المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جامعة القاهرة تمنع طالبتين - لا ترتديان النقاب - من دخول «المدينة» لماض مع النقاب



أشرف سهيل
16-10-2009, 08:43
جامعة القاهرة تمنع طالبتين - لا ترتديان النقاب - من دخول «المدينة» لأن تصنيفهما فى كشوف الأمن «م»

كتب ياسمين القاضى 15/ 10/ 2009
«ربنا بيغفر الذنوب.. والجامعة لا تغفر النقاب».. هذه العبارة الغامضة التى رددتها طالبات جامعتى الأزهر والقاهرة من قبل كان تفسيرها واضحاً بين طالبات كلية دار العلوم، حيث ترتفع نسبة المنتقبات، إحداهن قالت: «ليس بالضرورة أن تكونى منتقبة حتى يتم منعك من دخول المدينة الجامعية، فيكفى أن يكون لك ماض مع النقاب أو أن تكون إدارة المدينة الجامعية لها رأى آخر».

هذه الطالبة غير منتقبة حالياً ومع ذلك تم منعها هى وغيرها من الفتيات غير المنتقبات من دخول المدينة الجامعية حسب تأكيدها، رغم أنهن كن منتقبات وخلعن النقاب، وقالت: «المشكلات التى واجهتنا بسببه لا تقل عن التى واجهتنا ونحن بدونه، فقررنا الاستغناء عنه، لكن موقف الجامعة تجاهنا لم يتغير وظلت أسماؤنا فى قائمة الحظر، وقائمة الحظر هذه تشمل دخول المدينة الجامعية والإقامة فيها خاصة فى أوقات المظاهرات».

أسماء طالبة بالفرقة الثالثة بكلية دار العلوم، واحدة من المنتقبات اللائى تم منعهن من الإقامة فى المدينة الجامعية رغم خلعها النقاب منذ 3 أشهر.. أسماء تسكن حالياً فى حلوان وتحكى: «أمرنى أهلى بأن أخلع النقاب وبعد مشادات استجبت لرغبتهم، ورغم ذلك رفضت الجامعة إقامتى فى المدينة الجامعية بدعوى أننى مقيدة (م) أى منتقبة، وعندما ذهبت لمديرة المدينة الجامعية صدقت الورق المكتوب فيه أننى (م) ولم تعترف بى وأنا أقف أمامها دون نقاب، وعندما حاولت إقناعها بأننى خلعت النقاب وعرفت خطئى، ردت: بس انتى يا بنتى مكتوبة قدامى منتقبة، معنديش حل.. روحى لرئيس الجامعة».

قصة سارة عبدالحليم، طالبة بالفرقة الثالثة بكلية دار العلوم، لا تختلف كثيراً عن أسماء وإن تجاوزتها فى المعاناة، ليس بسبب قرار منع المنتقبات الذى لا يضيرها فى شىء حسب تأكيدها: «لا عمرى لبسته ولا شوفته ولا حتى فكرت فيه»..

بل لأنها مقيدة فى الكشوف «م» رغم أن كل زملائها يعرفون أنها غير منتقبة، ورغم أن مديرة المدينة الجامعية رأتها دون نقاب. سارة لا تعرف السبب وراء تسجيلها «م» وبناءً على هذا الخطأ تم منعها من دخول المدينة أو الإقامة فيها.. لكنها تواجه مشكلة أكبر:

«أنا من البحيرة وأهلى محافظون ويرفضون فكرة الإقامة فى سكن خاص والسفر اليومى من البحيرة إلى القاهرة مرهق ومكلف جداً، وظروفى لا تحتمل هذا، وعندما شكوت إلى مديرة المدينة واستنجدت بها عاملتنى بشكل جاف وردت: حل مشكلتك مع رئيس الجامعة».

أسماء وسارة أكدتا أن وضع الكرة فى ملعب رئيس الجامعة معناه أن المشكلة لن تحل لأن مقابلة رئيس الجامعة بالنسبة للطالبات من رابع المستحيلات.. لذا اكتفتا بالقول: «لينا رب».

د. عادل زايد، نائب رئيس جامعة القاهرة، أكد أن الجامعة ليست سبب مشكلة النقاب فى حد ذاتها.. وقال: «هذه مشكلة قومية تخص جميع الجامعات، وفى حالة وجود تجاوزات كما حدث مع (أسماء) و(سارة) تم حلها باعتبارها شكاوى فردية»، وأضاف: «لمن يقول إن الجامعة عنصرية، أرد عليه بأن المنتقبات موجودات بكثرة داخل الجامعة دون أن يعترضهن أحد».

اهـ

http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=229397

أشرف سهيل
16-10-2009, 08:45
25 طالبة منتقبة يعترضن طريق «هلال» فى المنصورة.. واعتصام مفتوح فى جامعة القاهرة

كتب أبوالسعود محمد ومحمد كامل، غادة عبدالحافظ وناصر الكاشف وعماد الشاذلى 15/ 10/ 2009


شهدت جامعة القاهرة أمس، أمام قبة الجامعة وساحة كلية الهندسة وقفة احتجاجية واعتصاماً مفتوحاً ضد إدارة الجامعة والتدخلات الأمنية فيها، وموقفها من المنتقبات وطلاب التيارات السياسية بالجامعة، فيما اعترضت 25 طالبة منتقبة طريق وزير التعليم العالى أثناء زيارته مدينة الزهراء الجامعية بالمنصورة احتجاجاً على قرار استبعادهن من دخول المدينة.

فى جامعة القاهرة جدد طلاب رابطة حزب العمل الإسلامى ـ المجمد ـ أمس مظاهراتهم ضد قرار منع المنتقبات من الالتحاق بالمدينة الجامعية وانضم للمتظاهرين عدد من طلاب الإخوان ورابطة «حقى» ورفعوا لافتات مكتوباً عليها «بالأمس هاجم فاروق حسنى الحجاب.. واليوم يحارب شيخ الأزهر النقاب.. والآن قرار وزير التعليم العالى ضد المنتقبات.. هل هى خطة أم اتجاه لعلمانية الدولة.. أوقفوا الهجوم على النقاب».

ورفع عدد من الطالبات غير المنتقبات لافتات تطالب بحريتهن الشخصية، وأحقية الجميع فى دخول المدينة الجامعية دون النظر لملابسهن.

وطالب المتظاهرون بإعادة الطالبات المنتقبات للسكن، وقبول المستجدات منهن فى المدينة، دون شروط «مجحفة» ـ على حد وصفهم إضافة إلى استبدال طاقم العمال والموظفين بالمدينة بعاملات وموظفات واعتذار وزير التعليم العالى ورئيس جامعة القاهرة وشيخ الأزهر «عما سببوه من أذى لمشاعر الطالبات المنتقبات» وفقاً لما جاء فى بيان وزعوه أثناء الوقفة.

من جانب آخر دخل طلاب الإخوان فى اعتصام مفتوح بكلية الهندسة بالجامعة، احتجاجاً على القبض على زميل لهم بالكلية فى فرع الشيخ زايد، عقب مشادة كلامية بينه وبين والأمن بسبب استقباله الطلاب الجدد بالكلية وطالب بالإفراج الفورى عن زميلهم محمد فتحى، مهددين باستمرار اعتصامهم فى حالة عدم الإفراج عنه.

وفى الدقهلية، اعترضت 25 طالبة منتقبة طريق الدكتور هانى هلال، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، أثناء زيارته مدينة الزهراء الجامعية بجامعة المنصورة أمس الأول احتجاجاً على قرار استبعادهن من دخول «المدينة» بسبب ارتدائهن النقاب.

رفعت الطالبات لافتات: «لا لخلع النقاب»، «حجابى عفة وطهارة»، «ليه طردونا من المدينة» وسمح الوزير لـ5 طالبات منهن بحضور اللقاء الطلابى لسماع شكواهن.

وقال هلال خلال اللقاء: «لست مسؤولاً عن رأى الدين فى النقاب ولكنى أحمى الطالبات من دخول مجهولين المدينة مستترين وراء النقاب وقد تم ضبط 15 حالة العام الماضى، وأى طالبة سيتم ضبطها بالنقاب داخل المدينة سيتم فصلها منها نهائياً».
اهـ
http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=229382&IssueID=1559



لست مسؤولاً عن رأى الدين فى النقاب ولكنى أحمى الطالبات من دخول مجهولين المدينة مستترين وراء النقاب وقد تم ضبط 15 حالة العام الماضى


ولماذا لا يوضع على المداخل الرئيسية نساء أمن !

أشرف سهيل
18-10-2009, 07:40
قلت ُ :


ولماذا لا يوضع على المداخل الرئيسية نساء أمن !




«منتقبات» جامعة أسيوط لـ«هلال»: نريد حارسات لتفتيشنا والوزير: «إنتو لابسين النقاب بمزاجكو.. فمحدش يقوللى أشغل مين»

كتب ممدوح ثابت 18/ 10/ 2009

تصوير: سحر الحمدانى

جدد الدكتور هانى هلال، وزير التعليم العالى والدولة للبحث العلمى، رفضه السماح بدخول الطالبات المنتقبات الامتحانات قبل الكشف عن هويتهن وتفتيشهن، مشيراً إلى ضبط مئات الطلاب الذكور المتخفين فى زى منتقبات يقومون بالغش، وآخرين تم ضبطهم داخل المدن الجامعية للطالبات.

وقال هلال فى لقاء مع الطلاب والأساتذة فى قاعة الامتحانات بجامعة أسيوط، أمس، رداً على شكوى طالبة من تعرض عدة طالبات منتقبات لتهديدات مباحث أمن الدولة بفصلهن من المدينة الجامعية، بسبب ارتدائهن النقاب: «ابعتوا لى مشاكلكم على الإيميل».

وشكت إحدى الطالبات من استبعاد 4 من زميلاتها من المدينة الجامعية الأسبوع الماضى إلى جانب منع الحرس الجامعى الطالبات من الصلاة فى مساجد المدن الجامعية ومنعهن من حضور الدروس الدينية فيها،

فيما طالبت أخرى بتخصيص عاملات وحارسات أمن فى الجامعة والمدن الجامعية بدلاً من الرجال، فقال الوزير: «إنتو لابسين النقاب بمزاجكم.. محدش بقى يطلب منى أشغل مين وما أشغلش مين».


http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=229772