهم فهو المبايع بواسطة رسول الله عليه السلام .

4) قوله :- ( وقالت اليهود يد الله مغلولة ) قال :- قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس قال :- لا يعنون بذلك أن يد الله موثقة ولكن يقولون بخيل أمسك ما عنده بخلا تعالى الله عن قولهم علوا كبيرا .

5) قوله ( بل يداه مبسوطتان ) قال :- يعني أنه واسع الفضل جزيل العطاء الذي ما من شيء إلا عنده خزائنه .. كذا قوله تعالى (ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط ) أي لا تكونن بخيلا ولا مسرفا..ونقله عن مجاهد وعكرمة وقتادة والسدي والضحاك .

6) قوله :- ( يوم يكشف عن ساق ) قال :- أي يوم القيامة وما يكون فيه من أهوال وزلازل وبلاء وامتحان وأمور عظيمة . وكما جاء في الحديث الصحيح الذي فيه أن الله يكشف عن ساقه .. فقال ابن عباس معنى الكشف عن الساق هو الشدة والكرب يوم القيامة كما قال الشاعر ( شالت الحرب عن ساق ) .

وعن مجاهد :- أن معنى الكشف عن الساق أي شدة الأمر الشديد الفظيع من الهول يوم القيامة .

7) قوله ( وهو القاهر فوق عباده) :- قال :- أي هو الذي خضعت له الرقاب وذلت له الجبابرة وعنت له الوجوه وقهر كل شيء تحت قهره وحكمه )

8) قوله ( أأمنتم من في السماء ) :- قال القرطبي :- يعني أأمنتم من في السماء قدرته وسلطانه وعرشه ومملكته وقيل هو إشارة إلى الملائكة وقيل إلى جبريل الذي خسف بقرى لوط عليه السلام.

9) قوله ( فأينما تولوا فثم وجه الله ) قال ابن كثير :- قال عكرمه عن ابن عباس :- أي قبلة الله أينما توجهت شرقا وغربا .
وقال مجاهد ( حيثما كنتم فلكم قبلة تستقبلونها الكعبة ) .

10) قوله ( كل شيء هالك إلا وجهه ) قال ابن كثير :- ( هذا اخبار بأنه الباقي الحي القيوم الذي تموت الخلائق ولا يموت ..

11) قوله ( ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام ) قال ابن كثير :- فعبر بالوجه عن الذات وهكذا قولنا إلا وجهه أي إلا إياه.

12) قوله (فإنك بأعيننا ) أي اصبر على أذاهم ولا تبالهم فإنك بمرأى منا وتحت كلائتنا والله يعصمك من الناس .

13) قوله ( تجري بأعيننا ) أي بأمرنا ..

وهنا أنقل بعض كلام السلف الصالح والصحابة وعلماء اللغة تأكيدا لعل أحمد يعقل شيئا .

قال صاحب القاموس المحيط الفيروز أبادي (لما خلقت بيدي ) عبارة عن توليه لخلقه باختراعه الذي ليس إلا له تعالى وخص لفظ اليد إذ هي أجل الجوارح التي يتولى بها الفعل فيما بيننا ليتصور لنا اختصاص المعنى لا لنتصور منه تشبيها .

قال مجاهد (لما خلقت بيدي) اليد هنا بمعنى التأكيد والصلة مجازا كقوله تعالى (ويبقى وجه ربك) فتح القدير .كقوله تعالى :- ( مما عملت أيدينا أنعاما ) فلا يقصد التشبيه أن لله عدد من الأيدي حاشاه سبحانه فليس كمثله شيء.وإنما هو كما بين الصحابة والتابعين والسلف الصالح .

قال الشوكاني في قوله ( ثم استوى على العرش ) أي استولى بحفظه وتدبيره أو استوى أمره أو أقبل على خلق العرش .

14) قوله في الحديث (حتى يضع الرب فيها قدمه ) قال الحافظ ابن حبان السلفي .. أن القدم وردت في القرآن الكريم بمعنى الموضع فقال عز وجل (لهم قدم صدق عند ربهم ) أي موضع صدق ..

والجاهل بعقيدة السلف يظن أنهم مشبهة !! إذ يعتقد أنهم يثبتون لله قدما حاشا الله أن يكون له قدم وإنما هذه من المتشابهات التي لها معنى يليق بالله تعالى .. وهو هنا أنه يضع في جهنم موضعا من الكفار والأماكنة التي عصي الله عليها حتى تمتلئ فتقول قط قط .. ونحن الحفاظ نسرد تلك الأحاديث المتشابهه مع تنزيهنا لله تعالى فليس كمثله شيء .(

15) بين الحافظ القرطبي أن من يثبت لله اليد والساق والوجه فإنه شبه الله بخلقه والأصح أنه يكفر إذ أنه يعبد صنما لا إله ليس كمثله شيء . وقد ثبت تأويل هذه الألفاظ من حبر الأمة عالم الصحابة ابن عباس فأول اليد بالقدرة والعين بالحفظ والرؤية والوجه بالذات والساق بالشدة وتبعه العلماء كلهم من السلف والخلف فمن أول فقد كان على عقيدة السلف ومن فوض فقال أنها صفات بلا حدود ولا أدوات فقد أصاب كذلك كأبي حنيفة وغيره من السلف الصالح ولا خلاف بين السلف فكلهم خير ولقد خالفهم ابن تيمية فأثبت الحدود الستة لله ووقع بالتشبيه فقام عليه العلماء فسجنون حتى توفي بالسجن وذكره الحافظ ابن حجر فقال أن له خيرا عظيما ولكنه في العقيدة شذ عن السلف وحتى تلميذه الحافظ ابن كثير فلم يتابعه بل خالفه تماما والتزم مذهب السلف الصالح بنفي ظاهرالألفاظ الموهمة للتشبيه كما بين بالإستواء وقال أن معتقدها هم المشبهة ...

صالح أحمد محمد
27-10-2009, 17:40
أضحك الله سنك أخي الكريم، وقطع الله الجهل وأهله ...

محمود عبد الصادق الحسّاني
27-10-2009, 17:58
اقرا هذا الموضوع
وكن على ثقة أنك لست وحدك من يعاني
http://www.aslein.net/showthread.php?t=10296