المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المنظومة الشمسية في القواعد المنطقية



هبة فيصل الأعرج
02-10-2009, 00:31
بسم الله الرحمن الرحيم

فقد قمت بصف المنظومة الشمسية في القواعد المنطقية للغزي -والتي اشتملت على جميع ما في متن الشمسية من المسائل المنطقية- مما يساعد الطالب على حفظ القواعد المنطقية مما يقرب فهمها.
وأحببت أن أنشرها لكم راجية من المولى عز وجل أن تحصل منها الفائدة، مع الرجاء الدعاء بالخير.

التعريف بالرسالة الشمسية:
تعد الرسالة الشمسية من أهم الرسائل التي تبحث في علم المنطق والتي ينصح الباحث إذا أراد الإيجاز في المباحث المنطقية مع الوضوح إلى حد بعيد أن يرجع إليها مع شرحها(لقطب الدين التحتاني) وحاشيتها(ل السيد الشريف الجرجاني)، فهي مدار اهتمام العلماء والمناطقة منهم سعد الدين التفتازاني الذي قام بشرحها، وقطب الدين الرازي قام بشرحها أيضا وغيرهم كثير...


التعريف بمؤلف الرسالة الشمسية:
هو أبو الحسن علي بن عمر بن علي بن محمد القزويني (نسبة إلى قزوين)، الملقب بنجم الدين، الكاتبي.
ولد في قزوين سنة 600هـ،ونشأ في هولاكو المغولي، وكان معاصرا لنصير الدين الطوسي، توفي سنة493هـ.

التعريف بالناظم:
الشيخ بشير الغزي
1274-1339هـ=1857-1921م
محمد بشير بن محمد هلال بن محمد الألاجاتي، المعروف بالغزي: قاض، من أعيان حلب. مولده ووفاته فيها. كان نائبا عنها في مجلس النواب العثماني أيام الترك، ثم قاضيا لها بعد خروجهم من بلاد الشام.
وكان آية في الحفظ: من محفوظاته أمالي القالي، والكامل للمبرد. ابتدأ حياته في مساجد حلب. ولم يكن من آل غزي وإنما رباه أخوه لأمه الشيخ كامل الغزي، فنسب إليهم. له رسالة في التجويد، ونظم الشمسية في المنطق، وتفسير مختصر، قال من رآه يمكن طبعه على هامش المصحف، وحدائق الرند في ترجمة ترجيع بند وهي منظومة في الحكم والأمثال، ترجمها عن التركية.

إليكم المنظومة:


يقول مبتغي رضى العلي= بشير المعروف بالعزي
أحمد ربي منزل الميزان= ومانح المنطق للإنسان
بحمده الأعراض والجواهر= جميعها نواطق جواهر
سبحانه جل عن القياس= والشكل والحدود والأجناس
لو أن كل الكائنات ألسنه= تثنى على علاه طول الأزمنه
لم تقدرالرحمن حق قدره= ولم تؤد موجبات شكره
أسأله من فضله العميم= كلية الصلاة والتسليم
على النبي المجتبى الباهي الأغر= من نوعه في شخصه قد انحصر
نور الهدى ماحي الرسوم المظلمة= محمد نتيجة المقدمة
والصحب والآل أولي الإيمان= ما عضد البيان بالبرهان
(وبعد) فالمعلوم عند من وعى= أن ليس للإنسان إلا ما سعى
وخير ما يسعى له الإنسان= علم به عن غيره يصان
وشرف المنطق في العلوم= كشرف الشمس على النجوم
به تزاح ظلمة الأوهام= وتنجلي حقائق الأفهام
وهذه أرجوزة سنيه= ضمنتها مسائل الشمسية
أنيقة الألفاظ والمعاني= تعذب في الآذان والأذهان
أعيذها بالمبدئ العظيم= من حاسد هلباجة أثيم
إذا رأى حسنة أضاعها= وإن رأى سيئة أذاعها
والله أرجو العفو عن زلاتي= فإنما الأعمال بالنيات

مقدمة

العلم إدراك المعاني مطلقا= وحصره في طرفين حققا
سموهما التصديق والتصورا= فالأول اعتقاد نسبة ترى
وغيره تصور ونوعا= إلى بديهي وكسبي معا
وذلك الكسبي لا يُحصُّل= لطالب إلا بفكر يعمل
والفكر أن تلاحظ المعقولا= حتى به تستحصل المجهولا
وربما يخطئ فاحتيج لما= يكون عن غير الصواب عاصما
والمنطق العاصم للعقول= موضوعه الثاني من المعقول

المقالة الأولى في المفردات وفيها فصول

فصل في الدلالة

دلالة اللفظ على الموضوع له= مطابقية وجزء شمله
تضمن وخارج عنه لزم= له التزام إن بذهن التزم
للأخر بين تلزم المطابقة= لا عكسه فحقق المفارقة


فصل في الألفاظ

وما بجزء منه معنى يقصد= مركب وما سواه مفرد
وإن يك المفرد بالفهم استقل= فكلمة إذا على الزمان دل
واسم إذا لا لم يقترن به زمن= وغير هذين أداة فاعرفن
وإن يك المفرد معناه اتحد= فعلم إن مع تشخص ورد
وإن يكن خلا عن التشخيص= فذاك باسم المتواطئ اخصص
إن استوت أفراده فإن لم= تستو فاسمه المشكك اعلم
وإن يكن معناه قد تعددا= وضعا فذا مشترك اللفظ بدا
ودون وضع إن يك الثاني شهر= فذاك منقول وإن لم يشتهر
فأول حقيقة والثاني= مجازا اسمه وذا نوعان

فصل في الخبر والإنشاء

مركب الألفاظ منه الخبر= ومنه إنشاء وذا ينحصر
في الأمر والتنبيه والثاني انقسم= تمنيا ترجيا ندا قسم

فصل في الجزئي والكلي

ما يمنع اشتراكا الجزئي= ما يقبل اشتراكا الكلي
للجنس والفصل ونوع ينقسم= وعرض كضاحك وملتهم
فالجنس كالجوهر والجسمان= ذاك البعيد والقريب الثاني
والفصل كالناطق والحساس= منقسما كقسمة الأجناس
وقد غدا لجنسه مقسما= كما غدا لنوعه مقوما
وللإضافي وللحقيقي= ينقسم النوع على التحقيق
وقسموا العرض ذا القسمين= للازمين ومفارقين

فصل

فكل كلي فإما ممتنع= وجوده كالند أو لا يمتنع
كواجب الوجود والعنقاء= والشمس والنفوس والسماء


فصل في الكلي المنطقي والطبيعي والعقلي

المنطقي والطبيعي هما= مفهوم كلي ومعروض وما
يجمع كلا فهو العقلي= كقولنا أسامة كلي


فصل في النسب

قد عينوا لنسبة معاينا= أربعة تباينا تساويا
مع العموم والخصوص الوجهي= ومطلق عم بكل وجه
فبين كل كليين نسبة= واحدة من هؤلاء تثبت
كحجر وبشر وضاحك= وأسود وحبشي وحالك
فالمعنيان المتياويان= بالمتساويين ينقضان
نقض الأخص بالأعم مطلقا= وبالأخص نقض ذا تحققا
بين نقيضي ما تباينا يقع= بعض تباين ومثله وقع
بين نقيضي ما يعم ويخص= بالوجه مثل أبيض ومقتنص

فصل في المعرفات

معرف ما قيل للتصوير= إما لتحصيل أو التفسير
والشرط أن يساوي المعرفا= طردا وعكسا ويكون أعرفا
وأن يكون خاليا عن مشترك= والدور مطلقا ولفظ متّرك
وهو إلى حد ورسم ذو انقسام= والكل إما ناقص أو ذو تمام
فالحد ذو التمام ما تركبا= من جنسه و فصله إن قَربا
فإن بفصل وحده أو جاء مع= جنس بعيد فهو ناقص يقع
والرسم ذو التمام ما يركب= من عرض خص وجنس يَقرب
فإن بأول فقط أو كان مع= جنس بعيد فهو ناقص وقع

يتبع إن شاء الله...

نزار بن علي
02-10-2009, 08:26
همة عالية بارك الله فيك ونفع بك
وشكرا جزيلا على هذه الجوهرة المنطقية

هبة فيصل الأعرج
02-10-2009, 15:35
المقالة الثانية
في القضايا

وما لصدق ولكذب يحتمل= من حيث ذاته قضية جعل
حَمْلية إن طرفاها أفردا= شرطية إن هما لم يفردا
وأثبتوا الموضوع والمحمولا= ونسبة بينهما للأولى
وإن بإيقاع حكمت موجبه= وإن حكمت بانتزاع سالبه
وإن يكن موضوعها جزئيا= مخصوصة تدعى وإن كليا
تدعى الطبيعية إن كان على= طبيعة الكلي حكم حصلا
وإن على إفراده يقرر= محصورة تدعى مدى تسور
وما من السور أتت خلية= مهملة في قوة جزئية


فصل في تحقيق المحصورات

تكون ذات الحصر خارجية= أفرادها وتارة ذهنية
وتارة تغم ما يقدر= وبالحقيقة عنها عبروا


فصل في العدول والتحصيل

إن جاء لفظ السلب جزء طرف= قضية ذات ثبوت أو نفي
فإنها المعدولة المحولة= وإن خلت عن ذاك فالمحصلة
لكن سالبتها يدعونها= بسيطة وليس يلزمونها
وجود موضوع كما للموجبه= معدولة المحمول رفعا للشَّبه


فصل في الموجهات

لابد للنسبة من كيفية= موجبة جاءتك أو سلبية
وما يفيدها من اللفظ جهة= سموه والقضية الموجهه
فإن لحكم واحد تضمنت= بسيطة يدعونها وإن حوت
سلبا وإيجابا معا مركبه= يدعونها سالة أو موجبة
وستة بسائط كاملة= هي الضرورية والدائمة
مشروطة عرفية ومطلقة= ممكنة وصف العموم ملحقه
ثم المركبات سبع وهي ما= قد زيد في آخره لا دائما
وتلك خمس والوجودة مع= ممكنة ذات خصوص إذ تقع


فصل في الشرطية

أول جزأيها مقدم وما= يتلوه تاليا لديهم وسما
فإن علي تقدير صدق الأول= يحكم فيها بالذي له يلي
فتلك متصلة تدعى وإن= فيها علاقة اتصال تستبن
تدعى اللزومية والتي خلت= فالاتفاقية تلك اشتهرت
وإن حكمت بتنافي التالي= وأول فذات الانفصال
وهي الحقيقة حيث وقعا= ذلك في الصدق والكذب معا
وسمها مانعة الجمع متى= في الصدق لا في الكذب ذاك ثبتا
وسمها مانعة الخلو إن= في الكذب لا في الصدق ذا الأمر زكن
وكلها إما عنادية ان= لذات جزأيها التنافي يستبن
أو اتفاقية أن رأيت لا= لذات جزأيها التنافي حصلا
وتصدق الموجبة المتصلة= كيف أتت محصورة أو مهملة
مع كذب جزأيها ومع صدقهما= أو صدق تاليها ومع جهلهما
تكذب عن جزأين كاذبين= أو صادقين أو مخالفين
وفي الحقيقة شرط الصدق أن= يختلفا صدقا وكذبا فاعلمن
وفي التي تمنع جمعا يشترط= كذبهما أو كذب واحد فقط
وتصدق مانعة الخلو مع= صدقهما أو صدق واحد يقع
وكل ما تصدق عنه الموجبة= فإنه تكذب عنه السالبة
وسوروا الموجبة الجزئية= بلفظ قد يكون والسلبية
بقوله قد لا يكون وأتت= بلفظ إما أو إذا إن أهملت
وحيثما الوضع بها يعين= فإنها شخصية تبين
وتسعة أقسامها المتصلة= وستة أقسامها المنفصلة


باب التناقض

خلف القضيتين في كيف لزم= لذاته صدق وكذب قد رسم
ووحدة النسبة شرط مطرد= وخلف كم وجهات إذ ترد
فللضرورية نقض بالتي= يدعونها ممكنة إن عمتِ
والنقض للدائمة الفعلية= والنقض للمشروطة الحينية
والنقض للعرفية المطلقة= لكنها الحينية الملحقة
وللمركبات نقض رددا= بين نقيضي طرفيها أوردا
لكنَّما الترديد في الجزئية= لكل فرد جاء بالسوية
ووحدة الجنس مع النوعية= شرط يرى في نقضك الشرطية


باب العكس المستوي

العكس عرفا قلبك القضية= مبقيا للصدق والكيفية
وليس للموجبة انعكاس= بغيرها جزئبة يقاس
وجعلوا المطلقة الحينية= عكس الضرورية والدومية
وللتين عمتا أيضا وخص= حينية لا دائما بما يخص
وللوجوديات والوقتية= وذات الانتشار والفعلية
فعلية والعكس في الممكنة= ممتنع إن عمت وإن خصت

يتبع إن شاء الله......

أشرف سهيل
02-10-2009, 20:12
لا يظهر عندي إلا مقدمة النظم ، ثم عناوين بدون أبيات !

هبة فيصل الأعرج
02-10-2009, 21:25
من الممكن أن يكون هناك خطأ في المتصفح لديك..
جرب متصفح Firefox قد يفيدك..
وإن لم تظهر سأقوم برفع المنظومة كاملة بصيغة WORD أو PDF في نهاية الموضوع بإذن الله..

هبة فيصل الأعرج
02-10-2009, 21:42
أرجو من الأخوة الأفاضل التفضل بتصحيح الأخطاء الموجودة في المنظومة إن وجدت، مع جزيل الشكر.

عثمان عمر عثمان
03-10-2009, 06:59
لا يظهر عندي إلا مقدمة النظم ، ثم عناوين بدون أبيات !
ابتسامة وانا كذلك لا أري

الحمد الله لست انا فقط

الأخ هبة جزاك الله خيرا ونتمني ان تواصل علي هذا العمل الجليل
بارك الله فيكم

هبة فيصل الأعرج
03-10-2009, 16:02
فصل في عكس السوالب

وتعكس السالبة الكلية= كنفسها وتمنع الجزئية
لسالب الدائمتين ثبتا= دائمة وللتين خصتا
عرفية في البعض لا دائمة= وللتين عمتا عرفية
والكل بالخلف بيانه يقع= والعكس في باقي السوالب امتنع
فيما عدا المشروطة الجزئية= ذات الخصوص وكذا العرفية
وتعكس الشرطية المتصلة= لا الإتفاقية والمنفصلة


فصل في عكس النقيض

عكس النقيض عندهم أن تجعلا= نقيض عين الثان جزءا أولا
وتجعل الأول ثانيا ولا= يبدل الصدق وكيف بدلا
وهاهنا الموجب مثل السالب= في المستوى من غير عكس راتب
وتعكس السالبة الكلية= جزئية ومثلها الجزئية
وللتين خصتا مطلقة= حينية لا دائما ملحقة
عكس الوجوديات والوقتية= وذات الانتشار بالفعلية
والعكس للسوالب البقية= لم يعلمن كذك للشرطية


فصل في تلازم الشرطيات

يلزم من مقدم المتصلة= ومن نقيض تلوها منفصلة
مانعة الجمع ومن نقيض ما= قدم والتالي بأختها احكما
ثم القضيتان الاثنتان= على اللزوم تتعاكسان
ويلزم الشرطية المنفصلة= أربعة مشروطة متصلة
وبين ما سوى الحقيقة من= نقيض أجزاء تلازم قَمِن

باب القياس

مؤلف من القضايا يلزم= لذاتها قول متى تسلم
فإن يكن بالفعل فيه أدرجا= نقيض أو عين الذي قد أنتجا
فذا بالاستثناء عندهم وصف= وما سواه فاقتراني عرف
وهو إلى الحملي والشرطي= منقسم والبدء بالحملي
فإن ترد اشكاله فاعتبر= لأوسط مع أصغر وأكبر
فأول إذا أتى بينهما= وثان ان حملته عليهما
وثالث بعكس ثان ثبتا= ورابع بعكس أول أتى
وباعتبار الكم والكيف أتت= ضروب الاشكال التي تقدمت
وشرط شكل أول أن يصحبه= كلية الكبرى وصغرى موجبة
ضروبه خذها برمز أحكما= ممهدا مسرى جميلا جَسُما
وشرط إنتاج لثان قد عرف= كلية الكبرى وكيف مختلف
ضروبه أربعة تكون= مسرور سمع جسمه زمين
وثالث ينتج إن صغراه= موجبة كلية إحداه
ضروبه ممنوحة مسهلة= جمَّت جسيما مجدها مزلَّله
ورابع ينتج إن صغراهما= كلية وموجبا كلاهما
أو أن يكون اختلفا بالكيف مع= كلية واحدة فيه يقع
ضروبه عندهمو ثماني= رموزها مملوءة مجاني
سماحها مسلم جسيم= زمانها مزين سجيم
وشرط هذه الثلاثة الأخر= سالبة ذات خصوص تعتبر


فصل في صورة النتيجة

وتنتج المقدمات الموجبة= موجبة وغيرهن سالبة
وإن أتت جزئية في ضرب= ينتج مثلها بغير ريب
وما مقدماته كلية= كلية ينتج لا جزئية
في غير شكل ثالث ورابع= ضربين منه أول والرابع


فصل في دلائل الإنتاج

نتائج الأشكال غير الأول= لا بد من بيانها لتنجلي
إما بخلف وهو في الكل جرى= سوى المزيد عند من تأخرا
أو بافتراض وهو في جزئية= غير ضروب الرابع المزيدة
أوردها لأول مام تجد= سالبة جزئية فيها ترد
لكنها إن وردت في الرابع= ردت لغير أول في الشائع


باب المختلطات

تعريفها الأقيسة اللواتي= تحصل من خلط الموجهات
فباعتبار للجهات يشترط= لأول فعلية الصغرى فقط
ينتج بالكبرى ولكن إن أتت= وصفية فمثل صغراه بدت
مع حذف قيد لا دوام الصغرى= وضمه إذا أتى في الكبرى
وحذف لا ضرورة متى ترد= كذا ضرورة بصغرى تنفرد
وشرط ثان أن تدوم الصغرى= أو أن يصح عكس سلب الكبرى
وإن أتت ممكنة فيه فمع= مشروطة كبرى أو الأولى تقع
دائمة ينتج ذا الشكل متى= دوام إحدى جملتيه ثبتا
وعند فقده كصغراه أتت= قيدي وجود وضرورة عدت
والشرط للثالث كون الصغرى= فعلية ومنتج كالكبرى
مالم تكن وصفية فإن أتت= وصفية كعكس صغراه بدت
مع حذف قيد لا دوام لم يرد= في آخر الكبرى فإن أتى فزد
وشرط شكل رابع أن يجمعا= فعلية الصغرى وكبراه معا
وصحة انعكاس ذات سلبه= ودوم صغرى ثالث من ضربه
أو انعكاس سلب كبراه وذا= شرط لكبرى سادس قد أخذا
وزد لثامن خصوص الصغرى= وصحة انعكاس سلب الكبرى
فأول من ضربه والثاني= كعكس صغراهن ينتجان
إن دامت أو تركب القياس= من التي لسلبها انعكاس
في غير ذا مطلقة قد انتجا= وغير تَين منهما لن ينتجا
وثالث كعكس صغراه نتج= أو ذات دوم إن دوام اندرج
لرابع دائمة إن كبرى= دامت وإلا فكعكس الصغرى
مع حذف قيد لا دوام إن أتى= وخامس كرابع قد ثبتا
وينتج الباقي نظير ما يرد= له من الأشكال فاحفظ ما ورد

يتبع إن شاء الله...

أشرف سهيل
05-10-2009, 05:44
جربت مع google chrome
و opera
و internet explorer

وعندي مشكلة مع firefox

لا يظهر عندي إلا المقدمة ، أعني أبياتها ، ثم عناوين وآخرها : باب المختلطات

علي ابن ابي عثمان غندور
05-10-2009, 07:24
السلام عليكم

عندي نفس المشكل

هبة فيصل الأعرج
05-10-2009, 23:16
فصل في القياس الافتراضي الشرطي

الاقتراني من الشرطية= أقسامه خمس أتت جلية
متصل منفصل مختلف= وتحت ذا ثلاثة تختلف
فإن أتى تمام جزء المتصل= مشتركا يقبل عكس المنفصل
واعتبر الأشكال بالحد الوسط= وما لحملي لذين يشترط
وثالث الأقسام من شرطية= ذات اتصال ومن الحملية
تجري به الأشكال لكن تشترط= شروطها في التال والكبرى فقط
مطبوعه حملية كبراه= شاركت التالي من صغراه
ورابع من ذات حمل تابعه=ذات انفصال من خلو مانعه
فالبعض حملياته أقل من= أجزاء الانفصال والبعض زُكن
مساويا فتارة يختلف= إنتاجه وتارة يأتلف
والخامس المطبوع من متصله= وبعدها موجبة منفصله
والاشتراك فيهما إما على= جزء تمام أو سواه جعلا


فصل في القياس الاسثنائي

يكون من موجبة شرطية= وذات رفع بعد أو وضعية
إحداهما كلية أن لم تجد= وقت القيتين فيه يتحد
ومنتج في ذات الاتصال= وضع مقدم لوضع التالي
ورفع تال رفع أول ولا= ينتج عكس ذين شيئا قبلا
وفي الحقيقة إن ترفع ضع= كذلك إن وضعت فيها فارفع
وإن تضع في ذات منع الجمع= فارفع وضع في أختها للرفع


فصل في لواحق القياس

يلحق بالقياس ما ركب من= أقيسة مفصولة أو تقترن
كذا قياس الخلف مما يلحق= به ورسمه اللذي يحقق
ما يبطل النقيض حتى يثبتا= نقيضه ومن قياسين أتى
كذلك الاستقراء ألحقنا= به ولا يفيد إلا ظنا
ورسمه الحكم على الكلي= لكونه في أكثر الجزئي
والرابع التمثيل وهو قد رسم= تشبيه جزئي بجزئي علم
لجامع دليله الترديد= أو دورانه ولا يفيد


الخاتمة
(وفيها بحثان)
االبحث الأول في مواد الأقيسة

منها اليقينيات للبرهان= وإنه عندهمو نوعان
لمي ان أوسطه تحققا= علة حكمه المفاد مطلقا
وإن يكن علته في الذهن= لا خارجا فذاك يدعى الإني
وما سوى البرهان شعر جدل= خطابة سفسطة فالأول
من المخيلات قد تركبا= والثان من مسلمات ركبا
أو ذات شهرة وثالث أتى= من ذات ظن أو قبول ثبتا
ورابع خص بذات الوهم= يقصد تغليظ به للخصم


المغالطة

وهي قياس فاسد المقدمة= أو فسدت صورته المنتظمة
وتحت كل منهما أقسام= أربعة وحفظها اغتنام


البحث الثاني في أجزاء العلوم

للعلم أجزاء ثلاثة تعد= موضوعه وشاع ما به يحد
ثم المبادي وبما توقفت= مسائل العلم عليها عرفت
ثالثها المسائل المبينة= بأنها المطالب المبرهنة
موضوعها الذي لعلمها وضع= أو نوعه أو عرض له تبع
فحمولها أعراضه الذاتية= خارجة عن ذاته عرية
قد كملت منظومة الميزان= بعون رب واهب الاحسان
فأحمد الله الذي قد علما= من فضله الإنسان مالم يعلما
مصليا على النبي المصطفى= وآله والله حسبي وكفى


تمت بحمد الله

هبة فيصل الأعرج
05-10-2009, 23:24
هذه المنظومة كاملة في ملف وورد.

عثمان محمد النابلسي
06-10-2009, 08:49
جزى الله خيراً الأخت على جهدها


السلام عليكم

عندي نفس المشكلة

وأنا كذلك , فما هو السبب يا ترى؟

علي عبد اللطيف
06-10-2009, 08:56
سلمت يمينك إن خدمتِ لمسلماً

هبة فيصل الأعرج
09-10-2009, 17:43
قام أحد أعضاء منتدى أهل الحديث بأخذ المنظومة من منتدانا هذا منتدى الأصلين، ولم يكلف خاطره بذكر المصدر ولا حتى بالإشارة، بل اكتفى بنشرها وكأنه أبو بجدتها، وصار الأعضاء يكيلون له الشكر والتقدير.
وهذه هي مشاركته:

السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه
الْحَمْدُ لِلّهِ ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى خَيْرِ مَبْعُوثٍ لِخَيِرِ أُمَّةٍ ، مُحَمَّدٍ صلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، - بِأَبِي هُوَ وَأُمِّي - ، وبعد :
تفضل أخي ،،،،
هذا نظم الشمسية
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=188139
هَذَا، وَجَزَاكُمْ اللهُ خَيْرًا
والله الْمُسْتَعَانْ
ادْعُوا لأَخِيكُمْ
وَالسَّلامْ


مع الرجاء الدعاء لأخيكم؟؟؟

وهذا هو الرابط:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=156385

فهل هذا من الأمانة العلمية؟؟؟؟
لا يشكر الله من لا يشكر الناس...

جلال علي الجهاني
09-10-2009, 18:34
الشيء من معدنه لا يستغرب .. وهذه عادتهم .. بل لو وضع أحد من الناس رابطاً لموقعنا هذا فإنهم يقومون فوراً بحذفه، لأنه لا يجوز وضع روابط أهل البدع ...

ونحن لا نقارن أنفسنا بهم، حيث إننا نسمح بالكتابة التي تطعن فينا ولا نكترث .. والسبب في ذلك: أننا -ولا نزكي أنفسنا- نبتغي وجه الله تعالى ونرجو قبوله، ونأمل هداية الخلق .. أما هم: فكعادة أهل البدع .. في كل زمان .. عندما تضعف الحجج تظهر السيوف ..

لؤي الخليلي الحنفي
10-10-2009, 14:05
الغريب من هؤلاء القوم أنهم يعادون مثل هذه العلوم
بل بعضهم يرى حرمة دراستها
والأغرب أن منهم يريدها لنقدها والرد على الأشاعرة!!!

وكما قال الإمام الكوثري رحمه الله في مقدمة الإشفاق على أحكام الطلاق:
والعاقل يترك ما لا يحسنه. وقد قال الشاعر العربي:
خلق الله للحروب رجالاً .... ورجالاً لقصعة وثريد.

عثمان محمد النابلسي
11-10-2009, 19:02
ادْعُوا لأَخِيكُمْ


هداه الله إلى الحق , وأزاحه عن باطله